الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




أسد الغابة - ابن الاثير ج 5

أسد الغابة

ابن الاثير ج 5


[ 1 ]

اسد الغابة في معرفة الصحابة تأليف الشيخ العلامة عز الدين أبى الحسن على بن أبى الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني المعروف بابن الاثير المجلد الخامس

[ 2 ]

بسم الله الرحمن الرحيم * (حرف النون * باب النون والالف) * * (ب د ع * النابغة) * الجعدى وقد اختلف في اسمه فقيل قيس بن عبد الله وقيل عبد الله بن قيس وقيل حبان بن قيس بن عمرو بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري الجعدى نسبه هكذا أبو عمر وقال الكلبى هو قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة واختلف أيضا في نسبه والذى ذكرناه أشهر ما قيل فيه وانما قيل له النابغة لانه قال الشعر في الجاهلية ثم أقام مدة نحو ثلاثين سنة لا يقول الشعر ثم نبغ فيه فقال فسمى النابغة وطال عمره في الجاهلية والاسلام وهو أسن من النابغة الذيبانى وانما مات الذبيانى قبله وعمر الجعدى بعده طويلا قيل عاش مائة وثمانين سنة وقال ابن قتيبة عاش النابغة الجعدى مائتين وأربعين سنة وهذا لا يبعد لانه أنشد عمر بن الخطاب ثلاثة أهلين أفنيتهم * وكان الا له هو المستآسا فقال له عمر كم لبثت مع كل أهل قال ستين سنة فذلك مائة وثمانون سنة ثم عاش بعد

[ 3 ]

ذلك إلى أيام ابن الزبير والى ان هاجى أوس بن مغراء وليلى الاخيلية وكان يذكر في الجاهلية دين ابراهيم والحنيفية ويصوم ويستغفر وله قصيدة أولها الحمد لله لا شريك له * من لم يقلها فنفسه ظلما وفيها ضروب من دلائل التوحيد والاقرار بالبعث والجزاء والجنة والنار وقيل ان هذا الشعر لامية بن أبى الصلت وقد صححه يونس بن حبيب وحماد الراوية ومحمد ابن سلام وعلى بن سليمان الاخفش للنابغة الجعدى ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وأنشده قصيدته الرائية وفيها أتيت رسول الله إذ جاء بالهدى * ونتلو كتابا كالمجرة نيرا أخبرنا قتبان بن محمد بن سودان أنبأنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر الطوسى أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا داود هو ابن رشيد حدثنا يعلى بن الاشدق قال سمعت النابغة يقول أنشدت رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغنا السماء مجدنا وجدودنا * وانا لنرجو فوق ذلك مظهرا فقال اين المظهر يا ابا ليلى قلت الجنة قال أجل ان شاء الله ثم قلت ولا خير في حلم إذا لم يكن له * بوادر تحمى صفوه أن يكدرا ولا خير في جهل إذا لم يكن له * حليم إذا ما أورد الامر أصدرا فقال النبي صلى الله عليه وسلم أجدت لا يفضض الله فاك مرتين أخبرنا يحيى بن محمود ابن سعد الاصفهانى أخبرنا زاهر بن طاهر النيسابوري أخبرنا أبو سعيد الجنزروذى أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن عثمان المقرى أخبرنا عبد الله بن سليمان بن الاشعث حدثنا أيوب بن محمد الوزان حدثنا يعلى بن الاشدق العقيلى قال سمعت قيس بن سعد بن عدى بن عبد الله بن جعدة وهو نابغة بنى جعدة قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنشدته وذكر نحو ما تقدم إلى آخره وهى قصيدة طويلة وهى من أحسن ما قيل من الشعر ولم يزل يرد على الخلفاء بعد النبي وكان شاعرا محسنا الا انه كان ردئ الهجاء لا يزال يغلبه من يهاجيه وهو أشعر منهم ليس فيهم من يقرب منه فمن ذلك انه هجا ليلى الاخيلية فقال * ألا حييا ليلى وقولا لها هلا * فأجابته ليلى فقالت وعيرتني داء بأمك مثله * وأى حصان لا يقال لها هلا

[ 4 ]

ووفد إلى عبد الله بن الزبير بمكة وقصته معه مشهورة وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى يحيى بن عروة بن الزبير عن أبيه عن عمه عبد الله بن الزبير عن الاعشى انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما وليت قريش فعدلت واسترحمت فرحمت وحدثت فصدقت ووعدت فأنجزت الا وذكر كلمة معناها انهم تحت النبيين بدرجة في الجنة أخرجه الثلاثة * (س * نابل) * الحبشى والد أيمن قال أبو أحمد العسال النابل أبى أيمن صحبة أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا جعفر بن عبد الواحد الثقفى أخبرنا أبو طاهر بن عبد الرحيم أخبرنا عبد الله بن محمد حدثنا أبو جعفر عبد الله بن محمد بن زكريا حدثنا بكار بن عبد الله بن محمد ابن سيرين حدثنا أيمن بن نابل المسكى عن أبيه ان رجلا كالأعرابي أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم ناقتين فعوضه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يرض ثم عوضه فلم يرض فقال رسول الله لقد هممت ان لا أتهب هبة الا من قرشي أو انصاري أو ثقفي رواه جماعة عن بكار أخرجه أبو موسى * (من * ناجية) * بن الاعجم الاسلمي مات بالمدينة في خلافة معاوية لا عقب له قاله ابن شاهين عن محمد بن سعد الواقدي أخرجه أبو موسى * (ب د ع * ناجية) * بن جندب بن كعب وقيل ناجية بن كعب بن جندب وقيل ناجية بن جندب بن عمير بن يعمر بن دارم بن عمرو بن وائلة بن سهم بن مازن بن سلامان بن أسلم الاسلمي صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم معدود في أهل المدينة قيل كان اسمه ذكوان فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم ناجية إذ نجا من قريش أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره باسنادهم عن محمد بن عيسى قال حدثنا هارون بن اسحاق الهمداني حدثنا عبدة بن سليمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن ناجية الخزاعى قال قلت يا رسول الله كيف أصنع بما عطب من البدن قال انحرها ثم اغمس نعلها في دمها وخل بين الناس وبينها فيأكلونها هكذا رواه محمد بن عيسى باسناده فقال ناجية الخزاعى ورواه مالك عن هشام عن أبيه فقال ناجية صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينسبه والصحيح أنه أسلمى أخبرنا أبو جعفر بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى بعض أهل العلم عن رجال من أسلم ان الذى نزل في القليب بسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ناجية بن جندب الاسلمي صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وقد زعم بعض أصحاب العلم ان البراء بن عازب كان يقول أنا الذى نزل بسهم

[ 5 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وقد أنشدت أسلم أبيات شعر قالها ناجية فزعمت أسلم ان جارية من الانصار أقبلت بدلوها وناجية في القليب يميح على الناس فقالت يا أيها المائح دلوى دونكا * انى رأيت الناس يحمدونك فقال ناجية وهو في القليب يميح على الناس قد علمت جارية يمانيه * أنى أنا المائح واسمى ناجيه وطعنة ذات رشاش واهيه * طعنتها تحت صدور العاديه وتوفى ناجية بالمدينة في خلافة معاوية أخرجه الثلاثة والقليب الذى نزل فيه هو في الحديبية وكان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمرة الحديبية وفيها كانت بيعة الرضوان * (د ع * ناجية) * بن الحارث الخزاعى جعله أحمد بن حنبل في مسنده انه صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو ياسر بن ابى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى حدثنا وكيع حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن ناجية الخزاعى وكان صاحب بدن رسول الله صلى عليه وسلم قال قلت كيف أصنع بما عطب من البدن قال انحره واغمس نعله في دمه واضرب صفحته وخل بينه وبين الناس فليأكلوه وروى عيسى بن الحضرمي بن كلثوم بن ناجية بن الحارث الخزاعى المصطلقى عن جده كلثوم عن أبيه ناجية أن النبي صلى الله عليه وسلم حيث لقى بنى المصطلق بالمريسيع وكان بينهم ما قضى الله عزوجل ثم أصبحت بالمصطلق وهداهم الله عزوجل للاسلام وبايعوا رسول الله فقبل منهم ثم أمسك صاحبتهم جويرية بنت الحارث أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأما أبو عمر فلم يخرج الا ناجية بن جندب الاول وروى له حديث ما عطب من البدن ولم يخرج هذا * (دع * ناجية) * بن خفاف أبو خفاف الغنوى ذكر في الصحابة ولا يصح روى عنه أبو إسحاق السبيعى أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم أخرجه بعض المتأخرين ولم يزد عليه * (د ع * ناجية) * الطفاوى له ذكر في الصحابة روى البراء بن عبد الله الغنوى عن واصل قال أدركت رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قيل له ناجية الطغاوى قال ناجية صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس صلوات الظهر والعصر والمغرب والعشاء والصبح يعنى في حديث المواقيت أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * ناجية) * بن عمر وأخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم وأبو القاسم بن أبى بكر قالا أخبرنا عبد

[ 6 ]

الله بن محمد بن فورك حدثنا أحمد بن عمرو بن أبى عاصم حدثنا يعقوب بن كاسب حدثنا مسلمة بن رجاء عن عائذ بن شريح انه سمع أنس بن مالك وشعيب بن عمرو وناجية بن عمرو يقولون رأينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يخضب بالحناء وأخبرنا أبو موسى أيضا اجازة أخبرنا الشريف أبو محمد حمزة بن العباس العلوى أخبرنا أحمد بن الفضل المقرى حدثنا أبو مسلم بن شهدل حدثنا أبو العباس بن عقدة حدثنا عبد الله بن ابراهيم بن قتيبة حدثنا حسن بن زياد عن عمرو بن سعد النصرى عن عمرو بن عبد الله بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده يعلى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فلما قدم على الكوفة نشد الناس فانتشد له بضعة عشر رجلا فيهم أبو أيوب صاحب منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم وناجية بن عمر والخزاعي أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * ناجية) * بن كعب الخزاعى وناجية بن جندب الاسلمي فرق بينهما ابن شاهين وجمع بينهما أبو نعيم وأورد ابن منده أحدهما أخرجه أبو موسى كذا مختصرا قلت هذا كلام أبى موسى فأما قوله ان أبا نعيم جمع بينهما فان أبا نعيم لم يقل في أحدهما خزاعي وأسلمي فلو جعلهما من قبيلتين للزمه ان يفرق بينهما انما قال كما ذكرناه في ترجمة ناجية بن جندب بن كعب قال وقيل ناجية بن كعب بن جندب وذكر نسبه ثم قال الاسلمي فعلى هذا هو واحد وقد اختلفوا في نسبه وقد فعلوا هذا كثيرا وعلى ما ذكره ابن شاهين أحدهما أسلمى والثانى خزاعي فيكونان اثنين لاختلاف الاب والقبيلة والله أعلم * (س * ناسج) * الحضرمي أورده أبو الفتح الازدي في الاسماء المفردة وروى باسناده عن جرير بن عثمان الرحبى عن شرحبيل بن شفعة عن ناسج الحضرمي أن النبي صلى الله عليه وسلم مر برجلين يتبايعان شاة يقول أحدهما لا أنقصك من كذا وكذا ويقول الآخر لا أزيدك على كذا وكذا يتحالفان فمر بالشاة وقد اشتراها الرجل فقال قد أوجب أحدهما يعنى الاثم والكفارة قال ابن أبى حاتم أخرج البخاري هذا في باب النون فغيره أبى وقال هو عبد الله بن ناسج أخرجه أبو موسى * (د ع * ناشرة) بن سويد الجهنى روى عنه ابنه مريح وعلى بن رياح حدث عنه ابنه مريح بن ناشرة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم وجهه في سرية وامرأته حامل فولدت مولودا فحملته فأتت به النبي صلى الله عليه وسلم فأمر يده عليه

[ 7 ]

فقالت سمه يا رسول الله فقال اسمه مريح فقد أسرع في الاسلام وهو مريح بن ناشرة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ناعم) * بن أجيل الهمداني مولى أم سلمة أورده جعفر وقال كان في بيت شرف في همدان وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عبد الله بن صالح عن الليث بن سعد أنه من الصحابة قاله البردعى أخرجه أبو موسى وقال الامير أبو نصر وأما أجيل بضم الهمزة وفتح الجيم وسكون الياء فهو ناعم بن أجيل الهمداني أبو عبد الله مولى أم سلمة أصابه سباء في الجاهلية فصار إليها فأعتقته كان أحد الفقهاء بمصر روى عن عثمان وعلى وابن عباس وغيرهم وهذا كلامه يدل على انه لا صحبة له وقال أبو أحمد العسكري ناعم مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أعلم له حديثا مسند أو روى باسناده عن كعب بن علقمة عن ناعم مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حضرت عليا رضى الله عنه بالكوفة أو بالبصرة فخطب على بعير ثم نزل ودعاء بكبش أقرن فذبحه وقال هذا عن على وعن آل على * (ب ع س * نافع) * بن بديل بن ورقاء تقدم نسبه في ترجمة أبيه وكان هو وأبوه واخوته من فضلاء الصحابة وجلتهم قال ابن اسحاق قتل نافع بن بديل بن ورقاء يوم بئر معونة مع المنذر بن عمرو وعامر بن فهيره في أربعين رجلا من خيار المسلمين فقال عبد الله بن رواحة يبكى نافعا رحم الله نافع بن بديل * رحمة المبتغى ثواب الجهاد صابرا صادق اللقاء إذا ما * أكثر القوم قال قول السداد أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى * (س * نافع) * الجرشى ذكره جعفر في الصحابة روى محمد بن اسحاق عن ابن شهاب عن عبد الله بن كعب عن نافع الجرشى انه حين بعث الله تعالى محمدا صلى الله عليه وسلم كان كاهن في رأس الجبل فدعوه فقالوا انظر لنا في شأن هذا الرجل فانه قد حدث في أرض العرب حدث فنزل إليهم فقال ان الله تبارك وتعالى أكرم محمدا واصطفاه وطهر قلبه واجتباه وبعث اليكم أيها الناس فعما قليل أخرجه أبو موسى * (ب د ع * نافع) * بن عبد الحارث بن حبالة بن عمير بن غبشان واسمه الحارث بن عبد عمرو بن لؤى ابن ملكان بن أقصى الخزاعى نسبه كلهم إلى خزاعة وساقوا نسبه إلى ملكان وهو أخو خزاعة وأخو أسلم ويقال لبعض ولده خزاعي لقلة بنى ملكان فنسبوا إلى خزاعة ولنافع صحبة ورواية واستعمله عمر بن الخطاب رضى الله عنه على مكة

[ 8 ]

والطائف وفيهما سادة قريش وثقيف وخرج إلى عمر واستخلف على مكة مولاه عبد الرحمن بن أبزى فقال له عمر استخلفت على آل الله مولاك فعزله واستعمل خالد ابن العاص بن هشام وكان نافع من فضلاء الصحابة وكبارهم وقيل أسلم يوم الفتح وأقام بمكة ولم يهاجر روى عنه أبو سلمة وحميد وأبو الطفيل أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى قال أخبرنا وكيع عن سفيان عن حبيب بن أبى ثابت عن حميد بن عبد الرحمن ومجاهد عن نافع بن عبد الحارث قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سعادة المرء المسكن الواسع والجار الصالح والمركب الهنئ روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن ان النبي صلى الله عليه وسلم دخل حائطا من حوائط المدينة فجلس على قف البئر فجاء أبو بكر يستأذن فقال فيما أعلم لابي موسى ائذن له وبشره بالجنة ثم جاء عمر يستأذن فقال ائذن له وبشره بالجنة ثم جاء عثمان يستأذن فقال ائذن له وبشره بالجنة وسيلقى بلاء وأنكر الواقدي أن يكون لنافع بن عبد الحارث صحبة وقال حديثه هذا عن أبى موسى الاشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (ع ب س * نافع) * بن الحارث بن كلدة أبو عبد الله الثقفى أخو أبى بكرة لامه أمهما سمية ويرد الكلام على نسبه عند ذكر أخيه أبى بكرة نفيع ان شاء الله تعالى وكان نافع بالطائف لما حصره النبي صلى الله عليه وسلم فأمر النبي صلى الله عليه وسلم مناديا فنادى من أتانا من عبيدهم فهو حر فخرج إليه نافع وأخوه أبو بكرة فاعتقهما ونافع هذا أحد الشهود على المغيرة بالزنا وكانوا أربعة نافع وأخوه أبو بكرة وزياد بن أبيه وهو أخوهما لامهما وشبل بن معبد الا ان زيادا لم يقطع الشهادة فسلم المغيرة من الحد وسكن نافع البصرة وابتنى بها دار أو أقطعه عمر عشرة أجربة وهو أول من اقتنى الخيل بالبصرة وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان في أربعمائة فنزل النبي صلى الله عليه وسلم بهم على غير ماء فشق ذلك على الناس فجائت شاة حتى دنت منه فحلبها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى روى الناس وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال لعلى أنت منى بمنزلة هارون من موسى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * نافع) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه خالد بن أبى أمية وأبو هاشم الرماني وروى عقبة بن خالد عن الصباح عن خالد بن أبى أمية عن نافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال لا يدخل الجنة مسكين متكبر ولا شيخ زان

[ 9 ]

ولا منان على الله بعمله أخرجه الثلاثة * (س * نافع) * بن زيد الحميرى أورده ابن شاهين وروى باسناده عن اياس بن عمر والحميري أن نافع بن زيد الحمير قدم وافدا على النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من حمير فقالوا أتيناك لنتفقه في الدين ونسأل عن أول هذا الامر فقال كان الله ولا شئ غيره وكان عرشه على الماء ثم خلق القلم فقال اكتب ما هو كائن ثم خلق السموات والارض وما بينهما واستوى على عرشه أخرجه أبو موسى * (د ع * نافع) * أبو السائب مولى غيلان بن سلمة روى يزيد بن أبى حبيب عن عروة بن غيلان بن سلمة ان أبا السائب نافعا كان عبدا لغيلان بن سلمة ففر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيلان مشرك فأسلم فأعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أسلم غيلان رد النبي صلى الله عليه وسلم ولاءه عليه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * نافع) * أبو سليمان مولى المنذر ابن ساوى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم وكان ينزل حلب روى اسحاق بن راهويه عن سليمان بن نافع العبدى سمع منه بحلب قال قال أبى وفد المنذر بن ساوى من البحرين حتى أتى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع المنذر اياس وأنا غليم لا أعقل أمسك جمالهم قال فذهبوا مع سلاحهم وسلموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضع المنذر سلاحه ولبس ثيابا كانت معه ومسح لحيته وأتى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه وأنا مع الجمال قال المنذر قال النبي صلى الله عليه وسلم رأيت منك ما لم أر من أصحابك قال وما رأيت منى يا نبى الله قال وضعت سلاحك ولبست ثيابك وتدهنت قلت يا نبى الله أشئ جبلت عليه أم شئ أحدثته قال النبي لا بل شئ جبلت عليه فسلموا على النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم أسلمت عبد القيس طوعا وأسلم الناس كرها فبارك الله في عبد القيس وموالى عبد القيس قال سليمان بن نافع قال لى أبى نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كما انى أنظر اليك ولكني لم أعقل ومات أبى وهو ابن عشرين ومائة سنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم قلت هذا الذى فعله المنذر بن ساوى انما فعله الاشج العبدى وله قال النبي صلى الله عليه وسلم ان فيك خلقين يحبهما الله فقال الاشج العبدى يا نبى الله أشئ جبلت عليه أم شئ أحدثته قال لا بل شئ جبلت عليه قال الحمد لله الذى جبلني على خلقين يحبهما * (ب * نافع) * بن صبرة مخرج حديثه عن أهل المدينة مثل حديث أبى هريرة في كفارة ما يكون في المجلس من

[ 10 ]

اللغو أخرجه أبو عمر * (ب د ع * نافع) * أبو طيبة الحجام وقيل اسمه ميسرة وهو مولى محيصة بن مسعود الانصاري حجم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاه أجره ويرد في الكنى ان شاء الله تعالى أخرجه الثلاثة * (ب * نافع) * ابن ظريب بن عمرو بن نوفل بن عبد مناف بن قصى القرشى النوفلي أسلم يوم الفتح وصحب النبي صلى الله عليه وسلم قال العدوى هو الذى كتب المصاحف لعمر بن الخطاب قال أبو عمر لا أعلم له رواية وهو أخرجه * (ب د ع * نافع) * بن عتبة بن أبى وقاص الزهري وهو ابن أخى سعد بن أبى وقاص وهو أخو هاشم المر قال له صحبة وأبوه عتبة هو الذى كسر رباعية النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد ومات عتبة كافرا قبل فتح مكة وأوصى إلى أخيه سعد ثم أسلم نافع يوم فتح مكة قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم عن مصعب الزبيري ان عتبة أصاب دما في الجاهلية من قريش وانتقل إلى المدينة فمات بها وأوصى إلى أخيه سعد أخبرنا يحيى بن محمود وعبد الوهاب بن أبى حبة باسنادهما إلى مسلم قال حدثنا قتيبة حدثنا جرير عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة عن نافع بن عتبة قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة قال فأتى النبي صلى الله عليه وسلم قوم من قبل المغرب عليهم ثياب الصوف فوافوه عند أكمه فانهم لقيام ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد قال فقالت لى نفسي ائتهم فقم بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يغتالونه ثم قلت لعله يجئ معهم فأتيتهم فقمت بينهم وبينه قال فحفظت منه أربع كلمات أعدهن في يدى قال تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ثم فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون الدجال فيفتحه الله قال فقال نافع يا جابر لا نرى الدجال يخرج حتى تفتح الروم أخرجه الثلاثة * (ع س * نافع) * بن عجير القرشى المطلبى سكن المدينة أورده البغوي وغيره في الصحابة وروى الشافعي عن عمه محمد بن على بن شافع عن عبد الله بن على بن السائب عن نافع بن عجير بن يزيد انه انه طلق امرأته هشيمة البتة ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله انى طلقت امرأتي هشيمة البتة والله ما أردت الا واحدة فردها إليه فطلقها الثانية في زمن عمر والثالثة في زمن عثمان هذا اسناد اختلف فيه فقيل انما هو عن نافع أن ركانة بن عبد يزيد طلق امرأته كذا رواه أبو داود في سننه عن أبى الطاهر بن السرح وأبو ثور عن الشافعي ورواه الحميدى والربيع عن الشافعي وقالا عن نافع عن ركانة ورواه جرير بن حازم عن الزبير بن سعيد عن عبد

[ 11 ]

الله بن يزيد بن ركانة عن أبيه عن جده قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر نحوه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى واختلف في اسم المرأة فقيل هشيمة وقيل شهيمة وهو الاشهر وقيل سهية وقيل سفيجة * (ب س * نافع) * بن علقمة أورده ابن شاهين وقال سكن الشأم لم يزد وقال أبو عمر نافع بن علقمة سمع النبي صلى الله عليه وسلم وقيل ان حديثه مرسل أخرجه أبو عمر وأبو موسى كذا مختصرا * (س * نافع) * بن عمرو المزني روى عنه هلال بن عامر المزني انه قال انى يوم حجة الوداع خماسى أو فوق الخماسي فأخذ بيدى أبى حتى انتهى بى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو واقف على بغلة له شهباء يخطب الناس وعلى يعبر عنه فتخللت الرحال حتى أقوم عند ركاب البغله ثم أضرب بيدى كلتيهما في ركبته فمسحت الساق حتى بلغت القدم ثم أدخل يدى هذه بين النعل والقدم فانه ليخيل إلى أنى أجد برد قدمه الساعة على كفى أخرجه أبو موسى وقال كذا أورده الحافظ أبو مسعود عن شيخي يعنى أبا عبد الله أحمد بن على الاسوارى وانما هو رافع وقد تقدم * (س * نافع) * بن عمرو بن معدى كرب عمن حديثه محمد بن اسحاق عن اسحاق بن ابراهيم بن أبى بن نافع بن معدى كرب عن جده أبى عن أبيه نافع بن معدى كرب أنه قال كنت أنا وعائشة إذ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الآية يعنى وإذا سألك عبادي عنى فانى قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فقال يا رب مسألة عائشة فأنزل الله عزوجل جبرائيل عليه السلام فقال الله تبارك وتعالى يقرئك السلام وهو يقول هذا عبدى الصالح بالنية الصادقة وقلبه نقى يقول يا رب فأقول لبيك فأقضى حاجته أخرجه أبو موسى وقال عند ابن اسحاق هذا وعند غيره عن اسحاق بن ابراهيم أحاديث * (ب * نافع) * بن غيلان بن سلمة الثقفى استشهد مع خالد بن الوليد بدومة الجندل فرثاه أبوه وجزع عليه جزعا شديدا فمن قوله فيه ما بال عينى لا تغمض ساعة * الا اعترتني عبرة تغشاني وهى كثيرة يقول فيها يا نافع من للفوارس أحجمت * عن شدة مذكورة وطعان لو أستطيع جعلت منى نافعا * بين اللهاة وبين عقد لسان أخرجه أبو عمر * (ب ع س * نافع) * بن كيسان والد أيوب بن نافع يعد في الشاميين سكن دمشق روى عنه ابنه أيوب انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ستشرب

[ 12 ]

الخمر أمتى يسمونها بغير اسمها يكون عونهم على شربها أمر اؤهم وروى عنه ابنه حديثا آخر في نزول عيسى عليه السلام أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * نافع) * بن أبى نافع الرواسى جد علقمة روى عنه حميد بن عبد الرحمن أبو عوف الرواسى انه قال كنت في الوفد لما أتى عمرو بن مالك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دعا قومه فلم يجيبوه حتى يدركوا بثأرهم فأتوا طائفة من بن عقيل فأصابوا منهم رجلا فاتبعهم بنو عقيل فأصابوا منهم رجلا وقاتلهم بنو عقيل وفيهم رجل يقال له ربيعة بن المنتفق يقول في رجز له أقسمت لا أقتل الا فارسا * ان الرجال لبسوا القلانسا فقال رجل من الحى أمنتم يا معشر الرجال سائر اليوم فخرج إليه المجرش بن عبد الله فطعنه العقيلى فاعتنق فرسه وقال يا آل رواس فقال ربيعة رواس أخيل أم أناس قال فأتى عمرو رسول الله صلى الله عليه وسلم مغلولة يده فقال يا رسول الله ارض عنى فأعرض عنه ثم أتاه عن يمينه وعن شماله وبين يديه فقال يا رسول الله ارض عنى فو الله ان الرب ليترضى فيرضى قال فلان له وقال رضيت عنك أخرجه الثلاثة * (د ع * نافع) * بن يزيد الثقفى له ذكر في الصحابة ولا يثبت روى أبو بكر الهذلى عن الحسن عن نافع بن يزيد الثقفى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان الشيطان يحب الحمرة وكل ثوب ذى شهرة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * نافع) * هو من الذين قدموا من الشأم إلى الحبشة فنزل فيهم الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون وقد ذكرناه في أبرهة أخرجه أبو موسى مختصرا * (باب النون والباء) * * (د ع س * نباش) * بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن عوى بن جروة ابن أسيد بن عمرو بن تميم التميمي الاسيدى أبو هالة قال مصعب بن عبد الله النباش ابن زرارة التميمي أبو هالة من بنى أسيد بن عمرو بن تميم حليف بنى عبد الدار قال أبو نعيم النباش بن زرارة له ذكر في المغازى وله صحبة فيما ذكر بعض المتأخرين أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأخرجه أبو موسى فيما استدركه على ابن منده وقد أخرجه ابن منده فلا وجه لاستدراكه عليه قلت لا صحبه للنباش فانه أقدم من عهد النبي صلى الله عليه وسلم لان ابنه أبا هالة هند بن النباش كان زوج خديجة قبل النبي صلى الله عليه وسلم فأبو هالة لا صحبة له أيضا وقيل اسم أبى هالة النباش وعلى

[ 13 ]

كل الاختلاف فلا صحبة له ويرد ذكر هذا مفصلا في هند بن أبى هالة ان شاء الله تعالى وفى ترجمة خديجة رضى الله عنها * (د ع * نبهان) * التمار أبو مقبل روى مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس في قوله عزوجل والذين إذا فعلوا فاحشة وأقم الصلاة طرفي النهار قال يريد نبهان التمار أتته امرأة حسناء جميلة تبتاع منه تمرا فضرب على عجيزتها فقالت والله ما حفظت غيبة أخيك ولا نلت حاجتك فسقط في يده فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعلمه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اياك أن تكون امرأة غاز فذهب يبكى فقام ثلاثة أيام يصوم النهار ويقوم الليل فلما كان اليوم الرابع أنزل الله تعالى والذين إذا فعلوا فاحشة الآية فارسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه فأخبره بما نزل فيه فحمد الله وشكره فقال يا رسول الله هذه توبتي قبلها فكيف لى حتى يقبل شكرى فأنزل الله تعالى أقم الصلاة طرفي النهار الآية أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * نبهان) * صاحب النبي صلى الله عليه وسلم أورده ابن شاهين في الصحابة روى أبو الزبير عن عمرو بن نبهان عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من مات له ولدان في الاسلام أدخله الله تبارك وتعالى الجنة بفضل رحمته قال فلقينى أبو هريرة قال أنت الذى قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم في الولدين قلت نعم قال لان يكون ما قاله لى أحب إلى مما غلقت عليه حمص وفلسطين أخرجه أبو موسى * (ب د ع * نبيشة) * الخير وهو نبيشة بن عمرو بن عوف بن عبد الله بن عتاب بن الحارث بن حصين بن نابغة بن لحيان بن هذيل بن مدركة بن الياس بن مضر وقيل سلمة الخير بن عبد الله يكنى أبا طريف سكن البصرة قاله أبو عمر وقال ابن ماكولا نبيشة الخير بن عمرو بن عوف ابن سلمة بن حنش بن الطيار بن الديال بن عمير بن عادية بن صعصعة بن واثلة بن لحيان بن هذيل ويقال هو نبيشة بن عبد الله بن شيبان بن عفان بن الحارث بن الجون ابن الحارث بن عبد العزى بن وائل بن لحيان بن هذيل وقيل في نسبه غير ذلك وهو ابن عم سلمة بن المحبق سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم نبيشة الخير وانما سماه بذلك لانه دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وعنده أسارى فقال يا رسول الله اما أن تفاديهم واما ان تمن عليهم فقال أمرت بخير أنت نبيشة الخير أخبرنا اسماعيل وابراهيم وأبو جعفر باسنادهم إلى أبى عيسى قال حدثنا نصر بن على حدثنا المعلى بن أسد أبو اليمان حدثتني جدتى أم عاصم وكانت أم ولد لسنان بن سنانة قالت دخل

[ 14 ]

علينا نبيشة الخير ونحن نأكل في قصعة فحدثنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال من أكل في قصعة ثم لحسها استغفرت له القصعة وروى عنه أبو المليح الهذلى انه قال قالوا يا رسول الله انا كنا نعتر في الجاهلية قال اذبحوا لله في أي شهر كان وبروا الله وأطعموا أخرجه الثلاثة * الطيار بالطاء المهملة والياء المشددة تحتها نقطتان وآخره راء * (د ع * نبيشة) * غير منسوب توفى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم روى ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يلبى عن نبيشة قال أيها الملبى عن نبيشة حججت قال لا قال حج عن نفسك ثم حج عن نبيشة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب ع س * نبيط) * بن جابر بن مالك بن عدى بن زيد مناه بن عدى بن عمرو بن مالك بن النجار الانصاري الخزرجي ثم البخاري شهد أحدا وله عقب زوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الفريعة بنت أبى امامة أسعد بن زرارة وكانت من المبايعات فولدت له عبد الملك وكان أبوها قد اوصى بها وبأخواتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وبقى نبيط بعد النبي صلى الله عليه وسلم زمانا قال أبو عمر قيل ان لنبيط هذا ابنا يسمى سلمة يروى عنه أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى قلت قول أبى عمر ان لنبيط هذا ابنا يسمى سلمة يروى عنه أظنه وهم فيه وانما سلمة بن نبيط هو ابن نبيط بن شريط الذى نذكره بعد هذه الترجمة ان شاء الله تعالى * (ب د ع * نبيط) * بن شريط بن أنس بن مالك بن هلال الاشجعى يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه سلمة اخبرنا أبو القاسم يعيش ابن على باسناده إلى أبى عبد الرحمن النسائي أخبرنا عمرو بن على حدثنا يحيى عن سفيان عن سلمة بن نبيط عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على جمل أحمر بعرفة قبل الصلاة أخرجه الثلاثة * (ب * نبية) * الجهنى وقيل بنة الجهنى قال ابن معين انما هو نية الجهنى وذكره ابن السكن في كتابه في الصحابة ينة بالياء تحتها نقطتان وبالنون روى حديثه أبو الزبير عن جابر عن نبية الجهنى أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يتعاطى السيف مسلولا حتى يغمد أخرجه أبو عمر * (ب * نبية) * بن حذيفة بن غانم بن عامر بن عبد الله بن عبيد بن عويج بن عدى بن كعب بن لؤى القرشى العدوى وهو اخو أبى جهم بن حذيفة ولا أعلم له ولا لاحد من اخوته رواية أخرجه أبو عمر مختصرا * (نبية) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر لا أعرفه بأكثر من ان

[ 15 ]

بعضهم ذكره في موالى النبي صلى الله عليه وسلم وان رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتراه فأعتقه وقد قيل في نبية هذا النبية بالالف واللام وضم النون وقيل النبيه بفتح النون والله أعلم أخرجه أبو عمر * (ب د ع * نبية) * بن صواب الجهنى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر وكان أحد الاربعة الذين أقاموا قبلة مصر روى عنه يزيد بن أبى حبيب وعبد الملك بن أبى رائطة وعبد العزيز بن مليل أخرجه الثلاثة * (ب * نبيه) * بن عثمان بن ربيعة بن وهب بن حذافة بن جمح القرشى الجمحى كان قديم الاسلام بمكة وهاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية قاله الواقدي وقال ابن اسحاق الذى هاجر إلى أرض الحبشة أبوه عثمان بن ربيعة ولم يذكر موسى ابن عقبة ولا أبو معشر واحدا منهما فيمن هاجر إلى أرض الحبشة أخرجه أبو عمر * (باب النون والحاء والذال والزاى والسين) * * (بن ع س * نحات) * بن ثعلبة تقدم الكلام عليه في بحاث بالباء الموحدة أخرجه أبو عمر هاهنا بالنون والحاء المهملة وآخره تاء فوقها نقطتان وأخرجه أبو موسى نجاب بالنون والجيم وآخره ياء موحدة وأخرجه أبو نعيم أيضا مثله وقالوا شهد بدرا وهو بلوى حليف الانصار * (ب * نذير) * أبو مريم الغساني جد أبى بكر بن عبد الله بن أبى مريم قال أبو حاتم الرازي سألت بعض الشاميين عن اسم أبى مريم الغساني الشامي فقال نذير روى بقية بن الوليد عن أبى بكر بن ابى مريم عن جده أبى مريم قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورميت بين يديه فأعجبه رمي أخرجه أبو عمر * (ب * النزال) * بن سبرة الهلالي من بنى هلال بن عامر بن صعصعة ذكروه فيمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم ولا تعلم له رواية الا عن على وابن مسعود وهو معدود في كبار التابعين وفضلائهم روى عنه الشعبى وعبد الملك بن ميسرة واسماعيل بن رجاء أخرجه أبو عمر * (نسير) * بن العنبس بن زيد بن عامر بن سواد بن كعب وكعب هو ظفر الانصاري الظفرى له صحبة ورواية شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مشاهد كثيرة ذكره عبد الله بن محمد بن القداح في نسب الانصار بالنون والسين المهملة المفتوحة وذكره الدار قطني في باب بشير وقول ابن القداح عندي أثبت قاله ابن ماكولا وقد تقدم في بشير * (باب النون والصاد) * * (ب ع س * نصر) * بن الحارث بن عبيد بن رزاح بن كعب وكعب هو ظفر

[ 16 ]

الانصاري الاوسي الظفرى وقيل ابن عبد رزاح وقال أبو موسى ابن عبد الله والاولان أصح وأكثر يكنى أبا الحارث شهد بدرا وكان أبوه الحارث ممن صحب النبي صلى الله عليه وسلم كذا سماه أكثر أهل السير والانساب نصر بن الحارث وقال ابن سعد روى عن محمد بن اسحاق نمير بن الحارث قال ابن سعد وهذا غلط من قبل من رواه عنه قيل ان الذى رواه عنه ابراهيم بن سعد الزهري أخرجه أبو نعيم وأبو موسى قلت قد جعل ابن سعد الغلط فيه من ابراهيم بن سعد وقد رواه يونس بن بكير وسلمة بن الفضل عن ابن اسحاق نمير أيضا ورواه ابن هشام عن البكائى عن ابن اسحاق فقال نضر بالضاد المعجمة وكذلك ذكره ابن ماكولا بالضاد المعجمة وقال ذكره ابن القداح وقال قتل بالقادسية * (ب د ع * نصر) * بن حزن النصرى وقيل عبدة بن حزن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم روى ابن أبى عدى عن شعبه عن أبى اسحاق عن نصر بن حزن عن النبي صلى الله عليه وسلم في رعى الانبياء الغنم ورواه أبو داود عن شعبة عن أبى اسحاق فقال بشر بن حزن وقيل عن أبى داود عن شعبة عن أبى اسحاق عبدة بن حزن قال أبو عمر وهذا الصواب والله أعلم أخرجه الثلاثة * (ب د ع * نصر) * بن دهر بن الاخرم بن مالك الاسلمي له ولابيه دهر صحبة يعد في أهل المدينة أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا محمد بن خالد بن عبد الله حدثنى أبى عن محمد بن اسحاق عن محمد بن ابراهيم عن أبى الهيثم بن نصر بن دهر الاسلمي عن أبيه نصر انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في مسيره إلى خيبر لعامر بن الاكوع وهو عم سلمة بن عمر وبن الاكوع انزل يا ابن الاكوع واحد لنا من هناتك قال فنزل يرتجز برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال والله لو لا الله ما اهتدينا * ولا تصدقنا ولا صلينا انا إذا قوم بغوا علينا * وان أرادوا فتنة أبينا فأنزلن سكينة علينا * وثبت الاقدام ان لاقينا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يرحمك ربك فقال عمر بن الخطاب وجبت يا رسول الله فقتل يوم خيبر شهيدا روى عن نصر انه كان فيمن رجم ماعزا أخرجه الثلاثة * (د ع * نصر) * بن عوف بن قدامة بن أخى صفوان بن قدامة له ذكر في حديث صفوان وقد تقدم ذكره أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * نصر) * بن وهب

[ 17 ]

الخزاعى رأى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو المليح الهذلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب حمارا مرسونا بغير سرج موكف عليه قطيفة وأردف معاذ ابن جبل أخرجه الثلاثة * (ع س * نصيب) * مولى سرى بنت نبهان الغثوية روت ساكنة بنت الجعد عن سرى بنت نبهان وكانت ربة بيت في الجاهلية قالت سأل نصيب مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحيات ما يقتل منها قال اقتلوا ما ظهر منها فان قتلها قتل كافرا ومن قتلته كان شهيدا أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * نصير) * بضم النون تصغير نصر هو نصير غير منسوب ذكره الحضرمي والبغوى حديثه نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قسمة الضرار أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (باب النون والضاد) * * (النضر) * بن الحارث بن عبد رزاح بن ظفر واسمه كعب بن الخزرج ابن عمرو بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي الظفرى له صحبة قديمة وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مشاهده ذكره ابن ماكولا عن ابن القداح وقال غيره نصر بالصاد المهملة وقد تقدم وقال ابن القداح قتل نضر بالقادسية لا عقب له * (د ع * النضر) * بن الحارث بن كلدة بن علقمة القرشى من بنى عبد الدار عداده في أهل الحجاز وشهد حنينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعطاه مائة من الابل وكان من المؤلفة قلوبهم أخرجه ابن منده وأبو نعيم ورويا ذلك عن ابن اسحاق قلت نقلت هذا القول من أن النضر له صحبة وشهد حنينا من نسخ صحيحة أما كتاب ابن منده فمن ثلاث نسخ مسموعة مصححة منها نسخة هي أصل أصبهان من عهد المصنف إلى الآن وذكراه فيمن اسمه النضر وبعده النضر بن سلمة الهذلى وهذا وهم فاحش فانهما أولا جعلاه الحارث بن كلدة بن علقمة وانما هو علقمة بن كلدة ذكر ذلك الزبير وابن الكلبى وقالا النضر بن الحارث بن علقمة ابن كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار وكذلك ساق نسبه أبو عمر في ترجمة أخيه النضير على ما نذكره ان شاء الله تعالى والوهم الثاني انهما جعلا النضر له صحبة وهو غلط فان النضر أسر يوم بدر وقتل كافرا قتله على بن أبى طالب أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك أجمع أهل المغازى والسير على انه قتل يوم بدر كافرا وانما قتله لانه كان شديدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين ولما قتل قالت أخته

[ 18 ]

وقيل ابنته قتيلة أبياتا أولها يا راكبا ان الاثيل مظنة * من صبح خامسة وأنت موفق أبلغ به ميتا بأن تحية * ما ان تزال بها النجائب تعنق منى إليه وعبرة مسفوحة * جادت لمائحها وأخرى تخنق فليسمعن النضر ان ناديته * ان كان يسمع ميت لا ينطق ظلت سيوف بنى أبيه تنوشه * لله ارحام هناك تشقق قسرا يقاد إلى المنية متعبا * رسف المقيد وهو عان موثق أمحمد ولا أنت صنو نجيبة * من قومها والفحل فحل معرق ما كان ضرك لو مننت وربما * من الفتى وهو المغيظ المحنق النضر أقرب من تركت وسيلة * وأحقهم ان كان عتق يعتق فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم قولها قال لو بلغني هذا الشعر قبل أن أقتله ما قتلته * (س * النضر) * بن سفيان الهذلى من أهل المدينة ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ذكره ابن شاهين أخرجه أبو موسى * (د ع * النضر) * بن سلمة الهذلى سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول لو يعلم الناس ما في شهود العشاء الآخرة والصبح لاتوهما ولو على الركب روى عنه أبو عبد الله القراظ أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * نضرة) * بزيادة هاء هو نضرة بن أكتم الخزاعى ويقال الانصاري أخبرنا عبد الوهاب بن على الامين باسناده عن أبى داود حدثنا الحسن ابن على وابن أبى السرى المعنى قالا حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج عن صفوان ابن سليم عن سعيد بن المسيب عن رجل من الانصار قال ابن أبى السرى من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ثم اتفقوا ولم يقل من الانصار يقال له نضرة قال تزوجت امرأة بكرا في سترها فدخلت عليها فإذا هي حبلى فقال النبي صلى الله عليه وسلم لها الصداق بما استحللت من فرجها والولد عبد لك فإذا ولدت قال الحسن فاجلدها وقال ابن أبى السرى فاجلدوها أو قال فحدوها ورواه يحيى بن أبى كثير عن زيد بن نعيم عن ابن المسيب وعطاء الخراساني عن سعيد بن المسيب أرسلوه وفى حديث يحيى بن أبى كثير نضرة بن أكتم نكح امرأة وكلهم جعل الولد عبدا له أخرجه الثلاثة * (ب س * نضلة) * الانصاري أخبرنا أبو البركات الحسن بن محمد الدمشقي أخبرنا أبو العشائر محمد بن الخليل بن فارس القيسي أخبرنا أبو القاسم على

[ 19 ]

ابن محمد بن على بن أبى العلاء أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن أبى نضر أخبرنا أبو إسحاق ابراهيم بن أحمد بن محمد بن أبى ثابت قال حدثنا محمد بن حماد بن عبد الرزاق عن ابن جريج عن صفوان بن سليم عن رجل من الانصار يقال له نضلة قال تزوجت امرأة بكرا في سترها فدخلت عليها فإذا هي حبلى فذكرت ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم فقال لها المهر بما استحللت من فرجها والولد عبد لك فإذا ولدت فاجلدوها وقد رواه عبد الرزاق أيضا باسناده فقال نضرة وقد تقدم أخرجه أبو عمر مختصرا وأبو موسى وقال أبو موسى أورده العسكري وهذا نضلة هو نضرة وقد تقدم وأخرجه ابن منده فلا أدرى لم استدركه أبو موسى عليه وأخرجه أبو عمر نضرة ونضلة ترجمتين وعادته في مثل هذا أن يقول في ترجمة واحدة كذا وقيل كذا * (س * نضلة) * بن خديج الجشمى روى سفيان بن عيينة عن أبى الزعراء عن أبى الاحوص عن أبيه وقال مرة عن أبى الاحوص عن جده انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم قال فصعد في النظر وطأطأ رأسه وقال أرب ابل أنت أم رب غنم فقلت من كل قد أتانى الله عزوجل وذكر الحديث وأبو الاحوص اسمه عوف بن مالك بن نضلة والحديث بأبيه أشهر أخرجه أبو موسى * (ب د ع * نضلة) * بن طريف بن نهصل الحرمازى ثم المازنى روى قصة الاعشى المازنى مع امرأته التى هربت منه وقدومه على رسول الله صلى الله عليه وسلم وشكى منها وأنشده يا سيد الناس وديان العرب * اليك أشكو ذربة من الذرب وقد تقدمت القصة في الهمزة في الاعشى وذكرنا الكلام على نسبه هناك أخرجه الثلاثة * (ب د ع * نضلة) * بن عبيد بن الحارث بن حبال بن ربيعة بن دعبل بن أنس ابن جذيمة بن مالك بن سلامان بن أسلم بن أفصى الاسلمي وقيل نضلة بن عبد الله بن الحاث وقيل عبد الله بن نضلة ويرد في الكنى أتم من هذا ان شاء الله تعالى أسلم قديما وشهد فتح خيبر وفتح مكة وحنينا وسكن البصرة وولده بها وغزا خراسان ومات بها أيام يزيد بن معاوية أو في آخر أيام معاوية وروى عنه انه قال أنا قتلت ابن خطل يوم الفتح وهو متعلق باستار الكعبة وروى ثعلبة بن أبى برزة ان أباه شهد صفين والنهروان مع على وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه الحسن البصري وأبو العالية الرباحى وأبو عثمان النهدي وأبو الوازع وعبد الله بن مطرف وسعيد بن جمهان وعبد الله بن بريدة وغيرهم أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره

[ 20 ]

باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا أحمد بن منيع حدثنا هشيم حدثنا عوف (ح) قال أحمد وحدثنا عباد بن عباد هو المهلبى واسماعيل بن علية جميعا عن عوف عن سيار بن سلامة عن أبى برزة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها وكان أبوبرزة عند يزيد بن معاوية لما أتى برأس الحسين بن على فرآه أبوبرزة وهو ينكث ثغر الحسين بقضيب في يده فقال لقد أخذ قضيبك من ثغره مأخذا ربما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرشفه أما انك يا يزيد تجئ يوم القيامة وابن زياد شفيعك ويجئ هذا ومحمد شفيعه ثم قام فولى أخرجه الثلاثة * (ب د ع * نضلة) * بن عمرو الغفاري وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقطعه أرضا بالصفراء وكان يسكن الحجاز بناحية العرج أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا على بن عبد الله حدثنى محمد بن معن بن محمد بن نضلة بن عمرو الغفاري عن أبيه معن بن نضلة بن عمرو الغفاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المؤمن يشرب في معاء واحد والكافر يشرب في سبعة أمعاء وهذا المعنى قد ورد عن غير واحد من الصحابة عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه ابنه علقمة أيضا أخرجه الثلاثة * (د ع * نضلة) * ابن ماعز رأى أبا ذر يصلى الضحى روى حديثه حسين المعلم عن عبد الله بن بريدة أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب س * النضير) * بن الحارث بن علقمة بن كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى القرشى العبدرى قيل كان من المهاجرين وقيل كان من مسلمة الفتح يكنى أبا الحارث وأبوه الحارث يعرف بالرهين ومن ولده محمد بن المرتفع بن النضير وكان النضير يكثر الشكر لله تعالى على ما من عليه من الاسلام ولم يمت على ما مات عليه أخوه النضر وآباؤه وأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين بمائة من الابل فأتاه رجل من الديل يبشره بذلك وقال أخذني منها فقال له النضير ما أريد أخذها لانى أحسب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعطنى ذلك الا تألفا على الاسلام وما أريد أن أرتشى على الاسلام ثم قال والله ما طلبتها ولا سألتها وهى عطية من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذها وأعطى الديلى منها عشرة ثم خرج إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس معه في مجلسه وسأله عن فروض الصلاة ومواقيتها قال فوالله لقد كان أحب إلى من نفسي وقال له يا رسول الله أي الاعمال أحب إلى الله قال الجهاد والنفقة في سبيل

[ 21 ]

الله وهاجر النضير إلى المدينة ولم يزل بها حتى خرج إلى الشأم غازيا وشهد اليرموك وقتل بها شهيدا وذلك في رجب سنة خمس عشرة وكان يعد من حلماء قريش أخرجه أبو عمر وابو موسى قلت لم يخرجه ابن منده وأبو نعيم وهو الصحابي حقا وأخرجا أخاه النضر بفتح النون وقد تقدم ذكره والكلام عليه وهو غلط لانه أسر يوم بدر وقتل كافرا وقد ذكرناه وأما هذا النضير بضم النون وفتح الضاد المعجمة وبعدها ياء تحتها نقطتان فانه أسلم وحسن اسلامه وذكره أبو عمر فقال كان من المهاجرين وقيل كان من مسلمة الفتح والاول أكثر وأصح وهذا القول قد نقضه هو على نفسه في سياق خبره فانه قال أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم مائة من الابل والنبى صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك الا مع مسلمة الفتح ومن تألفه على الاسلام ثم قال انه حضر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين وسأله عن أوقات الصلاة وفرضها فمن هو من المهاجرين كيف يسأل يوم حنين عن الصلوات والهجرة انما كانت قبل الفتح واما بعده فلا والصحيح انه من مسلمة الفتح والله أعلم * (س * النضير) * أيضا بن النضر بن الحارث بن علقمة بن كلدة وهو ابن أخى الذى قبله وأبوه هو الذى قتل يوم بدر قال أبو موسى قال جعفر هو من أبناء مهاجرة الحبشة وذكر له باسناده عن محمد بن اسحاق أخرجه أبو موسى مختصرا قلت وهذا على سياق نسبه هو ابن النضر الذى قتل كافرا في وقعة بدر فكيف يكون هذا من أبناء المهاجرين إلى الحبشة وانما لو قال انه أسلم وهاجر إلى الحبشة لكان ممكنا وأما قوله ان أباه كان من مهاجرة الحبشة فلا وأما رواية جعفر عن ابن اسحاق ذلك فحاشا لله أن يقوله ابن اسحاق فانه هو الذى يروى أن أباه النضر قتل يوم بدر كافرا فكيف يجعله من مهاجرة الحبشة والله أعلم * (باب النون والظاء والعين) * * (س * نظير) * المزني أو المدنى روى ابن شهاب عن اسماعيل بن أبى حكيم قال أخبرني نظير المزني أو المدنى شك الراوى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان الله تبارك وتعالى يستمع قراءة لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب فيقول الله أبشر عبدى فوعزتي لا أنساك على حال من أحوال الدنيا والآخرة ولامكننك من الجنة حتى ترضى أخرجه أبو موسى * (س * نعم) * روى أبو اسحاق عن البراء ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل ما اسمك قال نعم قال

[ 22 ]

أنت عبد الله أخرجه أبو موسى * (س * نعامة) * الضبى والديز يد روى حبان العبدى عن يزيد بن نعامة الضبى عن أبيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قرب إليه الطعام قال سبحانك ما أكثر ما أعطيتنا سبحانك ما أعظم ما عافيتنا اللهم أوسع علينا وعلى فقراء المسلمين أخرجه أبو موسى * (ب د ع * النعمان) * ابن أشيم أبو هند الاشجعى وقيل اسمه رافع له صحبة وهو كوفى وهو مشهور بكنيته قال البخاري ومسلم أدرك أبو هند النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه نعيم بن أبى هند انه قال حججت مع أبى وعمى فقال لى أبى ترى ذاك صاحب الجمل الاحمر الذى يخطب ذاك رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (ب د ع * النعمان) * ابن بازية وقال ابن منيع النعمان ابن راذية عريف الازد وصاحب رايتهم نزل حمص قاله البخاري روى صالح بن شريح عن أبيه انه سمع عريف الازد واسمه النعمان قال قلت يا رسول الله انا كنا نعتاف في الجاهلية وقد جاء الله بالاسلام فماذا تأمرنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فهى في الاسلام أصدق ولا يمنعن أحدكم من سفره قال ابن أبى حاتم له صحبة أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر قال بازية كما ذكرناه وقالا راذية والله أعلم * (د ع * النعمان) * بن بزرج أدرك الجاهلية روى محمد بن الحسن بن أنس الصنعانى الانباري عن سليمان بن وهب عن النعمان بن بزرج وكان قد أدرك الجاهلية وذكر حديثا طويلا أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم لا نعرف له اسلاما * (ب د ع * النعمان) * بن بشير بن ثعلبة بن سعد بن خلاس ابن زيد بن مالك الاغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الاكبر الانصاري الخزرجي وأمه عمرة بنت رواحة أخت عبد الله بن رواحة تجتمع هي وزوجها في مالك الاغر ولد قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بثماني سنين وسبعة أشهر وقيل بست سنين والاول أصح وقال ابن الزبير النعمان أكبر منى بستة أشهر وهو أول مولود للانصار بعد الهجرة في قول له ولابويه صحبة يكنى أبا عبد الله روى عنه ابناه محمد وبشير والشعبى وحميد بن عبد الرحمن وخيثمة وسماك بن حرب وسالم بن أبى الجعد وأبو إسحاق السبيعى وعبد الملك بن عمير وغيرهم أخبرنا أحمد بن عثمان بن أبى على الزرزارى أخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن أبى الحسن على بن الحسين الحمامى أخبرنا أبو سعيد مسعود بن ناصر بن أبى زيد الركاب السجزى أخبرنا أبو عبد الله محمد بن ابراهيم المزكى أخبرنا أبو محمد

[ 23 ]

يحيى بن منصور القاضى حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن وعن محمد بن النعمان بن بشير يحدثانه عن النعمان بن بشير انه قال ان أباه أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال انى نحلت ابني هذا غلاما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل ولدك نحلت مثل هذا قال لا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فارجعه وأخبرنا ابراهيم بن محمد وغير واحد باسنادهم إلى محمد ابن عيسى قال حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حماد بن زيد عن مجالد عن الشعبى عن النعمان بن بشير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الحلال بين والحرام بين وبين ذلك أمور مشتبهات لا يدرى كثير من الناس أمن الحلال هي أم من الحرام فمن تركها استبراء لدينه وعرضه فقد سلم ومن واقع شيئا منها يوشك ان يواقع الحرام كما انه من يرعى حول الحمى يوشك ان يوقعه ألا وان لكل ملك حمى وان حمى الله محارمه قال أبو عمر لا يصحح بعض أهل الحديث سماعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عندي صحيح لان الشعبى يقول عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله معاوية على حمص ثم على الكوفة واستعمله عليها بعده ابنه يزيد ابن معاوية وكان هواه مع معاوية وميله إليه والى ابنه يزيد فلما مات معاوية بن يزيد دعا الناس إلى بيعة عبد الله بن الزبير بالشأم فخالفه أهل حمص فخرج منها فاتبعوه وقتلوه وذلك بعد وقعة مرج راهط سنة أربع وستين في ذى الحجة وكان كريما جوادا شاعرا شجاعا أخبرنا أبو محمد بن أبى القاسم الدمشقي كتابة أخبرنا أبى أخبرنا الحسن بن على بن أحمد بن الحسن وأبو غالب وأبو عبد الله قالوا حدثنا محمد بن أحمد بن على بن الابنوسي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني (ح) قال وأخبرنا أبى أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد البغدادي أخبرنا أبو منصور محمد بن أحمد بن على بن شكروية وأبو بكر محمد بن أحمد بن على السمسار قالا أخبرنا ابراهيم بن عبد الله بن محمد بن خوشند قالا حدثنا القاضى الحسين بن اسماعيل حدثنا عبد الله ابن أبى سعد حدثنا عبد الله بن الحسين وقال ابراهيم بن الحسن بن الربيع حدثنا الهيثم بن عدى قال لما عزل معاوية النعمان بن بشير عن الكوفة وولاه حمص وفد عليه أعشى همدان قال ما أقدمك أبا المصبح قال جئت لتصلني وتحفظ قرابتي وتقضى دينى قال فأطرق النعمان ثم رفع رأسه ثم قال والله ما شئ ثم قال هه كأنه ذكر شيئا فقام فصعد المنبر فقال يا أهل حمص وهم يومئذ في الديوان عشرون

[ 24 ]

ألفا فقال هذا ابن عم لكم من أهل القرآن والشرف قدم عليكم يسترفدكم فما ترون فيه قالوا أصلح الله الامير احتكم له فأبى عليهم قالوا فانا قد حكمنا له على أنفسنا من كل رجل في العطاء بدينارين دينارين فعجلها له من بيت المال فعجل له أربعين ألف دينار فقبضها ثم انشأ يقول فلم أر للحاجات عند انكماشها * كنعمان أعنى ذا الندى ابن بشير إذا قال أوفى بالمقال ولم يكن * كمدل إلى الاقوام حبل غرور متى أكفر النعمان لم أك شاكرا * وما خير من لا يقتدى بشكور أخرجه الثلاثة * (د * النعمان) * البلوى أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى معاوية بن مالك بن عوف يعنى ابن مالك بن الاوس النعمان حليف بلى أخرجه ابن منده * (س * النعمان) * ابن بينا روى عنه انه قال أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من بنى الضبيب فسألناه فقضى حوائجنا وذكر الحديث أخرجه أبو موسى مختصرا * (النعمان) * ابن ثابت بن النعمان بن ثابت بن امرئ القيس أبوالضياح الانصاري وهو مشهور بكنيته ويرد في الكنى ان شاء الله تعالى أتم من هذا * ضياح بالضاد المعجمة والياء المشددة تحتها نقطتان وقال المستغفرى هو بتخفيف الياء ذكره الامير أبو نصر * (د ع * النعمان) * بن جزء بن النعمان بن قيس بن سعد بن مالك بن ذهل وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر قاله ابن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (النعمان) * بن أبى جعال الجذامي الضبيبى رهط رفاعة بن زيد ذكره ابن اسحاق فيمن أسلم منهم ذكره في غزوة زيد بن حارثة أرض حسمى قاله الغساني * (د ع * النعمان) * بن حارثة الانصاري روى عقيل بن أبى طالب ان المشركين لما اشتدوا على المسلمين وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمه العباس ان الله ناصر دينه بقوم يهون عليهم رغم قريش في ذات الله فلما لقى النفر الستة بمنى عند الجمرة جمرة العقبة فدعاهم إلى الله والى عبادته والموازرة على دينه قال النعمان بن حارثة أبايع الله يا رسول الله على الاقدام في أمر دينه لا أراقب فيه القريب ولا البعيد وان شئت والله يا رسول الله ملنا بأسيافنا هذه على أهل منى فقال النبي صلى الله عليه وسلم لم أومر بذلك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س *

[ 25 ]

النعمان) * بن حميد قيل أدرك الجاهلية أخرجه أبو موسى كذا مختصرا * (ب د ع * النعمان) * بن أبى خزمة بن النعمان بن أمية بن البرك واسمه أمرؤ القيس بن ثعلبة بن عمرو بن عوف الانصاري الاوسي ثم من بنى عمرو بن عوف ذكره موسى بن عقبة فيمن شهد بدرا وقال ابن اسحاق وغيره شهد بدرا واحدا أخرجه الثلاثة * (النعمان) * بن خلف تقدم نسبه عند أخيه مالك وهما خزاعيان كانا طليعتين لرسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فقتلا ذلك اليوم ودفنا في قبر واحد قاله ابن الكلبى * (س * النعمان) * بن ربعى قال يحيى بن يونس هو اسم ابى قتادة الانصاري مما يروى عن ولده وقيل اسمه الحارث بن ربعى وهو اشهر وقيل عمرو بن ربعى أخرجه أبو موسى * (ب * النعمان) * بن الزارع عريف الازد قال أبو عمر لا أعرفه بأكثر مما روى عنه انه قال يا رسول الله انا كنا نعتاف في الجاهلية الحديث وهذا الحديث ذكره ابن منده وأبو نعيم في النعمان ابن بازية وقد أخرج أبو عمر أيضا النعمان بن بازية الا انه لم يخرج هذا الحديث فيه ظنهما اثنين وظنهما ابن منده وأبو نعيم واحدا والله أعلم * (النعمان) * ابن زيد بن أكال تقدم نسبه عند ابنه سعد قال هشام بن الكلبى خرج النعمان حاجا بعد بدر فأسره أبو سفيان بن حرب فقيل له افتده فقال أبو سفيان لا أقبل منه فداء حتى يطلق محمد ابني عمرا وكان عمر وقد اسر يوم بدر فقال أبو سفيان في ذلك ارهط ابن أكال أجيبوا دعاءه * تعاقدتم لا تسلموا السيد الكهلا فان بنى عمر ولئام اذلة * لئن لم يفكوا عن اسيرهم الكبلا فخلى رسول الله صلى الله عليه وسلم سبيل عمرو وخلى أبو سفيان سبيل النعمان وقيل ان الذى اسره أبو سفيان هو سعد بن النعمان وقد تقدم ذكره * (النعمان) * السبائى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولما عاد إلى قومه قتله الاسود العنسى ذكره الواقدي في كتاب الردة له * (ب د ع * النعمان) * بن سنان مولى لبنى سلمة ثم لبنى عبيد بن عدى بن غنم بن كعب بن سلمة وهو انصاري خزرجي سلمى شهد بدرا واحدا اخرجه الثلاثة * (د ع * النعمان) * بن شريك الشيباني أتى النبي صلى الله عليه وسلم بمنى مع صاحبيه مفروق بن عمرو وهانئ ابن قبيصة فدعاهم إلى دين الله وتوحيده أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * النعمان) * بن عبد عمرو بن مسعود بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن

[ 26 ]

النجار الانصاري الخزرجي شهد بدرا مع أخيه الضحاك بن عبد عمر وأخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى دينار بن النجار ثم من بنى مسعود بن عبد الاشهل النعمان بن عبد عمر وبن مسعود وأخوه الضحاك بن عبد عمرو وشهد النعمان أيضا أحدا وقتل ذلك اليوم شهيدا قاله يونس عن ابن اسحاق بهذا الاسناد ولا عقب له ولا لاخيه الضحاك أخرجه الثلاثة * (ب د ع * النعمان) * بن العجلان بن النعمان بن عامر بن زريق الانصاري الزرقى وكان شاعرا فصيحا سيدا في قومه أتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده فقال كيف تجدك يا نعمان قال أجدني أوعك فقال اللهم شفاء عاجلا ان كان عرض مرض أو صبرا على بلية ان أطلت أو خروجا من الدنيا إلى رحمتك ان قضيت أجله وتزوج النعمان خولة بنت قيس امرأة حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنهم بعد قتله ومن شعره يذكر أيام الانصار في الاسلام ويذكر الخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم فقل لقريش نحن أصحاب مكة * ويوم حنين والفوارس في بدر وأصحاب أحد والنضير وخيبر * ونحن رجعنا من قريظة بالذكر ويوم بأرض الشأم إذ قتل جعفر * وزيد وعبد الله في علق يجرى نصرنا وآوينا النبي ولم نخف * صروف الليالى والعظيم من الامر وقلنا لقوم هاجروا مرحبا بكم * وأهلا وسهلا قد أمنتم من الفقر نقاسمكم أموالنا وديارنا * كقسمة ايسار الجزور على الشطر وهى طويلة واستعمله على بن أبى طالب على البحرين فجعل يعطى كل من جاءه من بنى زريق فقال فيه الشاعر أرى فتية قد ألهت الناس عنكم * فندلا زريق المال من كل جانب فان ابن عجلان الذى قد علمتم * يبدد مال الله فعل المناهب يمرون بالدهنا خفافا عيابهم * ويخرجن من دارين بجرا الحقائب أخرجه الثلاثة * (ب ع س * النعمان) * بن عدى بن نضلة وقيل نضيلة بن عبد العزى بن حرثان بن عوف بن عبيد بن عويج بن عدى بن كعب القرشى العدوى هاجر هو وأبوه إلى الحبشة فمات أبوه عدى بأرض الحبشة فورثه ابنه النعمان هناك وكان النعمان أول وارث في الاسلام وكان أبوه أول موروث في قول

[ 27 ]

واستعمله عمر بن الخطاب على ميسان ولم يستعمل من قومه غيره وأراد امرأته على الخروج معه إلى ميسان فأبت فكتب إليها ابيات شعر وهى فمن مبلغ الحسناء ان حليلها * بميسان يسقى في زجاج وحنتم إذا شئت غنتني دهاقين قرية * وصناجة تحدو على كل ميسم إذا كنت ندمانى فبالاكبر اسقنى * ولا تسقنى بالاصغر المتثلم لعل امير المؤمنين يسوءه * تنادمنا في الجوسق المتهدم فبلغ ذلك عمر فكتب إليه أما بعد فقد بلغني قولك لعل أمير المؤمنين يسوءه * تنادمنا في الجوسق المتهدم وأيم الله لقد ساءنى ثم عزله فلما قدم عليه سأله فقال والله ما كان من هذا شئ وما كان الافضل شعر وجدته وما شربتها قط فقال عمر أظن ذلك ولكن لا تعمل لى عملا أبدا فنزل البصرة ولم يزل يغزو مع المسلمين حتى مات أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * النعمان) * بن عصر بن الربيع بن الحارث بن أديم بن أمية بن خدرة بن كاهل بن رشد وهو أفرك بن هرم بن هنى بن بلى وقيل النعمان بن عصر ابن عبيد بن واثلة بن حارثة بن ضبيعة بن خرام بن جعل بن عمرو بن جشم بن ودم ابن ذبيان بن هميم بن ذهل بن هنى بن بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة البلوى حليف الانصار ثم لبنى معاوية بن مالك بن عمرو بن عوف شهد بدرا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم اليمامة شهيد أخبرنا عبد الله بن أحمد باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق فيمن شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا من بنى معاوية بن مالك بن عوف النعمان البلوى حليف لهم قال ابن اسحاق وموسى بن عقبة وأبو معشر والواقدى نعمان بن عصر بكسر العين وسكون الصاد وقال هشام بن الكلبى عصر بفتح العين والصاد وقال عبد الله بن محمد بن عبادة هو لقيط بن عصر بفتح العين وسكون الصاد ذكر ذلك كله الطبري أخرجه الثلاثة الا ان ابن منده قال النعمان البلوى ولم ينسبه وهو هذا وقال ابن ماكولا قيل انه شهد العقبة وبدرا وهو الذى قتله طليحة في الردة والله أعلم أخرجه الثلاثة * هرم بكسر الهاء وسكون الراء * (ب د ع * النعمان) * بن عمرو بن رفاعة بن سواد وقيل رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار وهو الذى يقال له نعيمان وشهد العقبة الآخرة وهو من السبعين

[ 28 ]

وشهد بدرا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الواقدي بقى نعيمان حتى توفى أيام معاوية قاله أبو عمر أخرجه الثلاثة الا أن ابن منده وأبا نعيم لم يذكرا انه نعيمان الا انهما نسباه كذلك وقالا شهد بدرا * (النعمان) * بن عمرو بن خلدة بن عمرو بن أمية بن عامر بن بياضة الانصاري البياضى كان مع المسلمين يوم أحدا ذكره ابن الكلبى * (ع س * النعمان) * بن غصن بن الحارث البلوى حليف الانصار أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وروى أبو موسى عن أبى نعيم باسناده عن ابن شهاب في تسمية من شهد بدرا من الانصار من الاوس من بنى معاوية بن مالك النعمان بن غصن حليف لهم من بلى قلت هذا جميع ما ذكره أبو نعيم وأبو موسى وقد صحفا عصر الذى تقدم ذكره بغصن وقد تقدم القول فيه في النعمان ابن عصر ووهم أيضا في استدراكه على ابن منده فان ابن منده أخرجه وان لم ينسبه وانما قال النعمان البلوى وروى عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من بنى معاوية بن مالك النعمان البلوى حليف لهم من بلى هذا كلام ابن منده ولا شك حيث لم ينسبه ابن منده ظنه غيره وهو هو والله أعلم ولو لا اننا شرطنا اننا لا نترك ترجمة لتركنا هذه وأشرنا إلى كلام أبى موسى في النعمان بن عصر * (د ع * النعمان) * بن أبى فاطمة وقيل ابن فطيمة الانصاري روى أبو سلمة ومحمود بن عمرو الانصاري عن النعمان بن أبى فاطمة انه ابتاع كبشا أعين أقرن يضحى به وان النبي صلى الله عليه وسلم رآه فقال كأنه الكبش الذى ذبح ابراهيم عليه السلام فعمد ابن عفراء فابتاع كبشاء أقرن فأهداه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فضحى به أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * النعمان) * بن قوقل وقيل النعمان بن ثعلبة وثعلبة يدعى قوقلا قاله أبو عمر وشهد بدرا قاله موسى بن عقبة ونسبه ابن الكلبى فقال نعمان الاعرج ابن مالك بن ثعلبة بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن قوقل واسمه غنم بن عوف بن عمرو بن عوف أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى أصرم بن فهر بن غنم النعمان بن مالك بن ثعلبة وهو الذى يقال له قوقل وهو صاحب القول يوم أحد حيث يقول اللهم انى أسألك لا تغيب الشمس حتى أطأ بعرجتي هذه حضر الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ظن بالله ظنا فوجده عند ظنه لقد رأيته يطأ في حضرها ما به عرج وروى ابن أبى حاتم عن أبيه قال النعمان بن قوقل كوفى له صحبة روى عنه بلال بن يحيى وقد روى عنه جابر بن

[ 29 ]

عبد الله وروى عنه أبو صالح ولم يسمع منه حديثه مرسل أخبرنا أبو منصور بن مكارم المؤدب باسناده عن المعافى بن عمران حدثنا ابن لهيعة حدثنا أبو الزبير عن جابر أن النعمان بن قوقل جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت ان صليت المكتوبات وصمت رمضان وحرمت الحرام وحللت الحلال لم أزد على ذلك شيئا أدخل الجنة قال نعم قال فوالله لا أزيد عليه شيئا أخرجه الثلاثة * (ب د ع * النعمان) * بن قيس الحضرمي له صحبة أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وحدث عنه وعن أبى بكر الصديق قصة الغار روى عنه اياد بن لقيط السكوني أخرجه الثلاثة مختصرا * (س * النعمان) * قيل ذى رعين رسول حمير إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو جعفر بن أحمد باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال وقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاب ملوك حمير مقدمه من تبوك ورسولهم إليه باسلامهم الحارث بن عبد كلال ونعيم بن عبد كلال والنعمان قيل ذى رعين وهمدان ومعافر وبعث إليه زرعة ذايزن بن مالك بن مرارة الرهاوى باسلامهم ومفارقتهم الشرك وأهله أخرجه أبو موسى وقال كذا ذكر عن ابن اسحاق قال وأظن الصحيح ان النعمان قيل ذى رعين والحارث ونعيما من ملوك حميرهم الذين بعثو الكتاب والرسول إلى النبي صلى الله عليه وسلم وليس النعمان رسول ملوك حمير والله أعلم * (ب س * النعمان) * بن مالك بن ثعلبة بن دعد ابن فهر بن ثعلبة بن غنم بن عوف بن الخزرج وثعلبة بن دعد هو الذى يسمى قوقلا وانما قيل له ذلك لانه كان له عز وشرف وكان يقول للخائف إذا جاء قوقل حيث شئت فأنت آمن فقيل لبنى غنم وبنى سالم أخيه ابني عوف لذلك قواقلة وكذلك يدعون في الديوان بنى قوقل قاله أبو عمر وقال أبو موسى النعمان بن مالك بن ثعلبة بن دعد بن فهر بن غنم بن سالم الاوسي شهد بدرا واستشهد يوم أحد قال أبو عمر شهد النعمان بدرا وأحدا وقتل يوم أحد شهيدا قتله صفوان بن أمية في قول الواقدي وأما عبد الله ابن محمد بن عمارة فانه قال الذى شهد بدرا وقتل يوم أحد النعمان الاعرج بن مالك بن ثعلبة بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن غنم والذى يدعى قوقلا هو النعمان بن مالك بن ثعلبة بن دعد بن فهر بن ثعلبة ولم يشهد بدرا وذكر السدى ان النعمان بن مالك الانصاري قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم في حين خروجه إلى أحد ومشاورته عبد الله بن أبى بن سلول ولم يشاوره قبلها النعمان بن مالك والله يا رسول الله

[ 30 ]

لادخلن الجنة فقال له بم قال بانى أشهد ان لا اله الا الله وانك رسول الله وانى لا أفر من الزحف قال صدقت فقتل يؤمئذ أخرجه أبو موسى وأبو عمر قلت الذى أظنه بل أتيقنه ان هذا النعمان هو النعمان بن قوقل المذكور قبل هذه والنسب واحد والحالة من شهوده بدرا وقتله يوم أحد واحدة وليس في النسب اختلاف الا في دعد وأصرم وهذا بل وما هو أكثر منه يختلفون فيه فمنهم من يذكر عوض الاسم والاسمين ومنهم من يسقط بعض النسب الذى أثبته غيره وهو كثير جدا وإذا رأيت كتبهم وجدته ولهذه العلة لم يخرجه ابن منده ولا أبو نعيم وزيادة أبى موسى في نسبه سالم ليس بصحيح انما سالم أخو غنم لا ابنه وفى الانصار سالم آخر وهو الملقب بالحبلى رهط عبد الله بن أبى ابن سلول وليسوا مما نسبه في شئ وقوله أيضا الاوسي ليس بصحيح فانه خزرجي لا أوسى ولم يكن لابي عمر ولا لابي موسى ان يخرجا هذا الترجمة أما أبو عمر فلانه أخرجها مرة بقوله بالنعمان بن قوقل فانه نسبه إلى جده الاعلى وهو غنم على قول ابن الكلبى وعلى ما نقله أبو عمر فهو نسب إلى جده الادنى وهو ثعلبة وأما أبو موسى فليس له ان يستدركه لان ابن منده أخرجه في ترجمة النعمان بن قوقل أيضا وجعل قوقلا ثعلبة أبا مالك وهو لقب له والله أعلم * (النعمان) * بن مالك بن عامر بن مجدعة بن جشم بن حارثة بن الحارث الانصاري الاوسي شهد أحدا والمشاهد بعدها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو والد سويد بن النعمان كذا قاله العدوى عامر بن مجدعة وقال أبو عمر في ترجمة سويد ابن النعمان عائذ بدل عامر والله أعلم * (س * النعمان) * بن أبى مالك قال أبو موسى قال جعفر ذكر الواقدي انه الذى قتل عويمر بن عمرو بن عامر بن عمران بن مخزوم له صحبة أخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * النعمان) * بن مرة قال ابن منده وأبو نعيم أخرج في الصحابة وهو تابعي روى عنه يحيى بن سعيد الانصاري * (ب د ع * النعمان) * بن مقرن وقيل النعمان بن عمرو بن مقرن بن عائذ بن ميجا بن هجير ابن نصر بن حبشية بن كعب بن عبد بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو ابن أدبن طابخة المزني وولد عثمان هم مزينة نسبة إلى أمهم يكنى أبا عمرو وقيل أبو حكيم وكان معه لواء مزينة يوم الفتح قال مصعب هاجر النعمان بن مقرن ومعه سبعة اخوة له روى عنه انه قال قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم في أربع مائة راكب من مزينة ثم سكن البصرة وتحول عنها إلى الكوفة وقدم المدينة

[ 31 ]

ففتح القادسية ولما ورد على عمر رضى الله عنه اجتماع الفرس بنهاوند كتب إلى أهل الكوفة والبصرة ليسير ثلثاهم وقال لاستعملن عليهم رجلا يكون لها فخرج إلى المسجد فرأى النعمان بن مقرن يصلى فأمره بالمسير والتقدم على الجيش في قتال الفرس وقال ان قتل النعمان فحذيفة وان قتل حذيفة فجرير فخرج النعمان ومعه حذيفة والمغيرة بن شعبة والاشعث بن قيس وجرير وعبد الله بن عمر فلما أتى نهاوند قال النعمان يا معشر المسلمين شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يقاتل أول النهار أخر القتال حتى تزول الشمس اللهم ارزق النعمان الشهادة بنصر المسلمين وافتح عليهم فأمن القوم وقال إذا هززت اللواء ثلاثا فاحملوا مع الثالثة وان قتلت فلا يلوى على أحد فلما هز اللواء الثالثة حمل الناس معه فقتل وأخذ الراية حذيفة ففتح الله عليهم وكانت وقعة نهاوند سنة احدى وعشرين وكان قتل النعمان يوم جمعة ولما جاء نعيه إلى عمر خرج إلى الناس فنعاه إليهم على المنبر ووضع يده على رأسه وبكى وقال ابن مسعود ان للايمان بيوتا وللنفاق بيوتا وان من بيوت الايمان بيت ابن مقرن روى عن النعمان معقل بن يسار ومحمد بن سيرين وأبو خالد الوالبى أخبرنا اسماعيل بن على وغيره باسنادهم إلى أبى عيسى الترمذي قال حدثنا الحسن بن على الخلال حدثنا عفان بن مسلم وحجاج بن منهال قالا حدثنا حماد بن سلمة حدثنا أبوعمران الجونى عن علقمة بن عبد الله المزني عن معقل بن يسار أن عمر بن الخطاب بعث النعمان بن مقرن إلى الهرمزان فذكر الحديث بطوله فقال النعمان بن مقرن شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان إذا لم يقاتل أول النهار انتظر حتى تزول الشمس وتهب الرياح وينزل النصر علقمة بن عبد الله هو اخو بكر بن عبد الله المزني أخرجه الثلاثة * ميجا بكسر الميم وبالياء تحتها نقطتان قاله ابن ماكولا والدارقطني وحبشية بضم الحاء المهملة وسكون الباء الموحدة وكسر الشين المعجمة وتشديد الياء تحتها نقطتان وآخره هاء * (النعمان) * بن يزيد بن شرحبيل بن امرئ القيس بن عمرو المقصود بن حجر آكل المرار بن عمرو بن معاوية بن الحارث الاكبر وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو خال الاشعث بن قيس وهو ذو النمرق قاله أبو على الغساني عن الطبري وجعل الكلبى ذا النمرق امرأ القيس جد النعمان * (ب د ع * نعيم) * بن أوس أخو تميم الدارى له ذكر في حديث ذكره بعض المتأخر بن قدم مع أخيه

[ 32 ]

تميم وابن عمهما أبى هند على النبي صلى الله عليه وسلم فأقطعهم ما سألوا وقيل لم يقدم مع أخيه تميم على النبي صلى الله عليه وسلم ولا يذكر في الصحابة أخرجه الثلاثة * (س * نعيم) * بن بدر ذكره السدى عن أبى مالك عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى لا ترفعوا اصواتكم فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم قال قدم وفد تميم وهم سبعون أو ثمانون رجلا منهم الاقرع بن حابس والزبرقان وعطارد وقيس بن عاصم ونعيم بن بدر وعمرو بن الاهثم أخرجه أبو موسى وقال كذا كان في النسخة وأظنه عيينة بن بدر قلت عيينة ليس هو من تميم وانما هو من فزارة * (نعيم) * بن جناب التجيبى وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا رواية له ذكره ابن ماكولا عن الحضرمي * (د ع * نعيم) * بن ربيعة بن كعب الاسلمي قال كنت أخدم النبي صلى الله عليه وسلم وقيل عن ربيعة بن كعب وقد تقدم رواه ابراهيم بن سعد عن محمد بن اسحاق عن محمد بن عمرو بن عطاء عن نعيم بن ربيعة بن كعب وهو وهم وصوابه عن ربيعة بن كعب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * نعيم) * بن زيد التميمي ذكره ابن اسحاق في وفد تميم الدارى أخرجه أبو موسى كذا مختصرا وتميم الدارى لم يكن ينسب إليه في حياته وان نسب إليه بعد وفاته فربما صح ولم نسمعه ومتى قيل تميمي لايعرف الا إلى تميم ابن مر بن أد وهذا نعيم بن زيد هو من تميم بن مر وقد ذكرناه في الحتات وفى نعيم بن يزيد * (د ع * نعيم) * بن سلامة وقيل سلام له ذكر في حديث أبى هريرة رواه عطاء بن أبى رباح عن أبى هريرة قال بينا النبي صلى الله عليه وسلم جالس وأبو بكر وابن مسعود ومعاذ بن جبل ونعيم بن سلام إذ قدم بريد على النبي صلى الله عليه وسلم من بعث بعثه فقال أبو بكر يا رسول الله ما رأيت أسرع ايابا ولا أكثر مغنما من هؤلاء فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا بكر أدلك على أسرع ايابا وأكثر مغنما من صلى الغداة في جماعة ثم ذكر الله حتى تطلع الشمس رواه ابن أبى فديك عن يزيد ابن عياض عن أبى عبيد حاجب سليمان بن عبد الملك عن نعيم بن سلامة وكان قد صحب النبي صلى الله عليه وسلم نحوه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * نعيم) * ابن عبد الله النحام وهو نعيم بن عبد الله بن أسيد بن عبد عوف بن عبيد بن عويج ابن عدى بن كعب القرشى العدوى كذا نسبه أبو عمر وقال الكلبى مثله الا انه قال أسيد بن عبد بن عوف وانما سمى النحام لان النبي صلى الله عليه وسلم قال

[ 33 ]

دخلت الجنة فسمعت نحمة من نعيم فيها والنحمة السعلة وقيل النحنحة الممدود آخرها فبقى عليه أسلم قديما أول الاسلام قبل أسلم بعد عشرة أنفس وقيل أسلم بعد ثمانية وثلاثين انسانا قبل اسلام عمر بن الخطاب وكان يكتم اسلامه ومنعه قومه لشرفه فيهم من الهجرة لانه كان ينفق على أرامل بنى عدى وأيتامهم ويمونهم فقالوا أقم عندنا على أي دين شئت فوالله لا يتعرض اليك أحد الا ذهبت أنفسنا جميعا دونك ثم قدم مهاجرا إلى المدينة بعد ست سنين هاجر عام الحديبية ثم شهد ما بعدها من المشاهد فلما قدم المدينة كان معه أربعون من أهل بيته فاعتنقه النبي صلى الله عليه وسلم وقبله وقال له قومك خير لك من قومي قال لابل قومك خير يا رسول الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قومي أخرجوني وقومك أقروك قال يا رسول الله قومك أخرجوك إلى الهجرة وقومي حبسوني عنها روى عنه نافع ومحمد بن ابراهيم التيمى وما أظنهما سمعا منه وقتل يوم اليرموك شهيدا سنة خمس عشرة في خلافة عمر وقيل استشهد بأجنادين سنة ثلاث عشرة في خلافة أبي بكر أخرجه الثلاثة * اسيد بفتح الهمزة وكسر السين وعبيد بفتح العين وكسر الباء وعيوج بفتح العين وكسر الواو (د ع * نعيم) بن عبد الرحمن الازدي بصرى روى عنه داود بن أبي عند ذكر في الصحابة ولا يصح أخرجه هكذا ابن منده وأبو نعيم (د ع * نعيم) بن قعنب ذكره محمد بن اسحاق بن خزيمة في الصحابة وقال كان من ساكين الوادي وروى باسناده عن حمران بن نعيم بن قعنب انه كان وافدا في صدقاته وصدقات أهل بيته فأعجب ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وسربه ودعا له ومسح وجهه أخرجه ابن منده وأبو نعيم (س * نعيم) ابن عبد كلال تقدم ذكره في النعمان قيل ذى رعين وفى رعين وفى ترجمة أخيه شرحبيل بن عبد كلال أخرجه أبو موسى (نعيم) بن عمرو بن مالك من بنى الضبيب من جذام وهو والد حزابة روى عنه ابنه حزابه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ذكره أبو أحمد العسكري (ب د ع * نعيم) بن مسعود بن عامر بن أنيف بن ثعلبة بن قنفذ بن حلاوة بن سبيع بن بكر بن أشجع بن ريث بن غطفان الغطفانى الاشجعى أبو سلمة أسلم في وقعة الخندق وهو الذى أوقع الخلف بين قربظة وغطفان وقريش يوم الخندق وخذل بعضهم عن بعض وأرسل الله عليهم الريح والبرد والجنود وهم الملائكة فصرف كيد الكفار عن النبي صلى الله

[ 34 ]

عليه وسلم والمسلمين ولما أسلم واستأذن النبي صلى الله عليه وسلم في ان يخذل الكفار قال له النبي صلى الله عليه وسلم خذل ما استطعت فان الحرب خدعة رواه عنه ابنه سلمة وقد استقصينا الحادثة في الكامل في التاريخ أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى حدثنا اسحاق بن ابراهيم الرازي حدثنا سلمة بن الفضل حدثنا محمد بن اسحاق حدثنى سعد بن طارق الاشجعى وهو أبو مالك عن سلمة بن نعيم بن مسعود الاشجعى عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول حين قرأ كتاب مسيلمة قال للرسولين فما تقولان انتما قالا نقول كما قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا أن الرسل لا تقتل لضربت أعناقكما ومات نعيم في زمن خلافة عثمان وقيل بل قتل يوم الجمل قبل قدوم على البصرة مع مجاشع بن مسعود السلمى وحكيم بن جبلة العبدى أخرجه الثلاثة (ب * نعيم) بن مقرن أخو النعمان بن مقرن المزني خلف أخاه النعمان بن مقرن لما قتل بنهاوند وأخذ الراية فدفعها إلى حذيفة بن اليمان وكانت عن يد نعيم فتوح بفارس ونعيم واخوته من جلة الصحابة ومن وجوه مزينة وكان عمر بن الخطاب يعرف لنعمان ونعيم فضلهما أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب دع * نعيم) * بن هزال الاسلمي من بنى مالك بن أفصى ومالك أخو أسلم ويقال لهم أسلميون ومالكيون سكن المدينة أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على ابن سكينة أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن المارودى مناولة باسناده عن أبى داود حدثنا محمد بن سليمان الانباري حدثنا وكيع عن هشام بن سعد أخبرني يزيد بن نعيم بن هزال عن أبيه قال كان ما عز بن مالك يتيما في حجر أبى فأصاب جارية من الحى فقال له أبى ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بما صنعت لعله يستغفر لك وانما يريد بذلك أن يكون له مخرج فقال يا رسول الله انى زنيت فأقل على كتاب الله عزوجل فأعرض عنه فعاد فقال يا رسول الله انى زنيت فأقم على كتاب الله عز وجل فأعرض عنه فعاد فقال يا رسول الله انى زنيت فأقم على كتاب الله عزوجل حتى قالها أربع مرات قال فيمن قال بفلانة قال هل ضاجعتها قال نعم قال هل جامعتها قال نعم فأمر به فرجم فلما رجم وجد مس الحجارة فجزع فخرج يشتد فلقيه عبد الله ابن أنيس فنزع له يوظيف بعير فرماه ففتله ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك فقال هلاتركتموه فعله أن يتوب فيتوب الله عزوجل عليه وروى ابن اسحاق عن

[ 35 ]

عاصم بن عمر بن قتادة عن الحسن بن محمد بن على بن أبى طالب قال جئت إلى جابر بن عبد الله فقلت ان رجالا من أسلم يحدثون ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهم حين ذكروا له جزع ما عز ألا تركتموه وما أعرف الحديث قال ابن أخى أنا أعلم الناس بهذا الحديث كنت فيمن رجم الرجل انا لما خرجنا به فرجمناه فوجد مس الحجارة صرخ بنا يا قوم ردوني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فان قومي قتلوني وغرونى من نفسي وأخبروني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم غير قاتلي فلم ننزع عنه حتى قتلناه فأخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال فهلا تركتموه وجئتموني له ليستثبت رسول الله صلى الله عليه وسلم منه فأما ما لترك حد فلاوكان ما عز قصيرا أعضل وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذى نفسي بيده انه الآن لفى انهار الجنة ينغمس فيها أخرجه الثلاثة وقال ابن منده وفيه نظر وقال أبو عمر وقد قيل انه لاصحبة له وانما الصحبة لابيه عزال وهو أولى بالصواب والله أعلم * (ب دع * نعم) * بن همار ويقال هبار ويقال هدار ويقال حمار بالحاء المهملة ويقال بالخاء المعجمة كل هذا قد قيل فيه وأصحها همار وهو وغطفانى قال أبو سعد السمعاني هو من غطفان بن سعد بن اياس بن حرام بن جذام بطن من جذام معدود في أهل الشأم أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الفقيه باسناده عن أبى يعلى أحمد بن على حدثنا داود بن رشيد حثنا اسمايل بن عياش عن يحيى بن سعد عن خالد بن معدان عن كثير بن مرة عن نعيم بن همارانه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاءه رجل فقال أي الشهداء افضل قال الذين يلقون في الصف فلا يقلبون وجوههم حتى يقتلوا أولئك الذين يتلبطون في الغرف العليا يضحك إليهم ربك وإذا ضحك في موطن فلا حساب عليه وروى عنه قيس الجذامي ان النبي صلى الله عليه وسلم قال يقول الله عزوجل يا ابن آدم لا تعجز من أربع ركعات أول النهار أكفك آخره وقيل ركعتان وقد روى عن نعيم عن عقبة بن عامر وروى الوليد بن سليمان بن أبى السائب عن بشر بن عبيدالله عن أبى ادريس الخولانى عن نعيم بن همار الغطفانى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من آدمى الا وقلبه بين اصبعين من أصابع الرحمن ان شاء أن يزيغه أزاغه وان شاء أن يقيمه اقامه وقال غير الوليد عن النواس بن سمعان وهو الصواب أخرجه الثلاثة (نعيم) بن يزيد وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد

[ 36 ]

تميم فأسلم ذكره ابن اسحاق وذكره أبو عمر في ترجمه الحتات غير انه قال نعيم بن زيد ذكره الغساني وقد تقدم في نعيم في زيد (ب دع * نعيمان) بن عمر وبن رفاعة ابن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار أبو عمرو شهدا العقبة وبدرا والمشاهد بعدها وكان كثير المزاح يضحك النبي صلى الله عليه وسلم من مزاحه وهو صاحب سويبط بن حرملة وكان من حديثهما ما أخبرنا به أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا زمعة بن صالح عن الزهري عن عبد الله بن وهب عن أم سلمة قالت ان أبا بكر خرج إلى الشأم ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة وكلاهما بدرى وكان سويبط على الزاد فجاءه نعيمان فقال أطعمني فقال لا حتى يجئ أبو بكر وكان نعيمان رجلا مضحا كا فقال لاغيظنك فجاء إلى ناس جلبوا ظهرا فقال ابتاعوا منى غلاما عربيا فارها وهو ذو لسان ولعله يقول انا حرفان كنتم تاركيه لذلك فدعوه لا تفدوا على غلامي فقالوا بل نبتاعه منك بعشر قلائص فأقبل بها يسوقها وأقبل بالقوم حتى عقلها ثم قال دونكم هو هذا فجاء القوم فقالوا قد اشتريناك فقال سويبط هو كاذب انا رجل حر فقالوا قد أخبرنا خبرك فطرحوا الحبل في رقبته وذهبوا به وجاء أبو بكر فأخبر فذهب هو وأصحاب له فردوا القلائص وأخذوه فلما عادوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبروه الخبر فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه منها حولا وروى عباد بن مصعب عن ربيعة بن عثمان قال أتى اعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل المسجد وأناخ ناقته بفنائه فقال بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لنعيمان لو نحرتها فأكلناها فاناقد قرمنا إلى اللحم ويغرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمنها قال فنحرها نعيمان ثم خرج الاعرابي فرأى راحلته فصاح واعقراه يا محمد فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال من فعل هذا فقالوا نعيمان فاتبعه يسأل عنه فوجدوه في دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب مستخفيا فأشار إليه رجل ورفع صوته يقول ما رأيته يا رسول الله وأشار باصبعه حيث هو فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له ما حملك على هذا قال الذين دلوك على يا رسول الله هم الذين أمروني فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح وجهه ويضحك وغرم ثمنها وأخباره في مزاحه مشهورة وكان يشرب الخمر فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه

[ 37 ]

وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب فلما كثر ذلك منه قال له رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لعنك الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تفعل فانه يحب الله ورسوله أخرجه الثلاثة الا ان أبا نعيم قال نعيمان صاحب سويبط ولم ينسبه فربما يظن ظان انه غير هذا واننا تركناه (باب النون والفاء) (ب د ع * نفير) بن جبير ويقال نفير بن المغلس بن نفير ويقال نفير ابن مالك بن عامر الحضرمي يكنى أبا جبير بأبيه جبير وقيل أبوخمير بالخاء المعجمة والميم وفد على النبي صلى الله عليه وسلم عداده في أهل الشام روى معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الدجال فقال ان يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه والا فالله خليفتي على كل مسلم وذكر الحديث ورواه عبد الله بن عبد الرحمن بن جابر عن أبيه عن يحيى بن جبير بن نفير عن النواس بن سمعان أطول منه وقد أدرك ابنه جبير بن نفير الجاهلية ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم وهو معدود في كبار التابعين في الشأم أيضا وقد ذكرناه أخرجه الثلاثة (ب دع * نفير) بن مجيب الثمالى شامى من قد ماء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم روى اسحاق بن ابراهيم الدمشقي عن اسماعيل بن عياش عن سعيد بن يوسف عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلام عن الحجاج بن عبد الله الثمالى وكان قد رأى النبي صلى الله عليه وسلم وحج معه حجة الوداع عن نفير بن مجيب حديثه وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وقد مائهم قال ان في جهنم سبعين ألف وادفى كل واد سبعون ألف شعب في كل شعب سبعون ألف دار في كل دار سبعون الف عقرب لا ينتهى الكافر أو المنافق حتى يواقع ذلك كله قاله ابن منده وقال أبو نعيم صحف فيه يعنى ابن منده وانما هو سفيان بن مجيب وروى باسناده عن الهيثم بن خارجة عن اسماعيل بن عياش عن سعيد باسناده فقال سفيان بن مجيب وقال أبو عمر نفير بن مجيب الثمالى شامى روى عنه حجاج في صفة جهنم ان فيها سبعين ألف واد وهو حديث منكر لا يصح قال وقال أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان انما هو سفيان بن مجيب ولم يقله غيرهما فاحراج أبى عمر له يدل على ان ابن منده لم يصحف كما قاله أبو نعيم عنه وانما اختلف الرواة فيه كما اختلفوا في غيره فلا مطعن على ابن منده فيه فمن ذلك ما تقدم في ترجمة نفير بن

[ 38 ]

جبير ذكر الدجال فرواه بعضهم عن نفير وبعضهم عن النواس فلا يقال ان أحدهما تصحيف وقد ذكرناه أيضا في سفيان وقد وافق أبو أحمد العسكري أبا عبد الله ابن منده ونقل الاختلاف فيه فقال نفير بن مجيب وسفيان بن مجيب والله أعلم (ب ع س * نفيع) أبو بكرة وقيل مسروح وقد تقدم وهو في قول نفيع بن مسروح وقيل نفيع بن الحارث بن كلدة وهو من عبيد الحارث بن كلدة عند من ينسبه إلى مسروح وأمه سمية أمة كانت للحارث بن كلدة الثقفى وهو أخو زياد لامه وقال الشعبى أرادوا أبا بكرة على الدعوة فأبى يعنى ينتسب إلى الحارث وقال لبنيه عند الموت انى مسروح الحبشى وقال أحمد بن حنبل أبو بكرة نفيع بن الحارث والاكثر يقولون هكذا وقال أحمد بن حنبل أملى على هوذة ابن خليفة نسبه فلما بلغ إلى أبى بكرة قلت ابن من قال لا تزده دعه وهو ممن نزل يوم الطائف إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنه أبو عثمان النهدي والاحنف والحسن البصري وكان من فضلاء الصحابة وصالحيهم وسيرد ذكره في الكنى أتم من هذا ان شاء الله أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى (نفيع) بن المعلى بن لوذان تقدم نسبه عند أبيه أسلم قبل ان يقدم النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة فمر به رجل من مزينة حليف للاوس فقتله ببطحان من أجل ما كان بن الاوس والخزرج فكان أول قتيل في الاسلام من الانصار ولا عقب له ذكره ابن الكلبى * (باب النون والقاف) * * (ب دع * نقادة) * الاسدي وقيل نقادة بن عبد الله وقى لنقادة بن خلف وقيل نقادة بن سعر وقيل نقادة بن مالك وهو معدود في أهل الحجاز سكن البادية قال أبو أحمد العسكري يكنى أبا نهيسة نزل البصرة روى عنه زيد بن أسلم وابنه سعر بن نقادة أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى حدثنا يونس وعفان قالا حدثنا غسان بن بشر حدثنا سيار بن سلامة الرياحي عن البراء السليطى عن نقادة الاسدي ان النبي صلى الله عليه وسلم بعث نقادة إلى رجل يستميحة ناقة فردة فأرسله إلى رجل آخر فبعث إليه بناقة فلما بصربها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللهم بارك فيها وفيمن أرسل بها فقال نقادة يا رسول الله وفيمن جاء بها قال وفيمن جاء بها قال فأمر بها رسول الله صلى

[ 39 ]

الله عليه وسلم فحلبت فدرت فقال اللهم أكثر مال فلان وولده يعنى المانع الاول اللهم اجعل رزق فلان يوما بيون يعنى صاحب الناقة الذى أرسل بها أخرجه الثلاثة * سعر بالراء وذكره أبو عمر بالدال وليس بشئ * (ع س * نقب) * بن فروة ابن البدن الانصاري بن بنى ساعدة استشهد يوم أحد قاله موسى بن عقبة عن ابن شهاب أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى وقيل نقيب قال وقال ابن ماكولا ثقبب بالثاء المثلثة وقيل اسمه الاخرس وقيل أخرس * (دع * نقيدة) * بن عمرو الخزاعى الكعبي روى عنه حزام بن هشام ذكر في الصحابة ولا يثبت وروايته عن عمربن الخطاب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * نقير) * والد أبى السليل ضريب بن نقير بقاف روى الجريرى عن أبى السليل عن أبيه قال شهدت النبي صلى االله عليه وسلم وهو جالس في دار رجل من الانصار يقال له أوس بن حوشب فأتى بعس فوضع في يده فقال ما هذا فقالوا يا رسول الله لبن وعسل فوضعه من يده وقال هذان شرابان لا نشربه ولا نحرمه ومن تواضع لله رفعه الله ومن تجبر قصمه الله ومن أحسن تدبير معيشته رزقه الله تبارك وتعالى أخرجه أبو موسى والله أعلم * (باب النون والميم) * * (ب دع * النمر) * بن تولب بن زهير بن أقيش بن عبد كعب بن عوف بن الحارث بن عوف بن وائل بن قيس بن عوف عن عبد مناه بن أد الكعلى ويقال لولد عوف بن وائل عكل لانهم حضنتهم أمة اسمها عكل فغلبت عليهم وهو شاعر مشهور هكذا نسبه ابن الكلبى وقال أبو عمر في نسبه النمر بن تولب بن زهير بن أقيش بن عبد عوف بن عبد مناه فأسقط كعبا وما بعده إلى عوف الاخير ابن عبد مناه والاول أصح ومن المحال أن يكون بين النمر وبين عبد مناه وهو عم تميم خمسة اباء يقال ان النمر وفد على النبي صلى الله عليه وسلم بشعر أوله انا أتيناك وقد طال السفر * تطعمنا اللحم إذا غز الشجر ومنها يا قوم انى رجل عندي خبر * الله من آياته هذا القمر والشمس والشعرى وآيات أخر أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا اسماعيل حدثنا سعيد الجريرى عن أبى العلاء بن الشخير قال كنا مع مطرف في سوق الابل بالربذة فجاء اعرابي معه قطعة أديم أو جراب فقال من يقرأ أوفيكم

[ 40 ]

من يقرأ قلت نعم فأخذ فإذا فيه (بسم الله الرحمن الرحيم) من محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لبنى زهير بن أقيش حى من عكل انهم ان شهدوا أن لا اله الا الله وان محمدا رسول الله وفارقوا المشركين وأعطوا الخمس مما غنموا وأقروا بسهم النبي صلى الله عليه وسلم وصفيه فانهم آمنون بأمان الله عزوجل ورسوله فقال له بعض القوم هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا تحدثنا قال نعم قالوا فحدثناه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من سره ان يذهب كثير من وجر صدره فليصم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر فقال له القوم أو بعضهم أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ألا أراكم تخافون ان أكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم والله لاأحدثكم سائر اليوم فأخذ الصحيفة وذهب لم يسمه الجريرى وسماه غيره وروى عن أبى العلاء ان اعرابيا أتى المربد وذكر نحوه فلما مضى سألنا من هذا فقيل النمر بن تولب قال الاصمعي النمر بن تولب من المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والاسلام وكان أبو عمر و ابن العلاء يسميه الگيس وكان شاعر الرباب في الجاهلية ولا مدح أحدا ولا هجا وأدرك الاسلام وهو كبير وكان فصيحا جوادا ومن شعره تدارك ما قبل الشباب وبعده * حوادث أيام تمرو أغفل يود الفتى طول السلامة جاهدا * فكيف يرى طول السلامة يفعل يرد الفتى بعد اعتدال وصحة * ينوء إذا رام القيام ويحمل أخرجه الثلاثة (* نمط) بن قيس بن مالك بن سعد بن مالك بن لاى بن سلمان ابن معاوية بن سفيان بن أرحب الهمداني الارحبي وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وأطعمه طعمة بقيت على ولده باليمن دهرا طويلا قاله الكبى * (ب س * نمير) * بن أوس الاشجعى وقيل الاشعري ذكر في الصحابة قال أبو عمر ذكره في الصحابة من لم ينعم النظر روى عنه الوليد بن نمير قال ولا يصح له عندي صحبة روى نمير بن الوليد بن نمير بن أوس عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وسلم قال الدعاء جند من أجناد الله تعالى مجند يرد القضاء بعدان يبرم أخرجه أبو عمر وأبو موسى قلت ولم يذكر أبو موسى انه لا صحبة له وقد قال محمد بن سعد كاتب الواقدي في الطبقة الثالثة من تابعي أهل الشأم نمير بن أوس الاشعري وكان قاضيا بدمشق قليل الحديث توفى سنة اثنين وعشرين ومائة وقال الحافظ أبو القاسم

[ 41 ]

الدمشقي نمير بن أوس الاشعري قاضى دمشق روى عن حذيفة وأبى موسى وأبى الدرداء ومعاوية وأم الدرداء روى عنه ابنه الوليد وابراهيم بن سليمان الافطس ويحيى بن الحارث الذمارى وغيرهم وولى أذربيجان وقال على بن عبد الله التميمي وأبو عبيد القاسم بن سلام مات نمير بن أوس سنة اثنتين وعشرين ومائة ومن مات هذه السنة لا تكون له صحبة والله أعلم * (س * نمير) بن الحارث الانصاري الاوسي الظفرى ثم من بنى عبد بن رزاح بن كعب وهو ظفر شهد بدرا قاله جعفر باسناده عن ابن اسحاق أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من بنى عبد بن رزاح نمير بن الحارث وقيل في اسمه نصر بالصاد المهملة ونضر بالضاد المعجمة وقد ذكرناه قبل أخرجه أبو موسى * (ب دع * نمير) * بن خرشة ابن ربيعة الثقفى حليف لهم من بلحارث بن كعب كان أحد الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع عبد ياليل باسلام ثقيف ذكره البخاري في الصحابة روى عبد العزيز بن القاسم بن عامر بن نمير بن خرشة عن أبيه عن جده وكان أحد الوفد الاول من ثقيف قال أدركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجحفة فاستبشر الناس بقدومنا فأمرهم بالقدوم معه أخرجه الثلاثة * (س * نمير) * بن عامر النميري روى جرير بن حازم قال رأيت في مجلس أيوب اعرابيا عليه جبة صوف فقال حدثنى مولاى قرة بن دعموص بن ربيعة بن عوف بن معاوية قال أتيت المدينة فإذا النبي صلى الله عليه وسلم والناس حوله فلم أستطع ان أدنو منه فقلت يا رسول الله استغفر الله للغلام النميري فقال غفر الله لك قال وبعث الضحاك بن قيس ساعيا الحديث أخرجه أبو موسى وليس فيه ذكر لنمير بن عامر الذين جعل الترجمة له والحديث عن قرة ولعل فيه ما لم أعلمه (س * نمير) بن عريب أورده أبو بكر بن أبى على في الصحابة وقال له صحبة وأورد حديث أبى اسحاق عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصوم في الشتاء وهذا حديث يرويه نمير عن عامر بن مسعود وقد تقدم ذكره في عامر بن مسعود الجمحى وقد ذكره ابن ماكولا في عريب بالعين المهملة وقال يروى عن عامر بن مسعود الجمحى عن النبي صلى الله عليه وسلم الصوم في الشتاء أخرجه أبو موسى * (ب دع * نمير) * ابن أبى نمير واسم أبى نمير مالك الخزاعى وقيل الازدي أبو مالك سكن البصرة وله صحبة روى عنه ابنه مالك أخبرنا أبو منصور بن مكارم باسناده عن المعافى بن عمران

[ 42 ]

عن عصام بن قدامة عن مالك بن نمير الخزاعى عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعدا في الصلاة واضعايده اليمنى على فخذه اليمنى أخرجه الثلاثة (ب دع * نميلة) * بن عبد الله بن فقيم بن خزن بن سيار بن عبد الله بن كلب بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناه بن كنانة الليثى الكبى قال ابن اسحاق نميلة بن عبد الله قتل مقيس بن صبابة يوم الفتح وكان من قومه وكان النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتله وانما أمر بقتله لان أخاه هشام بن صبابة كان مسلما فقتله رجل من الانصار في الحرب خطأ ظنه كافرا فقدم مقيس يطلب بدم أخيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل أخوك خطأ وأمر له بديته فأخذ ها ومكث مع المسلمين شيئا ثم عدا على قاتل أخيه فقتله ولحق بمكة كافرا فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله روى بقية بن الوليد عن العجلان الانصاري قال حدثنى من سمع نميلة وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان أسم سلمة كتبت إلى أهل العراق ان الله عزوجل برئ وبرئ رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن شايع وفارق فلاتفا رقوا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخرجه الثلاثة قال هشام بن الكلبى في نسبه فقيم كما ذكرناه وقال الطبري حثيم وهو من كلب ليث وليس من كلب وبرة ومتى أطلق كلبى فلا يراد به الا كلب وبرة (س * نميلة) غير منسوب روى سالم بن قتيبة عن قزعة عن عبد الملك بن عبيد عن مضر عن نميلة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الايمان ها هنا والنفاق ها هنا وأشار إلى صدره والمنافقون لا يذكرون الله الا قليلا أخرجه أبو موسى (س * نميلة) أخرجه أبو موسى وقال هو آخر وقال قيل هو ابن عبد الله بن سحيم بن حزن بن سيار بن عبد الله بن كلب بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث وروى باسناده عن سلمة عن ابن اسحاق وقال وأما مقيس بن صبابة فقتله نميلة بن عبد الله رجل من قومه وانما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله لقتله الانصاري الذى قتل أخاه خطأ ورجوعه إلى قريش مشركا وقالت أخت مقيس لعمري لقد أخزى نميلة رهطه * ففجع أضياف الشتاء بمقيس فلله عينا من رأى مثل مقيس * إذا العير منا أصبحت لم تخرس أخرجه أبو موسى مستدركا على ابن منده وقد أخرجه ابن منده الا انه اختصره وهو الذى تقدم في ترجمة نميلة بن عبد الله فقال ابن منده نميلة بن عبد الله الكلبى فلعل أبا

[ 43 ]

موسى حيث رآه من ليث ثم من كنانة ورآه في موضع كليبا ظنه من كلب بن وبرة وهو الاول لا شبهة فيه والله أعلم (باب النون والهاء) (س * نهار) العبدى أخبرنا أبو موسى اذنا عن كتاب أبى القاسم عباد بن محمد بن المحسن أخبرنا أبو أحمد بن محمد بن على المكفوف (ح) قال أبو موسى وقرأته على أبى الخير محمد بن رجاء بن يونس أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد أخبرنا أحمد بن موسى قال حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا محمد بن أحمد بن معدان حدثنا محمد بن عوف حدثنا سفيان الفزارى حدثنا يوسف بن أسباط عن سفيان الثوري عن ثور بن يزيد عن نهار وكانت له صحبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال اسحاق ذبيح الله ورواه أبو بكر النقاش غير مسند فقال عن نهار العبدى قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أي الناس أكرم حسبا قال أكرمهم خلقا فلما أدبر قال ارجع اكرم الناس حسبا يوسف صديق الله اين يعقوب اسرائيل الله ابن اسحاق ذبيح الله ابن ابراهيم خليل الله وما منعه ذلك ان لبث في العبودية بضعا وعشرين سنة اخرى أبو موسى (د * نهشل) بن مالك الوائلي كتب له النبي صلى الله عليه وسلم ذكره يوسف عن عمرو بن موسى بن سعيد ابن سلم بن قتيبة بن مسلم بن عمرو بن الحصين الوائلي الباهلى عن أبيه عن سلم بن قتيبة انه بلغه ان النبي صلى الله عليه وسلم كتب لنهشل كتابا وذكر الحديث أخرجه ابن منده (ب * نهير) بن الهيثم من بنى نابى بن مجدعة بن حارثة بن الحارث ابن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي شهد العقبة ولم يشهد بدرا أخرجه أبو عمر وقيل فيه بهير أوله باء موحدة (دع * نهيك) بن اساف ابن عدى بن زيد بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي الحارثى وقيل اساف بن نهيك وقيل فيهما يساف بالياء روى رافع بن خديج عن عمه ظهير بن رافع وكلاهما صحب النبي صلى الله عليه وسلم قال يا ابن أخى نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أمر كان بنارا فقا وطاعة الله ورسوله أرفق نهانا عن المزارعة فبعنا أموالنا بضرار فقال رجل من بنى سليم يقال له اساف ابن أيماء لعل ضرار ان تبييد ديارها * وتسمع بالريان تعوى ثعالبه

[ 44 ]

فقال شاعرنا لا مجيبا له يقال له نهيك ابن اساف أو اساف بن نهيك لعل ضرار ان تعيش ديارها * وتسمع بالريان تبنى مشاربه أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم زاد المتأخر يعنى ابن منده قال فبعنا أموالنا تلك بضرار إلى آخره وهذه الزيادة التى فيها ذكر يساف ونهيك لا تدل على صحبته وليست من الحديث وانما هي استشهاد من بعض الرواة * (ع س * نهيك) * بن أوس بن خزمة بن عدى بن أبى بن غنيم بن عوف بن الخزرج الانصاري الخزرجي من القواقل قاله أبو عمر شهد أحدا وما بعدها من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن أخى خزيمة بن خزمة ذكره محمد بن سعد والطبري وغيرهما وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى أهل المدينة يبشرهم بفتح حنين وهوازن وبعثه أبو بكر الصديق رضى الله عنه إلى زياد بن لبيد باليمن فبعث معه زياد بالبى وبالاشعث بن قيس أخرجه أبو نعيم وأبو عمرو أبو موسى * ضبط أبو عمر خزمة بفتحتين * (ب دع * نهيك) * بن صريم اليشكرى ويقال السكوني معدود في أهل الشام روى عنه أبو ادريس الخولانى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لتقاتلن المشركين ولتقاتلن بقيتكم الدجال على نهر الاردن قال وما أدرى أين الاردن من أرض الله ذلك اليوم أخرجه الثلاثه * (د ع * نهيك) * بن عاصم بن مالك بن المنتفق رفيق أبى رز بن لقيط بن عامر بن المنتفق العقيلى أخبرنا أبو المعالى نصر الله بن سلامه بن سالم الهيتى اجازة وأظنني سمعته منه أخبرنا النقيب أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي حدثنا أبو على الحسن بن عبد الرحمن الشافعي أخبرنا أبو الحسن أحمد بن أبراهيم بن أحمد بن أبراهيم بن فراس أخبرنا أبو جعفر محمد بن ابراهيم بن عبد الله الدبيلى حدثنا أبو يونس محمد بن أحمد بن يزيد بن عبد الله المدينى حدثنا ابراهيم بن المنذر أخبرنا عبد الرحمن بن المغيرة الخزامى حدثنا عبد الرحمن ابن عياش الانصاري عن دلهم بن الاسود بن عبد الله بن حاجب بن عامر بن المنتفق العقيلى عن جدة عبد الله عن عمه لقيط بن عامر العقيلى (ح) قال دلهم وحدثني أيضا ابى الاسود بن عبد الله بن عاصم بن لقيط ان لقيط بن عامر خرج وافدا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه صاحب له يقال له نهيك بن عاصم بن مالك بن المنتفق قال فقدمنا المدينة لا نسلاخ رجب فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين انصرف من صلاة الغداة وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (نهيك) * بن

[ 45 ]

قصى بن عوف بن جابر بن عبد نهم بن عبد العزى بن تميمة بن عمرو بن مرة بن عامر بن صعصعة العامري السلولى وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله الكلبى * (باب النون والواو) * * (ب د ع * نواس) * بن سمعان بن خالد بن عمرو بن قرط بن عبد الله بن أبى بكر ابن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري الكلابي معدود في الشاميين يقال ان أباه ضمعان بن خالد وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فدعا له وأهدى الى النبي صلى الله عليه وسلم نعلين فقيلهما وزوج أختة من النبي صلى الله عليه وسلم فلما دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم تعوذت منه فتركها وهى الكلابية وقد اختلفوا في المتعوذة كثيرا روى النواس عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه جبير بن نفير وبشر بن عبيد الله وغيرهما أخبرنا ابراهيم وغيره باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا على بن حجر أخبرنا الوليد بن مسلم وعبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد ابن جابر دخل حديث احدهما في حديث الاخر عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن يحيى بن جابر الطائى عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه جبير بن نفير عن النواس ابن سمعان الكلابي قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل فانصرفنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم رحنا إليه فعرف ذلك فينا فقال ما شأنكم فقلنا يارسول الله ذكرت الدجال الغداة حتى ظنناه في طائفة النخل قال غير الدجال أخوف لى ان يخرج وأنا فيكم فانا حجيجه وان يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم انه شاب قطط عينه قائمة شبيه بعبد العزى بن قطن وذكر الحديث بطوله أخرجه الثلاثة * (ب د ع * نوح) * بن مخلد الضبيعى جد أبى حمزة نصر بن عمران روى أبو حمزة الضبيعى عن جده نوح بن مخاد انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو بمكة فسأله ممن أنت قال من ضبيعة بن ربيعة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير ربيعة عبد القيس ثم الحى الذى أنت منهم قال وأبضع معه في حلتين الى اليمن أخرجه الثلاثه * (ب * نوفل) * بن ثعلبة بن عبد الله بن نضلة بن مالك بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف بن الخزرج اللانصارى الخزرجي ثم من بنى سالم بن عوف شهد بدرا أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى سالم بن عوف ثم من بنى العجلان نوفل بن

[ 46 ]

عبد الله رجل كذا قال ابن اسحاق نوفل بن عبد الله ولم يذكر ثعلبه ومثل يونس رواه البكائى وسلمة عن بن اسحاق وشهد احدا وقتل بها وبهذا الاسناد عن ابن اسحاق فيمن قتل يوم أحد من بنى عوف بن الخزرج ثم من بنى سالم نوفل بن عبد الله بن نضلة مثل ابن اسحاق وأما النسب الاول فذكره أبو عمر * (ب د ع * نوفل) * بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشى الهاشمي يكنى أبا الحارث وهو بن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسن من اخوته ومن سائر من أسلم من بنى هاشم من حمزة والعباس رضى الله عن الجميع أسر يوم بدر كافرا وفداه عمه العباس ولما فداه أسلم وقيل أسلم وهاجر أيام الخندق وقيل بل هو فدى نفسه برماح كانت له وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين العباس وكانا شر يكين في الجاهلية متفاوضين متحابين وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة وحنينا والطائف وكان ممن ثبت يوم حنين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين بثلاثة آلاف رمح فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنى أنظر الى رماحك تقصف اصلاب المشركين روى عبد الله بن الحارث بن نوفل قال لما اسر نوفل بن الحارث ببدر قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم افد نفسك قال مالى مال أفتدى به قال افد نفسك برماحك التى بجدة فقال والله ما علم أحد أن لى بجدة رماحا بعد الله غيرى أشهد انك رسول الله ففدى نفسه بها وكانت ألف رمح وأخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال قال رسول اللهه صلى الله عليه وسلم للعباس بن عبد المطلب فافد نفسك وابنى أخويك نوفل بن الحارث وعقيل بن أبى طالب وروى عكرمة عن ابن عباس ان نوفل بن الحارث قال لابنيه انطلقا الى النبي صلى الله عليه وسلم لعله يستعملكما على الصدقات فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أحل لكم أهل البيت من الصدقات شيئا ولا غسالة الايدى ان لكم في خمس الخمس ما يكفيكم أو يغنيكم وتوفى نوفل بالمدينة سنة خمس عشرة أخرجه الثلاثة * (س * نوفل) * بن طلحة الانصاري ذكر في شهود كتاب العلاء بن الحضرمي تقدم ذكره اخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * نوفل) * ابن عبد الله بن ثعلبة بن مالك بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم شهد بدرا وساق نسبه ابن اسحاق وابن منده وأبو نعيم وقد تقدم ذكر ترجمة نوفل بن ثعلبة بن عبد الله على ما ساق نسبه أبو عمر والله أعلم * (ب د ع * نوفل) * بن فروة الاشجعى أبو

[ 47 ]

فروة سكن الكوفة روى عنه أولاده فروة وعبد الرحمن وسحيم حديثه في فضل قل يا أيها الكافرون وهو مضطرب الاسناد لا يثبت أخبرنا عبد الوهاب بن على الامين باسناد عن أبى داود بن الاشعث حدثنا النفيلى حدثنا زهير حدثنا أبو اسحاق عن فروة بن نوفل عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لنوفل اقرأ قل يا أيها الكافرون ثم نم على خاتمتها فأنها براءة من الشرك ورواه زيد بن أبى أنيسة وأشعث بن سوار واسرائيل وقطن بن خليفة عن أبى اسحاق مثاه ورواه الثوري فقال عن فروة الاشجعى ولم يقل عن ابيه ورواه عبد الرحمن بن نوفل عن أبيه أيضا ورواه شريك عن أبى اسحاق عن فروه بن نوفل عن جبلة بن حارث أخرجه الثلاثة * (س * نوفل) * بن مساحق بن عبد الله بن مخرمة أحد بنى مالك بن حسل بن عامر بن لؤى القرشى العامري أبو سعد قال أبو موسى توفى أول زمن عبد الملك بن مروان وهو صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر ورواه بغير اسناد عن عبد الجبار بن سعد بن سليمان بن نوفل أخرجه أبو موسى * (ب د ع * نوفل) * بن معاوية بن عروة وقيل نوفل بن معاوية بن عمرو الديلى من بنى الديل ابن بكر بن عبد مناه بن كنانة ثم أحد بنى نفاثة بن عدى بن الديل ونسبه أبو أحمد العسكري فقال نوفل بن معاوية بن عروة بن صخر بن يعمر بن نفاثة بن عدى بن الديل وكان معاوية أبو نوفل على الديل يوم الفجار وله يقول الشاعر فلا وأبيها ما نزلنا بعامر * ولا عامر ولا النفاثى نوفل وأما ابنه نوفل فانه أسلم وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم فتح مكة وهو اول مشاهده ونزل المدينة حتى توفى بها أيام يزيد بن معاوية روى عنه أبو بكر بن عبد الرحمن ابد الحارث وعبد الرحمن بن مطيع وعراك بن مالك أخبرنا الخطيب عبد الله بن أحمد بن محمد باسناده عن ابى داود الطيالسي قال حدثنا اسد بن موسى أخبرنا ابن أبى ذئب عن الزهري عن أبى بكر بن عبد الرحمن عن نوفل بن معاوية قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من ترك الصلاة كأنما وتر أهله وماله ورواه خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن اسحاق عن الزهري عن أبى بكر بن عبد الرحمن ابن مطيع عن نوفل بن معاوية قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله أخرجه الثلاثة * (نوبة) * أوله نون مضمومة وبعدها واو ساكنة وباء مفتوحة معجمة بواحدة فهو في حديث زائدة عن عاصم بن أبى وائل عن مسروق عن

[ 48 ]

عائشة قالت مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم واشتد مرضه وذكر الحديث وقالت في آخره فوجد رسول الله صلى لله عليه وسلم من نفسه خفة فخرج بين بريرة ونوبة ذكره الامير أبو نصر بن ماكولا * (س * نويرة) * روى مقاتل بن حيان عن قتادة عن نويرة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أظنه قال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من حفظ على أمتى أربعين حديثا في دينها حشر يوم القيامة مع العلماء أخرجه أبو موسى * (باب النون والياء) * * (ب ع س * نيار) * بن ظالم بن عبس الانصاري من بنى النجار شهد أحدا قاله أبو عمر وقال أبو نعيم وأبو موسى عن محمد بن سعيد نيار بن ظالم الاسدي وهو نيار بن ظالم بن عبس بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار أخو أبى الاعوار ابن ظالم شهد أحدا وأمه أم نيام بنت اياس بن عامر بن بلى حلفاء بنى حارثة وشهد أخوه بدرا أخرجه الثلاثة قلت قد جعله أبو نعيم وأبو موسى أسديا وساقا نسبه في الانصار فنقضا على أنفسهما والصواب انه انصاري والحق مع ابى نعيم * (ب * نيار) * بن مسعود بن عبده بن مظهر بن قيس بن أمية بن معاوية بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف الانصاري شهد احدا مع النبي صلى الله عليه وسلم هو وأبوه مسعود أخرجه أبو عمر عن الطبري مختصرا * مظهر بضم الميم وفتح الظاء المعجمة وكسر الهاء المشددة * (ب د ع * نيار) * بن مكرم الاسلمي له صحبة ورواية وهو أحد الذين دفنوا عثمان بن عفان رضى الله عنه وهم حكيم بن حزام وجبير بن مطعم وأبو جهم بن حذيفة ونياز بن مكرم وقال مالك بن انس ان جده مالك بن أبى عامر كان خامسهم أخبرنا أبو محمد عبد الله بن سويدة باسناده عن على بن أحمد بن متوية الواحدى قال أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن ابراهيم المهرجانى أخبرنا عبيد الله بن محمد الزاهد أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي أخبرنا محمد بن سليمان حدثنا عبد الرحمن بن ابى الزناد عن أبيه عن عروة بن الزبير عن نيار بن مكرم وكانت له صحبة قال لما نزلت أام غلبت الروم خرج بها أبو بكر الى المشركين فقالوا هذا كلام صاحبك قال أبو بكر الله أنزل هذا وكانت فارس قد غلبت الروم فاتخذوهم شبه العبيد وكان المشركون يحبون أن لا تغلب الروم فارس لانهم أهل جحد وتكذيب بالبعث وكان المسلمون يحبوا ان يظهر الروم على فارس لانهم أهل كتاب وتصديق بالبعث

[ 49 ]

وذكر قصة المناحبة أخرجه الثلاثة * (حرف الهاء) * * (ب د ع * هاشم) * بن عتبة بن ابى وقاص وأسم أبى وقاص مالك بن أهيب بن بن عبد مناف بن زهرة القرشى الزهري وهو ابن أخى سعد بن أبى وقاص يكنى أبا عمرو ويعرف بالمرقال نزل الكوفة أسلم يوم الفتح وكان من الشجعان الابطال والفضلاء الاخيار فقئت عينه يوم اليرموك بالشام وهو الذى أفتتح جلولاء من بلاد الفرس وهزم الفرس وكانت جلولاء تسمى فتح الفتوح بلغت غنائمها ثمانية عشر ألف ألف وشهد صفين مع على رضى الله عنه وكانت معه الراية وهو على الرجالة وقتل يومئذ وفيها يقول أعور يبغى أهله محلا * قد عالج الحياة حتى ملا * لابد أن يفل أو يفلا * فقطعت رجله يوميذ وجعل يقاتل من دنا منه وهو بارك ويقول * الفحل يحمى شوله معقولا * وقيل فيه يقول أبو الطفيل عامر بن واثلة يا هاشم الخير جزيت الجنه * قاتلت في الله عدو السنه وكانت صفين سنة سبع وثلاثين روى عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة عن هاشم ابن عتبة بن أبى وقاص قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يظهر المسلمون على جزيرة العرب ويظهر المسلمون على فارس ويظهر المسلمون على الروم ويظهر المسلمون على الاعور الدجال قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم هاشم بن عتبة بن أبى وقاص الزهري وقيل نافع أبو هاشم وروى حديث عبد الملك بن جابر عن هاشم بن عتبة يظهر المسلمون الحديث أخرجه الثلاثة قلت كلام ابن منده وأبى نعيم يدل على ان هاشم بن عتبة يقال له نافع أيضا أو ان أبا هاشم كنية نافع ولعل ابن منده رأى في موضع أخو هاشم غضنها أبو فانها تشتبهه بها كثيرا أو ان بعض النسخ كان فيها غلط ولم ينظر فيه وتبعه أبو نعيم أو لعلهما حيث رويا هذا الحديث عن هاشم ورويا أيضا في كتابيهما عن نافع ظناهما واحدا وليس كذلك وانما هما اخوان وقد روى هذا الحديث عنهما واختلف العلماء فيه كما اختلفوا في غيره فان كثيرا من أهل الحديث من طريق عن زيد ويختلفون فيه فيرويه بعضهم عن عمرو وقد تقدم مثل هذا في الكتاب كثيرا وقد تقدم ذكرنا في ترجمه

[ 50 ]

وقد ذكرهما العلماء انهما اخوان والله أعلم والحديث عن نافع بن عتبة هو الصحيح وأما هاشم فقليل ذكره في الحديث * (ب د س * هالة) * بن أبى هالة التميمي الاسيدى تقدم نسبه عند النباش بن أبى هالة وهو أخو هند بن أبى هالة حليف بنى عبد الدار بن قصى وأمه خديجة بنت خويلد بن أسد زوج النبي صلى الله عليه وسلم له صحبة روى عنه ابنه هند أخرجه أبو عمر وابن منده وأبو موسى روى له ابن منده في هذه الترجمة حديث هند بن أبى هالة الذى يرويه عنه الحسن بن على رضى الله عنهم وليس لها لة فيه مدخل ويرد الحديث في ترجمة هند ان شاء الله تعالى ولعل ابا نعيم تركه لهذا وقد ذكره أبو عمر مختصرا أو لم يورد له حديثا وقال أبو موسى هالة بن أبى هالة التميمي ترجم له الحافظ أبو عبد الله وأورد في ترجمته حديث هند قال وأورده جعفر وقال هو ابن خديجة قال والصحيح عندي هالة اخت خديجة بنت خويلد وهى هالة بنت خويلد أم أبى العاص بن الربيع أخبرنا أبو موسى أجازة أخبرنا أبو عدنان محمد بن أحمد المطهر بن ابى نزار وغيره قالا أخبرنا محمد بن عبد الله الضبى أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا على بن محمد بن عمرو بن تميم بن زيد ابن هالة بن أبى هالة التميمي بمصر حدثنى ابى محمد عن ابيه عمرو عن ابى تميم عن ابيه زيد عن ابى هالة بن ابى هاله انه دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وهو راقد فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فضم هالة الى صدره فقال هالة هالة هالة * (س * الهامة) * أبو زهير ذكره جعفر بن يحيى بن يونس عن ابى النعمان عن المعتمر بن سليمان قال قال بلغني عن ابى عثمان أن رجلا جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم وكان يقال له الهامة وكان يذكر من كثرة ماله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم مالك أحب إليك أم مال مواليك قال مالى قال كلا أبا زهير انما لك من مالك كذا وكذا وأما ما تركت فهو لوارثك لا يحمدك أخرجه أبو موسى * (س * الهامة) * بن الهيم بن لا قيس بن أبليس لعنه الله أورده جعفر في الصحابة وقال لا يثبت الاسناد خبره أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبى الرجاء أخبرنا أبو على الحسن بن أحمد اللباد (ح) قال أبو موسى وأخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد الرز وانى قالا أخبرنا أحمد بن موسى حدثنا أحمد بن الحسين بن أحمد البصري حدثنا عبد الله بن محمد بن العباس بن عيسى الضبى البصري حدثنا الحسن بن الرضوان الشيباني حدثنا أحمد بن موسى وذكر اسانيد كثيرة عن مالك بن

[ 51 ]

دينار عن انس بن مالك قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم خارجا من جبال مكة إذ أقبل شيخ متكئ على عكازة فقال النبي صلى الله عليه وسلم مشية جى ونغمته قال أجل قال من أي الجن أنت قال أنا هام بن الهيم بن لاقيس بم ابليس قال لا أرى بينك وبينه الا أبوين قال أجل قال كم أتى عليك قال أكلت عمر الدنيا الا أقلها كنت ليالى قتل قابيل هابيل غلاما ابن أعوام وذكر أنه تاب على يد نوح عليه السلام وآمن معه وانه لقى شعيبا على السلام وابراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم وعلى نبينا محمد أفضل الصلاة والسلام ولقى عيسى عليه السلام فقال له عيسى ان لقيت محمدا فاقره منى السلام وقد بلغت وآمنت بك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على عيسى السلام وعليك يا هامة وعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سور من القرآن فقال عمر بن الخطاب فمات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينعه لنا ولا أراه الا حيا أخرجه أبو موسى وتركه أولى من أخراجه وأنما أخرجناه اقتداء بهم لئلا نترك ترجمه * (د ع * هانئ) * بن جزء بن النعمان بن قيس المرادى أخو النعمان العطيفى وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر وله رواية قاله أبو سعيد بن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (هانئ) * بن الحارث بن جبلة ابن حجر بن شر حبيل بن الحارث بن عدى بن ربيعة بن معاوية الاكرمين الكندى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم ذكره هشام بن الكلبى * (هانئ) * بن عدى ابن معاوية بن جبلة أخو حجر بن عدى الكندى تقدم نسبه عند ذكر أخيه وفد مع أخيه حجر الى النبي صلى الله عليه وسلم ذكره ابن الكلبى أيضا * (ع * هانئ) * ابن عمرو أبو شريح الخزاعى مختلف في اسمه ذكره سليمان فيمن اسمه هانئ أخرجه أبو نعيم * (ب د ع * هانئ) * بن فراس الاشجعى شهد بيعة الرضوان تحت الشجرة نزل الكوفة اشتكى فجعل تحت ركبتيه وسادة أخرجه الثلاثة مختصرا الا أن بعضهم قال الاسلمي والله أعلم * (ب د ع * هانئ) * أبو مالك الكندى جد خالد بن يزيد بن أبى مالك في صحبته نظر قاله البخاري يعد في اهل الشام أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن ادريس حدثنا سليمان ابن عبد الرحمن عن خالد بن يزيد بن أبى مالك عن أبيه عن جده هانئ انه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم من اليمن فدعاه الى الاسلام فأسلم فمسح على رأسه ودعا له بالبركة وأنزله على يزيد بن أبى سفيان فلما جهز أبو بكر الجيش الى الشام

[ 52 ]

خرج مع يزيد بن أبى سفيان فلم يرجع قال أبو حاتم الرازي هانئ الشامي أبو مالك جد عبد الرحمن بن أبى مالك له صحبة أخرجه الثلاثة * (هانئ) * المخزومى روى على بن حرب الطائى عن أبى أيوب يعلى بن عمران البجلى من ولد جرير عن مخزوم ابن هانئ المخزوى عن أبيه وأتت عليه مائة وخمسون سنة قال لما كانت ليلة ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتجس ايوان كسرى وسقط منه اربع عشرة شرافة وغاضت بحيرة ساوة وفاض وادى السماوة وخمدت نار فارس ولم تخمد قبل ذلك بألف عام ورأى الموبذان ابلا صعابا تقود خيلا عرابا قد قطعت دجله وأنتشرت في بلادها وذكر الحديث بطوله ذكره ابن الدباع عن ابن السكن وليس فيه ما يدل على صحبته والله أعلم * (ب د ع * هانئ) * بن نيار بن عمرو بن عبيد بن كلاب ابن دهمان بن غنم بن ذبيان بن هميم بن كاهل بن ذهل بن بلى أبو بردة البلوى حليف الانصار قال ابن اسحاق غلبت عليه كنيته وهو خال البراء بن عازب شهد العقبة وبدرا وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق فيمن شهد العقبة وأبو بردة بن نيار وأسمه هانئ بن نيار بن عمرو بن عبيد بن عمرو بن كلاب بن دهمان بن غنم بن ذبيان ابن هميم ابن كاهل بن ذهل بن هنى بن بلى وبهذا الاسناد فيمن شهد بدرا عن ابن اسحاق من حلفاء بنى الحارث بن الخزرج وأبو بردة بن نيار واسمه هانئ لا عقب له روى عن النبي صلى الله على وسلم روى عنه البراء بن عازب وجماعة من التابعين أخبرنا اسماعيل بن على بن عبيد وابراهيم بن محمد الفقيه وغيرهما باسنادهم الى محمد بن عيسى قال حدثنا قتيبة حدثنا الليث عن يزيد بن أبى حبيب عن بكير بن عبد الله بن الاسج عن سليمان بن يسار عن عبد الرحمن بن جابر بن عبد الله عن أبى بردة بن نياز قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاجلد فوق عشر جلدات الافى حد من حدود الله تعالى يقال انه مات سنة خمس وأربعين وقيل بل مات سنة احدى أو اثنتين وأربعين أخرجه الثلاثة * (ب د ع * هانئ) * بن يزيد بن نهيك بن دريد بن سفيان بن الضباب واسمه سلمة بن الحارث بن ربيعة بن الحارث بن كعب الحارثى وقيل هانئ بن يزيد بن كعب المذحجي الحارثى قاله أبو عمر وغيره وقال ابن منده النخعي والاول أصح وان كان النخع من مذحج ولكن هانئا ليس من النخع انما هو من ولد الحارث بن كعب وهو من مذحج أيضا يكنى أبا شريح بابنه شريح

[ 53 ]

وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو كناه أبا شريح وانما كانت كنيته أبا الحكم روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبد الوهاب بن على باسناده عن أبى داود بن الاشعث قال حدثنا الربيع بن نافع عن يزيد بن المقدام بن شريح عن أبيه عن جده شريح عن أبيه هانئ انه لما وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع قومه فسمعهم يكنونه بابى الحكم فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ان الله هو الحكم فلم تكنى ابا الحكم قال لان قومي إذا اختلفوا في شئ أتونى فحكمت بينهم فرضى كلا الفريقين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحسن هذا فمالك من الولد قال شريح ومسلم وعبد الله قال فمن أكبر قال شريح قال فأنت أبو شريح وأخبرنا يحيى بن محمود باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا يزيد بن المقدام بن شريح عن أبيه شريح عن جده هانئ أبى شريح قال قلت يا رسول الله أخبرني بشئ يوجب لى الجنة قال عليك بحسن الكلام وبذل الطعام أخرجه الثلاثة * ضباب هذا بفتح الضاد * (ب د ع * هبار) * بن الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشى وأمه فاخته بنت عامر بن قرظة القشيرية وأخواه لامه هبيرة وحزن ابنا أبى وهب المخزوميان وحزن هذا هو جد سعيد بن المسيب بن حزن وله صحبة أيضا وهبار هو الذى عرض لزينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من سفهاء قريش حين أرسلها زوجها أبو العاص إلى المدينة فأهوى إليها هبار وضرب هودجها ونخس الراحلة وكانت حاملا فأسقطت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لقيتم هبارا هذا فأحرقوه بالنار ثم قال اقتلوه فانه لا يعذب بالنار الا رب النار فلم يلقوه ثم أسلم بعد الفتح وحسن اسلامه وصحب النبي صلى الله عليه وسلم قال الزبير ان هبار لما قدم إلى المدينة جعلوا يسبونه فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سب من سبك فانتهوا عنه وروى محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن جده قال كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم منصرفه من الجعرانة فاطلع هبار بن الاسود من باب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله هبار بن الاسود قال قد رأيته فأراد رجل من القوم يقوم إليه فأشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم ان اجلس فوقف هبار عليه وقال السلام عليك يا نبى الله أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ولقد هربت منك في البلاد فأردت اللحوق بالاعاجم ثم ذكرت عائدتك وفضلك

[ 54 ]

وصفحك عمن جهل عليك وكنا يا نبى الله أهل شرك فهدانا الله بك وأنقذنا بك من الهلكة فاصفح عن جهلى وعما كان يبلغك عنى فانى مقر بسوء فعلى معترف بذنبى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عفوت عنك وقد أحسن الله اليك حيث هداك إلى الاسلام والاسلام يجب ما قبله أخبرنا الحسن بن محمد بن هبة الله الشافعي أخبرنا أبو العشائر محمد بن الخليل بن فارس القيسي أخبرنا القاسم بن على بن محمد بن على بن أبى العلاء المصيصى أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن أبى نصر أخبرنا أبو إسحاق ابراهيم بن محمد بن أبى ثابت حدثنا عبد الحميد بن مهدى حدثنا المعافى حدثنا محمد بن سلمة عن الفزارى عن عبد الله بن هبار عن أبيه قال زوج هبار ابنته فضرب في عرسها بالكبر والغربال فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا فأخبروه فقال هذا النكاح لا السفاح أخرجه الثلاثة * (ع س * هبار) * بن سفيان بن عبد الاسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى وهو ابن أخى أبى سلمة بن عبد الاسد قديم الاسلام كان من مهاجرة الحبشة أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن هاجر إلى الحبشة من بنى مخزوم وهبار بن سفيان بن عبد الاسد بن هلال وأخوه عبد الله بن سفيان قيل انه استشهد يوم مؤتة وقيل بل استشهد باجنادين في خلافة أبى بكر قال أبو عمر وهو عندي أشبه لانه لم يذكره ابن عقبة فيمن قتل يوم مؤتة ولا ابن اسحاق أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب * هبار) * بن صيفي مذكور في الصحابة فيه نظر أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * هبيب) * بن مغفل الغفاري قال أبو نعيم هو هبيب بن عمرو بن مغفل بن الواقعة بن حرام بن غفار الغفاري وانما قيل لابيه مغفل لانه أغفل سمة ابله فلم يسمها وكان يسكن البصرة أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن المخزومى باسناده إلى أحمد بن على قال حدثنا هارون بن معروف حدثنا عبد الله بن وهب حدثنا عمرو بن الحارث عن يزيد بن أبى حبيب عن أسلم بن أبى عمران عن هبيب بن مغفل انه رأى محمد بن علبة القرشى يجر ازاره فنظر إليه هبيب وقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من وطئه يعنى الازار من الخيلاء وطئه في النار أخرجه الثلاثة * هبيب بضم الهاء وفتح الباء وتسكين الياء تحتها نقطتان وآخره باء موحدة ثانية ومغفل بضم الميم وسكون الغين وكسر الفاء وعلية بضم العين وسكون اللام وبالباء الموحدة * (ب ع س * هبيرة) * بن سبل

[ 55 ]

ابن العجلان بن عتاب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف الثقفى أخبرنا أبو موسى كتابة حدثنا أبو على حدثنا أبو نعيم حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد ابن يوسف البغوي حدثنا ابن سعد حدثنا أبو بكر بن محمد بن أبى مسرة أو مرة المكى حدثنا مسلم بن خالد عن ابن جريج أو ابن جرير قال لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف عام الفتح استخلف على مكة هبيرة بن سبل بن عجلان الثقفى فلما رجع من الطائف وأراد الخروج إلى المدينة استعمل عتاب بن أسيد على مكة وعلى الحج سنة ثمان أخبرنا يحيى بن محمود حدثنا أبو نصر محمد بن أحمد بن عبد الله التكريتي أخبرنا أبو مسلم محمد بن على بن محمد بن مهرابزذ اخبرنا أبو بكر محمد بن ابراهيم بن على بن عاصم أخبرنا أبو عروبة الحرانى حدثنا سلمة بن شبيب حدثنا عبد الرزاق حدثنا ابن جريج قال حدثت ان أول من صلى بمكة جماعة بعد الفتح هبيرة بن سبل ابن العجلان أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلى بالناس وهو رجل من ثقيف جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى * سبل بفتح السين المهملة وبالباء الموحدة قال ابن ماكولا كذلك هو مضبوط بخط أبى الحسن بن الفرات قال وقال الدارقطني هو بالشين المعجمة قلت قول أبى عمر انه أول من صلى بمكة بعد الفتح جماعة ففيه نظر وانما هو أول أمير صلى بمكة بعد الفتح جماعة فان النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلى بالناس لما كان بها بعد الفتح وانما لما سار عنها استخلفه فهو أول أمير صلى جماعة بها * (هبيرة) * بن المغاضة العامري أرسل إلى بنى سليم يأمرهم بالثبات على الاسلام حين ارتدت العرب قاله وثيمة عن ابن اسحاق ذكره ابن الدباغ * (هبيل) * قال الامير أبو نصر وأما هبيل بضم الهاء وفتح الباء المعجمة بواحدة وسكون الياء تحتها نقطتان فذكره وقال وهبيل بن كعب أحد بنى ريان بعثه معاذ بن جبل ومازن بن خيثمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وافدين يوم نزل بين السكاسك والسكون وآخى بين السكاسك والسكون ذكر ذلك صفوان بن عمرو بن قيس بن ثور بن مازن بن خيثمة جده مازن بن خيثمة * (ب * هبيل) * بن وبرة الانصاري من بنى عوف بن الخزرج أخو عصمة بن وبرة الانصاري وقيل هما ابنا حصين بن وبرة بن خالد ابن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف بن الخزرج بن ثعلبة وقد ذكرنا عصمة في بابه وشهدا بدرا جميعا قاله عروة أخرجه أبو عمر * (س * هجيع) * بن قيس

[ 56 ]

أورده أبو بكر بن أبى على في الصحابة وروى باسناده عن هشيم عن عبد الرحمن بن يحيى عن الهجيع بن قيس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره ان ينظر إلى عيسى ابن مريم عليهما السلام فلينظر إلى أبى ذر وقال ابن ابى حاتم هجيع يروى عن على مرسلا وعن ابراهيم النخعي أخرجه أبو موسى * (ب د ع * هداج) * الحنفي من بنى عدى بن حنيفة يكنى أبا عبد الله روى عنه ابنه عبد الله قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد صفر لحيته فقال النبي صلى الله عليه وسلم خضاب الاسلام وجاء رجل آخر وقد حمر لحيته فقال النبي صلى الله عليه وسلم خضاب الايمان وكان قد أدرك الجاهلية أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر ليس اسناده قويا * (ب د ع * الهدار) * السكنانى يعد في الحمصيين روى محمد بن عوف بن سفيان عن أبيه عن شقير مولى العباس قال سمعت الهدار وهو يعاتب العباس بن الوليد في أكل خبز السميد وهو يقول لقد ثوى رسول الله صلى الله عليه وسلم وما شبع من خبز بر حتى فارق الدنيا قيل ان أحمد بن حنبل سمعه من محمد بن عوف أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر اختصره بمرة فقال هدار الكنانى له صحبة هذا جميع ما ذكره * (س * هدم) * بن مسعود قال ابن ماكولا هدم بكسر الهاء وسكون الدال هو هدم بن مسعود بن عدى بن بجاد بن عبد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبسى العبسى أحد التسعة الذين وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن الكلبى أخرجه أبو موسى * (س * هدة) * قال جعفر يقال هو اسم أبى الربد البلوى له صحبة ورواه عن أبى العباس محمد بن عبد الرحمن الدغولى أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * هدبل) * روى ابن أبى الدنيا عقيب حديث عبد الله بن عمر كان مقعدان وكان لهما ابن ذكر وقال في الحديث فمات ابنهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو ترك أحد لاحد لترك ابن المقعدين ثم قال ابن أبى الدنيا حدثنى يعقوب بن عبيد أخبرنا قبيصة عن سفيان عن أبى السوداء عن ابن سابط قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو ترك شئ لحاجة أو لفاقة لترك الهدبل لابويه أخرجه أبو موسى * (س * هديم) * التغلبي وقيل أديم روى عنه الضبى بن معبد وقد تقدم في أديم والمشهور بالهاء قاله ابن ماكولا وهديم بضم الهاء وفتح الدال المهملة * (هذيم) * قال ابن ماكولا هذيم بضم الهاء وبالذال المعجمة وهو هذيم بن عبد الله بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف قتل هو وأخوه جنادة

[ 57 ]

يوم اليمامة شهيدين ولم يذكر له صحبة ولا أشك ان له صحبة لان ابا عمر قد أخرج أخاه جنادة وقال قتل يوم اليمامة شهيدا وذكر أبو موسى وأبو عمر أباه عبد الله وكنيته أبو نبقة في الكنى وان رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطعه بخيبر فكل هذا يدل على انه أسلم وصحب ولان قريشا لم يبق فيهم في الفتح من لم يسلم ولم يكن بين اليمامة ووفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعيد حتى يقال أسلم بعده والله أعلم وقد جعله أبو عمر هريم بالراء ويرد ذكره ان شاء الله تعالى * (ب * هرم) * ابن حيان العبدى من صغار الصحابة ذكر خليفة عن الوليد بن هشام عن أبيه عن جده قال وجه عثمان بن أبى العاص هرم بن حيان العبدى إلى قلعة بجرة ويقال لها قلعة الشيوخ وذلك سنة ست وعشرين وفى سنة ثمان عشرة حاصر هرم ابن حيان أبو شهر فرأى ملكهم امراة تأكل ولدها من شدة الجوع والحصار فصالح هرم بن حيان على ان خلى له المدينة اخرجه أبو عمر * (د ع * هرم) * بن خنيش وقيل وهب بن خنيش روى عنه الشعبى انه قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فسألته امراة أي شهر أعتمر فقال في رمضان وقد تقدم في وهب اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب * هرم) * بن عبد الله الانصاري من بنى عمرو بن عوف وهو احد البكائين الذين نزلت فيهم تولوا واعينهم تفيض من الدمع الآية اخرجه أبو عمر كذا واخرجه غيره هرمى بزيادة ياء ونذكره ان شاء الله تعالى * (هرم) * ابن قطبة الفزارى هو الذى دعا عيينة بن حصن إلى الثبات على الاسلام وقت الردة قاله وثيمة عن ابن اسحاق ذكره ابن الدباغ * (س * هرم) * بن مسعدة أورده أبو حفص بن شاهين في الصحابة وروى باسناده عن هشام بن محمد عن أبى الشغب العبسى قال وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة رهط من بنى عبس منهم هرم بن مسعدة من بنى عدى بن بجاد فأسلموا أخرجه أبو موسى قلت وقد أخرجه أبو موسى في هدم بالدال المهملة وذكره هاهنا بالراء والصواب الدال المهملة فان ابن ماكولا امام في هذا قاله كذلك والذى ذكره هشام بن محمد الكلبى في الجمهرة هدم بالدال المهملة أيضا وغالب الظن أن هذا تصحيف والله أعلم * (ب د ع * هرماس) * بن زياد بن مالك بن عمرو بن عامر بن ثعلبة بن غنم بن قتيبة الباهلى من قيس عيلان يكنى أبا جدير وقيل اسمه شريح روى عنه عكرمة بن عمار وغيره وذكره ابن ماكولا انه يمامى وأهل اليمامة هم بنو حنيفة أخبرنا أبو الفرج

[ 58 ]

يحيى بن محمود أخبرنا السحامى أخبرنا أبو سعد الحبررودى اخبرنا أبو عمرو بن حمدان حدثنا أبو يعلى الموصلي حدثنا عبد الله بن بكار عن عكرمة بن عمار عن الهرماس ابن زياد قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس على بعيره واخبرنا يعيش بن صدقة بن على باسناده عن أحمد بن شعيب اخبرنا عبد الرحمن بن محمد ابن سلام حدثنا عمر بن يونس عن عكرمة بن عمار عن الهرماس بن زياد قال مددت يدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وانا غلام ليبايعني فلم يبايعني أخرجه الثلاثة * (د ع * هرمز) * وقيل كيسان مولى النبي صلى الله عليه وسلم روى عطاء ابن السائب قال دخلت على أم كلثوم بنت على كرم الله وجهه فقالت ان هرمزا أو كيسان حدثنا ان النبي صلى الله عليه وسلم قال انا لا نأكل الصدقة وقيل فيه مهران وميمون وقد تقدم وقد أخرجه أبو احمد العسكري فقال هرمز مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا ترجمه ابن أبى خيثمة وغيره يقول هو مولى آل ابى طالب وقال شهد بدرا وروى حديث ام كلثوم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمولى لنا يقال له هرمز اخرجه ابن منده وابو نعيم * (س * هرمز) * بن ماهان الفارسى روى محمد بن عمر بن أبى سعدانة عن أبيه عن جده عن هرمز بن ماهان رجل من الفرس قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأسلمت على يده وجعلني في جيش خالد بن الوليد فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله مر لى بصدقة فانى فقير فقال لى ان الصدقة لا تحل لى ولا لاحد من أهل بيتى ثم أمر لى بدينار أخرجه أبو موسى قلت قد أخرج ابن منده في الترجمة التى قبل هذه هرمز مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخرج أبو موسى هذه الترجمة ولا شك قد ظنهما اثنين والذى أظنه أنهما واحد فان الاسم فارسي والحديث واحد ولا كلام انه في الترجمتين مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فانه لو لم يكن مولاه لم يكن لقوله في هذه الترجمة وقد طلب الصدقة ان الصدقة لا تحل لى ولا لاحد من أهل بيتى وان لم يذكر في هذه الترجمة انه مولى فالكلام يدل عليه * (ب د ع س * هرمى) * بن عبد الله بن رفاعة بن نجدة بن مجدعة بن عامر بن كعب بن واقف واسمه مالك بن امرئ القيس ابن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي الواقفى كان قديم الاسلام وهو أحد البكائين الذين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحملهم فلم يكن عنده ما يحملهم عليه فتولوا وهم يبكون قاله أبو عمرو الكلبى وأبو نعيم الا ان أبا عمر قال هرم بغير ياء الانصاري من

[ 59 ]

بنى عمرو بن عوف وهو أحد البكائين وانما جعله من بنى عمرو بن عوف لان بنى واقف كانوا حلفاء بنى عمرو بن عوف وقال ابن منده هرمى بن عبد الله الواقفى ذكر في الصحابة ولا يثبت وروى عن ابن اسحاق عن ثمامة بن قيس عن هرمى بن عبد الله وكان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدرك أصحابه أخرجه أبو موسى وقال أخرجه ابن منده ولم يذكر له حديثا وروى له ما أخبرنا به هو اجازة أخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل أخبرنا أحمد بن على بن خلف حدثنا أبو الطاهر أخبرنا أبو حامد بن بلال حدثنا أبو الأزهر حدثنا يعقوب بن ابراهيم حدثنا أبى عن ابن اسحاق حدثنى ثمامة بن قيس بن رفاعة الواقفى عن هرمى بن عبد الله رجل من قومه كان ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدرك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم متوافرين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سمع الاذان بالجمعة ثم لم يأتها كان في التى بعدها أثقل فان سمعه ثانية ثم لم يأتها كان في التى بعدها أثقل وان سمعه الثالثة ثم لم يأتها كان في الرابعة أثقل فان سمه في الرابعة ثم لم يأتها طبع الله على قلبه رواه ابراهيم عن محمد بن اسحاق مختصرا قلت أما أبو نعيم وأبو عمر وابن الكلبى فانهم جعلوه من البكائين وقال ابن ماكولا انه شهد الخندق والمشاهد كلها الا تبوكا وهو أحد البكائين وجعله ابن منده وأبو موسى صغيرا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم والاول أصح وقال العدوى مثل ابن ماكولا الا ان ابن ماكولا قد اختلف كلامه فيه فقال في ترجمة الواقفى هرمى بن عبد الله بن رفاعة بن نجدة بن مجدعة بن كعب الواقفى شهد الخندق والمشاهد كلها الا تبوكا وهو أحد البكائين الذين قال الله فيهم تولوا وأعينهم تفيض من الدمع روى عنه عبيد الله ابن الحصين الوائلي قال وقيل فيه هرمى بن عقبة وقد روى عن خزيمة بن ثابت وقال في باب هرمى هو هرمى بن عبد الله بن رفاعة بن نجدة بن مجدعة بن كعب الواقفى شهد الخندق والمشاهد الا تبوكا وهو أحد البكائين ثم قال بعد هذا وهرمى بن عبد الله حدث عن خزيمة بن ثابت روى عنه عبد الملك بن عمرو الخطمى وعمرو بن شعيب وقيل فيه هرم فجعل في الواقفى الذى شهد الخندق وكان من البكائين هو الذى روى عن خزيمة وجعل في هرمى ان الذى روى عن خزيمة غير الواقفى الذى شهد الخندق وكان من البكائين فلو نسب كل قول إلى امام لتخلص من عهدتها فانهم يختلفون في مثل هذا ولكنه لم ينسبه إلى أحد والله أعلم * (ب *

[ 60 ]

هريم) * بن عبد الله بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف القرشى المطلبى قتل يوم اليمامة شهيدا مع أخيه جنادة أخرجه أبو عمر مختصرا هكذا ذكره أبو عمر بالراء وذكره ابن ماكولا بالذال المعجمة وقد تقدم ذكره والله أعلم * (ب * هزال) * صاحب الشجرة روى عنه معاوية بن قرة انه قال انكم تأتون ذنوبا هي أدق في أعينكم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات أخرجه أبو عمر وقال لا أعرفه بأكثر من حديثه هذا * (ب * هزال) * بن مرة الاشجعى ذكره الازرق في الصحابة أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * هزال) * ابن ذئاب بن يزيد بن كليب بن عامر بن خزيمة بن مازن بن الحارث بن سلامان بن أسلم بن أفصى الاسلمي كذا نسبه أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم هزال بن يزيد الاسلمي روى شعبة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن المنكدر عن ابن هزال عن أبيه هزال قال قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم رجمنا ماعزا ألا سترته ولو بثوبك فكان خيرا لك وروى يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن نعيم بن هزال ان هزالا كانت له جارية ترعى له وان ماعزا وقع عليها فخدعه هزال وقال انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره فعسى أن ينزل قرآن فأتاه فأخبره فأمر به فرجم وقال النبي صلى الله عليه وسلم لهزال يا هزال لو سترته بثوبك لكان خيرا لك أخرجه الثلاثة * (س * هزان) * بن عمر وقال ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج هزان بن عمرو بن قربوس بن غنم بن سالم قاله جعفر أخرجه أبو موسى * (س * هزيل) * بن شرحبيل من تابعي أهل الكوفة قيل أدرك الجاهلية أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * هشام) * ابن حبيش بن خالد بن الاشعر وقال يحيى بن يونس لا أدرى له صحبة أم لا وقال أبو حاتم بن حبان له صحبة وقال البخاري سمع عمر قال هذا جميعه جعفر المستغفرى روى عبد الله بن يزداذ عن ابى ادريس عن حزام بن هشام بن حبيش بن الاشعر قال سمعت أبى يذكر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى سحابا بالبادية فقال هذا مما يستهل بنصر بنى كعب ويقال ان الاشعر لقب أبى حزام أخرجه أبو موسى وقوله بنصر بنى كعب لما جاء عمرو بن سالم الخزاعى يستنصر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل مكة وقد تقدم في عمرو بن سالم وهذا المتن أخرجه أبو نعيم في هنيدة بن خالد * الاشعر بالشين المعجمة * (ب د ع * هشام) * بن أبى

[ 61 ]

حذيفة واسم أبى حذيفة مهشم بن المغيرة المخزومى وأمه أم حذيفة بنت أسد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وهو من مهاجرة الحبشة ورجع إلى المدينة مع أصحاب السفينتين أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة من بنى مخزوم وهشام بن أبى حذيفة وقال الواقدي مثله الا انه كان يقول هاشم بن أبى حذيفة وهم ممن قاله وسماه الزبير هشاما هاجر إلى أرض الحبشة ولم يذكره موسى بن عقبة ولا أبو معشر فيمن هاجر إلى أرض الحبشة أخرجه الثلاثة * (ب د ع * هشام) * بن حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشى الاسدي وخديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عمة أبيه أسلم يوم الفتح ومات قبل أبيه حكيم قاله أبو عمر وقال ابن منده هشام بن حكيم بن حزام المخزومى وهو ابن خويلد بن أسد القرشى وأمه أم هشام بن بنى فراس بن غنم وقيل أمه مليكة بنت مالك من بنى الحارث بن فهر مات قيل أبيه وقيل استشهد باجنادين وله مع عياض بن غنم قصة ذكرت في عياض وكان من الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر وكان عمر بن الخطاب يقول إذا بلغه أمر ينكره أما ما بقيت انا وهشام فلا يكون ذلك أخبرنا ابراهيم بن محمد الفقيه وغيره قالوا باسنادهم عن أبى عيسى الترمذي قال حدثنا الحسن بن على وغير واحد قالوا حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القارى انهما أخبراه انهما سمعا عمر بن الخطاب يقول مررت بهشام بن حكيم بن حزام وهو يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يقرأ على حروف لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكدت اساوره في الصلاة فنظرت حتى سلم فلببته بردائه فقلت من أقرأك هذه السورة قال أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له كذبت والله ان رسول الله لهو أقرأنى هذه السورة التى تقرأها فانطلقت أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت انى سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها فقال النبي صلى الله عليه وسلم أرسله يا عمر اقرأ يا هشام فقرأ القراءة التى سمعت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا أنزلت ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم اقرأ يا عمر فقرأت القراءة التى أقرأنى النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم هكذا أنزلت ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم ان هذا القرآن انزل على سبعة احرف فاقرؤا ما تيسر منه اخرجه الثلاثة قلت

[ 62 ]

قول ابن منده هشام بن حكيم بن حزام المخزومى وهو ابن خويلد بن اسد هذا من اغرب من يحكى عن عالم بينما يجعله مخزوميا ويسوق نسبه أسديا والصحيح انه أسدى كما ذكرناه أولا ومن قال مخزومي فقد وهم وقال أبو نعيم أستشهد يوم أجنادين وهو غلط والذى قتل باجنادين هشام بن العاص سنة ثلاث عشرة وقصة هشام بن حكيم مع عياض بن غنم تدل على انه لم يقتل يوم اجنادين فان أبا نعيم أيضا روى باسناده ان هشام بن حكيم وجد عياض بن غنم وهو على حمص قد شمس ناسا من النبط في أداء الجزية فقال له هشام ما هذا يا عياض ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا وحمص انما فتحت بعد أجنادين بكثير وقد استقصينا الجميع والاختلاف فيه في كتابنا الكامل في التاريخ والله أعلم * (ب د ع * هشام) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو الزبير انه قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ان لى امرأة لا ترديد لا مس فقال طلقها فقال يا رسول الله انى أحبها وانها تعجبني قال تمتع بها وفيه اختلاف أخرجه الثلاثة * (ب د ع * هشام) * بن صباية بن حزن بن سيار بن عبد الله بن كليب بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناه بن كنانة الكنانى الليثى أخو مقيس بن صبابة روى أبو صالح عن ابن عباس ان مقيس بن صبابة وجد أخاه قتيلا في بنى النجار وكان مسلما فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فأرسل معه زهير بن عياص الفهرى إلى بنى النجار فقال قل لهم ان علمتم قاتل هشام بن صبابة ان تدفعوه إلى أخيه وان لا تعلمون قاتلا فلابد ان تدفعوا إليه ديته فجمعوا لمقيس دية أخيه فلما صارت الدية إليه وثب على زهير فقتله وارتد إلى الشرك وقال في ذلك أبياتا منها فأدركت ثارى واضطجعت موسدا * وكنت إلى الاسلام أول راجع وقال أبو عمر قتل في غزوة ذى قرد سنة ست مسلما أصابه رجل من الانصار من رهط عبادة بن الصامت وهو يرى انه من العدو فقتله خطأ وقال ابن منده قتل في غزوة بنى المصطلق سنة ست أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى عبد الله بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ان هشام بن صبابة من بنى فلان بن عوف بن بن عامر بن ليث بن بكر قاتل يعنى في المر يسيع حتى أمعن وكان حسن الاسلام فلقيه رجل من المسلمين من بنى عوف بن الخزرج ولا يظن الا انه من العدو

[ 63 ]

فقتله أخرجه الثلاثة * (ب د ع * هشام) * بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد ابن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤى القرشى السهمى أمه أم حرملة بنت هاشم بن المغيرة وهو أخو عمرو بن العاص كان قديم الاسلام أسلم والنبى صلى الله عليه وسلم بمكة وهاجر الى أرض الحبشة ثم قدم الى مكة حين بلغه ان النبي صلى الله عليه وسلم هاجر الى المدينة فحبسه قومه بمكة حتى قدم بعد الخندق وكان خيرا فاضلا وكان أصغر سنا من غمرو وقيل انما منعه قومه بمكة عن الهجرة الى المدينة قبل ان يهاجر إليها النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبيد الله بن أحمد با سناد عن يوسف بن بكير عن ابن اسحاق حدثنى نافع عن ابن عمر عن أبيه قال لما اجتمعنا للهجرة اتعدت أنا وعياش بن أبى ربيعة وهشام بن العاص قلنا الميعاد بيننا أضاة بنى غفار فمن أصبح منكم لم يأتها فقد حبس فليمض صاحباه فأصبحت عندها انا وعياش وحبس عنا هشام بن العاص وفتن فافتتن وقدمنا المدينة وكنا نقول والله ما الله بقابل من هؤلا توبة قوم عرفوا الله وآمنوا به وصدقوا رسوله ثم رجعوا عن ذلك لبلاء اصابهم من الدنيا وكانوا يقولونه لانفسهم فأنزل الله تعالى فيهم قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله الى قوله مثوى للمتكبرين قال عمر فكتبتها بيدى ثم بعثت بها الى هشام فقال هشام فلما قدمت على خرجت الى ذى طوى فجعلت اصعد فيها وأصوب لافهمها فعرفت انها أنزلت فينا لما كنا نقول في أنفسنا ويقال فينا فجلست على بعيرى فلحقت برسول الله صلى الله عليه وسلم قيل انه استشهد يوم أجنادين في خلافة أبى بكر سنة ثلاث عشرة وقيل بل استشهد باليرموك ضرب رجلا من غسان فقتله فكرت غسان على هاشم فقتلوه وكرت عليه الخيل حتى عاد عليه عمرو أخوه فجمع لحمه فدفنه وقال خالد بن معد ان لما انهزم الروم يوم أجنادين انتهوا الى موضع ضيق لا يعبره الا انسان بعد انسان فجعلت الروم تقاتل عليه وقد تقدموه وعبروه فتقدم ههشام فقاتلهم حتى قتل ووقع على تلك الثلمة فسدهها فلما انتهى المسلمون إليها هابوا ان يوطئوه الهيل فقال عمرو بن العاص أيها الناس ان الله قد استشهده ورفع روحه وانما هو جثه فأوطئوه الخيل ثم أوطأه هو ثم تبعه الناس حتى قطعوه فلما انتهت الهزيمة ورجع المسلمون الى المعسكر كر عليه عمرو فجعل يجمع لحمه وعظامه وأعضاءه ثم حمله في نطع فواراه وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه

[ 64 ]

قال ابنا العاص مؤمنان أخرجه الثلاثة * (ب * هشام) * بن العاص ابن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى وأمه ابنة عمه عاتكة بنت الوليد بن المغيرة أخت خالد وهو ابن أخى أبى جهل بن هشام قتل أبوه العاص يوم بدر كافرا كان مع أخيه أبى جهل قتله عمر بن الخطاب وهو خال عمر في قول وهو الذى جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح فكشف عن ظهره ووضع يده على خاتم النبوة فأزال رسول الله صلى الله عليه وسلم يده وضرب صدره ثلاثا وقال اللهم اذهب عنه الغل والحسد فكان الاوقص وهو محمد بن عبد الرحمن ابن هشام بن يحيى بن هشام بن العاص يقول نحن أقل أصحابنا حسدا أخرجه أبو عمر * (ب د ع * هشام) * بن عامر بن أمية بن زيد بن الحسحاس بن مالك بن عامر ابن غنم بن عدى بن النجار الانصاري كان اسمه في الجاهلية شهابا فغيره النبي صلى الله عليه وسلم وسماه هشاما واستشهد أبوه عامر يوم أحد وسكن هشام البصرة وهو والد سعد بن هشام الذى سأل عائشة عن وتر رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفى هشام بالبصرة أخبرنا أبو الربيع سليمان بن أبى البركات محمد بن محمد بن خميس حدثنى أبى حدثنا أبو نصر أحمد بن عبد الباقي بن الحسن بن طوق أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن المرجى حدثنا أبو يعلى الموصلي حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا سليمان بن المغيرة حدثنا حميد بن هلال عن هشام بن عامر قال جاءت الانصار يوم أحد فقالوا يا رسول الله بنا قروح وجهد فكيف تأمرنا قال احفروا وأوسعوا واجعلوا الرجلين والثلاثة في القبر فقالوا من نقدم قال قدموا أكثرهم قرآنا قال فقدم أبى بين يدى اثنين من الانصار أو قال واحد من الانصار * (د ع * هشام) * بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس القرشى العبشمى وهو خال معاوية وكنيته أبو حذيفة وقيل اسمه هشيم وهو الاشهر وقيل مهشم استشهد هو ومولاه سالم يوم اليمامة سنة احدى عشرة وكان ممن شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونذكره في السكنى أتم من هذا ان شاء تعالى الله فانه بكنيته أشهر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * هشام) * بن عمرو بن ربيعة بن الحارث بن حبيب بن جذيمة بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى وجذيمة أخو نصر بن مالك كان من المؤلفة قلوبهم أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم من غنائم حنين دون المائة من الابل قاله ابن منده أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وأعطى يعنى

[ 65 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم دون المائة رجالا ومنهم هشام بن عمرو أخو بنى عامر بن لؤى وله أثر عظيم في نقض الصحيفة التى كتبتها قريش على بنى هاشم وبنى المطلب في مقاطعتهم واعتزالهم وان لا يبيعوهم ولا يبتاعون أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال ثم انه قام في نقض الصحيفة التى تكاتبت فيها قريش على بنى هاشم وبنى المطلب نفر من قريش ولم يبل فيها أحد أحسن بلاء من هشام بن عمرو بن ربيعة بن الحارث بن حبيب بن جذيمة بن نصر بن مالك بن حسل ابن عامر بن لؤى وذلك انه ابن أخى نضلة بن هاشم بن عبد مناف لامه كان نضلة وعمرو أخوين وكان هشام لبنى هاشم واصلا يعنى لما كانوا بالشعب وكان ذا شرف في قومه وذكر الحديث في نقض الصحيفة وما فعله في ذلك أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر اختصره فقال لا أعرفه بأكثر من انه كان من المؤلفة قلت كذا نسبه ابن اسحاق فجعل جذيمة ابن نصر بن مالك وخالفه غيره فذكره ابن الكلبى كما نسبناه أول الترجمة وكذلك الزبير بن بكار وابن ماكولا وغيرهم * (ع س * هشام) * بن قتادة الرهاوى سكن الرهاذ كره البغوي وتبعه أبو نعيم ويحيى روى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثه قتادة بن الفضيل أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف حدثنا المنيعى حدثنا أبو بكر بن زنجويه حدثنا على بن بحر حدثنا قتادة بن الفضيل بن عبد الله بن قتادة حدثنا أبى حدثنا عمى هشام بن قتادة قال لما عقد لى النبي صلى الله عليه وسلم على قومي أخذت بيده فودعته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل الله التقوى زادك وغفر ذنبك ووجهك للخير حيث تكون وروى عن هشام بن قتادة عن أبيه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * هشام) * بن المغيرة بن العاص روى ابن أبى مريم عن أبى غسان عن أبى حازم عن عمرو بن هشام عن جديه عمرو وهشام قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انما أنزل القرآن يصدق بعضه بعضا فما عرفتم فاعملوا به وما لم تعرفوا فآمنوا به أخرجه أبو موسى * (ب * هشام) * بن الوليد بن المغيرة المخزومى أخو خالد بن الوليد من المؤلفة قلوبهم وفى ذلك نظر أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * هشام) * أخرجه أبو موسى وقال هشام آخر أورده جعفر وروى باسناده عن عمران القطان عن قتادة عن زرارة بن أبى أوفى عن سعد بن هشام عن عائشة قالت ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل يقال له

[ 66 ]

شهاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أنت هشام قال أبو موسى وهذا يمكن ان يكون هشام بن عامر والد سعد * (س * هشيم) * أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس القرشى العبشمى سماه كذلك ابن شاهين عن محمد بن سعد ويرد ذكره في الكنى ان شاء الله أخرجه أبو موسى * (ب د ع * هلال) * الاسلمي روت عنه أم بلال ابنته روى أبو ضمرة أنس بن عياض عن محمد بن أبى يحيى الاسلمي عن أمه قالت أخبرتني أم بلال بنت هلال عن أبيها ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يجوز الجذع من الضأن ضحية أخرجه الثلاثة * (ب د ع * هلال) * ابن أمية بن عامر بن قيس بن عبد الاعلم بن عامر بن كعب بن واقف واسمه مالك بن امرئ القيس بن مالك بن الاوس الانصاري الواقفى شهد بدرا واحدا وكان قديم الاسلام كان يكسر اصنام بنى واقف وكانت معه رايتهم يوم الفتح وأمه أنيسة بنت هدم أخت كلثوم بن الهدم الذى نزل عليه النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة مهاجرا وهو الذى لاعن امرأته ورماها بشريك بن سحماء وهو أحد الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك وهم هلال هذا وكعب بن مالك ومرارة بن الربيع فأنزل الله عزوجل فيهم وعلى الثلاثة الذين خلفوا الآية وقد ذكرنا اللعان في شريك بن سحماء وتخلفهم في كعب بن مالك أخرجه الثلاثة * (ب * هلال) * بن الحارث أبو الحمل نذكره في الكنى ان شاء الله تعالى فان كنيته غلبت عليه وهو شامى أخرجه أبو عمر مختصرا قلت كذا قال أبو عمر أبو الحمل وهو وهم وانما هو أبو الحمراء وقد ذكرناه في ترجمة أبى الحمل من الكنى والكلام عليه هناك * (ع س * هلال) * بن الحمراء وقيل هلال بن الحارث أبو الحمراء وهو الصواب وقيل هانئ بن الحارث أبو الحمراء خادم النبي صلى الله عليه وسلم سكن حمص قال البخاري له صحبة ولا يصح حديثه روى أبو إسحاق السبيعى عن أبى داود القاص عن أبى الحمراء قال أقمت بالمدينة شهرا فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي منزل فاطمة وعلى كل غداة فيقول الصلاة الصلاة انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا والله أعلم أخرجه أبو عمر وأبو موسى قلت كذا قال أبو عمر ابن الحمرا أبو الحمراء وهذا هو الصواب وهو المذكور في الترجمة التى قبلها فيما أظن * (س * هلال) * بن الحكم ان ثبت روى فليح بن سليمان عن هلال بن على عن عطاء بن يسار عن هلال بن الحكم قال لما قدمت على رسول الله صلى الله عليه

[ 67 ]

وسلم علمت أمورا من أمور الاسلام وكان فيما علمت قيل لى إذا عطست فاحمد الله وإذا عطس العاطس فحمد الله فشمته فبينا انا في الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل فقلت يرحمك الله فرمانى القوم بأبصارهم فقلت مالكم تنظرن إلى بعين شزر فسج القوم فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال من المتكلم قالوا هذا الاعرابي فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال انما الصلاة للقراءة ولذكر الله عزوجل فإذا كنت في الصلاة فليكن ذلك حالك قال فما رأيت معلما أرفق من رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو موسى وقال هذا يعرف لمعاوية بن الحكم لكن الراوى وهم فيه * (ب * هلال) * بن أبى خولى واسم ابى خولى عمرو بن زهير بن خيثمة بن أبى حمران نعمان واسمه الحارث بن معاوية بن الحارث بن مالك بن عوف بن سعد بن عوف بن حريم بن جعفى الجعفي حليف بن عدى بن كعب ثم للخطاب والد عمر شهد بدرا قاله موسى بن عقبة وقال ابن اسحاق المعروف خولى ومالك ابنا أبى خولى شهدا جميعا بدرا وقال هشام بن الكلبى شهد خولى بن أبى خولى بدرا وشهدها معه أخواه هلال وعبد الله كذا قال ولم يذكر مالك بن أبى خولى أخرجه أبو عمر * (د ع * هلال) * بن ربيعة له صحبة في اسناد حديثه ارسال وروى عن عبد الرحمن بن بشير عن محمد بن اسحاق قال حدثنى عبد الله بن أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن هلال بن ربيعة قال أصبت سيف بنى عائذ المخزومى يوم بدر فلما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم برد ما في أيديهم أقبلت حتى ألقيته في النفل فعرفه الارقم بن أبى الارقم المخزومى فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاه أياه قاله ابن منده وأخرجه أبو نعيم وقال ذكره بعض المتأخرين وقال له صحبة وفى حديثه أرسال وأسنده عن ابن اسحاق قال وانما هو مالك بن ربيعة أبو أسيد الساعدي فجعله هلال بن عامر وذكر الحديث عن ابراهيم بن سعد عن ابن اسحاق فقال مالك بن ربيعة وهو الصحيح اخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق عن عبد الله عن بعض بنى ساعدة عن أبى أسيد قال أصبت سيف بنى عائذ وذكر نحوه وسمى السيف المرزبان أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب س * هلال) * بن سعد أهدى للنبى صلى الله عليه وسلم عسلا فقبله منه ثم أتاه بمثلها وقال هذا صدقة فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضم إلى أموال الصدقات احتج بهذا من رأى الزكاة في العسل وهو

[ 68 ]

حديث منقطع الاسناد أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (س * هلال) * أحد بنى سمعان أخبرنا عبد الوهاب بن على باسناده عن سليمان بن الاشعث حدثنا أحمد ابن شعيب الحرانى حدثنا موسى بن أعين عن عمرو بن الحارث المصرى عن عمرو ابن شعيب عن أبيه عن جده قال جاء هلال أحد بنى سمعان إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعشور نحل له وسأله ان يحمى له واديا يقال له سلبة فحمى له رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الوادي فلما ولى عمر كتب له سفيان بن وهب يسأله عن ذلك فكتب إليه عمر ان أدى اليك ما كان يؤدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحم له سلبه والا فهو ذباب غيث يأكله من يشاء أورد هذا اصحاب أبى حنيفة في كتب الفقه أخرجه أبو موسى * (د س * هلال) * بن عامر من بنى نمير وهو ابن سحيم لابيه صحبة وله رؤية قاله ابن منده وقال باسناده عن وهب عن أيوب عن أبى قلابة عن قبيصة وقال غيره عن هلال بن عامر قال انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث وروى باسناد آخر عن جرير بن حازم قال جلس رجل في مجلس أيوب فقال حدثنى مولاى قرة بن دعموص النميري ان النبي صلى الله عليه وسلم بعث الضحاك بن قيس ساعيا فجاء فقال النبي صلى الله عليه وسلم أتيت نمير بن عامر وهلال بن عامر وعامر بن ربيعة فأخذت جلة أموالهم فقال يا رسول الله سمعتك تذكر الجهاد فأحبيت آن آتيك بابل جلة تركبها وتحمل عليها فقال النبي صلى الله عليه وسلم انطلق فردها عليهم وخذ من حواشى أموالهم وقال أبو موسى هلال بن عامر بن قبيصة الهلالي أورده جعفر وذكر حديث كسوف الشمس وقال كذا ترجم له جعفر وأورد له هذا الحديث وهو وهم قال أخبرنا به صحيحا أبو العباس أحمد بن الحسين بن أبى ذر الصالحانى أخبرنا جدى أخبرنا أبو الشيخ الحافظ حدثنا محمد بن عيسى بن رستة حدثنا معاوية بن عمران بن واهب بن سوار الجرمى حدثنا أنيس بن سوار الجرمى حدثنا أيوب عن أبى قلابة عن هلال بن غاصم بن قبيصة الهلالي حدثه ان الشمس كسفت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة حتى بدت النجوم الحديث كذا في هذه الرواية عاصم بن قبيصة وانما هو هلال بن عامر عن قبيصة أخرجه ابن منده وأبو موسى فما لاستدراك أبى موسى عليه وجه ولم تجر عادته ان يرد غلطه * (س * هلال) * بن عامر المزني روى محمد بن عبيد الطنافسى عن شيخ من بنى فزارة أسنده عن هلال بن عامر المزني

[ 69 ]

أو غيره قال رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة شهباء أو على بعير أخرجه أبو موسى مختصرا وقال قد تقدم ذكر هلال بن عامر في ترجمة نمير بن عامر * (ب * هلال) * بن علفة قتل يوم القادسية شهيدا وقال حميد بن هلال أول من عبر دجلة يومئذ هلال بن علفة وقال الشعبى أول من أقحم فرسه دجلة سعد ويقال أول من عبرها رجل من عبد القيس أخرجه أبو عمر وقال لا أعلم له رواية قلت لم يكن عبور دجلة يوم القادسية لان القادسية بينها وبين دجلة بعيد ومن جملة ما بينهما من الانهار نهر كان يسقى أراضي القادسية والحيرة وتلك البلاد ونهر الفرات ونهر النيل وانما كان عبور المسلمين دجلة بعد القادسية حين فتحوا المدائن الشرقية التى فيها ايوان كسرى فان المسلمين فتحوا بعد القادسية المدائن الغربية وصارت دجلة بينهم وبين المدائن الشرقية التى فيها الايوان فعبروا دجلة على خيلهم إليها وقد ذكرناه في الكامل في التاريخ * (د ع * هلال) * بن مرة وقيل هلال بن مروان الاشجعى زوج بروع بنت واشق ذكر فيمن اسمه الجراح أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب ع س * هلال) * بن المعلى بن لوذان بن حارثة بن زيد بن ثعلبة ابن عدى بن مالك بن زيد مناه بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم ابن الخزرج الانصاري الخزرجي أحد بنى جشم بن الخزرج شهد بدرا مع أخيه رافع بن المعلى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى وقال أبو موسى استشهد يوم بدر وكذلك قال ابن اسحاق قاله أبو حاتم بن حبان في تاريخه * (د * هلال) * بن أبى هلال الاسلمي روت عنه ابنته أم هلال ان النبي صلى الله عليه وسلم قال يجوز الجذع من الضأن ضحية وقد روى هذا الحديث عن ابنته ولم يذكر أباها في الحديث أخرجه ابن منده * (ب * هلال) * بن وكيع بن بشر بن عمرو بن عدس بن زيد بن عبد الله بن دارم التميمي الدارمي قتل يوم الجمل مع عائشة رضى الله عنها أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * هلب) * الطائى والد قبيصة مختلف في اسمه فقيل يزيد ابن قنافة قاله البخاري وقيل يزيد بن عدى بن قنافة بن عدى بن عبد شمس بن عدى ابن أخرم قاله أبو عمر وقال الكلبى اسمه سلافة بن يزيد بن عدى بن قنافة بن عدى ابن عبد شمس بن عدى بن أخرم يجتمع هو وعدى بن أخرم الطائى في عدى بن أخرم وانما قيل له الهلب لانه كان أقرع فمسح النبي صلى الله عليه وسلم رأسه فنبت شعر كثير فسمى الهلب وهو كوفى روى عنه ابنه قبيصة أخبرنا غير واحد باسنادهم

[ 70 ]

إلى محمد بن عيسى حدثنا قتيبة حدثنا أبو الأحوص عن سماك بن حرب عن قبيصة ابن هلب عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ فيأخذ شماله بيمينه أخرجه الثلاثة * (س * هلواب) * جد أسمر بن ساعدة ذكر في ترجمة أسمر أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب * همام) * بن الحارث بن ضمرة شهد بدرا أخرجه أبو عمر مختصرا وقال لا أعلم له رواية * (س * همام) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو الزبير انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ان امرأتي لا تدع يد لامس أخرجه أبو موسى مختصرا وهذا المتن قد ذكر في هشام مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تقدم اخراج الثلاثة له ولا شك ان هذا تصحيف من الآخر * (س * همام) * بن زيد ابن وابصة روى أبو يوسف يعقوب بن محمد الصيدلانى عن سهل بن عمار عن جده عبد الله بن محمد قال كان همام بن وابصة إذا دخل الكوفة يسلم على كل من يمر به من رجل وامرأة وصبى ويقول أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نفشى السلام وقال همام كسانى رسول الله صلى الله عليه وسلم بردا وأعطاني مشربة من خشب فكان الناس يشربون منه ويتمسحون بالبردة أخرجه أبو موسى ذكره الحاكم أبو عبد الله فيمن دخل خراسان من الصحابة * (همام) * بن مالك بن همام بن معاوية العبدى تقدم نسبه عند مزيدة بن مالك وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو وأخوه عبيدة فأسلما قاله الكلبى * (هميل) * بن الدمون بن عبيد بن مالك تقدم نسبه عند أخيه قبيصة بايع هو وأخوه قبيصة للنبى صلى الله عليه وسلم فأنزلهما الطائف فهما في ثقيف قاله أبو نصر ابن ماكولا * (ب د ع * هند) * بن حارثة بن هند وقيل هند بن حارثة بن سعيد ابن عبد الله بن غياث بن سعد بن عمرو بن عامر بن ثعلبة بن مالك بن أفصى ومالك ابن أفصى هو أخو أسلم حجازى قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم هند بن أسماء بن حارثة بن هند الاسلمي قال أبو نعيم وقيل هند بن حارثة ونسب ابن الكلبى أخاه أسماء بن حارثة وذكر مثل أبى عمر في ان هندا أخو أسماء بن حارثة وقال هو الذى أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يأمر قومه ان يصوموا يوم عاشوراء ونسب ابن ماكولا أخاه أسماء مثل أبى عمر وكلهم قالوا أسلمى وهو من ولد مالك بن أفصى أخى أسلم بن أفصى ولاشتهار أسلم ينسب ولد أخيه إليه روى عن هند ابنه حبيب بن هند وكانوا ثمانية اخوة أسلموا وصحبوا النبي صلى الله عليه وسلم

[ 71 ]

وشهدوا معه بيعة الرضوان وهم أسماء وهند وخراش وذؤيب وحمران وفضالة وسلمة ومالك ولزم هند وأسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانا يخدمانه وكانا من أهل الصفة قال أبو هريرة ما كنت أرى أسماء وهندا ابني حارثة الا خادمين لرسول الله صلى الله عليه وسلم من طول لزومهما بابه وخدمتهما اياه وهذا هند هو والد هند بن هند الذى روى عنه عبد الرحمن بن حرملة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا يعقوب بن ابراهيم حدثنا أبى عن ابن اسحاق قال حدثنى عبد الله بن محمد عن حبيب بن هند بن اسماء الاسلمي عن أبيه هند بن أسماء قال بعثنى النبي صلى الله عليه وسلم إلى قومي من أسلم فقال مر قومك فليصوموا هذا اليوم يوم عاشوراء فمن وجدته قد أكل في أول يومه فليصم آخره فقد نسبه أحمد بن حنبل في حديثه مثل ابن منده وأبى نعيم وقد ذكر ابن ماكولا هند بن حارثة في جارية بالجيم ولم ينسبه حتى قيل هو أخو أسماء أم غيرة وقد اختلفوا فيه ولم يذكره في حارثة بالحاء الا انه قد ذكر في حارثة بالحاء أسماء بن حارثة أخا هذا هند فلعله قد اقتنع بذكر أسماء عن ذكر أخيه هند فان كان كذلك فيكون هند بن جارية بالجيم غير أخى اسماء وان كان قد اختلف العلماء في جارية فيكون قد ذكر اسماء في حارثة بالحاء وذكر هند في جارية بالجيم وهو بعيد ولم تجر عادته بذلك انما يذكر الاختلاف في موضع واحد والصحيح ان أباهما حارثة بالحاء والله أعلم * (ب د ع * هند) بن أبى هالة وقد تقدم نسبه وهو تميمي من بنى أسيد بن عمرو بن تميم وهو ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم أمه خديجة بنت خويلد زوج النبي صلى الله عليه وسلم واخواته لامه زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة عليهن السلام وكان أبوه حليف بنى عبد الدار واختلف في أسم أبى هالة فقيل نباش بن زرارة بن وقدان وقيل مالك بن زرارة بن النباش وقيل مالك بن النباش بن زرارة قاله الزبير وأكثر أهل النسب يخالفونه في اسمه وقال ابن الكلبى أبو هالة هند بن النباش بن زرارة كان زوج خديجة قبل النبي صلى الله عليه وسلم فولدت له هند بن هند وابن ابن ابنه هند بن هند بن هند وشهد هند بن أبى هالة بدرا وقيل بل شهد أحدا وقتل هند بن أبى هالة مع على يوم الجمل وقتل هند بن هند بن أبى هالة مع مصعب بن الزبير وقيل ان هند بن هند بن أبى هالة مات بالبصرة وانقرض عقبه فلا عقب لهم وروى هند بن أبى هالة حديث صفة النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو العباس أحمد بن عثمان بن أبى

[ 72 ]

على والحسين بن يوحن بن أتويه بن النعمان الباورى قالا أخبرنا الفضل بن محمد بن عبد الواحد بن عبد الرحمن النيلى أخبرنا أبو القاسم أحمد بن منصور الخليلى البلخى أخبرنا أبو القاسم على بن أحمد بن محمد الخزاعى أخبرنا أبو سعيد الهيثم بن كليب بن شريح بن معقل الشاشى حدثنا محمد بن عيسى حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا جميع بن عمر بن عبد الرحمن العجلى املاء علينا من كتابه قال حدثنى رجل من بنى تميم من ولد أبى هالة زوج خديجة يكنى أبا عبد الله عن ابن أبى هالة عن الحسن ابن على قال سألت خالي هند بن أبى هالة وكان وصافا عن حلية رسول الله صلى الله عليه وسلم وانا اشتهى أن يصف لى منها شيئا أتعلق به فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فخما مفخما يتلالا وجهه تلالؤ القمر ليلة البدر أطول من المربوع وأقصر من المشذب عظيم الهامة رجل الشعر ان انفرقت عقيقته فرق والا فلا يجاوز شعره شحمة أذنية إذا هو وفره أزهر اللون واسع الجبين أزج الحواجب سوابغ في غير قرن بينهما عرق يدره الغضب أقنى العرنين له نور يعلوه يحسبه من لم يتأمله أشم كث اللحية سهل الخدين ضليع الفم مفلج الاسنان دقيق المسربة كان عنقه جيد دمية في صفاء الفضة معتدل الخلق بادن متماسك سواء البطن والصدر عريض الصدر بعيد ما بين المنكبين ضخم الكراديس أنور المتجرد موصول ما بين السرة واللبة شعر يجرى كالخط عارى الثديين والبطن مما سوى ذلك أشعر الذراعين والمنكبين وأعالى الصدر طويل الزنديين رحب الراحة شثن الكفين والقدمين سائل أو شائل الاطراف خمصان الاخمصين مسيح القدمين ينبو الماء عنهما إذا ازال زال قلعا يخطو تكفئا ويمشى هونا ذريع المشية إذا مشى كأنما ينحط من صبب وإذا التفت التفت جميعا خافض الطرف نظره إلى الارض أطول من نظره إلى السماء جل نظره الملاحظة يسوق أصحابه يبدو من لقيه بالسلام قيل ان هندا قتل مع على يوم الجمل والله أعلم أخرجه الثلاثة * قوله * فخما مفخما أي كان جميلا مهيبا فهو لجماله عظيم والناس يعظمونه لذلك ولغيره من الامور التى توجب التعظيم والمشذب المفرط الطول وأصله من النخلة إذا شذب جريدها أي قطع زاد طولها والمشذب الطويل لا عرض معه أي ليس بطويل نحيف بل هما متناسبان وقوله عظيم الهامة أي تام الرأس في تدويره والقطط الشديد الجعودة والرجل الذى لا جعودة فيه فهو بينهما والازهر الابيض المشرق أزج الحواجب سوابغ

[ 73 ]

أي طويلهما وفيهما بلج من غير قرن والبلج موصوف وانما جمع الحواجب لان كل اثنين فما فوقهما جمع أو مثل قوله تعالى فقد صغت قلوبكما وانما هما قلبان فلما علما كان الجمع انه مراد به الاثنين ومثله كثير * (ب ع * هند) * بن هند بن أبى هالة هو ابن المتقدم أخرجه ابن منده وأبو نعيم ورويا في ترجمته حديث السرى بن يحيى عن مالك بن دينار قال حدثنى السرى بن يحيى عن مالك بن دينار قال حدثنى هند بن خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قال مر النبي صلى الله عليه وسلم بالحكم ابى مروان فجعل الحكم يغمز بالنبي صلى الله عليه وسلم ويشير باصبعه فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال اللهم اجعل له وزغا قال فرجف مكانه والوزغ الارتعاش وهذا الحديث ليس لهند بن هند فيه مدخل وانما هو لابيه قال الزبير ابن بكار قتل هند بن هند بن أبى هالة مع مصعب بن الزبير يوم قتل المختار وذلك سنة سبع وستين وقال الزبير وقيل ان هند بن هند مات بالبصرة في الطاعون فازدحم الناس على جنازته وتركوا جنائزهم وقالوا ابن ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أبو عمر باسناده عن محمد بن الحجاج عن رجل من بنى تميم قال رأيت هند بن هند بن أبى هالة بالبصرة وعليه حلة خضراء من غير قميص فمات في الطاعون فخرجوا بين أربعة لشغل الناس بموتاهم فصاحت امرأة واهند بن هنداه وابن ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم فازدحم الناس على جنازته وتركوا موتاهم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * هنيدة) * بن خالد الخزاعى وقيل النخعي مختلف في صحبته كانت أمه تحت عمر بن الخطاب رضى الله عنه نزل الكوفة روى عنه أبو إسحاق السبيعى انه قال نشأت سحابة فقال النبي صلى الله عليه وسلم رعدت هذه بنصر بنى كعب وروى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من يأخذ هذا السيف بحقه فأخذه رجل من القوم فقاتل حتى قتل وقال * أنا الذى عاهدني خليلي * الابيات أخرجه الثلاثة * (هوبجة) * بن بجير بن عامر بن سفيان بن أسيد بن زائدة بن حصين بن عياش بن شبيب بن عبد قيس بن علباء بن قيس بن عائذة بن مالك بن بكر بن سعد بن ضبة الضبى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرا وأقام وقال أوصني يا رسول الله قال قل العدل وأعط الفضل قال لا أطيق ذلك قال فهل لك من مال قال نعم ابل قال فانظر بعيرا منها وسقاء فاسق عليه أهل بيت لا يشربون الماء الا غبا أخبرنا أبو محمد بن أبى القاسم على بن عساكر الدمشقي اجازة

[ 74 ]

أخبرنا أبى قال هوبجة بن بجير فساق نسبه كما تقدم وقال قتل يوم مؤتة يقال ان جسده فقد ذكره أحمد بن يحيى بن جابر البلادرى ولم يزد على هذا أخرجه أبو موسى وقال هشام بن الكلبى قتل الهوبجة يوم مؤتة ففقد جسده * (س * هود) * بن أجمل الحارثى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم في وفد بنى سدوس أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * هوذة) * بن الحارث بن عجرة بن عبد الله بن نقطة بن عصية ابن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم بن منصور السلمى أسلم وشهد فتح مكة وهو الذى قال لعمر بن الخطاب وخاصم ابن عم له في الراية لقد دار هذا الامر في غير أهله * ألا فابصروا للامر أين يريد أخرجه أبو موسى * (س * هوذة) * بن خالد الكنانى روى حديثه أبو الزبير عن جابر بن عبد الله في قصة مع معاوية لا أدرى هو الذى ذكروه انه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم أم غيره ويرد بعد هذا ان شاء الله تعالى أخرجه أبو موسى كذا والذى أظنه انه الذى أخرجه ابن منده وقال هوذة أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم ينسبه الا أن أبا أحمد العسكري قد ذكر في ترجمة هوذة الكنانى وهو ابن خالد وذكر الحديث الذى ذكره ابن منده في ترجمة هوذة وهو انه سأله معاوية هل شهدت بدرا قال نعم على ولالى الحديث وقد صرح أبو موسى انه لا يعرفه فقال لا أدرى أهو الذى ذكروه انه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره * (د ع * هوذة) * بن عرفطة الحميرى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر لا تعرف له رواية أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (هوذة) * بن عمرو بن يزيد بن عمرو بن رباح ابن عوف بن عميرة بن الهون بن أعجب بن قدامة بن جرم بن ريان وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن الكلبى والطبري وذكره ابن ماكولا في باب رياح بكسر الراء وفتح الياء تحتها نقطتان وهوذة بن عمرو بن يزيد بن عمرو بن رياح وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو من بنى جرم بن ريان قاله ابن حبيب * (د ع * هوذة) * ابن قيس بن عبادة بن دهيم بن عطية بن زيد بن قيس بن عامر بن مالك بن الاوس الانصاري مختلف في نسبه أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنى أبى حدثنا على بن ثابت عن عبد الرحمن بن النعمان بن هوذة الانصاري عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالاثمد المروح عند النوم ورواه صالح بن رزين عن على بن ثابت عن عبد الرحمن بن معبد بن هوذة

[ 75 ]

عن أبيه عن جده وقيل عبد الرحمن بن النضر بن هوذة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * هوذة) * غير منسوب أدرك النبي صلى الله عليه وسلم روى مجالد عن الشعبى قال قدم على معاوية رجل يقال له هوذة فسأله معاوية فقال يا هوذة هل شهدت بدرا فقال على ولالى أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم ذكره بعض المتأخرين ولا يصح له صحبة لان اسلامه كان متأخرا بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم * (د ع * هيبان) * الاسلمي ويقال هيفان روى عبيد الله بن زجر عن يزيد بن أبى منصور عن عبد الله بن الهيبان عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة المرء المسلم من سعة كأطيب مسك يوجد ريحه من مسيرة جواز يوم وصدقة من جهد وفاقة كأطيب مسك في برأ وبحر يوجد ريحه من مسيرة سنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * هيت) * المخنث الذى كان يدخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وقيل اسمه ماتع أورده جعفر في الصحابة وهو الذى قال لعبد الله بن أبى أمية إذا فتحتم الطائف فعليك بابنة غيلان أخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر ابن أبى حبة باسنادهما إلى مسلم بن الحجاج قال حدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق بن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله عنها قالت كان يدخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مخنث فكانوا يعدونه من غير أولى الاربة من الرجال قالت فدخل النبي صلى الله عليه وسلم يوما وهو عند بعض نسائه وهو ينعت امرأة فقال إذا أقبلت أقبلت بأربع وإذا أدبرت أدبرت بثمان فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا أرى هذا يعرف ما هاهنا لا يدخلن عليكن قالت فحجبوه وقيل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه إلى البيداء وكان يدخل كل جمعة يستطعم ويرجع أخرجه أبو موسى * (ع س * الهيثم) * بن دهر روى عنه المنذر بن جهم انه قال رأيت شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم في عنفقته وناصيته فحزره ثلاثين شعرة عددا أخرجه أبو موسى وأبو نعيم مختصرا * (ع س * الهيثم) * أبو قيس السلمى روى محمد بن سلام عن عبد القاهر بن السرى بن قيس ابن الهيثم قال استعمل النبي صلى الله عليه وسلم جدى الهيثم على صدقات قومه فأداها إلى أبى بكر فوفى به وكان الزبرقان ممن وفى وأدى فقال أبو بكر وفى لها الزبرقان تكرما ووفى بها الهيثم تحرجا أو قال تبرعا قال محمد بن سلام فقلت لعبد القاهر من حدثك ففكر ثم قال حميد عن الحسن أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وهذا الهيثم هو ابن

[ 76 ]

قيس بن الصلت بن حبيب السلمى والد قيس بن الهيثم وهو عم عبد الله بن حازم بن أسماء بن الصلت السلمى صاحب الفتنة بخراسان * (ع س * الهيثم) * أبو معقل الاسدي قال أبو نعيم قيل أسم أبى معقل الهيثم ويرد في الكنى أن شاء الله تعالى أخرجه أبو موسى وأبو نعيم * (س * هيكل) * بن جابر روى حماد ابن عمرو النصيبى عن العطاف بن الحسن عن الهيكل بن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم بينما هو يطوف بالبيت وهو يقول بحرمة هذا البيت لما غفرت لى فانتهره النبي صلى الله عليه وسلم وقال ويحك ذنبك أعظم أم الارض قال ذنبي قال ذنبك أعظم أم السماء قال ذنبي ان لى مالا كثيرا وان السائل يسألنى فكانما يشعلنى بشعلة من نار فقال له النبي صلى الله عليه وسلم تنح عنى ويحك وذكر حديثا في ذم البخل أخرجه أبو موسى * (حرف الواو) * * (ب د ع * وابصة) * بن معبد بن مالك بن عبيد الاسدي من أسد بن خزيمة قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم وابصة بن معبد بن عتبة بن الحارث بن مالك بن الحارث بن بشير بن كعب بن سعد بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الاسدي يكنى أبا سالم له صحبة سكن الكوفة ثم تحول إلى الرقة فأقام بها إلى ان مات بها روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنه ابناه عمرو وسالم والشعبى وزياد بن أبى الجعد وغيرهم أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى أبى عيسى الترمذي حدثنا هناد حدثنا أبو الأحوص عن حصين عن هلال بن يساف قال أخذ بيدى زياد بن الجعد ونحن بالرقة فقام بى على شيخ يقال له وابصة بن معبد من بنى أسد فقال زياد حدثنى هذا الشيخ ان رجل صلى خلف الصف وحده والشيخ يسمع فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يعيد الصلاة رواه غير واحد مثل رواية أبى الاحوص عن زياد بن الجعد عن وابصة وفى حديث حصين ما يدل على ان هلالا أدرك وابصة واختلف أهل الحديث في هذا فقال بعضهم حديث عمرو بن مرة عن هلال عن عمرو بن اسد عن وابصة اصح وقال بعضهم حديث حصين بن هلال عن زياد عن وابصة أصح قال أبو عيسى وهذا عندي أصح من حديث عمرو بن مرة وتوفى وابصة بالرقة وقبره عند منارة المسجد الجامع بالرافقة وكان كثير البكاء لا يملك دمعته وكان له بالرقة عقب من ولده عبد الرحمن بن صخر قاضى الرقة أيام هارون الرشيد

[ 77 ]

أخرجه الثلاثة * (ب د ع * واثلة) * بن الاسقع بن عبد العزى بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث بن بكز بن عبد مناه بن كنانة الكنانى الليثى وقيل واثلة بن عبد الله بن الاسقع كنيته أبو شداد وقيل أبو الأسقع وأبو قرصافة أسلم والنبى صلى الله عليه وسلم يتجهز إلى تبوك وقيل انه خدم النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث سنين وكان من أصحاب الصفة قال الواقدي ان واثلة بن الاسقع كان ينزل ناحية المدينة حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى معه الصبح وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الصبح انصرف فيتصفح وجوه أصحابه ينظر إليهم فلما دنا من واثلة انكره فقال من أنت فأخبره فقال ما جاء بك قال أبايع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما أحببت وكرهت قال نعم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أطقت قال واثلة نعم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتجهز إلى تبوك ولم يكن لواثلة ما يحمله فجعل ينادى من يحملنى وله سهمي فدعاه كعب بن عجرة وقال أنا أحملك عقبة بالليل ويدك اسوة يدى ولى سهمك فقال واثلة نعم قال واثلة فجزاه الله خيرا كان يحملنى عقبى ويزيدني وآكل معه ويرفع لى حتى إذا بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى أكيدر الكندى بدومة الجندل خرج كعب وواثلة معه فغنموا فأصاب واثلة ست قلائص فأتى بها كعب بن عجرة فقال اخرج فانظر إلى قلائصك فخرج كعب وهو يتبسم ويقول بارك الله لك ما حملتك وأنا أريد أخذ منك شيئا ثم سكن البصرة وله بها دار ثم سكن الشام على ثلاثة فراسخ من دمشق بقرية البلاط وشهد فتح دمشق وشهد المغازى بدمشق وحمص ثم تحول إلى فلسطين ونزل البيت المقدس وقيل بيت جبرين روى عنه أبو إدريس الخولانى وشداد بن عبد الله أبو عمار وربيعة بن يزيد القصير وعبد الرحمن بن أبى قسيمة ويونس بن ميسرة وتوفى سنة ثلاث وثمانين وهو ابن مائة وخمس سنين قاله سعيد بن خالد وقال أبو مسهر مات سنة خمس وثمانين وهو ابن ثمان وتسعين سنة وقيل توفى بالبيت المقدس وقيل بدمشق وكان قد عمى وكان يصفر لحيته أخرجه الثلاثة * (ع س * واثلة) * ابن الخطاب القرشى العدوى من رهط عمر بن الخطاب له صحبة وسكن دمشق وكان له بها دار حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا واحدا وروى اسماعيل بن عياش عن مجاهد بن فرقد عن واثلة بن الخطاب القرشى قال دخل رجل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس وحده فلما رآه

[ 78 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم تزحزح له فقال يا رسول الله ان في المكان سعة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان للمسلم على المسلم حقا إذا رآه ان يتزحزح له أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقد روى عن اسماعيل فقيل عن مجاهد عن ربعى * (س * واثلة الليثى والد أبى الطفيل عامر بن واثلة روى عمر بن يوسف الثقفى عن أبى الطفيل عامر بن واثلة عن أبيه أو جده قال رأيت الحجر الاسود أبيض وكان أهل الجاهلية إذا نحروا بدنهم لطخوه بالفرث والدم أخرجه أبو موسى وقال هذا حديث عجيب * (س * الوازع) * بن الذارع أورده أبو بكر بن أبى على في الصحابة ولم يورد له شيئا وانما المذكور بالصحبة أخوه أخرجه أبو موسى مختصرا * (الوازع) * قال ابن ماكولا اما الوازع بالزاى فهو وازع أبو ذريح قيل له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه ذريح * (س * الوازم) * آخره ميم هو الوازم بن زر الكلبى قال يحيى بن يونس أتى النبي صلى الله عليه وسلم لا أحفظ له مسندا روى محمد بن يزيد بن زبان بن الواسع بن على بن الوازم ابن زر الكلبى وكان الوازم أتى النبي صلى الله عليه وسلم وذكر حديثا لعائشة بنت سعد فيه طول كذا حكاه ابن ماكولا عن يحيى وكذلك أورده جعفر وقال ابن ماكولا ودان بن زر وأورده من حديث محمد بن يزيد وخالف في بعض اسناده أخرجه أبو موسى * زر بفتح الزاى وبعدها راء * (س * واسع) * بن حبان ابن منقذ الانصاري تقدم نسبه عند أبيه وجده منقذ ذكره البغوي في الوحدان وقال سكن المدينة في صحبته مقال أخبرنا أبو موسى اذنا أنبأنا أبو على حدثنا أبو نعيم حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا هاشم بن الوليد حدثنا ابن وهب عن عمرو بن الحارث ان حبان بن واسع حدثه عن أبيه انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ وانه مسح رأسه بماء غير فضل يديه هكذا رواه هاشم بن الوليد بن طالب عن ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن حبان ورواه على بن خشرم عن ابن وهب فقال عن حبان عن أبيه عن عبد الله بن زيد وهذا أصح وقال العدوى انه شهد بيعة الرضوان مع أخيه سعد بن حبان والمشاهد بعدها وقتل يوم الحرة قاله ابن الدباغ أخرجه أبو موسى * حبان بفتح الحاء المهملة والباء الموحدة * (س * واصلة) * بن حباب القرشى أورده أبو بكر بن أبى على كذلك روى قتيبة بن مهران أبو عبد الرحمن عن اسماعيل بن عياش عن

[ 79 ]

مجاهد بن فرقد الصنعانى عن واصلة بن حباب القرشى قال دخل رجل وذكر مثل الحديث الذى ذكرناه في واثلة بن الخطاب القرشى أخرجه أبو موسى أيضا وقال أظنه صحف فيه هو أو أحد ممن فوقه في اسم الرجل واسم أبيه قلت هو تصحيف لا شبهة فيه وقد أخرجه الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقي في تاريخه فقال واثلة ابن الخطاب والله أعلم * (ب د ع * واقد) * بن الحارث الانصاري له صحبة عداده في أهل مصر روى عنه قيس بن رافع قال اجتمع ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ابن عباس فتذاكروا الخير فرقوا وواقد بن الحارث ساكت فقالوا يا أبا الحارث الا تتكلم فقال لقد تكلمتم وكفيتم فقالوا تكلم لعمري ما أنت بأصغرنا سنا فقال أسمع القول قول خائف وأرى الفعل فعل آمن أخرجه الثلاثة * (ب د ع * واقد) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه زاذان انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أطاع الله فقد ذكر الله وان قلت صلاته وصيامه وتلاوة القرآن ومن عصى الله فلم يذكره وان كثرت صلاته وصيامه وتلاوة القرآن أخرجه الثلاثة * (ب د ع * واقد) * بن عبد الله ابن عبد مناف بن عرين بن ثعلبة بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناه بن تميم التميمي الحنظلي اليربوعي حليف بنى عدى بن كعب قاله أبو عمر وقال ابن منده واقد بن عبد الله الحنظلي له صحبة وقال أبو نعيم واقد بن عبد الله الحنظلي وقيل اليربوعي وهو الذى بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية عبد الله بن جحش أسلم قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الارقم وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين بشر بن البراء بن معرور أخبرنا أبو جعفر بن السمين باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال حدثنى يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن جحش إلى نخلة فقال كن بها حتى تأتينا بخبر من أخبار قريش ولم يأمره بقتال وذلك في الشهر الحرام وذكر الحديث قال فمضى القوم حتى نزلوا بنخلة فمر بهم عمرو بن الحضرمي والحكم بن كيسان وعثمان والمغيرة ابنا عبد الله معهم تجارة فلما رآهم القوم أشرف لهم واقد بن عبد الله وكان قد حلق رأسه فلما رأوه حليقا قال عمار ليس عليكم منهم بأس فائتمر بهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من رجب فأجمع القوم على قتلهم فرمى واقد بن عبد الله التميمي عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله واستأسره

[ 80 ]

عثمان والحكم وهرب المغيرة واستاقوا العير إلى رسول الله فقال لهم ما أمرتكم بالقتال في الشهر الحرام وقالت قريش قد سفك محمد الدم الحرام فأنزل الله عزوجل يسئلونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير الآية وواقد هذا أول قاتل من المسلمين وعمرو بن الحضرمي أول مقتول من المشركين في الاسلام وشهد واقد بدرا أخبرنا أبو جعفر بهذا الاسناد عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من بنى عدى وواقد بن عبد الله حليف لهم لا عقب له وشهد أحدا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفى في خلافة عمر بن الخطاب وفى قصة واقد وابن الحضرمي يقول سقينا من ابن الحضرمي رماحنا * بنخلة لما أوقد الحرب واقد وقال ابن منده واقد بن عبد الله الحنظلي خرج مع عبد الله بن جحش وذكر القصة نحو ما تقدم أخرجه الثلاثة قلت قول أبى نعيم واقد الحنظلي وقيل اليربوعي لعله ظن ان فيه تناقضا وليس كذلك فان يربوعا من حنظلة وحنظلة من تميم فإذا قال يربوعى فهو حنظلى وتميمى وأظن ان أبا نعيم انما قال هذا لان ابن منده جعلهما ترجمتين جعل اليربوعي ترجمة وجعل الحنظلي ترجمة فبين أبو نعيم انهما واحد ويرد الكلام عليه في واقد اليربوعي ان شاء الله تعالى والله أعلم * عرين بفتح العين المهملة وكسر الراء وسكون الياء تحتها نقطتان وآخره نون * (د * واقد) * بن عبد الله اليربوعي من كبار الصحابة سمى به عبد الله بن عمر ابنه واقد وهو الذى بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع عبد الله بن جحش في طلب عير قريش أخرجه ابن منده وروى بعد هذا حديث الكلبى عن أبى صالح عن ابن عباس ان النبي صلى الله عليه وسلم بعث واقد بن عبد الله مع عبد الله بن جحش في طلب عير قريش وذكر الحديث بطوله قلت قد أخرج ابن منده هذه الترجمة وأخرج التى قبلها ترجمة أخرى وروى في الترجمتين حديث خروجه في سرية عبد الله بن جحش وهذا من أعجب ما يحكى عن عالم فان هذا لا يخفى على أمثالنا فكيف يخفى على مثل ابن منده وما أدرى على أي شئ يحمل هذا منه فقد ذكر في الاول الحنظلي وفى الثاني اليربوعي وأحدهما ولد الآخر ثم ذكر القصة بعينها فيهما ولابد لكل عالم من هفوة وقد ذكر ابن الكلبى واقد بن عبد الله وساق نسبه كما ذكرناه أولا فجعله يربوعيا حنظليا ومثله نسبه الامير أبو نصر وغيرهما والله أعلم * (د ع * واقد) * أبو مراوح

[ 81 ]

الليثى قال أبو داود السجستاني له صحبة روى عنه عروة بن الزبير وزيد بن أسلم حدث ربيعة بن عثمان عن زيد بن أسلم عن واقد بن مراوح الليثى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال الله عزوجل انا انزلنا المال لاقام الصلاة وايتاء الزكاة أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم ذكر بعض المتأخرين يعنى ابن منده واقدا أبا المراوح الليثى واحال به على أبى داود وقال له صحبة لم يزد أبو نعيم على هذا * (د * واقد) * عن النبي صلى الله عليه وسلم ان صح روى الليث بن سعد عن يزيد ابن أبى حبيب عن يزيد بن محمد عن جعفر عن عبد الله بن واقد ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تمنعوا النساء خطاهن إلى المساجد أخرجه ابن منده وقال هو عندي وهم وهو بواقد بن عبد الله بن عمر أشبه * (ب د ع * وائل) * بن حجر بن ربيعة بن وائل بن يعمر الحضرمي قاله أبو عمر وقال أبو القاسم بن عساكر الدمشقي وائل بن حجر بن سعد بن مسروق بن وائل بن ضمعج بن وائل بن ربيعة بن وائل بن النعمان بن زيد بن مالك بن زيد قال ويقال وائل بن حجر بن سعيد بن مسروق بن وائل بن النعمان بن ربيعة بن الحارث بن عوف بن سعد بن عوف بن عدى بن مالك ابن شرحبيل بن مالك بن مرة بن حمير بن زيد الحضرمي أبو هنيدة الحضرمي كان قيلا من أقيال حضرموت وكان أبوه من ملوكهم وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بشر أصحابه بقدومه قبل ان يصل بأيام وقال يأتيكم وائل بن حجر من أرض بعيدة من حضر موت طائعا راغبا في الله عزوجل وفى رسوله وهو بقية ابناء الملوك فلما دخل عليه رحب به وادناه من نفسه وقرب مجلسه وبسط له رداءه وأجلسه عليه مع نفسه وقال اللهم بارك في وائل وولده واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على الاقيال من حضرموت واقطعه أرضا وارسل معه معاوية بن أبى سفيان وقال اعطها اياه فقال له معاوية اردفني خلقك وشكى إليه حر الرمضاء قال لست من ارداف الملوك فقال اعطني نعلك فقال انتعل ظل الناقة قال وما يغنى ذلك عنى وقال للنبى صلى الله عليه وسلم ان أهلى غلبوني على الذى لى قال انا أعطيك ضعفه ونزل الكوفة في الاسلام وعاش إلى أيام معاوية ووفد عليه فأجلسه معه على السرير وذكره الحديث قال وائل فوددت انى كنت حملته بين يدى وشهد مع على صفين وكان على راية حضرموت يومئذ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنه ابناه علقمة وعبد الجبار وقيل ان عبد

[ 82 ]

الجبار لم يسمع من أبيه وروى عنه كليب بن شهاب الجرمى وأم يحيى زوجته وغيرهما أخبرنا ابراهيم بن محمد وغير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى قال حدثنا بندار حدثنا يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدى قالا حدثنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن حجر بن العنبس عن وائل بن حجر قال سمعت رسول الله صلى عليه وسلم قرأ غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقال آمين مد بها صوته أخرجه الثلاثة * (د ع * وائل) * بن أبى القعيس ويقال وائل بن أفلح أخو ابى القعيس ويقال أخو أفلح بن أبى القعيس وقد اختلف فيه روى يحيى بن أبى كثير عن عكرمة ان أخا قعيس وائل بن أفلح استأذن على عائشة روى الحكم بن عبينة عن عراك بن مالك ان أفلح دخل على عائشة فأحتجبت منه وكانت امرأة وائل بن أبى القعيس أرضعت عائشة وروى ان أفلح أبو القعيس أخبرنا غير واحد أخبرنا الترمذي حدثنا الحسن بن على حدثنا ابن نمير عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت جاء عمى من الرضاعة يستأذن على فأبيت ان آذن له حتى استأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فليلج عليك فانه عمك قلت انما أرضعتني المرأة ولم يرضعنى الرجل قال فانه عمك فليلج عليك أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم ذكره بعض المتأخرين ولا علم له صحبة ولا اسلاما * (س * وائل) * القيل أورده ابن شاهين في المجاهيل وروى باسناده عن ابرهيم بن يوسف بن أبى اسحاق عن أبيه عن أبى اسحاق عن عاصم بن كليب عن أبيه عن وائل القيل قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعا يمينه على شماله في الصلاة أخرجه أبو موسى وقال هذا وائل بن حجر لا شك فيه وأنا أقول ما كان ينبغى ان يخرج مثل هذا ولا يعول عليه فان كون وائل قيلا ظاهر عند كل أحد وعلى هذا يلزمه ان يخرج خزيمة بن ثابت ذا الشهادتين إذ ذكر في اسناده غير ذى الشهادتين وكذلك غيره * (ب د ع * وبر) * بن مشهر وقيل وبرة أخبرنا يحيى ابن محمود اجازة باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن اسماعيل البخاري حدثنا عبد الرحمن بن شيبة حدثنا ابن أبى فديك حدثنى موسى بن يعقوب عن حاجب بن قدامة وهو أخو عبد الحميد بن قدامة لابيه وعبد الحميد أخو عبد الله بن سعيد بن نوفل بن مساحق لامه عن عيسى بن خيثم الحنفي عن وبر بن مشهر الحنفي ان مسيلمة أرسله هو وابن النواحة وابن شعاف إلى رسول الله صلى الله

[ 83 ]

عليه وسلم فقدموا عليه قال وبر وكانوا أسن منى فشهدا انه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن مسيلمة بعده فأقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بم تشهد فقلت أشهد بما شهدت به واكذب بما كذبت به قال فانى أشهد عدد ترب الدهناء وترب بثراء ان مسيلمة كذاب قال وبر شهدت بما شهدت به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خذوهما قال فأخذا فأخرجا إلى البيت يحبسان فقال رجل هبهما لى ففعل فخرجا وأقام وبر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعلم القرآن حتى قبض النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * مشهر بضم الميم وفتح السين المعجمة وفتح الهاء وتشديدها * (ب د ع * وبر) * وقيل وبرة بن بحيس الخزاعى سمع النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه النعمان بن بزرج أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له إذا أتيت مسجد صنعاء الذى بحيال الضبيل جبل بصنعاء فصل فيه أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر هو الذى أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذاذويه وفيروز الديلمى وجشيش الديلمى ليقتلوا الاسود العنسى الذى ادعى النبوة * (وجز) * بن غالب بن عمرو أبو قيلة وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن الكلبى ذكره ابن الدباغ * (ب د ع * وحشى) * بن حرب الحبشى أبو دسمة وهو من سوادان مكة وهو مولى لطعيمة بن عدى وقيل مولى جبير بن مطعم بن عدى بن نوفل بن عبد مناف القرشى النوفلي قاتل حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه يوم أحد وشرك في قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة وكان يقول قتلت خير الناس في الجاهلية وشر الناس في الاسلام أخبرنا عبد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى عبد الله بن الفضل عن سليمان بن يسار عن جعفر بن أمية الضمرى قال خرجت أنا وعبيد الله بن عدى بن الخيار مدربين في زمن معاوية فلما قفلنا مررنا بحمص وكان وحشى مولى جبير بن مطعم قد سكنها فلما قدمناها قال لى عبيد الله بن عدى هل لك أن نأتى وحشيا فنسأله عن قتل حمزة كيف قتله فقلت ان شئت فخرجنا نسأل عنه بحمص فقال لنا رجل ونحن نسأل عنه انكما ستجدانه بفناء داره وهو رجل قد غلبت عليه الخمر فان تجداه صاحيا تجدا رجلا عربيا وتصيبا عنده ما تريدان وان تجداه وبه بعض ما يكون به فانصرفا عنه ودعاه فخرجنا نمشي حتى جئنا فوجدناه بفناء داره فسلمنا عليه فرفع رأسه إلى عبيد الله بن عدى فقال ابن لعدى بن الخيار أنت قال قلت نعم قال أما والله ما رأيتك مذ ناولتك السعدية التى أرضعتك فانى ناولتها اياك

[ 84 ]

بذى طوى فلمعت لى قدماك حين رفعتك إليها فوالله ما هو الا ان وقفت على فعرفتها فقلنا له جئناك لتحدثنا عن قتلك حمزة بن عبد المطلب حين قتلته فقال أما انى سأحدثكما كما حدثت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سألني عن ذلك كنت غلاما لجبير بن مطعم وكان عمه طعيمة بن عدى قد قتل يوم بدر فلما سارت قريش إلى أحد قال لى جبير ان قتلت حمزة عم محمد بعمى فأنت عتيق فخرجت مع الناس حين خرجوا إلى أحد فلما التقى الناس خرجت أنظر حمزة واتبصره حتى رأيته مثل الجمل الاورق في عرض الناس يهذ الناس بسيفه هذا ما يقوم له شئ فوالله انى لاريده واستترت منه بشجرة أو بحجر ليدنو منى وتقدمني إليه سباع بن عبد العزى فلما رآه حمزة قال إلى يا ابن مقطعة البظور وكانت أمه ختانة بمكة فوالله لكانما أخطأ رأسه فهززت حربتى حتى إذا رضيت منها دفعتها عليه فوقعت في ثنته حتى خرجت من بين رجليه وخليت بينه وبينها حتى مات ثم أتيته فأخذت حربتى ثم رجعت إلى العسكر ولم يكن لى بغيره حاجة فلما قدمت مكة عتقت ثم أقمت بمكة حتى افتتحها رسول الله صلى الله عليه وسلم فهربت إلى الطائف فكنت بها فلما خرج وفد أهل الطائف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسلموا ضاقت على الارض وقلت الحق بالشأم أو باليمن أبو ببعض البلاد فانى لفى ذلك إذ قال لى رجل ويحك انه والله ما يقتل أحدا من الناس دخل في دينه فلما قال لى ذلك خرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فلم يرعه الا وانا قائم على راسه أشهد شهادة الحق فلما رأني قال وحشى قلت نعم قال اقعد فحدثني كيف قتلت حمزة فحدثته كما حدثتكما فلما فرغت من حديثى قال ويحك غيب وجهك عنى فلا أراك فكنت اتنكب رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان فلم يرنى حتى قبضه الله تعالى فلما خرج المسلمون إلى مسيلمة الكذاب صاحب اليمامة أخذت حربتى وخرجت معهم وهى الحربة التى قتلت بها حمزة فلما التقى الناس رأيت مسيلمة قائما في يده السيف ولا أعرفه فتهيأت له وتهيأ له رجل من الانصار كلانا يريده فهززت حربتى ودفعتها عليه فوقعت في عانتة وشد عليه الانصاري فضربه بالسيف فربك أعلم أينا قتله قال سليمان بن يسار عن عبد الله بن عمر قال سمعت صارخا يصرخ يوم اليمامة قتله العبد الاسود وقال موسى بن عقبة عن ابن شهاب مات وحشى في الخمر أخرجه الثلاثة * (ب * وحوح) * بن الاسلت واسم الاسلت عامر بن

[ 85 ]

جشم بن وائل بن زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك الانصاري الاوسي أخو أبى قيس بن الاسلت الشاعر ولم يسلم أبو قيس ذكر الزبير عن عمه عن عبد الله بن محمد ابن عمارة قال كانت لوحوح صحبة وشهد الخندق وما بعدها من المشاهد وله يقول أبو قيس حين خرج إلى مكة مع أبى عامر الراهب أرى وحوحا ولى على بوده * وكان امرؤ من حضرموت غريب كأنى امرؤ ولى ولا ود بيننا * وأنت حبيب في الفؤاد قريب وان بنى العلات قوم واننى * أخوك فلا يكذبك عنك كذوب أخوك إذا تأتيك يوما عظيمة * تحملها والنائبات تنوب وقيل ان أبا قيس بن الاسلت أقبل يريد النبي صلى الله عليه وسلم فقال له عبد الله ابن أبى خفت والله سيوف الخزرج فقال والله لا أسلم العام فمات في الحول أخرجه أبو عمر * (ب د ع * وداعة) * بن جذام أورده جعفر المستغفرى وقال في اسناد حديثه نظر وروى باسناده عن يحيى بن سعيد الاموى عن الكلبى عن أبى صالح عن ابن عباس قال تخلف أبو لبابة بن عبد المنذر ووداعة بن جذام أو حرام وأوس ابن ثعلبة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مخرجه إلى تبوك فلما بلغهم ما أنزل الله عزوجل فيمن تخلف أوثقوا أنفسهم بسوارى المسجد حتى قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له ذلك وقيل انهم اقسموا ان لا يحلوا أنفسهم حتى يحلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي وأنا أقسم لا أحلهم حتى أومر فيهم بأمر فلما نزلت خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله ان يتوب عليهم علم النبي صلى الله عليه وسلم ان عسى من الله واجب فحلهم فجاؤا بأموالهم فقالوا هذه أموالنا التى حبستنا عنك فتصدق بها فقال ما أمرت فيها بأمر فانزل الله تعالى خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم ان صلاتك سكن لهم يقول استغفر لهم قال جعفر كذا قال الكلبى والصحيح عند أهل الحديث ان الثلاثة هم كعب بن مالك وهلال بن أمية ومرارة بن الربيع أخرجه الثلاثة * (ب * وداعة) * بن أبى زيد الانصاري ذكره الكلبى فيمن شهد صفين مع على من الصحابة قال وقتل أبوه أبو زيد يوم أحد شهيدا أخرجه أبو عمر * (د ع * وداعة) * بن أبى وداعة السهمى قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في اسناد حديثه مقال روى الكلبى عن أبى صالح عن وداعة السهمى قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة في يوم حار

[ 86 ]

وطاف بالبيت فقال هل من شراب فدعا رجل من أهل مكة بنبيذ في قدح وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم كذا * (د ع * ودان) * بن زر الكلبى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم روى محمد بن يزيد بن زياد بن عبد الواسع بن على بن الودان بن زر الكلبى وكان الودان أتى النبي صلى الله عليه وسلم فيما ذكر عن أبيه عن جده قال واخبرني صالح بن عبد الرحمن بن المسور وذكر حديثا لسعد بن أبى وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب ع س * ودقة) * بن اياس الانصاري وقيل وذفة قاله أبو زكريا بن منده شهد بدرا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من الانصار من بنى لوذان بن غنم ربيع بن اياس بن عمرو وأخوه ودقة بن اياس وروى جعفر باسناده عن ابن اسحاق انه قال شهد هو وأخواه ربيع وعمرو بدرا أخرجه أبو نعيم وأبو عمرو وأبو موسى الا أن أبا عمر جعله بالذل المعجمة والفاء وكتب فوقها دال غير معجمة وهى الروضة التى كأنها تقطر ماء وأما أبو موسى وأبو نعيم فجعلاه بالدال المهملة والقاف وقالوا شهد بدرا واحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم اليمامة شهيدا * (س * وديعة) * بن جذام روى عبد الرحمن بن يزيد ان وديعة أنكح ابنته فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يارسول الله ان أبى انكحني رجلا لم يوافقني فأرسل إلى أبيها فذكر ذلك له فقال له انكحتها بابن عم لها كفؤا ورجل صدق فقال استأمرتها قال لا قال فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك النكاح ولم يجزه هذا الحديث اختلف في اسم الرجل فيه * (ب س * وديعة) * بن عمرو بن جراد بن يربوع الجهنى كذا قال أبو عمر وقال ابن الكلبى وديعة بن عمرو بن يسار بن عوف بن جراد بن يربوع بن طحيل بن عدى بن الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة حليف لبنى سواد بن مالك ابن غنم بن مالك بن النجار شهد بدرا قاله موسى وابن اسحاق أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا وديعة بن عمرو الجهنى وروى أيضا عن ابن اسحاق انه من أشجع والاول أصح أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب * ورد) * بن خالد السلمى البجلى وهو الورد بن خالد بن حذيفة بن عمرو بن خلف بن مازن بن مالك بن ثعلبة بن بهثة بن سليم كان على ميمنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح أخرجه أبو عمر * البجلى بسكون الجيم نسبة إلى بجلة

[ 87 ]

بنت هناه وهى أم ولد ثعلبة بن بهثة * (د * وردان) * بن اسماعيل التميمي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في سبى بنى يربوع من تميم قالت عائشة قلت للنبى صلى الله عليه وسلم على رقبة من ولد اسماعيل فقال هذا سبى بنى العنبر يقدم ونعطيك منهم رقبة تعتقينها أخرجه ابن منده ويرد الكلام عليه في وردان بن مخرم * (س * وردان) * الجنى روى المستمر بن الربان عن أبى الجوزاء عن ابن مسعود قال انطلقت مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الجن حتى أتى الحجون فخط على خطا ثم تقدم إليهم فازدحموا عليه فقال سيد لهم يقال له وردان الا ارحلهم عنك يا رسول الله فقال لن يجيرني من الله أحد أخرجه أبو موسى * (س * وردان) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عكرمة عن ابن عباس قال وقع وردان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم من عذق فمات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انظروا رجلا من أرضه فنظروا فوجدوا رجلا فقال اعطوه ماله أخرجه أبو موسى وقال قيل هذا في كتاب أبى عيسى الترمذي عن ابن الاصبهاني عن مجاهد بن وردان * (س * وردان) * جد الفرات بن يزيد بن وردان وكان وردان عبدا لعبد الله بن ربيعة بن خرشة الثقفى أسلما يوم الطائف أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال ونزل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في اقامته يعنى على الطائف المنبعث وكان اسمه المضطجع ووردان جد الفرات بن زيد وكان عبدا لعبد الله بن ربيعة بن خرشة الثقفى أخرجه أبو موسى * (ب د ع * وردان) * بن مخرم بن مخرمة بن قرط بن جناب بن الحارث بن مخفر بن كعب بن العنبر بن عمرو بن تميم التميمي العنبري قال الطبري له ولاخيه حيدة بن مخرم صحبة وفدا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاسلما ودعا لهما قاله أبو عمر والامير أبو نصر وقال ابن منده وردان بن اسماعيل التميمي وروى عن ابن اسحاق عن عاصم بن عمر عن عائشة انها قالت يا رسول الله على رقبة من بنى اسماعيل فقال هذا سبى بنى العنبر يقدم بهم نعطيك منهم رقبة فتعتقينها فلما قدم سبيهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت فيهم وقدم وفد بنى تميم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم ربيعة بن رفيع وسبرة بن معبد والقعقاع بن عمرو ووردان بن محرز وقيس بن عاصم والاقرع بن حابس وأورده أبو نعيم نحوه أخرجه الثلاثة قلت قال أبو نعيم ذكره بعض المتأخرين يعنى ابن منده فقال

[ 88 ]

وردان بن اسماعيل وذكره فيما خرج له من الحديث بخلافه يعنى ذكر في الترجمة وردان بن اسماعيل وفى الحديث وردان بن محرز والحق مع أبى نعيم ولعل ابن منده قد رأى قول النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة انهم من بنى اسماعيل فظنه أبا قريبا فنسبه إليه والا فليس في نسب وردان اسماعيل وعائشة انما أرادت اسماعيل بن ابراهيم الخليل صلى الله عليهما وسلم والله أعلم والذى ذكره ابن منده وأبو نعيم محرز والذى ذكره أبو عمرو ابن ماكولا مخرم بالخاء المعجمة وكسر الراء المشددة وآخره ميم * (س * ورقة) * بن حابس التميمي ذكره الحاكم أبو عبد الله وقال قدم نيسابور مع الاحنف بن قيس وحكى ذلك عن العباس بن مصعب أخرجه أبو موسى * (س د ع * ورقة) * بن نوفل القرشى قاله ابن منده وقال اختلف في اسلامه وروى باسناده عن الاعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس عن ورقة بن نوفل قال قلت يا محمد اخبرني عن هذا الذى يأتيك يعنى جبريل عليه السلام فقال يأتيني من السماء جناحاه لؤلؤ وباطن قدميه أخضر وقال أبو نعيم ورقة بن نوفل الديلى وقيل الانصاري وروى ما أخبرنا به أبو موسى اذنا حدثنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله هو أبو نعيم حدثنا سليمان ابن أحمد حدثنا المقدام بن داود حدثنا أسد بن موسى حدثنا روح بن مسافر عن الاعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن ورقة الانصاري قال قلت يا محمد كيف يأتيك يعنى جبريل عليه السلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتيني من السماء جناحاه لؤلؤ وباطن قدمه أخضر كذا رواه أبو نعيم وقال الانصاري والذى ذكره ابن منده ورقة القرشى وقد رواه غير واحد عن روح ولم ينسبوه أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأبو موسى قلت أما القرشى فهو ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشى وهو ابن عم خديجة وهو الذى أخبر خديجة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نبى هذه الامة لما أخبرته بما رأى النبي صلى الله عليه وسلم لما أوحى إليه وخبره معه مشهور أخبرنا اسماعيل بن على وغيره باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا أبو موسى الانصاري حدثنا يونس ابن بكير حدثنى عثمان بن عبد الرحمن عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ورقة فقالت له خديجة انه كان صدقك وانه مات قبل ان تظهر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اريته في المنام وعليه ثياب بياض

[ 89 ]

ولو كان من أهل النار لكان عليه لباس غير ذلك وأخبرنا أبو جعفر بن السمين باسناده عن يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه قال ساب أخ لورقة رجلا فتناول الرجل ورقة فنسبه فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لاخيه هل علمت انى رأيت لورقة جنة أو جنتين فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سبه هذا القرشى وأما الانصاري والديلى فلا أعرفه والقصة مشهورة وهى التى ذكرها أبو نعيم وابن منده للقرشي والانصاري والديلى التى جرت لورقة بن نوفل ابن عم خديجة مع النبي صلى الله عليه وسلم والله أعلم * (وزر) * بن سدوس الطائى قاله ابن قانع وروى باسناده عن على بن حرب عن هشام أبى المنذر عن عبد الله بن عبد الله النبهاني عن أبيه عن جده قال وفد زيدا لخيل الطائى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه وزر بن سدوس وقبيصة بن الاسود فأناخوا ركابهم أخرجه ابن الدباغ مستدركا على أبى عمر * (د ع * وعلة) * بن يزيد عداده في اعراب البصرة روت عنه ابنته أم يزيد انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ ق وقل هو الله أحد وانه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصوم يوم عاشوراء أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * وفرة) * بن نافر البعاثى له ذكر يرويه روح بن زنباع قاله جعفر أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * وقاص) * بن قمامة وعبد الله بن قمامة السليمانى من بنى حارثة لهما ذكر في حديث عمرو بن خرم أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * وقاص) * بن مجزز المدلجى ذكر غير واحد من أهل العلم انه قتل في غزوة ذى قرد مع محرز بن نضلة قاله ابن هشام وأما ابن اسحاق فانه قال لم يقتل يومئذ غير محرز بن نضلة أخرجه أبو موسى * مجزز والد وقاص بجيم وزاءين ومحرز بن نضلة بحاء وراء وزاى * (ب * الوليد) * بن جابر بن ظالم بن حارثة ابن غياث بن أبى حارثة بن جدى بن تدول بن بحتر بن عتود الطائى البحترى وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتب له كتابا هو عندهم وبنو بحترهم رهط أبى عبادة الوليد بن عبيد البحترى الشاعر أخرجه أبو عمر * (الوليد) * بن زفر روى هشام بن محمد عن رجل من جهينة من أهل الشام رجل من بنى مرة بن عوف قال وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بنى صرمة بن مرة فعقد له فأتاه أهله فنكث فنهض ابن عم له يقال له سارية بن أوفى فاخذ نحو النبي فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بصعدة فعقد له ثم سار إلى بنى مرة فعرض عليهم

[ 90 ]

الاسلام فأبطؤا عنه وتثاقلوا فوضع فيهم السيف فلما أسرف في القتل اسلموا وأسلم من حولهم من قيس وسار إلى النبي صلى الله عليه وسلم في ألف فارس * (ب * الوليد بن عبادة بن الصامت تقدم نسبه عند ذكر أبيه له صحبة قاله هشام بن عمار عن أبى حرزة يعقوب بن مجاهد عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال كنت أخرج مع أبى وكانت له صحبة وذكر الحديث وقد سمع عبادة بن الوليد من أبى اليسر كعب بن عمرو وذكر ان الوليد بن عبادة ولد آخر زمان النبي صلى الله عليه وسلم وقال الهيثم بن عدى توفى آخر أيام عبد الملك بن مروان أخرجه أبو عمر * (الوليد) * بن عبد شمس بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى وكان من اشراف قريش وهو زوج أسماء بنت أبى جهل وهو ابن عمه وكان جده المغيرة يكنى أبا عبد شمس وقتل الوليد بن عبد شمس يوم اليمامة شهيدا تحت لواء ابن عمه خالد بن الوليد بن المغيرة وكان اسلامه يوم الفتح أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن استشهد يوم اليمامة الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومى * (ب د ع * الوليد) * بن عقبة بن أبى معيط واسم أبى معيط أبان بن أبى عمرو واسم أبى عمرو ذكوان بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشى الاموى وقد قيل ان ذكوان كان عبدا لامية فاستلحقه والاول أكثر أمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس أم عثمان بن عفان فالوليد أخو عثمان لامه أسلم يوم الفتح فتح مكة هو وأخوه خالد بن عقبة يكنى الوليد أبا وهب قال أبو عمر أظنه لما أسلم كان قد ناهز الاحتلام وقال ابن ماكولا رأى الوليد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو طفل صغير أخبرنا أبو أحمد بن على باسناده عن أبى داود السجستاني حدثنا أيوب بن محمد الرقى حدثنا عمر بن أيوب عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن عبد الله الهمداني عن الوليد قال لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم فيمسح على رؤسهم ويدعو لهم بالبركة فأتى بى إليه وأنا مخلق فلم يمسح من أجل الخلوق قال أبو عمرو هذا الحديث رواه جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن أبى موسى الهمداني وأبو موسى مجهول والحديث مضطرب ولا يمكن ان يكون من بعث مصدقا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم صبيا يوم الفتح قال ولا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآن فيما علمت ان قوله عزوجل ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أنزلت في الوليد بن عقبة

[ 91 ]

وذلك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه مصدقا إلى بنى المصطلق فعاد وأخبر عنهم انهم ارتدوا ومنعوا الصدقة وذلك انهم خرجوا إليه يتلقونه فهابهم فانصرف عنهم فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد فأخبروه انهم متمسكون بالاسلام ونزلت يا أيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا الآية ومما يدل على قول من جعله صبيا في الفتح ان الزبير وغيره من أهل النسب والعلم بالسير ذكروا ان الوليد وعمارة ابني عقبة خرجا ليردا أختهما أم كلثوم بنت عقبة عن الهجرة وكانت هجرتها في الهدنة يوم الحديبية فمن يكون غلاما في الفتح لا يقدر أن يرد أخته قبل الفتح والله أعلم ثم ولاه عثمان رضى الله عنه الكوفة وعزل عنها سعد بن أبى وقاص فلما قدم الوليد على سعد قال له والله ما أدرى أكست بعدنا أم حمقنا بعدك فقال لا تجزعن أبا اسحاق فانما هو الملك يتغداه قوم ويتعشاه آخرون فقال سعد أراكم ستجعلونها ملكا وكان من رجال قريش ظرفا وحلما وشجاعة وأدبا وكان من الشعراء المطبوعين كان الاصمعي وأبو عبيدة والكلبي وغيرهم يقولون كان الوليد شريب خمر وكان شاعرا كريما وروى عمر بن شبة عن هارون بن معروف عن ضمرة بن ربيعة عن ابن شودب قال صلى الوليد بن عقبة بأهل الكوفة صلاة الصبح أربع ركعات ثم التفت إليهم فقال أزيدكم فقال عبد الله بن مسعود ما زلنا معك في زيادة منذ اليوم قال أبو عمر وخبر صلاته بهم سكران وقوله لهم أزيدكم بعد ان صلى الصبح أربعا مشهور من رواية الثقات من أهل الحديث ولما شهدوا عليه بشرب الخمر أمر عثمان به فجلد وعزل عن الكوفة واستعمل عثمان بعده عليها سعيد بن العاص أخبرنا أبو القاسم يعيش ابن على الفقيه أخبرنا أبو محمد يحيى بن محلى بن محمد بن الطراح أخبرنا الشريف أبو الحسين محمد بن على بن المهتدى أخبرنا على بن عمر الدار قطني حدثنا عبد الله ابن محمد البغوي حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب حدثنا عبد العزيز بن المختار حدثنا عبد الله بن فيروز الداناج عن حصين بن المنذر الرقاشى قال شهدت عثمان وأتى بالوليد فشهد عليه حمران ورجل آخر فشهد عليه احدهما انه رآه يشرب الخمر وشهد الآخر انه رآه يتقاياها فقال عثمان لم يتقياها حتى شربها وقال لعلى أقم عليه الحد فقال على للحسن أقم عليه الحد فقال ول حارها من تولى قارها فامر عبد الله بن جعفر فجلده أربعين وذكر الطبري انه تعصب عليه قوم من أهل

[ 92 ]

الكوفة بغيا وحسد فشهدوا عليه وقال له عثمان يا أخى اصبر فان الله يأجرك ويبوء القوم باثمك قال أبو عمرو الصحيح عند أهل الحديث انه شرب الخمر وتقياها وصلى الصبح أربعا ولما قتل عثمان رضى الله عنه اعتزل الفتنة وقيل شهد صفين مع معاوية وقيل لم يشهدها ولكنه كان يحرض معاوية بكتبه وشعره وقد استقصينا ذلك في الكامل في التاريخ وأقام بالرقة إلى أن توفى بها ودفن بالتليح أخرجه الثلاثة * (ب * الوليد) * بن عمارة بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى وهو ابن أخى خالد بن الوليد وقتل هو وأخوه أبو عبيدة بن عمارة مع خالد بن الوليد بالبطاح وكانت واقعة البطاح سنة احدى عشرة في قتال أهل الردة وأبوه عمارة هو الذى سار مع عمرو بن العاص إلى الحبشة في معنى من بها من المسلمين وقصته مع عمرو مشهورة أخرجه أبو عمر * (ب د ع * الوليد) * بن القاسم روى عمرو بن قائد عن المعلى بن زياد عن الوليد بن القاسم قال وكان له صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بئس القوم قوم يستحلون المحرمات بالشبهات والشهوات كل قوم على ريبة من أمرهم يزرون على من سواهم ذكره ابن الدباغ وقال كذا قال له صحبة وفيه نظر * (ب د ع * الوليد) * بن قيس العامري روى عنه وهب بن عقبة انه قال كان بى برص فدعا لى النبي صلى الله عليه وسلم فبرأت أخرجه الثلاثة * (ب د ع * الوليد) * بن الوليد بن المغيرة المخزومى أخو خالد بن الوليد شهد بدرا مشركا فأسره عبد الله بن جحش وقيل أسره سليك المازنى الانصاري فقدم في فدائه أخواه خالد وهشام وكان هشام أخا الوليد لابيه وأمه فتمنع عبد الله بن جحش حتى افتكاه بأربعة آلاف درهم فجعل خالد لا يبلغ ذلك فقال له هشام ليس بابن أمك والله لو أبى فيه الا كذا وكذا لفعلت ويقال ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لعبد الله بن جحش لا تقبل في فدائه الا شكة أبيه الوليد وكانت الشكة درعا فضفاضة وسيفا وبيضة فأبى ذلك خالد وأجاب هشام فأقيمت الشكة بمائة دينار فسلماها إلى عبد الله بن جحش فلما افتدى أسلم فقيل له هلا أسلمت قبل ان تفتدي قال كرهت ان تظنوا بى انى جزعت من الاسار فحبسوه بمكة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو له فيمن دعا لهم من المستضعفين المؤمنين بمكة ثم أفلت من اسارهم ولحق برسول الله صلى الله عليه وسلم وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم عمرة القضية وقيل ان الوليد لما أفلت من مكة سار على رجليه ماشيا فطلبوه فلم يدركوه فنكبت

[ 93 ]

اصبعه فمات عند بئر أبى عتبة على ميل من المدينة قال مصعب والصحيح انه شهد عمرة القضية ولما شهد العمرة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج خالد بن الوليد من مكة فارا لئلا يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه بمكة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للوليد لو أتانا خالد لاكرمناه وما مثله سقط عليه الاسلام في عقله فكتب الوليد بذلك إلى خالد فوقع الاسلام في قلبه وكان سبب هجرته ولما توفى الوليد قالت أم سلمة تبكيه وهى ابنة عمه يا عين فابكى للوليد بن الوليد بن المغيرة قد كان غيثا في السنين ورحمة فينا وميره ضخم الدسيعة ماجدا * يسمو إلى طلب الوتيره مثل الوليد بن الوليد أبى الوليد كفى العشيره أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن محمد بن يحيى بن حبان عن الوليد بن الوليد انه قال يا رسول الله انى أجد وحشة في منامي فقال النبي صلى الله عليه وسلم إذا اضطجعت للنوم فقل بسم الله أعوذ بكلمات الله من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وان يحضرون فانه لا يضرك وبالحرى ان لا يقربك فقالها فذهب ذلك عنه أخرجه الثلاثة * (ب د ع * وهب) * بن الاسود بن عبد يغوث بن وهب ابن عبد مناف بن زهرة القرشى الزهري وهو ابن خال النبي صلى الله عليه وسلم يجتمع هو وآمنة أم النبي صلى الله عليه وسلم في وهب بن عبد مناف روى عنه زيد بن أسلم ولا تصح له صحبة وقيل فيه الاسود بن وهب وقد تقدم أخرجه الثلاثة * (وهب) * بن أمية بن أبى الصلت بن ربيعة بن عوف بن عقدة بن غيرة الثقفى أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ميراث وهب بن أبى خويلد ويذكر في وهب بن أبى خويلد قاله ابن الكلبى * (س * وهب) * الجيشانى قال جعفر المستغفرى أخرجه يحيى بن يونس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أسكر كثيره فقليله حرام روى عنه عمرو بن شعيب وانما هو أبو وهب الجيشانى ومن قال وهب فقد وهم أخرجه أبو موسى * (ب د ع * وهب) * بن حذيفة الغفاري ويقال المزني حجازى سكن المدينة روى حديثه واسع بن حبان عنه أخبرنا ابراهيم ابن محمد وغيره باسنادهم عن أبى عيسى حدثنا قتيبة حدثنا خالد بن عبد الله الواسطي عن عمرو بن يحيى بن حبان عن عمه واسع بن حبان عن وهب بن حذيفة

[ 94 ]

ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الرجل أحق بمجلسه فإذا خرج لحاجته ثم عاد فهو أحق بمجلسه أخرجه الثلاثة وقد جعله ابن أبى عاصم ثقفيا والله أعلم (د ع * وهب) بن حمزة يعد في أهل الكوفة روى حديثه يوسف بن صهيب عن ركين عن وهب بن حمزة قال صحبت عليا رضى الله عنه من المدينة إلى مكة فرأيت منه بعض ما أكره فقلت لئن رجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لاشكونك إليه فلما قدمت لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت رأيت من على كذا وكذا فقال لا تقل هذا فهو أولى الناس بعدى أخرجه ابن منده وأبو نعيم (ب د ع * وهب) بن خنبش وقيل هرم بن خنبش الطائى وهو تصحيف صحفه داود الاودى عن الشعبى والصحيح وهب قاله الترمذي وأبو عمر وابن ماكولا أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا محمد بن أبى عمر ويعقوب بن حميد قالا حدثنا سفيان عن داود بن يزيد الاودى عن الشعبى عن هرم انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرة في رمضان تعدل حجة قال ابن أبى عاصم وقال بيان وجابر عن الشعبى عن وهب بن خنبش عن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا وكيع حدثنا سفيان حدثنا بيان وجابر عن عامر هو الشعبى عن وهب بن خنبش الطائى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال عمرة في رمضان تعدل حجة أخرجه الثلاثة * خنبش اوله خاء معجمة مفتوحة بعدها نون وباء مفتوحة معجمة بواحدة وآخره شين معجمة قاله الامير أبو نصر * (وهب) * بن خويلد بن ظويلم بن عوف بن عقدة ابن غيرة بن عوف بن ثقيف مات فاختصم بنو غيرة في ميراثه فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهب بن أمية بن أبى الصلت قاله هشام بن الكلبى * (ب د ع * وهب) * بن زمعة بن الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصى بن كلاب القرشى الاسدي من مسلمة الفتح وهو أخو عبد الله بن زمعة كان أبوه الاسود من المستهزئين وكان زمعة من أجواد قريش ويدعى زاد الراكب وقتل يوم بدر كافرا وأما وهب فهو الذى أهوى بالسيف لزينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أراد زوجها أبو العاص بن الربيع ان يسيرها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فألقت ذا بطنها وكانت حاملا ثم أسلم وقيل ان عمه هبارا فعل ذلك روت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت لما كان مساء يوم النحر رأني رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجلا آخر من آل أبى أمية وهما متقمصان فقال النبي صلى الله عليه وسلم

[ 95 ]

لوهب بن زمعة أفضت يا أبا عبد الله قال لا قال انزع قميصك قال ولم يا رسول الله قال هذا يوم رخص لكم فيه إذا رميتم الجمرة ونحرتم هديا ان كان لكم فقد حللتم من كل شئ حرمتم منه الا النساء حتى تطوفوا بالبيت فإذا أمسيتم ولم تفيضوا صرتم حراما كما كنتم أول مرة حتى تطوفوا بالبيت أخرجه الثلاثة * (ب * وهب) * ابن أبى سرح بن ربيعة بن هلال بن مالك بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك القرشى الفهرى شهد بدرا مع أخيه عمرو بن أبى سرح قاله موسى بن عقبة وقد ذكرناه في عمر وأخرجه أبو عمر * (ب د ع * وهب) * بن سعد بن أبى سرح بن الحارث ابن حبيب بن جذيمة بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى أخو عبد الله بن سعد شهد أحدا والخندق والحديبية وخيبر وقتل يوم مؤتة شهيدا أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن استشهد يوم مؤتة مع جعفر بن أبى طالب رضى الله عنه وهب بن سعد بن أبى سرح وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد آخى بينه وبين سويد بن عمرو فقتلا جميعا يوم مؤتة أخرجه الثلاثة * (ب * وهب) * بن السماع العوفى خبره في اعلام النبوة من حديث ابن عباس في طريقه ضعف أخرجه أبو عمر * (د ع * وهب) * بن عبد الله بن محصن بن حرثان تقدم نسبه في عكاشة بن محصن الاسدي وهو عم هذا يكنى وهب أبا سنان قيل انه أول من بايع بيعة الرضوان تحت الشجرة قال الشعبى لرجل من بنى أسد أول من بايع بيعة الرضوان تحت الشجرة رجل من قومك أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ابسط يدك أبايعك قال على ماذا قال على ما في نفسك قال وما في نفسي قال الفتح أو الشهادة فبايعه أبو سنان فكان الناس يقولون نبايع على بيعة أبى سنان فكانت هذه لقومك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * وهب) * بن عبد الله بن قارب الثقفى حجازى حج مع أبيه فرأى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابراهيم بن ميسرة انه قال كنت مع أبى فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول رحم الله المحلقين فقال رجل والمقصرين فلما كان في الثالثة قال والمقصرين أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * وهب) * بن عبد الله بن مسلم ابن جنادة بن جندب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة العامري السوائى وقيل وهب بن جابر أو حجيفة وقيل في نسبه غير هذا يرد في الكنى ان شاء الله تعالى فهو بكنيته أشهر وهو من أهل الكوفة وتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو

[ 96 ]

لم يبلغ الحلم وكان على شرطة على بن أبى طالب وكان يقوم تحت منبره وكان يسميه وهب الخير واستعمله على خمس المتاع الذى كان في خربه روى عنه ابنه عون وأبو اسحاق السبيعى واسماعيل بن أبى خالد وعلى بن الارقم وغيرهم أخبرنا أبو موسى الاصفهانى كتابة أخبرنا أبو القاسم غانم بن أبى نصر محمد بن عبيد الله البرحى بقراءة والدى عليه وأنا حاضر أسمع أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن ابراهيم بن محمد بن ابراهيم ابن الحسن التاجر فيما أذن لى أخبرنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا محمد بن محمد بن صخر حدثنا خلاد بن يحيى (ح) قال عبد الله وحدثنا أبو عبد الله محمد بن عمر بن يزيد البهزى أخو رستة حدثنا بكير بن بكار قالا حدثنا مسعر بن كدام حدثنا على بن الاقمر عن أبي حجيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنا فلا آكل متكئا أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثنى أبى حدثنا اسماعيل ابن ابراهيم أخبرنا منصور بن عبد الرحمن يعنى الاشل عن الشعبى حدثنى أبو حجيفة الذى كان على يسميه وهب الخير قال قال لى على يا أبا حجيفة ألا أخبرك بأفضل هذه الامة بعد نبيها قال قلت بلى قال ولم أكن ارى ان أحدا أفضل منه قال أفضل هذه الامة بعد نبيها أبو بكر وبعد أبى بكر عمر وبعدهما آخر ثالث ولم يسمه قال وحدثنا عبد الله حدثنا منصور بن أبى مزاحم حدثنا خالد الرباب حدثنى عون بن أبى حجيفة قال كان أبى على شرطة على وعاش أبو حجيفه إلى امارة بشر بن مروان على الكوفة وكانت امارته من جهة اخيه عبد الملك بن مروان أخرجه الثلاثة * (س * وهب) * والد عثمان بن وهب قال جعفر أحسب له صحبة روى عنه ابنه عثمان انه قال صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فقال أهاهنا من بنى فلان أحد فلم يقم أحد ثم قال أخرى فقام رجل فقال ما منعك أن تقوم أول مرة فقال خشيت أن يكون قد نزل فيهم شئ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا ولكن صاحبكم الذى توفى أمس قد حبس بدين عليه ان استطعتم أن تخلصوا صاحبكم وتفكوا عنه فافعلوا أخرجه أبو موسى * (د ع * وهب) * بن عمرو الاسدي الغنمى من بنى غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة من المهاجرين الاولين قال ابن منده باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال ثم قدم المهاجرون ارسالا وكان بنو غنم بن دودان أهل اسلام قد أوعبوا إلى المدينة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم هجرة رجالهم ونساؤهم منهم وهب بن عمر وأخرجه

[ 97 ]

ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم صحف فيه يعنى ابن منده وانما هو ثقف بن عمرو يعنى بالفاء وقد تقدم قلت وقد طلبته في مغازى ابن اسحاق من غير طريق يونس فلم أجد فيها وهب بن عمرو وانما هو ثقف كما ذكر أبو نعيم والله أعلم * (ب د ع * وهب) * بن عمير القرشى الجمحى وهو وهب بن عمير بن وهب الجمحى تقدم ذكره في ترجمة أبيه فان أباه هو الذى أرسله صفوان بن أمية بن خلف ليقتل النبي صلى الله عليه وسلم بعد بدر وكان هذا وهب قد شهد بدرا مع المشركين وقد ذكرنا قصته عند ذكر أبيه وأسلم وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح إلى صفوان بن أمية الجمحى يؤمنه ويدعوه إلى الاسلام وكان قد هرب يوم الفتح من النبي صلى الله عليه وسلم والقصة مذكورة في صفوان ومات وهب بالشأم مجاهدا أخرجه الثلاثة * (ب * وهب) * ابن قابوس المزني قدم من أرض مزينة مع ابن أخيه الحارث بن عقبة بن قابوس بغنم لهما إلى المدينة فوجداها خلوا فسألا أين الناس فقيل بأحد تقاتل المشركين فأسلما ثم خرجا فأتيا النبي صلى الله عليه وسلم فقاتلا المشركين قتالا شديدا حتى قتلا بأحد أخرجه أبو عمر * (ب د ع * وهب) * بن قيس بن أبان الثقفى أخو سفيان روت حديثه أميمة بنت رقيقة عن أمها رقيقة قالت لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم يبتغى النصر بالطائف فدخل عليها فأمرت له بشراب من سويق فقال لى النبي صلى الله عليه وسلم يا رقيقة لا تعبدي طاغيتهم ولا تصلى لها قلت اذن يقتلوني قال فإذا قالوا لك فقولي ربى رب هذه الطاغية وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من عندهم قالت بنت رقيقة أخبرني اخواى سفيان ووهب ابنا قيس بن أبان قالا لما أسلمت ثقيف خرجنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما فعلت أمكما قلنا هلكت على الحال التى تركتها قال لقد أسلمت أمكما إذا أخرجه الثلاثة * (س * وهب) * بن كلدة من بنى عبد الله بن غطفان حليف الاوس شهد بدرا رواه جعفر المتسغفرى باسناده عن ابن اسحاق أخرجه أبو موسى وعبد الله بن غطفان كان اسمه عبد العزى فلما وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهم من أنتم قالوا بنو عبد العزى قال أنتم بنو عبد الله فبقى عليهم * (د ع * وهب) * بن معقل الغفاري نزل مصر روى عنه أبو قنبل المغافرى قاله أبو سعيد بن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * وهبان) * بن صيفي الغفاري ويقال أهبان وقد تقدم ذكره في الهمزة وهو من ولد حزام نزل البصرة وله بها دار سمع النبي صلى

[ 98 ]

الله عليه وسلم أخبرنا ابراهيم بن محمد وغير واحد باسنادهم إلى محمد بن عيسى حدثنا على بن حجر حدثنا اسماعيل بن ابراهيم بن عبد الله بن عبيد عن عديسة بنت أهبان بن صيفي الغفاري قالت جاء على بن أبى طالب إلى أبى فدعاه إلى الخروج معه فقال له أبى ان خليلي وابن عمك عهد إلى إذا اختلف الناس ان أتخذ سيفا من خشب فقد اتخذته فان شئت خرجت به معك قالت فتركه قالت ابنته العديسة لما حضرته الوفاة قال كفنوني في ثوبين قالت فزدنا ثوبا ثالثا قمصيا ودفناه فأصبح ذلك القميص على المشجب موضوعا قال أبو عمر أخرج خبره هذا ثقات البصريين أخرجه الثلاثة والله أعلم * (حرف الياء * باب الياء والالف) * * (د ع * ياسر) * بن سويد الجهنى والد مسرع حديثه عند أولاده روى حديثه عبد الله بن داود بن دلهاث بن اسماعيل بن عبد الله بن مسرع بن ياسر بن سويد الجهنى صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قال حدثنى أبى عن أبيه عن اسماعيل بن عبد الله عن أبيه عن مسرع بن ياسر قال ذكر ياسر بن سويد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهه في خيل أو سرية وامرأته حامل فولد له ولد فحملته أمه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله قد ولدت هذا المولود وأبوه في الخيل فسمه فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر يده عليه وقال اللهم أكثر رجالهم وأقل نساءهم ولا تحوجهم ولا ترى أحدا منهم خصاصة وقال قد سميته مسرعا قد أسرع في الاسلام فهو مسرع بن ياسر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * ياسر) * ابن عامر العبسى والد عمار بن ياسر تقدم نسبه عند ذكر ابنه عمار وهو حليف بنى مخزوم ويكنى أبا عمار بابنه عمار وكان قدم من اليمن فحالف أبا حذيفة بن المغيرة المخزومى وزوجه أبو حذيفة أمة له اسمها سمية فولدت له عمارا فأعتقها أبو حذيفة ولم يزل ياسر وابنه عمار مع أبى حذيفة إلى ان مات وجاء الاسلام فأسلم ياسر وسمية وعمار وأخوه عبد الله بن ياسر وكان ياسر وعمار وأم عمار يعذبون في الله أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال حدثنى رجال من آل عمار ابن ياسر أن سمية أم عمار عذبها هذ االحى من بنى المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم على الاسلام وهى تأبى غيره حتى قتلوها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر بعمار وأمه وبأبيه وهم يعذبون بالابطح في رمضاء مكة فيقول صبرا آل ياسر

[ 99 ]

موعدكم الجنة أخرجه الثلاثة * (ب د ع س * يامين) * بن يامين من مسلمى أهل الكتاب قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر يامين بن عمير بن كعب بن عمرو بن جحاش من بنى النضير أسلم وأحرز ماله وحسن اسلامه وهو من كبار الصحابة وقال أبو موسى يامين ابن عمير النضيرى وهو ابن عم عمرو بن جحاش روى أبو صالح عن ابن عباس في قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله قال نزلت هذه الآية في عبد الله بن سلام وأسد وأسيد ابني كعب وثعلبة بن قيس وسلام بن أخت عبد الله بن سلام وسلمة ابن أخى عبد الله بن سلام ويامين بن يامين هؤلاء مؤمنو أهل الكتاب أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله نؤمن بك وبموسى والتوراة وعزير ونكفر بما سواه فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنوا بالله ورسوله محمد وبكتابه القرآن وبكل كتاب ورسول كان قبل فقالوا نفعل ذلك فأسلموا ويامين هو الذى أعطى عبد الله بن مغفل وأبا ليلى في غزوة تبوك جملا يعتقبانه وكان رآهما يبكيان ولم يكن لهما ما يركبان فأعطاهما جملا أخرجه الثلاثة وأخرجه أبو موسى أيضا مستدركا على ابن منده وقال يامين بن عمير فحيث نسبه هكذا ظنه غير الذى أخرجه ابن منده فان ابن منده قال يامين بن يامين وهذا ممن اختلفوا في اسم أبيه والله أعلم * (باب الياء والثاء والحاء) * * (ع س * يثربى) * بن عوف أبو رمثة التمي تيم الرباب مختلف في اسمه قيل عمارة وقيل رفاعة وقيل يثربى ويذكر في الكنى ان شاء الله تعالى أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * يحنس) * النبال كان عبدا لآل يسار بن مالك من ثقيف وهو ممن نزل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف حين حصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق في تسمية من نزل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف قال ويحنس النبال كان لبعض آل يسار من ثقيف ثم أسلم سيده فرده إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ورد ولاءه إليه وهم بالطائف أخرجه أبو موسى * (س * يحنس) * ابن وبرة الازدي بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى فيروز الديلمى وقيس ابن المكشوح وأهل اليمن أخرجه أبو موسى ورواه باسناده عن جعفر المستغفرى رواية عن ابن اسحاق * (د ع * يحيى) * بن أسعد بن زرارة الانصاري وقيل يحيى بن أزهر بن زرارة مختلف في صحبته ذكره ابن أبى عاصم في الصحابة وذكره غيره

[ 100 ]

في التابعين أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء اجازة باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم قال حدثنا ابن أبى شيبة حدثنا غندر عن شعبة عن محمد بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة عن عمه يحيى وما أدركت رجلا منا يشبهه يحدث الناس أن أسعد بن زرارة جد محمد من قبل أمه أخذه وجع في حلقه يقال له الذبحة فقال النبي صلى الله عليه وسلم لابلغن من أبى أمامة عذرا فكواه بيده فمات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بئس الميتة اليهود يقولون أفلا دفع عن صاحبه وما أملك له ولا لنفسي شيئا وبهذا الاسناد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سمع النداء يوم الجمعة ولم يأت ثم سمع ولم يأت طبع على قلبه أخرجه ابن منده وأبو نعيم ونسباه إلى أسعد بن زرارة وقد ذكر البخاري يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة وقال وبعضهم يقول أسعد بن زرارة وهو وهم قلت من يجعل هذا يحيى من ولد أسعد بن زرارة يلزمه أن يجعله صحابيا لان أباه أسعد توفى والنبى صلى الله عليه وسلم يبنى مسجده أول ما هاجر إلى المدينة وان كان ابن سعد فكذلك أيضا لان سعدا قال فيه أبو نعيم ان ابن منده وهم فيه حيث جعله ترجمة وقال أبو عمر أخشى أن لا يكون أدرك الاسلام فهو أيضا يقتضى أن تكون له صحبة والله أعلم * (ب د ع * يحيى) * بن أسيد بن حضير الانصاري تقدم نسبه عند ذكر أبيه ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان في سن من يحفظ ولا تعرف له رواية وكان أسيد يكنى أبا يحيى بهذا ابنه يحيى وقد جاء ذكره في حديث نزول السكينة أو الملائكة عند قراءة أبيه * (ب * يحيى) * بن حكيم بن حزام القرشى الاسدي تقدم نسبه عند ذكر أخيه هشام وأبيه حكيم أسلم هو وأبوه واخوته هشام وعبد الله وخالد يوم الفتح وصحبوا النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر مختصرا * (د ع * يحيى) * بن الحنظلية هو ممن بايع النبي صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان تحت الشجرة روى يزيد بن أبى مريم الانصاري عن أبيه عن يحيى بن الحنظلية وكان ممن بايع تحت الشجرة وكان عقيما لا يولد له فقال والذى نفسي بيده لان يولد لى ولد في الاسلام واحتسبه أحب إلى من الدنيا بما فيها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * يحيى) * بن خلاد بن رافع الانصاري قاله ابن منده وقال أبو عمر هو كندى ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم فحنكه بتمرة وقال لاسمينه باسم لم يسم به بعد يحيى بن زكريا فسماه يحيى روى اسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة عن يحيى بن خلاد

[ 101 ]

انه قال لما ولدت أتى بى النبي صلى الله عليه وسلم فذكره أخرجه ابن منده وابو نعيم قلت كذا قال أبو عمر انه كندى وهو سهو منه فانني رأيته في نسخ عدة كذلك فليس من الناسخ فان هذا يحيى هو ابن خلاد بن رافع بن مالك بن العجلان بن عمرو بن عامر ابن زريق الانصاري الزرقى وقد تقدم ذكر أبيه ونسبه في بابه والله أعلم * (س * يحيى) * بن سعيد بن العاصى القرشى الاموى ذكره أبو داود في سننه أخبرنا فتيان بن الجوهرى باسناده عن القعنبى عن مالك عن يحيى بن سعيد الانصاري عن القاسم بن محمد وسليمان بن يسار انه سمعهما يذكران ان يحيى طلق بنت عبد الرحمن بن الحكم البتة فانتقلها عبد الرحمن بن الحكم إليه فارسلت عائشة إلى مروان بن الحكم وهو أمير المدينة فقالت اتق الله واردد المرأة إلى بيتها فقال مروان في حديث سليمان ان عبد الرحمن غلبنى وقال في حديث القاسم أو ما بلغك شأن فاطمة بنت قيس فقالت عائشة لا يضرك أن لا تذكر حديث فاطمة فقال مروان ان كان بك الشر فحسبك ما بين هذين من الشر أخرجه أبو موسى وذكر له طرقا من هذا الحديث وهذا يحيى هو أخو عمرو بن سعيد المعروف بالاشدق الذى قتله عبد الملك بن مروان وليس له صحبة ولا ادراك فان أباه سعيد بن العاص كان مولده سنة احدى من الهجرة وهذا يحيى ليس أكبر اولاده فمن كل وجه لا صحبة له ولا أعلم كيف اشتبه على أبى موسى مع ذكر هذا الحديث الذى أخرجه فانه لا حجة فيه على صحبته والله أعلم * (س * يحيى) * بن صيفي أخرجه يحيى بن يونس في الصحابة وقال لا أدرى له صحبة أم لا وروى عن زيد بن الحباب عن ابراهيم بن يزيد عن يحيى بن صيفي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سعادة المرء أن يشبهه ولده قال جعفر هذا حديث مرسل لا اعرف ليحيى بن صيفي صحبة أخرجه أبو موسى * (س * يحيى) * بن عبد الرحمن الانصاري روى هشام بن حسان عن محمد بن عبد الرحمن عن يحيى بن عبد الرحمن الانصاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أحب عليا محياه ومماته كتب الله تعالى له الامن والايمان ما طلعت الشمس وما غربت ومن أبغض عليا محياه ومماته فميتته جاهلية وحوسب بما أحدث في الاسلام أخرجه أبو موسى * (س * يحيى) * بن عمير بن الحارث ابن كندة بن ثعلبة بن الحارث بن حزام قال جعفر قال محمد بن حبان أبوه بدرى له صحبة أخرجه أبو موسى * (ب د ع * يحيى) * بن نفير أبو زهير النميري روى عن

[ 102 ]

النبي صلى الله عليه وسلم في الجراد سماه أحمد بن عمير بن حوصا وقال محمد بن يحيى عن أبى بكر بن أبى الاسود اسمه فلان بن شرحبيل وكذلك قال حسين القبابى وهو حمصي ويرد ذكره في الكنى ان شاء الله تعالى أخرجه الثلاثة * (س * يحيى) * بن هانئ عن عروة المرادى روى هشام بن الكلبى عن أبى كبران المرادى عن يحيى بن هانئ بن عروة المرادى قال وفد فروة بن مسيك على النبي صلى الله عليه وسلم مفارقا لملوك كندة وقد كان قبل الاسلام بين مراد وهمدان وقعة أصابت همدان من مراد ما أرادوا وذلك يوم الردم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يا فروة هل ساءك ما أصاب قومك يوم الردم فقال يا رسول الله ومن ذا يصيب قومه مثل ما أصاب قومي ولا يسؤه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما ان ذلك لم يزد قومك في الاسلام الا خيرا واستعمله على مراد وزبيد أخرجه أبو موسى * (س * يحيى) * بن هند ابن حارثة شهد الحديبية وبيعة الرضوان قاله جعفر عن أبى حاتم بن حبان أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب د ع * يربوع) * أبو الجعد الجهنى روى عنه ابنه الجعد حديثا منكرا من حديث عبد الله بن محمد البلوى قال قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من جهينة فدخلنا إليه وهو قاعد والناس حوله فقال مرحبا بجهينة جهينة شوس في اللقا مقاديم في الوغى أخرجه الثلاثة * (باب الياء والزاى) * * (ب د ع * يزداد) * الفارسى مولى بجير بن ريسان عداده في أهل اليمن روى عنه ابنه عيسى أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا روح حدثنا زكريا بن اسحاق عن عيسى بن يزداد عن أبيه انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بال أحدكم فلينتر ذكره ثلاث مرات أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر يقال له صحبة وأكثرهم لا يعرفه وقد قيل حديثه مرسل ومداره على زمعة بن صالح قال البخاري ليس حديثه بالقائم وقال يحيى بن معين لا يعرف عيسى ولا أبوه وهو تحامل منه والله أعلم * (ب د ع * يزيد) * بن الاخنس بن حبيب ابن جرة بن زغب بن مالك بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم بن منصور السلمى يكنى أبا معن قاله الكلبى وقال محمد بن سعد كاتب الواقدي في نسبه مثله وقال سكن الكوفة وقال غيره هو شامى يقال انه شهد بدرا هو وأبوه وابنه معن قال أبو عمر لا أعرفه في البدريين وانما هم فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عن

[ 103 ]

النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه كثير بن مرة وجبير بن نفير أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد قال وجدت في كتاب أبى بخط يده قال كتب إلى أبوثوبة الربيع في كتابه حدثنا الهيثم بن حميد عن زيد بن واقد عن سليمان بن موسى عن كثير بن مرة عن يزيد بن الاخنس ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تنافس بينكم الا في اثنتين رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ويتبع ما فيه فيقول رجل لو ان الله أعطاني كما أعطى فلانا فأقوم به كما يقوم به ورجل آتاه الله مالا فهو ينفق ويتصدق به فيقول رجل لو ان الله أعطاني كما أعطى فلانا فأتصدق كما يتصدق أخرجه الثلاثة * جرة بضم الجيم وبالراء المشددة وآخره هاء * (ب د ع * يزيد) * بن أسد بن كرز بن عامر بن عبد الله بن عبد شمس بن عمعمة ابن جرير بن شق الكاهن بن صعب بن يشكر بن رهم بن أفرك بن نذير بن قسر بن عبقر بن أنمار بن أراش البجلى القسرى جد خالد بن عبد الله بن يزيد القسرى أمير العراق لهشام بن عبد الملك روى حديثه خالد بن عبد الله عن أبيه عن جده أخبرنا أبو الفضل الفقيه المخزومى باسناده عن أحمد بن على بن المثنى قال حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا هشيم بن بشير حدثنا سيار قال سمعت خالدا القسرى على المنبر يقول حدثنى أبى عن جدى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا يزيد ابن أسد حب للناس ما تحب لنفسك قال يحيى بن معين كان أهل خالد ينكرون أن يكون لجدهم يزيد صحبة ولو كان له صحبة لعرفوا ذلك وخالف يحيى الناس فعده في الصحابة اخرجه الثلاثة * (ب د ع * يزيد) * بن الاسود الجرشى يكنى ابا الاسود سكن الشأم ذكر في الصحابة ولا يثبت روى حديثه ابن منده وابو عمر انه قال ادركت العزى تعبد أخرجه الثلاثة وقال أبو نعيم ذكره المتأخر وقال له صحبة ولم يذكر شيئا اخرجه الثلاثة * (ب د ع * يزيد) * بن الاسود العامري السوائى من بنى سواءة بن عامر بن صعصعة وقيل الخزاعى أبو جابر روى عنه ابنه جابر بن يزيد أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى الترمذي حدثنا أحمد بن منيع اخبرنا هشيم عن يعلى بن عطاء اخبرنا جابر بن يزيد بن الاسود عن أبيه قال شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم حجته فصليت معه صلاة الصبح في مسجد الخيف فلما قضى صلاته انحرف فإذا هو برجلين في أخرى القوم لم يصليا معه فقال ما منعكما أن تصليا معنا فقالا يا رسول الله انا كنا صلينا في رحالنا قال فلا تفعلا إذا صليتما في رحالكما ثم

[ 104 ]

أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فانها لكم نافلة ورواه أبو داود الطيالسي عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن جابر أخرجه الثلاثة * (ب * يزيد) * بن أسيد بن ساعدة شهد أحدا مع أبيه أسيد وعمه أبى حثمة الانصاريين أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * يزيد) * بن أسير الضبعى ويقال ابن بشير ويقال أسير بن يزيد وله خبر واحد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم ذى قار هذا أول يوم انتصفت فيه العرب من العجم هذا كلام أبى عمر وقد اتفق البخاري وأبو حاتم على انه بشير بالباء الموحدة والشين المعجمة المكسورة ذكره ابن ابى حاتم في باب الباء من الآباء ولم يذكر فيه خلافا وروى له البخاري في التاريخ حديث ذى قار باسناده أخرجه الثلاثة الا ان ابن منده وابا نعيم قالا يزيد بن بشير وذكرا حديث ذى قار قالا لا تثبت يعنى صحبته * (د ع * يزيد) * بن الاصم واسم الاصم عمرو وقيل يزيد بن عبد عمرو ابن عدس بن معاوية بن البكاء بن عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة أبو عوف العامري وامه برزة بنت الحارث بن حزن الهلالية وهو ابن أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم سكن الجزيرة يروى عن ميمونة وحديثه عند أولاد أخيه عبيد الله بن عبد الله عن عمه يزيد بن الاصم قال دخلت على خالتي ميمونة فوقفت في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم اصلى فبينا انا كذلك دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستحيت خالتي لوقوفي في مسجده فقالت يا رسول الله ألا ترى هذا الغلام ورياءه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعيه فلان يرائى بالخير خير من ان يرائى بالشر ومات سنة ثلاث وقيل أربع ومائة أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم عداده في التابعين * (ب * يزيد) * بن أمية أبو سنان الديلى ولد عام أحد في حين الوقعة روى عنه نافع مولى ابن عمر أخرجه أبو عمر مختصرا * (د ع * يزيد) * بن أنيس بن عبد الله بن عمرو بن حبيب بن عمرو بن شيبان بن محارب ابن فهر يكنى أبا عبد الرحمن شهد فتح مصر ولا تعرف له رواية بمصر روى عنه أهل البصرة روى حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن أبى همام عبد الله بن سيار عن أبى عبد الرحمن الفهرى قال شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فسرنا في يوم شديد الحر ونزلنا تحت ظلال الشجر فلما زالت الشمس ركبت فرسى وأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في فسطاط له فقلت له السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته قد حان الرواح قال اخبر بلالا أخرجه ابن منده وأبو نعيم

[ 105 ]

* (ب س * يزيد) * بن أوس حليف بنى عبد الدار بن قصى أسلم يوم فتح مكة وقتل يوم اليمامة شهيدا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن استشهد يوم اليمامة من بنى عبد الدار يزيد بن أوس حليف لهم أخرجه أبو عمر وأبو موسى مختصرا * (ب * يزيد) * بن برذع بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر الانصاري الظفرى شهد أحد أخرجه أبو عمر مختصرا بهذا النسب وقد استدرك ابن الدباغ الاندلسي على أبى عمر فقال يزيد بن برذع بن زيد بن عامر بن كعب بن الخزرج شهد أحد والمشاهد بعدها ولا عقب له قال وقال ابن القداح قتل يوم الحرة هذا كلام ابن الدباغ ولا شك انه ظن ان أبا عمر أهمله أو أخطا في نسبه إلى ظفر ونسبه هو إلى سواد بن كعب بن الخزرج وكعب بن الخزرج هو ظفر فالنسب واحد والوهم فيه من ابن الدباغ حيث ظنهما اثنين وانما ذكرته لئلا يقف عليه واقف فيظنه صحيحا على انى قد تركت من هذا النوع كثيرا اختصارا * (س * يزيد) * بن بهرام قال أبو حاتم بن حبان هو المقعد الذى دعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر في الميم أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * يزيد) * ابن تميم قال يحيى بن يونس لا أدرى له صحبة أم لاورى عثمان بن حكيم عن يزيد بن تميم مولى ابن ربيعة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ثنتان من وقاه الله شرهما دخل الجنة فقال رجل ما هما يا رسول الله قال من وقاه الله شر ما بين لحييه وما بين رجليه دخل الجنة أخرجه أبو موسى * (ب د ع * يزيد) * بن ثابت الانصاري تقدم نسبه عند ذكر أخيه زيد بن ثابت وهو أسن من زيد يقال ان يزيد بن ثابت شهد بدرا وقيل بل شهد أحدا وقتل يوم اليمامة شهيدا وقيل رمى بسهم يوم اليمامة فمات في الطريق راجعا قاله الزهري وابن اسحاق أخبرنا عبد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل يوم اليمامة من بنى النجار ثم من بنى مالك ويزيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد رمى بسهم فمات في الطريق حين انصرفوا روى عنه خارجة بن زيد أخبرنا أبو الفضل منصور بن أبى الحسن الفقيه باسناده عن أبى يعلى الموصلي قال حدثنا العباس بن الوليد النرسى حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا عثمان بن حكيم حدثنا خارجة بن زيد عن عمه يزيد بن ثابت قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى البقيع فرأى قبرا جديدا فقال ما هذا قالوا قبر فلانة مولاة فلان ماتت ظهرا وأنت قائل فكرهنا ان نوقظك فقام النبي صلى الله

[ 106 ]

عليه وسلم وصف الناس خلفه وكبر عليها أربعا وقال لا يموتن أحد ما دمت بين أظهركم الا آذنتموني قال وأظنه قال ان صلاتي له رحمة أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر روى عنه خارجة بن زيد ولا أحسبه سمع منه والله أعلم * (ب س * يزيد) * بن ثعلبة ابن خزمة بن أصرم بن عمرو بن عمارة بن مالك بن عمرو بن بثيرة بن مشنوء بن القشر ابن تميم بن عوذمناه بن ناج بن تيم بن اراشة بن عامر بن عبيلة بن قسميل بن فران بن بلى البلوى حليف بنى سالم بن عوف بن الخزرج كنيته أبو عبد الرحمن وقيل أبو عبد الله أخو بحاث بن ثعلبة يجتمع هو والمجذر بن زياد في عمارة ونسبه يونس عن ابن اسحاق فقال وشهدها يعنى العقبة من بنى عوف بن الخزرج بن ثعلبة ثم من بنى سالم بن عوف وأبو عبد الرحمن يزيد بن ثعلبة بن خزمة بن أصرم بن عمرو بن عامر حليف بن غضينة من بلى شهد العقبتين قال الطبري شهد العقبتين وقال أيضا هو والدارقطني خزمة بفتح الزاى وقال ابن اسحاق وابن الكلبى خزمة بسكون الزاى قاله أبو عمرو قال ليس في الانصار خزمة بالتحريك ترى ذلك في مواضعه ان شاء الله تعالى قال وعمارة بتشديد الميم في بلى أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع س * يزيد) * ابن جارية بن عامر بن مجمع بن العطاف بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو ابن عوف بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي أبو عبد الرحمن وقال ابن منده ويقال زيد بن جارية وقال أبو نعيم وأبو موسى يزيد بن جارية أو خارجة وهو والد عبد الرحمن بن يزيد وأخو زيد ومجمع ابني جارية وقد ذكرنا اباهم جارية وزيدا ومجمعا كلا منهم في بابه روى عن هذا يزيد ابنه عبد الرحمن وخالد بن طلحة وشهد خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وروى ألفاظا منها أرقاكم أطعموهم مما تأكلون واكسوهم مما تلبسون رواها عنه ابنه عبد الرحمن وروى اسماعيل ابن مجمع عن أبيه مجمع بن يزيد بن جارية عن أبيه يزيد قال بعنا سهماننا بخيبر بحلة حلة وقد روى عن زيد بدل يزيد والاول أصح أخرجه الثلاثة وأبو موسى قلت قول ابن منده في اسمه وقيل زيد ليس بشئ فان زيدا أخاه وهو الذى استصغره النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد قال ابن ماكولا قال الدار قطني عقيب ذكر جارية بن مجمع وابناه مجمع ويزيد وذكر ابن ماكولا ان الخطيب قطع بان يزيد جارية أخو مجمع ثم قال ابن ماكولا وزيد بن جارية الانصاري العمرى الاوسي له صحبة روى أن النبي صلى الله عليه وسلم استصغر ناسا أحدهم زيد بن جارية يعنى نفسه وقال ابن

[ 107 ]

الكلبى جارية بن عامر بن مجمع بن العطاف وساق نسبه كما ذكرناه وبنوه زيد ويزيد ومجمع فبان بهذا انه غيره وان قول من قال وقيل زيد ليس بشئ والله أعلم وأما استدراك أبى موسى على ابن منده فلا وجه له فانه لم يزد فيه الا انه قال يزيد بن جارية أو ابن خارجة لا غير ولا اعتبار بقول من قال خارجة فان الرجل معروف النفس والنسب وانه جارية لا خارجة والله أعلم وروى أبو نعيم حديث مروان ابن معاوية عن عثمان بن حكيم بن خالد عن يزيد بن جارية قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف نصلى عليك وذكر الحديث قال بعض العلماء هذا حديث زيد بن خارجة بن زيد بن أبى زهير الذى تقدم ذكره والكلام فيه وفى أبيه وروى حديث مروان بن معاوية عن عثمان بن حكيم الانصاري عن خالد بن سلمة عن موسى بن طلحة عن زيد بن خارجة أخى بنى الحارث بن الخزرج قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم كيف نصلى عليك وذكره * (د ع * يزيد) * ابن الجراح أخو أبى عبيدة بن الجراح الفهرى له رواية وصحبة ولا يعرف له حديث مسند روى فيروز بن ناجرى عن أبيه ان يزيد بن الجراح أخو أبى عبيدة تزوج عندنا بمصر بنصرانية من اليمن أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * يزيد) * ابن الحارث بن قيس بن مالك بن أحمر بن حارثة بن ثعلبة بن كعب بن الحارث بن الخزرج الانصاري الخزرجي قاله أبو نعيم وأبو عمر وقال ابن الكلبى والامير أبو نصر ونسباه إلى أحمر فقالا ابن أحمر بن حارثة بن مالك الاغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الاكبر وهذا أصح وقد أخرج أبو عمر هذا النسب في عبد الله بن رواحة على ما ساقه ابن الكلبى فانه يجتمع هو وابن رواحة في مالك الاغر وهذا يزيد والمعروف بابن قسحم وهى أمه وأم أخيه عبد الله بن قسحم وهى امرأة من بلقين وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين ذى الشمالين شهد بدرا ولا عقب له أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من الانصار ثم من بنى الحارث بن الخزرج ثم من بنى زيد بن مالك بن ثعلبة ويزيد بن الحارث بن قيس وهو الذى يقال له ابن قسحم لا عقب له وقد زاد في رواية سلمة عن ابن اسحاق تمام نسبه مثل ابن الكلبى سواء وبهذا الاسناد عن ابن اسحاق فيمن استشهد يوم بدر من الانصار ويزيد بن الحارث أخو بنى الحارث بن الخزرج قيل انه قتله طعيمة بن عدى القرشى أحد بنى نوفل بن عبد مناف أخرجه الثلاثة

[ 108 ]

* (ب س * يزيد) * بن حاطب بن عمرو بن أمية بن رافع الانصاري الاشهلى وقيل انه من بنى ظفر ومن نسبه في بنى ظفر يقول يزيد بن حاطب بن أمية بن رافع بن سويد ابن حرام بن الهيثم بن ظفر أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل يوم أحد من بنى ظفر يزيد بن حاطب بن أمية بن رافع قال ابن اسحاق حدثنى عاصم بن عمر بن قتادة أن رجلا منهم يدعى حاطب بن أمية بن رافع كان له ابن يقال له يزيد بن حاطب اصابته جراحة يوم أحد فأتى به إلى دار قومه وهو بالموت فاجتمع إليه أهل الدار فجعل المسلمون من الرجال والنساء يقولون ابشر يا ابن حاطب بالجنة قال وكان حاطب شيخا قد عسا في الجاهلية فنجم يومئذ بفاقة فقال بأى شئ تبشرونه ابجنة من حرمل غررتم والله هذا الغلام عن نفسه أخرجه أبو عمر وأبو موسى الا ان أبا موسى لم ينسبه انما قال يزيد بن حاطب قتل يوم أحد شهيدا * (ب د ع س * يزيد) * والد الحجاج روى عنه ابنه الحجاج ان النبي صلى الله عليه وسلم قال تربوا الكتاب فانه أنجح للحاجة وإذا طلبتم الخير فاطلبوه عند حسان الوجوه مدار هذا الحديث على أبى المقدام هشام بن زياد أخرجه الثلاثة وأخرجه أبو موسى مستدركا على ابن منده وقد أخرجه ابن منده فقال يزيد أبو عبد الله مجهول روى عنه ابنه الحجاج وذكر له هذا الحديث وترجم له أبو موسى فقال يزيد أبو الحجاج وروى عنه ابنه الحجاج وقال أورد حديثه أبو عبد الله في ترجمة يزيد أبى عبد الله ولم يترجم له قلت قد جعل له ابن منده ترجمة الا انه كناه أبا عبد الله وقال روى عنه ابنه الحجاج وغاية ما فعل أبو موسى أنه كناه أبا الحجاج وهذا ليس باستدراك فان ابن منده قد ترجم للرجل وأخرج حديثه ولعل كنيته أبو عبد الله وانما قيل له أبو الحجاج بولده الراوى أو يكون قد اختلفوا في كنيته كما اختلفوا في كنية غيره والله أعلم * (يزيد) * بن حذيفة الاسدي ثبت على اسلامه هو وابنه زفر حين ارتدت بنو أسد مع طليحة قاله وثيمة عن ابن اسحاق ذكره ابن الدباغ * (ب * يزيد) * بن حرام بن سبيع بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عدى بن غنم بن كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمى شهد بيعة العقبة أخبرنا أبو جعفر بن السمين باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن شهد العقبة من بنى سلمة ثم من بنى غنم بن كعب بن سلمة يزيد بن حرام بن سبيع بن خنساء أخرجه أبو عمر مختصرا وقال حرام بالراء والذى قاله ابن اسحاق وابن هشام حدام بالدال والله أعلم والاصح عندي

[ 109 ]

قول ابن اسحاق وابن هشام * (د ع * يزيد) * بن حصين الشامي وقيل ابن عمير وقيل ابن نمير ذكره البغوي والحسن بن سفيان والطبراني في الصحابة وهو تابعي روى حديثه موسى بن على بن رباح عن أبيه عن يزيد بن الحصين ان رجلا قال يا رسول الله أرأيت سبأ أرجل أو امرأة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل رجل ولد عشرة ستة يمانون وأربعة شاميون أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * يزيد) * والد حكيم وقيل ابن أبى حكيم وقيل حكيم بن أبى يزيد روى على بن عاصم عن عطاء بن السائب عن حكيم بن يزيد عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم دعوا الناس يصب بعضهم من بعض وإذا استشار الرجل أخاه فلينصحه ورواه همام بن يحيى ووهيب بن خالد وجماعة عن عطاء بن السائب مثله أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يزيد) * بن حمزة بن عوف وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع أبيه وبايعه حديثه عند أولاده روى هاشم بن يزيد بن حمزة عن أبيه حمزة قال جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنا معه وأخى خزيم فبايعناه أخرجه الثلاثة * (ب * يزيد) * بن حوثرة الانصاري قال ابن الكلبى شهد أحدا وشهد صفين مع على رضى الله عنه أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * يزيد) * بن خالد العصرى أورده أبو بكر بن مردويه وروى باسناده عن سعيد بن عبد الرحمن بن يزيد بن خالد العصرى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار أخرجه أبو موسى * (يزيد) * بن حدارة بن سبيع ذكره ابن أبى على وروى باسناده عن موسى بن عقبة عن الزهري فيمن شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يسم المشهد يزيد بن خدارة بن سبيع وقال جعفر يزيد بن جذام بن سبيع بن خنساء بن سنان بن عبيد في عدى بن غنم بن كعب بن سلمة شهد بدرا وشهد العقبة الثانية وهو أحد السبعين فيها وذكره ابن اسحاق فيمن بايع بالعقبة الثانيه يعنى يزيد بن جذام وقد تقدم ذكره * (ب * يزيد) * بن رقيش بن رباب بن يعمر الاسدي من أسد بن خزيمة شهد بدرا قاله أبو موسى بن عقبة وابن اسحاق أخرجه أبو عمر وقال من قال فيه أربد بن رقيش فليس بشئ * (ب د ع * يزيد) * بن ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشى المطلبى كذا نسبه أبو عمر وأبو نعيم وقال ابن منده يزيد بن ركانة بن المطلب القرشى والاول أصح قاله الزبير وغيره من العلماء وله صحبة ورواية روى عنه ابناه على وعبد الرحمن

[ 110 ]

وروى حسين بن زيد بن على عن جعفر بن محمد عن أبيه عن يزيد بن ركانة ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى على الميت كبر ثم قال اللهم عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك وأنت غنى عن عذابه ان كان محسنا فزد في احسانه وان كان مسيئا فتجاوز عنه ثم يدعو بما شاء الله ان يدعو أخبرنا أبو الربيع سليمان بن محمد بن محمد ابن خميس أخبرنا أبى أخبرنا أبو نصر بن طوق أخبرنا أبو القاسم بن المرجى أخبرنا أبو يعلى حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا جرير يعنى ابن حازم ان الزبير بن سعيد قال حدثنا عبد الله بن على بن يزيد بن ركانة عن أبيه عن جده انه طلق امرأته البتة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما أردت بها قال واحدة قال الله قال الله قال هي على ما أردت أخرجه الثلاثة * (ب ع س * يزيد) * بن زمعة بن الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشى الاسدي أمه قريبة بنت أبى أمية المخزومية أخت أم سلمة أسلم قديما وكان من مهاجرة الحبشة قاله هشام ابن الكلبى وصحب النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه هو وأخوه عبد الله بن زمعة واليه كانت المشورة في الجاهلية وذلك ان قريشا لم يجمعوا على أمر الا عرضوه عليه فان رضيه سكت وان لم يرضه منع منه وكانوا له أعوانا حتى يرجع وكان من أشراف قريش قاله الزبير وقال أيضا انه قتل مع النبي صلى الله عليه وسلم بالطائف وخالفه غيره فقال ابن شهاب وعروة وموسى بن عقبة وابن اسحاق انه قتل يوم حنين أخبرنا عبيد الله باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن قتل يوم حنين يزيد بن زمعة ابن الاسود بن عبد العزى قال ابن اسحاق جمح به فرس له اسمه الجناح فقتل وسماه عروة ربيعة بن زمعة وهو وهم أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى الا ان أبا نعيم وأبا موسى قالا يزيد بن زمعة بن المطلب فأسقطا الاسود وهو جده لا شبهة فيه * (د ع * يزيد) * بن أبى زياد وقيل بن زياد الاسلمي له ذكر في الصحابة يعد في أهل مصر روى عنه يزيد بن أبى حبيب قاله أبو سعيد بن يونس روى رشدين بن سعد عن ابن لهيعة عن أبى قبيل عن يزيد بن أبى زياد الاسلمي وكان من الصحابة ان ابن موريق ملك الروم يأتي في ثلثمائة سفينة حتى يرسى يعنى بناحية الاسلام أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (يزيد) * بن زيد بن حصن بن عمرو الانصاري الخطمى تقدم نسبه عند ذكر أبيه عبد الله بن يزيد وكان ابنه صغيرا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذى ولى الكوفة لعبد الله بن الزبير ذكره أبو أحمد العسكري وقال هو

[ 111 ]

جد عدى بن ثابت لامه لان أم عدى بن ثابت بنت عبد الله بن يزيد * (د ع * يزيد) * أبو السائب الازدي عداده في بنى كنانة روى عنه ابنه السائب وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح رأسه أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره باسنادهم إلى أبى عيسى قال حدثنا بندار أخبرنا يحيى بن سعيد أخبرنا ابن أبى ذئب عن عبد الله بن السائب بن يزيد عن ابيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يأخذن أحدكم عصا أخيه لاعبا ولا جادا ومن أخذ عصا أخيه فليردها عليه وروى الزهري عن السائب بن يزيد عن أبيه انه قال نفلنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نفلا سوى نصيبنا من الخمس فأصابني شارف أخرجه ابن منده وأبو نعيم الا ان أبا نعيم أخرج هذين الحديثين في يزيد ابى السائب بن يزيد بن أخت نمر وروى في هذه الترجمة حديث مسح اليد على الوجه في الدعاء وابن منده عكس القضية فاخرج الحديثين أخذ العصا والنفل في هذه الترجمة واخرج حديث الدعاء في ترجمة ابن اخت النمر والله أعلم وأما أبو عمر فلم يذكر الا ترجمة يزيد بن أخت النمر ولم يورد له حديثا * (ب د ع س * يزيد) * أبو السائب ابن أخت النمر الكندى روى عنه ابنه قال ابن منده فرق البخاري بينه وبين الاول وروى له ابن منده باسناده عن ابن لهيعة عن حفص بن هاشم بن عتبة ابن أبى وقاص عن السائب بن يزيد عن أبيه ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا رفع يديه ومسح بهما وجهه وقال أبو نعيم يزيد أبو السائب بن أخت النمر بن قاسط الكندى وهو يزيد بن عبد الله بن الاسود بن ثمامة بن يقظان بن الحارث بن عمرو ابن معاوية بن الحارث والنمر حليف لبنى عامر بن صعصعة وكان يزيد حليف أبى سفيان بن حرب وروى له أبو نعيم الحديث الذى أخبرنا به أبو أحمد عبد الوهاب بن عسلى الامين باسناده عن أبى داود السجستاني حدثنا محمد بن بشار عن يحيى (ح) قال أبو داود وحدثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي أخبرنا شعيب بن اسحاق عن ابن أبى ذئب عن عبد الله بن السائب بن يزيد عن أبيه عن جده سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا يأخذن أحدكم متاع أخيه لاعبا ولا جادا وقال أبو عمر يزيد ابن سعيد بن ثمامة الكندى هو أبو السائب بن يزيد بن أخت النمر حليف بنى عبد شمس أسلم يوم فتح مكة وسكن المدينة وهو حجازى روى عنه ابنه السائب وقد ذكرنا ابنه السائب في السين وذكرنا الاختلاف في نسبه وحلفه أخرجه الثلاثة

[ 112 ]

وأخرجه أبو موسى أيضا على ابن منده قلت قال أبو موسى يزيد بن سعيد بن ثمامة الكندى له صحبة فلا شك قد ظنه غير يزيد أبى السائب بن أخت نمر فلهذا استدركه وقول أبى عمر في ترجمته يزيد بن سعيد بن ثمامة هو أبو السائب بن أخت النمر يدل على الذى أخرجه ابن منده وقال ابن أخت نمر ولم ينسبه هو هذا الذى استدركه أبو موسى وأما قول ابن منده وأبى نعيم في يزيد أبى السائب بن أخت نمر انه غير الاول الذى هو يزيد أبو السائب الازدي فلا شك انهما حيث رأيا الاول أزديا وهذا كنديا ظناه غيره أو من نقلا عنه وهذا أبو السائب بن أخت النمر قيل فيه أزدى وقيل كندى وقيل كنانى فبان بهذا انهما واحد على ان كلام أبى نعيم انما أحال فيه على ابن منده فانه قال يزيد أبو السائب فرق بعض المتأخرين بينه وبين الاول فيما ذكره عن البخاري ويعنى بالاول ابن أخت النمر فهذا الكلام يدل على انه لم يعلمه فلهذا أحال به على غيره والله أعلم * (ب د ع * يزيد) * بن أبى سفيان واسم أبى سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشى الاموى أخو معاوية وكان أفضل بنى أبى سفيان وكان يقال له يزيد الخير وكانت أمه أم الحكم زينب بنت نوفل بن خلف من بنى كنانة وقيل اسمها هند بنت حبيب بن يزيد يكنى أبا خالد أسلم يوم فتح مكة وشهد حنينا واعطاه النبي صلى الله عليه وسلم من الغنائم بها مائة بعير وأربعين أوقية وزنها له بلال واستعمله أبو بكر الصديق رضى الله عنه على جيش وسيره إلى الشأم وخرج معه يشيعه راجلا قال ابن اسحاق لما قفل أبو بكر من الحج سنة اثنتى عشرة بعث عمرو بن العاص ويزيد بن أبى سفيان وأبا عبيدة بن الجراح وشرحبيل بن حسنة إلى فلسطين وأمرهم ان يسلكوا على البلغاء وكتب إلى خالد بن الوليد وهو بالعراق يأمره بالمسير إلى الشام فسار على السماوة واغار على غسان بمرج راهط من أرض دمشق ثم سار فنزل على قناة بصرى وقدم عليه يزيد بن أبى سفيان وأبو عبيدة وشرحبيل فصالحت بصرى وكانت أول مدائن الشام فتحت ثم ساروا نحو فلسطين فالتقوا مع الروم باجنادين بين الرملة وبيت جبرين فهزم الله الروم في جمادى الاولى سنة ثلاث عشرة فلما ولى عمر بن الخطاب رضى الله عنه ولى أبا عبيدة وفتح الله عليه الشامات ولى يزيد بن أبى سفيان فلسطين ولما مات أبو عبيدة استخلف معاذ بن جبل ومات معاذ فاستخلف يزيد ومات يزيد فاستخلف أخاه معاوية وكان

[ 113 ]

موت هؤلاء كلهم في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة وقال الوليد بن مسلم انه مات سنة تسع عشرة بعد ان افتتح قيسارية روى عنه أبو عبد الله الاشعري ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مثل الذى يصلى ولا يتم ركوعه ولا سجوده مثل الجائع الذى لا يأكل الا التمرة والتمرتين لا يغنيان عنه شيئا ولم يعقب يزيد أخرجه الثلاثة * (ب * يزيد) * بن السكن بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل ابن جشم بن الحارث الانصاري الاوسي ثم الاشهلى وهو والد أسماء بنت يزيد ابن السكن التى تحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قتل يزيد يوم أحد شهيدا وقتل معه ابنه عامر بن يزيد قاله أبو عمر وهو أخرجه * (ب د ع * يزيد) * بن السكن الانصاري مدنى شهد أحد مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو أخو زياد بن السكن روى عنه محمود بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ظاهر يوم أحد بين درعين قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم فرويا له ما أخبرنا به أبو جعفر بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى الحصين بن عبد الرحمن عن محمود بن عمرو عن يزيد بن السكن ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم أحد حين غشيه القوم من رجل يشرى لنا نفسه فقام زياد بن السكن في خمسة نفر من الانصار وبعض الناس يقول انما هو عمارة بن زياد بن السكن فقاتلوا دون رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا ثم رجلا حتى كان آخرهم زياد أو عمارة بن زياد فقاتل حتى اثبتته الجراحة ثم فاءت من المسلمين فئة فاجهضوهم عنه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ادنوه منى فأدنوه منه فوسده قدمه فمات رحمه الله وخده على قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (ب س * يزيد) * بن سلمة الضمرى وقيل الانصاري وهو والد عبد الحميد سكن البصرة روى عنه ابنه عبد الحميد ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن نقرة الغراب وفريسة السبع وان يوطن الرجل مكانه كما يوطن البعير أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر ذكروه في الصحابة وفيه نظر كذا رواه أحمد بن على بن العلاء الجوزجانى عن أبى الاشعث عن يزيد بن زريع عن عثمان البتى عن عبد الحميد فقال الضمرى ورواه ابراهيم بن عبد الله عن محمد بن عبد الاعلى الصنعانى عن يزيد بن زريع باسناده فقال الانصاري * (ب د ع * يزيد) * بن سلمة بن يزيد بن مسجعة بن مجمع بن مالك بن كعب بن سعد ابن عوف بن خريم بن جعفى الجعفي ينسب إلى أمه مليكة فيقال ابن مليكة وفد إلى

[ 114 ]

النبي صلى الله عليه وسلم روى وهب بن جرير عن شعبة عن سماك عن علقمة ابن وائل عن أبيه انه قال سأل يزيد بن سلمة الجعفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت لو كان علينا أمراء يسألونا الحق الذى لهم ويمنعونا الحق الذى لنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمعوا وأطيعوا فانما عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم قاله ابن منده وقال أبو نعيم وهم فيه بعض المتأخرين يعنى ابن منده والذى رواه أصحاب شعبة عنه ان سلمة بن يزيد سأل لا يزيد بن سلمة ورواه زائدة عن سماك عن علقمة عن يزيد بن سلمة انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (د ع * يزيد) * بن سنان وقيل بن شيبان مختلف في صحبته روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان يحلف زمانا فيقول لا وأبيك حتى نهى عن ذلك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * يزيد) * بن سيف بن حارثة اليربوعي عداده في اعراب البصرة روى عنه أولاده انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ان رجلا من بنى تميم ذهب بمالى كله قال ليس عندي ما أعطيكه ثم قال ألا أجعلك عريفا على قومك قلت لا قال اما ان العريف يدفع في النار دفعا أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يزيد) * بن شجرة الرهاوى ورها قبيلة من مذحج وهو رها بن يزيد بن منبه بن حرب بن مالك بن آذرشامى روى عنه مجاهد بن جبر حديثه في فضل الجهاد أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن على البغدادي أخبرنا أبو المظفر على بن أحمد الكرخي أخبرنا أبو يعلى يعقوب بن ابراهيم بن أحمد أخبرنا أبو إسحاق ابراهيم بن عمر البرمكى أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن خلف بن نجيب أخبرنا محمد بن صالح بن ذريح العكبرى أخبرنا هناد بن السرى أخبرنا ابن فضيل عن يزيد بن أبى زياد عن مجاهد قال قام يزيد بن شجرة في أصحابه فقال قد أصبحت وأمسيت بين أخضر وأحمر وأصفر وفى البيوت ما فيها فإذا لقيتم العدو غدا فقدما قدما فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما تقدم الرجل خطوة الا أطلع الله عزوجل عليه الحور العين فان تأخر خطوة استترن عنه فان استشهد كان أول نضحة من دمه كفارة خطاياه ونزل إليه اثنتان من الحور العين فينفضان عنه التراب ويقولان مرحبا بك فقد آن لك ويقول مرحبا فقد آن لكما وكان معاوية يستعمل يزيد على الجيوش في الغزاة وسيره أيضا سنة تسع وثلاثين يقيم للناس الحج فنازعه قثم بن العباس وكان أميرا على مكة لعلى فسفر بينهما أبو سعيد الخدرى فاصطلحوا على ان يقيم للناس الحج

[ 115 ]

شيبة بن عثمان العبدرى ويصلى بالناس وقتل يزيد في غزوة غزاها سنة خمس وخمسين شهيدا وقيل سنة ثمان وخمسين أخرجه الثلاثة * (س * يزيد) * بن شراحيل تقدم ذكره في ترجمة زيد بن شراحيل أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب * يزيد) * بن شريح له صحبة روى في الميسر أخرجه أبو عمر كذا مختصرا * (س * يزيد) * بن شريك التيمى من مشهورى تابعي أهل الكوفة قيل أدرك الجاهلية أخرجه أبو موسى * (ب د ع * يزيد) * بن شيبان الازدي وقيل الديلى له صحبة روى عنه عمر بن عبد الله بن صفوان الجمحى ان ابن مريع الانصاري أتاهم فقال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكم انكم على ارث من ارث ابراهيم فكونوا على مشاعركم أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يزيد) * بن شيبان وقيل ابن سنان وقد تقدم في يزيد بن سنان أخرجه الثلاثة * (س * يزيد) * بن صحار ذكره أبو بكر ابن أبى عاصم أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك أخبرنا ابن عياش عن ابن جشم عن جعفر بن يزيد بن صحار عن أبيه قال قلت يا نبى الله انى انبذ نبيذا فما يحل لى منه قال لا تشربن في الخزف والجر والنقير أخرجه أبو موسى * (يزيد) * بن ضمرة بن الفيض بن منقذ ابن وهب بن بداء بن غاضرة بن حبشية بن كعب بن عمر وشهد حنينا مع النبي صلى الله عليه وسلم في رواية هشام أخرجه الاشترى في هامش الاستيعاب على أبى عمر * (ب * يزيد) * بن طعمة بن جارية بن لوذان الخطمى الانصاري ذكره ابن الكلبى فيمن شهد صفين مع على رضى الله عنه من الصحابة أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * يزيد) * بن طلحة بن ركانة أورده يحيى بن يونس وجعفر وفرقا بينه وبين يزيد بن ركانة روى القعنبى عن مالك عن سلمة بن صفوان عن يزيد بن طلحة بن ركانة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل دين خلق وخلق الاسلام الحياء قال جعفر هو مرسل وهو أخو محمد بن طلحة أخرجه أبو موسى * (يزيد) * ابن طلق أو طلق بن يزيد حديثه ان الله لا يستحي من الحق تقدم في طلق أتم من هذا * (س * يزيد) * بن ظبيان تقدم ذكره في ترجمة الخمخام أخرجه أبو موسى مختصرا * (يزيد) * بن عامر بن الاسود بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة السوائى حجازى يكنى أبا حاجر شهد حنينا مع المشركين ثم أسلم بعد روى سعيد بن السائب الطائفي عن أبيه عن يزيد بن عامر السوائى انه قال عند انكشافة انكشفها

[ 116 ]

المسلمون يوم حنين فتبعهم الكفار فاخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قبضة قبضها من الارض فرمى بها وجوههم وقال ارجعوا شاهت الوجوه فما منا أحد يلقى أخاه الا وهو يشكو القذى ويمسح عينيه * (ب د ع * يزيد) * بن عامر بن حسديدة بن غنم بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمى شهد العقبة وبدرا واحدا أخبرنا ابن السمين باسناده عن يونس عن محمد فيمن شهد العقبة من بنى سلمة يزيد بن عامر بن حديدة بن غنم بن سواد وبهذا الاسناد فيمن شهد بدرا قال ومن بنى سواد بن غنم ثم من بنى حديدة أبو المنذر يزيد بن عامر بن حديدة أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يزيد) * بن عباية بن بجير بن خالد بن جلاس ابن مرة بن زيد بن مالك بن جنادة بن معن الباهلى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأتاه بصدقته فمسح رأسه أخرجه الثلاثة * (ب * يزيد) * بن عبد الله البجلى روى عنه ابنه حميد في فضل جرير بن عبد الله مخرج حديثه عن ولده أخرجه أبو عمر مختصرا * (د س * يزيد) * بن عبد الله بن الجراح أخو أبى عبيدة تقدم في يزيد ابن الجراح أخرجه أبو موسى مستدركا على ابن منده وقد أخرجه ابن منده فقال يزيد بن الجراح أخو أبى عبيدة وهو هذا وقد نسبه ابن منده النسب المشهور وان كان قد أسقط فهو هو فلا وجه لاستدراكه * (س * يزيد) * بن عبد الله بن الشخير العامري الجرشى يكنى أبا العلاء تقدم نسبه عند ذكر أبيه روى هشيم عن يونس بن عبيد عن يزيد بن عبد الله بن الشخير قال وأظنه قد رأى النبي صلى الله عليه وسلم قال ان الله تعالى يبتلى العبد فيما أعطاه فان رضى بما قسم له بارك له فيه وان لم يرض بما أعطاه لم يبارك له ولم يسعه أخرجه أبو موسى * (د ع * يزيد) * ابن عبد الله الكندى جد يزيد بن خصيفة ذكر في الصحابة ولا يثبت روى حديثه يحيى بن يزيد النوفلي عن أبيه عن يزيد بن خصيفة بن يزيد بن عبد الله الكندى عن أبيه عن جده أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب * يزيد) * والد عبد الله بن يزيد الخطمى روى انما الرقوب التى لا يعيش لها ولد وفيه نظر قال أبو عمر أخشى ان يكون هذا الحديث من حديث بريدة بن الحصيب الاسلمي وأما عبد الله بن يزيد الخطمى فله صحبة وقد ذكرناه أخرجه أبو عمر * (ع * يزيد) * ابن عبد الله مجهول روى يحيى بن واضح عن أبى عاصم خالد بن عبيد عن عبد الله ابن يزيد عن أبيه قال ذهب بى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى موضع بالبادية

[ 117 ]

قريب من مكة فإذا أرض يابسة حولها رمل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تخرج الدابة من هذا الموضع فإذا افتر في شبر أخرجه أبو نعيم * (ع * يزيد) * أبو عبد الرحمن قيل انه يزيد بن جارية وقيل زيد بن جارية الانصاري من الاوس روى حديثه ابنه عبد الرحمن أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا عبد الرحمن عن سفيان عن عاصم يعنى ابن عبيد الله عن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع ارقاكم أرقاكم اطعموهم مما تأكلون واكسوهم مما تلبسون فان جاؤا بذنب لا تريدون ان تغفروا فبيعوا عباد الله ولا تعذبوهم أخرجه أبو نعيم قلت هذا هو يزيد بن جارية لا شبهة فيه وقد تقدم هذا الحديث في يزيد بن جارية * (ب * يزيد) * بن عبد المدان الحارثى من بلحارث بن كعب قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع خالد بن الوليد فاسلموا وذلك سنة عشر أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال فاقبل خالد يعنى ابن الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واقبل معه وفد بنى الحارث بن كعب ويزيد بن عبد المدان وذكر غيره قال فلما وقفوا عند رسول الله سلموا عليه وقالوا نشهد انك رسول الله وانه لا اله الا الله وذكر الحديث أخرجه أبو عمر * (س * يزيد) * بن عبد أورده أبو عبد الله بن ماجة في سننه وروى عن يعقوب ابن كاسب عن ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن أيوب بن موسى عن يزيد بن عبد المزني ان النبي صلى الله عليه وسلم قال يعق عن الغلام أخرجه أبو موسى * (س * يزيد) * بن عتر النميري وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * يزيد) * العقيلى قال جعفر لا أعرف له صحبة وأورده يحيى في الصحابة روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال سيكون من أمتى قوم يسلبهم الثغور وتؤخذ منهم الحقوق ولا يعطون حقوقهم أولئك منى وأنا منهم أخرجه أبو موسى * (ب * يزيد) * بن عمرو التميمي وقيل النميري وفد على النبي صلى الله عليه وسلم مع قيس بن عاصم التميمي وأصحابه روى عنه عائذ بن ربيعة روى قيس بن حفص عن دلهم بن دهيم العجلى عن عائذ بن ربيعة قال حدثنى قرة بن دعموص وقيس بن عاصم وأبو زهير بن أسيد بن جعونة بن الحارث ويزيد بن عمرو والحارث بن شريح قالوا وفدنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا ما تعهد فقال تقيمون الصلاة وتنطون الزكاة وتحجون البيت وتصومون رمضان فان فيه ليلة هي خير من

[ 118 ]

ألف شهر أخرجه أبو عمر * (يزيد) * بن عمرو أبو قطبة الانصاري الخزرجي السلمى يرد ذكره في الكنى أتم من هذا ان شاء الله تعالى قاله هشام بن الكلبى * (س * يزيد) * بن عمر وقال ميمون بن مهران ارسل إلى عبد الله ان سل يزيد بن عمرو عن نكاح رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة فسأله فقال نكحها رسول الله صلى الله عليه وسلم حلالا بسرف وبنى بها حلالا بسرف وذاك قبرها تحت السقيفة أخرجه أبو موسى قلت هذا يزيد هو ابن الاصم فانه يزيد بن عبد عمرو بن عديس العامري وقد أخرجه ابن منده في ترجمة يزيد بن الاصم فلا وجه لاخراج أبى موسى ترجمته هاهنا فانه بابن الاصم أشهر * (يزيد) * أبو عمر روى عنه ابنه عمر انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من أحد يقتل عصفورا الا عج يوم القيامة فقال يا رب هذا قتلني عبثا فلا هو انتفع بقتلى ولا هو تركني أعيش أخرجه أبو موسى * (س * يزيد) * بن عمير وقيل زيد بن عمير من شهود كتاب العلاء بن الحضرمي تقدم ذكره أخرجه أبو موسى * (ب ع س * يزيد) * بن قتادة روى حماد بن زيد عن أيوب عن أبى قلابة عن حسان بن بلال المزني ان يزيد بن قتادة حدث ان رجلا من أهله مات وهو على دين الاسلام فورثته أختى وكانت على غير دينه ثم ان أبى أسلم وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم حنينا فاحرزت ميراثه وكان ترك غلاما ونخلا ثم ان أختى أسلمت فخاصمتني في الميراث إلى عثمان فحدث عبد الله بن الارقم ان عمر قضى انه من أسلم على ميراث قبل ان يقسم فله نصيبه فقضى به عثمان فذهبت بالميراث الاول وشاركتني في هذا أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر في صحبته نظر * (ب د ع * يزيد) * بن قيافة وقيل بن قتادة وهو الهلب الطائى وقد تقدم في الهاء وهو والد قبيصة روى عنه ابنه قبيصة روى سفيان عن سماك عن قبيصة ابن هلب عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتخلجن في صدرك شئ صارعت فيه النصرانية وله بهذا الاسناد أحاديث أخرجه الثلاثة * (يزيد) * ابن قيس بن خارجة من رهط تميم الدارى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وقال الطبري يزيد بن قيس بن خارجة بن جذيمة وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاسلم وأوصى له النبي صلى الله عليه وسلم بسهم من خيبر أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم للداريين بجاد مائة وسق من خيبر وهم تميم ونعيم ابنا فلان ويزيد بن قيس وذكر الباقين * (ب *

[ 119 ]

يزيد) * بن قيس بن الخطيم بن عدى بن عمرو بن سويد بن ظفر الانصاري الظفرى وبه كان أبوه يكنى وأبوه هو الشاعر المشهور شهد يزيد أحدا والمشاهد بعدها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وجرح يومئذ اثنتى عشرة جراحة وسماه النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ جاسرا فكان يقول اقبل يا جاسر ادبر يا جاسر وقتل يوم جسر أبى عبيدة شهيدا أخرجه أبو عمر * (د ع س * يزيد) * بن قيس قاله أبو نعيم وأبو موسى وقال ابن منده يزيد بن وقش وهو من حلفاء قريش ثم لبنى عبد شمس أخبرنا أبو جعفر بن السمين باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل يوم اليمامة من بنى عبد شمس ويزيد بن وقش أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأخرجه أبو موسى وقال أورده أبوزكرياء على جده وقد أورده جده فقال ابن وقش * (س * يزيد) * ابن قيس أخو سعيد بن قيس من المهاجرين الاولين قاله جعفر ولم يزد على هذا أخرجه أبو موسى مختصرا * (يزيد) * بن قيس بن هانئ بن حجر بن شرحبيل ابن عدى بن ربيعة بن معاوية الاكرمين الكندى وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن الكلبى * (ب د ع * يزيد) * بن كعب البهزى الذى روى عنه عمير ابن سلمة الضمرى حديثه في حمار الوحش العقير بالروحاء الذى يرويه يحيى بن سعيد عن محمد بن ابراهيم عن عيسى بن طلحة عن عمير بن سلمة كذلك قال أبو جعفر العقيلى وغيره ان اسم البهزى المذكور يزيد بن كعب قال ابن منده رواه داود بن رشيد باسناده عن يزيد بن كعب ان عمير بن سلمة الضمرى اهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم حمار وحش وهو وهم أخرجه الثلاثة * (ب * يزيد) * بن مالك أبو سبرة هو والد سبرة بن ابى سبرة وعبد الرحمن بن ابى سبرة ونذكره في الكنى ان شاء الله تعالى اخرجه أبو عمر هكذا * (ب س * يزيد) * بن مالك بن عبد الله بن سلمة بن عمرو والجعفى وهو أبو سبرة مشهور بكنيته وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاسلم وهو جد خيثمة بن عبد الرحمن بن أبى سبرة ونذكره في الكنى ان شاء الله تعالى قاله أبو عمر وقال أبو موسى يزيد بن مالك بن عبد الله بن ذؤيب بن سلمة بن عمرو بن ذهل بن مران بن جعفى وهو اسم أبى سبرة الجعفي أخرجه أبو عمر وأبو موسى قلت قد أخرج أبو عمر يزيد بن مالك ترجمتين هذه احداهما والاخرى التى قبل هذه وكلاهما واحد والله أعلم * (س * يزيد) * بن المحجل وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم في جماعة من قومه بنى الحارث بن كعب أخبرنا عبيد الله بن أحمد البغدادي

[ 120 ]

باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد في شهر ربيع الآخر سنة عشر إلى بنى الحارث بن كعب وأمره ان يدعوهم إلى الاسلام قبل ان يقاتلهم فخرج خالد حتى قدم عليهم فأسلم الناس وأقبل خالد بن الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل معه بنو الحارث بن كعب وذكرهم وقال ويزيد بن المحجل فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم سلموا عليه وقالوا نشهد انك رسول الله وانه لا اله الا الله وحده لا شريك له أخرجه أبو موسى * (د ع * يزيد) * بن مريع وقيل زيد بن مريع الانصاري روى عنه يزيد بن شيبان أخبرنا اسماعيل وابراهيم وغيرهما باسنادهم إلى محمد بن عيسى حدثنا قتيبة حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عمرو بن عبد الله بن صفوان عن يزيد بن شيبان قال أتانا ابن مريع ونحن وقوف مكانا يباعده عمرو فقال انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كونوا على مشاعركم فانكم على ارث من ارث ابراهيم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * يزيد) * بن المزين بن قيس بن عدى بن أمية بن خدارة بن عوف بن الحارث بن الخزرج كذا قال الواقدي يزيد وقال ابن اسحاق وموسى بن عقبة وابن القداح اسمه زيد قال أبو عمر وهو الصواب أخرجه أبو عمر * (س * يزيد) * بن معاوية البكائى له صحبة أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب د ع * يزيد) * ابن معبد الحنفي وقيل الدؤلى قاله أبو نعيم وقيل القيسي الربعي قاله أبو عمر وفد هو وأخوه قيس على النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه معبد انه قال قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم فسألني عن اهل اليمامة فيمن العدد من أهلها فاردت ان أقول في بنى عبد الله بن الدؤل يعنى قبيلته ثم كرهت ان أكذب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت العدد في بنى عبيد قال صدقت وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي أرض تثبت على شدة ولن يهلك أهلها قيل ولم يا رسول الله قال لانهم يعملون بأيديهم ويؤاكلون عبيدهم أخرجه الثلاثة قلت لا تناقض في قولهم دؤلى وحنفى وربعي فان الدؤل بطن من حنيفة وحنيفة قبيلة من ربيعة * (د ع * يزيد) * أبو معن الجرمى وقيل السلمى بايع النبي صلى الله عليه وسلم له ولابيه ولابنه صحبة صحب الثلاثة النبي صلى الله عليه وسلم يعد في أهل الكوفة روى عنه ابنه معن حدث عن اسرائيل عن أبى الجويرية عن معن بن يزيد قال بايعت النبي

[ 121 ]

صلى الله عليه وسلم أنا وأبى وجدى وخطب على فانكحني أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم قيل هو يزيد بن الاخنس قلت هذا يزيد أبو معن هو يزيد بن الاخنس وهو سلمى وقد تقدم ذكره وهو أبو معن وبايع هو وأبوه وابنه النبي صلى الله عليه وسلم ولهذا لم يخرجه أبو عمر لعلمه انهما واحد فلا اعتبار بقول من يقول الجرمى * (ب د ع * يزيد) * بن المنذر بن سرح بن خناس بن سنان بن عبيد بن عدى بن غنم بن كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمى شهد العقبة وبدرا وأحدا أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى خناس بن سنان بن عبيد بن غنم بن كعب بن سلمة يزيد بن المنذر بن سرح ابن خناس أخرجه الثلاثة * خناس بضم الخاء المعجمة وبالنون الخفيفة وسرح بفتح السين المهملة وسكون الراء وآخره حاء مهملة * (س * يزيد) * بن أبى منصور قال جعفر قال بعضهم له صحبة وفيه اختلاف وقال بعضهم أبو منصور روى ابن وهب عن الليث عن دويد عن يزيد بن أبى منصور وكانت له صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحدة تعترى خبار أمتى رواه عبد الرحمن بن ابان عن الليث عن دويد عن نافع عن أبى منصور وقال بشر بن عمرو عن الليث أبو منصور مولى ابن عباس أخرجه أبو موسى * (س * يزيد) * بن مهاخسرو عداده في أهل اليمن وأصله فارسي وفد على النبي صلى الله عليه وسلم في ثياب بياض فسماه زاهرا روى ذلك عياش بن يزيد بن شرحبيل بن يزيد بن مهاخسرو عن أبيه عن شرحبيل عن أبيه يزيد انه وفد على النبي صلى الله عليه وسلم في ثياب بياض فذكره أخرجه أبو نعيم وابن منده * (ب د ع * يزيد) * بن نعامة الضبى وقيل السوائى مختلف في صحبته روى عنه سعيد بن سلمان الربعي ذكره ابن أبى عاصم وأبو مسعود في الصحابة وقال أبو حاتم ليست له صحبة أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى الترمذي قال حدثنا هناد وقتيبة قالا حدثنا حاتم بن اسماعيل عن عمران بن مسلم القصير عن سعيد ابن سلمان عن يزيد بن نعامة الضبى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا آخى الرجل الرجل فليسأله عن اسمه واسم أبيه وممن هو فانه أوصل للمودة أخرجه الثلاثة قال الترمذي لا يعرف ليزيد بن نعامة سماع من النبي صلى الله عليه وسلم وقال أبو أحمد العسكري ذكر البخاري ان له صحبة وغلط يروى عن أنس بن مالك وعلى بن عامر بن عبد قيس وعن عتبة بن غزوان مرسلا قال وقال أبو حاتم يزيد بن

[ 122 ]

نعامة أبو مودود البصري تابعي لا صحبة له * (يزيد) * بن النعمان بن عمرو ابن عرفجة بن العاتك بن امرئ القيس ابن ذهل بن معاوية الكندى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع أخويه حجر وعلس قاله هشام بن الكلبى * (يزيد) * بن نعيم ذكره بقى بن مخلد عن سفيان بن وكيع عن أبيه عن على بن مبارك عن ابن أبى كثير عن يزيد بن نعيم ان رجلا من أسلم يقال له عمر تبع رجلا من أسلم اسمه عبيد بن عويم قال فوقع على وليدته زنا فحملت فولدت غلاما يقال له حمام وذلك في الجاهلية وقد تقدمت القصة في حمام ذكرها الاشيرى على ابن منده * (ب * يزيد) * بن نويرة بن الحارث بن عدى بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث الانصاري الحارثى شهد أحدا وقتل يوم النهروان مع على أخرجه أبو عمر * (ع س * يزيد) * أبو هانئ الحنفي روى عنه ابنه هاني انه أخبره ان أخاه قيس بن معبد وجارية ابن ظفر وهو ابن عمه اقتتلا في مرعى بينهما فضربه قيس بن معبد فابان يده فاختصما فيها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومعهما يزيد فاستوهب رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فوهبه فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم وقضى لجارية بدية يده في مال كان لقيس بن معبد أخرجه أبو نعيم وأبو موسى قلت هذا يزيد أبو هاني هو يزيد ابن معبد الحنفي وقد أخرجه ابن منده فليس لاستدراك أبى موسى عليه طريق فانه لم يزد على انه كناه بابنه وان أراد ان يستدرك كل ما كان هكذا فقد فاته كثير على انه انما تبع أبا نعيم وعنه روى القصة وقد كررها أبو نعيم فان قيس بن معبد هو أخو يزيد بن معبد وقد تقدم في ترجمته انه وفد هو وأخوه قيس على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ان أبا نعيم قد نسبها في الترجمتين إلى حنيفة وهذا ظاهر فلا أدرى لم فرق بينهما والله أعلم * (د * يزيد) * بن وقش استشهد باليمامة أخرجه ابن منده مختصرا وأخرجه أبو نعيم وأبو موسى فقالا يزيد بن قيس والله أعلم * (يزيد) * بن يحنس أخبرنا أبو محمد بن أبى القاسم الدمشقي أخبرنا أبى قال يزيد بن يحنس أبو الحسن الكوفى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وشهد يوم اليرموك وكان أميرا على بعض الكراديس وروى عن سعيد بن زيد بن عمرو العدوى وسعد بن زيد الانصاري روى عنه يزيد بن أبى زياد الكوفى وروى جرير عن يزيد بن أبى زياد انه قال قتل الحسين وأنا ابن أربع عشرة أو خمس عشرة أو نحوها * (د * يزيد) غير منسوب له ذكر في حديث سراج بن مجاعة وقد تقدم ذكره أخرجه ابن منده

[ 123 ]

* (باب الياء والسين) * * (د ع * يسار) * بن ازيهر الجهنى يعد في المدنيين روت عنه ابنته عمرة انه قال مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي وكساني بردين وأعطاني سيفا قالت فما شاب رأس أبى حتى لقى الله عزوجل أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (يسار) * ابن الاطول أخو سعد تقدم نسبه عند ذكر أخيه مات يسار على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه دين فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أخاه سعدا ان يقضيه من تركته قاله الحاكم أبو أحمد وقد تقدمت القصة في ترجمة أخيه سعد ذكره ابن الدباغ على أبى عمر * (د * يسار) * مولى بريدة له ذكر في المدنيين أخرجه ابن منده كذا مختصرا * (ب د ع * يسار) * بن بلال بن أحيحة بن الجلاح بن حججبا بن عوف بن كلفة بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي فأبو ليلى وقد اختلف في اسمه ويرد في الكنى ان شاء الله تعالى وهو والد عبد الرحمن ابن أبى ليلى الفقيه المشهور هكذا نسبه من يجعله من الانصار صلبية ومنهم من يجعله مولى بنى عمرو بن عوف وقتل بصفين مع على رضى الله عنه أخرجه الثلاثة فابو عمر قال يسار بن بلال كما ذكرنا وقال ابن منده وأبو نعيم يسار أبو ليلى وهو هذا * (ب ع * يسار) * الحبشى كان عبدا ليهودي اسمه عامر فأسلم لما حصر رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر واستشهد عليها سماه الواقدي يسارا وسماه ابن اسحاق أسلم قاله أبو عمر وقال أبو نعيم اسمه يسار كان عبدا لعامر اليهودي والذى رأيناه من مغازى ابن اسحاق ليونس وسلمة والبكائي عن ابن اسحاق لم يسمه أحد منهم ولعله قد سماه غير من ذكرنا عن ابن اسحاق أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى والدى اسحاق بن يسار أن راعيا أسود أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محاصر لبعض حصون خيبر ومعه غنم له كان فيها أجيرا لرجل من يهود فقال يا رسول الله اعرض على الاسلام فعرضه عليه فقال الاسود فأسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحقر أحدا يدعوه إلى الاسلام فقال الاسود كنت أجيرا لصاحب هذه الغنم وهى أمانة عندي فكيف أصنع بها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اضرب وجوهها فانها سترجع إلى ربها فقام الاسود فأخذ حفتة من التراب فرمى بها في وجوهها وقال ارجعي إلى صاحبك فوالله لا أصحبك فرجعت مجتمعة كان سائقا يسوقها حتى دخلت الحصن ثم تقدم الاسود

[ 124 ]

إلى ذلك الحصن ليقاتل مع المسلمين فأصابه حجر فقتله وما صلى صلاة قط فأتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع خلفه وسجى بشملة كانت عليه فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من أصحابه ثم أعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم اعراضا سريعا فقالوا يا رسول الله أعرضت عنه فقال ان معه لزوجتين من الحور العين أخرجه أبو نعيم وأبو عمر الا ان أبا نعيم ذكر في هذه الترجمة انه كان عبدا لعامر اليهودي وانه اسلم بخيبر وروى له بعد هذا حديثا رواه ثابت البنانى عن أبى هريرة قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد إذ دخل حبشي مجدع على رأسه جرة غلام للمغيرة بن شعبة فقال النبي صلى الله عليه وسلم مرحبا بيسار ثم ذكر حديثا وأما ابن منده فلم يذكر الا غلام المغيره وذكر في ترجمته هذا الحديث ونذكره في ترجمته ان شاء الله تعالى والكلام عليه * (س * يسار) * الخفاف روى سلمة بن شبيب عن حفص بن عبد الرحمن الهلالي عن أبيه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة يعس بالمدينة فانتهى إلى دار قد حفت بها الملائكة فدخل الدار فإذا النور ساطع إلى السماء وإذا رجل يصلى فخفف الصلاة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم من أنت قال مولى بنى فلان قال ما اسمك قال يسار قال ما صنعتك قال خفاف فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا مواليه فقال تبيعوني الغلام يسارا قالوا ما تصنع به فقال أعتقه قالوا أفلا تولينا أجره قال بلى فأعتقوه فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فانتهى إلى الدار فلم يرا الملائكة ففتح الباب فإذا يسار ساجدا قد قبض أخرجه أبو موسى * (د ع * يسار) * الراعى مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرعى ابله فقتله العرنيون وسملوا عينه وحمل ميتا إلى قباء فدفن هناك روى سلمة بن الاكوع أن النبي صلى الله عليه وسلم كان له مولى اسمه يسار فنظر إليه وهو يحسن الصلاة فأعتقه وبعثه في لقاح في الحرة فكان بها فأظهر ناس من عرينة الاسلام وجاؤا وهم مرضى قد عظمت بطونهم فبعث بهم النبي إلى يسار فكانوا يشربون ألبان الابل حتى انطوت بطونهم فقتلوا الراعى والقصة مشهورة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * يسار) * بن سبع أبو الغادية الجهنى وقيل المزني قال العقيلى وهو أصح وهو مشهور بكنيته وهو قاتل عمار بن ياسر وقيل اسمه يسار بن أزيهر وقد تقدم ذكره وقيل اسمه مسلم سكن واسط العراق ونذكره في الكنى أتم من هذا ان شاء الله تعالى

[ 125 ]

أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يسار) * بن سويد الجهنى وقيل يسار بن عبد الله وهو والد مسلم بن يسار بصرى له أحاديث عن حفيده عبد الله بن مسلم بن يسار عن أبيه عن جده منها المسح على الخفين ومنها الصرف قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم يسار أبو مسلم بن يسار وهو مولى فضالة بن هلال قال أبو نعيم وقيل هو يسار بن سويد الجهنى سكن البصرة وذكرا له حديث المسح على الخفين ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصرف أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يسار) * بن عبد وقيل يسار بن عمرو وابن عبد أشهر وهو من بنى لحيان بن هذيل وكنيته أبو عزة وهو بها أشهر يعد في البصريين روى عنه أبو المليح الهذلى روى النضر بن شميل عن عبيد الله بن حميد عن أبى المليح عن أبى عزة يسار بن عبد وكان من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس لا يعلمها الا الله ان الله عنده علم الساعة الآية أخرجه الثلاثة * (ب * يسار) * مولى فضالة بن هلال سمع هو ومولاه فضالة من النبي صلى الله عليه وسلم فيما ذكر على ابن عمر أخرجه أبو عمر مختصرا فهو قد جعل يسارا مولى فضالة غير يسار بن سويد وابن منده وأبو نعيم جعلا يسارا مولى فضالة هو والد مسلم وهو ابن سويد ورويا له حديث عبد الله بن موسى العلوى عن عبد الله بن مسلم بن يسار عن أبيه عن جده قال خرجت مع مولاى فضالة بن هلال في حجة الوداع فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الصلاة الصلاة الله الله في النساء فبان بهذا انهما واحد والله أعلم * (يسار) * أبو فكيهة مولى صفوان بن أمية وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جلس مع المستضعفين خباب وعمار وأبى فكيهة يسار مولى صفوان واشباههم هزئت منهم قريش * (د ع * يسار) * جد محمد بن اسحاق بن يسار صاحب المغازى روى جعفر بن عبد الواحد قال قال لى محمد بن اسحاق بن كثير بن يسار حدثتني كرامة بنت محمد بن اسحاق بن يسار عن أبيها محمد عن أبيه اسحاق عن جده يسار انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فمسح رأسه ودعا له بالبركة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * يسار) * مولى عمرو ابن عمير الثقفى خرج من الطائف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه وله تسعون أو قال سبعون ولدا من ذكر وأنثى وتزوج في السرف من تميم وعقيل وعمل للحجاج بن يوسف قاله جعفر أخرجه أبو موسى * (د ع * يسار) * مولى المغيرة ابن شعبة وهو حبشي مات في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم روى موسى

[ 126 ]

ابن أبى عبيد عن ثابت البنانى عن أبى هريرة قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد إذ جاء حبشي مجدع على رأسه جرة غلام للمغيرة بن شعبة فقال رسول الله مرحبا بيسار ثم ذكر حديثا طويلا أخرجه ابن منده وأبو نعيم الا ان ابن منده ذكر هذه الترجمة والحديث كما ذكرناه وأما أبو نعيم فانه ذكر هذا الحديث في ترجمة يسار الحبشى مولى عامر اليهودي وانه استشهد بخيبر وروى هذا الحديث بعده فظنهما واحدا والذى أظن أنهما اثنان لان الاول كان لعامر اليهودي وكان بخيبر فاستشهد بخيبر وأبو هريرة انما صحب النبي في خيبر وأسلم عند قسمة غنائمها وذكر أبو نعيم ان يسارا غلام عامر استشهد بخيبر فكيف يراه أبو هريرة في المسجد ثم هو جعله عبدا لعامر اليهودي في الترجمة ويذكر في الحديث الذى في الترجمة بعينها انه غلام المغيرة بن شعبة فهذا تناقض ظاهر والله أعلم * (د ع * يسار) * أبو هند الحجام حجم النبي صلى الله عليه وسلم روى ابن وهب عن ابن سمعان ان ربيعة أخبره ان أبا هند يسارا حجم النبي بقرن وشفرة من الشكوى التى كانت تعتريه من الاكلة التى أكلها بخيبر أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب * يسار) * مولى أبى الهيثم بن التيهان قتل يوم أحد شهيدا أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * يسر) * بغير ألف وهو يسر بن الحارث بن عبادة بن عمير بن سريع بن بجاد بن عبد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض العبسى قال أبو الشغب العبسى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم تسعة رهط من بنى عبس وكانوا من المهاجرين الاولين منهم يسر بن الحارث بن عبادة وأسلموا فدعا لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير أخرجه أبو موسى ونسبه ابن الكلبى وابن ماكولا هكذا يسر بضم الياء وسكون السين المهملة وآخره راء * (ب د ع * يسير) * بزيادة ياء هو يسير بن عمرو الانصاري وقيل أسير روى حديثه أبو عوانة عن داود بن عبد الله عن حميد بن عبد الرحمن قال دخلنا على يسير رجل من الصحابة حين استخلف يزيد ابن معاوية فقال انهم يقولون ان يزيد ليس بخير أمة محمد وأنا أقول ذلك ولكن لان يجمع الله أمر أمة محمد أحب إلى من ان يفترق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأتيك من الجماعة الا خير وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال الحياء من الايمان أخرجه الثلاثة يسير بضم الياء وفتح السين وبعدها ياء ثانية قال الامير أبو نصر هو رجل من الصحابة روى عنه حميد بن عبد الرحمن * (ب د ع * يسير) *

[ 127 ]

مثله هو ابن عمرو الكندى السكوني وقيل الدرمكى وقيل الشيباني كوفى له صحبة مخضرم توفى النبي صلى الله عليه وسلم وله عشر سنين قاله ابن معين وقيل كان له احدى عشرة سنة روى ذلك ابن فضيل وأبو معاوية عن الشيباني عن يسير وقال ابن معين أبو الخيار الذى يروى عن ابن مسعود اسمه أسير بن عمرو أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وعاش إلى زمان الحجاج روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثين احدهما في تلقيح النخل والآخر في الحجامة وقال ابن المدينى أهل البصرة يقولون أسير بن جابر ويروون عنه عن عمر بن الخطاب حديث أوبس القرنى وأهل الكوفة يسمونه يسير بن عمرو وبعضهم يقولون أسير روى عنه من أهل البصرة زرارة بن أوفى وابن سيرين وأبو عمران الجونى وحميد بن هلال وروى عنه من أهل الكوفة أبو إسحاق الشيباني وأبو عمرو الشيباني وابنه قيس بن يسير وقد ذكرناه في باب الهمزة أخرجه الثلاثة * يسير بضم الياء وفتح السين المهملة وسكون الياء الثانية وآخره راء قاله ابن ماكولا قال يسير بن عمرو الدرمكى أبو الخيار ولد في مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم * (يسير) * بن العنبس بن زيد بن عامر بن سواد ابن ظفر الانصاري الظفرى وقيل نسير وهو الاكثر وقد تقدم في نسير بالنون المضمومة وبعد السين المهملة ياء تحتها نقطتان ثم راه * (باب الياء والعين والفاء) * * (ب س * يعقوب) * بن أوس قاله خالد الحذاء عن القاسم بن ربيعة عن يعقوب بن أوس رجل من الصحابة قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة فقال ألا ان قتل الخطأ شبه العمد قتيل السوط والعصامها أربعون في بطونها أولادها قال أحمد بن زهير ليست ليعقوب بن أوس صحبة ورواه حماد بن سلمة عن حميد عن القاسم بن ربيعة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا ورواه أيضا عن على بن زيد عن يعقوب السدوسى عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * يعقوب) * بن الحصين رأى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه مجاهد بن جبر انه قال كأنى أنظر إلى خدى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة وهو يسلم عن يمينه وعن شماله ويجهر بالتسليم أخرجه الثلاثة * (س * يعقوب) * بن زمعة أورده جعفر في الصحابة روى عبد الرزاق عن ابن جريح عن عمرو بن شعيب عن عبد الله بن عمرو بن العاص

[ 128 ]

قال بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض هذا الوادي يريد ان يصلى قد قام فقمنا إذ خرج حمار من شعب أبى دب فأمسك النبي صلى اله عليه وسلم ولم يكبر وأحاز إليه يعقوب بن زمعة أخو بنى أسد حتى رده أخرجه أبو موسى * (د ع * يعقوب) * القبطى مولى أبى مذكور من الانصار روى أبو الزبير عن جابر قال أعتق أبو مذكور غلاما يقال له يعقوب القبطى عن دبر فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال له مال غيره قالوا لا قال من يشتريه منى فاشتراه منه نعيم النحام بثمانمائة درهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنفق على نفسك فان كان لك فضل فعلى أقاربك فان كان لك فضل فامنح هاهنا وهاهنا وقد روى ولم يسم المعتق ولا المعتق أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقد ذكر ابن ماكولا يعقوب القبطى وقال بعثه المقوقس مع مارية القبطية والهدية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم وتولى بنى فهر فلا أعلم هل هو هذا أم غيره * (ب د ع * يعلى) * بن أمية بن أبى عبيدة بن همام ابن الحارث بن بكر بن زيد بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناه بن تميم التميمي الحنظلي أبو صفوان وقيل أبو خالد وهو المعروف بيعلى بن منية وهى امه وهى منية بنت غزوان أخت عتبة بن غزوان وقيل هي منية بنت الحارث بن جابر وهى على هذا عمة عتبة بن غزوان بن الحارث قاله المدايني ومصعب وابنه عبد الله بن مصعب وقيل منية بنت جابر عمة عتبة بن غزوان وقال الزبير هي جدة يعلى بن أمية أم أبيه وقال أبو عمر ولم يصب الزبير وقال ابن ماكولا عند ذكرها هي أم العوام بن خويلد وجدة الزبير بن العوام وجدة يعلى بن أمية التميمي حليف بنى نوفل أم أبيه الادنى بها يعرف قال وقال الدارقطني ويقول أصحاب الحديث وأصحاب التاريخ ان منية بنت غزوان أخت عتبة أسلم يوم الفتح وشهد حنينا والطائف وتبوك وقال ابن منده شهد يعلى بدرا وليس بشئ وهو حليف بنى نوفل بن عبد مناف واستعمله عمر ابن الخطاب على بعض اليمن واستعمله عثمان على صنعاء وقدم على عثمان فمر على بن أبى طالب على باب عثمان فرأى بغلة جوفاء عظيمة فقال لمن هذه البغلة فقالوا ليعلى قال ليعلى والله وكان ذا منزلة عظيمة عند عثمان وقال المدايني كان يعلى على الجند باليمن فبلغه قتل عثمان فأقبل لينصره فسقط عن بعيره في الطريق فانكسرت فخذه فقدم مكة بعد انقضاء الحج واستسرف إليه الناس فقال من خرج يطلب بدم عثمان فعلى جهازه فأعان الزبير باربعمائة ألف وحمل سبعين رجلا من قريش وحمل عائشة

[ 129 ]

على الجمل الذى شهدت القتال عليه واسم الجمل عسكر وكان يعلى جوادا معروفا بالكرم وشهد الجمل مع عائشة ثم صار من أصحاب على وقتل معه بصفين روى عنه ابنه صفوان وعكرمة ومجاهد وغيرهم أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى أبى عيسى محمد بن عيسى قال حدثنا قتيبة أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عطاء عن صفوان بن يعلى عن أبيه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ على المنبر ونادوا يا مالك أخرجه الثلاثة * (ب * يعلى) * بن حارثة الثقفى حليف لبنى زهرة بن كلاب قتل يوم اليمامة قاله أبو معشر وقال ابن اسحاق حيى بن حارثة أخرجه أبو عمر * (ب * يعلى) * بن حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشى الهاشمي ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن سيد الشهداء قال الزبير لم يعقب أحد من بنى حمزة بن عبد المطلب الا يعلى وحده فانه ولد له خمسة رجال لصلبه وماتوا ولم يعقبوا فلم يبق لحمزة عقب أخرجه أبو عمر * (ب س * يعلى) * العامري قال أبو موسى أورده ابن ماجة في سننه وروى عن عفان عن وهيب عن ابن خيثم عن سعيد بن أبى راشد عن يعلى العامري انه قال جاء الحسن والحسين وهما يسعيان الحديث كذا قال أبو موسى ولم يذكر الحديث أخرجه في هذه الترجمة وقال أبو عمر يعلى العامري قال بعضهم هو يعلى بن مرة وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا واحدا في فضيلة الحسين رضى الله عنه أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * يعلى) * بن مرة بن وهب بن جابر بن عتاب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف الثقفى وعتاب أخو معتب جد عروة بن مسعود بن معتب أسلم وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم الحديبية وبايع بيعة الرضوان وشهد خيبر والفتح وهوازن والطائف وقيل انه عامري قاله أبو عمر وكان من أفاضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره النبي صلى الله عليه وسلم يوم الطائف بقطع أعناب ثقيف يكنى أبا المرازم وأمه سيابة فربما قيل يعلى بن سيابة قاله ابن معين وكان يعلى بن مرة من أصحاب على سكن الكوفة وقيل سكن البصرة وله بها دار روى عنه ابنه عبد الله وعبد الله بن حفص وسعيد بن أبى راشد وغيرهم أخبرنا أبو القاسم يعيش ابن صدقة بن على الفقيه باسناده عن أبى عبد الرحمن قال أخبرنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود أخبرنا شعبة عن عطاء بن السائب عن أبى حفص بن عمر عن يعلى ابن مرة قال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أبصر رجلا متخلفا فقال اذهب

[ 130 ]

فاغسله ثم لا تعد وروى عفان عن وهيب قال حدثنا ابن خثيم عن سعيد ابن أبى راشد عن يعلى العامري انه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعام دعى إليه فإذا حسين يلعب مع الغلمان في طريق فاستنثل رسول الله صلى الله عليه وسلم أمام القوم ثم بسط يده وجعل الصبى يفر هاهنا وهاهنا فأخذه فقال اللهم انى أحبه وأحب من أحبه حسين سبط من الاسباط أخرجه الثلاثة قلت هذا الحديث يقضى بأن يعلى العامري المقدم ذكره هو يعلى بن مرة الثقفى فقيل فيه عامري وقيل ثقفي وأكثر أهل النسب يجعلون ثقيفا من هوازن فيقولون ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن وعامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن فهما يجتمعان في بكر فلهذا اختلف في نسبه فقيل عامري وقيل ثقفي فإذا كان كذلك وقد جاء في هذا الحديث من رواية ابن منده مقيدا انه عامري وانه روى له الحديث الذى رواه أبو موسى في فضل الحسين في ترجمة يعلى العامري فما لاستدراكه عليه وجه وقد قال أبو أحمد العسكري يعلى العامري بن مرة هذا غير يعلى بن مرة الثقفى والله أعلم * (يعلى) * ذكره ابن قانع وروى باسناده عن الوليد بن مسلم عن سفيان عن عمرو بن يعلى عن أبيه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفى يده خاتم من ذهب فقال أتؤدى زكاة هذا قال فيه زكاة يا رسول الله قال جمرة غليظة ذكره ابن الدباغ * (ب د ع * يعمر) * السعدى سعد هذيم ثم من بنى الحارث بن سعد والحارث أخو عذرة بن سعد وكنيته أبو خزامة قاله أبو نعيم وقيل هو والد أبى خزامة وهو الصواب قاله ابن منده وأبو نعيم ورواه أبو نعيم باسناده عن ابن وهب عن يونس وعمرو بن الحارث كلاهما عن ابن شهاب عن أبى خزامة أحد بنى الحارث بن سعد أن أباه قال للنبى صلى الله عليه وسلم أرأيت دواء نتداوى به ورقى نسترقى بها وتقى نتقيه هل يرد ذلك من قدر الله عزوجل قال هي من قدر الله وكذلك رواه الترمذي عن سعيد بن عبد الرحمن المخزومى عن سفيان عن الزهري عن أبى خزامة عن أبيه ان رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أرأيت رقى نسترقيها الحديث قال وقد روى من غير وجه عن الزهري عن أبى حزامة عن أبيه وهو أصح أخرجه الثلاثة * يعمر بفتح الياء وسكون العين المهملة وضم الميم وآخره راء * (ب د ع * يعيش) * الجهنى يعرف بذى الغرة حديثه بالكوفة روى عنه عبد الرحمن بن أبى ليلى ان رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أتوضأ من

[ 131 ]

لحوم الابل قال نعم قال أصلى في مرابضها قال لا قال أتوضأ من لحوم الغنم قال لا قال أصلى في مرابضها قال نعم أخرجه الثلاثة * (ب د ع * يعيش) * بن طخفة الغفاري شامى روى حديثه ابن لهيعة عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن يعيش الغفاري ان النبي صلى الله عليه وسلم أتى بناقة فقال من يحلبها فقام رجل فقال أنا فقال ما اسمك قال مرة قال اقعد ثم قام آخر فقال ما اسمك قال جمرة قال اقعد قال يعيش ثم قمت أنا فقال ما اسمك قلت يعيش قال احلبها أخرجه الثلاثة * (س * يعيش) * غلام بنى المغيرة روى وكيع عن سفيان عن حبيب بن أبى ثابت عن عكرمة قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ غلاما لبنى المغيرة أعجميا قال وكيع قال سفيان أراه يقال له يعيش قال فذلك قوله تعالى ولقد نعلم انهم يقولون انما يعلمه بشر لسان الذى يلحدون إليه أعجمى وهذا لسان عربي مبين أخرجه أبو موسى * (س * يفوذان) * بن يفدي ذويه أورده جعفر المستغفرى روى محمد بن مردانشاه عن أحمد بن عبدة عن يفودان بن يفدي ذويه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العلم خليل المؤمن والعقل دليله والعمل قيمه والصبر والرفق أمير جنوده أخرجه أبو موسى وقال قد تقدم له طريق في المحمدين * (باب الياء والميم والنون والواو) * * (د ع * اليمان) * بن جابر أبو حذيفة وقيل اسمه حسيل وقد تقدم نسبه عند ذكر ابنه حذيفة بن اليمان روى أبو الطفيل عن حذيفة قال ما منعنى ان اشهد بدرا الا انى خرجت أنا وأبى الحسيل فاخذنا كفار قريش وقالوا انكم تريدون محمدا فقلنا ما نريد الا المدينة فأخذوا علينا عهد الله وميثاقه لننصرف إلى المدينة ولا نقاتل معه فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرناه فقال انصرفا نفى لهم بعهدهم ونستعين الله أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقد تقدم ذكره ولم يذكره أبو عمر هاهنا للاختلاف الذى في اليمان ومن هو الملقب به فقال ابن الكلبى وابن حبيب هو لقب جروة وبين حذيفة وبين جروة عدة آباء فانه حذيفة بن حسيل بن جابر بن ربيعة بن عمرو بن جروة وهو اليمان وقد تقدم ما فيه كفاية * (د ع * يناق) * جد الحسن بن مسلم بن يناق روى حديثه على بن حجر وغيره عن عمر بن هارون عن عبد العزيز ابن عمر عن الحسن بن مسلم بن يناق قال وافيت النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فقام حين زاغت الشمس فوعظ الناس أخرجه ابن منده وأبو نعيم

[ 132 ]

* (ب د ع * يوسف) * بن عبد الله بن سلام تقدم نسبه في ترجمة أبيه يعد في أهل المدينة ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم واجلسه في حجره ومسح على رأسه وسماه يوسف قال الواقدي كنيته أبو يعقوب روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنه محمد بن المنكدر وغيره ومن حديثه انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم أخذ كسرة من خبز ووضع عليها تمرة وقال هذه ادام هذه وأكلهما أخرجه الثلاثة * (ع س * يوسف) * الفهرى غير منسوب روى عنه ابنه يزيد بن يوسف انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لو كان جريج الراهب فقيها عالما لعلم ان اجابته لامه أفضل من عبادته لربه عزوجل أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * يونس) * بن شداد الازدي مجهول قاله ابن منده وأبو نعيم أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبو موسى العنزي حدثنا محمد بن عثمة أنبأنا سعيد بن بشير أنبأنا قتادة عن أبى قلابة عن أبى الشعثاء عن يونس بن شداد ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صوم أيام التشريق أخرجه الثلاثة * (د ع * يونس) * أبو محمد الظفرى من الانصار ثم من الاوس يعد في أهل المدينة قاله ابن منده وقال أبو نعيم عداده في الكوفيين روى ابن أبى فديك عن ادريس بن محمد بن يوسف عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وسلم قال خروا الشوارب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * انقضى حرف الياء وبتمامه فرغت الاسماء والحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه وهو المسئول ان ينفعنا به دنيا وآخرة وينفع المسلمين به أجمعين آمين ويتلوه الكنى ان شاء الله تعالى * (القسم الثاني في الكنى حرف الهمزة) * * (ب د ع * أبو آمنة) * الفزارى له ذكر ورؤية وصحبة رأى النبي صلى الله عليه وسلم يحتجم روى عنه أبو جعفر الفراء يعد في الكوفيين أخرجه الثلاثة في آمنه بالمد والنون وهو الصواب وذكره أبو عمر في أمية أيضا بضم الهمزة وبالياء وخالفه غيره مثل ابن ماكولا وسواه فانهم ذكروه بالمد والنون وكان أبو عمر يراه بالمد والنون وبضم الهمزة والياء فانه جعله ترجمتين * (د ع * أبو ابراهيم) * الحجبى من بنى شيبة روى عنه ابنه ابراهيم روى الهيثم بن خارجة عن سعيد بن ميسرة عن ابراهيم بن أبى ابراهيم الحجبى عن أبيه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أوحى الله عزوجل إلى ابراهيم عليه السلام ان ابن لى بيتا أخرجه ابن منده وأبو

[ 133 ]

نعيم * (ع س * أبو ابراهيم) * مولى أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أورده الحسن بن سفيان في الصحابة أخبرنا أبو موسى فيما أذن لى قال أنبأنا الحسن ابن أحمد المقرى حدثنا أحمد بن عبد الله أنبأنا أبو عمرو بن حمدان أنبأنا الحسن ابن سفيان أنبأنا عمرو بن على حدثنا أبو قتيبة يعنى سلم بن قتيبة أنبأنا يونس بن أبى اسحاق عن أبيه عن أبى ابراهيم قال كنت عبدا لام سلمة فكنت أبيت على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتوضأ في مخضبه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * أبو أبي) ابن أم حرام ربيب عبادة بن الصامت اسمه عبد الله قيل عبد الله بن أبى وقيل عبد الله بن كعب وقيل عبد الله بن عمرو بن قيس بن زيد بن سواد بن مالك ابن غنم بن النجار وأمه أم حرام بنت ملحان أخت أم سليم فهو ابن خالة أنس بن مالك كان قديم الاسلام ممن صلى إلى القبلتين يعد في الشاميين روى عنه ابراهيم بن أبى عبلة انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بالسنا والسنوت فان فيهما شفاء من كل داء الا السام قالوا وما السام قال الموت رواه عمرو بن بكير بن تميم السكسكى عن ابراهيم بن أبى عبلة قال السنوت في هذا الحديث العسل وأما في غريب كلام العرب فهو رب عكة السمن يخرج خططا سودا على السمن أخرجه الثلاثة * (ب * أبوأثيلة) * بن راشد السلمى له صحبة يعد في أهل الحجاز وقد تقدم ذكره وذكر ابنته أثيلة في ترجمة عامر بن مرقش أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * أبو أحمد) * ابن جحش اسمه عبد بن جحش وقال ابن معين اسمه عبد الله بن جحش وليس بشئ وانما اسم أخيه عبد الله وقد تقدم نسبه في اسمه واسم أخيه عبد الله وهو أسدى من أسد خزيمة وهم حلفاء بنى عبد شمس وكان أبو أحمد شاعرا وكان من السابقين إلى الاسلام أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن هاجر إلى المدينة قال وكان أول من قدمها من المهاجرين بعد أبى سلمة عامر بن ربيعة و عبد الله بن جحش احتمل بأهله وأخيه عبد الله بن جحش وهو أبو أحمد وكان أبو أحمد رجلا ضرير البصر يطوف مكة أعلاها واسفلها بغير قائد وكان عنده الفارعة بنت أبى سفيان بن حرب فخلت دارهم بمكة قال فمر بها عتبة بن ربيعة والعباس ابن عبد المطلب وأبو جهل بن هشام فنظر إليها عتبة بن ربيعة تخفق أبوابها ليس فيها ساكن فلما رآها كذلك تنفس الصعداء ثم قال وكل دار وان طالت سلامتها * يوم ستدركها النكباء والحرب

[ 134 ]

أصبحت دار بنى جحش خلاء من أهلها فقال أبو جهل وما تبكى عليها ثم قال ذلك عمل ابن أخى هذا فرق جماعتنا وشتت أمرنا وقطع بيننا ونزل أبو أحمد وأخوه عبد الله بالمدينة على مبشر بن عبد المنذر وتوفى أبو أحمد بعد أخته زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت وفاتها سنة عشرين وقد تقدم من ذكر أبى أحمد في عبد بن جحش أخرجه الثلاثة * (ب * أبو أخزم) بن عتيك بن النعمان ابن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول بن مالك بن النجار وهو أخو سهل بن عتيك وسهل عقبى بدرى وشهد أبو أخزم أحدا وما بعدها من المشاهد واستشهد يومن جسر أبى عبيد أخرجه أبو عمر * (ب * أبو الأخنس) * بن حذافة بن قيس بن عدى بن سعد بن سهم القرشى السهمى وأمه وأم أخيه خنيس ضعيفة بنت جذيم بن سعيد ابن رياب بن سهم أخو عبد الله وخنيس ابني حذافة في صحبته نظر لا يوقف له على اسم وقد مضى ذكر أخويه في موضعهما قال الزبير والعقب في ولد أبى الاخنس من ولد حذافة من بنى قيس بن عدى لم يبق من ولد قيس بن عدى الا ولد عبد الله بن محمد بن ذؤيب بن غمامة بن أبى الاخنس بن حذافة وقد انقرض من بقى منهم أخرجه أبو عمر * (ب * أبو إدريس) عابد الله بن عبد الله بن عمرو الخولانى ولد عام حنين يعد في كبار التابعين كان قاضيا بدمشق بعد فضالة بن عبيد لمعاوية وابنه يزيد إلى ايام عبد الملك بن مروان ومات في آخرها قاضيا كان مكحول يقول ما رأيت مثل أبى ادريس سمع عبادة بن الصامت وشداد بن اوس وابا الدرداء وعبد الله بن مسعود واختلف في سماعه من معاذ أخرجه أبو عمر * (ب س * أبو أذينة) * العبدى وقيل الصدفى وهو أصح روى عنه على بن رياح ان النبي صلى الله عليه وسلم قال خير نسائكم الولود الودود المواتية المواسية وحديثه بمصر أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب س * أبو أرطاة) * الاحمسي رسول جرير إلى النبي صلى الله عليه وسلم ذكره البخاري في الصحيح في المغازى قيل اسمه الحصين بن ربيعة وقيل ربيعة بن حصين وقد تقدم في الحصين مطولا وذكره مسلم من رواية مروان بن معاوية حسين بالسين أخبرنا يحيى وأبو ياسر باسناديهما عن مسلم حدثنا ابن أبى عمر أنبأنا مروان عن اسماعيل عن قيس عن جرير وذكر هدم ذى الخلصة قال فجاء بشير جرير أبو ارطاة حسين بن ربيعة يبشر النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرناه فيهما أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبوأروى) * الدوسى حجازى كان

[ 135 ]

ينزل ذا الحليفة روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن وأبو واقد صالح بن محمد بن زائدة المدنى روى سليمان بن حرب عن وهيب عن أبى واقد صالح بن محمد عن أبى اروى قال كنت أصلى صلاة العصر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم آتى الشجرة قبل غروب الشمس أخبرنا أحمد بن عثمان بن أبى على أنبأنا أبو رشيد عبد الكريم بن أحمد بن منصور بن محمد بن سعيد حدثنا الحافظ أبو مسعود سليمان بن ابراهيم بن محمد بن سليمان أنبأنا أبو بكر محمد بن على بن موسى بن مردويه أنبأنا ابراهيم بن محمد بن ابراهيم الدبيلى ودعلج بن أحمد أنبأنا محمد بن على بن زيد أنبأنا بشر بن عيسى بن مرحوم العطار أنبأنا النضر بن العربي عن عاصم بن سهيل عن محمد بن ابراهيم عن أبى سلمة بن عبد الرحمن عن أبى اروى الدوسى قال كنت جالسا مع النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر وعمر فقال الحمد لله الذى أيدنى بكما أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبوالازور) * الاحمري من وجوه الصحابة وقصته مشهورة في شرب الخمر كان أبوالازور وأبو جندل وضرار بن الخطاب قد تأولوا في الخمر وترد القصة في أبى جندل وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال عمرة في رمضان تعدل حجة أخرجه الثلاثة * (ب * أبوالازور) * ضرار بن الخطاب تقدم في باب اسمه أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د * أبو الأزهر) * الانمارى شامى وقيل أبو زهير أخبرنا عبد الوهاب بن على بن على الامين باسناده عن أبى داود سليمان بن الاشعث حدثنا جعفر بن مسافر التنيسى حدثنا يحيى بن حسان قال حدثنا يحيى بن حمزة عن خالد ابن معدان عن أبى الازهر الانمارى ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه قال باسم الله وضعت جنبى اللهم اغفر لى ذنبي واخسأ شيطاني وفك رهاني واجعلني في الندى الاعلى رواه كذا أبو مسهر عن يحيى بن حمزة عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أبى الازهر ورواه أبو همام الاهوازي عن ثور بن خالد عن أبى الازهر الانمارى قال أبو عمرو قال ربيعة بن يزيد الدمشقي حدثنى واثلة بن الاسقع وأبو الازهر صاحبا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رسول الله قال من طلب علما فأدركه كتب له كفلان من الاجر ومن طلب علما فلم يدركه كتب له كفل من الاجر أخرجه ابن منده وأبو عمر * (س * أبو الأزهر) * غير منسوب قال أبو موسى قال الحاكم أبو أحمد أراه غير الانمارى وروى أبو موسى باسناده عن ربيعة بن يزيد عن واثلة بن الاسقع وأبى الازهر ان رسول الله صلى الله عليه

[ 136 ]

وسلم قال من طلب علما فادركه الحديث أخرجه أبو موسى قلت افرد أبو موسى هذا عن الاول فان الاول أخرجه ابن منده الا انه لم يذكر له الا حديث الدعاء عند النوم وأما حديث طلب العلم فأخرجه أبو عمر مع حديث الدعاء في ترجمة الانمارى جعلهما واحدا ولا أعلم من أين علم أبو أحمد انه غير الانمارى وليس له نسب يخالفه ولا أمر يستدل به على ذلك * (ب د ع * أبو اسرائيل) * الانصاري يعد في أهل المدينة له صحبة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا عبد الرزاق حدثنا ابن جريج أخبرنا ابن طاوس عن أبيه عن أبى اسرائيل قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد وأبو اسرائيل يصلى فقيل للنبى هو ذا يا رسول الله لا يقعد ولا يكلم الناس ولا يستظل وهو يريد الصيام فقال النبي ليقعد وليكلم الناس وليستظل وليصم أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو أسماء) * الشامي وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم حديثه من طريق أولاده عنه انه قال وفدت على النبي صلى الله عليه وسلم فبايعته وصافحني رسول الله فآليت على نفسي ان لا أصافح أحدا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يكن أبو أسماء يصافح أحدا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو الأسود) * التميمي أورده جعفر روى عبد الرزاق عن معمر عن شيخ من بنى تميم عن شيخ لهم يقال له أبو الأسود انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول اليمين الفاجرة تعقم الرحم أخرجه أبو موسى * (ب دع * أبو الأسود) * بن سندر الجذامي وقيل اسمه سندر وقيل عبد الله بن سندر ولا يصح وانما الصحيح ابن سندر له صحبة حديثه عند أهل مصر مرفوعا في أسلم وغفار وتجيب رواه يزيد بن أبى حبيب عن ابى الخير عن ابن سندر وقد تقدم مستقصى في عبد الله بن سندر أخرجه الثلاثة * (أبو الأسود) * بن يزيد بن معدى كرب ابن سلمة بن مالك بن الحارث بن معاوية بن الحارث الاكبر بن معاوية بن ثور بن مرتع الكندى قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وكان شريفا قاله الطبري وذكره ابن الكلبى في الجمهرة وذكره أبو على الغساني على الاستيعاب * (ب د ع * أبو أسيد) * بن ثابت الانصاري وقيل عبد الله بن ثابت يعد في المدنيين روى عنه عطاء الشامي انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلوا الزيت وادهنوا به فانه من شجرة مباركة اسناده مضطرب ولا يصح قيل أبو أسيد بفتح الهمزة وقيل بضمها والفتح الصواب قاله أبو عمر وقد تقدم في عبد الله بن ثابت أخرجه الثلاثة * (د ع

[ 137 ]

* أبو أسيد) * بن على بن مالك الانصاري ذكره محمد بن اسحاق السراج في الصحابة روى عنه الحسن بن أبى الحسن انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيت البناء قد بلغ سلعا فاغز الشام فان لم نستطع فاسمع وأطع أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب ع س * أبو أسيد) * الساعدي اسمه مالك بن ربيعة وقيل هلال بن ربيعة ومالك أكثر وقد تقدم نسبه في مالك وهو أنصارى خزرجي من بنى ساعدة شهد بدرا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى ساعدة مالك بن ربيعه بن البدن يعد في أهل الحجاز روى عنه سهل بن سعد أنه قال له لو أطلق الله لى بصرى وكان قد عمى لاربتك الشعب الذى خرجت علينا منه الملائكة وتوفى أبو أسيد سنة ستين وقيل سنة خمس وستين وقيل توفى سنة ثلاثين قال أبو عمر وهذا وهم قيل انه آخر من مات من البدريين وكان قصيرا كثير الشعر لا يغير شيب لحيته وقيل كان يصفرها وكان عمره ثمانيا وسبعين وقد ذكر في مالك بن ربيعة أتم من هذا أخرجه أبو نعيم وابو عمر وأبو موسى الا ان أبا عمر ذكر في ترجمته قال وقد ذكر أبو احمد الحاكم في كتاب الكنى قال أبو أسيد بن على بن مالك الانصاري له صحبة وذكر له خبرا عن سعيد بن أبى عروبة عن قتادة قال تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت خزيمة وبعث ابا أسيد بن على بن مالك الانصاري إلى امرأة من بنى عامر بن صعصعة فخطبها عليه ولم يكن النبي رآها فأنكحها اياه أبو اسيد قبل ان يرها النبي فجعل ابا اسيد هذا غير ابى اسيد الساعدي فأوهم واتى بالخطأ وانما هو أبو اسيد الساعدي هو الذى خطب على رسول الله صلى الله عليه وسلم والله اعلم * (ب * أبو اسيرة) * ابن الحارث بن علقمة ذكره الواقدي فيمن قتل يوم أحد وقال فيه ايضا أبو هبيرة وقال غيره أبو اسيرة هو اخو أبو هبيرة والله اعلم اخرجه أبو عمر ويرد في ابى هبيرة اتم من هذا * (أبو الاشعث) * قال ابن الدباغ الاندلسي ذكره البزاز في المقلين من الصحابة روى محمد بن الاشعث عن ابيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الدهن يذهب السوس والكسوة تظهر الغنى والاحسان إلى الخادم يكبت العدو * (ب * أبو الاعور) * بن ظالم بن عبس بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار الانصاري الخزرجي شهد بدرا واحدا قال ابن اسحاق اسمه كعب بن الحارث اخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من

[ 138 ]

شهد بدرا من بنى حرام بن جندب أبو الاعور بن الحارث بن ظالم بن عبس ومثله قال ابن الكلبى وقال ابن عمارة اسم أبى الاعور الحارث بن ظالم بن عبس وانما كعب عم ابى الاعور فسماه به من لا يعرف النسب وهو خطأ قال ابن هشام ويقال أبو الاعور الحارث بن ظالم والصواب ما قال ابن اسحاق وكذلك قال موسى بن عقبة أبو الاعور بن الحارث أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو الأعور) * الجرمى يعد في الشاميين روى عنه جبير بن نفير ان رجلا من جرم يقال له الاعور أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال السلام عليك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليك السلام ورحمة الله كيف أنت يا أبا الاعور أخرجه الثلاثة * (ب * أبو الأعور) * عمرو بن سفيان السلمى ذكرناه في عمرو بن سفيان يعد في الصحابة قال أبو حاتم الرازي لا تصح له صحبة ولا رواية قيل شهد حنينا كافرا ثم أسلم بعد هو ومالك بن عوف النضرى وحدث بقصة هزيمة هوازن بحنين ثم صار من أصحاب معاوية وخاصته وشهد معه صفين وكان أشد من عنده على على بن أبى طالب رضى الله عنه وكان على يدعو عليه في القنوت أخرجه أبو عمر * (ب * أبو أمامة) * أسعد بن زرارة الانصاري الخزرجي ثم من بنى مالك بن النجار شهد العقبتين الاولى والثانية وهو أحد النقباء وهو أول من قدم إلى المدينة بالاسلام هو وذكوان بن عبد قيس في قول الواقدي ومات في شوال على رأس تسعة أشهر من الهجرة قبل بدر وقيل مات قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة والاول أصح وقد ذكرناه في الهمزة في أسعد أتم من هذا أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو أمامة) * الانصاري روى الجريرى عن أبى نضرة عن أبى سعيد الخدرى قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد فإذا برجل من الانصار يقال له أبو أمامة وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم كذا مختصرا * (ب * أبو أمامة) * الباهلى واسمه صدى بن عجلان تقدم ذكره في اسمه جعله بعضهم في بنى سهم من باهلة وخالفه غيره ولم يختلفوا انه من باهلة سكن مصر ثم انتقل منها فسكن حمص من الشأم ومات بها وكان من المكثرين في الرواية وأكثر حديثه عند الشاميين أخبرنا فتيان بن محمد بن سودان الموصلي أخبرنا الخطيب أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا ابن حبابة أخبرنا أبو القاسم البغوي حدثنا طالوت بن عباد أخبرنا فضال بن جبير قال سمعت أبا امامة الباهلى يقول سمعت رسول الله صلى

[ 139 ]

الله عليه وسلم يقول اكفلوا لى بست أكفل لكم بالجنة إذا حدث أحدكم فلا يكذب وإذا أوتمن فلا يخن وإذا وعد فلا يخلف غضوا أبصاركم وكفوا أيديكم واحفظوا فروجكم وتوفى أبو أمامة سنة احدى وثمانين وقيل سنة ست وثمانين وهو آخر من مات بالشأم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في قول بعضهم أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو أمامة) * بن ثعلبة الانصاري الحارثى قيل اسمه اياس وقيل اسمه ثعبلة وقد تقدم في ثعلبة وقيل سهل ولا يصح فيه غير اياس بن ثعلبة له عن النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة أحاديث أحدها من اقتطع مال امرئ مسلم بغير حقه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين والثانى البذاذة من الايمان والثالث أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على أمه بعد ما دفنت يعنى أم أبى امامة أخبرنا يحيى ابن محمود اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا عمرو بن على أخبرنا عبد الرحمن ابن مهدى أخبرنا عبد الله بن منيب المدنى عن جده عبد الله بن أبى امامة عن أبيه ان أبا امامة بن ثعلبة لما هم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج إلى بدر أجمع على الخروج معه فقال خاله أبو بردة بن نيار أقم على أمك قال بل أنت فأقم على أختك فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر أبا أمامة بالمقام وخرج أبو بردة فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد توفيت فصلى عليها وأخبرنا يحيى وأبو ياسر باسنادهما إلى مسلم بن الحجاج حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة بن سعيد وعلى ابن حجر جميعا عن اسماعيل بن جعفر قال ابن أيوب أخبرنا اسماعيل أخبرنا العلاء مولى الحرقة عن معبد بن كعب السلمى عن أخيه عبد الله بن كعب عن أبى امامة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة فقال له رجل وان كان شيئا يسيرا قال وان كان عودا من اراك أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو أمامة) * بن سهل بن حنيف تقدم نسبه عند أبيه وهو انصاري أوسى واسمه أسعد سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم باسم جده لامه أسعد بن زرارة وكناه بكنيته ودعا له وبرك عليه وتوفى أبو أمامة بن سهل سنة مائة وهو ابن نيف وتسعين سنة أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر هو من كبار التابعين * (ب ع س * أبو أميمة) * الجشمى ذكره بعض من ألف في الصحابة وذكر له حديثا في الصيام رواه الليث بن سعد عن معاوية بن صالح عن عصام بن يحيى عنه مرفوعا مثل حديث القشيرى ان الله وضع عن المسافر شطر الصلاة وهو

[ 140 ]

ايضا ومنهم من يقول فيه أبو امية ولا يصح حديث مضطرب الاسناد لا يعرف أبو اميمة هذا ومنهم من قال فيه أبو تميمة ولا يصح شئ من ذلك من جهة الاسناد اخرجه أبو عمر وابو نعيم وابو موسى الا ان ابا نعيم وأبا موسى قالا أبو اميمة الجعدى ورويا له ما اخبرنا به أبو موسى كتابة اخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا احمد بن عبد الله اخبرنا سليمان بن احمد حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الله بن صالح حدثنى معاوية بن صالح ان عصام بن يحيى حدثه عن أبى قلابة عن عبد الله بن زياد عن أبى أميمة قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يتغدى في السفر وأنا قريب منه جالس فقال هلم إلى الغداء فقلت انى صائم فقال ان الله وضع عن المسافر نصف الصلاة والصوم وقد اختلف في اسم هذا الرجل فقيل أبو أمية وقيل أنس بن مالك الكعبي وغير ذلك وقيل عن أبى أميمة أخى بنى جعدة والله أعلم * (س * أبو أمية) * الازدي والد جنادة بن أبى أمية واسمه كثير كذا قال البخاري وابن أبى حاتم وقال خليفة اسمه مالك وقال ابن أبى حاتم جنادة بن أبى أمية لابيه أبى أمية صحبة روى عنه ابنه جنادة أخرجه أبو موسى وذكره أبو عمر في ترجمة ابنه جنادة * (س * أبو أمية) * التغلبي أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الشيخ الزاهد أبو القاسم الرازي أخبرنا أبو الفوارس هو طراد اخبرنا هلال الحفار اخبرنا الحسين بن يحيى بن عياش حدثنا يحيى بن السرى حدثنا جرير عن عطاء بن السائب عن جندب بن هلال عن ابى امية رجل من بنى تغلب انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليس على المسلمين عشور انما العشور على اليهود والنصارى كذا وقع في هذه الرواية جندب وصوابه حرب بن هلال ورواه أبو الاحوص عن عطاء عن حرب بن عبيد الله عن أبيه عن جده أبى أمية عن أمه ولم يسمه ورواه الثوري عن عطاء عن حرب بن عبيد الله عن خاله وقيل حرب بن أبى حرب ذكرناه في ترجمته * (ب س * أبو أمية) * الجمحى قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال من اشراط الساعة ان يلتمس العلم عند الاصاغر أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر لا أعرفه بغير هذا ذكره بعضهم في الصحابة وفيه نظر وفى الصحابة من يكنى أبا أمية صفوان بن أمية وعمير بن وهب كلاهما من بنى جمح قاله أبو عمرو أخرجه ابن منده وأبو نعيم فقالا أبو أمية الجهنى وقيل اللخمى روى ابن لهيعة عن بكر بن سوادة عن أبى أمية اللخمى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اشراط الساعة أن يلتمس العلم عند الاصاغر وكلهم قالوا روى عنه بكر بن سوادة

[ 141 ]

* (س * أبو أمية) * الشعبانى قال أبو موسى أورده أبو زكريا وروى باسناده عن مطر بن العلاء الفزارى الدمشقي عن عبد الملك بن سيار الثقفى حدثنى أبو أمية الشعبانى وكان جاهليا لم يزد على هذا قال وهذا الرجل اسمه محمد يروى عن أبى ثعلبة الخشنى أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو أمية) * الضمرى وقيل الجعدى وقيل القشيرى قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر أبو أمية الضمرى روى الاوزاعي وأبان العطار عن يحيى بن أبى كثير عن أبى قلابة عن أبى أمية قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر فلما أراد ان ينزل رجعت فقال النبي صلى الله عليه وسلم الا تنتظر الغداء قلت انى صائم قال الا أخبرك عن المسافر ان الله وضع عنه الصوم ونصف الصلاة رواه الوليد عن الاوزاعي عن يحيى عن أبى قلابة عن جعفر بن عمرو بن أمية عن أبيه وقال خالد الحذاء عن أبى قلابة عن أنس بن مالك الكعبي قال أبو عمر المحفوظ في هذا حديث أنس بن مالك الكعبي وهو حديث كثير الاضطراب أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو أمية) * المخزومى حجازى أخبرنا يحيى بن محمود كتابة باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم حدثنا هدبة بن خالد أخبرنا حماد بن سلمة عن اسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة عن أبى المنذر مولى أبى ذر عن أبى أمية المخزومى ان النبي صلى الله عليه وسلم أتى بسارق اعترف ولم يوجد عنده المتاع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أخا لك سرقت قال بلى مرتين أو ثلاثا فقال اذهبوا به فاقطعوا يده ثم جيؤا به فقطعوا يده ثم جاؤا به فقال استغفر الله وتب إليه فقال استغفر الله وأتوب إليه فقال اللهم اغفر له وتب عليه وقد رواه عمرو بن عاصم عن همام عن اسحاق بن عبد الله فقال عن أبى أمية رجل من الانصار عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (ب * أبو اياس) * الكنانى الديلى وهو من رهط أبى الاسود الديلى وهو من أشرافهم وهو ابن أخى سارية بن زنيم وكان شاعرا وهو القائل لرسول الله صلى الله عليه وسلم وما حملت من ناقة فوق رحلها * أبر وأوفى ذمة من محمد وله ابن شاعر يقال له أنس بن أبى اياس استخلفه الحكم بن عمرو الغفاري على خراسان حين حضرته الوفاة فعزله زياد واستعمل خليد بن عبد الله الحنفي فقال أنس ألا من مبلغ عنى زيادا * مغلغلة يخب بها البريد

[ 142 ]

أتعزلني وتطعمها خليدا * لقد لاقت حنيفة ما تريد أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو أنس) * الانصاري مدنى روى عنه ابنه حمزة روى ابراهيم بن أبى يحيى عن مالك بن حمزة بن أبى أنس عن أبيه عن جده قال قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كتبوكم يعنى دنوا منكم فارموهم ولا تسلوا السيوف حتى يغشوكم كذا قال ورواه الياس عن حمزة بن أبى أسيد عن أبيه أخبرنا به غير واحد منهم مسمار بن عمر بن العويس ومحمد بن سرايا بن على الفقيه قالوا باسنادهم عن محمد بن اسماعيل قال حدثنا محمد بن عبد الله الجعفي أخبرنا أبو أحمد أخبرنا عبد الرحمن بن الغسيل عن حمزة بن أبى أسيد عن أبى أسيد قال قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر إذا كتبوكم فارموهم فهذا في الصحيح وأبو أنس يتصحف من أبى أسيد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو أهاب) * بن عزيز ابن قيس بن سويد بن ربيعة بن زيد بن عبد الله بن دارم التميمي الدارمي قاله خليفة وأم أبى اهاب فاخته بنت عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصى وهو حليف لبنى نوفل روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى ان ياكل أحدنا وهو متكئ قاله جعفر أخرجه أبو موسى * (ب س * أبو أوس) * تميم بن حجر وقيل أبو تميم أوس بن حجر الاسلمي كان ينزل بناحية العرج تقدم في حرف الهمزة أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (أبو أوس) * الثقفى اسمه حذيفة وهو والد أوس تقدم نسبه عند ابيه روى حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن أوس بن ابى أوس قال رأيت أبى يمسح على نعليه فأنكرت ذلك عليه فقال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح عليهما ذكره الاشيرى مستدركا على أبى عمر * (س * أبو أوس) * جد عمرو بن أوس اسمه جابر بن عوف ذكر في الجيم أخرجه أبو موسى * (أبو أوفى) * والد عبد الله وزيد ابني أبى أوفى قيل اسمه علقمة بن خالد بن الحارث بن أبى أسيد بن رفاعة بن ثعلبة بن هوازن بن أسلم بن أفصى بن حارثة له صحبة ذكره الواقدي وهو الذى أتى النبي صلى الله عليه وسلم بصدقته فقال اللهم بارك على آل أبى أوفى أخرجه أبو عمر * (س * أبو أياس) * أو ابن اياس أورده جعفر هكذا روى عنه سعيد ابن المسيب انه قال كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لى قل قلت وما أقول قال قل هو الله أحد حتى ختمها ثم قال قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس ثم قال يا أبا اياس ما قرأ الناس بمثلهن وقد ذكره ابن أبى عاصم فقال أبو أياس

[ 143 ]

ابن سهل من بنى ساعدة أخبرنا يحيى باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا أبو بكر ابن أبى شيبة حدثنا مصعب بن المقدام أخبرنا محمد بن ابراهيم عن ابى حازم انه جلس إلى اياس بن سهل الانصاري فقال أقبل على فأقبلت عليه فقال يا ابا حازم ألا احدثك عن ابى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لان اصلى الصبح ثم أجلس في مجلس اذكر الله فيه حتى تطلع الشمس احب إلى من شد على جياد الخيل في سبيل الله ومن حين اصلى العصر حتى تغرب الشمس اخرجه أبو موسى * (ب س * أبو ايمن) * مولى عمرو بن الجموح استشهد بأحد اخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل يوم احد من بنى سلمة ثم من بنى حرام بن كعب وابو أيمن مولى عمرو بن الجموح وقتل معه خلاد بن عمرو بن الجموح رحمهما الله تعالى وقيل ان ابا ايمن هذا احد بنى عمرو بن الجموح اخرجه أبو عمر وابو موسى * (ب * أبو ايوب) * الانصاري واسمه خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد عوف بن غنم ابن مالك بن النجار الانصاري الخزرجي النجارى شهد العقبة وبدرا واحدا والخندق وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان مع على بن ابى طالب رضى الله عنه ومن خاصته قال ابن الكلبى وابن اسحاق وغيرهما شهد أبو ايوب مع على الجمل وصفين وكان على مقدمته يوم النهروان وقال شعبة سألت الحكم اشهد أبو ايوب صفين قال لا ولكن شهد النهروان اخبرنا أبو العباس احمد بن عثمان والحسين بن يوحن بن اتويه بن النعمان الباورى قالا حدثنا اسماعيل بن ابى الحسن على بن الحسين الحمانى النيسابوري اخبرنا أبو سعيد مسعود بن ناصر بن ابى زيد الركاب السجزى اخبرنا القاضى أبو القاسم على بن المحسن التنوخى اخبرنا أبو عبد الله الحسن بن عمران الضراب اخبرنا حامد بن يحيى اخبرنا يحيى بن ايوب العابد اخبرنا اسماعيل بن جعفر اخبرني سعد بن سعيد بن قيس الانصاري عن عمر بن ثابت بن الحارث الخزرجي عن ابى ايوب الانصاري انه حدثه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من صام رمضان واتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر ثم انه غزا ايام معاوية ارض الروم مع يزيد بن معاوية سنة احدى وخمسين فتوفى عند مدينة القسطنطينية وقيل سنة خمسين فدفن هناك وامر يزيد بالخيل فجعلت تقبل وتدبر على قبره حتى عفا اثر القبر روى هذا عن مجاهد وقيل ان الروم قالت للمسلمين في صبيحة دفنهم لابي ايوب لقد كان لكم الليلة شأن قالوا هذا جل من

[ 144 ]

اكابر اصحاب نبينا واقدمهم اسلاما وقد دفناه حيث رأيتم ووالله لئن نبش لاضرب لكم بناقوس في ارض العرب ما كانت لنا مملكة قال مجاهد وكانوا إذا أمحلوا كشفوا عن قبره فمطروا وهو الذى نزل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة مهاجرا إلى ان بنى مسجده ومساكنه اخرجه أبو عمر وقد تقدم في خالد بن زيد * (س * أبو ايوب) * اليمامى ذكروا انه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قاله جعفر عن خليفة اخرجه أبو موسى مختصرا * (س * أبو ايوب) * اخرجه ابو موسى وقال اورده أبو بكر بن ابى على وقال اكثر ظنى انه الانصاري وروى عن على بن مسهر عن الافريقى عن ابيه عن ابى ايوب قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان للمسلم على اخيه المسلم ست خصال من المعروف ان ترك منها شيئا ترك حقا لاخيه واجبا أن يجيبه إذا دعاه الحديث اخرجه أبو موسى مختصرا فان اراد أبا ايوب خالد بن زيد الانصاري فلم يذكر اسمه ولا ما يعرف به انه هو وان اراد غيره فقد فاته أبو ايوب الانصاري والله اعلم * (حرف الباء) * * (د * أبو بحير) * روى عنه ابنه بحير ان النبي صلى الله عليه وسلم قال في كلام ذكر فيه القرآن وانه كلام ربى عزوجل اخرجه ابن منده * (ب د ع * أبو البداح) * ابن عاصم بن عدى بن الجد بن العجلان البلوى حليف بنى عمرو بن عوف من الانصار تقدم نسبه عند ابيه واختلف في صحبته فقيل الصحبة لابيه وهو من التابعين يروى عن ابيه وقيل له صحبة وهو الذى توفى عن سبيعة الاسلمية إذ خطبها أبو السنابل ابن بعكك ذكره ابن جريج وغيره والاكثر يذكرونه في الصحابة قاله أبو عمر وقال وأبو البداح قيل هو لقبه وكنيته أبو عمر وقال أبو نعيم وهم فيه بعض المتأخرين يعنى ابن منده وقال حديثه عند ابى بكر بن عبد الرحمن وانما هو أبو بكر بن عمر والله اعلم اخرجه الثلاثة قلت قول ابى عمر أبو البداح هو الذى توفى عن سبيعة الاسلمية وهم منه فان سبيعة توفى عنها زوجها سعد بن خولة وقد ذكره أبو عمر وابن منده في ترجمة سبيعة كذلك وانما كان أبو البداح زوج جميل بنت يسار اخت معقل بن يسار وفيها وفى زوجها نزلت وإذا طلقتم النساء فبلغن اجهلن فلا تعضلوهن ان ينكحن ازواجهن الآية قاله بعض العلماء على ان المفسرين يختلفون كثيرا في مثل هذا * (س * أبو البراد) * غلام تميم الدارى روى سعيد بن

[ 145 ]

زياد بن قائد عن ابيه عن جده عن ابى هند قال حمل تميم معه من الشأم إلى المدينة قناديل وزيتا فلما انتهى إلى المدينة وافق ذلك ليلة الجمعة فأمر غلاما له يقال له أبو البراد فعلق القناديل وجعل فيها الماء والزيت فلما غربت الشمس اسرجها وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسجد فإذا هو يزهر فقال من فعل هذا فقالوا تميم فقال نورت الاسلام نور الله عليك في الدنيا والآخرة اما انى لو كانت لى ابنة لزوجتكها فقال نوفل بن الحارث بن عبد المطلب لى ابنة يا رسول الله تسمى ام المغيرة فافعل فيها ما اردت فأنكحه اياها على المكان اخرجه أبو موسى * زياد بفتح الزاى وتشديد الياء تحتها نقطتان * (ب * أبو بردة) * الانصاري روى عنه جابر بن عبد الله اخبرنا أبو احمد بن سكينة قال اخبرنا أبو غالب الماوردى مناولة باسناده عن ابى داود السجستاني حدثنا قتيبة بن سعيد اخبرنا الليث عن يزيد بن ابى حبيب عن بكير بن عبد الله بن الاشج عن سليمان بن يسار عن عبد الرحمن بن جابر عن ابى بردة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تجلدوا فوق عشرة اسواط الا في حد من حدود الله عزوجل ورواه غيره عن بكير بن عبد الله عن سليمان عن عبد الرحمن بن جابر عن أبيه عن أبى بردة قال أحمد بن زهير لا أدرى أهو الظفرى أم غيره وقال غيره هذا الحديث رواه جابر عن أبى بردة بن نيار وفى ابن نيار أخرجه أبو نعيم والله أعلم أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو بردة) * خال جميع بن عمير كوفى وقيل هو أبو بردة ابن نيار روى شريك عن وائل بن داود عن جميع بن عمير عن خاله أبى بردة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل كسب الرجل ولده ورواه الثوري عن وائل وقال سعيد بن عمير عن خاله أبى بردة وهو الاشهر اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب د ع * أبو بردة) * الانصاري الظفرى واسم ظفر كعب بن مالك بن الاوس روى عن النبي صلى الله عليه وسلم يعد في الكوفيين قاله أبو نعيم وقال ابن منده مدنى روى عبد الملك وقيل عبد الله بن مغيث بن أبى بردة عن أبيه عن جده قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يخرج من الكاهنين رجل يدرس القرآن دراسة لا يدرسها أحد يكون بعده اخرجه الثلاثة يقال ان الرجل محمد بن كعب القرظى والكاهنان قريظة والنضير * (ب د ع * أبو بردة) * بن قيس الاشعري أخو أبى موسى الاشعري تقدم نسبه في أخيه عبد الله بن قيس واسم أبى بردة عامر وقد ذكر هناك روى أبو أسامة عن يزيد بن أبى

[ 146 ]

بردة عن أبى موسى قال خرجنا من اليمن في بضع وخمسين رجلا من قومنا ونحن ثلاثة أخوة أبو موسى وأبورهم وأبو بردة فأخرجتنا سفينتنا إلى النجاشي بأرض الحبشة وعنده جعفر بن أبى طالب وأصحابه فأقبلنا جميعا في سفينتنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حين افتتح خيبر أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى ابى حدثنا عبد الواحد بن زياد أخبرنا عاصم الاحول أخبرنا كريب ابن الحارث بن أبى موسى عن أبى بردة بن قيس أخى أبى موسى الاشعري ان النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم اجعل فناء أمتى في سبيلك بالطعن والطاعون أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو بردة) * هانئ بن نيار وقال ابن اسحاق هانئ بن عمرو وروى هشيم عن الاشعث بن عدى بن ثابت عن البراء قال مر بى خالي وهو الحارث ابن عمر وقال أبو عمر والاكبر ينسبونه هانئ بن نيار بن عمرو بن عبيد بن كلاب ابن دهمان بن غنم بن ذبيان بن هميم بن كاهل بن ذهل بن هبى بن بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة وحلفه في بنى حارثة من الانصار شهد العقبة الثانية مع السبعين وشهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبيد الله بن السمين باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد العقبة الثانية ومن بنى حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس وأبو بردة بن نيار واسمه هانئ بن نيار بن عمرو بن عبيد بن عمرو بن كلاب بن دهمان بن غنم بن ذبيان بن هميم بن كاهل بن ذهل بن هنى بن بلى حليف لهم وبهذا الاسناد فيمن شهد بدرا من بنى حارثة بن الحارث من حلفائهم من بلى أبو بردة ابن نيار واسمه هانئ لا عقب له وشهد الفتح وكانت معه راية بنى حارثة بن الحارث يوم الفتح وشهد مع على بن أبى طالب حروبه وتوفى أول خلافة معاوية قاله الواقدي وقال أيضا لم يكن مع المسلمين يوم أحد غير فرسين فرس لرسول الله صلى الله عليه وسلم وفرس لابي بردة بن نيار أخرجه الثلاثة وقد تقدم في هانئ أكثر من هذا * (س * أبو بردة) * غير منسوب أورده أبو داود الطيالسي في مسنده فروى عن سلام عن سماك ابن حرب عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبى بردة وليس بابن أبى موسى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال اشربوا ولا تسكروا أخرجه أبو موسى * (ب س ع * أبوبرزة) * الاسلمي اختلف في اسمه واسم أبيه وأصح ما قيل فيه نضلة بن عبيد قاله أحمد بن حنبل وابن معين وقال غيرهما نضلة بن عبد الله ويقال نضلة بن

[ 147 ]

عابد وقال الخطيب أبو بكر عن الهيثم بن عدى اسم أبى برزة خالد بن نضلة وقال الواقدي زعم ولده ان اسمه عبد الله بن نضلة وهو نضلة بن عبيد بن الحارث بن جيال ابن دعبل بن ربيعة بن أنس بن جذيمة بن مالك بن سلامان بن أسلم قاله أبو عمرو هكذا نسبه ابن حبيب وابن الكلبى نزل البصرة وله بها دار وسار إلى خراسان فنزل مرو وعاد إلى البصرة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا يزيد بن هارون أخبرنا سليمان التميمي عن سيار أبى المنهال عن أبى برزة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في صلاة الغداة بالستين إلى المائة ومات بالبصرة سنة ستين قبل موت معاوية وقيل مات سنة أربع وستين أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وابو موسى * (س * أبو برقان) * من بنى سعد بن بكر بن هوازن وهو عم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أورده جعفر في الصحابة وروى المدايني عن عيسى بن يزيد قال دخل أبو برقان عم رسول الله صلى الله عليه وسلم من بنى سعد بن بكر فقال لقد جئت يا محمد وما فتى من قومك بأحب إليهم ولا أحسن فيهم ثناء منك قال ثم رأيتهم يتغمغمون قال يا ابن برقان هل تعرف الحيرة قال قلت لا قال ان طالت بك حياة لتسمعنها يردها الوارد من غير خفير ولا مزاد قال قلت ما أدرى ما تقول ما جئتك من ثنية كذا وكذا الا بخفير فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لآخذن بيدك يوم القيامة ولاذكرنك فكان عثمان يقول يا أبا برقان ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ بيدك الا وأنت رجل صالح قال أبو برقان فقدمت الحيرة فرأيتها على ما وصف لى أخرجه أبو موسى وقال الغمغمة الرطانة * (س * أبو بزة) * مولى عبد الله بن السائب جد المقريين المكيين المشهورين مختلف في اسمه روى أبو الحسن أحمد بن محمد بن القاسم بن أبى بزة عن أبيه محمد عن أبيه القاسم عن أبيه أبى بزة قال دخلت مع مولاى عبد الله بن السائب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبلت يده ورأسه ورجله رواه أبو بكر بن المقرى عن أبى الشيخ اخرجه أبو موسى * (أبو البشر) * بن الحارث من بنى عبد الدار هو الشاب الذى خطب سبيعة الاسلمية فخطبت إليه قاله أبو عبد الله بن وضاح رواه ابن الدباغ عن ابى محمد بن عتاب * (س * أبو بشر) * السلمى اورده أبو بكر بن ابى على وابو مسعود روى هشام بن سعد عن زيد بن اسلم عن ابى بشر السلمى قال قال رسول الله صلى الله عليه

[ 148 ]

وسلم من احب ان يفرج الله كربته ويعطيه سؤله فلينظر معسرا أو ليدع كذا قال ولعله أبو اليسر الانصاري السلمى بفتح السين واللام لان هذا المتن مشهور عنه اخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو بشير) * الانصاري الحارثى وقيل الانصاري الساعدي وقيل الانصاري المازنى لا يوقف له على اسم صحيح وقد قيل اسمه قيس بن عبيد بن الحرير بن عمرو بن الجعد من بنى مازن بن النجار ولا يصح شهد بيعة الرضوان روى عنه اولاده وعباد بن تميم ومحمد بن فضالة وعمارة بن غزية اخبرنا أبو الحرم مكى بن ريان النحوي باسناده عن يحيى بن يحيى عن مالك بن انس عن عبد الله بن ابى بكر عن عباد بن تميم عن ابى بشير الانصاري اخبره انه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض اسفاره فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم رسولا قال عبد الله بن ابى بكر احسبه قال والناس في مقيلهم وقال لا يبقين في رقبة بعير قلادة من وتر الا قطعت قال يحيى سمعت مالكا يقول ارى ذلك من العين وروى سعيد عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صلاة عند طلوع الشمس حتى ترتفع وروى عنه عمارة بن غزية ان رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم ما بين لابتيها ومن حديثه الحمى من فيح جهنم اخرجه الثلاثة وقال أبو عمر كل هذه عندي لرجل واحد ومنهم من يجعلها لرجلين ومنهم من يجعلها لثلاثة والصحيح لرجل واحد وقال خليفة مات أبو بشير بعد الحرة وكان قد عمر طويلا وقيل مات سنة اربعين والاول اصح لانه ادرك الحرة قال ولا اعلم فيهم من يكنى ابا بشير الا الحارث بن خزمة بن عدى الانصاري * الحرير بضم الحاء المهملة وفتح الراء وبعدها ياء تحتها نقطتان وآخره راء ثانية قاله الامير أبو نصر * (س * أبو البشير) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم اخرجه أبو موسى مختصرا * (ب ع س * أبو بصرة) * الغفاري اختلف في اسمه فقيل حميل بضم الحاء وقيل جميل وقيل غير ذلك وقد تقدم ذكره وهو حميل ابن بصرة بن وقاص بن حبيب بن غفار لقيه أبو هريرة وروى عنه أخبرنا المنصور ابن أبى الحسن الطبري باسناده عن أبى يعلى حدثنا عمرو الناقد حدثنا يعقوب بن ابراهيم بن سعد حدثنى أبى عن محمد بن اسحاق وحدثني يزيد بن أبى حبيب عن جبير ابن نعيم الحضرمي عن عبد الله بن هبيرة السبائى وكان ثقة عن أبى تميم الحبشانى عن أبى نصره الغفاري قال صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر فلما قضى صلاته وقال يعقوب مرة أخرى فلما انصرف من صلاته قال ان هذه الصلاة عرضت

[ 149 ]

على من كان قبلكم فتوانوا فيها وتركوها فمن صلاها منكم ضوعف له في أجرها ضعفين ولا صلاة بعدها حتى يرى الشاهد والشاهد النجم وقد تقدم ذكره في مواضعه من أسمائه وكان يسكن الحجاز ثم تحول إلى مصر ويقال ان عزة التى يشبب بها كثير عزة هي بنت ابنه ومن قال ذلك جعل وقاص بن حاجب بن غفار ليصح قول كثير في شعره الحاجبية أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى قلت قول من قال انه جد عزة عندي غير صحيح لان نسبها المشهور ليس لابي بصرة فيه ذكر والله أعلم * (ب * أبو بصير) * واسمه عتبة بن أسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن أبى سلمة بن عبد الله بن غيره بن عوف بن ثقيف قاله أبو مسعود وقال ابن اسحاق اسمه عتبة بن أسيد بن جارية وقيل عبيد بن أسيد بن جارية وهو حليف بنى زهرة قال الطبري أم أبى بصير سالمة بنت عبد بن يزيد بن هاشم بن المطلب وهو الذى جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلح الحديبية أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق عن الزهري عن عروة عن المسور ومروان قالا فلما أمن الناس وتفاوضوا لم يكلم أحد في الاسلام الا دخل فيه فلقد دخل في تلك السنتين أكثر مما كان دخل فيه قبل ذلك وكان صلح الحديبية فتحا عظيما ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة واطمأن بها أقبل إليه أبو بصير عتبة بن اسيد بن جارية الثقفى حليف بنى زهرة فكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الاخنس بن شريق الثقفى والازهر بن عبد عوف وبعثا بكتابهما مع مولى لهما ورجل من بنى عامر بن لؤى استأجراه ليرد عليهم صاحبهم ابا بصير فقدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفعا إليه كتابهما فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ابا بصير فقال له يا ابا بصير ان هؤلاء القوم قد صالحونا على ما قد علمت وانا لا نغدر فالحق بقومك فقال يا رسول الله تردني إلى المشركين يفتنونى في دينى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اصبر يا أبا بصير واحتسب فان الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين من المؤمنين فرجا ومخرجا قال فخرج أبو بصير وخرجا حتى إذا كانوا بذى الحليفة جلسوا إلى سور جدار فقال أبو بصير للعامري أصارم سيفك قال نعم قال انظر إليه قال ان شئت فاستله فضرب به عنقه وخرج المولى يشتد وطلع على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد فلما رآه قال هذا رجل قد رأى فزعا فلما انتهى إليه قال قتل صاحبكم صاحبي فما برح حتى طلع أبو بصير متوشح السيف فوقف على رسول الله

[ 150 ]

صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله وفت ذمتك وقد امتنعت بنفسى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ويل امه محش حرب لو كان معه رجال فخرج أبو بصير حتى نزل بالعيص وكان طريق أهل مكة إلى الشأم فسمع به من كان بمكة من المسلمين فلحقوا به حتى كان في عصبة من المسلمين قريب من ستين أو سبعين وكانوا لا يظفرون برجل من قريش الا قتلوه ولم يمر بهم عير الا اقتطعوها حتى كتبت فيهم قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه بأرحامهم لما آواهم فلا حاجة لنا بهم ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدموا عليه المدينة وقيل ان أبا جندل بن سهيل بن عمرو كان ممن لحق بأبى بصير وكان عنده فلما أرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم في أمرهم كتب إلى أبى بصير وأبى جندل ليقدما عليه فيمن معهما فقرأ أبو جندل كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بصير مريض فمات فدفنه أبو جندل وصلى عليه وبنى على قبره مسجدا أخرجه أبو عمر * (ب * أبو بصيرة) * قال أبو عمر ذكر سيف بن عمر أن أبا بصيرة الانصاري شهد قتال اليمامة وذكر له هناك خبرا أخرجه أبو عمر * (س * أبو بكر) * ذكره الحافظ أبو مسعود في الصحابة وروى عن حجاج بن المنهال عن حماد عن على بن أبى العالية عن أبى بكر بن حفص ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على عبد الله بن رواحة يعوده فقال القوم يا رسول الله ما ظنناه يموت حتى يقتل في سبيل الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تدرون من شهداء أمتى فسكت القوم فقال عبد الله بن رواحة أجيبوا رسول صلى الله عليه وسلم فقالوا من عقر جواده وأهريق دمه فقال ان شهداء أمتى إذا القليل المقتول شهيد والغرق شهيد والمبطون شهيد والمطعون شهيد والنفساء شهيدة روى هذا الحديث شعبة عن أبى مصبح أو ابن مصبح عن عبادة بن الصامت أخرجه أبو موسى وقال أبو بكر هذا أظنه ابن حفص بن عمر ابن سعد بن أبى وقاص * (ب * أبو بكر) * الصديق رضى الله عنه واسمه عبد الله ابن عثمان وقد تقدم ذكره ونسبه ومناقبه في ترجمة اسمه وقد ذكرنا هناك الاختلاف في اسمه وأمه سلمى بنت صخر بن عامر بن عمرو بن كعب وهى ابنة عم أبيه روى حبيب ابن الشهيد عن ميمون بن مهران عن يزيد بن الاصم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لابي بكر من أكبر أنا أو أنت قال أنت أكبر وأكرم وخير منى وأنا أسن منك وهذا لا يعرف الا بهذا الاسناد والذى عليه أهل العلم ان سن أبى بكر يكمل مع مدة

[ 151 ]

خلافته بمقدار سن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر * (ب * أبو بكرة) * واسمه نفيع بن الحارث بن كلدة بن عمرو بن علاج بن أبى سلمة بن عبد العزى بن عنزة بن عوف بن ثقيف الثقفى واسم ثقيف قسى وقيل هو ابن مسروح مولى الحارث بن كلدة وقد ذكرنا في نقيع ما فيه كفاية وأمه سمية جارية الحارث بن كلدة أيضا وهو أخو زياد بن أبيه لامه وهو ممن نزل يوم الطائف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من حصن الطائف في بكرة فأسلم وكنى أبا بكرة وأعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو معدود في مواليه وكان أبو بكرة يقول أنا من اخوانكم في الدين وأنا مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وان أبى الناس الا ان ينسبوني فانا نفيع بن مسروح وكان أبو بكرة من فضلاء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصالحيهم وهو الذى شهد على المغيرة بن شعبة فبت الشهادة وجلده عمر حد القذف وأبطل شهادته ثم قال له تب لتقبل شهادتك فقال أنما أتوب لتقبل شهادتى قال نعم قال لا جرم لا أشهد بين اثنين أبدا وانما جلده لانه شهد هو واثنان معه فيتوا الشهادة وكان الرابع زيادا فقال رأيت استاتنبو ونفسا يعلو وساقين كأنهما أذنا حمار ولا أعلم ما وراء ذلك فجلد عمر الثلاثة وتاب منهم اثنان فقبل شهادتهما وكان أبو بكرة كثير العبادة حتى مات وكان أولاده أشرافا في البصرة بكثرة المال والعلم والولايات أخبرنا الخطيب عبد الله بن أحمد بن محمد أخبرنا أبو محمد جعفر بن أحمد أخبرنا الحسن بن شاذان أخبرنا عثمان بن أحمد السماك أخبرنا حنبل بن اسحاق أخبرنا الخليل بن عمر بن ابراهيم العبدى حدثنا أبى حدثنا قتادة عن الحسن عن أبى بكرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقى المسلمان فقتل أحدهما صاحبه فالقاتل والمقتول في النار قلت يا أبة هذا القاتل فكيف المقتول فقال سألت قتادة عما سألتنى فقال كل واحد منهما يريد قتل صاحبه كذا روى هذا الحديث عمر بن ابراهيم فقال عن الحسن عن أبى بكرة ولم يسمعه الحسن منه انما سمعه من الاحنف عن أبى بكرة وتوفى أبو بكرة بالبصرة سنة احدى وقيل اثنتين وخمسين وأوصى ان يصلى عليه أبوبرزة الاسلمي قال الحسن لم ينزل البصرة من الصحابة ممن سكنها أفضل من عمران بن حصين وأبى بكرة أخرجه أبو عمر * (د ع س * أبو بهيسة) * الفزارى روت عنه ابنته بهيسة انه استأذن النبي صلى الله عليه وسلم فأدخل يده في قمصيه فمس الخاتم ثم قال يا رسول الله ما الشئ الذى

[ 152 ]

لا يحل منعه قال الماء والملح أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأخرجه أبو موسى أيضا وقال أخرجوه فيمن لا يعرف من الصحابة وقد أخرجه ابن منده في الكنى فما للاستدراك عليه سبيل * (س * أبو بهية) * روت عنه ابنته بهية انه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الاعمال أفضل قال اسباغ الوضوء والصلاة لوقتها والامر بالمعروف والنهى عن المنكر وان استطعت ان تلقى الله عزوجل ولسانك رطب من ذكره فافعل أخرجه أبو موسى وقال ذكر الحافظ أبو عبد الله البكري قدمت مع أبيها وذكر أبو عبد الله البكري في المعرفة أيضا ولم يسند عنه * (حرف التاء) * * (د ع * أبوتحيا) * الانصاري له ذكر في حد يث سمرة روى ثعلبة بن عباد قال سمعت سمرة بن جندب يخطب فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا آخرهم الدجال الاعور وهو ممسوح العين اليسرى كأنها عين أبى تحيا شيخ بينه وبين حجرة عائشة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو تمام) * الثقفى أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا احمد ابن عبد الله أخبرنا سليمان بن أحمد يعنى في المعجم الاوسط حدثنا أحمد بن خليد أخبرنا عبد الله بن جعفر الرقى أخبرنا عبد الله بن عمرو عن زيد بن أبى أنيسة عن أبى بكر بن حفص عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه ان رجلا من ثقيف يكنى أبا تمام أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم راوية خمر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انها حرمت يا أبا تمام فقال يا رسول الله استنفق ثمنها فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ان الذى حرم شربها حرم ثمنها أخرجه أبو موسى * (أبو تميم) * الجيشانى روى ابن لهيعة عن أبى هبيرة عن أبى تميم الجيشانى قال تعلمت القرآن من معاذ ابن جبل حين قدم اليمن ذكره الدولابى في الكنى من الصحابة * (ب د ع * أبو تميمة) * الهجيمى نسبه أبو نعيم كذا وأما ابن منده وأبو عمر فقالا أبو تميمة ولم ينسباه قيل اسمه طريف روى عنه أبو إسحاق السبيعى انه قال للنبى صلى الله عليه وسلم إلى ما تدعو قال أدعو إلى الله الذى ان أصابك ضر فدعوته كشف عنك وان أجدبت أرضك فدعوته أنبت لك وان ضلت لك ضالة في فلاة فدعوته رد عليك أخرجه الثلاثة قال أبو عمر لا يعرف في الصحابة أبو تميمة وروى أبو عمر باسناده عن بكر بن عبد الله المزني قال قالوا لابي تميمة كيف أنت يا أبا تميمة قال بين

[ 153 ]

نعمتين ذنب مستور وثناء من الناس قال وهذا أبو تميمة هو طريف بن مجالد الهجيمى وهو تابعي بصرى يروى عن أبى هريرة وغيره قال وذكره بعض من ألف في الصحابة وغلط وروى أبو نعيم باسناده عن الحسن قال سمعت أبا تميمة وكان ممن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وقال أبو أحمد العسكري أبو تميمة الهجيمى تابعي لم يلحق وقد روى آخر يقال له أبو تميمة عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو اسحاق السبيعى انه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله الام تدعو وذكر الحديث فقد جعل أبو أحمد العسكري هذا الحديث لابي تميمة آخر غير الهجيمى والله أعلم أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا اسماعيل بن ابراهيم أخبرنا سعيد الجريرى عن أبى السليل عن أبى تميمة الهجيمى وقال اسماعيل مرة عن أبى تميمة الهجيمى عن رجل من قومه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض طرق المدينة فقلت عليك السلام يا رسول الله فقال ان عليك السلام تحية الميت سلام عليكم مرتين أو ثلاثا فسألته عن الازار فقلت أين أتزر فأقنع ظهره وأخذ بعظم ساقه وقال هاهنا اتزر فان أبيت فهاهنا أسفل من ذلك فان أبيت فهاهنا فوق الكعبين فان أبيت فان الله لا يحب كل مختال فخور * (حرف الثاء) * * (ب * أبو ثابت) * بن عبد عمرو بن قيظى بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة الانصاري الحارثى شهد أحدا مع النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر وقال يقولون هو جد عدى بن ثابت وفيه نظر * (د ع * أبو ثابت) * القرشى جار النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو راشد الحبرانى روى شرحبيل بن الحكم عن حكيم بن عمير عن أبى راشد قال حدثنى شيخ من قريش كان يدعى جار الوخى بيته عند بيت النبي صلى الله عليه وسلم الذى كان يوحى إليه فيه قال صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العتمة قال فناداه جبريل كما حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم فقال هلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ان شئت أتيتك وان شئت جئتني فقال جبريل عليه السلام بل آتيك فانصدع له الجدار حتى دخل فأخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق به حتى حمله على دابة كالبغلة قال فمررنا على ثلاثة يذكرون الله في البيت المقدس ثم على أربعة يذكرون الله ثم على خمسة يذكرون الله

[ 154 ]

عزوجل وذكر الحديث أخرجه ابن منده أبو نعيم * (ب د ع * أبوثروان) * التميمي الراعى رأى النبي صلى الله عليه وسلم روى عبد الملك بن هارون بن غيرة عن أبيه عن أبى ثروان قال كنت أرعى لبنى عمرو بن تميم في ابلهم فهرب النبي صلى الله عليه وسلم من قريش فجاءني فدخل في ابلى فنفرت الابل فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت من أنت فقد نفرت ابلى منك فقال أردت أستأنس اليك فقلت من أنت قال ما يضرك ان لا تسألني قلت أراك الرجل الذى خرج نبيا فقال أجل أدعوك إلى شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله فقلت اخرج من ابلى فلا يبارك الله في ابل أنت فيها فقال اللهم أطل شقاءه وبقاءه فبقى شيخا كبيرا يتمنى الموت فقال له القوم ما نراك يا أبا ثروان الا هالكا دعا عليك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كلا انى أتيته فاسلمت فدعا لى واستغفر ولكن دعوته الاولى سبقت أخرجه الثلاثة * (أبو ثعلبة) * الاشجعى له صحبة قاله البخاري يعد في أهل الحجاز أخبرنا أبو الفرج بن أبى الرجاء اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا الحسن بن على أخبرنا حماد بن مسعدة عن ابن جريج عن أبى الزبير عن عمر بن بهان عن أبى ثعلبة الاشجعى قال قلت يا رسول الله مات لى ولدان في الاسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من مات له ولدان في الاسلام أدخله الله الجنة بفضل رحمته اياهما قال أبو عيسى الترمذي أبو ثعلبة الاشجعى له حديث واحد هو هذا الحديث وليس هو بالخشنى * (ب د ع * أبو ثعلبة) * الانصاري له صحبة روى حماد بن سلمة عن ابن اسحاق عن مالك بن أبى ثعلبة عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى في وادى مهروز ان الماء يحبس إلى الكعبين ثم يرسل لا يمنع الاعلى الاسفل أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو ثعلبة) * الثقفى وهو ابن عم كردم له ذكر في حديث كردم روى جعفر بن عمرو بن أمية عن ابراهيم بن عمر قال سمعت كردم بن قيس يقول خرجت مع ابن عم لى يقال له أبو ثعلبة في يوم حار وعلى حذاء ولا حذاء عليه فقال أعطني نعليك فقلت لا الا ان تزوجني ابنتك فقال اعطني فقد زوجتكها فلما انصرف بعث إلى بالنعلين وقال لا زوجة لك عندنا فذكرت ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم فأبطله وقال دعها لا خير لك فيها أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو ثعلبة) * الخشنى اختلف في اسمه واسم أبيه اختلافا كثيرا فقيل اسمه جرهم وقيل جرثوم بن ناشب وقيل ابن ناشم وقيل ابن ناشر وقيل عمرو بن جرثوم

[ 155 ]

وقيل اسمه لاشر بن جرهم وقيل الاسود بن جرهم وقيل بن جرثومة ولم يختلفوا في صحبته ولا في نسبته إلى خشينة واسمه وائل بن النمر بن وبرة بن ثعلب بن حلوان والنمر أخو كلب بن وبرة من بنى قضاعة غلبت عليه كنيته وكان ممن بايع تحت الشجرة بيعة الرضوان ثم نزل الشام ومات أيام معاوية وقيل توفى سنة خمس وسبعين أيام عبد الملك بن مروان قال ابن الكلبى أبو ثعلبة لاشر بن جرهم بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان وضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهم يوم خيبر وأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قومه فأسلموا وأسلم أخوه عمرو بن جرهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو منصور مسلم بن على بن محمد الشاهد أنبأنا أبو البركات محمد بن محمد بن خميس أنبأنا أبو نصر أحمد بن عبد الباقي بن طوق أخبرنا أبو القاسم أحمد بن الخليل المرجى أخبرنا أبو يعلى أحمد بن على أخبرنا المقدمى أخبرنا زهير بن اسحاق حدثنا داود بن أبى هند عن مكحول عن أبى ثعلبة الخشنى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ان الله عزوجل فرض فرائض فلا تضيعوها وحد حدودا فلا تعتدوها وحرم حرمات فلا تنتهكوها وسكت عن أشياء من غير نسيان فلا تبحثوا عنها أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى وقد تقدم في غير موضع * (ب د ع * أبو ثور) * الفهمى من فهم بن عمرو بن قيس بن عيلان له صحبة لا يعرف اسمه ولا اسم أبيه حديثه عند أهل مصر أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا أبو زكريا يحيى بن اسحاق بن كنانة قال أخبرنا ابن لهيعة (ح) قال أبى وحدثنا اسحاق ابن عيسى عن ابن لهيعة عن يزيد بن عمرو المعافرى عن أبى ثور الفهمى قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى بثوب من ثياب معافر فقال أبو سفيان لعن الله هذا الثوب ولعن من عمله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنهم فانهم منى وأنا منهم أخرجه الثلاثة * (حرف الجيم) * * (ع س * أبو جابر) * الصدفى ذكره الطبراني في الصحابة روى الاعمش عن قيس بن جابر الصدفى عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سيكون بعدى خلفاء ومن بعد الخلفاء أمراء ومن بعد الامراء ملوك ومن بعد الملوك جبابرة ثم يخرج رجل من أهل بيتى يملا الارض عدلا كما ملئت جورا ثم يؤمر

[ 156 ]

القحطاني فوالذي بعثنى بالحق ما هو دونه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د * أبو جارية) * الانصاري روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال القرآن كله صواب روى حديثه حرب بن ثابت عن اسحاق بن جارية عن أبيه عن جده أخرجه ابن منده * (ب د ع * أبو جبير) * الحضرمي قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر الكندى شامى روى حديثه عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه ان أبا جبير قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع ابنته التى كان تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا رسول الله بوضوء فغسل يديه فأنقاهما ثم مضمض فاه واستنشق بماء ثم غسل وجهه ويديه إلى المرفقين ثلاثا ثم مسح رأسه ورجليه وروى عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه ان الرجل الذى أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الكندية التى استعاذت منه فدعا بوضوء وذكر الحديث قال أبوذرعة هذا الرجل أبو جبير الكندى أخرجه الثلاثة * (ب * أبو جبيرة) * بزيادة هاء هو ابن الحصين بن النعمان بن سنان بن عبد بن كعب بن عبد الاشهل الانصاري الاوسي الاشهلى مذكور في الصحابة أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * أبو جبيرة) * بن الضحاك بن خليفة بن ثعلبة بن عدى بن كعب بن عبد الاشهل الانصاري الاشهلى أخو ثابت بن الضحاك ولد بعد الهجرة قال بعضهم له صحبة وقال بعضهم لا صحبة له وهو كوفى روى عنه قيس بن ابى حازم والشعبى وابنه محمد بن جبيرة اخبرنا أبو اسحاق ابراهيم بن محمد الفقيه وغيره باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا عبد الله ابن اسحاق الجوهرى حدثنا أبو زيد صاحب الهروي عن شعبة عن داود بن ابى هند عن الشعبى عن ابى جبيرة بن الضحاك قال كان الرجل منا يكون له الاسمان والثلاثة فيدعى ببعضها فعسى ان يكره فنزلت ولا تنابزوا بالالقاب اخرجه الثلاثة الا ان ابن منده وابا نعيم لم ينسباه إلى قبيلة ونسبه أبو عمرو هشام بن الكلبى إلى بنى عبد الاشهل وقد نسبه غيرهما إلى بنى سلمة أخبرنا أبو أحمد بن سكينة باسناده عن أبى داود أخبرنا موسى بن اسماعيل أخبرنا وهيب عن داود عن عامر قال حدثنى أبو جبيرة بن الضحاك قال فينا نزلت هذه الآية في بنى سلمة ولا تنابزوا بالالقاب وذكر نحو ما تقدم * (س * أبو جحش) * الليثى أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على المقرى أخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا أبو محمد بن حيان أخبرنا الوليد بن أبان أخبرنا على بن الحسن الهسنجانى أخبرنا اسحاق القروى أخبرنا عبد الملك بن قدامة عن عبد

[ 157 ]

الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن ابن عمر أن عمر جاء والصلاة قائمة ونفر ثلاثة جلوس احدهم أبو جحش الليثى فقال قوموا فصلو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام اثنان وأبى أبو جحش ان يقوم معه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال اجلس أخبرك يغنى الرب تبارك وتعالى عن صلاة أبى جحش ان لله عزوجل ملائكة في سمائه خشوعا لا يرفعون رؤسهم حتى تقوم الساعه أخرجه أبو موسى وقال أورده أبو نعيم وأبو زكريا ولم أجده فيما عندنا من كتاب أبى نعيم في معرفة الصحابة والله أعلم * (ب ع س * أبو حجيفة) * وهب بن عبد الله ويقال وهب بن وهب وهو وهب الخير السوائى وهو من ولد حرثان بن سواءة بن عامر بن صعصعة قاله أبو عمر وقد ذكرنا نسبه في وهب إلى حبيب بن سواءة نزل أبو حجيفة السوائى الكوفة وكان من صغار الصحابة ذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفى وأبو حجيفة لم يبلغ الحلم ولكنه سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى عنه وجعله على بن أبى طالب على بيت المال بالكوفة وشهد معه مشاهده كلها وكان يحبه ويشق إليه ويسميه وهب الخير ووهب الله أيضا أخبرنا أبو الفرج بن محمود أخبرنا أبو على الحسن ابن أحمد قراءة عليه وأنا حاضر اسمع انبأ أحمد بن عبد الله الحافظ أنبأنا أبو محمد عبد الله بن جعفر الموصلي حدثنا محمد بن أحمد بن المثنى حدثنا جعفر بن عون أخبرنا أبو عميس عن عون بن أبى حجيفة عن أبيه قال نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالابطح فجاء بلال فأذنه بالصلاة قال فتوضأ وجعل الناس يأتون فصلى ركعتين والظعن يمرون بين يديه والمرأة والحمار وروى عنه ابنه عون انه أكل ثريدة بلحم وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتجشى فقال اكفف عليك جشاءك أبا حجيفة فان أكثرهم شبعا في الدنيا أكثرهم جوعا يوم القيامة قال فما أكل أبو حجيفة مل ء بطنه حتى فارق الدنيا كان إذا تعشى لا يتغدى وإذا تغدى لا يتعشى وتوفى في امارة بشر بن مروان البصرة سنة اثنتين وسبيعن أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (س * أبو الجدعاء) * أورده أبو بكر بن أبى على روى خالد الحذاء عن عبد الله بن شقيق عن أبى الجدعاء انه حدث قوما أنا رابعهم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يدخل الجنة بشفاعة رجل من أمتى أكثر من تميم قلنا سواك يا رسول الله قال سواى أخرجه أبو موسى وقال هكذا أورده وانما المشهور عبد الله ابن أبى الجدعاء * (س * أبوالجراج) * الاشجعى وقيل الجراج من بنى أشجع

[ 158 ]

ابن ريث بن غطفان قاله خليفة أورده في الجيم من الاسماء واخرجه أبو موسى في الكنى مختصرا * (س * أبو جرول) * الجشمى اسمه زهير بن صرد أورده في الزاى وأخرجه أبو موسى مختصرا * (ب ع س * أبو جرى) * الهجيمى وهو منسوب إلى الهجيم بن عمرو بن تميم اختلف في اسمه فقيل جابر بن سليم وقيل سليم بن جابر عداده في أهل البصرة روى سلام بن مسكين عن عقيل بن طلحة عن أبى جرى الهجيمى قال قال رجل يا رسول الله انا قوم من أهل البادية فعلمنا شيئا عسى الله ان ينفعنا به فقال لا تحقرن من المعروف شيئا ولو ان تفرغ من دلوك في اناء صاحبك أو أخيك وان تلقى أخاك بوجه ناضر ولا تسبل فان الاسبال من التخايل وإذا سبك أخوك بما يعلم فيك فلا تسبه بما تعلم فيه أخبرنا عبد الوهاب بن على باسناده عن سليمان بن الاشعث أخبرنا أبو بكر بن أبى شيبة أخبرنا أبو خالد الاحمر عن أبى غفار عن أبى تميمة الهجيمى عن أبى جرى الهجيمى قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت عليك السلام يا رسول الله فقال لا تقل عليك السلام فان عليك السلام تحية الموتى وقد ذكرناه في الجيم أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (د ع * أبو جرير) * روى عنه أبو وائل وأبو ليلى روى عثمان بن المغيرة الثقفى عن أبى ليلى الكندى قال سمعت رب هذه الدار جريرا أو أبو جرير قال انتهيت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب بمنى فوضعت يدى على رجله فإذا مسك ضائنه أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال ابن منده ذكر في الصحابة ولا يثبت * (س * أبو جبيرة) * أورده أبو بكر بن أبى على أنبأنا يحيى بن أبى الرجاء اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن عيسى الزجاج أخبرنا يحى بن راشد صاحب السارى أخبرنا محمد بن حمران أخبرنا داود بن مساور أخبرنا معقل بن همام انه قال وفدنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهانا عن الدباء والنقير والحنتم جعله ابن أبى عاصم من عبد القيس أخرجه أبو موسى * (ب ع س * أبو الجعد) * أفلح اخو ابى القعيس عم عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أمر النبي صلى الله عليه وسلم عائشة ان تأذن لابي الجعد ان يدخل إليها اخبرنا يعيش بن على بن صدقة باسناده عن أبى عبد الرحمن النسائي أنبأنا اسحاق ابن ابراهيم أخبرنا عبد الرزاق أنبأنا ابن جريج أخبرني عطاء عن عروة عن عائشة قالت جاء عمى أبو الجعد من الرضاعة وقال هشام هو أبو القعيس فجاء رسول الله

[ 159 ]

صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائذنى له أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو الجعد) * بن جنادة بن ضمرة الضمرى من بنى ضمرة بن بكر بن عبد مناه بن كنانة الكنانى الضمرى قيل اسمه الادرع وقيل جنادة وقيل عمرو بن بكر قاله أبو عمر له صحبة وله دار في بنى ضمرة بالمدينة روى عنه عبيدة بن سفيان الحضرمي أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى الترمذي قال حدثنا على بن خشرم اخبرنا عيسى بن يونس عن محمد بن عمرو عن عبيدة بن سفيان عن أبى الجعد يعنى الضمرى وكانت له صحبة فيما زعم محمد بن عمرو انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ترك الجمعة ثلاث مرات تهاونا بها طبع الله على قلبه أخرجه الثلاثة وقال البخاري لا أعرف اسمه ولا أعرف له الا هذا الحديث * (ب ع س * أبو الجعد) * الغطفانى الاشجعى من أشجع بن ريث بن غطفان وهو والد سالم بن أبى الجعد اسمه رافع مولى لاشجع كوفى يقال انه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ذكره البغوي قاله أبو عمر عظم روايته عن على وابن مسعود روى عنه ابنه سالم انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم البر لا يبلى والاثم لا ينسى والذنب لا يفنى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (د ع * أبو الجعيجعة) * صاحب الرقيق حديثه عند الحسن روى عبد الله بن عون عن الحسن ان رجلا كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يبيع الرقيق يقال له أبو الجعيجعة وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب ع س * أبو جمعة) * الانصاري وقيل السباعي فرق بينهما بعضهم وهما واحد قاله أبو موسى وقال أبو عمر وهو انصاري وقيل كنانى اختلف في اسمه فقيل حبيب بن سباع وقيل جنيد بن سباع وقيل حبيب بن وهب يعد في الشاميين أدرك النبي صلى الله عليه وسلم عام الاحزاب ومن حديثه ما أخبرنا به أبو الفضل المنصور بن أبى الحسن الفقيه باسناده عن أبى يعلى حدثنا عبد الغفار بن عبد الله أخبرنا عبد الله بن عطارد البصري عن الاوزاعي أخبرنا أسيد بن عبد الرحمن عن صالح بن محمد عن أبى جمعة قال تغديت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو عبيدة بن الجراج فقال له أبو عبيدة يا رسول الله هل أحد خير منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال نعم قوم يجيؤن من بعدى يؤمنون بى ولم يرونى قال وحدثنا أبو يعلى أخبرنا محمد بن عباد أخبرنا أبو سعيد مولى بنى هاشم عن أبى خلف عن عبد الله بن عوف قال سمعت

[ 160 ]

أبا جمعة حميد بن سبع يقول قاتلت رسول الله صلى الله عليه وسلم أول النهار كافرا وقاتلت معه آخر النهار مسلما وكنا ثلاثة رجال وسبع نسوة وفينا أنزلت ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات الآية أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب * أبو الجمل) * قال عباس الدوري سمعت يحيى بن معين يقول أبو الجمل صاحب رسول صلى الله عليه وسلم اسمه هلال بن الحارث وكان يكون بحمص قال يحيى وقد رأيت بها غلاما من ولده أخرجه أبو عمر كذا مختصرا قلت وهم أبو عمر في هذه الكنية انما هو أبو الحمراء بالحاء والراء لا بالجيم واللام لا خلاف فيه بين العلماء والذى رواه عباس عن ابن معين انما هو الحمراء والذى قاله أبو عمر في أبى الجمل هو الذى قاله عباس عن ابن معين وكذلك نقله الدولابى وابن الاعرابي ورواه محمد بن مخلد العطار وغيره عن عباس الدوري ولعل النسخة التى نقل منها أبو عمر كان الناسخ قد غلط فيها ولم يمعن أبو عمر النظر والا فمثل أبى عمر في حفظه واتقانه لا يخفى عليه هذا وذكره البخاري فقال أبو الحمراء والله أعلم وقد ذكره أبو عمر أيضا في أبى الحمراء على الصواب * (ب * أبو جميلة) * سنين السلمى من أنفسهم أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وخرج معه عام الفتح يعد في أهل الحجاز أخبرنا محمد بن سرايا وأبو الفرج الواسطي وغيرهما باسنادهم عن محمد بن اسماعيل حدثنا ابراهيم بن موسى انبأنا هشام حدثنا معمر عن الزهري عن سنين أبى جميلة ونحن مع ابن المسيب قال وزعم أبو جميلة انه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وخرج معه عام الفتح أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو جندب) * العتقى له صحبة شهد فتح مصر وليس له حديث قاله أبو سعيد بن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * أبو جندب) * الفزارى ذكره مطين في الصحابة أخبرنا الحسن بن أحمد اخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن محمد حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي أخبرنا عبد الله بن عمر أخبرنا النضر هو ابن منصور أخبرنا سهل الفزارى عن جندب الفزارى عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقى أصحابه لم يصافحهم حتى يسلم عليهم أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * أبو جندل) * بن سهيل بن عمرو العامري تقدم نسبه في ترجمة أبيه وهو من بنى عامر بن لؤى قال الزبير اسم أبى جندل بن سهيل العاصى أسلم بمكة فسجنه أبوه وقيده فلما كان يوم الحديبية هرب أبو جندل إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن محمد بن اسحاق حدثنى الزهري عن

[ 161 ]

عروة بن الزبير عن مروان بن الحكم والمسور بن مخرمة في صلح الحديبية قال فان الصحيفة يعنى صحيفة الصلح لتكتب إذ طلع أبو جندل بن سهيل يرسف في الحديد وكان ابوه حبسه فأفلت فلما رآه ابوه سهيل قام إليه فضرب وجهه واخذ بتلبيبه يتله وقال يا محمد قد ولجت القضية بينى وبينك قبل ان يأتيك هذا قال صدقت فصاح أبو جندل بأعلى صوته يا معشر المسلمين ارد إلى المشركين يفتنونى في دينى وقد كانوا خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يشكون في الفتح فلما صنع أبو جندل ما صنع وقد كان دخل لما رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل على نفسه في الصلح ورجعته أمر عظيم فلما صنع أبو جندل ما صنع زاد الناس شرا على ما بهم فقال رسول الله لابي جندل ابا جندل اصبر واحتسب فانه الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجا ومخرجا وانا صالحنا القوم وانا لا نغدر فقام عمر بن الخطاب يمشى إلى جنب أبى جندل وأبوه يتله وهو يقول أبا جندل اصبر فانما هم المشركون وانما دم أحدهم دم كلب وجعل عمر يدنى منه قائم السيف فقال عمر رجوت ان يأخذه فيضرب به أباه فضن بأبيه وقد ذكرنا في ترجمة أبى بصير حال أبى جندل فان أبا جندل لما اخذه أبوه هرب ثانية من أبيه ولحق بأبى بصير قال أبو عمر وقد غلطت طائفة الفت في الصحابة في أبى جندل ان اسمه عبد الله وانه الذى أتى مع أبيه سهيل إلى بدر فانحاز من المشركين إلى المسلمين وشهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا غلط فاحش وعبد الله ليس بأبى جندل ولكنه أخوه واستشهد عبد الله باليمامة مع خالد في خلافة أبى بكر الصديق وأبو جندل لم يشهد بدرا ولا شيئا من المشاهد قبل الفتح لان اباه كان قد منعه كما ذكرناه قال موسى بن عقبة لم يزل أبو جندل بن سهيل وأبوه مجاهدين بالشأم حتى ماتا يعنى في خلافة عمر وذكر عبد الرزاق عن ابن جريج قال أخبرت ان أبا عبيدة بالشام وجد أبا جندل بن سهيل وضرار بن الخطاب وأبا الازور وهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد شربوا الخمر فقال أبو جندل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات الآيات كلها فكتب أبو عبيدة إلى عمر ان أبا جندل خصمني بهذه الآية فكتب إليه عمر الذى زين لابي جندل الخطيئة زين له الخصومة فاحددهم فقال أبوالازور اتحدوننا قال أبو عبيدة نعم قال أبوالازور فدعونا نلقى العدو غدا فان قتلنا فذاك وان رجعنا اليكم فحدونا فلقى أبوالازور وضرار وأبو جندل العدو

[ 162 ]

فاستشهد أبوالازور وحد الآخران أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو جنيدة) * ابن جندع وهو ابن عمرو بن مازن المازنى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين روى الزهري عن سعيد بن خباب عن أبى عنفوان البارقى عن أبى جنيدة ابن جندع بن عمرو بن مازن قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين غزوة هوازن وقد انكشف أصحابه ولهم ضجة كاضطراب اللحية فقلت أي قوم ما أنتم قالوا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث بطوله أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ع س * أبو جنيدة) * الفهرى اورده الطبراني في الصحابة اخبرنا أبو موسى انبأنا أبو غالب الكوشيدى انبأنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وانبأنا أبو على انبأنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان بن أحمد انبأنا أحمد بن عبد الوهاب بن بجدة حدثنا على بن عياش انبأنا أبو غسان محمد بن مطرف عن اسحاق بن عبد الله بن أبى فروة عن ابن أبى جنيدة الفهرى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سقى عطشانا فارواه فتح الله له بابا من الجنة فقيل له ادخل منه ومن أطعم جائعا فأشبعه وسقى عطشانا فارواه فتحت له أبواب الجنة كلها وقيل له ادخل من أيها شئت أخرجه أبو نعيم وابو موسى * (س * أبو الجودان) * أخرجه أبو موسى وقال اورده أبو زكريا في الصحابة ولم يزد عليه * (د ع * أبو جهاد) * له صحبة وهو من الانصار ثم من بنى سلمة روى ابن وهب عن سعيد بن عبد الرحمن قال حدثنى رجل من الانصار من بنى سلمة عن ابيه عن جده أبى جهاد وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال لابيه ابشر يا أبتاه فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبته فوالله لو رأيته لفعلت وفعلت فقال يا بنى اتق الله وسدد فوالله لقد رأيتنا معه ليلة الخندق وهو يقول من يذهب إلى القوم يأتيني بخبرهم جعله الله رفيقي في الجنة فما قام أحد ثم قالها الثانية فما قام احد ثم قالها الثالثة فما قام احد مما بنا من الجوع والقر حتى نادى حذيفة باسمه فقال يا رسول الله والذى نفسي بيده ما منعنى ان اقوم الا خشية ان لا آتيك بخبرهم فقال اذهب ودعا له رسول الله بخير اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب د ع * أبو جهم) * ابن حذيفة بن غانم بن عامر بن عبد الله بن عبيد بن عويج بن عدى بن كعب القرشى العدوى قيل اسمه عامر وقيل عبيد بن حذيفة وامه بسيرة بنت عبد الله بن اداه ابن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدى بن كعب اسلم عام الفتح وصحب النبي

[ 163 ]

صلى الله عليه وسلم وكان معظما في قريش مقدما فيهم وكان فيه وفى بنيه شدة وعزامه قال الزبير كان أبو جهم بن حذيفة من مشيخة قريش عالما بالنسب وكان من المعمرين من قريش شهد بنيان الكعبة مرتين مرة في الجاهلية حين بنتها قريش ومرة حين بناها ابن الزبير وقيل توفى ايام معاوية وهو احد الذين دفنوا عثمان رضى الله عنه وهو حكيم بن حزام وجبير بن مطعم ونيار بن مكرم وابو جهم بن حذيفة وهذا أبو جهم هو الذى كان اهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خميصة لها علم فشغلته في الصلاة اخبرنا أبو الفضل عبد الله بن احمد بن محمد بن عبد القاهر انبأنا أبو محمد القارى أنبأنا الحسن بن شاذان انبأنا عثمان بن احمد الدقاق انبأنا الحسن بن مكرم انبأنا عثمان بن عمر حدثنى يونس عن الزهري عن عروة عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال انطلقوا بهذه الخميصة إلى ابى جهم بن حذيفة وأتوني بالانبجانية فانها الهتنى آنفا عن صلاتي وقد اختلفوا في هذه الخميصة فمنهم من قال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بخميصتين سوداوين فلبس احداهما وبعث بالاخرى إلى ابى جهم فلما الهته في الصلاة بعثها إلى ابى جهم وطلب التى كانت عند ابى جهم بعد ان لبسها لبسات روى ذلك سعيد بن عبد الكبير بن عبد الحميد بن زيد بن الخطاب عن ابيه عن جده وقال مالك ما اخبرنا به أبو الحرم مكى بن ريان باسناده عن يحيى بن يحيى عن مالك عن علقمة بن أبى علقمة ان عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت اهدى أبو جهم بن حذيفة لرسول الله خميصة شامية لها علم فشهد فيها الصلاة فلما انصرف قال ردى هذه الخميصة إلى أبى جهم أخرجه الثلاثة * (س * أبو جهمة) بن عبد الله بن جهمة روى سفيان عن منصور عن فضيل الفقيمى عن أبى العالية ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في مجلسه بآخره سبحانك اللهم أشهد أن لا اله الا انت استغفرك وأتوب اليك ورواه الربيع بن أنس عن أبى العالية عن أبى بن كعب ورواه جرير عن فضيل بن عمرو عن زياد بن حصين عن معاوية أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو الجهيم) * وقيل أبو الجهم بن الحارث بن الصمة الانصاري كان أبوه من كبار الصحابة وقد نسب في ترجمته وهو انصاري من بنى مالك بن النجار روى عن أبى جهيم هذا عمير مولى ابن عباس في التميم في الحضر على الجدار أخبرنا أبو عبد الله الحسين ابن فنا خسرو وأبو بكر مسمار وغير واحد باسنادهم عن محمد بن اسماعيل أنبأنا

[ 164 ]

يحيى بن بكير أنبأنا الليث عن جعفر بن ربيعة عن عبد الرحمن بن هرمز الاعرج عن عمير مولى ابن عباس قال أقبلت أنا وعبد الله بن يسار مولى ميمونة حتى دخلنا على أبى جهيم بن الحارث بن الصمة الانصاري كان ابوه من كبار الصحابة وقد نسب في ترجمته فقال لنا أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم من نحو بئر حمل فلقيه رجل فسلم عليه فلم يرد عليه شيئا حتى أقبل على الجدار فمسح بوجهه ويديه ثم رد عليه السلام قاله أبو عمر وقال لا أعلم روى عنه عمير مولى ابن عباس وقال ابن منده وأبو نعيم أبو الجهم وقيل أبو جهيم بن الحارث بن الصمة الانصاري روى عنه عمير وبشر بن سعيد الحضرمي قال مسلم اسمه عبد الله بن جهيم ورويا له ما أخبرنا به يحيى بن محمود وأبو ياسر باسنادهما عن مسلم بن الحجاج قال قرأت على مالك عن أبى النضر عن بشر بن سعيد ان زيد بن خالد الجهنى أرسله إلى أبى جهيم يسأله ماذا سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في المار بين يدى المصلى فقال أبو جهيم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو يعلم المار بين يدى المصلى ماذا عليه لكان ان يقف أربعين خير له من ان يمر بين يديه قال أبو النضر لا ادرى اربعين يوما أو شهرا أو سنة ورويا له حديث التميم أخرجه الثلاثة والكلام عليه يرد في الترجمة التى بعدها ان شاء الله تعالى * (ب * أبو جهيم) * عبد الله بن جهيم الانصاري روى عنه بشر بن سعيد مولى الحضرميين عن النبي صلى الله عليه وسلم في المار بين يدى المصلى رواه مالك عن أبى النضر بن بشر بن سعيد عن أبى جهيم عبد الله بن جهيم فسماه وذكره وكيع عن سفيان الثوري عن أبى النضر عن بشر عن عبد الله بن جهيم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو يعلم احدكم ما عليه في المرور بين يدى أخيه وهو يصلى من الاثم لوقف اربعين فلم يذكر كنيته وهو اشهر بكنيته يقال أبو جهيم هذا هو ابن أخت أبى بن كعب قال أبو عمر ولست أقف على نسبه في الانصار أخرجه أبو عمر وحده قلت جعل ابن منده وأبو نعيم هذا والذى قبله واحدا قالا اسم أبى جهيم بن الحارث بن الصمة عبد الله بن جهيم ورويا ذلك عن مسلم بن الحجاج ورويا عنه حديث التميم وحديث المرور بين يدى المصلى على ما ذكرناه في الترجمة الاولى عن عمير وعن بشر عن أبى جهم وجعلهما أبو عمر اثنين وقال روى عن ابى جهيم بن الحارث عمير حديث التميم وروى عن عبد الله بن جهيم بشر بن سعيد حديث المرور بين يدى المصلى والذى أظنه ان الحق مع أبى عمر لان الجميع نسبوه فقالوا

[ 165 ]

أبو جهيم بن الحارث بن الصمة وقد ذكروا كلهم نسبه في ترجمة أبيه الحارث إلى مالك بن النجار ونبسه ابن حبيب وابن الكلبى فقالا الحارث بن الصمة بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول بن مالك بن النجار فليس في سياق نسبه جهيم ثم ان أبا عمر قد نسب اباه الحارث مثلهما إلى مالك بن النجار فقد عرف نسبه وقال في هذا لا اعرف نسبه فكل الذى ذكرت يدل على انهما اثنان والله أعلم ويمكن ان يكون قد اختلف العلماء في أبيه فمنهم من قال الحارث ومنهم من قال جهيم وقول مسلم في اسمه حجة لهما وعليه عولا * (س * أبو جهيمة) * كان على سياقة غنم خيبر حين افتتحها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأورد له جعفر المستغفرى ما رواه باسناده عن موسى بن عقبة عن الاعرج عن أبى جهيمة قال أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم من بئر حمل الحديث أخرجه أبو موسى وقال هذا الحديث لابي جهيم بن الحارث لا لابي جهيمة وقوله حق وامثال هذا اغلاط من الناسخ أو من غيره وأوهام كان تركها احسن من ذكرها * (حرف الحاء) * * (ب د ع * أبو حاتم) * المزني له صحبة يعد في اهل المدينة روى عنه محمد وسعيد أنبأنا عبيد أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى انبأنا محمد بن عمرو أنبأنا حاتم بن اسماعيل عن عبد الله بن مسلم بن هرمز عن محمد وسعيد ابني عبيد عن أبى حاتم المزني انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه الا تفعلوا تكن فتنة في الارض وفساد كبير قال الترمذي أبو حاتم المزني له صحبة ولا يعرف له عن النبي صلى الله عليه وسلم غير هذا الحديث أخرجه الثلاثة * (س * أبو الحارث) * الازدي أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده إلى أحمد بن عمرو بن أبى عاصم أنبأنا عمرو بن عيسى بن راشد أنبأنا ابو بحر عبد الله بن عثمان أنبأنا سليمان بن عبيد عن القاسم بن بحيب عن أبى الحارث الازدي في هذه الآية ولقد رآه نزلة أخرى قالوا يا رسول الله وما رأيت قال رأيت فراشا من ذهب كهيئة الضباب أخرجه أبو موسى * (ب * أبو الحارث) * الانصاري ذكره موسى بن عقبة في البدريين ونسبه فقال أبو الحارث بن قيس بن خلدة بن مخلد الانصاري الزرفى أخرجه أبو عمر مختصرا * (ع س * أبو حازم) * الانصاري مولى بنى بياضة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن

[ 166 ]

أحمد حدثنا أحمد بن عبد الله أخبرنا أبو عمر وبن حمدان أخبرنا الحسن بن سفيان أخبرنا أحمد بن عبدة أخبرنا الحسن بن صالح عن أبى الاسود حدثنى عمى منصور ابن أبى الاسود عن الاعمش عن شمر بن عطية عن أبى حازم قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر في الظل وأصحابه يقاتلون في الشمس فأتاه جبريل عليه السلام فقال أنت في الظل واصحابك يقاتلون في الشمس فتحول إلى الشمس أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (أبو حازم) * صخر بن العبلة وقد تقدم نسبه في صخر وهو بجلى أحمسي وله صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه حفيده عثمان بن أبى حازم وقد تقدم ذكره في صخر أكثر من هذا * (ب ع س * أبو حازم) * والد قيس بن أبى حازم البجلى الاحمسي قيل اسمه عوف بن الحارث وقيل عوف بن عبد الحارث وقيل عوف بن عبيد بن الحارث بن عوف بن حسيس بن هلال بن الحارث بن رزاح بن كلب بن عمرو بن لؤى بن رهم بن معاوية بن أسلم ابن أحمس بن الغوث بن انمار وقيل حصين وقيل صخر وهو قليل ذكر في الاسماء أخرجه أبو موسى وأبو نعيم وأبو عمر * (ع س * أبو حازم) * والد كريم أورده الحسن بن سفيان وابن أبى شيبة في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن أخبرنا محمد بن عثمان ابن أبى شيبة أخبرنا جنادة بن معلس أخبرنا قيس بن الربيع عن أبان بن عبد الله البجلى عن كريم بن أبى حازم عن أبيه قال اختصم رجلان إلى النبي صلى الله عليه وسلم في ولد فقضى به لاحدهما أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أبو حاضر) * ذكر في الصحابة روى خالد الحذاء عن أبى هنيدة عن أبى حاضر انه صلى على جنازة فقال الا أخبركم كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى على الجنازة قال كان يقول اللهم أنت خلقتها ونحن عبادك ربنا واليك معادنا قال ثم يدعو له أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب س * أبو حاطب) * بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود ابن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى القرشى العامري أخو سهيل بن عمرو هاجر إلى أرض الحبشة يقال هو أول من قدمها ذكره أبو عمر وأبو موسى هكذا وروياه عن اسحاق والذى في رواية يونس بن بكير عن ابن اسحاق حاطب اسم وقد تقدم في الاسماء وكذلك سماه الزبير بن بكار وهشام بن الكلبى ورواه ابن هشام عن البكائى عن ابن اسحاق أبو حاطب ومثله رواه سلمة عن ابن اسحاق

[ 167 ]

أخرجه هاهنا أبو عمر وأبو موسى * (س * أبو حامد) * وقيل أبو حماد يجئ ذكره في موضعه ان شاء الله تعالى أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب د ع * أبو حبة) * الانصاري الاوسي البدرى ويقال أبو حية بالياء تحتها نقطتان وأبو حنة بالنون قاله أبو عمر وقال صوابه حبة يعنى بالباء الموحدة قيل اسمه عامر وقيل مالك قال أبو عمر ذكره الواقدي في موضعين من كتابه فقال في تسمية من شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم من الانصار من بنى ثعلبة بن عمرو بن عوف أبوحنة وقال في موضع آخر أبوحنة بن عمرو بن ثابت اسمه مالك هكذا قال في الموضعين بالنون يعنى حنة وقال غيره اسمه ثابت بن النعمان وقال الواقدي ليس فيمن شهد بدرا أحد اسمه أبو حبة يعنى بالباء وانما هو أبوحنة واسمه مالك بن عمرو بن كلفة بن ثعلبة بن عمرو بن عوف قال أبو عمر وذكر ابراهيم بن سعد عن ابن اسحاق حبة يعنى بالباء ثعلبة بن عمرو بن عوف شهد بدرا وقتل يوم أحد وهو أخو سعد بن خيثمة لامه وكذلك قال يونس بن بكير عن اسحاق بالباء شهد بدرا وقال ابن نمير أبو حبة البدرى عامر بن عبد عمرو ويقال عامر بن عمير بن ثابت بن كلفة بن ثعلبة بن عمرو بن عوف الاكبر بن مالك بن الاوس وأمه هند بنت أوس بن عدى بن أمية بن عامر بن خطمة وذكر موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال وشهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أبوحنة بن عمرو بن ثابت كذا قال بالنون ونسبه ابن هشام فقال هو أخو أبى الصياح بن ثابت بن النعمان بن أمية بن امرئ القيس بن ثعلبة بن عمرو ابن عوف الا أنه قال أبوحنة بالنون ومرة أبو حبة بالباء وكل ذلك عن ابن اسحاق في البدريين وذكره فيمن استشهد يوم أحد وقال فيه أبو حبة ونسبه أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا أبو سعيد مولى بنى هاشم عن حماد بن سلمة عن على بن زيد عن عمار بن أبى عمار عن أبى حبة البدرى قال لما نزلت لم يكن الذين كفروا قال جبريل يا محمد ان ربك يأمرك أن تقرئ هذه السورة أبى ابن كعب فقال رسول الله صلى عليه وسلم يا أبى ان ربى أمرنى أن أقرئك هذه السورة فبكى وقال يا رسول الله وقد ذكرت ثمة قال نعم أخرجه الثلاثة * (ب د * أبو حبة) * بن غزية بن عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار الانصاري الخزرجي النجارى قال الطبري اسمه زيد بن غزية ونسبه كما ذكرناه وقال شهد أحدا وقتل يوم اليمامة شهيدا ذكره موسى بن عقبة فيمن استشهد باليمامة

[ 168 ]

من بنى مالك بن النجار كذا قال مالك بن النجار وهو أخو مازن بن النجار وقال أبو معشر وممن قتل يوم اليمامة من بنى مازن بن النجار أبو حبة بن غزية ومثله قال سيف قال أبو عمر هذا من الخزرج لم يشهد بدرا والذى قبله من الاوس بدرى ولابي حبة بن غزية اخوان ضمرة وتميم ابنا غزية وابنه سعيد بن أبى حبة قتل يوم الحرة وهو والد ضمرة بن سعيد شيخ مالك قال أبو عمر وقيل أيضا في هذا أبوحنة بالنون وليس بشئ وانما هو حبة بالباء وليس بالبدرى وقال ابن منده في هذا أبو حبة ابن غزية انه أخو سعيد بن خيثمة لامه وقد تقدم في الترجمة التى قبلها انه أخو سعد بن أبى حبة لامه أخبرنا أبو جعفر بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل باليمامة من الانصار من بنى مازن بن النجار وأبو حبة بن غزية بن عمرو أخرجه ابن منده وأبو عمر * (ب * أبو حبيب) * بن زيد بن الحباب بن أنس بن زيد بن عبيد يجتمع هو وأبى بن كعب في عبيد وهو بدرى أخرجه أبو عمر عن ابن الكلبى وقال هو مذكور في الصحابة ولا أعرفه * (س * أبو حبيب) * العنبري أورده الحسن السمرقندى في الصحابة وقال روى عنه ابنه حبيب ولم يورد له شيئا أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * أبو حبيب) * بن الازعر بن زيد بن العطاف بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي الضبعى وهو أخو بنى مليل بن الازعر شهد أحدا وقيل شهد بدرا والمشاهد كلها أخرجه أبو موسى * (ع س * أبو حبيش) * الغفاري أورده أبو نعيم وأبو زكريا بن منده وأبو بكر بن أبى على في باب الحاء المهملة وأورده أبو عبد الله بن منده في باب الخاء المعجمة والنون والسين المهملة أخرجه أبو موسى اخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى ابن ابى عاصم حدثنا اسيد بن عاصم اخبرنا عبد الله بن رجاء أخبرنا سعيد بن مسلمة اخبرنا أبو بكر عن ابراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن ابى ربيعة انه سمع ابا حبيش الغفاري يقول خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تهامة حتى إذا كنا بعسفان جاء اصحابه فقالوا يا رسول الله جهدنا الجوع فأذن لنا في الظهر وذكر الحديث قلت ذكره الامير أبو نصر بالخاء المعجمة والنون والسين المهملة مثل ابن منده * (ب س * ابو حثمة) * بن حذيفة بن غانم القرشى العدوى والد سليمان بن ابى حثمة تقدم نسبه عند ابيه سليمان وغيره وهو زوج الشفاء بنت عبد الله العدوية واخو أبى

[ 169 ]

جهم بن حذيفة ولهما اخوان ايضا مورق ونبيه ابنا حذيفة بن غانم كلهم لهم رؤية ولا تعرف لهم رواية اخرجه أبو عمر وابو موسى * (ب د ع * أبو حثمة) * والد سهل بن ابى حثمة واسمه عبد الله وقيل عامر بن ساعدة بن عدى بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي الحارثى شهد أحدا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان دليله إلى أحد وشهد معه خيبر وأعطاه بخيبر سهمه وسهم فرسه وشهد المشاهد بعد خيبر وكان النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان يبعثونه خارصا وتوفى أول خلافة معاوية أخرجه الثلاثة وقد ذكرناه في عبد الله وعامر * (ب د ع * أبو الحجاج) * الثمالى قيل اسمه عبد بن عبد وقيل عبد الله بن عبد وهو بكنيته أشهر وقد ذكرنا اسمه في عبد الله وعبد أخبرنا المنصور بن أبى الحسن الفقيه الطبري باسناده إلى أحمد بن على حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود البغدادي وليس بالزهرانى حدثنا بقية بن الوليد عن أبى بكر بن عبد الله بن ابى مريم عن الهيثم بن مالك الطائى عن عبد الرحمن بن عائذ الازدي عن ابى الحجاج الثمالى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول القبر للميت حين يوضع فيه ويحك ابن آدم ما غرك بى الم تكن تعلم انى بيت الفتنة وبيت الظلمة ما غرك بى إذ كنت تمر بى فدادا قال فان كان مصلحا أجاب عنه مجيب القبر يقول أرأيت ان كان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فيقول القبر انى أعود عليه إذا خضر أو يعود جسده عليه نورا ويصعد روحه إلى رب العالمين قال ابن عائذ فقلت يا أبا الحجاج ما الفداد قال الذى يقدم رجلا ويؤخر أخرى كمشيتك يا ابن أخى أحيانا وهو يومئذ يلبس ويتهيأ أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبوحدرد) * الاسلمي قيل اسمه سلامة بن عمر بن أبى سلامة بن سعد بن مساب بن الحارث بن عبس بن هوازن بن أسلم كذا قال خليفة وابراهيم بن المنذر ونسبه ابن ماكولا مثله الا انه قال سنان عوض مساب وقال أحمد بن حنبل حدثت عن ابن اسحاق ان اسمه عبد وقال على بن المدينى اسمه عتبة له صحبة وهو والد أم الدرداء خيرة زوجة أبى الدرداء يعد في أهل الحجاز روى عنه ابنه عبد الله بن أبى حدرد ومحمد بن ابراهيم بن الحارث التيمى وأبو يحيى الاسلمي أخبرنا ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى أخبرنا وكيع عن سفيان الثوري عن يحيى بن سعيد عن محمد بن ابراهيم التيمى عن أبى حدرد

[ 170 ]

الاسلمي انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستعينه في مهر امرأة قال كم أمهرتها قال مائتي درهم قال لو كنتم تغرفون من بطحان ما زدتم أخرجه الثلاثة وقال ابن منده أبوحدرد الاسلمي وقيل عبد الله بن أبى حدرد قلت كلام ابن منده لا فائدة فيه فانه قال أبوحدرد الاسلمي وقيل عبد الله بن أبى حدرد فقد جعل عبد الله في أول كلامه اسم ابى حدرد وفى آخره ابنه وليس بشئ فانه ابنه وقد ذكره هو في عبد الله ووافقه غيره والله أعلم * (ب * أبوحدرد) * قال أبو عمر هو آخر له صحبة في قول بعضهم اسمه الحكم بن حزن ويقال البراء والله أعلم أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو حديدة) * الجهنى وقيل ابن حديدة صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قال بعثنى عمى بالزوراء أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا لم يزيدا على هذا وقالا الصواب ابن حديدة * (ب د ع * أبو حذيفة) * بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشى العبشمى أمه فاطمة بنت صفوان بن أمية بن محرث وهو من السابقين إلى الاسلام وهاجر إلى أرض الحبشة والى المدينة أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة أبو حذيفة بن عتبة ابن ربيعة بن عبد شمس قتل يوم اليمامة شهيدا وكان معه انت امرأته بأرض الحبشة سهلة بنت سهيل بن عمرو أخى بن عامر بن لؤى ولدت له بأرض الحبشة محمد بن أبى حذيفة لا عقب له وبهذا الاسناد عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا وأبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة وكان من فضلاء الصحابة جمع الله له الشرف والفضل وكان اسلامه قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الارقم ولما هاجر إلى الحبشة عاد منها إلى مكة فأقام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى هاجر إلى المدينة وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين عباد بن بشر الانصاري وشهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم اليمامة شهيدا وهو ابن ثلاث أو أربع وخمسين سنة يقال اسمه مهشم وقيل هشيم وقيل هاشم وكان طويلا حسن الوجه أحول أثعل والاثعل الذى له سن زائدة وفيه تقول أخته هند بنت عتبة حين دعى إلى البراز يوم بدر فمنعه النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فما شكرت أبا رباك من صغر * حتى شببت شبابا غير محجون الاحول الاثعل المشؤم طائره * أبو حذيفة شر الناس في الدين

[ 171 ]

كذبت بل كان من خير الناس في الدين رضى الله عنه وهو مولى سالم الذى ارضعته زوجته سهلة كبيرا وكان سالم ايضا من سادات المسلمين اخبرنا أبو جعفر باسناده عن ابن اسحاق قال حدثنى يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت لما ألقوا يعنى قتلى المشركين يوم بدر وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم وقال يا عتبة ويا شيبة ويا أمية بن خلف ويا أبا جهل يعدد كل من في القليب هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا فقد وجدت ما وعدني ربى حقا قال ابن اسحاق فبلغني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر عند مقالته هذه في وجه أبى حذيفة بن عتبة فرأه كئيبا قد تغير فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلك دخلك من شأن ابيك شئ قال لا والله ما شككت في ابى ولا في مصرعه ولكني كنت اعرف من ابى رأيا وحلما وفضلا فكنت أرجو أن يقربه ذلك إلى الاسلام فلما رأيت ما اصابه وذكرت ما مات عليه من الكفر بعد الذى كنت ارجو له حزننى ذلك فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم لابي حذيفة بخير وقاله له اخرجه الثلاثة * (أبو حذيفة) * الثقفى من ولد عتاب بن مالك شهد بيعة الرضوان قاله المدايني ذكره ابن الدباغ الاندلسي مستدركا على ابى عمر * (س * أبو حريرة) * أو أبو الحرير قال جعفر له صحبة روى هشيم عن أبى اسحاق الكوفى عن أبى حريرة قال قال عبد الله بن سلام يا رسول الله انا نجدك في الكتب قائما عند العرش محمرة وجنتاك مما أحدثت أمتك بعدك ورواه أحمد بن عبد الله الخزاعى عن هشيم فقال أبو حرير رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك أخرجه الحاكم فقال أبو حرير ولم يقل أبو حريرة أخرجه أبو موسى * (أبو حريز) * له صحبة قاله ابن ماكولا وقال روى قيس بن الربيع عن عثمان بن المغيرة عن أبى ليلى عنه انتهى كلامه * حريز بغير هاء وبفتح الحاء المهملة * (ع س * أبو حزامة) * أحد بنى سعد بن بكر مختلف في اسمه وفى اسناده أورده أبو نعيم هاهنا وفى الخاء المعجمة وأورده ابن منده في الخاء المعجمة وهو أصح وأخرجه أبو موسى هاهنا * (د * أبو حسان) * البصري له صحبة ذكر انه خرج عليهم النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثه مخلد عن صالح بن حسان عن أبيه عن جده أخرجه ابن منده * (ب د ع * أبو حسن) * الانصاري المازنى قيل اسمه كنيته وقيل اسمه تميم بن عبد عمرو وهو جد يحيى بن عمارة والد عمرو بن يحيى شيخ مالك بن أنس مدنى له صحبة

[ 172 ]

يقال انه ممن شهد العقبة وبدرا روى عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال الرجل أحق بمجلسه إذا قام ثم أنصرف إليه وهذا أبو حسن هو الذى قال لزيد بن ثابت حين قال يوم الدار يا معشر الانصار انصروا الله مرتين فقال أبو حسن لا والله لانطيعك فنكون كما قال الله تعالى انا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل وقيل قال له ذلك النعمان الزرقى وروى عمرو بن يحيى أيضا عن أبيه عن جده انه قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقام رجل ونسى نعله فأخذها رجل ووضعها تحته فجاء الرجل فقال من رآهما فقال الرجل أنا أخذتهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف روعة المؤمن قال والذى بعثك بالحق ما أخذتهما الا وأنا ألعب قال فكيف بروعة المؤمن أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو حسين) * وقيل أبو حسان مولى بنى نوفل ذكر في الصحابة ولا يصح روى عباس الدوري عن يعقوب بن ابراهيم بن سعد عن ابى صالح بن كيسان عن محمد بن المنكدر عن ابى حسين مولى بن نوفل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أنا اسيد الناس يوم القيامة ولا فخر رواه عبد بن حميد عن يعقوب فقال حسان أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو حصيرة) * قسم له النبي صلى الله عليه وسلم من وادى القرى خطرا أخرجه أبو موسى وقال ذكره جعفر عن ابن اسحاق * (أبو الحصين) * الانصاري كان له ابنان فقدم تجار من الشام فتنصرا ولحقا معهم بالشام فأتى أبو الحصين النبي صلى الله عليه وسلم وسأله الارسال اليهما فقال لا اكراه في الدين وكان لم يؤمر بالقتال فوجد أبو الحصين في نفسه لذلك فنزلت فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك الآية ذكره أبو داود في الناسخ والمنسوخ أخرجه ابن الدباغ * (د ع * أبو الحصين) * السدوسى روى حديثه نعيم عن أبيه عن عمه أخرجه ابن منده وأبو نعيم كذا مختصرا * (س * أبو الحصين) * السلمى قدم على النبي صلى الله عليه وسلم بذهب من معدنه ذكره الطبري أخرجه أبو عمر * (س * أبو حصين) * بن لقمان ذكرناه في ترجمة سباع ويقال حصن بغير ياء والذى أعرفه حصين بزيادة ياء وهو أبو حصين لقمان بن شبة بن معيط بن مخزوم ابن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس العبسى أخرجه أبو موسى * (س * أبو حفص) * بن المغيرة ويقال أبو عمر بن حفص بن المغيرة بن عبد الله بن عمر ابن مخزوم القرشى المخزومى زوج فاطمة بنت قيس أخرجه أبو موسى مختصرا

[ 173 ]

وقال أوردوه في الاسامي * (ع س * أبو حفصة) * أو ابن أبى حفصة أورده جعفر في الحاء وروى وهب بن جرير عن شعبة عن المغيرة بن عبد الله الجعفي قال جلست إلى أبى حفصة أو ابن حفصة فأقبل شيخ ضخم أسود فجعلت أكلم أبا حفصة وهو ينظر إلى الرجل فعاتبته فقال انك تكلمني وأنا أفكر في حديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هل تدرون من الرقوب قلنا الذى لا يولد له قال الرقوب الرجل الذى له الولد لم يقدم منهم شيئا قال هل تدرون من الصعلوك قلنا الذى لا مال له قال الصعلوك كل الصعلوك الذى له المال ولم يقدم منه شيئا قال هل تدرون من الصرعة قلنا الرجل الصريع قال الصرعة كل الصرعة الرجل يغضب فيشتد غضبه ثم يصرع للغضب وقد روى أبو خصفة بالخاء المعجمة والصاد ويذكر في موضعه ان شاء الله تعالى أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * أبو الحكم) * بن حبيب بن ربيعة بن عمرو بن عمير الثقفى أورده الحسن السمرقندى في الصحابة روى منصور عن مجاهد عن أبى الحكم الثقفى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فأخذ حثيتين من ماء فنضحهما على فرجه وقيل فيه الحكم بن سفيان وهو الصحيح وقد ذكرناه في موضعه وقتل يوم جسر أبى عبيدة وهو يوم قس الناطف قاله المدايني قال وأصيب يومئذ ثلثمائة فيهم ثمانون خاضبا وانما كثر القتل في ثقيف لان أميرهم أبا عبيد كان ثقفيا فقاتلوا عنه فكثر القتل فيهم وقتل هو أيضا وهو والد المختار بن أبى عبيد أخرجه أبو موسى * (ب * أبو حكيم) * الانصاري واسمه عمرو بن ثعلبة بن وهب بن عدى بن مالك بن عدى بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار شهد بدرا أخبرنا عبيد الله بن على باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من الانصار من بنى عدى بن النجار وعمرو بن ثعلبة وهو أبو حكيم أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو حكيم مختلف فيه فقيل يزيد بن أبى حكيم عن أبيه وقيل يزيد بن حكيم عن أبيه وقيل حكيم بن يزيد وقيل أبو حكيم بن يزيد عن أبيه عن جده اختلف فيه على عطاء ابن السائب روى إذا استنصح أحدكم أخاه فلينصح له أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو حكيم) * بن مقرن بن عائذ المزني أخو سويد والنعمان لا تعرف له رواية قاله أبو العباس السراج أخرجه أبو موسى * (س * أبو حماد) * الانصاري وقيل أبو حامد روى ابن لهيعة عن وهب بن عبد الله عن عقبة بن عامر وأبى

[ 174 ]

حماد الانصاري وفى نسخة أبى حامد الانصاري صاحبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من وجد مؤمنا على خطيئة فسترها كانت له كموؤدة احياها أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو الحمراء) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل اسمه هلال بن الحارث ويقال هلال بن ظفر روى عنه أبو داود ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا طلع الفجر يمر ببيت على وفاطمة عليهما السلام فيقول السلام عليكم أهل البيت الصلاة الصلاة انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا أخرجه الثلاثة وهذا أبو الحمراء هو الذى ذكره أبو عمر في الجيم فقال أبو الحمل ووهم فيه * (ب * أبو الحمراء) * مولى آل عفراء ويقال مولى الحارث بن رفاعة أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من الانصار وأبو الحمراء مولى الحارث ابن عفراء وشهد أحدا أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو حميد) * الساعدي اختلف في اسمه فقيل عبد الرحمن بن عمرو بن سعد وقيل المنذر بن سعد بن مالك ابن خالد بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة وأمه امامة بنت ثعلبة ابن جبل بن أمية بن عمرو بن حارثة بن عمرو بن الخزرج يعد في أهل المدينة توفى آخر خلافة معاوية روى عنه من الصحابة جابر بن عبد الله ومن التابعين عروة ابن الزبير وعباس بن سهل ومحمد بن عمرو بن عطاء وخارجة بن زيد بن ثابت وغيرهم أخبرنا ابراهيم بن محمد بن مهران الفقيه وغيره باسنادهم عن أبى عيسى حدثنا محمد بن يسار ومحمد بن المثنى قالا حدثنا يحيى بن سعيد القطان أخبرنا عبد الحميد بن جعفر أخبرنا محمد بن عمرو بن عطاء قال حدثنى أبو حميد الساعدي في عشرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أحدهم أبو قتادة بن ربعى يقول أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا ما كنت أكثرنا له صحبة ولا أكثرنا اتيانا له قال بلى قالوا فأعرض فقال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة اعتدل قائما ورفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه فإذا أراد ان يركع رفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه ثم قال الله أكبر وركع ثم اعتدل فلم يصوب رأسه ولم يقنع ووضع يديه على ركبتيه وذكر الحديث أخرجه الثلاثة * (س * أبو حميضة) * المزني أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أبو نعيم أخبرنا سليمان بن أحمد أخبرنا عمرو بن اسحاق بن العلاء أخبرنا أبو علقمة نصر بن خزيمة بن جنادة

[ 175 ]

ان أباه حدثه عن نصر بن علقمة عن أخيه محفوظ بن علقمة عن ابن عائذ عن عصيف بن الحارث حدثنى أبو حميضة المزني قال حضرنا طعاما مع النبي صلى الله عليه وسلم فشغل النبي صلى الله عليه وسلم بحديث رجل وامرأة وجعلنا نأكل ونحن نقصر في الاكل أو كما قال فأقبل الينا النبي صلى الله عليه وسلم فأكل معنا ثم قال كلوا كما يأكل المؤمنون قلنا كيف يأكل المؤمنون فأخذ لقمة عظيمة فقال هكذا لقمات خمسا أو ستا ثم ان كان مع ذلك شئ الا شرب وقام أخرجه أبو موسى * (ب * أبو حميضة) * معبد بن عباد الانصاري السالمى من بنى سالم بن عوف بن قشعر بن المقدم بن سالم بن غنم شهد بدرا كذا قال فيه ابراهيم بن سعد ويحيى بن سعيد الاموى عن ابن اسحاق حميضة يعنى بالحاء المهملة والضاد المعجمة وغيره يقول خميصة بالخاء المعجمة والصاد المهملة وهى رواية يونس بن بكير عن ابن اسحاق ومثله قال الواقسدى ونذكره في موضعه ان شاء الله تعالى أخرجه أبو عمر * (س * أبو حيوة) * الصنابحى أخرجه أبو موسى وقال أورده أبو بكر بن أبى على هكذا وصحف في الاسم والنسبة وانما هو أبو خيرة الصنابحى ويرد في الخاء المعجمة ان شاء الله تعالى * (د ع * أبو حيوة) * الكندى جد رجاء بن حيوة مولى لكندة لا تعرف له رؤية ولا صحبة روى الليث بن سعد عن خارجة بن مصعب عن رجاء بن حيوة عن أبيه عن جده ان جارية من حنين مرت بالنبي صلى الله عليه وسلم وهى مجح فقال النبي صلى الله عليه وسلم لمن هذه قالوا لفلان قال أيطؤها قيل نعم قال وكيف يصنع بولدها وليس له بولد لقد هممت ان ألعنه لعنة تدخل معه في قبره أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (حرف الخاء) * * (أبو خارجة) * عمرو بن قيس بن مالك بن عدى بن عامر من بنى عدى بن النجار وهو انصاري خزرجي نجارى شهد بدرا واستشهد يوم أحد تقدم ذكره في عمرو قاله ابن الكلبى * (ب * أبو خالد) * الحارث بن قيس بن خالد وقيل بن خلدة ابن مخلد بن عامر بن زريق الانصاري الزرقى شهد العقبة وبدرا واحدا وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد العقبة من الانصار ثم من بنى زريق الحارث بن قيس بن خالد بن مخلد وهو أبو خالد وبهذا الاسناد عن ابن اسحاق فيمن

[ 176 ]

شهد بدرا أبو خالد وهو الحارث بن قيس بن خالد بن مخلد ثم ان أبا خالد شهد اليمامة مع خالد بن الوليد فأصابه يومئذ جرح فاندمل ثم انتقض في خلافة عمر بن الخطاب فمات وهو يعد من شهداء اليمامة أخرجه أبو عمر * (س * أبو خالد) * الحارثى من بنى الحارث بن سعد روى ابراهيم بن بكير البلوى عن بثير بن أبى قسيمة السلامى عن أبى خالد الحارثى من بنى الحارث بن سعد قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرا فوجدته يتجهز إلى تبوك فخرجنا معه حتى نزل الحجر من أرض ثمود فنهانا ان ندخل بيوتهم أو ننتفع بشئ من مياههم ثم راح في الجبال فبدت له حافتاه بسحابة فقال ما هذا الجبل قالوا هذه أجأ قال بؤسى لاجأ لقد حصبها الله عزوجل قال ابراهيم فما زلت أعرف البؤس عليها ثم أتى تبوك فوجد بها مسلحة من الروم فهربوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم والذى بعثنى بالحق لا تقوم الساعة حتى تصير هذه مسلحة للروم وخرج أصحابه إلى موضع بركة تبوك وهو حسى صنون وكان يقال لها الايكة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر مهجرا وراح الينا فوجدنا على تلك الحال على الحسى قال فما زلتم تبوكونه فسميت تبوك ثم استخرج مشقصا من كنانته ثم قال انزل فاغرزه في الماء وسم الله تعالى فنزل فغرز فجاش الماء أخرجه أبو موسى * بثير بضم الباء الموحدة وفتح الثاء المثلثة وبعدها ياء تحتها نقطتان وآخره راء * (د ع * أبو خالد) * السلمى له صحبة سكن الجزيرة حديثه عند أولاده روى أبو المليح عن محمد بن خالد عن أبيه عن جده وكانت له صحبة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا سبقت للعبد من الله تعالى منزلة لم ينلها ابتلاه الله اما بنفسه أو بماله أبوبولده ثم يصبره عليها حتى يبلغ به المنزله التى سبقت له أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو خالد) * الكندى جد خالد ابن معدان ذكره الحسن السمرقندى في الصحابة ولم يورد له شيئا أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * أبو خالد) * الكندى ذكره أبو بكر بن أبى على قال أخبرنا أبو بكر القباب أخبرنا ابن أبى عاصم حدثنا أبو مسعود الرازي أخبرنا محمد بن عيسى أخبرنا يحيى بن سعيد العطار وكان ثقة عن أبى فروة قال سمعت أبا مريم يقول سمعت أبا خالد الكندى يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا رأيتم الرجل قد أعطى زهادة في الدنيا وقلة منطق فاقتربوا منه فانه يلقى الحكمة أخبرنا أبو الفرج الثقفى كتابة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا أبو مسعود باسناده

[ 177 ]

المذكور مثله سواء أخرجه أبو موسى وقال كذا أورده ابن أبى عاصم وانما المشهور أبو خلاد ويحيى هو ابن سعيد بن أبان العطار * (ب * أبو خالد) * المخزومى والد خالد بن أبى خالد القرشى المخزومى روى عنه ابنه خالد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الطاعون مثل حديث أسامة وغيره سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبوك أخرجه أبو عمر * (ب س * أبو خالد) * آخر ذكره البخاري في الكنى وقال قال وكيع عن الاعمش عن مالك بن الحارث عن أبى خالد وكانت له صحبة قال وفدنا إلى عمر ففضل أهل الشأم أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبوخداش) * له صحبة روى عنه أبو عثمان انه قال كنا في غزوة فنزل الناس منزلا فقطعوا الطريق ومدوا الحبال على الكلا فلما رأى ما صنعوا قال سبحان الله لقد غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوات فسمعته يقول المسلمون شركاء في ثلاث في الماء والكلا والنار * أبو عثمان قيل هو جرير بن عثمان وروى هذا الحديث أبو اليمان عن جرير بن عثمان عن حبان يكنى أبا خداش ان شيخا من شرعب نزل بأرض الروم وذكر الحديث نحوه وهو الصواب أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر قال أبوخداش الشرعبى حبان بن زيد شامى لا تصح صحبته ذكره بعضهم في الصحابة الحديث رواه عن ابن محيريز عن أبى خداش السلمى رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وذكر حديث الناس شركاء في ثلاث قال وهذا الحديث رواه معاذ بن معاذ العنبري ويزيد بن هارون وثور بن يزيد عن جرير بن عثمان عن أبى خداش وسماه بعضهم ابن زيد الشرعبى عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم فسمعته يقول المسلمون شركاء في ثلاث وذكره قال وهذا هو الصحيح لاقول من قال أبوخداش عن النبي صلى الله عليه وسلم قال وقد روى أبوخداش هذا عن عمرو بن العاص وروى مثله عن يحيى بن معين وقد روى معاذ بن معاذ عن جرير فقال عن حبان بن زيد الشرعبى عن رجل قال غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم وذكره * (د ع * أبوخداش) * اللخمى له صحبة عداده في أهل الشأم روى عنه عبد الله بن محيريز قوله أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا قلت أخرج ابن منده وأبو نعيم هذا بعد الذى قبله ظنا منهما انهما اثنان وهما واحد والعجب منهما انهما رويا في الاول فقالا ان شيخا من شرعب ثم قالا هاهنا أبوخداش اللخمى فلو علما ان شرعبا من

[ 178 ]

لخم لم يجعلا هذه الترجمة ولفعلا كما فعل أبو عمر أخرج الاول حسب وجعل ابن محيريز راويا عنه وابن منده وأبو نعيم جعلا الراوى عن الاول جرير بن عثمان وعن الثاني ابن محيريز وأما شرعب فهو ابن مالك بن ذعر بن حجر بن جديلة بن لخم بطن من لخم فبان بهذا انهما واحد وان من جعلهما اثنين فقد وهم والله أعلم * حبان بكسر الحاء وآخره نون * (ب د ع * أبوخداش) * السلمى وقيل الاسلمي واسمه حدرد قاله أبو نعيم ورواه أبو عمر عن مسلم أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على باسناده عن أبى داود قال حدثنا ابن السرح حدثنا ابن وهب عن حيوة عن أبى عثمان الوليد بن الوليد عن عمران بن أبى أنس عن أبى خداش السلمى انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من هجر أخاه سنة فهو كسفك دمه روى هذا الحديث يحيى بن يعلى عن سعيد بن مقلاص وهو ابن أبى أيوب عن الوليد عن عمران عن حدرد السلمى وقد تقدم في حدرد أخرجه الثلاثة * (د ع * أبوخراش) * الرعينى وهو المدنى روى اسحاق بن عبد الله بن أبى فروة عن أبى الخير مرثد بن عبد الله عن أبى خراش الرعينى قال أسلمت وعندي أختان فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال طلق أيتهما شئت ولم يقل احداهما أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبوخراش) * الهذلى الشاعر واسمه خويلد بن مرة من بنى قرد بن عمرو بن معاوية بن تميم بن سعد بن هذيل وكان ممن يعدو على قدميه فيسبق الخيل وكان في الجاهلية من فتاك العرب ثم أسلم فحسن اسلامه وكان جميل بن معمر الجمحى قد قتل أخاه زهير المعروف بالعجوة يوم فتح مكة مسلما وكان جميل كافرا وقيل كان زهيرا بن عمه وذكر ابن هشام ان زهيرا أسر يوم حنين وكتف فرآه جميل بن معمر وكان مسلما فقال أنت الماشي لنا بالمعائب فضرب عنقه فقال أبوخراش يرثيه كذا قال أبو عبيدة والاول قول محمد بن يزيد ولذلك قال أبوخراش فجمع أضيافي جميل بن معمر * بذى فخر تأوى إليه الارامل طويل نجاد السيف ليس بحيدر * إذا اهتز واسترخت عليه الحمائل إلى بيته يأوى الغريب إذا شتا * ومهتلك بالى الدر يسين عائل تكاد يداه تسلمان رداءه * من الجود استقبلته الشمائل فأقسم لو لاقيته غير موثق * لآبك بالجزع الضباع النواهل

[ 179 ]

وانك لو واجهته ولقيته * ونازلته أو كنت ممن ينازل لكنت جميلا أسوأ الناس صرعة * ولكن أقران الظهور مقاتل وهى أطول من هذا وقد قيل ان هذا الشعر يرثى به أخاه عروة بن مرة ومن جيد قوله في أخيه تقول أراه بعد عروة لاهيا * وذلك رزء ما علمت جليل فلا تحسبى انى تناسيت عهده * ولكن صبرى يا أميم جميل ألم تعلمي ان قد تفرق قبلنا * خليلا صفاء مالك وعقيل قال أبو عمر ولابي خراش أيضا في المراثى أشعار حسان فمن شعر له حمدت الهى بعد عروة إذ نحا * خراش وبعض الشر أهون من بعض على انها تدمى الكلوم وانما * تؤكل بالادنى وان جل ما يمضى فوالله لا أنسى قتيلا رزئته * بجانب قوسى ما مشيت على الارض ولم أدر من ألقى عليه رداءه * على انه قد سل من ما جد محض قال أبو عمر لم يبق عربي بعد حنين والطائف الا أسلم منهم من قدم ومنهم من لم يقدم وقنع بما أناه به وافد قومه من الدين عن النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم أبوخراش فحسن اسلامه وتوفى أيام عمر بن الخطاب وكان سبب موته انه أتاه نفر من أهل اليمن قدموا حجاجا فمشى إلى الماء ليأتيهم بماء يسقيهم ويطبخ لهم فنهشته حية فأقبل مسرعا وأعطاهم الماء وشاة وقدرا وقال اطبخوا وكلوا ولم يعلمهم ما أصابه فباتوا ليلتهم حتى أصبحوا فأصبح أبوخراش وهو في الموتى فلم يبرحوا حتى دفنوه أخرجه أبو عمر ولم يذكر له وفادة وانما ذكره في الصجابة لان أبا خراش أسلم في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولهذا ذكر اسلام العرب بعد حنين والطائف قال بعض العلماء قرد بن معاوية الذى في نسب أبى خراش هو الذى يضرب به المثل فيقال أزنى من قرد * (أبو الخريف) * بن ساعدة بن عبد الاشهل بن مالك بن لوذان بن عمرو بن عوف الانصاري الاوسي جرح في بعض مغازى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوفى بالكديد فكفنه رسول الله صلى الله عليه وسلم في قميصه وبنو لوذان يقال لهم بنو السميعة لانهم كانوا يقال لهم في الجاهلية بنو الصماء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انتم بنو السميعة فبقى عليهم قاله هشام بن الكلبى * (ب * أبو خزامة) * اسمه رفاعة بن عرابة وقيل ابن عرادة العذري من بنى

[ 180 ]

عذرة بن سعد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة ويقال الجهنى وهو بالجهنى أشهر وجهينة بن زيد هو عم عذرة بن سعد بن زيد كان يسكن الخباب وهى أرض عذرة له صحبة عداده في اهل الحجاز روى عنه عطاء بن يسار وقد ذكرناه في رفاعة بن عرابة اخرجه أبو عمر وقال وقد ذكر بعضهم في الصحابة آخر أبو خزامة بحديث اخطأ فيه رواية عن ابن شهاب والصواب ما رواه يونس وابن عبينة وعبد الرحمن بن اسحاق عن الزهري عن ابى خزامة احد بنى الحارث بن سعد عن ابيه انه قال يا رسول الله أرأيت رقى نسترقيها الحديث قال وابو خزامة هذا من التابعين على ان حديثه مختلف فيه جدا * (د ع * أبو خزامة) * احد بنى الحارث بن سعد في اسناد حديثه اختلاف اخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى ابى أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن ابن ابى خزامة عن ابيه قال قلت يا رسول الله وقال سفيان مرة سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت دواء نتداوى به ورقى نسترقيها وتقاة نتقيها أيرد ذلك من قدر الله قال انها من قدر الله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب س * أبو خزيمة) * بن أوس بن زيد بن أصرم بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصاري الخزرجي ثم النجارى شهد بدرا وما بعدها من المشاهد أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل يوم بدر وأبو خزيمة بن أوس بن اصرم من بنى زيد بن ثعلبة والنسب الاول ساقه أبو عمر وأما ابن اسحاق فقد جعل زيدا هو ابن ثعلبة والله أعلم والذى ساقه عبد الملك بن هشام فقال أبو خزيمة بن أوس بن زيد بن أصرم بن زيد ابن ثعلبة فعلى هذا يكون أبو عمر قد أسقط زيدا الثاني وتوفى أبو خزيمة في خلافة عثمان رضى الله عنه وهو أخو مسعود بن أوس ابى محمد قال ابن شهاب عن عبيد ابن السباق عن زيد بن ثابت وجدت آخر التوبة مع أبى خزيمة الانصاري وهو هذا ليس بينه وبين الحارث بن خزمة إلى خزيمة نسب الا اجتماعهما في الانصار أحدهما أوسى والآخر خزرجي أخرجه أبو عمر وهذا كلامه وأخرجه أبو موسى قلت هذا كلام أبى عمر وجعل الحارث بن خزمة أوسيا وقد ساق هو نسبه في الحارث إلى الخزرج فلا شك انه قد رأى في اسمه عن موسى بن عقبة فيمن شهد بدرا من الانصار من بنى النبيت ثم من بنى عبد الاشهل الحارث بن خزمة فظنه اوسيا لهذا وليس كذلك فانه هو أيضا نقل في الحارث انه حليف بنى عبد الاشهل

[ 181 ]

فلا أدرى من أين قال انه اوسى الا ان يكون أراد به الحلف وهذا لا يخالف النسب والله أعلم * (أبو خزيمة) * يربوع بن عمرو بن كعب بن عبس بن حرام بن جندب ابن عامر بن غنم بن عدى بن النجار الانصاري شهد أحدا وما بعدها قاله أبو على عن العدوى * (ع س * أبو خصفة) وقيل أبو حفصة وقد تقدم في الحاء فروى عن مغيرة الجعفي قال جلست إلى أبى حفصة وروى عنه أبو خصفة فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تدرون من الصعلوك الحديث وروى أبو نعيم في هذه الترجمة عن الطبراني عن أبى نصر الصائغ عن محمد بن اسحاق المسيبى عن يحيى ابن يزيد بن عبد الملك عن أبيه عن يزيد بن خصيفة عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وسلم قال التمسوا الخير عند حسان الوجوه وقد ذكر أبو موسى هذا الحديث في الترجمة التى نذكرها بعد هذه فأبو نعيم أخرج هذين الحديثين في هذه الترجمة جعلهما واحدا وأخرج أبو موسى الحديث الاول أتدرون من الصعلوك في هذه الترجمة وأخرج حديث التمسوا الخير في الترجمة التى نذكرها بعد هذه وجعلهما اثنين * (س * أبو خصيفة) مصغر أخرجه أبو موسى وقال أورده الطبراني وغيره أخبرنا أبو موسى أخبرنا أبو غالب أحمد بن العباس أنبأنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وأنبأنا أبو على أنبأنا أبو نعيم قالا أنبأنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن نصر الصائغ حدثنا محمد بن اسحاق المسيبى حدثنا يحيى بن يزيد بن عبد الملك عن أبيه عن يزيد بن خصيفة عن ابيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال التمسوا الخير عند حسان الوجوه وبهذا الاسناد أيضا عن يزيد بن خصيفة عن ابيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا خرج أحدكم من بيته فليقل لا حول ولا قوة الا بالله ما شاء الله توكلت على الله حسبى الله ونعم الوكيل أخرجه أبو موسى وقال جمع أبو نعيم بينه وبين أبى خصفة وهما اثنان والله أعلم * (ب د ع * أبو الخطاب) * له صحبة لا يوقف له على اسم روى عنه ثوير ابن أبى فاختة ويعد في الكوفيين روى أبو احمد الزبيري عن اسرائيل عن ثور عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال له أبو الخطاب انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوتر فقال أحب ان أوتر نصف الليل ان الله يهبط إلى سماء الدنيا فيقول هل من تائب هل من مستغفر هل من داع حتى إذا طلع الفجر ارتفع أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو خلاد) * الرعينى له صحبة لا يوقف له على اسم ولا نسب

[ 182 ]

أخبرنا يحيى الثقفى اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا هشام بن عمار عن الحكم بن هشام الثقفى عن يحيى بن سعيد بن أبان القرشى عن أبى فروة عن أبى خلاد رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا رأيتم الرجل المؤمن قد أعطى زهدا في الدنيا وقلة منطق فاقتربوا منه فانه يلقى الحكمة كذا رواه هشام بن عمار عن الحكم عن يحيى وذكره البخاري عن أحمد الدورقى عن يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص سمع أبا فروة الخزرى عن أبى مريم عن أبى خلاد عن النبي مثله وهذا أصح أخرجه الثلاثة * (س * أبو خليدة) * الفهرى روى يزيد بن هارون عن محمد بن مطرف عن اسحاق بن أبى فروة عن أبى خليدة الفهرى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سقى عطشانا فأرواه فتح الله له بابا إلى الجنة قال ومن أطعم جائعا فاشبعه وسقاه فأرواه فتح الله له تلك الابواب كلها ثم قيل له ادخل من أيها شئت رواه رواد ابن الجراح عن محمد بن مطرف فقال ابن خليد بغير هاء ورواه أبو الشيخ باسناده له فقال ابن خليدة عن أبيه وكان الاول أصح أخرجه أبو موسى * (ب * أبو خميصة) * اسمه معبد بن عباد من كبار الانصار شهد بدرا تقدم ذكره في ابى حميضة بالحاء المهملة أتم من هذا قال أبو عمر قال أبو معشر فيه أبو عصيمة بالعين فلم يصب فيه أخرجه أبو عمر في هذا الحرف ترجمتين بلفظ واحد وهما واحد والله اعلم * (ب د ع * أبو خنيس) * الغفاري قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة تهامة حتى إذا كنا بعسفان جاء أصحابه فقالوا يا رسول الله جهدنا الجوع فأذن لنا في الظهر أن نأكله فقال له عمر لو دعوت في أزوادهم بالبركة فذكر حديثا حسنا في اعلام النبوة حديثه هذا عند أبى بكر بن عمر بن عبد الرحمن بن عبد الله ابن عمر شيخ مالك عن ابراهيم بن عبد الله عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبى ربيعة انه سمع ابا خنيسة فذكر الحديث اخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو خيثمة) * الانصاري السالمى اسمه عبد الله بن خيثمة وقال ابن الكلبى هو أبو خيثمة مالك بن قيس بن ثعلبة ابن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج الاكبر وهو الذى لحق النبي صلى الله عليه وسلم وهو بتبوك فقال كن ابا خيثمة اخبرنا ابو جعفر بن السمين باسناده عن يونس عن ابراهيم بن اسماعيل الانصاري عن الزهري ان قائد كعب بن مالك الذى كان يقوده حين عمى حدثه قال حدثنى

[ 183 ]

كعب وذكر حديث تخلفه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك قال فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بتبوك في ساعة هاجرة إذ نظر إلى راكب يطيش في السراب فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كن أبا خيثمة لرجل من الانصار من بنى عوف حتى قيل هو والله أبو خيثمة فجاء فجلس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يسأله عن المدينة قال أبو نعيم هو الذى لمزه المنافقون لما تصدق بالصاع وقال أبو عمر أبو خيثمة الانصاري السالمى اسمه عبد الله بن خيثمة وقيل مالك بن قيس احد بنى سالم من الخزرج شهد أحدا مع النبي صلى الله عليه وسلم وبقى إلى أيام يزيد بن معاوية قال ولا أعلم في الصحابة من يكنى أبا خيثمة غيره الا عبد الرحمن بن أبى سبرة الجعفي والد خيثمة بن عبد الرحمن صاحب ابن مسعود فانه يكنى بابنه خيثمة وقد ذكرناه في بابه وذكر الواقدي قال قال هلال بن أمية الواقفى حين تخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك كان أبو خيثمة تخلف معنا وكان يسمى عبد الله بن خيثمة أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو خيرة) * الصباحي العبدى من ولد صباح بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس ذكره خليفة فقال من عبد القيس أبو خيرة الصباحي كان في وفد عبد القيس روى داود بن المساور عن مقاتل بن همام عن أبى خيرة الصباحي قال كنت في الوفد الذين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا أربعين راكبا قال فنهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن الدباء والحنتم والنقير والمزفت قال ثم امر لنا بأراك فقال استاكوا قال قلنا يا رسول الله ان عندنا العشب ونحن نجتزئ به قال فرفع يديه وقال اللهم اغفر لعبد القيس أخرجه الثلاثة قال الامير أبو نصر لم يرو عن رسول الله من هذه القبيلة سواه * الصباحي بضم الصاد المهملة وتخفيف الباء الموحدة * (أبو خيرة) * ذكره الاشيرى مستدركا على أبى عمر وقال أبو خيرة آخر ذكره صاحب كتاب الوحدان فقال حدثنا محمد بن محمد بن مرزوق باسناده عن عبيد الله بن يزيد بن أبى خيرة عن أبيه أبى خيرة قال كانت لى ابل أحمل عليها فأتيت المدينة وشهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم خيبر أو قال حنينا وكنا نحمل لهم الماء على ابلنا وكان لى بالمدينة تجارة فدعا لى بالبركة * (حرف الدال) * * (ب د ع * أبو داود) * الانصاري ثم المازنى اختلف في اسمه فقيل عمرو وقيل عمير بن عامر بن مالك بن خنساء بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار

[ 184 ]

الانصاري الخزرجي شهد بدرا وأحدا أخبرنا عبد الله باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى مازن بن النجار أبو داود عمير بن عامر بن مالك وهو الذى قتل أبا البحترى القرشى يوم بدر وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من لقى أبا البحترى فلا يقتله لانه الذى قام في نقض الصحيفة وكان كافا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين بمكة وقيل ان الذى قتله المجذر بن زياد البلوى وقيل قتله أبو اليسر روى عن هذا أبو داود انه قال انى لاتبع رجلا من المشركين يوم بدر لاضربه إذ وقع رأسه قبل ان يصل إليه سيفى فعرفت أن غيرى قتله ذكره ابن اسحاق عن أبيه اسحاق بن يسار عن رجل من بنى مازن بن النجار عن أبى داود المازنى أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو دجانة) * سماك بن خرشة وقيل سماك بن أوس بن خرشة ابن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الاكبر الانصاري الخزرجي الساعدي من رهط سعد بن عبادة يجتمعان في طريف شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم وكان من الابطال الشجعان ودافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق حدثنى محمد بن مسلم الزهري وعاصم بن عمر بن قتادة ومحمد بن يحيى بن حبان والحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ وغيرهم من علمائنا قالوا وظاهر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين درعين وقال من يأخذ هذا السيف بحقه فقام إليه رجال فأمسكه عنهم حتى قام أبو دجانة سماك بن خرشة أخو بنى ساعدة فقال وما حقه قال ان تضرب به في العدو حتى ينحنى قال أبو دجانة انا آخذه بحقه فأعطاه اياه وكان أبو دجانة رجلا شجاعا خيالا عند الحرب إذا كانت وكان إذا أعلم بعصابة حمراء عصبها على رأسه علم الناس أنه سيقاتل فلما أخذ السيف من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرج عصابته تلك فعصبها برأسه فجعل يتبختر بين الصفين قال ابن اسحاق فحدثني جعفر بن عبد الله بن أسلم مولى عمر بن الخطاب عن معاوية بن معبد بن كعب بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حين رأى أبا دجانة يتبختر انها لمشية يبغضها الله الا في مثل هذا الموطن وشهد أبو دجانة اليمامة وهو ممن شرك في قتل مسيلمة مع عبد الله بن زيد بن عاصم ووحشى وكان أبو دجانة أخا عتبة بن غزوان آخى بينهما رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا من خبره في سماك أكثر من هذا أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع *

[ 185 ]

أبو الدحداح) * وقيل أبو الدحداحة بن الدحداحة الانصاري مذكور في الصحابة قال أبو عمر لا أقف على اسمه ولا نسبه أكثر من انه من الانصار حليف لهم ذكر ابن ادريس وغيره عن محمد بن اسحاق عن محمد بن يحيى بن حبان عن عمه واسع بن حبان قال هلك أبو الدحداح وكان أتيا فيهم فدعا النبي صلى الله عليه وسلم عاصم بن عدى فقال هل كان له فيكم نسب قال لا فأعطى ميراثه ابن أخته أبا لبابة بن عبد المنذر وقيل اسمه ثابت وقد ذكرناه فيمن اسمه ثابت قال ابن مسعود لما نزلت من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له قال أبو الدحداح يا رسول الله والله يريد منا القرض قال نعم وذكر حديث صدقته وقال أبو نعيم باسناد له عن فضيل بن عياض عن سفيان عن عون بن أبى حجيفة عن أبيه أن أبا الدحداح قال لمعاوية سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كانت الدنيا نهمته حرم الله عليه جواري فانى بعثت بخراب الدنيا ولم أبعث بعمارتها والاول أصح أخرجه الثلاثة * (ب * أبو الدرداء) * اسمه عويمر بن مالك بن مالك بن زيد بن قيس بن أمية بن عامر بن عدى بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج وقيل اسمه عامر بن مالك وعويمر لقب وقد ذكرناه في عويمر أتم من هذا وأمه محبة بنت واقد بن عمرو ابن الاطنابة تأخر اسلامه قليلا كان آخر أهل داره اسلاما وحسن اسلامه وكان فقيها عاقلا حكيما آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين سلمان الفارسى وقال النبي صلى الله عليه وسلم عويمر حكيم أمتى شهد ما بعد أحد من المشاهد واختلف في شهوده أحدا أخبرنا عبد الله بن أحمد الخطيب اخبرنا جعفر بن أحمد أبو محمد القارى اخبرنا أبو القاسم على بن الحسين بن محمد بن عبد الرحيم أخبرنا محمد ابن الحسن بن عبدان حدثنا عبد الله بن بنت منيع حدثنا هدبة حدثنا أبان العطار حدثنا قتادة عن سالم بن أبى الجعد عن معدان عن أبى الدرداء ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أيعجز احدكم ان يقرأ كل ليلة ثلث القرآن قالوا نحن أعجز من ذلك وأضعف قال فان الله عزوجل جزأ القرآن ثلاثة اجزاء فجعل قل هو الله احد جزأ من اجزاء القرآن وروى جبير بن نفير عن عوف بن مالك انه رأى في المنام قبة من أدم في مرج أخضر وحول القبة غنم ربوض تجتر وتبعر العجوة قال قلت لمن هذه القبة قيل هذه لعبد الرحمن بن عوف فانتظرناه حتى خرج فقال يا ابن عوف هذا الذى أعطى الله عزوجل بالقرآن ولو أشرفت على هذه الثنية لرأيت بها

[ 186 ]

ما لم تر عينك ولم تسمع أذنك ولم يخطر على قلبك مثله أعده الله لابي الدرداء انه كان يدفع الدنيا بالراحتين والصدر ولى أبو الدرداء قضاء دمشق في خلافة عثمان وتوفى قبل ان يقتل عثمان بسنتين وقد ذكرناه في عويمر اخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو درة) * البلوى له صحبة ذكره أبو سعيد بن يونس فيمن شهد فتح مصر من الصحابة قال على بن الحسن بن قديد رأيت على باب داره هذه دار ابى درة البلوى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم اخرجه الثلاثة * (د ع * أبو الدنيا) * عن النبي صلى الله عليه وسلم ان كان محفوظا روى الوليد بن مسلم عن عمرو بن قيس عن عطاء عن ابى الدنيا ان النبي صلى الله عليه وسلم قال غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم أخرجه ابن منده وابو نعيم * (حرف الذال) * * (ب س * أبو ذباب) * السعدى من سعد العشيرة والد عبد الله بن أبى ذباب روى عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الله بن ابى ذباب عن أبيه قال كنت امرأ مولعا بالصيد وذكر القصة إلى ان قال وفدت على النبي صلى الله عليه وسلم فأتيته يوم جمعة فكنت أسفل منبره فصعد يخطب فقال بعد ان حمد الله وأثنى عليه ثم قال ان اسفل منبرى هذا رجل من سعد العشيرة قدم يريد الاسلام لم أره قط ولم يرنى الا في ساعتي هذه ولم أكلمه ولم يكلمني وسيخبركم بعد ان يصلى عجبا قال فصلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد ملئت منه عجبا فلما صلى قال لى ادنه يا اخا سعد العشيرة وحدثنا خبرك وخبر حياض وقراض يعنى كلبه وصنمه ما رأيت وما سمعت قال فقمت فحدثته والمسلمين فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه للسرور مدهنة فدعاني إلى الاسلام وتلى على القرآن فأسلمت وذكر ما في الحديث اخرجه أبو عمر وابو موسى * (ب * أبو ذر) * الغفاري اختلف في اسمه اختلافا كثيرا فقيل جندب بن جنادة وهو أكثر واصح ما قيل فيه وقيل برير بن عبد الله وبرير بن جناده وبريرة بن عشرقة وقيل جندب بن عبد الله وقيل جندب بن سكن والمشهور جندب بن جنادة بن قيس ابن عمرو بن مليل بن صعير بن حرام بن غفار وقيل جندب بن جنادة بن سفيان بن عبيد بن حرام بن غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناه بن كنانة بن خزيمة بن مدركة الغفاري وأمه رملة بنت الوقيعة من بنى غفار ايضا وكان أبو ذر من كبار الصحابة وفضلائهم قديم الاسلام يقال اسلم بعد اربعة وكان خامسا ثم انصرف إلى

[ 187 ]

بلاد قومه واقام بها حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى محمد بن اسماعيل حدثنا عمرو بن عباس أنبأنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنا المثنى عن ابى حمزة عن ابن عباس قال لما بلغ ابا ذر مبعث النبي صلى الله عليه وسلم قال لاخيه اركب إلى هذا الوادي فاعلم لى علم هذا الرجل الذى يزعم انه نبى يأتيه الخبر من السماء واسمع من قوله ثم ائتنى فانطلق الاخ حتى قدم وسمع من قوله ثم رجع إلى ابى ذر فقال له رأيته يأمر بمكارم الاخلاق وكلاما ما هو بالشعر فقال ما شفيتني مما اردت فتزود وحمل شنة له فيها ماء حتى قدم مكة فأتى المسجد فالتمس النبي صلى الله عليه وسلم وهو لا يعرفه وكره ان يسأل عنه حتى ادركه بعض الليل اضطجع فرآه على فعرف انه غريب فلما رآه تبعه فلم يسأل واحد منهما صاحبه عن شئ حتى اصبح ثم احتمل قربته وزاده إلى المسجد وظل ذلك اليوم ولا يراه النبي صلى الله عليه وسلم حتى امسى فعاد إلى مضجعه فمر به على فقال أما آن للرجل ان يعلم منزله فأقامه فذهب به معه لا يسأل واحد منهما صاحبه عن شئ حتى كان اليوم الثالث فعل مثل ذلك فأقامه ثم قال ألا تحدثني ما الذى أقدمك قال ان اعطيتني عهدا وميثاقا لترشدني فعلت ففعل فأخبره قال انه حق وانه رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا أصبحت فاتبعني فانى ان رأيت شيئا أخاف عليك قمت كانى أريق الماء فان مضيت فاتبعني حتى تدخل مدخلى ففعل فانطلق يقفوه حتى دخل على النبي صلى الله عليه وسلم ودخل معه فسمع من قوله وأسلم مكانه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ارجع إلى قومك فاخبرهم حتى يأتيك أمرى قال والذى نفسي بيده لاصرخن بها بين ظهرانيهم فخرج حتى أتى المسجد فنادى بأعلى صوته أشهد أن لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله فقام القوم إليه فضربوه حتى اضجعوه وأتى العباس فأكب عليه وقال ويلكم الستم تعلمون انه من غفار وانه طريق تجاركم إلى الشام فأنقذه منهم ثم عاد من الغد لمثلها فضربوه وثاروا إليه فأكب العباس عليه وروينا في اسلامه الحديث الطويل المشهور وتركناه خوف التطويل وتوفى أبو ذر بالربذة سنة احدى وثلاثين أو اثنتين وثلاثين وصلى عليه عبد الله بن مسعود ثم مات بعده في ذلك العام وقال النبي صلى الله عليه وسلم أبو ذر في أمتى على زهد عيسى ابن مريم وقال على وعى أبو ذر علما عجز الناس عنه ثم أوكأ عليه فلم يخرج منه شيئا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس

[ 188 ]

عن ابن اسحاق قال حدثنى بريدة بن سفيان عن محمد بن كعب القرظى عن ابن مسعود قال لما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك جعل لا يزال يتخلف الرجل فيقولون يا رسول الله تخلف فلان فيقول دعوه ان يكن فيه خير فسيلحقه الله بكم وان يكن غير ذلك فقد أراحكم الله منه حتى قيل يا رسول الله تخلف أبو ذر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يقوله فتلوم أبو ذر على بعيره فلما ابطأ عليه أخذ متاعه فجعله على ظهره ثم خرج يتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم ماشيا ونظر ناظر من المسلمين فقال ان هذا لرجل يمشى على الطريق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كن أبا ذر فلما تأمله القوم قالوا يا رسول الله هو والله أبو ذر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يرحم الله أبا ذر يمشى وحده ويموت وحده ويحشر وحده فضرب الدهر من ضربه وسير أبو ذر إلى الربذة وفى ذكر موته وصلاة عبد الله بن مسعود عليه ومن كان معه في موته ومقامه بالربذة أحاديث لا نطول بذكرها وكان أبو ذر طويلا عظيما أخرجه أبو عمر * (ب * أبو ذرة) * الحارث بن معاذ بن زرارة الانصاري الظفرى أخو أبى نملة الانصاري شهد هو وأخوه أبو نملة الانصاري مع أبيهما معاذ أحدا ذكره الطبري أخرجه أبو عمر * (أبو ذرة) * الحرمازى يعد في الصحابة ذكره أبو بشر الدولابى في كتاب الاسماء والكنى قاله ابن ماكولا وأبو سعد السمعاني والحرمازى منسوب إلى الحرماز بن مالك بن عمرو بن تميم * (ب د ع * أبو ذؤيب) * الهذلى الشاعر كان مسلما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يره ولا خلاف انه جاهلي اسلامي قيل اسمه خويلد بن خالد بن المحرث بن ربيد بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل وقال ابن اسحاق قال أبو ذؤيب الشاعر بلغنا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مريض فاستشعرت حزنا وبت بأطول ليلة لا ينجاب ديجورها ولا يطلع نورها فظللت أقاسى طولها حتى إذا كان قريب السحر أغفيت فهتف بى هاتف يقول خطب أجل اناخ بالاسلام * بين النخيل ومعقد الآطام قبض النبي محمد فعيوننا * تذرى الدموع عليه بالتسجام قال أبو ذؤيب فوثبت من نومى فزعا فنظرت إلى السماء فلم أر الا سعد الذابح فتفاءلت ذبحا يقع في العرب فعلمت ان النبي صلى الله عليه وسلم قد قبض أو هو ميت من علته فركبت ناقتي وسرت فلما أصبحت طلبت شيئا ازجر به فعن لى شيهم يعنى القنفذ

[ 189 ]

وقد قبض على صل وهى الحية فهى تلتوى عليه والشيهم يعضها حتى أكلها فزجرت ذلك فقلت الشيهم شئ مهم والتواء الصل التواء الناس عن الحق على القائم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أولت أكل الشيهم اياها غلبة القائم بعده على الامر فحثثت ناقتي حتى إذا كنت بالغابة زجرت الطائر فأخبرني بوفاته ونعب غراب سانح فنطق بمثل ذلك فتعوذت بالله من شر ما عن لى في طريقي وقدمت المدينة ولها ضجيح بالبكاء كضجيح الحاج إذا أهلوا بالاحرام فقلت مه فقالوا قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئت المسجد فوجدته خاليا وأتيت بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصبت بابه مرتجا وقيل هو مسجى وقد خلا به أهله فقلت أين الناس فقالوا في سقيفة بنى ساعدة صاروا إلى الانصار فجئت إلى السقيفة فوجدت أبا بكر وعمر وأبا عبيدة بن الجراح وسالما وجماعة من قريش ورأيت الانصار فيهم سعد بن عبادة وفيهم شعراؤهم كعب بن مالك وحسان بن ثابت وملا منهم فآويت إلى قريش وتكلمت الانصار فأطالوا الخطاب وأكثروا الصواب وتكلم أبو بكر فلله دره من رجل لا يطيل الكلام يعلم مواضع فصل الخصام والله لقد تكلم بكلام لا يسمعه سامع الا انقاد له ومال إليه ثم تكلم عمر بعده بدون كلامه ثم مد يده فبايعه وبايعوه ورجع أبو بكر فرجعت معه قال أبو ذؤيب فشهدت الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم وشهدت دفنه ثم أنشد أبو ذؤيب يبكى النبي صلى الله عليه وسلم لما رأيت الناس في عسلاتهم * ما بين ملحود له ومضرح متبادرين لشر جع باكفهم * نص الرقاب لفقد أبيض أروح فهناك صرت إلى الهموم ومن يبت * جار الهموم يبيت غير مروح كسفت لمصرعه النجوم وبدرها * وتضعضعت آطام بطن الابطح وتزعزعت أجبال يثرب كلها * ونخيلها لحلول خطب مفدح ولقد زجرت الطير قبل وفاته * بمصابه وزجرت سعد الا ذبح وزجرت ان نعب المشحج سانحا * متفائلا فيه بفأل أقبح ورجع أبو ذؤيب إلى باديته فأقام بها وتوفى في خلافة عثمان رضى الله عنه بطريق مكة فدفنه ابن الزبير وقيل انه مات بمصر منصرفا من غزوة افريقية وكان غزاها مع عبد الله بن الزبير ومدحه فلما عاد ابن الزبير من افريقية عاد معه فمات فدفنه ابن الزبير وقيل انه مات غازيا بأرض الروم ودفن هناك وكان عمر

[ 190 ]

ابن الخطاب ندبه إلى الجهاد فلم يزل مجاهدا حتى مات بأرض الروم فدفنه ابنه أبو عبيد فقال له عند موته أبا عبيد رفع الكتاب * واقترب الموعد والحساب في أبيات قال محمد بن سلام قال أبو عمر وسئل حسان بن ثابت من أشعر الناس فقال حيا أم رجلا قالوا حيا قال هذيل أشعر الناس حيا قال ابن سلام وأقول ان اشعر هذيل أبو ذؤيب قال عمر بن شبة تقدم أبو ذؤيب على سائر شعراء هذيل بقصيدته العينية التى يقول فيها بيته وقال الاصمعي ابرع بيت قالته العرب بيت ابى ذؤيب والنفس راغبة إذا رغبتها * وإذا ترد إلى قليل تقنع وهذا البيت من شعره المفضل الذى يرثى فيه بنيه وكانوا خمسة أصيبوا في عام واحد وفيه حكم وشواهد واولها امن المنون وريبها تتوجع * والدهر ليس بمعتب من يجزع قالت امامة ما لجسمك شاحبا * منذ ابتذلت ومثل مالك ينفع أم ما لجنبك لا يلايم مضجعا * الا أقض عليك ذاك المضجع فأجبتها ان ما بجسمى انه * أودى بنى من البلاد فودعوا أودى بنى فأعقبوني حسرة * بعد الرقاد وعبرة لا تقلع فالعين بعدهم كان حداقها * كحلت بشوك فهى عوري تدمع سبقوا هوى وأعنقوا لهواهم * فتخرموا ولكل جنب مصرع فغبرت بعدهم بعيش ناصب * واخال انى لاحق مستتبع ولقد حرصت بأن أدافع عنهم * فإذا المنية أقبلت لا تدفع وإذا المنية أنشبت اظفارها * ألفيت كل تميمة لا تنفع وتجلدى للشامتين أريهم * انى لريب الدهر لا أتضعضع حتى كانى للحوادث مروة * بصفا المشقر كل يوم تقرع والدهر لا يبقى على حدثانه * جون السحاب له جدائد أربع أخرجه أبو عمر مطولا ولحسن هذه الابيات أوردناها جميعها والله أعلم * (باب الراء) * * (ب د ع * أبو راشد) * الازدي له صحبة قيل اسمه عبد الرحمن عداده في

[ 191 ]

أهل فلسطين من الشام حديثه انه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما اسمك قال عبد العزى قال أبومن أنت قال أبو مغوية قال أنت أبو راشد عبد الرحمن وقد تقدم في عبد الرحمن أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو رافع) * مولى النبي صلى الله عليه وسلم اختلف في اسمه فقيل أسلم وقيل ابراهيم وقيل صالح وقد ذكرناه في الجميع روى عكرمة مولى ابن عباس قال قال أبو رافع كنت مولى للعباس بن عبد المطلب وكان الاسلام قد دخل أهل البيت فأسلم العباس وأسلمت أم الفضل وأسلمت أنا وكان العباس يهاب قومه ويكره خلافهم وكان يكتم اسلامه وكان ذا مال كثير متفرق في قومه أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى قال حدثنا يحيى ابن موسى أخبرنا عبد الرزاق أنبأنا ابن جريج عن عمران بن موسى عن سعيد بن ابى سعيد عن أبى رافع انه مر بالحسن بن على رضى الله عنهما وهو يصلى وقد عقص ضفيرته في قفاه فحلها فالتفت إليه الحسن مغضبا قال أقبل على صلاتك انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك كفل من الشيطان وتوفى أبو رافع في خلافة عثمان وقيل في خلافة على وهو الصواب أخرجه الثلاثة * (ب * أبو رافع) * الصائغ اسمه نفيع قال أبو رافع لا أعرف لمن ولاءه ولا أقف على نسبه وهو مشهور من علماء التابعين أدرك الجاهلية روى عنه ثابت البنانى وقتادة وحلاس بن عمرو الهجرى يعد في البصريين أكثر روايته عن عمر وأبى هريرة وفى رواية ثابت البنانى عنه انه قال أطيب شئ أكلته في الجاهلية فذكر عضوا من سبع أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو رائطة) * واسمه عبد الله بن كرامة المذحجي أدرك النبي صلى الله عليه وسلم حديثه عند الشعبى روى عبد الله بن أحمد اليحصبى عن على بن أبى على عن الشعبى عن أبى رائطة بن كرامة المذحجي قال كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو الربيع) * أورده جعفر المستغفرى وقال رواه عبد الملك بن جابر ابن عتيك عن عمه قال اشتكى أبو الربيع فعاده النبي صلى الله عليه وسلم وأعطاه خميصة قال قاله لى أبو على البرذعى قال وروى جرير بن عبد الحميد عن عبد الملك بن عمير عن ربيع الانصاري قال عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن أخى وذكر الحديث أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * أبو ربيعة) * أخرجه أبو موسى وقال أورده أبو زكريا في الصحابة لم يزد على هذا * (ب * أبو رجاء) * العطاردي

[ 192 ]

بصرى اسمه عمران واختلف في اسم ابيه فقيل عمران بن تميم وقيل عمران بن عبد الله أدرك الجاهلية وكان مسلما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم بعد الفتح وعمر طويلا وقال الفرزدق حين مات أبو رجاء ألم تر أن الناس مات كبيرهم * وقد كان قبل البعث بعث محمد وقد ذكرناه في عمران أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو رحيمة) * وقيل أبو رحمة أتى النبي صلى الله عليه وسلم وحجمه روى عطاء بن نافع عن الحسن بن أبى الحسن عن أبى رحيمة قال حجمت النبي صلى الله عليه وسلم فأعطاني درهما أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو الرداد) * الليثى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن ذكره الواقدي في الصحابة كان يسكن المدينة روى سفيان بن عيينة عن الزهري عن أبى سلمة قال اشتكى أبو الرداد الليثى فدخل عليه عبد الرحمن بن عوف فقال خيرهم وأوصلهم ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله أنا الرحمن خلقت الرحم وشققت لها من اسمى فمن وصلها وصلته ومن قطعها بتته ورواه معمر عن الزهري عن أبى سلمة ان ردادا حدثه وروى بشر بن شعيب بن أبى حمزة عن أبيه عن الزهري عن أبى سلمة ان أبا الرداد أخبره انه كان من الصحابة وروى أبو اليمان عن شعيب عن الزهري عن أبى سلمة ان أبا مالك حدثه أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو الردينى) * الشامي غير منسوب ذكر في الصحابة روى اسماعيل بن عياش عن عبد الحميد بن عبد الرحمن عن محمد بن عبد الرحمن عن أبى الردينى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من قوم يجتمعون يتلون كتاب الله يتعاطونه بينهم الا كانوا أضياف الله والا حفت بهم الملائكة حتى يقوموا أو يخوضوا في غيره اخرجه ابن منده وابو نعيم * (س * أبو رزين) * الاسدي اورده ابن شاهين في الصحابة وروى باسناده عن سفيان عن اسماعيل بن سميع عن ابى رزين الاسدي انه قال قال رجل يا رسول الله قول الله تبارك وتعالى الطلاق مرتان فامساك بمعروف أو تسريح باحسان أين الثالثة قال التسريح باحسان هي الثالثة اخرجه أبو موسى وقال أبو رزين هذا من التابعين ولم يذكره في الصحابة غير ابن شاهين * (ب * أبو رزين) * والد عبد الله بن أبى رزين لم يرو عنه غير ابنه وهما مجهولان حديثهما في الصيد يتوارى أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب ع س * أبو رزين) * العقيلى اسمه

[ 193 ]

لقيط بن عامر بن صبرة بن عبد الله بن المنتفق بن عامر بن عقيل من اهل الطائف روى عنه وكيع بن عدس وقيل حدس اخبرنا أبو منصور بن مكارم المؤدب باسناده عن المعافى بن عمران عن ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده عبد الله بن عمرو ان ابا رزين قال ما الايمان يا رسول الله قال لا يكون شئ أحب اليك من الله ومن رسوله ولان تؤخذ فتحرق بالنار احب اليك من ان تشرك بالله عزوجل وتحب غير ذى نسب لا تحبه الا الله وقد ذكرناه في لقيط اخرجه أبو نعيم وابو عمر وابو موسى * (أبو رزين) * غير منسوب وهو من اهل الصفة روى أبو سلمة ابن عبد الرحمن بن عوف عن ابيه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل من اهل الصفة يكنى ابا رزين يا ابا رزين إذا خلوت فحرك لسانك بذكر الله عزوجل فانك لا تزال في صلاة ما ذكرت ربك ان كنت في علانية فكصلاة العلانية وان كنت خاليا فكصلاة الخلوة ذكره ابن الدباغ عن الغساني على أبى عمر * (ب ع س * أبو رفاعة) * العدوى من بنى عدى بن عبد مناه بن أدبن طابخة وهو عدى الرباب نسبه خليفة فقال أبو رفاعة اسمه عبد الله بن الحارث بن أسد بن عدى بن جندل بن عامر بن مالك بن تميم بن الدؤل بن جبل بن عدى بن عبد مناه بن أد وكان من فضلاء الصحابة وقد اختلف في اسمه فقيل تميم بن أسد وقيل تميم بن أسيد وقيل ابن أسد يعد في أهل البصرة قتل بكابل سنة أربع وأربعين روى عنه صلة بن أشيم وحميد بن هلال أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده عن أبى بكر أحمد بن عمر وقال حدثنا شيبان ابن فروخ أخبرنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن أبى رفاعة قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب فقلت يا رسول الله رجل غريب جاهل لا يعلم ما أمر دينه قال فترك رسول الله الناس ونزل وقعد على كرسى خلت قوائمه من حديد فعلمني دينى ثم رجع إلى خطبته ففرغ مما بقى عليه من الخطبة أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى قال الدار قطني أسيد بالفتح وقال غيره بالضم وقد ذكرناه في تميم وفى عبد الله * (ب * أبو رمثة) * البلوى له صحبة سكن مصر ومات بافريقية وأمرهم إذا دفنوه ان يسووا قبره وحديثه عند أهل مصر أخرجه أبو عمر * (ب ع س * أبو رمثة) * التيمى من تيم بن عبد مناه بن ادوهم تيم الرياب ويقال التميمي من ولد امرئ القيس بن زيد مناه بن تميم أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن أبى منصور باسناده عن أبى داود أخبرنا ابن بشار أخبرنا عبد الرحمن أخبرنا سفيان

[ 194 ]

عن زياد بن لقيط عن أبى رمثة قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا وأبى فقال لرجل أو لابنه من هذا قال ابني قال لا تجنى عليه ولا يجنى عليك وكان قد لطخ لحيته بالحناء وقد اختلف في اسم أبى رمثة كثيرا فقيل حبيب بن حبان وقيل حبان بن وهب وقيل رفاعة بن يثربى وقيل عمارة بن يثربى بن عوف وقيل خشخاش قاله أبو عمر وقال الترمذي أبو رمثة التيمى اسمه حبيب بن وهب وقيل رفاعة بن يثربى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو الرمداء) * وقيل أبو الربداء البلوى مولى لهم وأكثر أهل الحديث يقولونه بالميم وأهل مصر يقولونه بالباء ذكر ابن عفير أبا الربداء فقال أبو الربداء البلوى مولى امرأة من بلى يقال لها الربداء بنت عمرو بن عمارة بن عطية البلوى ذكر ان النبي صلى الله عليه وسلم مر به وهو يرعى غنما لمولاته وله فيها شاتان فاستسقاه فحلب له شاتيه ثم راح وقد حفلتا حلبا فذكر ذلك لمولاته فقالت أنت حر فاكتنى بابى الربداء وروى حديثه ابن وهب عن ابن لهيعة عن أبى هبيرة عن أبى سليمان مولى أم سلمة أم المؤمنين عن أبى الرمداء البلوى ان رجلا منهم شرب الخمر فأتوا به النبي صلى الله عليه وسلم فحده ثم اتوا به الثانية فحده ثم اتوا به الثالثة أو الرابعة فأمر به فحمل على العجل وقال أبو حاتم العجل يعنى الانطاع أخرجه الثلاثة * (أبو روح) * الكلاعى ذكره ابن قانع أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا اسحاق ابن يوسف عن شريك عن عبد الملك بن عمير عن أبى روح الكلاعى قال صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة فقرأ فيها سورة الروم فلبس بعضها فقال انما لبس على الشيطان القراءة من أجل اقوام الصلاة بغير وضوء فأحسنوا الوضوء * (ب * أبو الروم) * بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى أخو مصعب بن عمير القرشى العبدرى أمه أم ولد رومية وكان ممن هاجر إلى أرض الحبشة مع أخيه مصعب بن عمير أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة من بنى عبد الدار أبو الروم بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى وقال الواقدي كان أبو الروم قديم الاسلام بمكة وهاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية وشهد أحدا وقال أبو الزناد ليس أبو الروم من مهاجرة الحبشة ولو كان منهم لشهد بدرا مع من شهدها ممن رجع من أرض الحبشة قبل بدر ولكنه قد شهد أحدا قال أبو عمر قد هاجر أبو الروم إلى

[ 195 ]

أرض الحبشة وقدم المدينة وهو ممن هاجر إلى أرض الحبشة وممن اسلم قبل بدر ولم يقدر له شهودها وممن لم يقدر له شهودها جماعة قتل أبو الروم يوم اليرموك * (د ع * أبو رومي) * له ذكر في حديث ابن عباس روى أبو الجوزاء عن ابن عباس قال كان أبو رومي من شر اهل زمانه وكان لا يدع شيئا من الحرام الا ارتكبه وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان رأيت أبا رومى في بعض أزقة المدينة لاضربن عنقه فلما أصبح غدا على النبي صلى الله عليه وسلم فلما رآه من بعيد قال مرحبا بأبى رومى وأخذ يوسع له المكان قال فجعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ينظر بعضهم إلى بعض ويقولون بالامس يقول ان رأيت أبا رومى لاضربن عنقه فبينما هم كذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا رومى ما عملت البارحة قال ما عسى ان أعمل يا رسول الله أنا شر اهل الارض فقال ابشر ان الله عزوجل حول مكنتك إلى الجنة فان الله عزوجل يقول يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو رويحة) * عبد الله بن عبد الرحمن الخثعمي أخو بلال بن رباح آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما له صحبة نزل الشأم ولست أقف على اسمه ونسبه قاله أبو موسى عن الحاكم أبى أحمد قال أبو موسى وقد ذكره أبو عبد الله يعنى ابن منده وقال هو أخو بلال له صحبة أخبرنا محمد ابن أبى الفتح بن الحسن الواسطي النقاش أخبرتنا زينب بنت عبد الرحمن الشعرى أخبرنا زاهر السحامى أخبرنا أبو سعد أخبرنا الحاكم أبو أحمد أخبرنا أبو الحسن محمد بن العميص الغساني أنبانا أبو إسحاق ابراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال عن أم الدرداء عن أبى الدرداء قال لما رحل عمر بن الخطاب من فتح بيت المقدس فصار إلى الجابية سأله بلال ان يقره بالشام ففعل ذلك قال وأخى أبو رويحة آخى بينى وبينه رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل داريا في خولان فأقبل هو وأخوه إلى حى من خولان فقالا لهم أتيناكم خاطبين قد كنا كافرين فهدانا الله عزوجل ومملوكين فأعتقنا الله عزوجل وفقيرين فأغنانا الله عزوجل فان تزوجونا فالحمد لله وان تردونا فلا حول ولا قوة الا بالله فزوجوهما أخرجه أبو موسى وقال أورده أبو عبد الله في كتاب الكنى وليس فيما عندنا من نسخ كتاب أبى عبد الله في الصحابة في الكنى ترجمة لابي رويحة فان كان أبو عبد الله صنف كتابا في الكنى ولم نره فيمكن * (ب س * أبو رويحة) * الفرعي من خثعم قال اتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو

[ 196 ]

يواخى بين الناس قاله أبو موسى عن جعفر المستغفرى وقال أبو عمر أبو رويحة الخثعمي آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين بلال بن رباح مولى أبى بكر الصديق وكان بلال يقول أبو رويحة أخى قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت أخوه وهو أخوك وروى عن أبى رويحة انه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعقد لى لواء وقال اخرج فناد من دخل تحت لواء أبى رويحة فهو آمن يقال اسم أبى رويحة عبد الله بن عبد الرحمن عداده في الشاميين قاله أبو عمر وأخرجه هو وأبو موسى قلت قد أخرج أبو موسى هذه الترجمة بعد الاولى التى فيها أبو رويحة أخو بلال ولم ينسبه فلا شك انه ظنهما اثنين حيث رأى في تلك أخو بلال ولم ينسب إلى قبيلة وفيها انهما قالا بخولان كنا عبدين فعتقنا الله عزوجل ورأى في هذه نسبا إلى قبيلة وهى خثعم ولم ير فيها انه أخو بلال فظنهما اثنين وهما واحد ويكون منسوبا إلى خثعم بالولاء وقد روى أبو موسى في ترجمة أبى رويحة أخى بلال ان بلالا لما أذن له عمر أن يقيم بالشام قال وأخى أبو رويحة الذى آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينى وبينه فدل بهذا انه ليس أخا في النسب وقوله في هذه الترجمة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بينه وبين بلال فدل هذا على انهما واحد وقوله الفرعي من خثعم فان الفرع بطن من خثعم وهو الفرع بن شهران بن عفرس بن حلف بن أقبل وهو خثعم * حلف بالحاء المهملة المفتوحة وباللام الساكنة وأخره فاء * (س * أبورهم) * الانمارى أورده أبو بكر بن أبى على ونسبه إلى ابن أبى عاصم روى عنه خالد بن مغدان انه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه قال بسم الله وضعت جنبى اللهم اغفر لى ذنبي واخسأ شيطاني وفك رهاني وثقل موازيني واجعلني في الرفيق الاعلى أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبورهم) * السماعي وقيل السمعى ذكره ابن أبى خيثمة في الصحابة وقال محمد بن اسماعيل البخاري هو تابعي واسمه احزاب بن أسيد وقال أبو عمر لا يصح ذكره في الصحابة لانه لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه من كبار التابعين روى عنه خالد بن معدان واسمه احزاب بن أسيد الظهرى روى عمر ابن سعيد اللخمى عن يزيد بن أبى حبيب عن أبى رهم صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من عصى امامه ذهب أجره أخرجه الثلاثة * (س * أبورهم) * الظهرى أورده أبو بكر بن أبى على أيضا

[ 197 ]

روى عقبة بن المنذر قال كان أبورهم في مائتين من العطاء وابنه في تسعين وكان أبو امامة في مائتين من العطاء قال ورأيتهم إذا التقوا شكى بعضهم إلى بعض قال ورأيت أبا رهم الظهرى شيخا كبيرا يخضب بالصفرة وكان له ابن يقال له عمارة أصيب يوم يزيد بن المهلب أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبورهم) * الغفاري اسمه كلثوم بن الحصين وقيل ابن حصين بن عبيد وقيل بن عتبة بن خلف بن بدر بن أحيمس بن غفار أسلم بعد قدوم النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وشهد أحدا فرمى بسهم في نحره فسمى المنحور فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبصق عليه فبرأ واستخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة مرتين مرة في عمرة القضاء ومرة عام الفتح فلم يزل عليها حتى انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف وشهد بيعة الرضوان وبايع تحت الشجرة أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن ابن أخى أبى رهم انه سمع أبا رهم الغفاري وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذين بايعوا تحت الشجرة يقول غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك فلما قفل سرى ليله فسرت قريبا منه وألقى على النعاس فطفقت استيقظ وقد دنت راخلتى من راحلته فيفزعنى دنوها خشية ان أصيب رحله الحديث وروى عنه مولاه أبو حازم انه قال حضرت خيبر أنا وأخى ومعنا فرسان فأسهم لنا النبي صلى الله عليه وسلم أربعة أسهم لى ولاخى سهمين فبعنا سهمنا من خيبر ببكرين أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبورهم) * بن قيس الاشعري تقدم نسبه عند أخيه أبى موسى عبد الله بن قيس هاجر أبورهم إلى المدينة مع اخويه أبى موسى وأبى بردة من الحبشة مع جعفر بن أبى طالب حين افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر فأسهم لهم منها وقد ذكرنا خبرهم في أبى موسى وأبى بردة وقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن هجرتان هاجرتم إلى وهاجرتم إلى النجاشي وقال الحسن البصري كان لابي موسى أخ يتسرع في الفتن يقال له أبورهم وكان أبو موسى ينهاه أخرجه الثلاثة * (ب * أبورهم) * بن مطعم الارحبي وأرحب بطن من همدان وكان شاعرا هاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن مائة وخمسين سنة وقال * وقبلك ما فارقت في الجوف أرحبا * في أبيات ذكره ابن الكلبى أخرجه أبو عمر * (س * أبورهمة) * بزيادة هاء

[ 198 ]

وقيل أبورهيمة السجاعى قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بتبر فدعا لنا فيه وكتب لنا كتابا من وجد شيئا فهو له أخرجه أبو موسى وقال قال جعفر ذكره لى البرذعى بسمرقند وهذا هو الاول يعنى أبا رهم السماعي ولكن هكذا أورده ولعله أراد ان يقول السماعي فقال السجاعى والله أعلم (س أبورهيمة) بزيادة ياء وهاء هو أبورهيمة السمعى ان لم يكن أبا رهم فهو غيره أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا محمد بن أبى نصر التاجر أخبرنا أبو منصور وأبو زيد ابنا أبى الحسن الصوفى قالا أنبأنا محمد بن اسحاق أنبأنا أحمد بن محمد أخبرنا أبو حاتم الرازي أخبرنا سليمان بن داود المكى من أهل تبالة حدثنا محمد بن عثمان بن عبيد الله بن مقلاص الطائفي الثقفى حدثنى عبد الله بن عقيل بن يزيد بن راشد عن أبيه قال خرجنا إلى المسلم بن حذيفة العامري فأخبرنا ان أبا رهيمة السمعى وأبا نخيلة اللهبى قالا أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبر فكتب لنا كتابا وقال فيه من وجد شيئا فهو له والخمس في الركاز والزكاة في كل أربعين دينارا دينار قال سليمان من وجد شيئا من المعادن فليس فيه زكاة حتى يبلغ أربعين دينارا أخرجه أبو موسى قلت هذا أبورهيمة وأبورهمة وأبورهم السماعي أو السمعى واحد وانما اختلفت الفاظ الرواة في اسمه والاول أصح وهذا المتن هو الذى ذكره في الترجمة التى قبلها والله أعلم * (ب ع س * أبو ريحانة) * الازدي وقيل الدوسى وقيل الانصاري ويقال مولى النبي صلى الله عليه وسلم واختلف في اسمه فقيل عبد الله بن مطر وقد تقدم في عبد الله وفى شمعون وهو أكثر أخبرنا يعيش بن صدقة بن على الفقيه باسناده إلى أبى عبد الرحمن النسائي أخبرنا عصمة بن الفضل عن عبد الرحمن بن شريح قال سمعت محمد بن شمير الرعينى قال سمعت أبا على التجيبى انه سمع أبا ريحانة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول حرمت النار على عين سهرت في سبيل الله * شريح بالشين المعجمة والحاء المهملة وشمير بالشين المعجمة وقيل بالسين المهملة أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى * (أبو ريحانة) * القرشى ذكره ابن قانع في حديث ان له صحبة روى ابن قانع في حديث عقبة بن مالك الجهنى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من رجل يموت وفى قلبه حبة خردل من كبر فتحل له الجنة فقال أبو ريحانة القرشى انى أحب الجمال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس الكبر ذاك لم يخرجوه * (ع س * أبو ريطة) * له صحبة روت عنه ابنته ريطة انه قال قال رسول الله صلى

[ 199 ]

الله عليه وسلم لان ألطع قصعة أحب إلى من أن تصدق بمثلها طعاما أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * أبو ريطة) * المذحجي روى عنه الشعبى انه قال بينا النبي صلى الله عليه وسلم جالسا ذات ليلة بين المغرب والعشاء إذ مرت به رفقة تسير سيرا حثيثا وسائق يسوق بها وهو يقرأ القرآن فنظر إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أطرق فلم يلبث ان قام وسعى خلفهم وذكر الحديث بطوله أخرجه أبو موسى كذا مختصرا قلت هذا أبو ريطة هو أبو رائطة المذكور أول الراء وقد أخرجه ابن منده وأبو نعيم فلا حاجة إلى استدراكه فان كان ظنه غيره فربما ولهذا أفردناه عن تلك والله أعلم * (د ع * أبو ريمة) * روى عنه عبد الله بن رباح له صحبة وعداده في أهل البصرة روى أحمد بن هارون المصيصى عن أشعب بن شعبة عن المنهال بن خليفه عن الازرق بن قيس قال صلى بنا امام يكنى أبا ريمة فسلم عن يمينه وعن يساره حتى رؤى بياض خده ثم قال صليت بكم كما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى رواه عثمان بن عمر عن أشعب نحوه ورواه شعبة عن الازرق عن عبد الله بن رباح الانصاري يحدث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى العصر فقام رجل يصلى بعدها فأخذ عمر بثوبه فقال اجلس فانما أهلك أهل الكتاب قبلكم انه لم يكن لصلاتهم فصل فقال النبي صلى الله عليه وسلم صدق ابن الخطاب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (حرف الزاى) * * (ب س * أبو زرارة) * الانصاري مدنى روى عنه محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من سمع النداء يعنى في الجمعة فلم يجب كتب من المنافقين أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر فيه نظر * (أبو زرارة) * النخعي وفد على النبي صلى الله عليه وسلم ذكره ابن الدباغ عن ابن الكلبى والذى رأيته في جمهرة ابن الكلبى زرارة اسم وليس بكنية وقد تقدم * (س * أبو زرعة) * القزعى الرمالى أخرجه ابن طرخان في وخدان الصحابة روى يحيى بن الاصبع ابن مهران القزعى من خثعم حدثنى حزام بن عبد الرحمن عن أبى زرعة القزعى ثم الرمالى ان النبي صلى الله عليه وسلم عقد له راية رقعة بيضاء ذراعا في ذراع أخرجه أبو موسى * (ب * أبو زرعة) * مولى المقداد بن الاسود اسمه

[ 200 ]

عبد الرحمن لا تصح له صحبة ولا رواية حديثه مرسل وقال البخاري حديثه منقطع أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * أبو الزعراء) * له صحبة عداده في أهل مصر روى حديثه عبد الله بن وهب عن عبد الله بن عياش القتبانى عن عبد الله ابن جنادة المعافرى عن أبى عبد الرحمن الجيلى عن أبى الزعراء قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فسمعته يقول غير الدجال أخوف على أمتى من الدجال أئمة مضلين أخرجه الثلاثة * (ب * أبوزعنة) * الشاعر ذكره الطبري فيمن شهد أحدا مع النبي صلى الله عليه وسلم قال واسمه عامر بن كعب ابن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث بن الخزرج الانصاري الخزرجي وقال ابن شهاب قال أبوزعنة بن عبد الله بن عمرو بن عتبة أخو جشم بن الخزرج يوم أحد أنا أبوزعنة يعدونى الهرم * لم يمنع المخزاة الا بالالم * يحمى الديار خزرجي من جشم * أخرجه أبو عمر * زعنة بالزاى والعين المهملة والنون قاله ابن ماكولا والذى ضبطه أبو عمر بخطه زعبة بالباء الموحدة وقول ابن ماكولا أصح * (ب د ع * أبو زمعة) * البلوى اسمه عبيد بن أرقم كان من أصحاب الشجرة بايع بيعة الرضوان سكن مصر وسار إلى افريقية في غزوة معاوية بن خديج فتوفى بها فأمرهم ان يسووا عليه قبره فدفنوه بالموضع المعروف بالبلوية اليوم بالقيروان روى ابن لهيعة عن عبيد الله بن المغيرة عن أبى قيس مولى بنى جمح قال سمعت أبا زمعة البلوى وكان من أصحاب الشجرة انه قال وقد بلغه عن عبد الله بن عمرو بن العاص بعض التشديد فقال لا تشددوا على الناس فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قتل رجل من بنى اسرائيل تسعة وتسعين نفسا ثم أتى إلى راهب فقال انى قتلت تسعة وتسعين نفسا فهل لى من توبة فقال لا فقتل الراهب ثم أتى إلى راهب آخر فقص عليه قصته فقال ان الله غفور رحيم فتب إليه فتاب ولزمه وصار من عظماء بنى اسرائيل أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو الزوائد) * اليماني روى سليم بن مطير عن أبيه عنه قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فسمعته يقول خذوا العطاء ما كان عطاء فإذا تجاحفت قريش الملك فيما بينها وصار العطاء رشوة على دينكم فلا تأخذوه وروى معمر بن بكار عن ابراهيم

[ 201 ]

ابن سعد عن أبيه عن أبى امامة بن سهل بن حنيف قال أول من صلى الضحى رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كان يكنى بأبى الزوائد أخرجه أبو نعيم وأبو موسى قلت قد تقدم في الذال من الاسماء ذو الزوائد وهو الصحيح أخرجه هناك الثلاثة وقالوا الجهنى وجعله أبو نعيم وأبو موسى هاهنا يمانينا فان أراد انه كان يسكن بلاد اليمن فليس كذلك انما كان يسكن المدينة وان أراد انه من قبائل اليمن فهو يستقيم على قول من يجعل قضاعة من حمير وجهينة من قضاعة وقول أبى امامة انه أول من صلى الضحى ففيه نظر فانه قد صح عن أم هانئ بنت أبى طالب ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى الضحى بمكة يوم الفتح ولعله لم يصل إليه * (د ع * أبو الزهراء) * البلوى صحابي شهد فتح مصر ولا تعرف له رواية قاله ابن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب د ع * أبو زهير) * بن أسيد بن جعونة بن الحارث بن نمير بن عامر ابن صعصعة النميري وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع قرة بن دعموص النميري يعد في اعراب البصرة روى عائذ بن ربيعة عن قرة بن دعموص النميري انهم وفدوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قرة وقيس بن عاصم بن أسيد وأبو زهير بن أسيد ويزيد بن عمرو فقالوا يا رسول الله ما تعهد الينا قال أعهد اليكم ان تقيموا الصلاة وتؤتوا الزكاة وتصوموا رمضان فان فيه ليلة خير من ألف شهر أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو زهير) * الانمارى وقيل النميري وقيل التميمي حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء وفيه إذا دعا أحدكم فليختم بآمين فان آمين في الدعاء مثل الطابع على الصحيفة ليس اسناد حديثه بالقائم وروى ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد الحضرمي عن أبى زهير النميري وكانت له صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتلوا الجراد فانه جند الله الاعظم يقال اسمه فلان ابن شرحبيل أخرجه الثلاثة * (ب * أبو زهير) * الثقفى أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا عبد الملك بن عمرو وشريح المعنى قالا حدثنا نافع بن عمر عن أمية بن صفوان عن أبى بكر بن أبى زهير قال عبد الله قال أبى كلاهما عن أبى بكر بن أبى زهير الثقفى عن ابيه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم بالثناة أو بالثناوة من الطائف وهو يقول ايها الناس انكم توشكون ان تعرفوا اهل الجنة من اهل النار أو قال خياركم من شراركم قال فقال رجل من الناس بم يا رسول الله قال بالثناء السئ والثناء الحسن وانتم شهداء الله بعضكم على بعض

[ 202 ]

* (ب د ع * أبو زهير) * بن معاذ بن رباح الثقفى قال أبو عمر ذكره جماعة في الصحابة وجعلوه غير الاول يعنى والد أبى بكر وقال البخاري قال عبد العظيم سمعت أبى عن عمته سارة بنت مقسم عن ميمونة بنت كردم وكانت تحت أبى زهير بن معاذ ابن رباح الثقفى وكان بين أبى زهير وبين طلحة بن عبيد الله صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قرابة من قبل النساء قاله أبو عمر وقال أظنه الذى قبله يعنى أبا زهير الثقفى الذى ذكر انه والد أبى بكر قال ومن حديث هذا إذا سميتم فعبدوا وقال ابن منده وأبو نعيم زهير بن معاذ بن رباح الثقفى روى عنه ابنه أبو بكر زوج ميمونة بنت كردم وهو حجازى روى أمية بن صفوان عن أبى بكر بن أبى زهير الثقفى عن أبيه عن ابى زهير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته بالثناوة من الطائف يوشك أن تعرفوا أهل الجنة من أهل النار بالثناء الحسن قالا وروى الحميدى عن أبى سعيد مولى بنى هاشم عن أبى أمية بن يعلى عن أبى بكر بن ابى زهير الثقفى عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا سميتم فعبدوا أخرجه الثلاثة قلت جعله ابن منده وأبو نعيم والذى انفرد به أبو عمر فقال أبو زهير الثقفى واحدا وجعلهما أبو عمر ترجمتين لان أبا عمر قد قال أظنه الذى قبله فلو لم أذكره لاختل الكلام ولئلا أهمل ترجمة قد شك فيها * (ب * أبو زهير) * النميري له صحبة عداده في اهل الشأم قيل اسمه يحيى بن نفير روى عن النبي صلى الله عليه وسلم لا تقتلوا الجراد فانه جند الله الاعظم أخرجه أبو عمر وجعله غير أبى زهير الانمارى الذى قبل هذا بأربع تراجم وأما ابن منده وأبو نعيم فجعلاهما واحدا وذكرا حديث الجراد وآمين فيه ولا أعلم من اين فرق أبو عمر بين هذا وبين ابى زهير الانمارى الذى قيل فيه انه نميري ولا أعلم أيضا من اين فرقوا كلهم بين هذا وبين ابى زهير بن اسيد النميري وكم كان وفد بنى نمير حتى يكون فيه على قول أبى عمر ثلاثة يكنى كل واحد منهم بأبى زهير وعلى قول ابن منده وأبى نعيم رجلان يكنى كل واحد منهما بأبى زهير فان كان لتعداد الاحاديث فقد يكون للشخص الواحد عدة أحاديث وجماعة يروون عنه ولعلهم قد علموا منهم ما لم أعلمه فالقوم هم العلماء وقد وافق أبو بكر بن ابى عاصم ابا عبد الله بن منده وأبا نعيم فجعل حديث آمين والجراد في ترجمة واحدة وقد ذكره أبو أحمد العسكري في النمر بن قاسط فقال أبو زهير النميري والله أعلم * (د ع * أبو زياد) * الانصاري روى عنه ابنه زياد انه سمع النبي

[ 203 ]

صلى الله عليه وسلم يقرأ ان المجرمين في ضلال وسعر أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب * أبو زيد) * الانصاري جد ابى زيد صاحب الغريب وهو من بنى الحارث بن الخزرج له صحبة قال ابن نمير وغيره أبو زيد ثلاثة أبو زيد الذى جمع القرآن وابو زيد جد عزرة بن ثابت وابو زيد جد ابى زيد صاحب النحو قال أبو عمر هم ستة وذكرهم على ما في الكتاب أخرجه أبو عمر * (ب * أبو زيد) * أوس وقيل معاذ فيه نظر قيل انه الذى جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال على بن المدينى أبو زيد الذى جمع القرآن اسمه اوس اخرجه أبو عمر * (ب * أبو زيد) * ثابت بن زيد الانصاري قال عباس هو الدوري سمعت يحيى بن معين وسئل عن ابى زيد الذى يقال انه جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من هو قال ثابت بن زيد قال أبو عمر لا اعلم غيره قاله اخرجه أبو عمر * (ب ع س * أبو زيد) * الجرمى روى عنه مجاهد انه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يدخل الجنة عاق ولا منان ولا مدمن خمر أخرجه أبو نعيم وابو عمر وابو موسى * (ب * أبو زيد) * سعد بن عبيد بن النعمان بن قيس بن عمرو بن زيد بن امية بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي يقال انه أحد الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت طائفة منهم محمد بن نمير وقد يجوز أن يكونا جمعا القرآن وروى قتادة عن أنس قال افتخر الحيان الاوس والخزرج فقالت الاوس منا غسيل الملائكة حنظلة بن أبى عامر ومنا الذى حمته الدبر عاصم بن ثابت ومنا الذى اهتز لموته العرش سعد بن معاذ ومنا من أجيزت شهادته بشهادة رجلين خزيمة ابن ثابت فقالت الخزرج منا أربعة جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى بن كعب ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبو زيد وروى الثوري عن قيس بن مسلم عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال خطبنا رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقال له سعد بن عبيد فقال انا لاقو العدو غدا وانا مستشهدون فلا تغسلن عنا دما ولا نكفن الا في ثوب كان علينا قال الواقدي سعد بن عبيد بن النعمان هو أبو زيد الذى يقال له سعد القارى يكنى أبا عمير بابنه عمير بن سعد وابنه عمير هو الذى كان واليا لعمر على بعض الشام قال وقتل أبو زيد سعد بن عبيد يوم القادسية مع سعد بن أبى وقاص وهو ابن أربع وستين سنة هذا كله قول الواقدي

[ 204 ]

وغيره يصحح انهما يعنى هذا وقيس بن السكن جميعا جمعا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر * (ب د ع س * أبو زيد) * عمرو بن أخطب الانصاري قيل انه من ولد عدى بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر أخوه الاوس والخزرج ومن قال هذا نسبه فقال عمرو بن أخطب بن رفاعة بن محمود ابن بشر بن عبد الله بن الضيف بن أحمر بن عدى بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن عامر الانصاري وانما قيل له انصاري وليس من الاوس والخزرج لانه من ولد أخيهما عدى بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو مزيقيا بن عامر ماء السماء فان الاوس والخزرج هما ولدا حارثة بن ثعلبة وكثيرا ما تفعل العرب هذا تنسب ولد الاخ إلى عمهم لشهرته وقيل بل هو من بنى الحارث بن الخزرج له صحبة ورواية وهو جد عزرة ابن ثابت المحدث وكان عزرة يقول جدى هو أحد الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يصح ذلك وعمرو بن أخطب غزى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح على رأسه ودعا له أخبرنا اسماعيل وابراهيم وغيرهما باسنادهم عن محمد بن عيسى قال حدثنا محمد بن بشار أخبرنا أبو عاصم أخبرنا عزرة بن ثابت حدثنا علباء بن أحمر أخبرنا أبو زيد بن أخطب قال مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم يده على وجهى ودعا لى قال عزرة انه عاش مائة وعشرين سنة وليس في رأسه الا شعرات بيض وروى عزرة أيضا عن علباء بن أحمر عن أبى زيد الانصاري قال رأيت خاتم النبي صلى الله عليه وسلم مجمع كان فيه خيلانا سودا أخرجه الثلاثة وأخرجه أبو موسى أيضا فقال أبو زيد الانصاري اشتهر بالكنية اسمه عمرو بن أخطب اخرجوه في الاسامي قلت قد أخرجه ابن منده في الكنى مختصرا فقال أبو زيد سمع النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه الحسن بن أبى الحسن البصري يقال انه عمرو بن أخطب فقد ذكره بأكثر مما ذكره أبو موسى فلا وجه لاستداركه عليه * (د ع * أبو زيد) * الغافقي عداده في أهل مصر روى عنه عمرو بن شراحيل المعافرى انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الاسوكة ثلاثة اراك فان لم يكن أراك فعتم أبوبطم قال أبو وهب العتم الزيتون أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبو زيد) * قيس بن السكن بن قيس بن زعوراء بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار الانصاري الخزرجي النجارى مشهور بكنيته شهد بدرا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من

[ 205 ]

شهد بدرا من بنى عدى بن النجار ثم من بنى حرام بن جندب أبو زيد قيس بن السكن ونسبه الكلبى مثله الا انه جعل عوض زعوراء زيدا والاول قاله ابن اسحاق وأبو عمر قال الواقدي وابن الكلبى هو أحد من جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ودليله قول أنس بن مالك لانه قال أحد عمومتي وكلاهما من عدى ابن النجار ويجتمعان في زيد بن حرام وقال موسى بن عقبة قتل أبو زيد قيس بن السكن يوم جسر أبى عبيد سنة خمس عشرة أخرجه أبو عمر * (أبو زيد) * قيس بن عمرو الهمداني الذى حالف الحصين الحارثى على قتال مراد ثم أدرك الاسلام فأسلم وكتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم قاله هشام الكلبى * (س * أبو زينب) * ابن عوف الانصاري روى الاصبغ بن نباتة قال نشد على الناس من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال الا قام فقال بضعة عشر فيهم أبو أيوب الانصاري وأبو زينب فقالوا نشهد أنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذ بيدك يوم غدير خم فرفعها فقال ألستم تشهدون انى قد بلغت ونصحت قالوا نشهد انك قد بلغت ونصحت قال الا ان الله عزوجل ولي وانا ولى المؤمنين فمن كنت مولاه فهذا على مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأحب من أحبه وأعن من اعانه وابغض من أبغضه أخرجه أبو موسى * (ب * أبو زينب) * الذى شهد على الوليد بن عقبة هو زهير بن الحارث بن عوف بن كاسر الحجر قال أبو عمر من أخرجه في الصحابة فقد أخطأ ليس له شئ يدل على ذلك أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو زييد) * ابن الصلت أخو كثير بن الصلت روى الصلت بن زييد عن أبيه عن جده أبى زييد ان النبي صلى الله عليه وسلم استعمله على الخرص أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (حرف السين) * * (د ع * أبو سالم) * الحنفي جد عبد الله بن بدر روى حديثه عبد الله بن بدر عن أم سالم عنه تقدم ذكره أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (أبو السائب) * مولى غيلان بن سلمة الثقفى روى يزيد بن أبى حبيب عن عروة بن سلمة ان أبا السائب كان عبدا لغيلان ففر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم قبل ان يسلم غيلان مولاه فأعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أسلم غيلان فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولاءه إلى غيلان ذكره أبو على * (ب د ع * أبو السائب) * له صحبة

[ 206 ]

عداده في أهل المدينة روى عياش بن عباس عن بكير بن الاشج عن على بن يحيى عن أبى السائب رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال صلى رجل والنبى صلى الله عليه وسلم ينظر إليه فلما قضى صلاته قال ارجع فصل ثلاث مرات ثم ذكر الحديث قاله ابن منده وأبو نعيم وهذا الحديث وهم من بعض النقلة فان يحيى بن على بن يحيى وداد بن قيس واسحاق بن أبى طلحة وسعيد بن هلال وابن عجلان ومحمد بن اسحاق ومحمد بن عمر رووه كلهم عن على بن يحيى عن أبيه يحيى بن خلاد بن رافع عن عمه رفاعة بن رافع وكان بدريا أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر قال أبو السائب مذكور في الصحابة لا أعرفه * (س * أبو السائب) * والد كردم ذكر في ترجمة ابنه وليس فيه ذكر اسلامه أخرجه أبو موسى كذا مختصرا ولا فائدة فيه إذ لم يذكر اسلامه * (ب ع س * أبو سبرة) * الجعفي اسمه يزيد بن مالك بن عبد الله بن ذؤيب بن سلمة بن عمرو بن ذهل بن مران بن جعفى بن سعد العشيرة والد سبرة بن أبى سبرة وعبد الرحمن بن أبى سبرة له صحبة سكن الكوفة أخبرنا الحسن بن محمد بن هبة الله الدمشقي حدثنا أبو العشائر محمد بن الخليل بن فارس أخبرنا أبو القاسم على بن محمد بن على أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن أبى نصر أخبرنا أبو إسحاق ابراهيم بن محمد بن أبى ثابت أخبرنا هلال بن العلاء أخبرنا أبى أخبرنا عباد بن العوام عن حجاج بن ارطاه عن عمير بن سعيد عن سبرة بن أبى سبرة الجعفي عن أبيه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لى ما ولدك فقلت فلان وفلان وعبد العزى فقال بل هو عبد الرحمن ان من خيار أسمائكم ان سميتم عبد الله وعبد الرحمن والحارث ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابناه في القراءة في الوتر وفى الاسماء حديثا مرفوعا وهو جد خيثمة بن عبد الرحمن أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأخرجه أبو موسى أيضا فقال أبو سبرة الجعفي جد خيثمه بن عبد الرحمن والد سبرة أورده يحيى مستدركا على جده يعنى ابن منده وقد أورده جده مختلطا بترجمة أبى سبرة بن أبى رهم وكذلك خلط بذكره في كتاب الكنى وذكر الحديث الذى قدمنا ذكره قلت لم يخرج ابن منده أبا سبرة الجعفي لا مختلطا بأبى سبرة بن رهم ولا بغيره انما ذكر ترجمة أبى سبرة النخعي جد خيثمة بن عبد الرحمن عداده في أهل الكوفة تقدم ذكره هذا جميع ما ذكره ابن منده ولعمري لقد غلط في ان جعله نخعيا وهو جعفى لا شبهة فيه لكنه غلط فيه وأبو موسى فلم يذكر

[ 207 ]

اغلاطه انما استدرك عليه * (د ع * أبو سبرة) * الجهنى يعد في أهل المدينة حديثه عند أولاده روى عيسى بن سبرة بن أبى سبرة عن أبيه عن جده قال صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ألا لا صلاة ألا لا صوم ألا لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله ألا ولا يؤمن بالله ولا يؤمن بى من لم يعرف حق الانصار أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو سبرة) * بن أبى رهم بن عبد العزى ابن أبى قيس بن عبدود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى القرشى العامري قديم الاسلام هاجر الهجرتين جميعا أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن ابن اسحاق في تسمية من هاجر إلى الحبشة من بنى عامر بن لؤى أبو سبرة بن أبى رهم بن عبد العزى وقيل لم يهاجر إلى الحبشة والاول أصح وشهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وبهذا الاسناد عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من بنى عامر بن لؤى ثم من بنى مالك بن حسل أبو سبرة بن أبى رهم وأبو سبرة أخو أبى سلمة بن عبد الاسد لامه أمهما برة بنت عبد المطلب قاله أبو نعيم وابن منده وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين سلامة بن وقش ولم يختلفوا في شهوده بدرا والمشاهد كلها وانما اختلفوا في هجرته إلى الحبشة قال الزبير بن بكار لا نعلم أحدا من أهل بدر رجع إلى مكة فنزلها غير أبى سبرة فانه رجع إليها وسكنها بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلها وولده ينكرون ذلك وتوفى أبو سبرة في خلافة عثمان أخرجه الثلاثة * (د * أبو سبرة) * النخعي جد خيثمة بن عبد الرحمن عداده في أهل الكوفة تقدم ذكره أخرجه ابن منده قلت قول ابن منده النخعي وهم منه وانما هو الجعفي وهو جد خيثمة لا النخعي وقد تقدم ذكره ولعله اشتبه عليه فان النخعي والجعفى يشتبهان في الخط والله أعلم * (د ع * أبو سبرة) * غير منسوب له صحبة روى عنه قزعة روى الاوزاعي عن قزعة قال قدم أبو سبرة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له حدثنى حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من صلى الصبح فهو في ذمة الله عزوجل فاتقوا الله ان يطلبكم بشئ من ذمته أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبو السبع) * الزرقى انصاري له صحبة قتل يوم أحد شهيدا اسمه ذكوان بن عبد قيس أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن قتل يوم أحد من بنى زريق بن عامر ذكوان بن عبد قيس وقد تقدم

[ 208 ]

ذكره في ذكوان أخرجه أبو عمر * (ب * أبو سروعة) * عقبة بن الحارث ابن نوفل بن عبد مناف بن قصى القرشى النوفلي حجازى له صحبة روى عنه عبيد بن أبى مريم وابن أبى مليكة ذكرناه في عقبة على ما ذكره أهل الحديث وأما أهل النسب الزبير وعمه مصعب والعدوى فانهم يقولون أبو سروعة بن الحارث هو أخو عقبة بن الحارث وذكروا انه أسلم عام الفتح وله صحبة أخرجه أبو عمر * (ب ع س * أبو سريحة) * الغفاري اسمه حذيفة بن أسيد بن خالد بن الاغوس بن الوقيعة بن حرام بن غفار بن مليل قاله خليفة وقال ابن الكلبى حذيفة بن أسيد بن الاغوز بن واقعة بن حرام بن غفار فقال حذيفة الاغوس بالغين المعجمة والسين وقال الكلبى مثله الا انه جعل عوض السين زايا وقال عوض وقيعة واقعة وكان ممن بايع تحت الشجرة بيعة الرضوان يعد في الكوفيين روى عنه الاسود بن يزيد قصته مع سبيعة الاسلمية أخبرنا ابراهيم واسماعيل وغيرهما باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا محمد بن بشار أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن سلمة بن كهيل قال سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبى سريحة أو زيد بن أرقم شك شعبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كنت مولاه فعلى مولاه أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى * (ب * أبو سعاد) * الجهنى قيل انه عقبة بن عامر الجهنى وفيه نظر روى عنه معاذ بن عبد الله بن حبيب ومعاوية بن عبد الله بن بدر ولعقبة بن عامر كنى كثيرة قال أبو عمر ليس هو عندي بأبى سعاد وهذا أخرجه أبو عمر * (ب ع س * أبو سعاد) * نزل حمص روى جرير بن عثمان عن ابن أبى عوف قال مر أبو الدرداء بابى سعاد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو سعاد يقول سبحان الله لا نبيع شيئا ولا نشترى فقال أبو الدرداء أخرق في دنياه ضيع في آخرته قال ابن ماكولا أبو سعاد هو جابر بن اسامة الجهنى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو سعد) * الانصاري قيل ابن أبى وهب وقيل ابن وهب روى حديثه يحيى بن أبى خالد عن ابن أبى سعد الانصاري عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال النديم توبة والتائب من الذنب كمن لا ذنب له قال أبو عمر أبو سعد الانصاري الزرقى وذكر له الندم توبة قال وقد قيل انه الذى روى عنه عبد الله ابن مرة وروى عنه يونس بن ميسرة في الضحايا في الكبش الادغم وقد قيل في ذلك أبو سعيد يعنى بالياء وأما هذا فأبو سعد وذكر ابن منده بعد الندم توبة

[ 209 ]

حديث سيل مهزور أن يحبس الاعلى أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو سعد) * الخير الانمارى وقيل أبو سعيد اسمه عامر بن سعد شامى وقيل عمرو بن سعد قاله أبو عمر روى عنه عبادة بن نسى وقيس بن حجر الكندى وفراس الشعبانى أخبرنا يحيى ابن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا محمد بن سهل بن عسكر حدثنا الربيع بن نافع عن معاوية بن سلام عن أخيه زيد بن سلام عن أبى سلام عن عبد الله بن عامر ان قيس بن حجر الكندى حدث الوليد بن عبد الملك ان أبا سعد الخير الانمارى حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان ربى وعدني ان يدخل الجنة من أمتى سبعين ألفا بغير حساب ويشفع كل ألف لسبعين ألفا ثم يحثى لى ثلاث حثيات قال قيس فأخذت بتلبيب أبى سعد فجذبته جذبة فقلت أسمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم بأذنى ووعاه قلبى قال أبو سعد فحسب ذلك عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعمائة ألف ألف وتسعين ألف ألف قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان ذلك يستوعب ان شاء الله مهاجري أمتى ويوفيه الله بشئ من اعرابنا ومن حديثه الوضوء مما مست النار سماه البخاري سعد الخير وقال أبو زرعة انما هو أبو سعد أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو سعد) * الزرقى وقيل أبو سعيد قال أبو عمر أبو سعد أشبه وقال ذكره خليفة بن خياط فيمن روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من الصحابة بعد ان ذكر أبا سعيد بن المعلى وقال لا يوقف له على اسم ولا نسبة بأكثر مما ترى وقال روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبد الله بن أحمد بن محمد الخطيب باسناده عن أبى داود الطيالسي حدثنا شعبة عن أبى الفيض قال سمعت عبد الله بن مرة يحدث عن أبى سعيد الزرقى ان رجلا من أشجع سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن العزل فقال ما يقدر في الرحم يكن قال أبو عمر وقال غير خليفة أبو سعيد الزرقى مشهور بكنيته واختلف في اسمه فقيل سعد بن عمارة وقيل عمارة بن سعد روى عنه عبد الله بن مرة وقيل في أبى سعيد الزرقى عامر بن مسعود وقال وليس بشئ وروى في هذه الترجمة ابن منده وأبو عمر حديث يونس بن ميسرة بن حلبس اخبرنا به يحيى بن ابى الرجاء باسناده عن ابى بكر احمد بن عمرو قال حدثنا دحيم اخبرنا محمد بن شعيب اخبرنا سعيد بن عبد العزيز اخبرنا يونس بن حلبس قال خرجت مع ابى سعيد الزرقى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شراء ضحايا فأشار إلى كبش ادغم ليس بالرفيع ولا الوضيع

[ 210 ]

فقال اشتر لى هذا كانه شبهه بكبش رسول الله صلى الله عليه وسلم الادغم الاسود الرأس وهذا الحديث اشار إليه أبو عمر في الترجمة الاولى التى قال فيها ابن ابى وهب وعاد ذكره في هذه الترجمة وكانهما عنده واحد والله اعلم وقد ذكر أبو احمد العسكري أبا سعد هذا فقال أبو سعد الزرقى هو زوج اسماء بنت يزيد فذكر حديث الضحايا اخرجه الثلاثة * (س * أبو سعد) * الساعدي اورده أبو حفص بن شاهين روى الاوزاعي عن يحيى بن أبى كثير عن قرة بن أبى قرة قال رأى أبو سعد الساعدي رجلا يصلى بعد صلاة العصر فقال لا تصل فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يصلى بعد صلاة العصر أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو سعد) * بن أبى فضاله الانصاري الحارثى له صحبة يعد في أهل المدينة أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا ابن بشار وغير واحد حدثنا محمد بن بكر البرسانى عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه عن زياد بن مينا عن أبى سعد بن أبى فضالة الانصاري وكان من الصحابة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا جمع الله الناس ليوم القيامة ليوم لا ريب فيه نادى مناد من كان أشرك في عمله لله أحدا فليطلب ثوابه عنده فان الله عزوجل أغنى الشركاء عن الشرك أخرجه الثلاثة * (ب * أبو سعد) * بن وهب القرظى نسب إلى قريظة ويقال له النضيرى أيضا نسبة إلى النضير نزل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم قريظة فأسلم ذكره محمد بن سعد عن الواقدي وروى الواقدي أيضا عن بكر بن عبد الله النضرى عن حسين بن عبد الله النضرى عن أسامة بن أبى سعد بن وهب النضرى عن أبيه قال شهدت النبي صلى الله عليه وسلم يقضى في سيل مهزور أن يحبس الاعلى على الاسفل حتى يبلغ الماء إلى الكعبين ثم يرسل أخرجه أبو عمر وقد ذكر ابن منده هذا المتن في الترجمة الاولى التى هي أبو سعد الانصاري الذى قبل ابن أبى وهب وهذا عندي هو أبو سعد بن أبى وهب الانصاري الذى أخرجه الثلاثة وانما اشتبه على أبى عمر حيث رآه هناك انصاريا ورآه هاهنا قرظيا أو نضريا فظنهما اثنين وانما نسبه في الانصار بالحلف لان قريظة والنضير حلفاء الانصار كان النضير حلفاء الخزرج وقريظة حلفاء الاوس * (ب * أبو السعدان) * غير منسوب ولا مسمى روى عنه مكحول الدمشقي حديثا أخرجه أبو عمر * (س * أبو سعيد) * بزيادة ياء الاسكندرى أورده يحيى بن منده وقال قال الدارقطني لا أراه صحابيا وقد اورده أبو

[ 211 ]

نعيم فيمن روى حديث السحور من الصحابة وروى باسناده عن داود بن المحبر عن بحر بن كثير السقاء عن عمران القصير عن أبى سعيد الاسكندرى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تسحروا فان السحور بركة أخرجه أبو موسى * (د ع * أبو سعيد) * مولى ابى أسيد روى عنه أبو نصرة مقتل عثمان بطوله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو سعيد) * الانصاري زوج اسماء بنت يزيد بن السكن قال أبو نعيم ذكره بعض المتأخرين وهو عندي أبو سعيد بن المثنى روى مهاجر بن دينار ان أبا سعيد الانصاري مر بمروان وهو صريع يعنى يوم الدار فقال أبو سعيد لو اعلم يا ابن الزرقاء انك حى لاجهزت عليك فحقدها عليه عبد الملك بن مروان فلما استخلف عبد الملك أتى به فقال أبو سعيد احفظ لى وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عبد الملك وما ذاك قال اقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم فتركه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * أبو سعيد) * بن زيد أورده عبد الله بن أحمد ابن حنبل في مسند الشاميين وفى مسند الكوفيين أيضا أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أنبأنا محمد بن جعفر عن شعبة عن جابر عن الشعبى قال أشهد على ابى سعيد بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرت به جنازة فقام أخرجه أبو نعيم واخرجه أبو موسى وقال كذا وقع في رواية القطيعى وروى الطبراني عن عبد الله بن أحمد بن حنبل باسناده مثله الا انه قال اشهد على أبى سعيد الخدرى وكأنه أصح * (ب ع س * أبو سعيد) * سعد بن مالك بن سنان بن ثعلبة بن عبيد ابن الابجر وهو خدرة بن عوف بن الحارث بن الخزرج الانصاري الخدرى وخدرة وخدارة اخوان بطنان من الانصار فأبو سعيد من خدرة وأبو مسعود من خدارة وأبو سعيد أخو قتادة بن النعمان لامه وكان من الحفاظ لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المكثرين ومن العلماء الفضلاء العقلاء روى عن أبى سعيد قال عرضت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الخندق وأنا ابن ثلاث عشرة فجعل ابى يأخذ بيدى ويقول يا رسول الله انه عبل العظام فردني وقال وخرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بنى المصطلق قال الواقدي وهو ابن خمس عشرة سنة ومات سنة أربع وسبعين وقد ذكرنا في سعد بن مالك من أخباره أكثر من هذا أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وابو موسى * (ب ع س * أبو سعيد) * بن المعلى قيل اسمه رافع بن المعلى وقيل الحارث بن المعلى قال أبو عمرو من قال رافع فقد أخطأ لان رافع

[ 212 ]

ابن المعلى قتل ببدر قال واصح ما قيل في اسمه الحارث بن نفيع بن المعلى بن لوذان ابن حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عدى بن مالك بن زيد مناه بن حبيب بن عبد حارثة ابن مالك بن غضب الانصاري الزرقى وأمه أميمة بنت قرظ بن خنساء من بنى سلمة نسبه كما ذكرناه جماعة وحبيب بن عبد حارثة هو أخو زريق وقيل لابي سعيد زرقي لان العرب كثيرا ما تنسب ولد الاخ إلى أخيه المشهور وقد تقدم لهذا نظائر كثيرة وله صحبة يعد في أهل الحجاز روى عنه حفص بن عاصم وعبيد بن حنين قال أبو عمر لا يعرف الا بحديثين أحدهما كنت أصلى فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم والثانى قال كنا نغدو إلى السوق أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على بن سويدة التكريتي باسناده إلى على بن أحمد المفسر قال أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن ابراهيم المهرجانى حدثنا عبيد الله بن محمد الزاهد أنبأنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز أنبأنا على بن مسلم أنبأنا جرمى بن عمارة حدثنى شعبة عن حبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبى سعيد بن المعلى قال كنت أصلى فمر بى النبي صلى الله عليه وسلم فناداني فلم آته حتى فرغت من صلاتي فقال ما منعك ان تأتيني إذ دعوتك قلت كنت أصلى قال الم يقل الله عزوجل استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم اتحب ان أعلمك اعظم سورة في القرآن قبل ان تخرج من المسجد قال فذهب يخرج فذكرته فقال الحمد لله رب العالمين أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب * أبو سعيد) * المقبرى اسمه كيسان مولى ليث ذكره الواقدي فيمن كان مسلما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان منزله عند المقابر فقيل المقبرى لذلك توفى بالمدينة أيام الوليد عبد الملك وقد روى عن عمرو أكثر رواياته عن أبى هريرة أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو سعيد) * له صحبة وهو رجل من أهل الشام روى عنه الحارث بن يمجد الاشعري حديثه في الشاميين أخبرنا الحكيم أبو الحسن على بن أحمد بن على بن هبل أنبأنا أبو القاسم بن السمرقندى أنبأنا عبد العزيز بن أحمد الكنانى أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن أبى نصر وتمام ابن محمد الرازي وأبو نصر محمد بن أحمد بن هارون الغساني المعروف بابن الجندي وأبو القاسم عبد الرحمن بن الحسين بن الحسن بن أبى العقب وأبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن يحيى القطان قالوا أخبرنا أبو القاسم على بن يعقوب بن أبى العقب أنبأنا أبو زرعة الدمشقي النضرى أنبأنا أبو مسهر حدثنى صدقة بن خالد عن

[ 213 ]

عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال حدثنا الحارث بن يمجد الاشعري عن رجل يكنى أبا سعيد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انه قال قدمت من العالية إلى المدينة فما بلغت حتى أصابني جهد فبينا انا اسير في سوق من أسواق المدينة سمعت رجلا يقول لصاحبه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قرى الليلة قال فلما سمعت ذكر القرى وبى جهد أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله بلغني انك قريت الليلة قال اجل قلت وما ذاك قال طعام في مسخنة قلت فما فعل فضله قال رفع قال قلت يا رسول الله أفى اول أمتك تكون يعنى موتا أم في آخرها قال في أولها ثم يلحقون بى أفنادا يلى بعضكم بعضا ورواه بشر بن بكر عن ابن جابر عن الحارث بن يمجد عمن حدثه عن رجل يكنى أبا سعيد أخرجه الثلاثة * (ب * أبو سعيد) * وقيل أبو سعد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثين أحدهما انه قال اكثروا الصلة وحسن الجوار عمارة الديار وزيادة في الاعمار روى عنه أبو مليكة أخرجه أبو عمر وقال هو انصاري وفيه وفى الذى قبله نظر يعنى الذى يروى عنه الحارث بن يمجد * (ب ع س * أبو سفيان) * بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشى الهاشمي بن عم النبي صلى الله عليه وسلم وكان أخا النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أرضعتهما حليمة بنت أبى ذؤيب السعدية وأمه غزنة بنت قيس بن طريف من ولد فهر بن مالك قال قوم هم ابراهيم بن المنذر وهشام بن الكلبى والزبير بن بكار اسمه المغيرة وقال آخرون اسمه كنيته والمغيرة أخوه يقال ان الذين كانوا يشبهون رسول الله جعفر بن أبى طالب والحسن بن على وقثم بن العباس وأبو سفيان بن الحارث وكان أبو سفيان من الشعراء المطبوعين وكان سبق له هجاء في رسول الله صلى الله عليه وسلم واياه عارض حسان بن ثابت بقوله ألا أبلغ أبا سفيان عنى * مغلغلة فقد برح الخفاء هجوت محمدا فأجبت عنه * وعند الله في ذاك الجزاء ثم أسلم فحسن اسلامه أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح وذكره قال وكان أبو سفيان بن الحارث وعبد الله بن أبى أمية بن المغيرة قد لقيا رسول الله صلى الله عليه وسلم بثنية العقاب بين مكة والمدينة فالتمسا الدخول عليه فكلمته أم سلمة فيهما وقالت يا رسول الله ابن عمك وابن عمتك

[ 214 ]

وصهرك فقال لا حاجة لى بهما أما ابن عمى فهتك عرضى وأما ابن عمتى وصهري فهو الذى قال بمكة ما قال فلما خرج الخبر اليهما بذلك ومع أبى سفيان ابن له فقال والله ليأذنن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أو لآخذن بيد ابني هذا ثم لنذهبن في الارض حتى نموت عطشا وجوعا فلما بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لهما فدخلا عليه فأنشده أبو سفيان قوله في اسلامه واعتذاره مما كان مضى فقال لعمرك انى يوم أحمل راية * لتغلب خيل اللات خيل محمد لكالمظلم الحيران أظلم ليله * فهذا أواني حين اهدى فاهتدى هداني هاد غير نفسي ودلني * على الله من طردته كل مطرد أصد وانأى جاهدا عن محمد * وأدعى وان لم انتسب من محمد وهى أطول من هذا وحضر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الفتح وشهد معه حنينا فابلى فيها بلاء حسنا وبهذا الاسناد عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الرحمن بن جابر عن أبيه جابر بن عبد الله الانصاري قال فخرج مالك بن عوف النضرى بمن معه إلى حنين فسبق رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه فاعدوا وتهيؤا في مضايق الوادي واحنائه واقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه وانحط بهم الوادي في عماية الصبح فلما انحط الناس ثارت في وجوههم الخيل فشدت عليهم فانكفأ الناس منهزمين وركبت الابل بعضها بعضا فلما رأى رسول الله أمر الناس ومعه رهط من أهل بيته ورهط من المهاجرين والعباس آخذ بحكمة البغلة البيضاء وقد شجرها وثبت معه من أهل بيته على بن أبى طالب وأبو سفيان بن الحارث والفضل بن العباس وربيعة بن الحارث بن عبد المطلب وغيرهم وثبت معه من المهاجرين أبو بكر وعمر فثبتوا حتى عاد الناس ثم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب أبا سفيان وشهد له بالجنة وقال أرجو ان تكون خلفا من حمزة وهو معدود في فضلاء الصحابة روى انه لما حضرته الوفاة قال لا تبكوا على فانى لم اتنطف بخطيئة منذ اسلمت وبهذا الاسناد عن ابن اسحاق قال وقال أبو سفيان يبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم أرقت فبات ليلى لا يزول * وليل أخى المصيبة فيه طول واسعدني البكاء وذاك فيما * اصيب المسلمون به قليل

[ 215 ]

فقد عظمت مصيبته وجلت * عشية قيل قد قبض الرسول وتصبح ارضنا مما عراها * تكاد بنا جوانبها تميل فقدنا الوحى والتنزيل فينا * يروح به ويغدو جبرئيل وذاك احق ما سالت عليه * نفوس الناس أو كادت تسيل نبى كان يجلو الشك عنا * يما يوحى إليه وما يقول ويهدينا فلا نخشى ضلالا * علينا والرسول لنا دليل فلم نر مثله في الناس حيا * وليس له من الموتى عديل أفاطم ان جزعت فذاك عذر * وان لم تجزعي فهو السبيل فعودي بالعزاء فان فيه * ثواب الله والفضل الجزيل وقولى في ابيك ولا تملى * وهل يجزى بفعل ابيك قيل فقبر ابيك سيد كل قبر * وفيه سيد الناس الرسول وتوفى أبو سفيان سنة عشرين وكان سبب موته انه حج فحلق راسه فقطع الحجام ثؤلولا كان في رأسه فمرض منه حتى مات بعد مقدمه من الحج بالمدينة وصلى عليه عمر بن الخطاب وقيل مات بالمدينة بعد أخيه نوفل بن الحارث باربعة أشهر الا ثلاث عشرة ليلة وهو الذى حفر قبر نفسه قبل ان يموت بثلاثة أيام وذلك سنة خمس عشرة والله أعلم أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (أبو سفيان) * بن الحارث بن قيس بن زيد بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف الانصاري الاوسي قتل يوم أحد شهيدا وقيل بل قتل يوم خيبر أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق حدثنى عمران بن سعد بن سهل بن حنيف عن رجال من قومه من بنى عمرو بن عوف قالوا لما وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أحد وجه معه أبو سفيان بن الحارث ورجل آخر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ذلك الرجل اللهم لا تردني إلى أهلى وارزقني الشهادة مع رسولك وقال أبو سفيان اللهم ارزقني الجهاد مع رسولك والمناصحة له وردنى إلى عيالي وصبيتي حتى تكفيهم بى فقتل أبو سفيان بن الحارث ورجع الآخر فذكر أمرهما لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أبو سفيان أصدق الرجلين نية كذا قال ابن اسحاق في غزوة أحد وعاد ذكره فيمن قتل من المسلمين يوم خيبر أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن قتل يوم خيبر من بنى عمرو بن

[ 216 ]

عوف وأبو سفيان بن الحارث والله أعلم * (ب ع س * أبو سفيان) * صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشى الاموى وهو والد يزيد ومعاوية وغيرهما ولد قبل الفيل بعشر سنين وكان من أشراف قريش وكان تاجرا يجهز التجار بماله وأموال قريش إلى الشأم وغيرها من أرض العجم وكان يخرج أحيانا بنفسه وكانت إليه راية الرؤساء التى تسمى العقاب وإذا حميت الحرب اجتمعت قريش فوضعتها بيد الرئيس وقيل كان أفضل قريش رايا في الجاهلية ثلاثة عتبة وأبو جهل وأبو سفيان فلما أتى الله بالاسلام أدبروا في الرأى وهو الذى قاد قريشا كلها يوم أحد ولم يقدمها قبل ذلك رجل واحد الا يوم ذات نكيف قادها المطلب قاله أبو أحمد العسكري وكان أبو سفيان صديق العباس وأسلم ليلة الفتح وقد ذكرنا اسلامه في اسمه وشهد حنينا وأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم من غنائمها مائة بعير وأربعين أوقية واعطى ابنيه يزيد ومعاوية كل واحد مثله وشهد الطائف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ففقئت عينه يومئذ وفقئت الاخرى يوم اليرموك وشهد اليرموك تحت راية ابنه يزيد يقاتل ويقول يا نصر الله اقترب وكان يقف على الكراديس يقص ويقول الله الله انكم دارة العرب وانصار الاسلام وانهم دارة الروم وانصار المشركين اللهم هذا يوم من أيامك اللهم انزل نصرك على عبادك وروى انه لما أسلم ورأى المسلمين وكثرتهم قال للعباس لقد أصبح ملك ابن أخيك عظيما قال انها النبوة قال فنعم إذا وروى ابن الزبير انه رأى أبا سفيان يوم اليرموك وكان يقول إذا ظهرت الروم ايه بنى الاصفر وإذا كشفهم المسلمون يقول وبنو الاصفر الملوك ملوك * الروم لم يبق منهم مذكور ونقل عنه من هذا الجنس أشياء كثيرة لا تثبت لانه فقئت عينه يوم اليرموك ولو لم يكن قريبا من العدو يقاتل لما فقئت عينه وكان من المؤلفة وحسن اسلامه وتوفى في خلافة عثمان سنة اثنتين وثلاثين وقيل ثلاث وثلاثين وقيل احدى وثلاثين وقيل اربع وثلاثين وصلى عليه عثمان وقيل صلى عليه ابنه معاوية وكان عمره ثمانيا وثمانين سنة وقيل ثلاث وتسعون سنة وقيل غير ذلك أخرجه أبو عمر وابو نعيم وأبو موسى * (ب * أبو سفيان) * والد عبد الله بن أبى سفيان حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم عمرة في رمضان تعدل حجة اسناده مدنى أخرجه أبو عمر وقال أخشى أن يكون مرسلا * (د ع * أبو سفيان) * بن محصن حج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه عدى

[ 217 ]

مولى أم قيس روى أحمد بن حازم عن صالح مولى التوأمة عن عدى مولى أم قيس عن أبى سفيان بن محصن قال رمينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جمرة العقبة يوم النحر ثم لبسنا القمص أخرجه ابن منده وأبو نعيم قال أبو نعيم ذكره المتأخر يعنى ابن منده فقال أبو سفيان وهو وهم انما هو أبو سنان ورواه باسناده عن ابراهيم بن محمد الاسلمي عن صالح عن عدى عن أبى سنان قال رمينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث وذكره * (ب * أبو سفيان) * مدلوك ذهب به مولاه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم معه ومسح النبي صلى الله عليه وسلم برأسه ودعا له بالبركة فكان مقدم رأسه ما مس رسول الله صلى الله عليه وسلم منه أسود وسائره أبيض أخرجه أبو عمر * (س * أبو سفيان) * بن وهب بن ربيعة بن أسد بن صهيب بن مالك بن كثير بن غنم بن دودان بن اسد بن خزيمة الاسدي شهد بدرا قاله جعفر المستغفرى اخرجه أبو موسى مختصرا * (ب د ع * أبو سكينة) * شامى نزل حمص قال أبو عمر لا اعرف له نسبا ولا اسما وقيل اسمه محلم ولا يثبت روى عنه بلال بن سعد الواعظ ذكروه في الصحابة ولا دليل على ذلك ومن حديث ابى السكينة ما أخبرنا به يحيى بن محمود بن سعد باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن ادريس أخبرنا أبوثوبة أخبرنا يزيد بن ربيعة عن بلال بن سعد قال سمعت أبا سكينة يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال إذا ملك أحدكم شيئا فيه ثمن رقبة فليعتقها فان الله يعتق بكل عضو منها عضوا منه من النار وقيل ان حديثه هذا مرسل ولا صحبة له أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو سلالة) * الاسلمي وقيل أبو سلالة السلمى وقيل أبو سلام السلمى وأبو سلالة أكثر ذكر في الصحابة روى عاصم بن عبد الله عن عبد الله بن عبيد الله عن أبى سلالة الاسلمي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انه سيكون علكيم أئمة يملكون أرزاقكم وانهم يحدثونكم فيكذبونكم ويعملون فيسيؤن ولا يرضون منكم حتى تحسنوا قبيحهم وتصدقوا كذبهم فاعطوهم الحق ما رضوا به فإذا تجوروا فقاتلوهم فمن قتل على ذلك فانه منى وأنا منه أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو سلام) * الهاشمي مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره خليفة في الصحابة من موالى بنى هاشم بن عبد مناف روى شعبة عن أبى عقيل هشام بن بلال عن سابق بن ناجية عن أبى سلام قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ما من مسلم أو عبد يقول حين يمسى وحين يصبح رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا

[ 218 ]

وبمحمد نبيا ثلاث مرات الا كان حقا على الله ان يرضيه يوم القيامة أخرجه الثلاثة * (ب * أبو سلامة) * الثقفى ذكر في الصحابة قيل اسمه عروة أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب ع س * أبو سلامة) * السلامى وأبو سلامة الحنينى قال أبو عمر هما عندي واحد واسمه خداش أبو سلامة السلامى وقيل السلمى لا يوجد ذكره الا في حديث واحد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال أوصى امرأ بأمه ثلاث مرات أوصى امرأ بأبيه الحديث وقد ذكرناه في خداش أكثر من هذا * أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى الحنينى بنونين وقيل هو نسبة إلى حبيب بباءين وهو السلمى والد أبى عبد الرحمن السلمى وهو وهم * (ب * أبو سلمة) * بن عبد الاسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى اسمه عبد الله بن عبد الاسد أمه برة بنت عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف فهو ابن عمة النبي صلى الله عليه وسلم كان قديم الاسلام أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وانطلق أبو عبيدة ابن الحارث وأبو سلمة بن عبد الاسد والارقم بن أبى الارقم وعثمان بن مظعون حتى أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليهم الاسلام وقرأ عليهم القرآن فأسلموا وشهدوا انه على هدى ونور قال ثم أسلم ناس من العرب منهم سعيد بن زيد وذكر جماعة وهاجر إلى أرض الحبشة معه امرأته أم سلمة ثم عاد وهاجر إلى المدينة وشهد بدرا وجرح بأحد جرحا اندمل ثم انتقض فمات منه في جمادى الآخرة سنة ثلاث من الهجرة قاله أبو عمر أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا روح أخبرنا حماد بن سلمة عن ثابت حدثنى ابن عمر بن أبى سلمة عن أبيه عن أم سلمة ان أبا سلمة حدثهم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا أصابت أحدكم مصيبة فليقل انا لله وانا إليه راجعون اللهم عندك أحتسب مصيبتي فأجرنى فيها وأبدلني خيرا منها فلما مات أبو سلمة قلتها فاخلفني خيرا منه * (ع س * أبو سلمة) * جد عبد الحميد بن سلمة الانصاري خيره النبي صلى الله عليه وسلم بين أبويه لما أسلم أحدهما اسمه رافع أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب س * أبو سلمة) * رجل من الصحابة غير منسوب ذكره الحاكم أبو أحمد في كتاب الكنى وأورده الحاكم أبو عبد الله أيضا في الصحابة روى موسى بن اسماعيل عن حماد ابن يزيد بن مسلم المنقرى عن معاوية بن قرة قال قال كهمس الهلالي ألا أحدثك ما سمعت من عمر قلت بلى قال بينما أنا عند عمر إذ جاءته امرأة تشكو زوجها تقول

[ 219 ]

انه قد قل خيره وكثر شره قال ومن زوجك قال أحسبها قالت أبو سلمة قال ذلك رجل صدق وان له صحبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو سلمى) * راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل اسمه حريث كوفى وقيل شامى روى عنه أبو سلام الاسود وأبو معمر عباد بن عبد الصمد أخبرنا فتيان ابن محمد بن سودان اخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر الطوسى أخبرنا أبو الحسين بن النقور اخبرنا أبو القاسم عيسى بن على بن الجراح اخبرنا أبو القاسم البغوي اخبرنا أبو كامل الحجدرى اخبرنا عباد بن عبد الصمد قال حدثنى أبو سلمى راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول من لقى الله عزوجل يشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله وآمن بالبعث والحساب دخل الجنة قلت انت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأدخل اصبعيه في اذنيه وقال سمعت هذا منه غير مرة ولا مرتين ولا ثلاث ولا اربع وروى الفضل بن الحسين عن عباد بن عبد الصمد قال بينا انا بالكوفة إذ قيل هذا رجل من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان خادما لرسول الله صلى الله عليه وسلم فناداه رجل يكنى أبا مسعر فقال يا عبد الله كنت خادما لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم كنت أرعى له فقال ألا تحدثنا ما سمعته منه قال بلى حدثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال بخ بخ لخمس ما أثقلهن في الميزان سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله ورواه أبو سلام عن أبى سلمى أيضا واختلف عليه فيه فروى عنه عن رجل خدم النبي صلى الله عليه وسلم وقد روى عن أبى سلام عن ثوبان أخرجه الثلاثة * سلمى ضبطه ابن الفرضى بالضم وهو الصحيح * (ب * أبو سلمى) * آخر أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يحفظ عنه الا شيئا واحدا قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة الغداة إذا الشمس كورت روى عنه السرى بن يحيى قال ابن أبى حاتم سمعت أبى يقول قلت لحسان ابن عبد الله لقى السرى بن يحيى هذا الشيخ قال نعم أخرجه أبو عمر * سلمى ضبطه ابن الدباغ والاشيرى بضم السين وصححوا عليه * (ب * أبو سلمى) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر لا أدرى أهو راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم المقدم ذكره أم غيره أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * أبو سليط) * الانصاري مدنى اسمه أسيرة بن عمرو بن قيس بن مالك بن عدى بن عامر بن غنم بن

[ 220 ]

عدى بن النجار الانصاري الخزرجي النجارى وأمه آمنة بنت عجرة أخت كعب ابن عجرة وقيل اسمه سبرة قاله الكلبى وقد ذكر فيهما شهد بدرا وما بعدها من المشاهد قال أبو نعيم أبو سليط اسمه أسيرة بن عمرو وقيل ابن مالك بن عدى بن عامر بن غنم ابن عدى أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده إلى أبى بكر بن ابى عاصم قال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة أخبرنا عبد الله بن نمير حدثنا محمد بن اسحاق عن عبد الله بن عمرو ابن ضمرة الفزارى عن عبد الله بن أبى سليط عن أبيه وكان بدريا قال لقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اكل لحوم الحمر وان القدور لتفور بها فكفأناها على وجوهها اخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد وغيره قالوا اخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد ابن عبد الواحد اخبرنا محمد بن محمد البزاز اخبرنا محمد بن عبد الله بن ابراهيم اخبرنا محمد بن يونس القرشى اخبرنا عبد العزيز بن يحيى مولى العباس بن عبد المطلب اخبرنا محمد بن سليمان بن سليط الانصاري حدثنى ابى عن ابيه عن جده ابى سليط وكان بدريا قال لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة ومعه أبو بكر الصديق وعامر بن فهيرة مولى ابى بكر وابن أريقط يدلهم على الطريق مروا بأم معبد الخزاعية وهى لا تعرفه فقال لها يا أم معبد هل عندك من لبن قالت لا والله وان الغنم لعازبة قال فما هذه الشاة التى أرى لشاة رآها في كفاء البيت قالت شاة خلفها الجهد عن الغنم قال أتأذنين في حلابها قالت لا والله ما ضربها فحل قط فشأنك بها فمسح ظهرها وضرعها ثم دعا باناء يربض الرهط فحلب فيه فملاه فسقى أصحابه غللا بعد نهل ثم حلب فيه آخر فغادره عندها وارتحلوا وذكر الحديث أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو السمح) * مولى النبي صلى الله عليه وسلم ويقال خادم النبي صلى الله عليه وسلم قيل اسمه زياد حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم في بول الجارية والغلام أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن أبى منصور باسناده عن أبى داود قال حدثنا مجاهد بن موسى وعباس بن عبد العظيم قالا حدثنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنى يحيى بن الوليد عن محل بن خليفة عن أبى السمح قال كنت أخدم النبي صلى الله عليه وسلم وكان إذا أراد ان يغتسل قال ولنى فأوليه قفاى وأستره قال وجئ بالحسن أو الحسين فبال على صدره فجئت أغسله فقال يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو السنابل) * بن بعكك ابن الحجاج بن الحارث بن السياق بن عبد الدار كذا نسبه أبو عمر وابن الكلبى وقال

[ 221 ]

ابن اسحاق هو أبو السنابل بن بعكك بن الحارث بن عميلة بن السباق كذا نسبه عنه أبو نعيم واسمه عمرو وقيل حبة وأمه عمرة بنت أوس العذرية من عذرة بن سعد هذيم أسلم في الفتح وهو من المؤلفة قلوبهم وكان شاعرا وسكن الكوفة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا حسين بن محمد أخبرنا شيبان عن منصور (ح) قال أحمد وحدثنا عفان عن شعبة قال حدثنا منصور عن ابراهيم عن الاسود عن أبى السنابل قال وضعت سبيعة بنت الحارث بعد وفاة زوجها بثلاث وعشرين أو خمس وعشرين ليلة فلما تعلت من نفاسها تشوفت النكاح فأنكر ذاك عليها وذكر ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم فقال ان تفعل فقد حل أجلها وقال عفان فقد خلا أجلها قال أبو أحمد العسكري وفى قريش آخر يكنى أبا السنابل وهو عبد الله بن عامر بن كريز وربما أشكل بهذا * حبة بالباء الموحدة وقيل بالنون قاله ابن ماكولا * (ب د ع * أبو سنان) * الاسدي اسمه وهب بن عبد الله وقيل عبد الله بن وهب ويقال عامر ولا يصح ويقال اسمه وهب بن محصن بن حرثان بن قيس بن لبة بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة فان يكن وهب بن محصن حرثان فهو أخو عكاشة بن محصن وهو أصح ما قيل فيه وابنه سنان بن أبى سنان وهم حلفاء بنى عبد شمس وشهد أبو سنان بدرا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا أبو سنان بن محصن أخو عكاشة بن محصن فابن اسحاق قد جعله أخاه قيل انه أسن من أخيه عكاشة بن محصن قال الواقدي بنحو عشرين سنة وقال توفى وهو ابن أربعين سنة في سنة خمس من الهجرة وقيل توفى والنبى صلى الله عليه وسلم محاصر قريظة وذلك سنة خمس قاله أبو عمر وقال الشعبى وزر بن حبيش أول من بايع تحت الشجرة بيعة الرضوان أبو سنان بن وهب الاسدي فقال له النبي صلى الله عليه وسلم علام تبايع قال على ما في نفسك وقال الواقدي أول من بايع سنان بن أبى سنان بايعه قبل أبيه أخرجه الثلاثة وأخرجه أبو موسى أيضا وقال أبو سنان بن محصن حج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه عدى مولى أم قيس أورده أبو عبد الله في أبى سفيان بن محصن وقال أبو نعيم انما هو أبو سنان وقال جعفر أبو سنان بن أخى عكاشة شهد هو وابنه سنان بدرا يقال اسمه وهب بن عبد الله بن محصن ويقال عبد الله بن وهب انتهى كلامه قلت وقد تقدم في أبو سفيان بن محصن قول أبو نعيم

[ 222 ]

ولكن ابن منده قد عاد ذكره أبو سنان فقال أبو سنان بن وهب الاسدي أول من بايع تحت الشجرة وروى ذلك عن زر بن حبيش فهذا أبو سنان هو أبو محصن في بعض الاقوال وان لم يذكره ابن منده فهو المراد وغاية ما عمل انه ما استقصى الاقوال في نسبه وهذا لا يقتضى ان يستدرك عليه على ان عادة ابن منده اهمال الانساب وترك الاستقصاء فيها وقول أبى موسى فيه قيل اسمه وهب بن عبد الله بن محصن وهو بعض ما ذكرناه من الاقوال في اسمه ونسبه والله أعلم ولو بين الوهم من ابن منده في الترجمتين لكان أحسن فانه ذكر أبا سفيان بن محصن وذكر ترجمة أخرى أبو سفيان ابن وهب فجعل الواحد اثنين وأخطأ في أحدهما فجعل أبا سفيان بن محصن فغلط في الكنية وأما الثاني فانه جعل أبا سفيان بن وهب وهو قول بعضهم وانما الاكثر ان اسمه وهب والاولى حيث اختصر ان يذكر الاشهر وقد ذكر عن الواقدي ان أبا سنان توفى سنة خمس ونقل بعد ذلك انه أول من بايع بيعة الرضوان فربما يظن متناقضا وليس كذلك فان الواقدي ذكر ان الذى بايع أولا ابنه سنان وأما من يجعل أبا سنان أول من بايع فلا يقول انه توفى سنة خمس والله أعلم * (ب د ع * أبو سنان) * الاشجعى شهد قضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في بروع بنت واشق قيل اسمه معقل بن سنان أخبرنا الخطيب عبد الله بن أحمد باسناده عن أبى داود الطيالسي حدثنا هشام عن قتادة عن جلاس بن عمرو عن عبد الله بن عتبة قال أتى عبد الله بن مسعود في امرأة توفى عنها زوجها ولم يدخل بها ولم يفرض لها فأبى ان يقول فيها شيئا فأتى فيها بعد شهر فقال اللهم ان كان صوابا فمنك وان كان خطأ فمنى لها صدقة احدى نسائها ولها الميراث وعليها العدة فقام رجل من أشجع فقال قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا بذلك في بروع بنت واشق فقال هلم شاهدا لك على ذلك فشهد أبو سنان والجراح الاشجعى رجلان من أشجع أخرجه الثلاثة * (س * أبو سنان) * بن صيفي بن صخر بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عدى بن غنم بن كعب بن سلمة شهد بدرا وقتل يوم الخندق شهيدا قاله جعفر عن ابن اسحاق وذكره ابن الكلبى فقال سنان بن صيفي ونسبه كذلك والذى عندنا من طرق مغازى ابن اسحاق سنان لم يجعله كنية وكذلك ذكره أبو عمر وأبو موسى أيضا في الاسماء ولم يجعلاه كنية والله أعلم * (ب د ع * أبوسود) * التميمي قال ابن قانع هو حسان بن قيس بن أبى سود بن كلب بن عدى بن مالك بن عذانة بن يربوع

[ 223 ]

ابن حنظلة بن مالك التميمي الحنظلي وهو والد وكيع بن أبى سود وقيل جد وكيع بن حسان بن أبى سود ونسب إلى جده ووكيع صاحب الفتنة بخراسان وهو الذى قتل قتيبة بن مسلم أمير خراسان صاحب الفتوح وكان وكيع يحمق وولى خراسان بعد قتل قتيبة أول خلافة سليمان بن عبد الملك ثم عزل عنها وقد ذكرنا جميع أحواله في الكامل في التاريخ روى أبوسود عن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا يحيى بن آدم أخبرنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن شيخ من بنى تميم عن أبى سود قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اليمين الفاجرة التى يقتطع بها الرجل مال المسلم تعقم الرحم وكذلك رواه عبد الرزاق عن معمر وقال ابن دريد كان أبوسود جد وكيع مجوسيا فأسلم وهذا غير بعيد لان ديار تميم كانت تجاور بلاد الفرس وهم تحت أيديهم والمجوسية في الفرس على ان العرب قبل الاسلام كان كثير منهم قد تنصر كتغلب وبعض شيبان وغسان وكان منهم من صار مجوسيا وهم قليل وأما اليهودية فكانت باليمن أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو سويد) * وقيل أبو سوية الانصاري ويقال الجهنى وهو رجل من الصحابة روى عنه عبادة بن نسى ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى على المتسحرين قال الدارقطني أبو سوية الانصاري روى عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن قال أبو سويد فقد صحف وقال ابن ماكولا سوية بفتح السين وكسر الواو وتشديد الياء وآخره هاء فهو أبو سوية له صحبة أخبرنا يحيى اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا محمد بن على بن ابى ميمون حدثنا حصن ابن محمد أخبرنا على بن ثابت عن حاتم بن أبى نصر عن عبادة بن نسى عن أبى سويد وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال اللهم صلى على المتسحرين أخرجه الثلاثة * (ب * أبو سهل) * أخرجه أبو عمر وقال لا أعرفه هذا القدر الذى أخرجه * (س * أبو سهلة) * اسمه السائب ابن خلاد ذكر في الاسماء أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب د ع * أبو سيارة) * المتعى ثم القيسي شامى قيل اسمه عميرة بن الاعلم وقيل عامر بن هلال من بنى عبس ابن حبيب من خارجة عدوان بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر وقيل الحارث بن مسلم ذكره جماعة في الصحابة ورووا حديثه وأخبرنا أبو منصور بن مكارم باسناده عن المعافى بن عمران أخبرنا سعيد بن عبد العزيز الدمشقي عن سليمان

[ 224 ]

ابن موسى عن أبى سيارة المتعى انه قال قلت يا رسول الله ان لى نحلا وعسلا قال أد العشر قلت يا رسول الله احم لى جبلها قال أبو عمر هو حديث مرسلا لا يصح ان يحتج به الا من قال بالمراسيل لان سليمان يقولون لم يدرك أحدا من الصحابة أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو سيف) * القين زوج أم سيف ظئر ابراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم روى ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد لى الليلة غلام فسميته باسم أبى ابراهيم صلى الله عليه وسلم فدفعته إلى أم سيف امرأة قين يقال له أبو سيف فانطلق فأتاه فانتهينا إلى أبى سيف وهو ينفخ بكيره وقد امتلا البيت دخانا فأسرعت فقلت يا أبا سيف أمسك فقد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمسك أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (حرف الشين) * * (د ع * أبوشاه) * أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا الوليد حدثنا الاوزاعي أخبرنا يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن أبى هريرة (ح) قال أبى وأبو داود حدثنا حرب عن يحيى عن أبى سلمة عن أبى هريرة المعنى قال لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم فحمد الله عزوجل وأثنى عليه ثم قال ان الله حبس عن مكة الفيل وسلط عليها رسوله والمؤمنين وانما أحلت لى ساعة من نهار ثم هي حرام إلى يوم القيامة لا يعضد شجرها ولا ينفر صيدها ولا تحل لقطتها الا لمنشد ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين اما ان يفدى وأما ان يقتل فقام رجل من أهل اليمن يقال له أبو شاة فقال يا رسول الله اكتبوا لى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اكتبوا لابي شاه فقال عباس يا رسول الله الا الاذخر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الا الاذخر فقلت للاوزاعي ما قوله اكتبوا لابي شاه قال يقول اكتبوا له خطبته التى سمعها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (أبو شباث) * اسمه خديج بن سلامة تقدم ذكره في خديج * شباث بضم الشين وبالباء الموحدة وآخره ثاء مثلثة * (س * أبو شجرة) * أورده جعفر وقال لا أدرى له صحبة أم لا وأخرجه ابن أبى خيثمة في الصحابة وأورده غيره أيضا روى قتيبة بن سعيد عن الليث بن سعد عن معاوية بن صالح عن أبى الزاهرية عن أبى شجرة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال أقيموا

[ 225 ]

الصفوف فانما تصفون بصفوف الملائكة حاذوا بين المناكب وسدوا الخلل ولا تذروا فرجات الشيطان ومن وصل صفا وصله الله عزوجل روى عنه أبو الزاهرية حديثا في فضل السلام أخرجه أبو موسى وقال أبو شجرة هذا يروى عن ابن عمر أرسل هذين الحديثين * (أبو شجرة) * واسمه معاوية بن محصن بن علس ابن الاسود بن وهب بن شجرة بن ربيعة بن معاوية الاكرمين الكندى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان شجاعا ذكره هشام بن الكلبى * (ب د ع * أبو شداد) * الذمارى العماني سكن عمان وذكر انهم اتاهم كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في قطعة أدم من محمد رسول الله إلى اهل عمان سلام عليكم أما بعد فأقروا بشهادة ان لا اله الا الله وانى رسول الله وأدوا الزكاة وخطوا المساجد كذا وكذا والا غزوتكم قيل لابي شداد فمن كان عامل عمان قال اسوار من أساورة كسرى روى موسى بن اسماعيل عن عبد العزيز بن زياد الخبطى عن أبى شداد بهذا أخرجه الثلاثة قلت كذا قاله أبو عمر الذمارى والذى يقوله غيره من أهل العلم دمائي بالدال المهملة والميم وبعد الالف ياء تحتها نقطتان نسبه إلى دماء وهى من عمان وقاله ابن منده وأبو نعيم العماني وأما ذمار فمن اليمن من نواحى صنعاء * (ب د * أبو شداد) * عقل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ير ولم يسمع منه قاله معن بن عيسى عن معاوية بن صالح عن أبى شداد قاله أبو عمر وقال ابن منده أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وشهد وفاته أخرجه ابن منده وأبو عمر * (د ع * أبو شراك) * القرشى الفهرى شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن اثنتين وثلاثين سنة ومات سنة ست وثلاثين وقيل اسمه عمرو ابن أبى عمرو قاله الواقدي أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبو شريح) * الانصاري له صحبة ذكروه في الصحابة قال أبو عمر لا أعرفه بغير كنيته وذكر هذا أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب ع س * أبو شريح) * الخزاعى الكعبي اختلفوا في اسمه فقيل خويلد بن عمرو وقيل عمرو بن خويلد وقيل كعب بن عمرو وقيل هانئ بن عمرو أسلم قبل فتح مكة وكان يحمل أحد ألوية بنى كعب بن خزاعة يوم الفتح وقد ذكرناه في الحاء وكان من عقلاء الرجال وكان يقول إذا رأيتموني أبلغ من أنكحته أو نكحت إليه إلى السلطان فاعلموا أنى مجنون ومن وجد لابي شريح سمنا أو لبنا أو جداية فهو له حل فليأكله وليشربه أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى أبى عيسى

[ 226 ]

الترمذي حدثنا قتيبة أخبرنا الليث بن سعد عن سعيد بن أبى سعيد عن أبى شريح العدوى انه قال لعمرو بن سعيد وهو يبعث البعوث إلى مكة ائذن لى أيها الامير أحدثك قولا قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم الغد من يوم الفتح سمعته أذناى ووعاه قلبى وأبصرته عيناى حين تكلم به حمد الله وأثنى عليه ثم قال ان مكة حرمها الله ولم يحرمها الناس ولا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر ان يسفك بها دماء أو يعضد بها شجرة فان أحد ترخص بقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فقولوا له ان الله أذن لرسوله ولم يأذن لك وانما أذن لى فيها ساعة من النهار وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالامس وليبلغ الشاهد الغائب فقيل لابي شريح ما قال لك عمرو بن سعيد قال أنا أعلم منك بذلك ان الحرم لا يعيذ عاصيا ولا فارا بدم ولا قارا بجزية وتوفى أبو شريح سنة ثمان وستين أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وابو موسى * يعضد شجرة أي يقطها ولا قارا بجزية * (ب * أبو شريح) * هانئ بن يزيد الحارثى أخبرنا عبيد الله ابن أحمد البغدادي باسناده عن يونس بن بكير عن قيس بن الربيع عن المقدام بن شريح بن هانئ عن ابيه قال قدم هانئ على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد بنى الحارث بن كعب وكان يكنى أبا الحكم فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ان الله هو الحكم واليه الحكم فلم تكنى بأبى الحكم فقال ان قومي إذا اختلفوا في شئ حكمت بينهم فرضى كلا الفريقين بحكمى فكنوني أبا الحكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أي ولدك أكبر فقلت شريح فقال أنت أبو شريح قيل ان النبي صلى الله عليه وسلم دعا له ولولده وهو والد شريح بن هانئ صاحب على بن أبى طالب يعد في أهل الكوفة أخرجه أبو عمر * (س * أبو شريح) * رجل روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أعتى الناس على الله عزوجل الحديث قال جعفر قال لى البرذعى قالوا هو الخزاعى وقالوا غيره أخرجه أبو موسى * (س * أبو شريك) * قسم له عمر بن الخطاب رضى الله عنه حظيرا مع عبد الرحمن بن ثابت أخرجه أبو موسى كذا مختصرا * (ب د ع * أبو شعيب) * الانصاري روى عنه أبو مسعود وجابر أخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر باسنادهم إلى مسلم بن الحجاج قال حدثنا قتيبة وعثمان بن أبى شيبة وتقاربا في اللفظ قالا حدثنا جرير عن الاعمش عن أبى وائل عن أبى مسعود الانصاري قال كان رجل من الانصار يقال له أبو شعيب وكان له غلام لحام فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف

[ 227 ]

في وجهه الجوع فقال لغلامه ويحك اصنع لنا طعاما لخمسة نفر فانى أريد أن أدعو النبي صلى الله عليه وسلم خامس خمسة قال فصنع ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فدعاه خامس خمسة فاتبعهم رجل فلما بلغ الباب قال النبي صلى الله عليه وسلم ان هذا اتبعنا فان شئت ان تأذن له وان شئت رجع قال بل آذن له ورواه شعبة وأبو معاوية وابن نمير كلهم عن الاعمش أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبوشقرة) * التميمي روى عنه مخلد بن عقبة انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيتم الفئ على رؤسهن مثل اسنمة البخت فأعلموهن انهن لا تقبل لهن صلاة قال والفئ الفرع أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر فيه نظر * (ب د ع * أبو الشموس) * البلوى شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك أخبرنا أبو الفرج الثقفى باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا بكر بن عبد الوهاب أبو محمد العثماني حدثنا زياد بن نصر عن سليم بن مطير عن أبيه عن أبى الشموس البلوى قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فوجدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نزلنا على بئر ثمود فعجنا واستقينا فأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نهريق الماء وان نطرح العجين وننفر وكنت حسيت حسية لى فقلت يا رسول الله القمها راحلتي قال القمها اياها فهرقنا الماء وطرحنا العجين ونفرنا حتى نزلنا على بئر صالح عليه السلام أخرجه الثلاثة * (س * أبو شميلة) * الشنوى روى عكرمة عن ابن عباس قال كان أبو شميلة رجلا قد غلب عليه الخمر فأتى به سكران إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جلس بين يديه أخذ حفنة من تراب فرمى بها وجهه ثم قال اضربوه فضربوه بالثياب والنعال وبأيديهم والمتيح قال والمتيح العصا الخفيفة وقيل الجريدة الرطبة أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو شهم) * قيل اسمه يزيد بن أبى شيبة له صحبة كان رجلا بطالا أتى النبي صلى الله عليه وسلم ليبايعه فتاب ثم بايعه أخبرنا أبو الربيع سليمان بن محمد بن محمد بن خميس أخبرنا أبى أخبرنا أبو نصر بن طوق أخبرنا أبو القاسم بن المرجى حدثنا أبو يعلى الموصلي حدثنا بشر بن الوليد الكندى حدثنا يزيد عن عطاء عن بيان بن بشر عن قيس بن أبى حازم عن أبى ثنهم وكان رجلا بطالا قال مررت على جارية في بعض طرق المدينة فأهويت بيدى إلى خاصرتها فلما كان الغدا أتى الناس النبي صلى الله عليه وسلم يبايعونه فأتيته فبسطت يدى إليه لابايعه فقبض يده وقال أنت صاحب الجبذة فقلت يا رسول الله

[ 228 ]

بايعني ولا أعود قال نعم إذا أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو شيبة) * الخدرى وقيل فيه الخضرى لانه كان يبيع الخضر صحابي من أهل الحجاز وقيل هو أخو أبى سعيد الخدرى والله أعلم أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا الحسن بن على أخبرنا أبو عاصم أخبرنا يونس بن الحارث الثقفى قال سمعت مشرسا يحدث عن أبيه عن أبى شيبة الخدرى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قال لا اله الا الله مخلصا بها قلبه دخل الجنة قال يونس بن الحارث سمعت مشرسا يحدث عن أبيه قال توفى أبو شيبة الخدرى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن على حصار القسطنطينية فدفناه مكانه وقيل مات غازيا أيام يزيد بن معاوية ودفن ببلاد الروم سئل أبو زرعة عن أبى شيبة الخضرى فقال له صحبة لا يعرف اسمه أخرجه الثلاثة * (ب * أبو شيخ) * بن أبى ثابت بن المنذر ابن حرام بن عمرو بن زيد مناه بن عدى بن عمرو بن مالك بن النجار شهد بدرا وقتل يوم بئر معونة شهيدا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى مالك بن النجار ثم من بنى عدى بن عمرو بن مالك وأبو شيخ بن أبى ثابت بن المنذر بن حرام كذا قال ابن اسحاق أبو شيخ بن أبى ثابت وقال ابن هشام أبو شيخ اسمه أبى بن ثابت فعلى قول ابن اسحاق هو ابن أخى حسان بن ثابت وعلى قول هشام هو أخو حسان بن ثابت والله أعلم أخرجه أبو عمر وقال لا عقب له * (ب د ع * أبو شيخ) * المحاربي له حديث واحد عند أهل الكوفة ليس اسناده بشئ ولا يصح قاله أبو عمر وروى ابن منده وأبو نعيم من حديث قيس بن الربيع عن امرئ القيس المحاربي عن عاصم بن بجير المحاربي عن ابن أبى شيخ وقال مرة عن أبى شيخ قال جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا معشر محارب لا تسقونى حلب امرأة أخرجه الثلاثة * (حرف الصاد) * * (ع س * أبو صالح) * مولى أم هانئ أورده الحسن بن سفيان في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله بن أحمد أخبرنا أبو عمرو بن حمدان أخبرنا الحسن بن سفيان أخبرنا سعيد بن ذؤيب أخبرنا عبد الصمد أخبرنا رزين أخبرنا ثابت عن أبى صالح مولى أم هانئ انه أعتقته أم هانئ بنت أبى طالب قال وكنت أدخل عليها في كل شهر أو شهرين دخلة فدخلت عليها يوما فبينا أنا عندها

[ 229 ]

إذ دخل النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا ابن عم كبرت وثقلت وضعف عملي فهل لى من مخرج فقال ابشرى أبواب الخير كثيرا لحمد لله مائة مرة يكون عدل مائة رقبة وكبرى مائة مرة يكون عدل مائة فرس مسرجة ملجمة في سبيل الله عزوجل وسبحي مائة مرة يكون عدل مائة بدنة مقلدة متقبلة وهللى مائة مرة لا يحلقك ذنب الا الشرك أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب س * أبو الصباح) * الانصاري الاكبر يقولون فيه بالضاد المعجمة وقد شذ بعضهم فذكره بالصاد المهملة قال أبو موسى اورده جعفر في هذا الباب ونذكره في الضاد المعجمة ان شاء الله تعالى أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو صخر) * العقيلى من ساكنى البصرة ذكره مسلم بن الحجاج في الصحابة قيل اسمه عبد الله بن قدامة قاله أبو عمر روى عنه عبد الله بن شقيق حديثا حسنا في اعلام النبوة روى سالم بن نوح عن سعيد الجريرى عن عبد الله بن شقيق عن أبى صخر رجل من بنى عقيل قال قدمت المدينة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بحلوبة فلما بعتها قلت لو ألممت نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبلت نحوه فتلقاني في بعض طرق المدينة وهو بين أبى بكر وعمر قال فجئت حتى كنت خلفهم قال فمر رجل يهودى ناشر التوراة يقرؤها يعزى نفسه على ابن له في الموت قال فمال إليه وملت فقال يا يهودى أنشدك بالذى أنزل التوراة على موسى وأنشدك بالذى فلق البحر لبنى اسرائيل قال فغلظ عليه هل تجد نعتي وصفتي ومخرجي في كتابك فقال برأسه أي لا فقال ابنه وهو في الموت أي والذى أنزل التوراة على موسى انه ليجد نعتك وصفتك ومخرجك في كتابه هذا وأنا أشهد ان لا اله الا الله وانك رسول الله قال فأقيموا اليهودي عن أخيكم قال فقضى الفتى فولى رسول الله صلى الله عليه وسلم حنوطه وكفنه وصلى عليه رواه عبد الوهاب بن عطاء عن الجريرى عن عبد الله بن قدامة عن رجل اعرابي ولم يسمه أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو صرمة) * بن قيس الانصاري المازنى من بنى مازن بن النجار وقيل بل هو من بنى عدى بن النجار والاول أكثر قاله أبو عمر وقال أبو نعيم أبو صرمة بن أبى قيس الانصاري قيل اسمه مالك بن قيس شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم المشاهد قال أبو عمر قيل اسمه مالك بن قيس وقيل لبابة بن قيس وقيل قيس بن مالك بن أبى أنس وقيل مالك بن أسعد وهو مشهور بكنيته ولم يختلفوا في شهوده بدرا وما بعدها من المشاهد روى عنه محمد بن كعب القرظى

[ 230 ]

ومحمد بن قيس وابن محيريز ولؤلؤة أخبرنا اسماعيل وابراهيم وغيرهما باسنادهم إلى أبى عيسى حدثنا قتيبة أخبرنا الليث عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن لؤلؤة عن أبى صرمة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من ضار ضار الله به ومن شاق شاق الله عليه وروى الضحاك بن عثمان عن محمد بن يحيى بن حبان عن ابن محيريز ان أبا سعيد الخدرى وأبا صرمة أخبراه انهم أصابوا سبايا في غزوة بنى المصطلق وكان منا من يريد ان يتخذ أهلا ومنا من يريد ان يستمتع وميع فتراجعنا في العزل فقال بعضنا لجائر فذكرنا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لا عليكم ان لا تعزلوا فان الله عزوجل قدر ما هو خالق إلى يوم القيامة وكان أبو صرمة شاعرا محسنا وهو القائل لنا صرم يزول الحق فيها * واخلاق يسود بها الفقير ويصبح للعشيرة حيث كانت * إذا ملئت من الغش الصدور وحلم لا يسوغ الجهل فيه * واطعام إذا قحط الصبير بذات يد على من كان فيها * نجود به قليل أو كثير أخرجه الثلاثة * (ب دع * أبوصعير) * والد ثعلبة بن أبى صعير بن زيد بن سنان بن المهتجن بن سلامان بن عدى بن صعير بن حراز بن كاهل بن عذرة بن سعد ابن هذيم العذري حديثه عند ابنه ثعلبة روى خالد بن أبى خداش عن حماد بن زيد عن النعمان بن راشد عن الزهري عن ثعلبة بن أبى صعير عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أدوا زكات الفطر صاعا من قمح أو صاعا من تمر عن الصغير والكبير والحر والمملوك والذكر والانثى رواه محمد بن المتوكل عن مؤمل عن حماد عن النعمان عن الزهري عن ثعلبة بن أبى مالك عن أبيه ورواه ابن جريج عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة مرسلا ورواه همام عن بكر الكوفى عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير عن أبيه ورواه عمر بن صهبان عن الزهري عن مالك بن الاوس بن الحدثان عن أبيه ورواه معمر عن الزهري عن الاعرج عن أبى هريرة ورواه سفيان بن حسين وعبد الرحمن بن خالد بن مسافر عن الزهري عن ابن المسيب مرسلا وهو الصواب قاله أبو نعيم وقال ابن منده حديث حماد بن زيد عن النعمان لم يتابع عليه والصواب ما رواه ابن جريج مرسلا وكذلك حديث أبى هريرة الصواب ما رواه عبد الرحمن بن خالد عن الزهري مرسلا أخرجه

[ 231 ]

الثلاثة * (ب د ع * أبو صفرة) * واسمه ظالم بن سراق ويقال سارق بن صبيح ابن كندى بن عمرو بن عدى بن وائل بن الحارث بن العتيك بن الاسد بن عمران ابن عمرو مزيقيا بن عامر بن ماء السماء بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الازد الازدي ثم العتكى وهو والد مهلب بن أبى صفرة سكن البصرة وكان مسلما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفد عليه ووفد على عمر ابن الخطاب في عشرة من ولده المهلب أصغرهم فجعل عمر ينظر إليهم ويتوسم ثم قال لابي صفرة هذا سيد ولدك وقيل ان أبا صفرة ادى زكاة ماله إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره وقيل انه وفد على أبى بكر مع بنيه أخرجه الثلاثة وقد تقدم ذكره * (ب د ع * أبو صفوان) * مالك بن عميرة وقيل مالك بن عمير وقيل سويد بن قيس السلمى وقيل انه من ربيعة بن نزار وجعله أبو أحمد العسكري من بنى أسد بن خزيمة فقال أبو صفوان مالك بن عمير الاسدي روى عمرو بن مرزوق عن شعبة عن سماك بن حرب عن أبى صفوان انه قال بعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل سراويل بثلاثة دراهم فوزن لى وأرجح ورواه أبو قطن عمرو بن الهيثم عن شعبة عن سماك عن أبى صفوان مالك بن عمير مثله ورواه الثوري عن سماك عن سويد بن قيس قال جلبت انا ومخرفة الهجرى برا من هجر فأتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشترى منى رجل سراويل فقال لوزان يزن بالاجر زن وأرجح اخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو صفية) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين روى عبد الواحد بن زياد عن يونس بن عبيد عن امه قالت رايت رجلا من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من المهاجرين يكنى ابا صفية وكان جارنا هاهنا وكان إذا أصبح يسبح بالحصى اخرجه الثلاثة * (س * أبو صمصمة) * اخرجه أبو موسى وقال كذا اورده في الصاد وأورده الحافظ أبو عبد الله بن منده في الضاد المعجمة ونذكره هناك ان شاء الله تعالى * (حرف الضاد) * * (د ع * أبوضبيس) * له صحبة وشهد بيعة الرضوان وفتح مكة ومات آخر خلافة معاوية اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ع س * أبو الضحاك) * غير منسوب حديثه عند الكوفيين أورده الحسن بن سفيان في الصحابة أخبرنا أبو موسى أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم أخبرنا أبو عمرو بن حمدان حدثنا الحسن بن سفيان

[ 232 ]

أخبرنا جبارة هو ابن المغلس أخبرنا مندل هو ابن على عن اسماعيل بن زياد عن ابراهيم بن قيس بن أوس الانصاري عن أبى الضحاك الانصاري قال لما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خيبر جعل عليا على مقدمته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلى ان جبريل زعم انه يحبك فقال وقد بلغت ان يحبنى جبريل قال نعم ومن هو خير من جبريل الله عزوجل يحبك أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب س * أبو ضمرة) * بن العيص من قريش كان من المستضعفين من الرجال والنساء والولدان قال ذكرنا مع النساء والولدان فتجهز يريد النبي صلى الله عليه وسلم فأدركه الموت بالتنعيم فنزلت ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله قال سعيد بن جبير اختلف في اسم الذى نزلت فيه فقيل أبو ضمرة وغيره وذكر في الكنى المجردة فيمن لا يعرف له اسم كما ذكرناه هنا وقد ذكرناه في ضمرة بن العيص عن غيره في الاسماء لا أبو ضمرة ولا ابن العيص أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب * أبو ضمضم) * غير منسوب روى عنه الحسن ابن أبى الحسن وقتادة انه قال اللهم انى تصدقت بعرضي على عبادك روى ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبى صالح عن أبى هريرة ان رجلا من المسلمين قال اللهم انه ليس لى مال أتصدق به وانى قد جعلت عرضى صدقة لله من أصاب منه شيئا من المسلمين قال فأوجب النبي صلى الله عليه وسلم انه قد غفر له أظنه أبا ضمضم وروى من حديث ثابت عن أنس ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الا تحبون ان تكونوا كابى ضمضم قالوا يا رسول الله ومن أبو ضمضم قال ان أبا ضمضم كان إذا أصبح قال اللهم انى قد تصدقت بعرضي على من ظلمنى أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو ضميرة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من العرب من حمير قيل اسمه سعد قاله البخاري من آل ذى يزن وكذلك قال أبو حاتم الا انه قال سعيد الحميرى وقيل اسمه روح بن سندر وقيل روح بن شيرزاد والاول أصح قاله أبو عمر كتب له النبي صلى الله عليه وسلم ولاهل بيته كتابا أوصى المسلمين بهم خيرا وهو جد حسين بن عبد الله بن ضميرة بن أبى ضميرة حديثه عند اولاده وهو اسناد لا يقوم به حجة وقدم حسين ابن عبد الله على المهدى أمير المؤمنين بهذا الكتاب فأخذه المهدى ووضعه على عينيه وقبله وأعطى حسينا ثلثمائة دينار أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو ضميمة) * أدرك النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه الحسن البصري انه قال

[ 233 ]

سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن أبواب القسط قال انصاف الناس من نفسك وبذل السلام للعالم أخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب د ع * أبوالضياح) * قيل اسمه النعمان وقيل عمير بن ثابت بن النعمان بن أمية بن امرئ القيس وهو البرك بن ثعلبة بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس وقيل النعمان بن ثابت بن النعمان بن ثابت ابن امرئ القيس وهو مشهور بكنيته وهو أبوالضياح شهد بدرا وأحدا والخندق والحديبية وقتل يوم خيبر شهيدا أخبرنا عبيد الله بن السمين باسناده عن ابن بكير عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى ثعلبة بن عمرو بن عوف وأبو الضياح بن ثابت وبهذا الاسناد فيمن استشهد يوم خيبر من الانصار من بنى عمرو بن عوف أبو الضياح بن ثابت بن النعمان بن ثابت بن امرئ القيس قيل انه ضربه رجل من يهود بالسيف فأطن قحف رأسه أخرجه الثلاثة * الضياح بالضاد المعجمة المفتوحة وتشديد الياء تحتها نقطتان وبعد الالف حاء مهملة وقال المستغفرى هو بتخفيف الياء * (حرف الطاء) * * (ع س * أبوطحفة) * الغفاري وقيل ابن طحفة تقدم ذكره في القاف في قبس بن طحفة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * أبو طرفة) * الكندى أورده جعفر وقال لا أدرى له صحبة أم لا روى بقية عن الوليد بن كامل عن أبى طرفة الكندى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من غلبت صحته مرضه فلا يتداوى أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو طريف) * الهذلى قيل اسمه سيار بن سلمة وقيل ابن نبيشة الخير يكنى أبا طريف وذكره أبو حاتم فيمن لا يعرف اسمه شهد النبي صلى الله عليه وسلم يحاصر الطائف أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال ذكر أبو بشر بن طريف عن أزهر بن القاسم عن زكريا بن اسحاق عن الوليد بن عبد الله بن أبى سميرة عن أبى طريف انه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم حين حاصر أهل الطائف وكان يصلى بنا صلاة المغرب ولو ان انسانا رمى بنبلة لابصر مواقع نبله أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو الطفيل) * عامر بن واثله وقيل عمرو بن واثلة قاله معمر والاول أصح وقد تقدم نسبه فيمن اسمه عامر وهو كنانى ليثى ولد عام أحد أدرك من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانى سنين نزل الكوفة أخبرنا يحيى بن محمود وعبد الوهاب بن أبى حبة باسنادهما

[ 234 ]

عن مسلم قال حدثنا محمد بن رافع أخبرنا يحيى بن آدم أخبرنا زهير عن عبد الملك بن سعيد بن الابجر عن أبى الطفيل قال قلت لابن عباس انى قد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فصفه لى قلت رأيته عند المروة على ناقة وقد كثر الناس عليه قال فقال ابن عباس ذاك رسول الله صلى الله عليه وسلم انهم كانو لا يدعون عنه ثم ان أبا الطفيل صحب على بن أبى طالب وشهد معه مشاهده كلها فلما توفى على بن أبى طالب رضى الله عنه عاد إلى مكة فأقام بها حتى مات وقيل انه أقام بالكوفة فتوفى بها والاول أصح وهو آخر من مات ممن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم روى حماد بن زيد عن الجريرى عن أبى الطفيل قال ما على وجه الارض اليوم أحد رأى النبي صلى الله عليه وسلم غيرى وكان شاعرا محسنا وهو القائل أتدعونني شيخا وقد عشت حقبة * وهن من الازواج نحوى نوازع وما شاب رأسي من سنين تتابعت * على ولكن شيبتني الوقائع وكان فاضلا عاقلا حاضر الجواب فصيحا وكان من شيعة على ويثنى على أبى بكر وعمر وعثمان قيل انه قدم على معاوية فقال له كيف وجدك على خليلك أبى الحسن قال كوجد أم موسى على موسى وأشكو التقصير فقال له معاوية كنت فيمن حضر قتل عثمان قال لا ولكني كنت فيمن حصره قال فما منعك من نصره قال وأنت فما منعك من نصره أو تربصت به ريب المنون وكنت في أهل الشام وكلهم تابع لك فيما تريد قال معاوية أو ما ترى طلبى بدمه قال بلى ولكنك كما قال أخو جعفى لا ألفينك بعد الموت تندبنى * وفى حياتي ما زودتني زادي أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب ع س * أبو طلحة) * الانصاري اسمه زيد بن سهل الانصاري النجارى تقدم نسبه فيمن اسمه زيد وهو عقبى بدرى نقيب أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من الخزرج ثم من بنى مالك بن النجار أبو طلحة وهو زيد بن سهل بن الاسود بن حرام وشهد بدرا وبالاسناد عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا وأبو طلحة وهو زيد بن سهل بن اسود بن حرام ولما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون إلى المدينة آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبى عبيدة بن الجراح وشهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان من الرماة المذكورين من الصحابة وهو من الشجعان المذكورين وله يوم أحد مقام مشهود كان يقى رسول الله صلى الله عليه

[ 235 ]

وسلم بنفسه ويرمى بين يديه ويتطاول بصدره لبقى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول نحرى دون نحرك ونفسي دون نفسك وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول صوت أبى طلحة في الجيش خير من مائة رجل وقتل يوم حنين عشرين رجلا واخذ اسلابهم أخبرنا أبو القاسم بن صدقة بن على الفقيه أخبرنا أبو القسم ابن السمرقندى أخبرنا على بن أحمد بن محمد البسرى وأحمد بن محمد بن أحمد البزار قالا حدثنا المخلص أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي قال حدثنى صالح بن محمد عن صالح المرى عن ثابت عن أنس قال حدثنى أبو طلحة قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيت من بشره وطلاقته ما لم أره على مثل تلك الحال قلت يا رسول الله ما رأيتك على مثل هذه الحال أبدا قال وما يمنعنى يا أبا طلحة وقد خرج جبريل من عندي آنفا وأتانى ببشارة من ربى عزوجل ان الله بعثنى اليك مبشرا انه ليس أحد من أمتك يصلى عليك صلاة الا صلى الله عزوجل وملائكته عليه عشرا أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبى الحسن الفقيه باسناده عن أبى يعلى حدثنا عبد الرحمن بن سلام الجمحى حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس ان أبا طلحة قرأ سورة براءة فأتى على هذه الآية انفروا خفافا وثقالا قال أرى ربى يستنفرنى شابا وشيخا جهزوني فقال له بنوه قد غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبض ومع أبى بكر ومع عمر فنحن نغزو عنك فقال جهزوني فجهزوه فركب البحر فمات فلم يجدوا جزيرة يدفنونه فيها الا بعد سبعة أيام فلم يتغير وكان زوج أم سليم أم أنس بن مالك وقيل انه توفى بالمدينة سنة احدى وثلاثين وقيل سنة أربع وثلاثين وهو ابن سبعين سنة وصلى عليه عثمان بن عفان وروى حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس ان أبا طلحة سرد الصوم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين سنة وقال المدايني مات أبو طلحة سنة احدى وخمسين وهذا يشهد لقول أنس انه صام بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين سنة وكان لا يخضب وكان آدم مربوعا أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو طليق) * وقيل أبو طلق والاول أكثر وهو أشجعي له صحبة روى المختار بن فلفل عن طلق بن حبيب عن أبى طليق قال طلبت منى أم طليق جملا تحج عليه فقلت قد جعلته في سبيل الله فقالت لو أعطيتنيه لكان في سبيل الله فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم صدقت لو أعطيتها لكان في سبيل الله وان العمرة في رمضان تعدل حجة أخرجه

[ 236 ]

الثلاثة * (ب ع س * أبو طويل) * شطب المدود حديثه بالشام ذكرناه في الشين أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو طيبة) * الحجام مولى بنى حارثة من الانصار ثم مولى محبصة بن مسعود كان يحجم النبي صلى الله عليه وسلم قيل اسمه دينار وقيل نافع وقيل ميسرة وقد تقدم ذكره روى عنه ابن عباس وجابر وأنس روى يحيى بن أبى أنيسة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال لقيت أبا طيبة لسبع عشرة من رمضان فسألته من اين جئت قال حجمت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاني الاجر وأخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الطبري باسناده عن أحمد بن على حدثنا شيبان أخبرنا أبو عوانة عن أبى بشر عن سليمان بن قيس عن جابر قال دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا طيبة فحجمه فسأله عن ضريبته فقال ثلاثة آصع قال فوضع عنه صاعا أخرجه الثلاثة * (حرف الظاء) * * (أبو ظبيان) * قال الطبري وأبو ظبيان الاعرج واسمه عبد شمس بن الحارث بن كثير بن جشم بن سبيع بن مالك بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدؤل بن سعد مناه بن غامد الازدي الغامدى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهم أشراف بالسراة وذكره الكلبى مثله وقال كتب له النبي صلى الله عليه وسلم كتابا وهو صاحب رايتهم يوم القادسية * (ب د ع * أبو ظبية) * صاحب منحة رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبى سلام عن أبى ظبية ان النبي صلى الله عليه وسلم قال بخ بخ خمس ما أثقلهن في الميزان سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله والمؤمن يموت له الولد الصالح اختلف في اسناده على أبى سلام الحبشى فمنهم من قال عنه عن أبى ظبية صاحب منحة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم من يرويه عنه عن ابى سلمى راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (حرف العين) * * (ب د ع * أبو العاص) * بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصى القرشى العبشمى صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابنته زينب أكبر بناته وأمه هالة بنت خويلد أخت خديجة لابيها وأمها قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم اسمها هند فهو ابن خالة أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من خديجة

[ 237 ]

واختلف في اسمه فقيل لقيط وقيل هشيم وقيل مهشم والاكثر لقيط وكان أبو العاص ممن شهد بدرا مع الكفار وأسره عبد الله بن جبير بن النعمان الانصاري فلما بعث أهل مكة في فداء أسراهم قدم في فدائه عمرو بن الربيع بمال دفعته إليه زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك قلادة لها كانت خديجة قد أدخلتها بها على أبى العاص فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رأيتم ان تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها الذى لها فافعلوا فقالوا نعم وكان أبو العاص مصاحبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم مصافيا وكان قد أبى ان يطلق زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمره المشركون ان يطلقها فشكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ولما أطلقه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الاسر شرط عليه ان يرسل زينب إلى المدينة فعاد إلى مكة وأرسلها إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة فلهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه حدثنى فصدقني ووعدني فوفى لى وأقام أبو العاص بمكة على شركه حتى كان قبيل الفتح خرج بتجارة إلى الشأم ومعه أموال من أموال قريش ومعه جماعة منهم فلما عاد لقيته سرية لرسول الله صلى الله عليه وسلم أميرهم زيد بن حارثة فأخذ المسلمون ما في تلك العير من الاموال وأسروا أناسا وهرب أبو العاص بن الربيع ثم أتى المدينة ليلا فدخل على زينب فاستجار بها فأجارته فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح صاحت زينب أيها الناس انى قد أجرت أبا العاص بن الربيع فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل على الناس وقال هل سمعتم ما سمعت قالوا نعم قال أما والذى نفسي بيده ما علمت بذلك حتى سمعته كما سمعتم وقال يجير على المسلمين أدناهم ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابنته فقال اكرمي مثواه ولا يخلصن اليك فانك لا تحلين له قالت انه قد جاء في طلب ماله فجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك السرية وقال ان هذا الرجل منا بحيث علمتم وقد أصبتم له مالا وهو مما أفاءه الله عليكم وأنا أحب ان تحسنوا وتردوا عليه الذى له فان أبيتم فأنتم أحق به فقالوا بل نرده عليه فردوا عليه ماله أجمع فعاد إلى مكة وأدى إلى الناس أموالهم ثم قال أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله والله ما منعنى من الاسلام الا خوفا ان تظنوا بى أكل أموالكم ثم قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلما وحسن اسلامه ورد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته زينب بنكاح جديد وقيل بالنكاح الاول

[ 238 ]

وقال ابن منده رد النبي صلى الله عليه وسلم ابنته على أبى العاص بعد سنتين بنكاحها الاول وولد له من زينب على بن أبى العاص وقد ذكرناه وامامة بنت أبى العاص ويرد ذكرها في الكنى ان شاء الله تعالى ولما أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم على بن أبى طالب إلى اليمن سار معه وكان مع على أيضا لما بويع أبو بكر وتوفيت زينب وهى عند أبى العاص وتوفى أبو العاص سنة اثنتى عشرة أخرجه الثلاثة قلت قول ابن منده ان النبي صلى الله عليه وسلم رد زينب بعد سنتين ليس بشئ فان أبا العاص أرسلها بعد بدر وكانت بدر في السنة الثانية وأسلم أبو العاص قبيل الفتح أول السنة الثامنة فيكون نحو ست سنين فقوله سنتين ليس بشئ * (ب س * أبو عامر) * الاشعري عم أبى موسى اسمه عبيد بن سليم بن حضار وقد تقدم عند ترجمة أبى موسى عبد الله بن قيس وقال ابن المدينى اسمه عبيد بن وهب فلم يصنع شيئا وكان أبو عامر من كبار الصحابة قتل يوم حنين أخبرنا عبيد الله بن السمين باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق قال وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في آثار من توجه إلى أوطاس أبا عامر الاشعري فأدرك من الناس بعض من انهزم فناوشوه القتال فرمى بسهم فقتل فأخذ الراية أبو موسى الاشعري فقاتلهم ففتح عليه فهزمهم فزعموا ان سلمة بن دريد بن الصمة هو الذى قتل أبا عامر رماه بسهم فأصاب ركبته فقتله وقيل ان دريد هو الذى قتل أبا عامر وقتله أبو موسى وذلك غلط فان دريد انما حضر الحرب شيخا كبيرا ولم يباشر الحرب لكبره أخبرنا يحيى ابن محمود وعبد الوهاب بن أبى حبة باسنادهما عن مسلم حدثنا عبد الله بن براد وأبو كريب واللفظ لابن براد قالا أخبرنا أبو أسامة عن يزيد عن أبى بردة عن أبيه قال لما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين بعث أبا عامر على جيش إلى أوطاس فلقى دريد بن الصمة فقتل دريد وهزم أصحابه فرمى أبو عامر في ركبته رماه رجل من بنى جشم فأثبته في ركبته فقلت يا عم من رماك فأشار أن ذاك قاتلي قال أبو موسى فقصدت له فلحقته فاختلفنا ضربتين فقتلته ثم رجعت إلى ابى عامر فنزعت السهم فقال يا ابن أخى انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقره منى السلام وقل له يقول لك استغفر لى ومكث يسيرا فمات فلما رجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بخبر أبى عامر وقلت له قال استغفر لى فرفع يديه وقال اللهم اغفر لعبيد أبى عامر ثم قال اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك أخرجه أبو عمر

[ 239 ]

وأبو موسى * (ب * أبو عامر) * الاشعري أخو أبى موسى اختلف في اسمه فقيل هانئ بن قيس وقيل عبد الرحمن بن قيس وقيل عبيد بن قيس وقيل عباد بن قيس ذكر اسلامه مع اخوته أخرجه أبو عمر * (ب ع * أبو عامر) * آخر ليس بعم أبى موسى قاله أبو عمر وقال أبو نعيم أبو عامر الاشعري اختلف في اسمه فقيل عبيد بن وهب ذكره الحضرمي وقيل عبد الله بن وهب وقيل عبد الله بن هانئ وقيل عبد الله ابن عمار وهو والد عامر بن أبى عامر الاشعري له صحبة يعد في أهل الشأم من حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم نعم الحى الازد والاشعرون لا يفرون في القتال ولا يغلون هم منى وأنا منهم وقال خليفة بن خياط في تسمية من نزل الشأم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبائل اليمن أبو عامر الاشعري اسمه عبد الله بن هانئ ويقال عبيد بن وهب توفى في خلافة عبد الملك بن مروان أخرجه أبو نعيم وأبو عمر * (د ع * أبو عامر) * الانصاري سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أهل النار روى عنه فرات البهرانى أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم ذكره المتأخر يعنى ابن منده وقال هو أبو عامر الانصاري وهو الاشعري ليس بالانصارى وروى باسناد له عن سليم بن عامر الجنائزي عن فرات البهرانى عن أبى عامر الاشعري ان رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أهل النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد سأل عن عظيم كل شديد قبعثرى قال وما القبعثرى قال الشديد على الصاحب * (س د ع * أبو عامر) * الثقفى روى عنه محمد بن قيس فقال في حديثه عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يكنى أبا عامر انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول الخضرة الجنة والسفينة نجاة والمرأة خير والجمل حزن واللبن الفطرة والقيد ثبات في الدين وأكره الغل أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو عامر) * والد حنظلة غسيل الملائكة أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عمر بن هارون الفقير الضرير عن كتاب أبى بكر أحمد بن على ابن ثابت أخبرنا البرقانى هو أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب أخبرنا على هو ابن عم الدارقطني حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد أخبرنا عبيد بن حمدون الرواسى أخبرنا حسن بن طريف بن ناصح حدثنى أبى عن عبد الرحمن بن ناصح الجعفي عن الاجلح عن الشعبى عن ابن عباس قال بعثت الاوس أبا قيس بن الاسلت وأبا عامر أبا غسيل الملائكة وبعثت الخزرج معاذ بن عفراء وأسعد بن زرارة فدخلوا

[ 240 ]

المسجد فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى فكانوا أول من لقى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الشعبى وقال جابر بن عبد الله شهد بى خالي بيعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت أصغر القوم قال الدارقطني تفرد به ابن ناصح عن الاجلح وظريف بالظاء المعجمة أخرجه أبو موسى قلت لا أدرى كيف ذكر أبو موسى أبا عامر هذا في الصحابة فان كان ظنه مسلما حيث رأى في هذا الحديث الذى ذكره قدومه على النبي صلى الله عليه وسلم فليس فيه ذكر اسلام وقول جابر شهد بى خالي بيعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو لم يذكر ان أبا عامر بايع في هذه المرة وكفر أبى عامر ظاهر وفارق المدينة إلى مكة مباعدا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وحضر مع المشركين وقعة أحد ومات مشركا وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يسمى الفاسق والله أعلم * (د ع * أبو عامر) * أو أبو مالك عداده في أهل الشأم نزل حمص روى عنه شهر بن حوشب انه قال بينما النبي صلى الله عليه وسلم جالسا مع أصحابه جاءه جبريل في غير صورته يحسبه رجلا من المسلمين فسلم فرد النبي صلى الله عليه وسلم السلام فقال ما الاسلام الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * أبو عامر) * عداده في الكوفيين ذكره مطين والطبراني أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب أحمد بن العباس أخبرنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وأخبرنا أبو على أخبرنا أحمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخبرنا أحمد بن داود المكى حدثنا مسلم بن ابراهيم أخبرنا مالك بن مغول عن على ابن مدرك عن أبى عامر انه كان فيهم شئ فاحتبس عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما حبسك قال قرأت هذه الآية يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لا يضركم من ضل من الكفار إذا اهتديتم قال أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن محمد أخبرنا محمد بن عبد الله الحضرمي أخبرنا محمد بن موسى أخبرنا مسلم بن ابراهيم بهذا أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أبو عامر) * السكوني يعد في أهل الشأم روى عنه عبد الرحمن بن غنم انه قال قلت يا رسول الله ما تمام البرقان ان تعمل في السر عمل العلانية روى ابن غنم عن أبى عامر في اسباغ الوضوء قال حبيب بن صالح أراه هذا أبا عامر السكوني أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو عامر) * بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الشأم روى عنه أبو اليسر انه قال بعثنى رسول الله

[ 241 ]

صلى الله عليه وسلم إلى الشأم وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (س * أبو عامر) * قال أبو موسى هو آخر روى أبو حنيفة عن محمد بن قيس ان رجلا يكنى أبا عامر كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم كل عام فأهدى ذلك العام الذى حرمت فيه الخمر راوية من خمر كما كان يهدى له فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا عامر ان الله عزوجل قد حرم الخمر فقال بعها يا رسول الله واستعن بثمنها على حاجتك فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا عامر ان الله عزوجل قد حرم شربها وحرم بيعها وأكل ثمنها قال أبو موسى قد تقدم الحديث عن أبى تمام وقد يصحف أحدهما بالآخر إذا لم يجود كتبه وقد أورد الحافظ أبو عبد الله بن منده أبا عامر الثقفى روى عنه محمد بن قيس حديثا آخر فلعله هذا قلت قد تكررت هذه التراجم أبو عامر وليس فيها ما يستدل به على انها متعددة أو متداخلة وقد أوردناها كما أوردوها والله الموفق للصواب * (ع س * أبو عائشة) * ذكره ابن أبى عاصم والحسن بن سفيان في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أحمد بن عبد الله حدثنا أبو عمرو بن حمدان حدثنا الحسن بن سفيان أخبرنا اسحاق بن بهلول بن حسان أخبرنا أبو داود الحفرى أخبرنا بدر بن عثمان عن عبد الله بن بروان حدثنى أبو عائشة وكان رجل صدق قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة فقال رأيت قبل الغداة كأنما أعطيت المقاليد وأما الموازين فهذه التى تزنون بها فوضعت في احدى الكفتين ووضعت أمتى في الاخرى فوزنت فرجحتهم ثم جئ بأبى بكر فوزن فوزنهم ثم جئ بعمر فوزن فوزنهم ثم جئ بعثمان فوزن فوزنهم ثم استيقظت ورفعت ورواه شريك عن الاشعث عن الاسود بن هلال عن اعرابي من محارب عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى بجير بن سعد عن خالد بن معدان عن أبى عائشة ان نفرا من اليهود أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا حدثنا عن تفسير أبواب من التوراة لا يعلمها الا نبى فذكروا ذلك فأخبرهم أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى جمع أبو نعيم بين الحديثين في ترجمة ويحتمل أن يكون أحد الرجلين غير الآخر * (ب * أبو عبادة) * الانصاري اسمه سعد بن عثمان بن خلدة بن مخلد بن عامر بن زريق الانصاري الزرقى شهد بدرا واحدا أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * أبو عبد الله) * الاسلمي قيل هو أبوحدرد أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو سهل غانم بن أحمد الحداد

[ 242 ]

وأنا حاضر وأبو الفضل جعفر بن عبد الواحد بقراءتي عليه قالا أخبرنا أبو طاهر محمد ابن أحمد بن عبد الرحيم أنبأنا عبد الله بن محمد أبو الشيخ حدثنا ابراهيم بن محمد بن الحارث حدثنا عبيد بن عبيدة أنبأنا معتمر هو بن سليمان عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن القعقاع بن عبيد الله عن أبى عبد الله قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فمر بنا عامر بن الاضبط وذكر قصة قوله تعالى إذا ضربتم في الارض فتبينوا كذا روى من هذا الطريق ورواه محمد بن بشار عن القعقاع عن عبد الله ابن أبى حدرد عن أبيه قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفى الاسناد اختلاف غير هذا قال الطبراني أبو عبد الله الذى يروى عنه القعقاع هو أبوحدرد وله كنيتان أخرجه أبو موسى * (د ع * أبو عبد الله) * الخطمى حجازى من الانصار روى حديثه ابن أبى فديك عن عمر بن محمد عن فليح بن عبد الله عن أبيه عن جده يعنى أبا عبد الله الانصاري الخطمى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خمس من سنن المرسلين الحياء والحلم والحجامة والسواك والتعطر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو عبد الله) * الصنابحى اسمه عبد الرحمن بن عسيلة له صحبة هاجر إلى المدينة فرأى النبي صلى الله عليه وسلم قد توفى قبله بليال روى رجاء بن حيوة عن محمود بن الربيع قال كنا عند عبادة بن الصامت فاشتكى فأقبل الصنابحى فقال عبادة من سره ان ينظر إلى رجل كأنما رقى به فوق سبع سموات فلينظر إلى هذا فلما انتهى الصنابحى إليه قال عبادة لئن سئلت لاشهدن ولئن شفعت لاشفعن لك ولئن قدرت لانفعنك أخرجه الثلاثة وقد ذكرناه في اسمه * (ب د ع * أبو عبد الله) * القينى له صحبة سكن مصر روى عنه أبو عبد الرحمن الجيلى قصة سرق وبيعه في الدين الذى استهلكه ليس حديثه بالقوى وقيل فيه أبو عبد الرحمن ويرد في موضعه ان شاء الله تعالى أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو عبد الله) * المخزومى له صحبة سمع النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه يزيد بن أبى مالك انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تغبر قدما عبد في سبيل الله الا حرمه الله على النار أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو عبد الله) * رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه عرفجة روى حماد عن عطاء بن السائب عن عرفجة قال كنت عند عتبة بن فرقد فدخل رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأمسك عتبة عن الحديث فقال عتبة يا أبا عبد الله حدثنا عن شهر

[ 243 ]

رمضان فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان شهر رمضان شهر مبارك تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم وتصفد فيه الشياطين وينادى مناد يا باغى الخير هلم ويا باغى الشر اقصر أخرجه ابن منده وأبو نعيم ورواه أبو نعيم من طريق ابراهيم بن طهمان عن عطاء قال فقال عتبة يا فلان ورواه ابن عيينة وجعله حديث فرقد أخبرنا أبو منصور بن مكارم باسناده عن أبى زكريا يزيد بن اياس قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنى أبى أنبأنا سفيان عن عطاء بن السائب عن عرفجة قال كنا عند عتبة بن فرقد فتذاكروا رمضان قال ما تذكرون قلنا رمضان فقال عن النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان رمضان فتحت أبواب الجنة وذكره * (د ع * أبو عبد الله) * له صحبة روى عنه أبو قلابة الجرمى وأبو نضرة روى حماد بن سلمة عن سعيد الجريرى عن أبى نضرة قال مرض رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فدخل عليه أصحابه يعودونه فبكى فقالوا يا أبا عبد الله ما يبكيك ألم يقل لك رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ من شاربك ثم اصبر حتى تلقاني فقال بلى ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان الله قبض قبضة بيمينه فقال هؤلاء للجنة ولا أبالى وقبض قبضة أخرى وقال هؤلاء للنار ولا أبالى وروى عنه أبو قلابة بئس مطية المؤمن زعموا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو عبد الله) * صحب النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو مصبح المقراى روى الاوزاعي عن ابن يسار عن مصبح بن أبى مصبح ان أباه أبا مصبح قال لابي عبد الله رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقود فرساله ألا تركب يا أبا عبد الله قال لا فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما اغبرت قدما عبد في سبيل الله الا حرمها الله على النار يوم القيامة وأصلح دابتي واستغنى عن عشيرتي فما رئى باكثر نازلا منه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو عبد الله) * آخر روى عنه يحيى البكائى روى حجاج بن منهال عن حماد بن سلمة عن يحيى البكائى عن أبى عبد الله رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكان ابن عمر يقول خذوا عنه أخرجه الثلاثة قلت هذه الكنى التى هي أبو عبد الله لها اسماء ولعل أكثرها قد تقدم ذكرها عند اسمائها ولعلها أيضا متداخلة ودليله ان أبا عبد الله الذى يروى حديث من اغبرت قدماه في سبيل الله هو جابر بن عبد الله الانصاري وقد روى حصين بن حرملة عن أبى مصبح قال مر مالك بن عبد الله بجابر بن عبد الله

[ 244 ]

ونحن بارض الروم وهو يقود بغلاله فقال له اركب ابا عبد الله فذكره ولعل الجميع الا القليل هكذا ولكنا اتبعناهم فذكرنا الجميع * (د ع * أبو عبد الرحمن) * الاشعري وقيل الاشجعى روى عن النبي صلى الله عليه وسلم الطهور شرط الايمان روى يحيى بن ميمون العبدى عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلام الاسود عن أبى عبد الرحمن الاشعري أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال ابن منده الصواب أبو مالك رواه ابان بن يزيد عن يحيى بن أبى كثير فقال عن أبى مالك الاشعري * (ب * أبو عبد الرحمن) * الانصاري هو يزيد بن ثعلبة بن خرمة بن اصرم بن عمرو بن عمارة البلوى حليف بنى سالم من الانصار شهد بدرا وأحدا أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * أبو عبد الرحمن) * الجهنى له صحبة وهو يعد في أهل مصر روى عنه مرثد ابن عبد الله اليزنى حديثين قال ابن منده سمعت أبا سعيد بن يونس يقول أبو عبد الرحمن الجهنى يقال له القينى صحابي من أهل مصر أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا أبو بكر أنبأنا محمد بن عبيد أنبأنا محمد بن اسحاق عن يزيد بن أبى حبيب عرابى الخير مرثد بن عبد الله اليزنى عن أبى عبد الرحمن الجهنى قال بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ طلع راكبان فلما رآهما قال كنديان مذحجيان فلما رآهما فإذا رجلان من مذحج فقال أحدهما حين أخذ بيده ليبايعه يا رسول الله أرأيت من رآك وآمن بك وصدقك ماذا له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم طوبى له ثم طوبى له فماسحه ثم انصرف فأقبل الآخر فقال يا رسول الله أرأيت من لم يرك وصدقك وشهد أن ما جئت به هو الحق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم طوبى له ثم طوبى له فما سحبه ثم انصرف والحديث الثاني أخبرنا به أبو الفضل بن أبى الحسن المخزومى الفقيه باسناده عن أبى يعلى أحمد بن على أنبأنا أبو خيثمة أنبأنا ابن نمير عن محمد بن اسحاق عن يزيد بن أبى حبيب عن مرثد بن عبد الله اليزنى عن أبى عبد الرحمن الجهنى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انى راكب غدا إلى يهود فلا تبدؤهم بسلام وإذا سلموا عليكم فقولوا وعليكم أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو عبد الرحمن) * حاضن عائشة أخبرنا أبو موسى اذنا أنبأنا أبو غالب أحمد بن العباس أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله أنبأنا أبو القاسم سليمان بن أحمد (ح) قال أبو موسى وأنبأنا أبو على أنبأنا أحمد بن عبد الله أنبأنا محمد بن محمد المقرى قالا

[ 245 ]

حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي أنبأنا ضرار بن صرد أنبأنا على بن هاشم عن عبد الملك بن أبى سليمان عن عبد الله بن عبد الله الرازي عن يحيى بن أبى محمد عن ابى عبد الرحمن حاضن عائشة قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعائشة في ثوب واحد نصفه على النبي صلى الله عليه وسلم ونصفه على عائشة هذا لفظ رواية الطبراني وليس في روايته ذكر عبد الله بن عبد الله ولفظ الآخر محتمل أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * أبو عبد الرحمن) * الخطمى ذكره الطبراني في الصحابة أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب الكوشيدى أنبأنا ابن ريدة (ح) قال أبو موسى وأنبأنا الحسن بن أحمد أنبأنا أحمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان بن أحمد أنبأنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة أنبأنا منجاب بن الحارث وسعيد بن عمرو الاشعثى قالا حدثنا حاتم بن اسماعيل حدثنا الجعيد بن عبد الرحمن عن موسى بن عبد الرحمن الخطمى انه سمع محمد بن كعب القرظى وهو يسأل أباه عبد الرحمن أخبرني ما سمعت أباك يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن الميسر فقال سمعت أبى يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من لعب بالميسر ثم قام يصلى فمثله كمثل الذى يتوضأ بالقيح ودم الخنزير فيقول الله عزوجل لا تقبل له صلاة قال أبو نعيم هكذا حدثناه سليمان وغيره لم يذكر فيه أباه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أبو عبد الرحمن) * الصنابحى روى عنه الحارث بن وهب ويقال انه الذى روى عنه عطاء بن يسار وأبو عبد الله الصنابحى آخر لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم والصنابح ابن الاعسر وقيل الصنابحى آخر روى الصلت بن بهرام عن الحارث بن وهب عن أبى عبد الرحمن الصنابحى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزال هذه الامة في مسكة من دينها ما لم يضلوا بثلاث ينتظروا بصلاة المغرب اشتباك النجوم وما لم يؤخروا صلاة الفجر مضاهاة لليهودية والنصرانية وما لم يكلوا الجنائز إلى أهلها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو عبد الرحمن) * الفهرى قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر أبو عبد الرحمن القرشى الفهرى من بنى فهر بن مالك بن النضر بن كنانة له صحبة ورواية قال الواقدي اسمه عبد وقال غيره اسمه يزيد بن أنيس وقيل اسمه كرز بن ثعلبة شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم حنينا ووصف الحرب يومئذ وفى حديثه فولوا يومئذ مدبرين كما قال الله تعالى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عباد الله انا عبد الله ورسوله ثم قال

[ 246 ]

يا معشر المهاجرين أنا عبد الله ورسوله وأخذ كفا من تراب قال أبو عبد الرحمن فحدثني من كان أقرب إليه منى انه ضرب به وجوههم وقال شاهت الوجوه فهزمهم الله رواه حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن أبى همام عبد الله بن يسار عن أبى عبد الرحمن الفهرى قال يعلى فحدثني ألباؤهم عن آبائهم قال فما بقى أحد منا الا امتلات عيناه وفوه ترابا قال وسمعنا صلصلة بين السماء والارض وهو الذى قال له ابن عباس يا أبا عبد الرحمن هل تحفظ الموضع الذى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم فيه للصلاة قال نعم عند الشقة الثالثة تجاه الكعبة مما يلى باب بنى شيبة أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على باسناده عن أبى داود سليمان بن الاشعث قال حدثنا موسى بن اسماعيل أنبأنا حماد أنبأنا يعلى بن عطاء عن أبى همام عبد الله بن يسار ان ابا عبد الرحمن الفهرى قال شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنينا فسرنا في يوم قائظ شديد الحر فنزلنا تحت ظل الشجر فلما زالت الشمس لبست لامتي وركبت فرسى فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في ظل فسطاطه فقلت السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته قد حان الرواح فقال أجل ثم قال يا بلال أسرج لى الفرس فأخرج سرجاد فتاه من ليف ليس فيهما أشر ولا بطر فركب وركبنا وساق الحديث أخرجه الثلاثة الا ان ابن منده اختصره * (د ع * أبو عبد الرحمن) * القرشى عم محمد بن عبد الرحمن بن السائب ذكر في الصحابة ولا يثبت روى عنه ابن عبد الرحمن بن السائب ان ابن عباس سأل أبا عبد الرحمن عن الموضع الذى كان النبي صلى الله عليه وسلم ينزل فيه للصلاة أخرجه ابن منده وابو نعيم قلت جعل ابن منده وأبو نعيم هذا القرشى والفهري ترجمتين وجعلهما أبو عمر واحدا لان أبا عمر روى في الفهرى ان ابن عباس سأله فلهذا قال فيه القرشى الفهرى ولم يذكراه فيه ورأيا أبا عبد الرحمن القرشى وسأله ابن عباس فظناه غير الفهرى وما أقرب ان يكون الصواب قول أبى عمر والله أعلم * (ع س * أبو عبد الرحمن) * القينى ذكره الطبراني في الصحابة أخبرنا أبو موسى اجازة أنبأنا أبو غالب أنبأنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى واخبرنا الحسن بن أحمد أنبأنا احمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان أنبأنا بكر بن سهل انبأنا عبد الله بن يوسف انبأنا ابن لهيعة انبأنا بكر بن سوادة عن أبى عبد الرحمن الجيلى عن أبى عبد الرحمن القينى ان سرق اشترى من رجل قد قرأ سورة البقرة برا قدم به فتجاراه فتغيب عنه ثم ظفر به فأتى به

[ 247 ]

النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم بع سرق قال فانطلقت به فساومني به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام ثم بدا لى فأعتقته ليس في رواية أحمد ثلاثة أيام وقد ذكره ابن منده فقال أبو عبد الله القينى وقد تقدم ولم يسند عنه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * أبو عبد الرحمن) * المخزومى ذكره الطبراني أيضا في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان بن محمد بن عبدوس بن كامل السراج أخبرنا أبو كريب أخبرنا زيد بن الحباب عن عثمان بن عبد الرحمن المخزومى عن أبيه عن جده ان سعدا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوصية فقال الربع أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أبو عبد الرحمن) * المذحجي روى حديثه عياض بن عبد الرحمن عن أبيه عن جده مختلف في اسمه تقدم ذكره أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * أبو عبد العزيز) * الانصاري أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله وعبد الرحمن بن محمد فيما يغلب على ظنى قالا حدثنا عبد الله بن محمد هو القباب أخبرنا أبو بكر بن أبى عاصم اخبرنا كثير بن عبيد اخبرنا بقية عن عبد الغفور الانصاري عن عبد العزيز عن ابيه وكانت له صحبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من حمد نفسه على عمل صالح فقد قل شكره وحبط عمله أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب س * أبو عبس) * بن جبر وقيل ابن جابر بن عمرو بن زيد بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس كذا نسبه أبو عمر ونسبه ابن الكلبى مثله الا انه أسقط مجدعة وقال جشم بن حارثة الانصاري الاوسي الحارثى اسمه عبد الرحمن شهد بدرا والمشاهد كلها أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس وأبو عبس بن جبر بن عمرو وهو ممن قتل كعب بن الاشرف وبهذا الاسناد عن محمد ابن اسحاق قال فاجتمع في قتل كعب بن الاشرف محمد بن مسلمة وسلكان بن سلام أبو نائلة وعباد بن بشر وأبو عبس بن جبر أحد بنى حارثة وذكر الحديث وهو معدود في كبار الصحابة اخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى ابن ابى عاصم حدثنا عبد الوهاب بن بجدة اخبرنا الوليد بن مسلم اخبرنا يزيد بن ابى مريم قال ادركني عباية بن رفاعة بن رافع بن خديج وانا امشى إلى الجمعة فقال

[ 248 ]

سمعت ابا عبس بن جبر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من اغبرت قدماه في سبيل الله حرمهما الله على النار ومات سنة اربع وثلاثين وهو ابن سبعين سنة وصلى عليه عثمان ودفن بالبقيع ونزل في قبره أبو بردة بن نيار وقتادة بن النعمان ومحمد بن مسلمة وسلمة بن سلامة بن وقش وقيل انه كان يكتب بالعربية قبل الاسلام اخرجه أبو عمر وابو موسى وقال أبو موسى اسمه عبد الرحمن وقد ذكرناه في عبد الرحمن * (أبو عبس) * بن عامر بن عدى بن سواد بن عدى بن غنم ابن كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمى شهد بدرا قاله ابن الكلبى وهذا غير الذى قبله فان الاول أوسى وهذا خزرجي وقد ذكرهما ابن الكلبى فذكر الاول في الاوس وذكر هذا في الخزرج فلا تظن انه اختلاف في النسب * (ب * أبو عبيد الله) * جد حرب بن عبد الله أخرجه أبو عمر مختصرا وقال له صحبة ولا أحفظ له خبرا * (ب د ع * أبو عبيد) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يظبخ للنبى صلى الله عليه وسلم له رواية أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنى أبى أخبرنا عفان أخبرنا أبان العطار عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أبى عبيد انه طبخ لرسول الله صلى الله عليه وسلم قدرا فيه لحم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ناولنى الذراع فناولته فقال ناولنى الذراع فناولته فقال ناولنى الذراع فقلت يا رسول الله كم للشاة من ذراع فقال والذى نفسي بيده لو سكت لاعطتك ذراعا ما دعوت به أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو عبيد) * مولى رفاعة بن رافع الزرقى ذكر في الصحابة ولا يثبت روى عبد الله بن الاسود عن أبى معقل عن أبى عبيد مولى رفاعة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ملعون من سأل بوجه الله وملعون من سئل بوجه الله فمنع سائله أخرجه ابن منده وأبو نعيم الا ان ابن منده روى عن أبى معقل بن أبى مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم وأسقط أبا عبيد * (د ع * أبو عبيد) * الزرقى حديثه عند ابنه روى حديثه عبد ربه ابن عطاء الله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبو عبيد) * بن مسعود بن عمرو بن عمير بن عوف بن عقدة بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفى والد المختار بن أبى عبيد ووالد صفية امرأة عبد الله بن عمر أسلم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه استعمله سنة ثلاث عشرة وسيره إلى العراق في جيش كثيف فيهم جماعة من أهل بدر واليه ينسب الجسر المعروف بجسر أبى عبيد وانما

[ 249 ]

نسب إليه لانه كان أمير الجيش في الوقعة التى كانت عند الجسر فقتل أبو عبيد ذلك اليوم شهيدا وكانت الوقعة بين الحيرة والقادسية وتعرف الوقعة أيضا بيوم قس الناطف ويوم المروحة وكان أمير الفرس مردانشاه بن بهمن وكانوا جمعا كثيرا فاقتتلوا وضرب أبو عبيد ململة فيل كان مع الفرس وقتل أبو عبيد واستشهد معه من الناس ألف وثمانمائة وقيل بل كان المسلمون بين قتيل وغريق أربعة آلاف وكان المسلمون قد قطعوا جسرا هناك فلما انهزم المسلمون رأوا الجسر مقطوعا فألقوا أنفسهم في الماء فغرق كثير منهم وحمى المثنى بن حارثة الشيباني الناس حتى نصب الجسر فعبر من سلم عليه أخبرنا أبو محمد بن أبى القاسم الدمشقي اذنا أخبرنا أبى أخبرنا أبو غالب بن أبى على الفقيه أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد أخبرنا ابراهيم بن محمد بن الفتح أخبرنا محمد بن سفيان أنبأنا سعيد بن أحمد بن نعيم أخبرنا ابن المبارك عن عبد الله بن عون عن محمد بن سيرين قال بلغ عمر بن الخطاب خبر أبى عبيد فقال ان كنت له لفئة لو انحاز إلى أخرجه أبو عمر * (ب ع س * أبو عبيدة) * بزيادة هاء هو أبو عبيدة بن الجراح قيل اسمه عامر بن عبد الله بن الجراح وقيل عبد الله بن عامر والاول اصح وهو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن اهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر القرشى الفهرى احد العشرة المشهود لهم بالجنة وشهد بدرا وأحدا وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية اخبرنا عبيد الله بن احمد باسناده إلى يونس بن بكير عن ابن اسحاق في تسمية من هاجر إلى ارض الحبشة من بنى الحارث بن فهر أبو عبيدة وهو عامر بن عبد الله بن الجراح وبالاسناد عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا أبو عبيدة وهو عامر بن عبد الله بن الجراح ولما دخل عمر بن الخطاب الشام ورأى عيش ابى عبيدة وما هو عليه من شدة العيش قال له كلنا غيرته الدنيا غيرك يا أبا أبا عبيدة وقد ذكرناه في عامر بن عبد الله وتوفى في طاعون عمواس سنة ثمانى عشرة وصلى عليه معاذ بن جبل قال سعيد بن عبد الرحمن بن حسان مات في طاعون عمواس خمسة وعشرون ألفا وقيل مات من آل صخر عشرون فتى ومن آل المغيرة عشرون فتى وقيل بل من ولد خالد بن الوليد أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * أبو عبيدة) * الديلى له صحبة يعد في أهل الحجاز حديثه عند أولاده اخبرنا يحيى بن محمود باذنه لى باسناده إلى ابن ابى عاصم حدثنا ابراهيم بن المنذر الحزامى اخبرنا

[ 250 ]

عبد الرحمن بن سعد المؤذن اخبرنا مالك بن عبيدة الديلى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو لا عباد لله ركع وصبية رضع وبهائم رتع لصب عليكم العذاب صبا ثم لرض رضا اخرجه الثلاثة * (أبو عبيدة) * بن عمارة بن الوليد ابن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى ادرك النبي صلى الله عليه وسلم واستشهد يوم اجنادين مع خالد بن الوليد وهو عمه وابوه عمارة هو الذى ارسلته المشركون مع عمرو بن العاص إلى النجاشي في ارض الحبشة في امر المهاجرين المسلمين مع جعفر بن ابى طالب فهلك بالحبشة وهذا يقتضى ان يكون ابنه لما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم كبيرا لان خروج ابيه إلى الحبشة كان اول الاسلام والله اعلم * (ب * أبو عبيدة) * بن عمرو بن محصن بن عتيك بن عمرو بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مالك بن النجار قتل يوم بئر معونة شهيدا أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب * أبو عبيدة) * اسمه عبد القيوم قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع مولاه رجل من الازد فقال له ما اسمه فقال قيوم قال هو عبد القيوم أبو عبيدة وكان اسم مولاه عبد العزى أبو مغوية فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت عبد الرحمن أبو راشد أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو عتاب) * الاشجعى روى عنه ابنه عتاب في قراءة قل يا أيها الكافرون رواه أبو مالك الاشجعى عن عبد الرحمن ابن نوفل عن ابيه عن عتاب الاشجعى عن ابيه اخرجه ابن منده وابو نعيم وقال ابو نعيم اخرجه المتأخر ولم يزد عليه وصحيحه ما رواه أبو اسحاق عن فروة بن نوفل الاشجعى عن ابيه قال قلت يا رسول الله علمني شيئا اقوله إذا اويت إلى فراشي قال اقرأ قل يا ايها الكافرون فانها براءة من الشرك قلت لا مطعن على ابن منده في اخراجه هذه الترجمة فانه قد اخرج الصواب في نوفل وأخرج هاهنا هذه الرواية وان لم تكن صحيحة فانك إذا اعتبرت أبا نعيم وغيره يخرجون امثال هذا فلو تركه ابن منده لاستدركوه عليه وقالوا قد أهمله ولم يخرجه وإذا أنصفت علمت ان كثيرا مما استدركه عليه حافده أبو زكريا وابو موسى هكذا يكون قد تركه لانه غير صحيح وقد شذبه بعض الرواة فيستدركونه عليه * (ب * أبو عتيق) * محمد بن عبد الرحمن ابن ابى بكر الصديق بن ابى قحافة القرشى التيمى راى النبي صلى الله عليه وسلم هو وابوه وجده وجد أبيه أبو قحافة ولا يعلم اربعة رأوا النبي صلى الله عليه وسلم على هذه الصفه غيرهم وهو والد عبد الله بن ابى عتيق الذى غلبت عليه الدعابة اخبرنا

[ 251 ]

غير واحد عن ابى على الحداد اخبرنا أبو نعيم الحافظ اخبرنا أبو بكر بن الجعابى قال أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان وابنه عبد الرحمن وابنه محمد ولد في حجة الوداع واتى به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال موسى بن عقبة لا نعلم اربعة رأوا النبي صلى الله عليه وسلم هم وابناؤهم الا أبو قحافة وذكره اخرجه أبو عمر * (د ع * أبو عثمان) * الاصبحي اعتمر في الجاهلية روى عنه أبو قبيل المعافرى يعد في المصريين قاله أبو سعيد بن يونس اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ع س * ابو عثمان) * الانصاري ذكره الطبراني اخبرنا أبو موسى اجازة اخبرنا الحسن ابن احمد اخبرنا احمد بن عبد الله (ح) قال أبو موسى واخبرنا أبو غالب اخبرنا أبو بكر قالا حدثنا سليمان بن احمد اخبرنا غيلان بن عبد الصمد الطبالسى حدثنا عمر ابن محمد بن الحسن أخبرنا أبى أخبرنا عبد الرحمن بن أبى الزناد عن أبيه عن أبى سلمة عن أبى عثمان الانصاري قال دق على رسول الله صلى الله عليه وسلم الباب وقد ألممت بالمرأة فكرهت ان أخرج إليه حتى اغتسل فأبطأت عليه فلحقته فأخبرته فقال لى أكنت أنزلت قلت لا قال أما انه ليس عليك الا الوضوء أخرجه أبو نعيم وأبو موسى قال أبو موسى اختلف في اسمه فقيل عتبان وعبد الله بن عتبان وصالح وقد تقدم * (ب د ع * أبو عثمان) * بن سنة الخزاعى حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم في فتح الطائف روى الربيع بن سليمان عن ابن وهب عن يونس عن الزهري عن أبى عثمان بن سنة الخزاعى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه نهى ان يستنجى بعظم أو روث ورواه حرملة عن ابن وهب عن يونس عن الزهري عن ابن سنة عن ابن مسعود وهو المشهور ورواه كذلك الليث وغيره عن يونس ورواه الشعبى عن علقمة عن ابن مسعود أيضا أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر قال قوم له صحبة وأبى ذلك آخرون وفيه نظر وقال أبو نعيم روى له الزهري في الاستنجاء مرسلا * (ب * أبو عثمان) * النهدي اسمه عبد الرحمن بن مل بن عمرو بن عدى بن وهب بن سعد بن خزيمة بن رفاعة بن مالك بن نهد بن زيد القضاعى النهدي أسلم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وادى إليه صدقات ماله ولم يره وغزا في عهد عمر جلولاء والقادسية وهو معدود في كبار التابعين روى عن عمر وابن مسعود وقد تقدم ذكره في عبد الرحمن أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو عذرة) * أدرك النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه عبد الله بن

[ 252 ]

شداد روى يزيد بن هارون وعبد الرحمن بن مهدى والحجاج بن منهال عن حماد بن سلمة عن عبد الله بن شداد عن أبى عذرة وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن عن حماد بن سلمة عن عبد الله بن شداد عن أبى عذرة وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى الرجال والنساء عن الحمامات ثم رخص للرجال مع المآزر أخرجه الثلاثة وقال أبو نعيم ذكره المتأخر يعنى ابن منده من حديث حجاج وانما روى عن عائشة في النهى عن الحمامات * (ب * أبو عرس) * عن النبي صلى الله عليه وسلم من كانت له ابنتان فأطعمهما الحديث من وجه مجهول ضعيف أخرجه أبو عمر * (س * أبوعرفجة) * من حلفاء الاوس شهد بدرا قاله باسناده عن ابن اسحاق أخرجه أبو موسى كذا مختصرا * (ب د ع * أبو العريان) * المحاربي وقيل السلمى أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر أخبرنا أبو القاسم الطبراني أخبرنا على بن عبد العزيز (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن أخبرنا أحمد أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن أخبرنا الحسن بن الحسن الحربى قالا أخبرنا أبو نعيم أخبرنا أبو خلدة قال سألت ابن سيرين قلت أصلى وما أدرى ركعتين صليت أو أربعا فقال حدثنى أبو العريان ان نبى الله صلى الله عليه وسلم صلى يوما ودخل البيت وكان في القوم رجل طويل اليدين وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسميه ذا اليدين فقال ذو اليدين يا رسول ا لله أقصرت الصلاة أو نسيت قال لم تقصر ولم أنس قال بل نسيت فتقدم فصلى ركعتين ثم سلم ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم كبر ورفع رأسه ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم كبر ورفع رأسه ولم يحفظ محمد سلم بعد أم لا قال أبو عمر قيل انه أبو هريرة وأبو العريان غلط ولم يقله الا أبو خلدة وحده وقيل انه أبو العريان الهيثم بن الاسود النخعي الذى روى عنه طارق بن شهاب الاحمسي وعبد الملك بن عمير يعد في الكوفيين ومنهم من جعله في البصريين روى سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن عمير قال عاد عمرو بن حريث أبا العريان فقال كيف تجدك يا أبا العريان قال أجدني قد ابيض منى ما كنت أحب ان يسود واسود منى ما كنت أحب ان يبيض واشتد منى ما كنت أحب أن يلين اسمع أنبئك بآيات الكبر * تقارب الخطو وسوء في البصر

[ 253 ]

وقلة الطعم إذا الزاد حضر * وكثرة النسيان فيما يدكر وقلة النوم إذا الليل اعتكر * نوم العشاء وسعال في السحر وتركي الحسناء في قبل الطهر * والناس يبلون كما تبلى الشجر أخرجه الثلاثة * (ب * أبو عريض) * ذكره أبو حاتم الرازي عن محمد بن دينار الخراساني عن عبد الله بن المطلب عن محمد بن جابر الحنفي عن أبى مالك الاشجعى عن أبى عريض وكان دليل رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل خيبر قال أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم مائة راحلة فذكر حديثا منكرا أخرجه أبو عمر * (ب س * أبو عزة) * الهذلى اسمه يسار بن عبد الله وقيل يسار بن عبد وقيل يسار بن عمرو وقال أبو أحمد العسكري أبو عزة الهذلى يسار بن عبد الله بن عامر ابن تميم بن نفاثة بن ملاص بن خزيمة بن دهمان بن سعد بن مالك بن ثور بن طابخة ابن لحيان بن هذبل سكن البصرة له صحبة وقيل هو مطر بن عكامس لان حديثهما واحد وقيل هو غيره وهو الاكثر روى عنه أبو المليح اخبرنا اسماعيل بن على وغيره قالوا باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا احمد بن منيع وعلى بن حجر المعنى واحد قالا حدثنا اسماعيل بن ابراهيم عن ايوب عن ابى المليح عن ابى عزة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قضى الله لعبد ان يموت بأرض جعل له إليها حاجة قال الترمذي أبو عزة له صحبة واسمه يسار بن عبد وأبو المليح بن اسامة اسمه عامر بن اسامة بن عمير الهذلى اخرجه أبو عمر وابو موسى * (س * أبو عزيز) * اسمه ابيض ذكرناه في الهمزة اخرجه أبو موسى مختصرا * (ب * أبو عزيز) * بن جندب بن النعمان مذكور في الصحابة اخرجه أبو عمر مختصرا وقال لا اعرفه * (ب د ع * أبو عزيز) * بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصى القرشى العبدرى اخو مصعب بن عمير وأخو أبى الروم بن عمير وامه وام مصعب ام خناس بنت مالك من بنى عامر بن لؤى واسم ابى عزيز هذا زرارة له صحبة وسماع من النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه نبيه بن وهب وكان ممن شهد بدرا كافرا وأسر يومئذ اخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى نبيه بن وهب اخو بنى عبد الدار قال لما اقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأسارى بدر فرقهم على المسلمين وقال استوصوا بالاسارى خيرا قال نبيه فسمعت من يذكر عن ابى عزيز قال كنت في الاسارى يوم بدر فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

[ 254 ]

استوصوا بالاسارى خيرا فان كان ليقدم إليهم الطعام فما يقع بيد أحدهم كسرة الارمى بها إلى ويأكلون التمر يؤثرونى فكنت استحيى فآخذ الكسرة فأرمى بها إليه فيرمى بها إلى وذكره خليفة بن خياط في الصحابة من بنى عبد الدار وقال ابن الكلبى والزبير قتل أبو عزيز يوم أحد كافرا قال أبو عمر وذلك غلط ولعل المقتول بأحد كافرا أخ لهم قتل كافرا وأما مصعب بن عمير فقتل بأحد مسلما قال أبو نعيم ذكره المتأخر يعنى ابن منده ولا أعرف له اسلاما وهو كان صاحب لواء المشركين يوم احد وقال ابن ماكولا قتل أبو عزيز يوم أحد كافرا أخبرنا أبو جعفر باسناده إلى يونس ابن بكير عن ابن اسحاق في تسمية من قتل من المشركين يوم أحد فذكر من عبد الدار أحد عشر رجلا ليس فيهم أبو عزيز انما ذكر فيهم أخاه أبا يزيد بن عمير والله أعلم أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبوعسيب) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم له صحبة ورواية قيل اسمه أحمر روى عنه أبو نصيرة وحازم بن القاسم له حديثان أحدهما أتانى جبريل بالحمى والطاعون فأمسكت الحمى بالمدينة وارسلت الطاعون إلى الشام والطاعون شهادة لامتي رواه عنه مسلم بن عبد الله أبو نصيرة والحديث الثاني رواه أبو نصيرة أيضا عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم خرج ليلا فدعاني فخرجت إليه ثم مر بأبى بكر فدعاه ثم مر بعمر فدعاه وانطلق حتى أتى حائطا لبعض الانصار فقال لصاحب الحائط أطعمنا بسرا فجاء بعذق فوضعه فأكلوا ثم دعا بماء فشربوا ثم قال لتسألن عن هذا النعيم وهذا يشبه حديث أبى الهيثم بن التيهان أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبوعسيم) * بالميم قيل هو أبوعسيب وقيل غيره وقد فرق الحاكم أبو أحمد وغيره بينهما أخبرنا ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا بهز وأبو كامل قالا حدثنا حماد بن سلمة عن أبى عمران الجونى عن أبى عسيب أو أبى عسيم قال بهز شهد الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا كيف نصلى عليه قال ادخلوا فصلوا عليه أرسالا يعنى يصلون ويخرجون فكانوا يدخلون من هذا الباب فيصلون ويخرجون من الباب الآخر قال فلما وضع صلى الله عليه وسلم في لحده قال المغيرة قد بقى من رجليه شئ لم تصلحوه قالوا فادخل فاصلحه فدخل وأدخل يده فمس قدميه فقال أهيلوا على التراب فأهالوا عليه حتى بلغ انصاف ساقيه ثم خرج فكان يقول أنا أحدثكم عهدا برسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (أبو العشراء) * الدارمي

[ 255 ]

اختلف في اسمه فقيل اسامة بن مالك بن قهطم وقيل اسمه بلز وقيل مالك بن اسامة وقيل عطارد بن برز ذكره بعضهم في الصحابة ولا يصح والحديث لابيه لو طعنت في فخذها لاجزأ عنك وقد ذكرناه في اسامة والصحبة لابيه وقد ذكرناه في مالك بن قهطم * (د ع * أبو عطية) * البكري من بكر بن وائل قال انطلق بى أهلى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنا غلام روى عنه مسكين بن عبد الله أبو فاطمة الازدي انه قال انطلق بى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنا غلام شاب قال فرأيت أبا عطية يجمع بالمدينة مدينة سجستان وكان ينزل خارجا من المدينة على نحو من ميل ورأيت أبا عطية أبيض الرأس واللحية ورأيته يعتم بعمامة بيضاء أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو عطية) * المزني روى حديثه بكر بن سوادة عن عبد الرحمن ابن عطية عن أبيه عن جده عداده في المصريين قاله أبو سعيد بن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ب ع س * أبو عطية) * الوادعى مذكور في الصحابة الشاميين وقد اختلف في صحبته ذكره الطبراني ومطين في الصحابة أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب الكوشيدى أخبرنا أبو بكر بن ريدة أخبرنا أبو القاسم الطبراني قال حدثنا ابراهيم بن محمد بن عوف الحمصى حدثنا محمد بن مصفى حدثنا بقية عن بجير بن سعد عن خالد بن معدان قال قال أبو عطية ان رسول الله صلى الله عليه وسلم جلس يحدث ان رجلا توفى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل رآه أحد منكم على عمل من أعمال الخير فقال رجل حرست معه ليلة في سبيل الله فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه فصلى عليه فلما أدخل القبر حتا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه من التراب بيده ثم قال ان أصحابك يظنون انك من أهل النار وأنا أشهد انك من أهل الجنة ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب رضى الله عنه لا تسأل عن أعمال الناس ولكن سل عن الفطرة ويروى هذا المعنى عن أبى المنذر أيضا وقال أحمد بن حنبل أبو عطية الهمداني والوادعى واحد واسمه مالك بن أبى حمزة وهو مالك بن عامر وقيل يروى عن عائشة أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو عقبة) * وقيل عقبة مولى الانصار وهو فارسي ذكره خليفة في موالى بنى هاشم من الصحابة وقال ابراهيم بن عبد الله الخزاعى هو مولى جبير بن عتيك روى محمد بن اسحاق عن داود بن الحصين عن عبد الرحمن بن أبى عقبة عن أبيه وكان مولى من أهل فارس قال شهدت

[ 256 ]

مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فضربت رجلا من المشركين وقلت خذها وأنا الغلام الفارسى فبلغت النبي صلى الله عليه وسلم فقال ألا قلت وانا الغلام الانصاري هكذا ذكره ابن منده والذى عندنا من طرق مغازى ابن اسحاق عقبة اسم وليس بكنية وقد تقدم أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر اسمه رشيد * (ب د ع * أبو عقرب) * البكري وقيل الكنانى ويقال من بنى ليث بن بكر بن عبد مناه ابن كنانة قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم أبو عقرب الكنانى قال أبو نوفل وهو والد أبى نوفل بن أبى عقرب اختلف في اسمه فقال خليفة اسمه خالد بن بجير ويقال عويج بن خويلد بن خالد بن عمرو بن حماس بن عويج وقيل اسم أبى عقرب معاوية بن خويلد بن خالد بن بجير بن عمرو بن حماس بن عويج بن بكر بن عبد مناه بن كنانة كذا قال الازدي الموصلي وما أظنه صنع شيئا وانما معاوية اسم ابنه أبى نوفل قال خليفة عداده في أهل البصرة وقال الواقدي هو من أهل مكة روى عنه ابنه أبو نوفل ونسبه ابن ماكولا مثل الازدي الا انه لم يسم أبا عقرب معاوية وقال عريج بالراء بدل الواو أخبرنا الخطيب عبد الله بن أحمد بن محمد باسناده عن أبى داود الطيالسي حديثنا أبو بحر أخبرنا محمد بن شاذان أخبرنا عمرو بن حكام أخبرنا الاسود بن شيبان حدثنا أبو نوفل بن أبى عقرب عن أبيه انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصوم فقال صم يوما في الشهر قال يا رسول الله زدنى فلم يزل يستزيده حتى قال ثلاثة أيام من الشهر أخرجه الثلاثة قلت قول أبى عمر بكرى وقيل كنانى ليس بينهما تناقض فانه من بكر بن عبد مناه بن كنانة فهو ليثى وبكري وكناني وليس من بكر بن وائل وجميع ما ضبطه في كتابه عويج بفتح العين وكسر الواو والصحيح انه عريج بضم العين وفتح الراء وكانت النسخ التى نقلت منها في غاية الصحة وكلها هكذا وقد كتب في بعضها على الحاشية كذا في أصل أبى عمر والصواب عريج يعنى بضم العين وفتح الراء وقد سماه في بعض ما نقل عويج بالواو وانما عريج بالراء اسم بعض اجداده قال الامير أبو نصر وأما عريج بضم العين وفتح الراء فهو عريج بن بكر بن عبد مناه بن كنانة منهم أبو نوفل بن أبى عقرب العريجى وقال ابن الكلي في مواضع مضبوطا مجودا عريج يعنى بضم العين وفتح الراء ابن بكر بن عبد مناه بن كنانة منهم أبو نوفل بن عمرو بن أبى عقرب بن خويلد بن خالد بن بجير بن عمرو بن حماس بن عريج وهم بيت بنى عريج ولهم بقية بالمدينة وقول

[ 257 ]

من قال فيه ليثى ليس بشئ والله أعلم * (ب س * أبو عقيل) * واسمه عبد الرحمن بن عبد الله البلوى ثم الانصاري الاوسي حليف بنى حججبا ابن ثعلبة بن عمرو ابن عوف كان اسمه في الجاهلية عبد العزى فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن وقد ذكرناه في عبد الرحمن قال الطبري هو من ولد عبيلة بن قسميل ابن فزار بن بلى وقد ذكره ابن اسحاق وجعله من حلفاء بنى حججبا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من الانصار من الاوس ثم من بنى ثعلبة بن عمرو بن عوف فذكر جماعة ثم قال ومن بنى حججبا بن كلفة ابن عوف أبو عقيل بن عبد الله بن ثعلبة من قضاعة وروى ابن هشام عن البكائى عن ابن اسحاق مثله وزاد في نسبه فقال ثعلبة بن يحان بن عامر بن الحارث بن مالك بن عامر بن أنيف بن جشم بن عبد الله بن تيم بن اراش بن عامر بن عبيلة بن قسميل بن فزاز بن بلى وهكذا في رواية سلمة عن ابن اسحاق أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو موسى قال جعفر أراه الذى قتل باليمامة * (ب د ع * أبو عقيل) * صاحب الصاع الذى لمزه المنافقون مختلف في اسمه فقيل جيحاب قاله قتادة وقال ابن اسحاق أبو عقيل صاحب الصاع أحد بنى أنيف الاراشى حليف بنى عمرو بن عوف روى خالد بن سيار عن ابن أبى عقيل عن أبيه انه بات يجر بالجرير على ظهره على صاعين من تمر فترك احدهما في أهله وجاء بالآخر يتقرب به إلى الله عزوجل فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال اجعله في تمر الصدقة فقال المنافقون ان الله لغنى عن تمر هذا وسخروا منه وجاء عبد الرحمن بن عوف بنصف ماله أربعة ألف درهم وأربعمائة درهم وجاء عاصم بن عدى بمائة وسق تمر فقال المنافقون هذا رياء فأنزل الله عزوجل الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون الا جهدهم الآية أخرجه الثلاثة * (ب س * أبو عقيل) * المليلى وقيل الجعدى أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو القاسم بن أبى بكر بن أبى على أخبرنا أبو الحسين محمد بن عبد الله ال ؟ رابى أخبرنا أبو عمرو بن حكيم أخبرنا أبو جعفر محمد بن هشام بن البحترى أخبرنا أحمد ابن مالك بن ميمون أخبرنا عبد الملك بن قريب الاصمعي أخبرنا هزيم بن السفر عن بلال بن الاشقر عن مسور بن مخرمة قال خرجنا حجاجا مع عمر بن الخطاب فنزلنا الابواء فإذا نحن بشيخ على قارعة الطريق فقال الشيخ أيها الركب قفوا فقال عمر

[ 258 ]

قل يا شيخ قال أفيكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر أمسكو الا يتكلمن احد ثم قال اتعقل يا شيخ قال العقل ساقنى إلى هاهنا وقال له عمر متى توفى النبي صلى الله عليه وسلم قال وقد توفى قال نعم فبكى حتى ظننا ان نفسه ستخرج من بين جنبيه قال فمن ولى الامر بعده قال أبو بكر قال نحيف بنى تميم قال نعم قال افيكم هو قال لا قال وقد توفى قال نعم قال فبكى حتى سمعنا لبكائه نشيجا قال فمن ولى الامر بعده قال عمر بن الخطاب قال فأين كانوا عن ابيض بنى امية يريد عثمان فانه كان ألين جانبا وأقرب قال قد كان ذاك قال ان كانت صداقة عمر لابي بكر لمسلمته إلى خير أفيكم هو قال هو الذى يكلمك منذ اليوم قال فأغثنى فانى لم اجد مغيثا قال عمر من انت بلغك الغوث قال انا ابو عقيل احد بنى مليل لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على ردهة بنى جعل دعاني إلى الاسلام فآمنت به وسقاني شربة من سويق شرب رسول الله صلى الله عليه وسلم اولها وشربت آخرها فما برحت اجد شبعها إذا جعت وريها إذا عطشت وبردها إذ ضحيت ثم تيممت في راس الابيض بقطيعة غنم لى اصلى واصوم رمضان حتى ألمت بنا هذه السنة فما ابقت منها الا شاة واحدة كنا ننتفع بدرتها فعيبها الذئب البارحة الاولى فأدركنا ذكاتها وبلغناك ببعض فأغث اغاثك الله عزوجل فقال عمر بلغك الغوث ادركني على الماء قال المسور فنزلنا المنزل وكأني انظر إلى عمر مقعيا على قارعة الطريق آخذا بزمام ناقته لم يطعم طعاما بل ينتظر الشيخ ومن معه فلما دخل الناس دعا عمر صاحب الماء فوصف له الشيخ وقال إذا اتى عليك فأنفق عليه وعلى اهله حتى اعود اليك ان شاء الله عزوجل قال المسور فقضينا حجنا وانصرفنا فما نزلنا المنزل دعا عمر صاحب الماء وسأله عن الشيخ فقال اتانى وهو موعك فمرض عندي ثلاثا فمات فدفنته وهذا قبره قال فكأني انظر إلى عمر وقد وثب حتى وقف على القبر فصلى عليه ثم اعتنقه وبكى وحمل اهله معه فلم يزل ينفق عليهم حتى قبض اخرجه أبو عمر وابو موسى الا ان ابا عمر اختصره وساقه أبو موسى كذا مطولا * (ب س * أبو العكر) * ابن ام شريك التى وهبت نفسها للنبى صلى الله عليه وسلم اسمه سلم بن سمى قاله أبو عمر وقال أبو موسى باسناده إلى ابى صالح عن ابن عباس قال اخبرتني أم شريك ابنة جابر قالت أسلم أبو العكر وهاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءني أهله فقالوا لعلك على دينه فقالوا لا جرم ليجزينك الله تعالى قالت فرحلوا فحملوني على جمل ثقال لا يطعمونى ولا يسقونى وإذا انتصف

[ 259 ]

النهار نزلوا في أخبيتهم وطرحوني في الشمس حتى ذهب عقلي وسمعي وبصرى فلما كان اليوم الثالث عند انتصاف النهار وجدت برد دلو على صدري فأخدته فشربت منه نفسا ثم انتزع منى فنظرت فإذا هو بين السماء والارض ثم دنا منى ثانية فشربت منه نفسا ثم رفع ثم دنا منى ثالثة فشربت حتى رويت وأهرقت على رأسي ووجهى وثيابى قالت فنظروا فقالوا من أين لك هذا يا عدوة الله قالت قلت رزقني الله تعالى قالت فانطلقوا سراعا إلى قربهم فوجدوها مربوطة فقالوا نشهد ان الذى رزقك هو الذى شرع الاسلام فأسلموا وهاجروا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الكلبى وهى التى قال الله تعالى وامرأة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبى الآية أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ع س * أبو العلاء) * الانصاري غير منسوب ذكره الطبراني في الصحابة أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن أخبرنا أحمد قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخبرنا أحمد بن عمر والخلال أخبرنا يعقوب بن حميد أخبرنا محمد بن عمر الواقدي أخبرنا أيوب بن العلاء الانصاري عن أبيه عن جده قال رأيت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد درعين أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أبو العلاء) * العامري وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم روى الاسود بن شيبان عن أبى بكر بن سماعة عن أبى العلاء قال وفدت في وفد بنى عامر فقلت يا سيدنا وذا الطول علينا فقال مه مه قولوا بقولكم ولا يستحزبنكم الشيطان فان السيد الله عزوجل أخرجه ابن منده وأبو نعيم وهذا أبو العلاء هو يزيد بن عبد الله ابن الشخير ورواه قتادة عن غيلان بن جرير وأبو نضرة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن أبيه هذا الحديث بلفظه وقد ذكرناه في عبد الله ونسبناه هناك * (ب س * أبو العلاء) * مولى محمد بن عبد الله بن جحش بن رباب الاسدي أسد ابن خزيمة قال خليفة بن خياط وممن صحب النبي صلى الله عليه وسلم من بنى أسد ابن خزيمة محمد بن عبد الله بن جحش ومولاه أبو العلاء أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (س * أبو علقمة) * بن الاعور السلمى ذكره الحافظ عبد الجليل بن محمد أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق عن محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة عن عكرمة عن ابن عباس قال ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمر الا أخيرا لقد غزا غزوة تبوك فغشى حجرته من الليل أبو علقمة بن الاعور

[ 260 ]

السلمى وهو سكران حتى قطع بعض عرى الحجرة فقال من هذا فقيل أبو علقمة سكران فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقم إليه رجل منكم فليأخذ بيده حتى يرده إلى رحله أخرجه أبو موسى * (د ع * أبوعلكثة) * أخو أبى راشد له ذكر في حديث أخيه وقد تقدم قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم لم يزد على هذا ولم يذكر في الكنى أبا راشد وذكر فيمن اسمه عبد الرحمن أبا راشد وأخاه كان اسمه قيوم فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد القيوم وكناه بأبى عبيد وذكر في عبد الرحمن وكان أخوه يكنى أبا عبيد فصحفه هاهنا وقال أبوعلكثة * (ب * أبو على) * بن عبد الله بن الحارث بن رحضة بن عامر بن رواحة بن حجر ابن معيص بن عامر بن لؤى القرشى العامري وأمه هند بنت مالك بن علقمة قتل يوم اليمامة شهيدا وكان من مسلمة الفتح أخرجه أبو عمر وقال لا أعلم له رواية وقال يقال فيه على بن عبيد الله قلت هذا كلام أبى عمر والذى ذكره الزبير بن بكار قال ومن بنى رحضة بن عامر بن رواحة أبو على بن الحارث بن رحضة قتل يوم اليمامة شهيدا ثم قال بعده وعلى بن عبيد الله بن الحارث بن رحضة قتل يوم اليمامة شهيدا فعلى قول الزبير يكون أبو على عم على بن عبيد الله وعلى قول أبى عمر هو واحد قيل فيه على بن عبد الله وأبو علي بن عبد الله والله أعلم * (ع * أبو على) * طلق بن على الحنفي سكن البصرة تقدم ذكره أخرجه أبو نعيم مختصرا * (ع * أبو على) * قيس بن عاصم المنقرى سكن البصرة تقدم ذكره أخرجه أبو نعيم * (ع * أبو عمارة) * البراء بن عازب سكن الكوفة تقدم ذكره أخرجه أبو نعيم * (س * أبو عمر) * الانصاري أورده الطبراني في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم قالا أخبرنا الطبراني حدثنا على بن عبد العزيز أخبرنا أبو نعيم أخبرنا بشير بن سلمان عن شيخ من الانصار عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من صلى قبل الظهر اربعا كان كعدل رقبة من بنى اسماعيل وقد رواه الطبراني عن محمد بن اسحاق بن راهوية عن ابيه عن الفضل بن موسى عن بشير بن سلمان عن عمر الانصاري عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله أخرجه أبو موسى * (ع س * أبو عمر) * مولى عمر بن الخطاب ذكره الحسن بن سفيان في الصحابة ثم في الوحدان اخبرنا أبو موسى اجازة اخبرنا الحسن بن احمد اخبرنا احمد بن عبد الله اخبرنا أبو عمرو بن

[ 261 ]

حمدان اخبرنا الحسن بن سفيان اخبرنا محمد بن مصفى اخبرنا بقية بن الوليد عن يحيى ابن مسلم حدثنى عكرمة وليس مولى ابن عباس حدثنى أبو عمر مولى عمر بن الخطاب انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتبعن احدكم بصره لقمة اخيه اخرجه ابو نعيم وابو موسى * (د ع * أبو عمرو) * بفتح العين وفى آخره واو هو أبو عمرو الانصاري روى الحمانى عن أبى اسحاق الحميسى عن ثابت عن انس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد أغدوا إلى جنة عرضها السموات والارض فقال رجل بخ بخ فنادى أخا له فقال يا أبا عمرو ربح البيع الجنة ورب الكعبة دون أحد فالتقوا فاستشهد فيه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * أبو عمرو) * الانصاري شهد بدرا أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب الكوشيدى أخبرنا ابن ريدة (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن احمد أخبرنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخبرنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة أخبرنا عباد بن زياد أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله العرزمى اخبرنا جعفر بن محمد عن ابيه عن محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة عن محمد ابن الحنفية قال رايت ابا عمرو الانصاري وكان عقبيا بدريا احديا وهو صائم يتلوى من العطش وهو يقول لغلام له ويحك ترسنى فترسه الغلام حتى نزع بسهم نزعا ضعيفا حتى رمى بثلاثة اسهم ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من رمى بسهم في سبيل الله عزوجل فبلغ أو قصر كان ذلك نورا يوم القيامة فقتل قبل غروب الشمس اخرجه أبو نعيم وابو موسى قلت اظنه ابا عمرة الانصاري الذى يأتي ذكره والكلام عليه ان شاء الله تعالى * (ب د ع * أبو عمرو) * بن حفص بن المغيرة قاله الزبير وقيل أبو حفص بن المغيرة ويقال أبو عمرو بن حفص بن عمرو بن المغيرة القرشى المخزومى اختلف في اسمه فقيل احمد وقيل عبد الحميد وقيل اسمه كنيته وامه درة بنت خزاعي بن الحويرث الثقفى بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع على حين بعث عليا إلى اليمن فطلق امراته فاطمة بنت قيس الفهرية هناك وبعث إليها بطلاقها ثم مات هناك وقيل عاش بعد ذلك اخبرنا فتيان بن احمد ابن سمينة باسناده عن القعنبى عن مالك عن عبد الله بن يزيد مولى الاسود بن سفيان عن ابى سلمة بن عبد الرحمن عن فاطمة بنت قيس ان ابا عمرو بن حفص طلقها البتة وهو غائب فأرسل إليها وكيله بشعير فسخطته فقال والله مالك علينا من شئ فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال لها ليس لك عليه

[ 262 ]

نفقة وامرها ان تعتد في بيت ام شريك ثم قال تلك امرأة يغشاها أصحابي اعتدى في بيت أم مكتوم فانه رجل أعمى تضعين ثيابك الحديث ومثله روى الزهري عن أبى سلمة عن فاطمة فقال أبو عمرو بن حفص وروى يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة فقال ان أبا حفص بن المغيرة المخزومى أبو عمرو هو الذى كلم عمر بن الخطاب وواجهه بما يكره لما عزل خالد بن الوليد أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا على بن اسحاق أخبرنا عبد الله يعنى ابن المبارك أخبرنا سعيد بن يزيد وهو أبو شجاع قال سمعت الحارث بن يزيد الحضرمي عن على ابن رياح عن ناشرة بن سمى اليزنى قال سمعت عمر بن الخطاب يقول يوم الجابية وهو يخطب انى أعتذر اليكم من خالد بن الوليد فانه أعطى المال ذا البأس وذا الشرف فنزعته وامرت أبا عبيدة فقال أبو عمرو بن حفص والله ما اعذرت يا عمر بن الخطاب لقد نزعت عاملا استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم وغمدت سيفا سله الله ووضعت لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد قطعت الرحم وحسدت ابن العم فقال عمر أما انك قريب القرابة حديث السن معصب في ابن عمك ذكره البخاري في الكنى المجردة عن الاسماء أخرجه الثلاثة * (ع * أبو عمرو) * جرير بن عبد الله البجلى تقدم ذكره أخرجه أبو نعيم * (د ع * أبو عمرو) * بن حماس له ذكر في الصحابة عداده في أهل الحجاز روى ابن أبى ذئب عن الحارث بن الحكم عن أبى عمرو بن حماس عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ليس للنساء سراة الطريق أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبو عمرو) * الشيباني سعد بن اياس أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وآمن به ولم يره قال بعث النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أرعى ابلا لاهلي بكاظمة وهو معدود في كبار التابعين روى عن ابن مسعود وحذيفة وأبى مسعود البدرى وغيرهم أخرجه أبو عمر * (س * أبو عمرو) * ابن كعب بن مسعود استشهد يوم بئر معونة قاله ابن اسحاق أخرجه أبو موسى مختصرا * (أبو عمرو) * النخعي أحد الوافدين على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره ابن قتيبة في غريب الحديث وذكر له رؤيا عبرها له ذكره الغساني * (د ع س * أبو عمرو) * غير منسوب هو جد زامل بن عمر روى حديثه زامل بن عمرو عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوم فطر إلى العيد وعن يمينه أبى بن كعب وعن يساره عمر أو قال ابن عمر فلما فرغ مر بدار أبى كبير واللحامون بفنائها

[ 263 ]

فقال بيعوا كيف شئتم ولا تخلطوا ميتة بمذبوحة ولا تحتكروا ولا تناجشوا ولا تلقوا السلع ولا يبع حاضر لباد ولا يبع الرجل على بيع أخيه ولا يخطب على خطبة أخيه ولا تسأل المرأة طلاق الاخت لتكفئ اناءها أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأخرجه أبو موسى فقال استدركه يحيى على جده وقد أخرجه جده * (ب د ع * أبو عمرة) * في آخره هاء هو أبو عمرة الانصاري اختلف في اسمه فقيل بشير وقيل ثعلبة بن عمرو بن محصن بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول واسمه عامر بن مالك بن النجار الانصاري الخزرجي وقد تقدم ذكره في بشير وثعلبة وسماه ابن الكلبى ثعلبة وساق نسبه هو وأبو عمر كما ذكرناه وأخرجه أبو نعيم وذكر الاختلاف فيه وقال من بنى مازن بن النجار والاول أصح وفى بنى مالك بن النجار ذكره ابن اسحاق شهد بدرا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى مالك بن النجار من بنى عامر بن مالك بن النجار وعامر هو مبذول ثعلبة بن عمرو بن محصن وشهد أحدا والمشاهد وقتل مع على بصفين قاله أبو نعيم وأبو عمر روى عبادة بن زياد عن عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله العرزمى عن جعفر بن محمد عن أبيه عن محمد بن يزيد بن طلحة بن ركانة عن محمد بن الحنفية قال رأيت أبا عمرة الانصاري يوم صفين وكان عقبيا بدريا أحديا وهو صائم يتلوى من العطش فقال لغلام له ترسنى فترسه الغلام ثم رمى بسهم في أهل الشام فتزع نزعا ضعيفا حتى رمى بثلاثة أسهم ثم قال انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من رمى بسهم في سبيل الله فبلغ أو قصر كان ذلك السهم له نورا يوم القيامة وقتل قبل غروب الشمس أخرجه الثلاثة وقال أبو عمرو قال ابراهيم بن المنذر أبو عمرة الانصاري من بنى مالك بن النجار قتل مع على بصفين وهو والد عبد الرحمن بن أبى عمرة واسمه بشير بن عمرو بن محصن فعلى هذا يكون أخا أبى عبيدة بن عمرو بن محصن المقتول يوم بئر معونة على انهم قد اختلفوا في رفع نسبهما إلى مالك بن النجار وأما ابن منده فلم يذكر من هذا جميعه شيئا انما روى عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبى عمرة عن أبيه عن جده أبى عمرة انه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومعه اخوة له يوم بدر أو يوم أحد فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال سهما سهما وأعطى الفرس سهمين أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا على ابن اسحاق حدثنا عبد الله

[ 264 ]

يعنى ابن المبارك أخبرني الاوزاعي حدثنى المطلب بن حنطب المخزومى حدثنى عبد الرحمن بن أبى عمرة الانصاري حدثنى أبى قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فأصاب الناس مخمضة فاستأذن الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم في نحر بعض ظهرهم وقالوا يا رسول الله يبلغنا الله به فلما رأى عمر بن الخطاب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد هم ان يأذن لهم في نحر بعض ظهرهم قال يا رسول الله كيف بنا إذا نحن لقينا القوم غدا جياعا رجالا ولكن ان رأيت يا رسول الله ان تدعو الناس ببقايا أزوادهم فتجمعها ثم تدعو فيها بالبركة فدعا النبي صلى الله عليه وسلم ببقايا أزوادهم فجعل الناس يجيئون بالحثية من الطعام وفوق ذلك فجمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قام فدعا الله ما شاء الله ان يدعو ثم دعا الجيش بأوعيتهم وأمرهم ان يحثوا فما بقى في الجيش وعاء الا ملؤه وبقى مثله فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه قلت قد أخرج أبو نعيم هذه الترجمة أبو عمرة واخرج الترجمة المتقدمة التى قبلها أبو عمرو الانصاري وروى هذا الحديث بعينه الذى عن جعفر عن أبيه عن محمد ابن الحنفية ولم يختلف في شئ الا ان في هذه الترجمة ذكر يوم صفين وفى الاولى لم يذكره وهما واحد والصحيح أبو عمرة والله أعلم * (ب س * أبو عمرة) * الانصاري توفى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم روى قتيبة بن سعيد عن الدراوردى عن أبى طوالة عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر عن أيوب بن بشير قال اشتكى رجل منا يقال له أبو عمرة فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فناداه فقال يا أبا عمرة فقالت أهله هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوه فلو استطاع أجابنى وصرخ النساء يبكين فأسكتهن الرجال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوهن فإذا وجب فلا تبكين باكية أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو احمد الحاكم في الكنى وجعله غير أبى عمرة والد عبد الرحمن بن أبى عمرة وذكر له هذا الحديث وليس فيه بيان موته فان كان قد مات حينئذ فليس بوالد عبد الرحمن * (ب د ع * أبو عمير) * بضم العين تصغير عمر هو أبو عمير بن أبى طلحة واسم أبى طلحة زيد بن سهل تقدم نسبه عند ذكر أبيه وأبو عمير هو أخو أنس بن مالك لامه أمهما أم سليم أخبرنا عبد الله بن أحمد الخطيب أخبرنا أبو محمد جعفر ابن أحمد بن الحسين أخبرنا عبيد الله بن عمر بن شاهين أبو القاسم أخبرنا عبد الله

[ 265 ]

ابن ماسى البزار أخبرنا أبو مسلم الكجى أخبرنا الانصاري أخبرنا حمك عن أنس قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم فرأى أبا عمير حزينا فقال يا أم سليم ما لابي عمير قالت مات نغره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا عمير ما فعل النغير وروى أنس ابن سيرين عن أنس بن مالك قال كان ابن لابي طلحة يشتكى فخرج أبو طلحة في بعض حاجاته وقبض الصبى فلما رجع أبو طلحة قال ما فعل الصبى قالت أم سليم هو أسكن مما كان وقربت إليه العشاء فتعشى ثم أصاب منها فلما فرغ قالت واروا الصبى فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال لقد بارك الله لكما في ليلتكما فحلمت بعبد الله بن أبى طلحة وقد تقدم ذكره وكان أبو عمير هو الصبى الذى مات أخرجه الثلاثة * (ع س أبو عميرة) * رشيد بن مالك سمع النبي صلى الله عليه وسلم تقدم ذكره في رشيد أخرجه أبو نعيم وأبو موسى مختصرا * عميرة بفتح العين وكسر الميم وآخره هاء * (ب د ع * أبو عنبة) * الخولانى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم لم يره قيل انه صلى القبلتين جميعا وقيل انه ممن أسلم قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم ولم يصحبه وصحب معاذ بن جبل وسكن الشأم روى عنه محمد بن زياد الالهانى وأبو الزاهرية وبكر بن زرعة وغيرهما أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا هشام بن عمار عن الجراح بن مليح عن بكر بن زرعة قال سمعت أبا عنبة الخولانى وكان قد صلى القبلتين قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يزال الله تعالى يغرس في هذا الدين غرسا يستعملهم في طاعته وروى عن أبى عنبة انه قال لقد رأيتنى وأنا قد أسبلت شعرى حتى أجزه لصنم لنا فأجزا الله عزوجل ذلك عنى حتى جززته في الاسلام وقال أكلت الدم في الجاهلية وذكر العلائى عن يحيى بن معين في حديث أبى عنبة الخولانى أنه صلى القبلتين قال أهل الشأم ينكرون أن تكون له صحبة أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا المغيرة حدثنا اسماعيل بن عياش عن شرحبيل بن مسلم الخولانى قال رأيت سبعة نفر قد صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم واثنين قد أكلوا الدم في الجاهلية ولم يصحبوا النبي صلى الله عليه وسلم فأما اللذان لم يصحبا النبي صلى الله عليه وسلم فأبو عنبة وأبو فالج الانمارى قال وأخبرنا عبد الله حدثنى أبى أخبرنا شريح بن النعمان أخبرنا بقية عن محمد بن زياد الالهانى حدثنى أبو عنبة قال شريح وله صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد الله بعبد خيرا

[ 266 ]

عله الحديث والخلف في صحبته كما تراه أخرجه الثلاثة * (س * أبو العوجاء) * قال الزهري بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية عليها أبو العوجاء السلمى إلى بنى سليم فقتلوا جميعا وقال ابن اسحاق ابن أبى العوجاء السلمى أخرجه أبو موسى * (ب س * أبو عوسجة) * الضبى أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو الخير محمد ابن أحمد بن الباغيان أخبرنا أبو الحسين الذكوانى أخبرنا أبو عبد الله الجرجاني أخبرنا أبو العباس الاصم أخبرنا العباس الدوري أخبرنا مهدى بن حفص أبو أحمد أخبرنا أبو الأحوص عن سليمان بن قرم عن عوسجة عن أبيه قال سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يمسح على الخفين قال البخاري حدثنا الذهلى أخبرنا مهدى به وقال ابن عقدة عوسجة هذا ضبى من ضبة الكوفة أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (س * أبو عويمر) * الاسلمي أورده جعفر روى ابن ابى أويس عن أبيه عن أبى الزناد عن أبى عويمر الاسلمي ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يشار إلى البرق باليد أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو عياش) * الزرقى اختلف في اسمه فقيل زيد بن الصامت وقيل عبيد بن زيد بن صامت قاله ابن اسحاق وقال خليفة اسمه عبيد بن معاوية بن الصامت بن يزيد بن خلدة بن عامر بن عبد حارثة بن مالك بن عضب بن جشم بن الخزرج الانصاري الخزرجي الزرقى وأمه خولة بنت زيد بن النعمان بن خلدة بن عامر بن زريق وأكثر أهل الحديث يقولون اسمه زيد بن الصامت ومنهم من يقول زيد بن النعمان وهو والد النعمان بن أبى عياش لابي عياش صحبة مشهورة ومشاهده كمشاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بعد النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه مجاهد وأبو صالح السمان وعاش إلى زمن معاوية ومات بعد الاربعين وقيل بعد الخمسين أخبرنا يحيى بن محمود بن سعيد الاصبهاني أخبرنا الحسن بن أحمد وأنا حاضر أسمع أخبرنا الحافظ أحمد بن عبد الله بن أحمد أخبرنا أبو بكر بن خلاد أخبرنا الحارث بن أبى أسامة حدثنا سعيد بن عامر اخبرنا ابان بن ابى عياش عن انس بن مالك ان ابا عياش الزرقى قال اللهم انى اسألك بأن لك الحمد لا اله الا انت الحنان المنان بديع السموات والارض ذا الجلال والاكرام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد سألتم الله باسمه الذى إذا دعى به اجاب وإذا سئل به اعطى اخرجه الثلاثة * (ب * أبو عيسى) * الانصاري الحارثى شهد بدرا روى عنه محمد بن

[ 267 ]

كعب القرظى وصالح مولى التؤمة ذكر ابن ابى ذئب عن صالح ان عثمان بن عفان عاد ابا عيسى وكان بدريا ومات في خلافة عثمان ذكره البخاري اخرجه أبو عمر مختصرا * (ع * أبو عيسى) * المغيرة بن شعبة الثقفى تقدم ذكره اخرجه ابو نعيم * (حرف الغين) * * (ب د ع * أبو الغادية) * الجهنى بايع النبي صلى الله عليه وسلم وجهينة بن زيد قبيلة من قضاعة اختلف في اسمه فقيل بشار بن ازيهر وقيل اسمه مسلم سكن الشأم يعد في الشاميين وانتقل إلى واسط قال أبو عمر ادرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو غلام روى عنه انه قال ادركت النبي صلى الله عليه وسلم وأنا ايفع أرد على اهلي الغنم اخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن احمد حدثنى ابى اخبرنا عبد الصمد بن عبد الوارث اخبرنا ربيعة بن كلثوم عن ابيه عن ابى غادية قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة العقبة فقال الا ان دماءكم واموالكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا الأهل بلغت قالوا نعم وكان من شيعة عثمان رضى الله عنه وهو قاتل عمار بن ياسر وكان إذا استأذن على معاوية وغيره يقول قاتل عمار بالباب وكان يصف قتله لعمار إذا سئل عنه كانه لا يبالى به وفى قصته عجب عند اهل العلم روى عن النبي صلى الله عليه وسلم النهى عن القتل ثم يقتل مثل عمار نسأل الله السلامة روى ابن ابى الدنيا عن محمد بن ابى معشر عن ابيه قال بينا الحجاج جالسا إذ أقبل رجل مقارب الخط وفلما رآه الحجاج قال مرحبا بأبى غادية وأجلسه على سريره وقال انت قتلت ابن سمية قال نعم قال كيف صنعت قال صنعت كذا حتى قتلته فقال الحجاج لاهل الشأم من سره ان ينظر إلى رجل عظيم الباع يوم القيامة فلينظر إلى هذا ثم ساره أبو غادية يسأله شيئا فأبى عليه فقال أبو غادية نوطئ لهم الدنيا ثم نسألهم فلا يعطوننا ويزعم أنى عظيم الباع يوم القيامة أجل والله ان من ضربته مثل احد وفخذه مثل ورقان ومجلسه مثل ما بين المدينة والربذة لعظيم الباع يوم القيامة والله لو أن عمارا قتله اهل الارض لدخلوا النار وقيل ان الذى قتل عمارا غيره وهذا اشهر اخرجه الثلاثة * (ع س * أبو الغادية) * المزني قيل هو غير الاول اخبرنا أبو موسى كتابة اخبرنا الحسن بن احمد اخبرنا احمد بن عبد الله ابن احمد اخبرنا عبد الملك بن الحسن أخبرنا أحمد بن عوف أخبرنا الصلت بن مسعود

[ 268 ]

أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوى قال سمعت العاص بن عمر الطفاوى قال خرج أبو الغادية وحبيب بن الحارث وأم أبى الغادية مهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلموا فقالت المرأة يا رسول الله أوصني فقال اياك وما يسوء الاذن وأخبرنا أبو موسى أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر بن زيدة أخبرنا أبو القاسم سليمان بن أحمد أخبرنا أبو زرعة الدمشقي وأبو عبد الملك القرشى وجعفر الفريابى قالوا حدثنا محمد بن عائذ أخبرنا الهيثم بن حميد أخبرنا حفص بن غيلان أبو معبد عن جناد بن حجر عن أبى الغادية المزني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ستكون بعدى فتن شداد خير الناس فيها مسلمو أهل البوادى الذين لا يبدون من دماء الناس ولا أموالهم شيئا أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى جمع أبو نعيم بين هذين الحديثين في ترجمة واحدة ويحتمل ان يكون احدهما غير الآخر قلت ليس فيما عندنا من كتاب أبى نعيم الحديث الثاني في ترجمة أبى الغادية المزني فان كانا في ترجمة واحدة فهذا والجهني واحد لان معنى الحديث الثاني النهى عن القتل وهو في ترجمة الجهنى ويكون الرواة قد اختلفوا في نسبته منهم من جعله جهينا ومنهم من جعله مزنيا على ان أبا نعيم لم يقطع انه غير الاول انما قال قيل انه غير الاول والله أعلم * (س * أبو غزوان) * أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو بكر محمد بن القاسم القرابى ونوشروان بن شيرزاد الديلمى وغيرهما قالوا أخبرنا محمد بن عبد الله الهانى أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب أخبرنا اسماعيل بن الحسن الخفاف حدثنا أحمد بن صالح حدثنا عبد الله بن وهب حدثنى حسين عن أبى عبد الرحمن الجيلى عن عبد الله بن وهب قال جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم سبعة رجال فأخذ كل رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رجلا وأخذ النبي صلى الله عليه وسلم رجلا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اسمك قال أبو غزوان قال فحلب له سبع شياه فشرب لبنها كله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم هل لك يا أبا غزوان ان تسلم قال نعم فأسلم فمسح النبي صلى الله عليه وسلم صدره فلما أصبح حلب له النبي صلى الله عليه وسلم شاة واحدة فلم يتم لبنها فقال مالك يا أبا غزوان فقال والذى بعثك نبيا لقد رويت قال انك أمس كان لك سبعة امعاء وليس لك اليوم الا معاء واحد أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو غزية) * الانصاري روى عنه ابنه غزية يعد في الشاميين روى يزيد بن ربيعة الصنعانى عن غزية بن أبى غزية عن

[ 269 ]

أبيه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرجوا معه فقال رجل ممن خرج معه يا محمد يا أبا القاسم فوقف النبي صلى الله عليه وسلم فقال الانصاري ما اياك أردت بأبى أنت وأمى اردت الانصاري فقال لا تجمعوا بين اسمى وكنيتي وروى عنه انه قال كان رجل قائما يقرأ فجاء مثل الظلة وذكر نحو حديث أسيد بن حضير أخرجه الثلاثة * (ب * أبو غطيف) * له صحبة وهو الحارث بن غطيف قاله ابن معين وقال غيره هو غطيف بن الحارث أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * أبو غليظ) * أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو بكر محمد بن أبى نصر المثوانى أخبرنا خال والدى روح بن محمد أخبرنا أبو على شاذان في كتابه أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس بن نجيح أخبرنا اسماعيل بن اسحاق الرقى أخبرنا عبد الله بن معاوية الجمحى قال سمعت أبى يحدث عن أبيه عن أبى غليظ أمية بن خلف الجمحى قال رأني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى يدى صرد فقال هذا أول طير صام عاشوراء قال اسماعيل كان عبد الله من ولد أبى غليظ أخرجه أبو موسى والحديث مثل اسمه غليظ * (ب د ع * أبو الغوث) * بن الحصين الخثعمي كان من العرج روى عثمان بن عطاء عن أبيه عن أبى الغوث بن حصين انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الحج عن الميت قال نعم يحج عنه قال يا نبى الله ان كان عليه صوم قال يصام عنه قال والصدقة أفضل من الصيام أخرجه الثلاثة * (حرف الفاء) * * (د ع * أبو فاختة) * ذكر في الصحابة ولا يثبت روى عنه ثابت أبو المقدام اخبرنا الخطيب أبو الفضل بن أبى نصر بن محمد باسناده عن أبى داود الطيالسي حدثنا أبو عمر بن ثابت بن المقدام عن أبيه عن أبى فاختة قال قال على زارنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فبات عندنا والحسن والحسين نائمان فاستسقى الحسن فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قربة لنا فجعل يعصرها في القدح ثم جاء يسقيه فتناوله الحسين ليشرب فمنعه رسول الله صلى الله عليه وسلم وبدأ بالحسن فقيل يا رسول الله كأنه أحبهما اليك فقال لا ولكنه استسقى أول مرة ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا فاطمة انى واياك وهذان وهذا الراقد يعنى عليا في مكان واحد يوم القيامة وروى من حديث عبد الملك الذفارى عن هشام بن محمد بن عمارة عن عمر بن ثابت عن أبيه عن أبى فاختة ولم يذكر عليا في الاسناد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س *

[ 270 ]

أبو فاطمة) * الانصاري ذكره أبو حفص بن شاهين روى خالد بن الهباج عن أبيه عن أبان عن أنس بن مالك ان أبا فاطمة الانصاري أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أخبرنا بعمل نستقيم عليه ونعمله قال عليك بالصوم فانه لا مثل له أخرجه أبو موسى * (س * أبو فاطمة) * الايادي أخبرنا محمد بن أبى بكر المدينى فيما اذن لى أخبرنا أبو سهل قتيبة بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الكسائي أخبرنا شجاع بن على أخبرنا عمر بن عبد الوهاب حدثنا أبو سعيد النسائي محمد بن يونس أخبرنا أبو العباس محمد بن محمد بن سعيد بن بالويه حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي أخبرنا محمد بن بكار أخبرنا عنبسة بن عبد الرحمن عن أبى عمران الجونى عن أبى فاطمة الايادي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ليس بحكيم من لم يعاشر بالمعروف من لابد له من معاشرته حتى يجعل الله عزوجل له من ذلك مخرجا أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو فاطمة) * الدوسى وقيل الازدي وقيل الليثى وقيل الضمرى قيل اسمه عبد الله قاله أبو عمر وفيه نظر سكن الشام وانتقل إلى مصر واختط بها دارا وقيل ان أبا فاطمة الازدي شامى وان أبا فاطمة الليثى مصرى وقال ابن يونس الازدي يقال له الليثى وهو الدوسى شهد فتح مصر روى عنه كثير بن كليب واياس ابن أبى فاطمة روى مسلم بن أبى عقيل مولى الزبير عن عبد الله بن اياس بن أبى فاطمة الدوسى عن أبيه عن جده قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم جالسا فقال من يحب ان يصح فلا يسقم فابتدرناها قلنا نحن يا رسول الله وعرفناها في وجهه فقال أتحبون ان تكونوا كالحمر الضالة قالوا لا يا رسول الله قال ألا تحبون ان تكونوا أصحاب بلاء وأصحاب كفارات فوالذي نفسي بيده ان الله ليبتلى المؤمن بالبلاء فما يبتليه الا لكرامته عليه ان الله قد أنزل عبده بمنزلة لا يبلغها بشئ من عمله دون ان ينزل به شيئا من البلاء فيبلغه تلك المنزلة روى هذا الحديث في هذه الترجمة أبو نعيم وأبو عمر وذكر له أبو عمر ايضا حديث السجود عن الحارث بن يزيد عن كثير الاعرج عن أبى فاطمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثروا من السجود الحديث ونذكره بعد هذه الترجمة وأما ابن منده فلم يورد له حديثا انما قال روى عنه كثير بن مرة وأبو عبد الرحمن الجيلى وروى كلام ابن يونس الذى ذكرناه أخرجه الثلاثة وقولهم دوسى وأزدى واحد فان دوسا بطن من الازد وقد تقدم في أنيس بن أبى فاطمة وفى اياس بن أبى فاطمة من ذكره أتم من هذا * (د ع *

[ 271 ]

أبو فاطمة) * الضمرى وقيل الازدي عداده في المصريين روى عنه كثير بن مرة وأبو عبد الرحمن الجيلى قاله أبو نعيم وقال ابن منده أبو فاطمة الضمرى وروى له حديث النبي صلى الله عليه وسلم أيكم يحب ان يصح وأما أبو نعيم فروى حديث الصحة في الترجمة الاولى وحديث السجود في هذه الترجمة أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن مظفر حدثنا محمد بن المبارك أخبرنا الوليد بن مسلم أخبرنا ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن أبى فاطمة انه قال يا رسول الله حدثنى بعمل أستقيم عليه وأعمله قال عليك بالجهاد في سبيل الله فانه لا مثل له قال يا رسول الله حدثنى بعمل استقيم عليه واعمله قال عليك بالهجرة فانها لا مثل لها قال يا رسول الله حدثنى بعمل استقيم عليه واعمله قال عليك بالسجود فانك لا تسجد لله سجدة الا رفعك بها درجة وحط عنك بها خطيئة أخرجه ابن منده وأبو نعيم قلت قد ذكر أبو نعيم في هذه الترجمة فقال انه ضمرى وقيل أزدى وروى له حديث السجود الذى رواه أبو عمر في ترجمة أبى فاطمة الدوسى كما ذكرناه قبل وروى ابن منده لهذا حديث الصحة الذى رواه أبو نعيم وأبو عمر في ترجمة الدوسى الا ان أبا نعيم قال في الدوسى وذكره بعد الضمرى فقال فضله بعض المتأخرين يعنى ابن منده وهو المتقدم فبرئ بهذا من الرد عليه وهما واحد والحق مع أبى عمر وأبى نعيم وقد ذكره ابن أبى عاصم وذكر له حديث السجود وحديث أيكم يحب ان يصح جعلهما ايضا واحدا والله أعلم وقد ذكر أبو موسى حديث أبى فاطمة وقوله للنبى أخبرنا بعمل نستقيم عليه وذكر السجود حسب وجعله في ترجمة أبى فاطمة الانصاري فلا أدرى من أين له هذا ولا شك انه غلط من بعض الرواة والله أعلم * (د * أبو فالج) * الانمارى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وأكل الدم في الجاهلية روى عنه محمد بن زياد الالهانى الحمصى موقوفا وقد ذكره أحمد بن حنبل في مسنده وروى عنه ما يدل على انه لم يصحب والحديث مذكور في أبى عنبة الخولانى فليطلب منه أخرجه ابن منده * (س * أبو الفحم) * بن عمرو وأورده جعفر وقال روى انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يدعو عند أحجار الزيت وقال قاله لى أبو على بسمرقند أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب د ع * أبو فراس) * الاسلمي قيل اسمه ربيعة بن كعب روى عنه محمد بن عمرو بن عطاء وأبو عمران الجوينى روى اسماعيل ابن عياش عن عبد العزيز بن عبيد الله عن محمد بن عمرو بن عطاء عن أبى فراس

[ 272 ]

الاسلمي ان فتى منهم كان يلزم النبي صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم سلنى اعطك قال ادع الله ان يجعلني معك يوم القيامة قال انى فاعل فأعنى على نفسك بكثرة السجود قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر أبو فراس الاسلمي له صحبة قيل انه ربيعة بن كعب الاسلمي ولا خلاف ان ربيعة بن كعب يكنى أبا فراس فمن جعلهما اثنين قال أبو فراس الاسلمي في أهل البصرة روى عنه أبو عمران الجونى وابو فراس ربيعة بن كعب الاسلمي حجازى كان خادما للنبى صلى الله عليه وسلم وكان من أهل الصفة فلما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل على بريد من المدينة ولم يزل بها حتى مات بعد الحرة سنة ثلاث وستين روى عنه محمد بن عمرو بن عطاء وابو سلمة بن عبد الرحمن قال والاغلب انهما اثنان أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو فروة) * الاشجعى عداده في الكوفيين روى عبد العزيز بن مسلم عن ابى اسحاق عن أبى فروة قال قدمت المدينة فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله علمني شيئا أقوله إذا أويت إلى فراشي قال أقرأ قل يا أيها الكافرون فانها براءة من الشرك ورواه جماعة عن أبى اسحاق فقالوا فروة بن نوفل عن أبيه ورواه أبو مالك الاشجعى عن عبد الرحيم بن نوفل بن عتاب الاشجعى وهو وهم أخرجه أبو نعيم وابو موسى * (ب * أبو فروة) * مولى عبد الرحمن بن هشام كان مسلما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الواقدي عنه انه قال قسم أبو بكر رضى الله عنه قسما فقسم لى كما قسم لمولاي اخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو فريعة) * السلمى عداده في أهل الحجاز وقيل هو أسلمى روى الحسن بن يعقوب بن خالد بن رفاعة بن أبى فريعة عن أبيه يعقوب بن خالد عن أبيه عن جده رفاعة عن أبى فريعة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين افترق الناس عنه يوم حنين وصبرت معه بنو سليم لا نسى الله لكم يا بنى سليم هذا اليوم قيل اسم أبى فريعة كنيته أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو فسيلة) * أخبرنا محمد بن عمر المدينى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن محمد أخبرنا محمد بن عبد الله الحضرمي أخبرنا أبو بكر بن أبى شيبة أخبرنا زياد بن الربيع اليحمدى عن عباد بن كبير الشامي عن امرأة منهم يقال لها فسيلة قالت سمعت أبى يقول سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أمن العصبية ان يحب الرجل قومه قال لا ولكن من العصبية ان يعين الرجل قومه على الظلم وقيل في اسمها حصيلة بدل فسيله وقيل

[ 273 ]

ان أباها واثلة بن الاسقع أخرجه أبو موسى وابو نعيم قلت فسيلة بالفاء والسين هي بنت واثلة بن الاسقع لا شبهة فيه * (ب د ع * أبو فضالة) * الانصاري شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه فضالة أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء الثقفى باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم اخبرنا أبو بكر بن أبى شيبة عن الحسن الاشيب اخبرنا محمد بن راشد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن فضالة بن أبى فضالة انه قال خرجت مع ابى إلى ينبع عائدا لعلى بن أبى طالب رضى الله عنه وكان مريضا بها فقال له ابى ما يقيمك بهذا المنزل ولو مت لم يلك الا أعراب جهينة احتمل إلى المدينة فان أصابك اجلك وليك اصحابك وصلوا عليك وكان أبو فضالة من أهل بدر فقال انى لست بميت من وجعى هذا ان النبي صلى الله عليه وسلم عهد إلى انى لا أموت حتى اضرب ثم تخضب هذه من هذه يعنى لحيته من دم هامته وقتل أبو فضالة معه بصفين سنة سبع وثلاثين اخرجه الثلاثة * (ب * أبو فكيهة) * مولى بنى عبد الدار يقال انه من الازد أسلم قديما بمكة وكان يعذب ليرجع عن دينه فيمتنع وكان قوم من بنى عبد الدار يخرجونه نصف النهار في حر شديد وفى رجله قيد من حديد ويلبس ثيابا ويبطح في الرمضاء ثم يؤتى بالصخرة فتوضع على ظهره حتى لا يعقل فلم يزل كذلك حتى هاجر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحبشة الهجرة الثانية فخرج معهم وقال ابن اسحاق والطبري هو مولى صفوان بن أمية بن خلف الجمحى أسلم حين أسلم بلال فأخذه أمية فربطه في رجله وامر به فجر ثم ألقاه في الرمضاء ومر به جعل فقال أليس هذا ربك فقال الله ربى وربك فخنقه خنقا شديدا ومعه اخوه أبى بن خلف يقول زده عذابا فلم يزالوا كذلك حتى ظنوه قد مات فمر به أبو بكر فاشتراه فأعتقه قال وقيل ان بنى عبد الدار كانوا يعذبونه وكان مولى لهم فعذبوه حتى دلع لسانه ولم يرجع عن دينه وهاجر ومات قبل بدر أخرجه أبو عمر * (ب * أبو فوزة) * جرير السلمى له صحبة عداده في اهل الشام روى عنه عثمان بن أبى العاتكة وبشر مولى معاوية والعلاء بن الحارث ذكر ابن وهب عن معاوية بن صالح عن أبى عمرو الازدي عن بشر مولى معاوية قال سمعت عشرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أحدهم جرير أبو فوزة يقولون إذا رأوا الهلال اللهم اجعل شهرنا الماضي خير شهر وخير عاقبة وأدخل علينا شهرنا هذا بالسلامة والاسلام وبالامن والايمان والمعافاة والرزق الحسن أخرجه أبو عمر

[ 274 ]

وقال قال بعضهم اسمه فروة وهو تصحيف وخطأ والصواب ما ذكرناه * (ب د ع * أبو الفيل) * الخزاعى له صحبة ورواية حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم لا تسبوا ماعزا بعد ان رجم روى عنه عبد الله بن جبير وكلاهما له صحبة أخرجه الثلاثة * (حرف القاف) * * (د ع * أبو القاسم) * الانصاري روى يزيد بن هارون عن حميد عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبقيع فنادى رجل رجلا يا أبا القاسم فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لم أعنك يا رسول الله انما عنيت فلانا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تسموا باسمى ولا تكنوا بكنيتي وروى سفيان عن محمد بن المنكدر عن جابر قال ولد في الحى غلام فسماه أبوه القاسم فقلنا لابيه لا نكنيك أبا القاسم ولا ننعمك عينا فأتى أبوه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم سم ابنك عبد الرحمن اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب د ع * أبو القاسم) * مولى ابى بكر الصديق روى عنه أبو الجهم الكوفى انه قال لما فتحت خيبر أكل الناس الثؤم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكل من هذه البقلة فلا يقربن مسجدنا حتى يذهب ريحها من فيه اخرجه الثلاثة * (ب س * أبو القاسم) * روى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه بكر بن سوادة أخرجه أبو عمر وابو موسى وقال أبو عمر لا ادرى اهو هذا أم هو أبو القاسم مولى زينب بنت جحش أو هو غيرهما * (ب ع س * أبو قتادة) * الانصاري اسمه الحارث ابن ربعى بن بلدمة بن خناس بن عبيد بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد الانصاري الخزرجي السلمى فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل اسمه النعمان قاله الكلبى وابن اسحاق وقد ذكرناه فيهما والحارث أكثر وأمه كبشة بنت مطهر بن حرام بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة اختلف في شهوده بدرا فقال بعضهم كان بدريا ولم يذكره ابن عقبة ولا ابن اسحاق في البدريين وشهد أحدا وما بعدها من المشاهد كلها اخبرنا الحسين بن يوحن بن اتويه بن النعمان الباورى اليمنى نزيل اصفهان وأبو العباس أحمد بن عثمان بن أبى على قالا حدثنا أبو الفضل محمد بن عبد الواحد النيلى أخبرنا أبو القاسم الخليلى أخبرنا أبو القاسم على بن احمد الخزاعى حدثنا أبو سعيد الشاشى حدثنا أبو عيسى محمد بن عيسى أخبرنا حسين بن محمد أخبرنا سليمان بن حرب اخبرنا حماد بن سلمة عن حميد عن بكر بن عبد الله المزني

[ 275 ]

عن عبد الله بن رباح عن أبى قتادة ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا عرس بليل اضطجع على شقه الايمن وإذا اضطجع قبيل الصبح نصب ذراعه ووضع رأسه على كفه وروى عبد الله بن أبى قتادة عن ابيه قال ادركني النبي صلى الله عليه وسلم يوم ذى قرد فنظر إلى وقال اللهم بارك في شعره وبشره وقال افلح وجهك قلت ووجهك يا رسول الله قال قتلت مسعدة قلت نعم قال فماذا الذى بوجهك قلت سهم رميت به قال ادن فدنوت فبصق عليه فما ضرب على قط ولا فاح اخرجه أبو عمر وابو نعيم وابو موسى وتوفى سنة أربع وخمسين بالمدينة في قول وقيل توفى بالكوفة في خلافة على وصلى عليه على فكبر سبعا وروى الشعبى ان عليا كبر عليه ستا قال وكان بدريا وقال الحسن بن عثمان توفى سنة أربعين وشهد مع على مشاهده كلها قلت مسعدة الذى قتله أبو قتادة هو مسعدة بن حكمة بن مالك بن حذيفة بن بدر الفزارى ومن ولده عبد الله وعبد الرحمن ابنا مسعدة ولى عبد الله الصائفة لمعاوية وولى عبد الرحمن الصائفة لعبد الملك * (ع س * أبو قتيلة) * مختلف في صحبته أورده الحضرمي وابن أبى عاصم والطبراني في الصحابة اخبرنا أبو الفرج بن محمود كتابة باسناده عن القاضى أبى بكر احمد بن عمرو وقال حدثنا عمرو بن عثمان اخبرنا بقية ابن الوليد عن بجير بن سعد عن خالد بن معدان عن أبى قتيلة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للناس في حجة الوداع لا نبى بعدى ولا أمة بعدكم فاعبدوا ربكم واقيموا خمسكم واعطوا زكاتكم وصوموا شهركم وأطيعوا ولاة أمركم ثم ادخلوا جنة ربكم عزوجل رواه غير واحد عن ابى قتيلة هكذا وقال البخاري أبو قتيلة عن ابن حوالة روى عنه خالد بن معدان أخرجه أبو موسى وابو نعيم * (ب * أبو قحافة) * والد أبى بكر الصديق واسمه عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة القرشى التيمى له صحبة اسلم يوم الفتح ومات في المحرم سنة اربع عشرة وقد تقدم ذكره في عثمان أتم من هذا اخرجه أبو عمر * (أبو قحافة) * بن عفيف المرى يقال ان له صحبة قال الحافظ أبو القاسم بن عساكر الدمشقي ذكره هكذا مختصرا وقال سكن دمشق * (س * أبو قدامة) * الانصاري اورده ابن عقدة أخبرنا أبو موسى اذنا اخبرنا الشريف أبو محمد حمزة بن العباس العلوى اخبرنا احمد بن الفضل الباطرقانى اخبرنا أبو مسلم بن شهدل اخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد حدثنا محمد بن مفضل بن ابراهيم الاشعري اخبرنا رجاء بن عبد الله اخبرنا محمد بن كثير عن قطر وابن

[ 276 ]

الجارود عن أبى الطفيل قال كنا عند على رضى الله عنه فقال أنشد الله تعالى من شهد يوم غدير خم الا قام فقام سبعة عشر رجلا منهم أبو قدامة الانصاري فقالوا نشهد انا أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع حتى إذا كان الظهر خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر بشجرات فشددن وألقى عليهن ثوب ثم نادى الصلاة فخرجنا فصلينا ثم قام فحمد الله تعالى واثنى عليه ثم قال يا أيها الناس أتعلمون ان الله عزوجل مولاى وأنا مولى المؤمنين وانى أولى بكم من أنفسكم يقول ذلك مرارا قلنا نعم وهو آخذ بيدك يقول من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ثلاث مرات قال العدوى أبو قدامة بن الحارث شهد أحدا وله فيها أثر حسن وبقى حتى قتل بصفين مع على وقد انقرض عقبه قال وهو أبو قدامة بن الحارث من بنى عبد مناه من بنى عبيد قال ويقال هو أبو قدامة بن سهل بن الحارث بن جعدبة بن ثعلبة بن سالم بن مالك بن واقف أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو قرارة) * السلمى أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء كتابة باسناده إلى أبى بكر بن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن المثنى أخبرنا عبيد بن واقد القيسي قال حدثنى يحيى بن أبى عطاء الازدي قال حدثنى عمر بن يزيد هو أبو جعفر الخطمى عن عبد الرحمن بن الحارث عن أبى قرارة السلمى قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بطهور فغمس يده فيه فتوضأ فتتبعناه فحسوناه فلما فرغ قال ما حملكم على ما صنعتم قلنا حب الله ورسوله قال فان احببتم ان يحبكم الله ورسوله فأدوا إذا ائقنتم واصدقوا إذا حدثتم وأحسنوا جوار من جاوركم أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو قرصافة) * الكنانى اسمه جندرة بن حبشية بن مرة الكنانى له صحبة نزل الشام وسكن عسقلان وقد تقدم في الجيم أخبرنا يحيى بن محمود أخبرنا أبو القاسم السحامى اخبرنا أبو سعد اخبرنا أبو بكر الطرازى حدثنا عبد الله بن سليمان بن الاشعث اخبرنا ايوب ابن على العسقلاني أخبرنا زياد بن سيار عن بنت أبى قرصافة اخبرنا أبو قرصافة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم لا تفضحنا يوم القيامة ولا تخزنا يوم القيامة أخرجه أبو نعيم وابو عمر وابو موسى * (أبو قرة) * بن معاوية بن وهب بن قيس بن حجر الكندى وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان شريفا قاله هشام بن الكلبى * (د * أبو قريع) * قال كنت تحت ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته روى حديثه طالب بن قريع عن أبيه عن جده أخرجه ابن منده * (أبو قطبة) *

[ 277 ]

واسمه يزيد بن عمرو بن حديدة بن عمرو بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمى اسلم قديما وشهد العقبة وبدرا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد العقبة من سواد بن غنم بن كعب بن سلمة ويزيد بن عمرو بن حديدة ونسبه كما ذكرناه اولا هشام بن الكلبى * (ع س * أبو قعيس) * عم عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة وقيل أبوها اخبرنا أبو موسى كتابة اخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أبو نعيم حدثنا أبو عمرو بن حمدان حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن مرزوق حدثنا محمد بن بكر عن عباد بن منصور عن القاسم بن محمد قال حدثنى أبو قعيس أنه أتى عائشة يستأذن عليها فكرهت أن تأذن له فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله جاءني أبو قعيس فلم آذن له قال ليدخل عليك عمك قالت يا رسول الله انما أرضعتني المرأة ولم يرضعنى الرجل قال انه عمك فليدخل عليك وكان أبو قعيس اخا ظئر عائشة وقد ذكرنا الاختلاف فيه في افلح اخرجه أبو نعيم وابو موسى * (ب د ع * أبو القمراء) * عداده في الكوفيين روى عنه شريك انه قال كنا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم حلقا إذ خرج علينا رسول الله صللى الله عليه وسلم من بعض حجره فنظر إلى الحلق فجلس إلى أصحاب القرآن وقال بهذا المجلس امرت اخرجه الثلاثة * (ع س * أبو قيس) * الانصاري توفى على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب اخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله (ح) قال أبو موسى واخبرنا الحسن اخبرنا أبو نعيم قال اخبرنا سليمان بن أحمد اخبرنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبى مريم أخبرنا محمد بن يوسف الفريابى أخبرنا قيس بن الربيع عن أشعث بن سوار عن عدى بن ثابت عن رجل من الانصار قال توفى أبو قيس وكان من صالحي الانصار فخطب ابنه امرأته فقالت انا اعدك ولدا وأنت من صالحي قومك ولكن آتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأستأمره فأتت رسول الله فقالت ان أبا قيس توفى فقال لها خيرا وان ابنه قيسا يخطبني وهو من صالحي قومه وانا كنت اعده ولدا قال لها ارجعي إلى بيتك فنزلت هذه الآية ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء الا ما قد سلف قال أبو نعيم حدثنا أبو عمرو عن الحسن بن سفيان أخبرنا جبارة اخبرنا قيس نحوه أخرجه أبو نعيم وابو موسى * (ب * أبو قيس) * صرمة بن أبى أنس بن مالك بن عدى بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار هذا قول ابن

[ 278 ]

اسحاق وقال قتادة أبو قيس بن مالك بن صفرة وقيل مالك بن الحارث وقول ابن اسحاق أصح قال ابن اسحاق وكان رجلا قد ترهب في الجاهلية ولبس المسوح وفارق الاوثان واغتسل من الجنابة وهم بالنصرانية ثم امسك عنها ودخل بيتا له فاتخذه مسجدا لا يدخل عليه فيه طامث ولا جنب وقال أعبد رب ابراهيم فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أسلم فحسن اسلامه وهو شيخ كبير وكان قوالا بالحق معظما لله في الجاهلية وكان يقول في الجاهلية اشعارا حسانا يعظم الله فيها فمنها يقول أبو قيس وأصبح ناصحا * ألا ما استطعتم من وصاتى فافعلوا أوصيكم بالله والبر والتقى * واعراضكم والبر بالله أول وان قومكم سادوا فلا تحسدونهم * وان كنتم أهل الرياسة فاعدلوا وان نزلت احدى الدواهي بقومكم * فأنفسكم دون العشيرة فاجعلوا وان يأت غرم قادح فارفقوهم * وما حملوكم في الملمات فاحملوا وان انتم أملقتم فتعففوا * وان كان فضل الخير فيكم فأفضلوا وله أشعار كثيرة حسان فيها حكم ووصايا ذكر بعضها ابن اسحاق أخرجه أبو عمر * (ب س * أبو قيس) * صيفي بن الاسلت الانصاري احد بنى وائل بن زيد هرب إلى مكة وكان فيها مع قريش إلى عام الفتح وقد ذكرناه في الصاد وقال الزبير بن بكار أبو قيس بن الاسلت اسمه الحارث وقيل عبد الله قال واسم الاسلت عامر بن جشم ابن وائل بن زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن الاوس وفيه نظر والصحيح انه لم يسلم ومثله نسبه ابن الكلبى وقيل انه أراد الاسلام لما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم وقد كان قبل الهجرة يتأله ويدعى الحنيفية فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم واراد الاسلام لقيه عبد الله بن أبى ابن سلول رأس المنافقين فقال له لقد لذت من حربنا كل ملاذ مرة تحالف قريشا ومرة تريد تتبع محمدا فغضب أبو قيس وقال لا جرم لا اتبعته الا آخر الناس فزعموا انه لما حضره الموت بعث إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال قل لا اله الا الله أشفع لك بها يوم القيامة فسمع يقولها وقيل ان ابا قيس سأل النبي صلى الله عليه وسلم إلى ما يدعو فذكر له فقال ما أحسن هذا أنظر في أمرى واعود اليك فلقيه عبد الله بن أبى فقال من أين فذكر له النبي صلى الله عليه وسلم وقال هو الذى كانت أحبار يهود تخبرنا عنه وكاد يسلم فقال له عبد الله

[ 279 ]

كرهت حرب الخزرج فقال والله لا أسلم إلى سنة ولم يعد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمات قبل الحول على رأس عشرة اشهر من الهجرة وقيل انه سمع عند الموت يوحد الله تعالى وروى حجاج عن ابن جريج عن عكرمة في قوله تعالى ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء الآية قال نزلت في كبيشة بنت معن بن عاصم وهى من الاوس توفى عنها زوجها أبو قيس بن الاسلت فجنح عليها ابنه فنزلت هذه الآية فيها وقال عدى بن ثابت لما مات أبو قيس بن الاسلت خطب ابنه امرأة أبيه فانطلقت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ان ابا قيس قد هلك وان ابنه من خيار الحى قد خطبني إلى نفسي فقلت ما أنا بالذى اسبق رسول الله صلى الله عليه وسلم فسكت النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآية ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء فامرأته أول امرأة حرمت على ابن زوجها أخرجه أبو عمر وأبو موسى الا ان ابا موسى اختصره وجعل أبو عمر هذه القصة في زواج امرأة الاب في هذه الترجمة ولم يذكر ترجمة أبى قيس الانصاري التى تقدمت جعل الاثنين واحدا وأخرج أبو نعيم هذه القصة في ترجمة أبى قيس الانصاري ولم يذكر ابن الاسلت واخرج أبو موسى الترجمتين ذكر في ترجمة ابن الاسلت ان جعفر المستغفرى قال قال ابن جريج قال عكرمة نزلت فيه وفى امرأة ابيه كبيشة بن معن بن عاصم لا يحل لكم ان ترثوا النساء كرها الآية وذكر في ترجمة أبى قيس الانصاري قصة نكاح امرأة الاب كأنه ظنهما ائنين ولولا ان ابا موسى جعلهما ترجمتين لاقتصرت أنا على ترجمة واحدة وذكرت ان ابا نعيم وابا عمر اخرجاه الا ان أبا نعيم لم ينسبه ولكن حيث جعلهما أبو موسى ترجمتين اتبعناه لئلا نترك شيئا من التراجم والله الموافق للصواب * (ب د ع * أبو قيس) * بن الحارث بن قيس بن عدى بن سعد بن سهم القرشى السهمى وهو من ولد سعد بن سهم لا من ولد سعيد وكان قيس بن عدى سيد قريش غير مدافع وكان أبو قيس من السابقين إلى الاسلام ومن المهاجرين إلى الحبشة أخبرنا أبو جعفر بن السمين باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة من بنى سهم وأبو قيس بن الحارث بن قيس السهمى ثم ابن أبا قيس عاد من الحبشة فشهد أحدا وما بعدها من المشاهد وقال ابن اسحاق اسم أبى قيس بن الحارث عبد الله قال أبو عمر وقد روى عن ابن اسحاق ان عبد الله أخو أبى قيس كذا قال والذى رأيناه من طرق مغازى ابن اسحاق انه ذكر في مهاجرة

[ 280 ]

الحبشة عبد الله بن الحارث بن قيس بن عدى ثم قال وأبو قيس بن الحارث بن قيس فهذا قد جعله أخاه ولم يجعله اسما له وكان أبوه الحارث أحد المستهزئين الذين جعلوا القرآن عضين واستشهد أبو قيس يوم اليمامة شهيدا أخبرنا عبيد الله بن احمد باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق في تسمية من استشهد يوم اليمامة من بنى سهم أبو قيس بن الحارث اخرجه الثلاثة * (ب د ع س * أبو قيس) * الجهنى قال ابن منده أبو قيس الجهنى شهد فتح مكة مع النبي صلى الله عليه وسلم وكان يلزم البادية وكان في آخر خلافة معاوية قاله محمد بن عمر الواقدي أخرجه الثلاثة وقال أبو نعيم ذكره المتأخر وقال استشهد يوم اليمامة وقال كان يلزم البادية وكان في آخر خلافة معاوية قال فما افحش هذا التخليط الذى ذكره على الواقدي كيف يكون المستشهد يوم اليمامة باقيا إلى آخر خلافة معاوية وآخر خلافة معاوية سنة ستين وبينهما نحو خمسين سنة نعوذ بالله من العمى المتناقض انتهى كلامه وقال أبو موسى أبو قيس الجهنى شهد الفتح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره الحافظ أبو عبد الله في ترجمة أبى قيس بن الحارث وخلط بينهما وخبط قلت هذا قولهما في ابن منده ولقد ظلماه فانهما غاية ما نقما عليه انه لم يفصل بين الترجمتين السهمى والجهني اما بقلم غليط أبو ببياض وهذا ليس بشئ فهو ان كان كما ذكراه فلا وهم فيه وقد ذكرنا لفظه سواء في الترجمتين ليظهر عذره وانه لم يغلط على ان الذى عندي من نسخ كتابه عدة نسخ صحاح قد جعل الترجمتين منفصلتين كل واحدة منهما منفردة عن صاحبتها وجعل الاسم الاول من الترجمتين بقلم غليظ وانما أبو نعيم لم ير في النسخة التى عنده فصلا بين الترجمتين فحمل الامر على انهما واحدة وانه خلط فذكره ليفتح ذكره لما له عنده من الكراهة ثم جاء أبو موسى فتبعه ولم ينظر والا فالكتاب الذى لابن منده لا حجة عليه فيه وكلامه الذى ذكرناه يدل عليه فانني نقلت كلامه آخر ترجمة السهمى منفردا وفى أول ترجمة الجهنى ليظهر عذره * (أبو قيس) ابن المعلى بن لوذان ابن حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عدى بن مالك بن حشم بن الخزرج بطن من الانصار معروف شهد بدرا قاله ابن الكلبى * (د ع * أبو قيس) * سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ما من خطوة أحب إلى من خطوة إلى صلاة رواه عمرو بن قيس عن أبيه عن جده ويقال اسمه بشير بن عمرو أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبوالقين) * آخره نون هو الحضرمي قيل اسمه نصر بن دهر قاله أبو عمر وقال أبو نعيم

[ 281 ]

وابن منده أبوالقين الخزاعى روى يحيى بن حماد عن حماد بن سلمة عن سعيد بن جمهان عن أبى القين قال مر بى النبي صلى الله عليه وسلم ومعى شئ من تمر فأهوى النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذ منه قبضة ينثرها بين يدى أصحابه فضم طرف ثوبه إلى صدره فقال النبي صلى الله عليه وسلم زادك الله شحا وقد روى هدبة بن خالد عن حماد وقال أبوالقين الاسلمي وقال ان عمه أراد ان يأخذ من التمر ليجعله بين يدى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أخرجه الثلاثة * (د * أبوالقين) * الخزاعى قال وقف عليه النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه أسيد بن ثمامة تقدم ذكره أخرجه ابن منده ترجمة ثانية غير الذى قبله والعجب منه انه نسبه في الترجمتين خزاعيا فلو جعل الاولى حضرميا والثانية خزاعيا لكان له عذر وأما أبو نعيم وأبو عمر فلم يخرجا غير واحد لعلمهما انه واحد والله أعلم * (حرف الكاف) * * (ب د ع * أبو كاهل) * الاحمسي ويقال البجلى قاله أبو عمر وقال أبو نعيم الاحمسي اختلف في اسمه فقيل قيس بن عائذ وقيل عبد الله بن مالك له صحبة ورواية كان امام قومه يعد في الكوفيين مات زمن الحجاج أخبرنا أبو القاسم يعيش بن صدقة بن على الفقيه باسناده عن ابى عبد الرحمن النسائي حدثنا يعقوب بن ابراهيم اخبرنا ابن أبى زائدة عن اسماعيل بن ابى خالد عن اخيه هو سعيد عن ابن كاهل الاحمسي قال رايت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على ناقة وحبشي ممسك بخطامها أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر وقد ذكر أبو كاهل ولم ينسب وذكر له حديث طويل منكر تركنا ذكره * (ب ع س * أبو كبشة) * الانمارى انمار مذحج وقال ابن عيسى في تاريخ حمص فيمن نزلها من الصحابة أبو كبشة الانمارى اختلفوا علينا فيه فمنهم من قال من أنمار غطفان ومنهم من قال من لخم وجعله أبو احمد العسكري من انمار بن بغيض بن ريث بن غطفان وجعله ابن ابى عاصم من انمار ابن اراش بن عمرو بن الغوث واختلف في اسمه فقيل عمر بن سعد قاله خليفة وقيل سعد بن عمرو وقال أبو نعيم اسمه سليم روى عنه عمرو بن رؤبة وسالم بن أبى الجعد روى اسماعيل بن عياش عن عمر بن رؤية عن أبى كبشة الانمارى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خيركم خيركم لاهله أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى حدثنا حميد بن مسعدة أخبرنا محمد بن حمران عن أبى

[ 282 ]

سعيد وهو عبد الله بن بسر قال سمعت أبا كبشة الانمارى يقول كانت كمام أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بطحا أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو كبشة) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد بدرا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بنى هاشم وأبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكره موسى بن عقبة أيضا في أهل بدر قال ابن هشام هو من فارس وقال غيره هو من مولدي أرض دوس وقيل من مولدي مكة ابتاعه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه واسمه سليم قاله أبو عمرو توفى سنة ثلاث عشرة في اليوم الذى ولى فيه عمر بن الخطاب الخلافة وقيل توفى في خلافة عمر سنة ثلاث وعشرين في العام الذى ولد فيه عروة بن الزبير وقد ذكرناه في سليم أخرجه الثلاثة قلت ذكر أبو عمر أن هذا أبا كبشة اسمه سليم وذكر أبو نعيم ان سليما اسم أبى كبشة الانمارى والله أعلم * (س * أبو كبير) * الهذلى الشاعر ذكر عن أبى اليقظان أنه أسلم ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أحل لى الزنا فقال اتحب ان يؤتى اليك مثل ذلك قال لا قال فارض لاخيك ما ترضى لنفسك قال فادع الله ان يذهب ذلك عنى قال وقد قال حسان يذكر ذلك سألت هذيل رسول الله فاحشة * ضلت هذيل بما سألت ولم تصب سألوا نبيهم ما ليس معطيهم * حتى الممات وكانوا عرة العرب أخرجه أبو موسى * (د ع * أبو كثير) * مولى بنى تميم الدارى عداده في الشاميين قال أبو بشر الدولابى عن اسحاق بن سويد الرملي عن عبيد الله بن عبد الملك بن أبى كثير وكان قد عاش مائة سنة قال سمعت تمام بن وهب واليسع بن الاصبع الداريين يحدثان عن عبد الملك بن أبى كثير مولى تميم الدارى عن أبى كثير قال قدمت مع تميم إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكنت حمالا وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو كثير) * صحابي حديثه ان النبي صلى الله عليه وسلم مر بمعمر وهو كاشف عن فخذه رواه مسلم الزنجي عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبى كثير وهو وهم والصواب ما رواه اسماعيل بن جعفر وغيره عن العلاء عن أبيه عن أبى كثير مولى محمد بن جحش عن محمد بن جحش ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بمعمر وهو كاشف فخذه الحديث قال ابن منده هو تابعي أخطأ فيه من قال انه من

[ 283 ]

أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أبو أحمد العسكري ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو كريمة) * قيل هو المقدام ابن معدى كرب أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو طاهر يحيى بن أبى الفضل المحاملى بمكة حرسها الله تعالى أخبرنا والدى أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا أبو الحسين الجوزى حدثنا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثنا خلف بن هشام البزاز حدثنا ابو عوانة عن منصور عن الشعبى عن أبى كريمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الضيف حق على كل مسلم فان أصبح بفنائه فهو عليه دين فان شاء اقتضى وان شاء ترك أخرجه أبو موسى * (ب * أبو كلاب) * بن أبى صعصعة الانصاري المازنى قتل هو وأخوه جابر بن أبى صعصعة يوم مؤتة وهما أخوا الحارث وقيس ابني أبى صعصعة أخرجه أبو عمر * (ب ع س * أبو كليب) * الجهنى حديثه عند أولاده يعد في الحجازيين روى الواقدي عن محمد بن مسلم عن عثيم بن كليب الجهنى عن أبيه عن جده انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم دفع من عرفة بعد أن غربت الشمس فسار يؤم النار التى من المزدلفة حتى نزل عن يسارها أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى كذا أورده أبو نعيم على ظاهر ما في هذا الاسناد وانما هو عثيم بن كثير بن كليب لا أبوه وأخرجه أبو عمر مختصرا فقال أبو كليب ذكره بعضهم في الصحابة ولا أعرفه * (س * أبوالكنود) * مختلف في اسمه ادرك الجاهلية روى محمد بن ابى ليلى عن هنيدة بن خالد عن ابى الكنود قال اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل فقال يا رسول الله اعطني سيفا أقاتل به قال فلعلك ان تقوم في الكيول في آخر القوم فقال لا فأعطاه سيفا فجعل يضرب به ويرتجز انا امرؤ عاهدني خليلي * ونحن تحت اسفل النخيل ان لا أقوم الدهر في الكيول * اضرب بسيف الله والرسول وهذا الذى اخذ السيف هو أبو دجانة الانصاري اخرجه أبو موسى * (حرف اللام) * * (ب د ع * ابولاش) * الخزاعى ويقال الحارثى وقيل اسمه عبد الله وقيل زياد له صحبة مدنى روى عنه عمر بن الحكم بن ثوبان انه قال حملنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابل من ابل الصدقة ضعاف فقلنا يا رسول الله ما نرى ان تحملنا هذه قال ان على ذروة كل بعير شيطانا فاذكروا اسم الله عليها واركبوها امتهنوها

[ 284 ]

بأنفسكم فانها تحمل أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو لبابة) * الاسلمي لا يوقف له على اسم له صحبة حديثه عند الكوفيين ذكره أبو بكر البزاز في الصحابة روى عبد الملك بن ميسرة عنه ان ناقة له سرقت فوجدها عند رجل من الانصار فقلت له يا فتى أنا أقيم عليها البينة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقام الانصاري البينة انه اشتراها من مشرك من أهل الطائف بثمانية عشر فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم وقال ما شئت يا أبا لبابة ان شئت دفعت إليه الثمانية عشر وأخذت الراحلة وان شئت خليت عنها أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو لبابة) * رفاعة بن عبد المنذر قاله ابن اسحاق وأحمد بن حنبل وابن معين وقيل اسمه بشير قاله موسى بن عقبة وابن هشام وخليفة وقد تقدم عند رفاعة اسمه وكان نقيبا شهد العقبة وسار مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر فرده إلى المدينة فاستخلفه عليها وضرب له بسهمه وأجره أخبرنا أبو جعفر باسناد عن يونس عن ابن اسحاق فيمن بايع تحت العقبة من الاوس رفاعة بن عبد المنذر بن زبير بن زيد بن أمية بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس أبو لبابة وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدرا واستخلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم وبالاسناد عن ابن اسحاق قال وضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجال من المهاجرين والانصار ممن غاب عن بدر بسهمه وأجره منهم جماعة قال وضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم لابي لبابه ابن عبد المنذر بسهمه وآجره وكان رسول الله صلى عليه وسلم استخلفه على المدينة رده إليها من الطريق ولهذا عده الجماعة ممن شهد بدرا حيث رده رسول الله صلى الله عليه وسلم فضرب له بسهمه وأجره فهو كمن شهدها واستخلفه أيضا رسول الله صلى الله عليه وسلم على المدينة حين خرج إلى غزوة السويق وشهد أحدا وما بعدها من المشاهد وكانت معه راية بنى عمرو بن عوف في غزوة الفتح وربط نفسه إلى سارية من المسجد بسلسلة فكانت تحله ابنته لحاجة الانسان وللصلاة فبقى كذلك بضع عشرة ليلة وقيل سبعة أيام أو ثمانية أيام وكان سبب ذلك ان بنى قريظة لما حصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا حلفاء الاوس فاستشاروه في ان ينزلوا على حكم سعد بن معاذ فأشار إليهم انه الذبح قال فما برحت قدماى حتى عرفت أنى خنت الله ورسوله فجاء وربط نفسه وقيل انما ربط نفسه لانه تخلف في غزوة تبوك فربط نفسه بسارية فقال والله لا أحل نفسي

[ 285 ]

ولا أذوق طعاما ولا شرابا حتى يتوب الله على فمكث سبعة أيام لا يذوق شيئا حتى خر مغشيا عليه ثم تاب الله عزوجل عليه فقيل له قد تاب الله عليك فقال والله لا أحل نفسي حتى يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم يحلنى فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فحله بيده وقال أبو لبابة يا رسول الله ان من توبتي ان أهجر دار قومي التى أصبت فيها الذنب وان انخلع من مالى كله صدقة إلى الله تعالى والى رسوله صلى الله عليه وسلم قال يجزئك يا أبا لبابة الثلث وروى عن ابن عباس من وجوه في قوله تعالى وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا نزلت في أبى لبابة ونفر معه سبعة أو ثمانية أو تسعة تخلفوا عن غزوة تبوك ثم ندموا فتابوا وربطوا أنفسهم بالسوارى وكان عملهم الصالح توبتهم والسيئ تخلفهم عن الغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا الحسن بن محمد بن هبة الله الشافعي الدمشقي أخبرنا أبو العشائر محمد بن الخليل بن فارس أخبرنا أبو القاسم على بن محمد بن على بن أبى العلاء أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم المعروف بابن أبى نصر أخبرنا أبو اسحاق ابراهيم بن محمد بن أبى ثابت حدثنا أبو عبد الله محمد بن حماد الظهرانى أخبرنا سهل بن عبد الرحمن أبو الهيثم الرازي عن عبد الله بن عبد الله المدنى وهو أبو أويس عن عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب عن أبى لبابة بن عبد المنذر الانصاري قال استسقى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة فقال اللهم اسقنا فقال أبو لبابة يا رسول الله ان التمر في المربد قال وما في السماء سحاب نراه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اسقنا ثلاثا وقال في الثالثة حتى يقوم أبو لبابة عريانا يسد ثعلب مربده بازاره قال فاستهلت السماء وأمطرت مطرا شديدا قال فاطافت الانصار بأبى لبابة يا أبا لبابة ان السماء لن تقلع حتى تقوم عريانا فتسد ثعلب مربدك بازارك كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقام أبو لبابة عريانا فسد ثعلب مربده بازاره فأقلعت السماء وتوفى أبو لبابة في خلافة على أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب ع س * أبو لبابة) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم مذكور في مواليه صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * أبو لبيبة) * الاشهلى من بنى عبد الاشهل من الاوس أخبرنا أبو الفضل المنصور ابن أبى الحسن الفقيه باسناده عن أحمد بن على حدثنا عمرو الناقد حدثنا وكيع عن الحسن بن عبد الرحمن بن أبى لبيبة عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى

[ 286 ]

الله عليه وسلم من استحل بدرهم في النكاح فقد استحل وله أحاديث بغير هذا الاسناد ليست بالقوية لم يرو عنه غير ابنه عبد الرحمن أخرجه الثلاثة * (د ع * آبى اللحم) * ذكره ابن منده وأبو نعيم ورويا عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن عمير مولى آبى اللحم عن آبى اللحم انه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أحجار الزيت يستسقى وهو مقنع بكفيه يدعو قال أبو نعيم ذكره بعض المتأخرين يعنى ابن منده وتوهم انه كنية له وهو لقبه لانه كان يأبى أكل اللحم قلت لا شبهة في انه ليس بكنية وان ذكره في الكنى وهم * (ب س * أبو لقيط) * كان حبشيا وقيل كان نوبيا من موالى النبي صلى الله عليه وسلم بقى إلى أيام عمر بن الخطاب وأخذ الديوان قاله جعفر أخرجه أبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر لا أعرفه * (ب د ع * أبو ليلى) * الاشعري له صحبة روى أبو عمر العبسى عن سليمان بن حبيب المحاربي عن عامر بن لدين الاشعري عن أبى ليلى الاشعري صاحب النبي صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال تمسكوا بطاعة أئمتكم ولا تخالفوهم فان طاعتهم طاعة الله ومعصيتهم معصية الله عزوجل ورواه مروان بن معاوية عن محمد بن أبى قيس عن سليمان ومحمد بن أبى قيس هو محمد بن سعيد المصلوب الشامي وهو أبو عمر العبسى وكثير ما يدلس به أهل الحديث ليخفى أمره وهو ضعيف متروك الحديث ومدار الحديث عليه أخرجه الثلاثة * (أبو ليلى) * الانصاري والد عبد الرحمن بن أبى ليلى اختلف في اسمه فقيل يسار بن نمير وقيل أوس بن خولى وقيل داود بن بلال وقيل بلال بن بليل وقال ابن الكلبى أبو ليلى الانصاري اسمه داود بن بليل بن بلال بن احيحة بن الجلاح بن الحريش بن حجعبا بن كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي صحب النبي صلى الله عليه وسلم وشهد معه أحدا وما بعدها من المشاهد ثم انتقل إلى الكوفة وله بها دار في جهينة وشهد هو وابنه عبد الرحمن مع على بن أبى طالب مشاهده كلها روى عنه ابنه عبد الرحمن أخبرنا ابراهيم واسماعيل وغيرهما باسنادهم إلى محمد ابن عيسى حدثنا هناد أخبرنا ابن أبى زائدة عن ابن أبى ليلى عن ثابت البنانى عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال قال أبو ليلى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ظهرت الحية في المسكن فقولوا لها انا نسألك بعهد نوح عليه الصلاة والسلام وبعهد سليمان بن داود لا تؤذينا فان عادت فاقتلوها * (س * أبو ليلى) * الخزاعى ذكره

[ 287 ]

جعفر في الصحابة عن أبى حاتم بن حبان ولم يورد له شيئا أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب * أبو ليلى) * عبد الرحمن بن كعب بن عمرو الانصاري المازنى له صحبة من النبي صلى الله عليه وسلم كان ممن شهد أحدا وما بعدها مات آخر خلافة عمر أو أول خلافة عثمان رضى الله عنهم فيما ذكره الواقدي وهو أخو عبد الله بن كعب الانصاري المازنى أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو ليلى) * الغفاري لا يوقف له على اسم وحديثه ما رواه اسحاق بن بشر عن خالد بن الحارث عن عوف عن الحسن عن أبى ليلى الغفاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ستكون بعدى فتنة فإذا كان ذلك فالزموا على بن أبى طالب فانه أول من يرانى وأول من يصافحني يوم القيامة وهو الصديق الاكبر وهو فاروق هذه الامة يفرق بين الحق والباطل وهو يعسوب المؤمنين أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر اسحاق بن بشر ممن لا يحتج بحديثه إذا انفرد لضعفه ونكارة حديثه * (ب * أبو ليلى) * النابغة الجعدى الشاعر واسمه قيس بن عبد الله بن عمرو بن عدس بن ربيعة بن جعدة ابن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة له صحبة وهو الذى أنشد رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغنا السماء مجدنا وجدودنا * وانا لنرجو فوق ذلك مظهرا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أين المظهر يا أبا ليلى وقد تقدم قال أبو عمر وقد عاش النابغة نحو مائتي سنة في قول عمر بن شبة وابن قتيبة وكان مولده قبل مولد النابغة الذبيانى وعاش حتى مدح ابن الزبير وهو خليفة وقد ذكرناه أخرجه أبو عمر * (حرف الميم) * * (س * أبو مالك) * الاسلمي أورده أبو بكر بن أبى على روى محمد بن بكير عن ابن أبى زائدة عن ابن أبى خالد عن أبى مالك الاسلمي ان النبي صلى الله عليه وسلم رد ماعز بن مالك ثلاث مرات فلما جاء في الرابعة أمر به فرجم أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو مالك) * الاشجعى وقيل الاشعري قيل اسمه عمر وبن الحارث ابن هانئ روى عنه عطاء بن يسار قاله أبو عمر وأما ابن منده وأبو نعيم فلم يقولا الا الاشجعى ولم يذكرا في هذه الترجمة وقيل الاشعري وذكره أحمد بن حنبل في الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عبد الملك ابن

[ 288 ]

عمرو حدثنا زهير بن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن عطاء بن يسار عن أبى مالك الاشجعى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال أعظم الغلول عند الله تعالى ذراع من الارض تجدون الرجلين جارين في الدار أو في الارض فيقتطع أحدهما من حق صاحبه ذراعا فإذا اقتطعه طوقة من سبع أرضين كذا قاله عبد الملك بن زهير ورواه شريك وقيس بن الربيع وعبيد الله بن عمر عن عبد الله بن عطاء فقالوا عن أبى مالك الاشعري وهو الصحيح وروى زهير أيضا عن عبد الله بن محمد عن عطاء عن أبى مالك الاشجعى عن النبي صلى الله عليه وسلم أربع يبقين في أمتى من أمر الجاهلية هكذا ذكره البخاري بهذا الاسناد فقالوا فيه أبو مالك الاشجعى وزهير كثير الخطأ أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو مالك) * الاشعري قدم في السفينة مع الاشعريين على النبي صلى الله عليه وسلم له صحبة اختلف في اسمه فقيل كعب بن مالك وقيل كعب بن عاصم وقيل عبيد وقيل عمرو وقيل الحارث يعد في الشاميين أخبرنا يعيش بن صدقة بن على الفقيه أخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن أحمد بن عمرو السمرقندى املاء أخبرنا عبد الواحد بن على العلاف أخبرنا على بن محمد بن بشران أخبرنا اسماعيل بن محمد الصفار أخبرنا أحمد بن منصور أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن ابن أبى حسين عن شهر بن حوشب عن أبى مالك الاشعري قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآية يا أيها الذين أمنوا لا تسألوا عن أشياء ان تبد لكم تسؤكم قال ان لله عزوجل عبيدا ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الانبياء والشهداء لقربهم ومقعدهم من الله عزوجل يوم القيامة وروى اسماعيل بن عبد الله بن خالد بن سعيد بن أبى مريم عن أبيه عن جده قال سمعت أبا مالك الاشعري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع في أوسط أيام الاضحى أليس هذا اليوم الحرام قالوا بلى قال فان حرمته بينكم إلى يوم القيامة كحرمة هذا اليوم ثم قال ألا أنبئكم من المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده وأنبئكم من المؤمن من أمنه المؤمنون على أنفسهم ودمائهم المؤمن على المؤمن حرام كحرمة هذا اليوم أخرجه الثلاثة * (أبو مالك) * الغفاري ذكره أبو أحمد العسكري وروى عن محمد بن ابراهيم الشلاثائى عن اسحاق بن ابراهيم الشهيد عن ابى فضيل عن حصين عن أبى مالك الغفاري قال صلى النبي صلى الله عليه وسلم على حمزة رضى الله عنه وكان يجاء بسبعة معه فلم يزل كذلك حتى صلى على

[ 289 ]

جماعتهم * (د ع * أبو مالك) * القرظى والد ثعلبة أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم واسمه عبد الله روى حديثه يزيد بن الهاد عن ثعلبة بن أبى مالك وقد تقدم ذكره وكان أبو مالك قدم من اليمن وهو على دين اليهود وتزوج امرأة من بنى قريظة فنسب إليهم وهو من كندة قاله محمد بن سعد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو مالك) * النخعي الدمشقي قيل ان له صحبة روى معاوية بن صالح عن عبد الله بن دينار البهرانى الحمصى عن أبى مالك النخعي عن النبي صلى الله عليه وسلم في المسخط لابويه والمرأة تصلى بغير خمار والذى يؤم قومه وهم له كارهون لا تقبل لواحد منهم صلاة والصحيح انه لا صحبة له وحديثه مرسل أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو مالك) * نزل مصر روى عنه سنان بن سعد روى يزيد بن أبى حبيب عن سنان بن سعد عن أبى مالك قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أطفال المشركين فقال هم خدم أهل الجنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم قال ابن منده قاله لى أبو سعيد بن يونس وقال أبو نعيم المشهور عن يزيد عن سنان عن أنس بن مالك * (س * أبو مالك) * روى هشام بن الغار يحدث عن أبيه عن جده انه قال لاهل دمشق ليكونن فيكم القذف والمسخ والخسف قالوا وما يدريك يا ربيعة قال هذا أبو مالك صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلوه وكان قد نزل عليه فقالوا ما يقول ربيعة فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يكون في أمتى الخسف والمسخ والقذف قال قلنا يا رسول الله بم قال باتخاذهم القيتات وشرب الخمور أخرجه أبو موسى * (د ع * أبو مالك) * مجهول روى عبد الرحمن بن زيد العمى عن أبيه عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من بلغ في الاسلام ثمانين سنة حرم الله عليه النار وكان في الدرجات العلى أخرجه ابن منده وأبو نعيم كذا قال ابن منده عبد الرحمن بن زيد والصواب عبد الرحيم * (س * أبو المتبذل) * قال أبو موسى أورده أبو زكريا يعنى ابن منده وروى باسناد له عن أحمد بن سليمان عن رشدين بن سعد عن حيى بن عبد الله المعافرى عن أبى المتبذل صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يكون بافريقية قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قال حين يصبح رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد نبيا فأنا الزعيم لآخذن بيده حتى أدخله الجنة ورواه أحمد بن الطيب عن رشدين فقال أبو المنيذر أو المنتذر وأخرجه ابن منده أبو عبد الله في الاسامي بالمنذر أو المنيذر أخرجه أبو موسى * (س * أبو المجبر) * أورده

[ 290 ]

الحضرمي والطبراني وغيرهما في الصحابة أخبرنا أبو موسى الحسن حدثنا أبو نعيم أخبرنا حبيب بن الحسن أخبرنا موسى بن اسحاق (ح) قال أبو نعيم وحدثنا محمد بن محمد أخبرنا محمد بن عبد الله الحضرمي (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الكوشيدى أخبرنا ابن ريدة أخبرنا أبو القاسم الطبراني أخبرنا أبو حصين محمد بن الحسين القاضى قالوا حدثنا يحيى الحمانى عن مبارك بن سعيد أخى سفيان بن سعيد الثوري عن أبى المجبر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من عال ابنتين أو اختين أو خالتين أو عمتين أو جدتين فهو معى في الجنة كهاتين وضم رسول الله صلى الله عليه وسلم السبابة والتى إلى جنبها أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو الرجاء احمد بن محمد القارى اخبرنا أبو العلاء عبد الصمد بن محمد الكرجى أخبرنا محمد بن صالح العطار اجازة حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر اخبرنا عبد الله بن أحمد بن عقبة عن الحسن بن عرفة عن مبارك بن سعيد عن خليد الفراء عن أبى المجبر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اربع خصال مفسدة للقلوب مجاراة الاحمق ان جاريته كنت مثله وان سكت عنه سلمت وكثرة الذنوب وقد قال الله عزوجل كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون والخلوة بالنساء والاستماع منهن والعمل برأيهن ومجالسة الموتى قيل يا رسول الله ومن الموتى قال كل غنى قد أبطره غناه وامام جائر أخرجه أبو موسى * (ب س * أبو مجبية) * الباهلى وقيل عم مجببة قال أبو موسى ذكروه فيمن لم يسم وقال أبو عمر لا أعرفه أخرجه أبو عمر وأبو موسى مختصرا فيمن روى عن أبيه * (ب د ع * أبو محجن) * الثقفى واسمه عمرو بن حبيب ابن عمرو بن عمير بن عوف بن عقدة بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفى وقيل اسمه مالك ابن حبيب وقيل عبد الله بن حبيب وقيل اسمه كنيته أسلم حين أسلمت ثقيف سنة تسع في رمضان روى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو سعيد البقال انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أخوف ما أخاف على أمتى ثلاث ايمان بالنجوم وتكذيب بالقدر وجور الائمة وكان أبو محجن شاعرا حسن الشعر ومن الشجعان المشهورين بالشجاعة في الجاهلية والاسلام وكان كريما جواد الا انه كان منهمكا في الشرب لا يتركه خوف حد ولا لوم وجلده عمر مرارا سبعا أو ثمانيا ونفاه إلى جزيرة في البحر وبعث معه رجلا فهرب منه ولحق بسعد بن أبى وقاص وهو بالقادسية يحارب الفرس فكتب عمر إلى سعد ليحبسه فحبسه فلما كان بعض

[ 291 ]

أيام القادسية واشتد القتال بين الفريقين سأل أبو محجن امرأة سعد أن تحل قيده وتعطيه فرس سعد البلقاء وعاهدها انه ان سلم عاد إلى حاله من القيد والسجن وان استشهد فلا تبعة عليه فلم تفعل فقال كفى حزنا ان ترتدى الخيل بالقنا * وأترك مشدودا على وثاقيا إذا قمت عناني الحديد وغلقت * مصارع دوني قد تصم المناديا وقد كنت ذا مال كثير واخوة * فقد تركوني واحدا لا أخا ليا حبسنا عن الحرب العوان وقد بدت * وأعمال غيرى يوم ذاك العواليا فلله عهد لا أخيس بعهده * لئن فرجت ان لا أزور الحوانيا فلما سمعت سلمى امرأة سعد ذلك رقت له فخلت سبيله وأعطته الفرس فقاتل قتالا عظيما وكان يكبر ويحمل فلا يقف بين يديه أحد وكان يقصف الناس قصفا منكرا فعجب الناس منه وهم لا يعرفونه ورآه سعد وهو فوق القصر ينظر إلى القتال ولم يقدر على الركوب لجراح كانت به وضربان من عرق النسا فقال لو لا ان أبا محجن محبوس لقلت هذا أبو محجن وهذه البلقاء تحته فلما تراجع الناس عن القتال عاد إلى القصر وأدخل رجليه في القيد فأعلمت سلمى سعدا خبر أبى محجن فأطلقه وقال اذهب لا أحدك أبدا فتاب أبو محجن حينئذ وقال كنت آنف ان أتركها من أجل الحد قيل ان ابنا لابي محجن دخل على معاوية فقال له أبوك الذى يقول إذا مت فادفني إلى جنب كرمة * تروى عظامي بعد موتى عروقها ولا تدفنني بالفلاة فانني * أخاف إذا ما مت ان لا أذوقها فقال ابن أبى محجن لو شئت لقلت أحسن من هذا من شعره قال وما ذاك قال قوله لا تسأل الناس عن مالى وكثرته * وسائل الناس عن حرمى وعن خلقي القوم اعلم انى من سراتهم * إذا تطيش يد الرعديدة الفرق قد أركب الهول مسدولا عساكره * وأكتم السرفيه ضربة العنق أعطى السنان غداة الروع حصته * وعامل الرمح أرويه من العلق عف المطالب عما لست نائله * وان ظلمت شديد الحقد والحنق وقد أجود وما مالى بذى قنع * وقد أكر وراء المحجر الفرق قد يعسر المرء حينا وهو ذو كرم * وقد يثوب سوام العاجز الحمق سيكثر المال يوما بعد قلته * ويكتسى العود بعد اليبس بالورق

[ 292 ]

فقال معاوية لئن كنا اسأنا القول لنحسنن الصفد وأجزل جائزته وقال إذا ولدت النساء فلتلدن مثلك وقيل ان ابن سعد قال ان أبا محجن مات باذربيجان وقيل بجرجان أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو محذورة) * المؤذن اختلف في اسمه فقيل سمرة بن معير وقيل أوس بن معير وقيل معير بن محيريز وقد تقدم نسبه في أوس وسمرة قال أبو اليقظان قتل أوس بن معير أخو أبى محذورة يوم بدر كافرا وأسم أبى محذورة سلمان ويقال سمرة بن معير قال أبو عمرو قد ضبطه بعضهم معين بضم الميم وتشديد الياء وآخره نون والاكثر يقولون معير بكسر الميم وسكون العين وآخره راء وقال الطبري كان لابي محذورة أخ يقال له أنيس قتل يوم بدر كافرا وقال محمد بن سعد سمعت من ينسب أبا محذورة فيقول سمرة بن معير بن لوذان بن وهب بن سعد ابن جمح وكان له أخ لابيه وأمه اسمه أويس وقال البخاري وابن معين اسمه سمرة بن معير وقال الكلبى اسمه أوس بن معير بن لوذان بن ربيعة بن عريج بن سعد بن جمح وقال الزبير اسمه أوس بن معير بن لوذان بن سعد بن جمح قال الزبير وعريج ولوذان وربيعة اخوة بنو سعد بن جمح ومن قال غير هذا فقد أخطأ قال وأخوه أنيس بن معير قتل كافرا وأمهما من خزاعة وقد انقرض عقبهما قال أبو عمر اتفق الزبير وعمه مصعب وابن اسحاق والمسيبى ان اسم أبى محذورة أوس وهؤلاء أعلم بانساب قريش ومن قال سلمة فقد أخطأ وكان أبو محذورة مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعه يحكى الاذان فأعجبه صوته فأمر ان يؤتى به فأسلم يومئذ وأمره بالاذان بمكة منصرفه من حنين فلم يزل يؤذن فيها تم ابن محيريز وهو ابن عمه ثم ولد ابن محيريز ثم صار الاذان إلى ولد ربيعة بن سعد ابن جمح وكان أبو محذورة من أحسن الناس صوتا وسمعه عمر يوما يؤذن فقال كدت ان ينشق مريطاؤل أخبرنا أبو إسحاق بن محمد الفقيه وغيره باسنادهم إلى أبى عيسى الترمذي حدثنا بشر بن معاذ أخبرنا ابراهيم بن عبد العزيز بن عبد الملك ابن أبى محذورة قال أخبرني أبى وجدى جميعا عن أبى محذورة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أقعده وألقى عليه الاذان حرفا حرفا قال ابراهيم مثل أذاننا فقال بشر فقلت له أعد على فوصف الاذان بالترجيع وتوفى أبو محذورة بمكة سنة تسع وخمسين وقيل سنة تسع وسبعين ولم يهاجر لم يزل مقيما بمكة حتى مات روى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر يده على رأسه وصدره إلى سرته وأمره بالاذان بمكة فأتى

[ 293 ]

عتاب بن أسيد فأذن معه أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (د ع * أبو محرز) * البكري أدرك الجاهلية روى عنه ابنه عبد الله بن أبى محرز وذكره البخاري في الوحدان أخرجه الثلاثة مختصرا * (ب د ع * أبو محمد) * البدرى الشامي أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن أبى منصور الامين باسناده عن أبى داود أخبرنا القعنبى عن مالك عن يحيى بن سعيد الانصاري عن محمد بن يحيى ابن حبان عن عبد الله بن محيريز أن رجلا كان بالشأم يكنى أبا محمد كانت له صحبة قال ان الوتر واجب قال المذحجي فأخبرت عبادة بن الصامت فقال كذب أبو محمد قيل ان اسمه مسعود بن أوس بن زيد بن أصرم بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك ابن النجار الانصاري النجارى شهد بدرا ولم يذكره ابن اسحاق في أهل بدر وعداده في الشاميين سكن داريا أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو مخارق) * والد قابوس بن أبى المخارق أورده الحسن بن سفيان يعد في الكوفيين أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا أبو عمرو بن حمدان أخبرنا الحسن بن سفيان أخبرنا جنادة بن مغلس أخبرنا أبو بكر النهشلي عن سماك عن قابوس بن أبى المخارق عن أبيه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أرأيت ان عرض لى رجل يريد مالى ما أصنع قال ذكره بالله عزوجل فان أبى فاستعن عليه بالمسلمين قال فان تأبى عنى المسلمون قال فقاتل عن مالك حتى تكون من شهداء الآخرة أو تحرز مالك أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب س * أبو مخشى) * الطائى من المهاجرين شهد بدرا وهو مشهور بكنيته واسمه سويد بن مخشى لا تعرف له رواية وقد ذكر ابن اسحاق انه من حلفاء بنى أمية وانه شهد بدرا أخرجه أبو عمر وابو موسى * (س * أبو مدينة) * الدارمي يقال اسمه عبد الله ابن مضر تقدم ذكره في ترجمة عبد الله أخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * أبو مذكور) * الانصاري أخبرنا يحيى بن محمود وعبد الوهاب بن أبى حبة باسنادهما إلى مسلم بن الحجاج قال حدثنا يعقوب الدورقى أخبرنا ابن علية عن أيوب عن أبى الزبير عن جابر ان رجلا من الانصار يقال له أبو مذكور أعتق غلاما له اسمه يعقوب القبطى عن دبر وساق الحديث رواه شعبة عن عمرو بن دينار عن جابر عن رجل من قومه اعتق غلاما له الحديث اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب د ع * أبو مراوح) * الغفاري مدنى كان فيمن ولد على عهد رسول الله صلى الله

[ 294 ]

عليه وسلم قال أبو داود السجستاني له صحبة وبرك عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى له ابن منده وابو نعيم عن الاصم عن احمد بن الفرج عن ابن ابى فديك عن ربيعة عن عثمان عن زيد بن اسلم عن ابى مرواح الليثى كذا قال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال الله تعالى انا انزلنا المال لاقام الصلاة وايتاء الزكاة كذا ذكراه في الترجمة وجعلاه غفاريا وذكراه في متن الحديث ليثيا واما أبو عمر فانه قال الغفاري وقال روايته عن أبى ذر وحمزة بن عمرو الاسلمي وهو من كبار التابعين روى عنه عروة بن الزبير أخرجه الثلاثة * (ب ع س * أبو مرثد) * الغنوى اسمه كناز بن حصين بن يربوع بن طريف بن خرشة بن عبيد بن سعد بن عوف بن كعب بن جلان بن غنم بن غنى بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان وقيل كناز بن حصين بن يربوع بن جهينة بن سعد بن طريف بن خرشة وقيل اسمه حصين بن كناز والاول اشهر وهو حليف حمزة بن عبد المطلب وكان تربه شهد هو وابنه مرثد بدرا اخبرنا أبو جعفر بن السمين باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من حلفاء بنى هاشم وابو مرثد كناز بن حصين بن يربوع وابنه مرثد ابن ابى مرثد حليفا حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنهم وقتل ابنه مرثد يوم الرجيع في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات أبو مرثد سنة اثنتى عشرة في حياة ابى بكر رضى عنه وهو ابن ست وستين سنة وكان رجلا طويلا كثير الشعر اخبرنا ابو الفضل بن ابى الحسن المخزومى باسناده عن ابى يعلى الموصلي قال حدثنا العباس النرسى حدثنا ابن المبارك عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن بشر بن عبيد الله عن ابى ادريس الخولانى عن واثلة بن الاسقع عن ابى مرثد الغنوى انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها وذكر أبى ادريس في الاسناد وهم من ابن المبارك اخرجه أبو نعيم وابو عمر وأبو موسى * (ب * أبو مرحب) * اسمه سويد بن قيس اخرجه أبو عمر مختصرا * (ب * أبو مرحب) * آخر قال أبو عمر لا أعرف خبره وهو مذكور في الصحابة أخرجه أبو عمر * (د ع * أبو مرحب) * وقيل ابن مرحب ويقال مرحب له صحبة روى عنه الشعبى أخبرنا أبو أحمد بن سكينة الصوفى باسناده عن أبى داود سليمان بن الاشعث حدثنا محمد بن الصباح بن سفيان أخبرنا سفيان عن ابن أبى خالد عن الشعبى عن أبى مرحب ان عبد الرحمن نزل في قبر النبي صلى الله عليه

[ 295 ]

وسلم قال كأنى أنظر إليهم أربعة أخرجه ابن منده وأبو نعيم وان كان أحد اللذين تقدما والا فهو غيرهما * (ع س * أبو مرة) * الطائفي ذكره الحضرمي في الصحابة أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن محمد أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان أخبرنا عبد الله بن الحكم أخبرنا يحيى بن اسحاق أخبرنا سعيد بن عبد العزيز عن أبى مرة الطائفي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قال الله عزوجل ابن آدم صل أربع ركعات من أول النهار أكفك آخره أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب * أبو مرة) * بن عروة الثقفى وتقدم نسبه عند ذكر أبيه ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم له ولابيه صحبة وأبوه من أعيان الصحابة أخرجه أبو عمر كذا مختصرا وقال الواقدي خرج أبو مرة وأبو مليح ابنا عروة بن مسعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعلماه بقتل عروة وأسلما * (ع س * أبو مريم) * الجهنى اسمه عمرو بن مرة قاله أبو بكر أحمد ابن عمرو البزار وقد ذكرناه في عمر وأخرجه أبو نعيم وأبو موسى مختصرا * (د ع * أبو مريم) * الخصى يعد في الشاميين روى الاوزاعي عن سليمان بن موسى قال قلت لطاوس ابن أبا مريم الخصى حدثنى وقد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فقال أحلني على غير خصى أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو مريم) * السكوني روى عنه عبادة بن نسى والقاسم بن مخيمرة والزبير بن عبد الله وأبو المعطل قدم على معاوية فقال ما أنعمنا بك يا أبا مريم روى أبو نعيم في ترجمة أبى مريم السكوني حديث من ولاه الله من أمر المسلمين شيئا وذكر ابن أبى عاصم فقال أبو مريم الازدي وذكر له هذا الحديث أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا هشام بن عمار أخبرنا صدقة بن خالد عن يزيد بن أبى مريم عن القاسم بن مخيمرة عن رجل من فلسطين يكنى أبا مريم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من ولاه الله من أمر المسلمين شيئا فاحتجب عنهم احتجب الله عن فقره وفاقته يوم القيامة أخرجه ابن منده وقال أراه الكندى يعنى الذى نذكره بعد ان شاء الله تعالى وأخرجه أبو نعيم * (ب س * أبو مريم) * السلولى وهذه النسبة إلى سلول وهم ولد مرة بن صعصعة بن بكر بن معاوية بن بكر بن هوازن ومرة هو أخو عامر بن صعصعة نسبوا إلى أمهم سلول بنت ذهل بن شيبان وأبو مريم هذا بصرى وقيل كوفى روى عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو عشرة

[ 296 ]

احاديث وهو والد يزيد بن أبى مريم واسم أبى مريم مالك بن ربيعة تقدم في الاسماء أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو مريم) * الغساني جد ابى بكر بن عبد الله بن ابى مريم قال اتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله ولدت لى الليلة جارية قال والليلة انزلت على سورة مريم فسماها مريم فكان يكنى ابا مريم وغزا مع النبي صلى الله عليه وسلم وقال أبو حاتم الرازي سألت بعض ولد ابى مريم هذا عن اسمه فقال نذير يعد في الشاميين اخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو مريم) * الكندى ويقال الازدي يعد في الشاميين روى اسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو عن حجر بن مالك عن ابى مريم الكندى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه اتى بضب فقال هذا واشباهه كانوا امة من الامم فعصوا الله فجعلهم خشاشا من خشاش الارض قيل انه غير الغساني وقيل انه هو وقد ذكر ابن منده في ترجمة ابى مريم السكوني فقال اراه الكندى ولا يبعد فان السكون قبيلة من كندة على ان حديثه ليس بالقوى اخرجه الثلاثة * (ب س * أبو مسعود) * الانصاري اسمه عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن اسيرة ويقال يسيرة وقد تقدم نسبه في عقبة وهو المعروف بالبدرى لانه سكن أو نزل ماء بدر وشهد العقبة ولم يشهد بدرا عند اكثر اهل السير وقيل شهد بدرا اخبرنا عبيد الله بن احمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن شهد العقبة من الانصار من بنى الحارث بن الخزرج وابو مسعود عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن اسيرة بن عسيرة بن عطية بن خدارة بن عوف بن الخزرج وكان احدث من شهد العقبة سنا وخدارة اخو خدرة وسكن الكوفة اخبرنا أبو الفضل بن ابى نصر الخطيب اخبرنا أبو محمد بن جعفر بن احمد حدثنا الحسن بن أحمد بن شاذان أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق أخبرنا يحيى بن جعفر أخبرنا عمرو بن عبد الغفار أخبرنا الاعمش وقطر عن اسماعيل بن رجاء عن أوس بن صمعج عن ابى مسعود الانصاري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله عزوجل فان كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فان كانوا في العلم بالسنة سواء فأقدمهم هجرة فان كانوا في الهجرة سواء فأكبرهم سنا ولا يأم رجل في بيته ولا في سلطانه ولا يجلس على تكرمته الا باذنه أخرجه أبو عمر وأبو موسى واختلف في وقت وفاته فقيل توفى سنة احدى أو اثنتين وأربعين ومنهم من يقول مات بعد سنة ستين قال أبو عمر خدارة بالخاء المعجمة قال وقال

[ 297 ]

الدار قطني جدارة بالجيم المكسورة ويسيرة بضم الياء تحتها نقطتان وكسر السين المهملة وبعدها ياء ثانية وآخره راء وأسيرة بضم الهمزة والباقى مثله سواء وقيل بفتح الهمزة وكسر السين والله أعلم * (ع س * أبو مسعود) * ذكره أبو القاسم الطبراني أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب حدثنا محمد بن عبد الله (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن يعقوب بن سورة البغدادي أخبرنا محمد بن بكار أخبرنا الهياج بن بسطام حدثنا عباد عن نافع عن أبى مسعود الغفاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذات يوم وقد أهل شهر رمضان لو يعلم العباد ما في شهر رمضان لتمنى العباد أن يكون شهر رمضان سنة اختلف في هذا الصحابي وأكثر ما يجئ عنه بابن مسعود وقيل اسمه عبد الله تقدم ذكره في الاسماء أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * أبو مسعود) * غير منسوب أورده أبو بكر بن أبى على ان لم يكن البدرى فغيره روى محمد بن اسحاق المسيبى عن محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن الزهري فيمن ذكر من بنى الحارث بن الخزرج أبو مسعود بن عمرو بن ثعلبة أخرجه أبو موسى قلت قد جعله أبو موسى ترجمة غير أبى مسعود البدرى والذى يغلب على ظنى انه هو فان أبا مسعود البدرى هو ابن عمرو بن ثعلبة ثم من بنى عوف بن الحارث بن الخزرج فبأى شئ علم ابن أبى على انه غيره حتى جعلهما ترجمتين فليتأمل ذلك * (د ع * أبو مسلم) * الاشعري روى عنه عبد الرحمن بن غنم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال سيكون قوم يستحلون الخمر باسم يسمونها بغير اسمها يضرب على رؤسهم بالمعازف يخسف الله بهم الارض ويجعلهم قردة وخنازير هكذا قال عن أبى مسلم وهو وهم وروى عن أبى مالك الاشعري أيضا عن أبى مالك أو أبى عامر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو مسلم) * الجليلى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم على عهد معاوية روى حماد بن سلمة عن القاسم الرحال عن أبى قلابة ان أبا مسلم أسلم في عهد معاوية أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا وهذا ليس من الصحابة في شئ * (ب * أبو مسلم) * الخولانى العابد أدرك الجاهلية وأسلم قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره وقدم المدينة حين قبض النبي صلى الله عليه وسلم واستخلف أبو بكر وهو معدود في كبار التابعين يعد في أهل الشأم واسمه عبد الله ابن ثوب وقد ذكرناه في اسمه وقيل عبد الله بن عوف والاول أكثر كان فاضلا

[ 298 ]

ناسكا عابدا ذا كرامات وفضائل روى عنه أبو إدريس الخولانى وغيره من تابعي أهل الشأم روى اسماعيل بن عياش عن شرحبيل بن مسلم الخولانى ان الاسود بن قيس بن ذى الخمار تنبأ باليمن فبعث إلى أبى مسلم فلما جاءه قال أتشهد انى رسول الله قال ما أسمع قال أتشهد ان محمدا رسول الله قال نعم فردد ذلك عليه وفى كله يقول مثل قوله الاول قال فأمر به فألقى في نار عظيمة فلم تضره فقيل له انفه عنك والا أفسد عليك من اتبعك قال فأمره بالرحيل فأتى المدينة وقد قبض النبي صلى الله عليه وسلم واستخلف أبو بكر فأناخ أبو مسلم راحلته بباب المسجد ودخل المسجد فقام يصلى إلى سارية وبصر به عمر بن الخطاب فقام إليه فقال ممن الرجل قال من أهل اليمن قال ما فعل الرجل الذى أحرقه الكذاب بالنار قال ذاك عبد الله بن ثوب قال أنشدك الله أنت هو قال اللهم نعم فاعتنقه عمر وبكى ثم ذهب به حتى أجلسه فيما بينه وبين أبى بكر وقال الحمد لله الذى لم يمتنى حتى أرانى في أمة محمد من فعل به ما فعل بابراهيم خليل الله صلى الله عليه وسلم قال اسماعيل بن عياش وأنا أدركت رجلا من الامداد الذين يمدون من اليمن من خولان يقولون للامداد من عنس صاحبكم الكذاب حرق صاحبنا بالنار فلم تضره قال أبو عمر أما صدر هذا الخبر فمعروف مثله لحبيب بن زيد بن عاصم الانصاري أخى عبد الله بن زيد مع مسيلمة فقتله مسيلمة وقطعه عضوا عضوا ويروى مثل آخره لرجل مذكور في الصحابة من خولان اسمه ذؤيب بن وهب أحرقه العنسى الكذاب باليمن واسماعيل بن عياش ليس بحجة في غير الشاميين وفى حديثه عن الشاميين لا بأس به أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو مسلم) * المرادى له صحبة كان على شرطة عمرو بن العاص بمصر روى عنه عمرو بن يزيد الخولانى أخو ثابت قاله أبو سعيد بن يونس روى عياش بن عباس عن عمرو بن يزيد الخولانى عن أبى مسلم رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رجلا قال يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلنى الجنة قال أحية والدتك فبرها فتكون قريبا منها قلت ليس لى والدة قال فأطعم الطعام وأطب الكلام أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو مصعب) * الاسدي أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم أخبرنا على بن عبد الله المعدل أخبرنا أبوروق أحمد بن محمد بن بكر أخبرنا الرياشى أخبرنا سليمان بن عبد العزيز حدثنى أبى قال وفد بنو أسد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيهم عرفطة بن نضلة فقال

[ 299 ]

يقول أبو مصعب صادقا * عليك السلام أبا القاسم فقال النبي صلى الله عليه وسلم وعليك السلام هذا الحديث أخرجه أبو نعيم وابن منده في ترجمة أبى مكعت بالكاف ويرد بتمامه فيه ان شاء الله تعالى وقال أبو نعيم صحف فيه المتأخر يعنى ابن منده وانما هو أبو مصعب لا أبو مكعت وذكر هذا الحديث وجعل أبا مصعب عوض أبى مكعت وأخرجه أبو موسى أبو مصعب بالصاد وقال في آخره أورده أبو نعيم في ترجمة أبى مكعت وقال انه يعنى ابن منده أخطأ وانما هو أبو مصعب وهو الصواب قال أبو موسى وقد وهم أبو نعيم فان أبا مكعت شاعر صحابي ذكر من غير وجه والحق مع ابن منده فقد وافقه جماعة ويرد ذكره في موضعه ان شاء الله تعالى * (ع س * أبو مصعب) * الانصاري قال أبو نعيم مختلف فيه أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على الحداد أخبرنا أبو نعيم أخبرنا محمد بن اسحاق القاضى حدثنا أحمد بن سهل بن أيوب أخبرنا على بن بحر أخبرنا عيسى بن يونس عن عبد الحميد بن جعفر قال سمعت أبا مصعب الانصاري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اطلبوا الخير عند حسان الوجوه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (أبو مصعب) * غير منسوب روى طالوت بن عباد عن جرير بن حازم عن عبد الملك بن عمير قال كان غلام بالمدينة يكنى أبا مصعب أتى النبي صلى الله عليه وسلم وقال ادع الله ان يجعلني معك في الجنة قال أعنى على نفسك بكثرة السجود ذكره أبو على مستدركا على أبى عمر ولعله بعض من تقدم * (ع س * أبو معاوية) * بن عبد اللات الازدي حديثه عند أولاده أخبرنا أبو غالب أحمد بن العباس أنبأنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وأخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم قالا أخبرنا سليمان بن أحمد أخبرنا موسى بن جمهور التنيسى أخبرنا على بن حرب الموصلي حدثنا على بن الحسن عن عبد الرحمن بن خالد بن عثمان عن أبيه خالد عن أبيه عثمان بن محمد عن أبيه محمد بن عثمان عن أبيه عثمان بن أبى معاوية عن أبيه أبى معاوية بن عبد اللات بن نمر الازدي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الامانة في الازد والحياء في قريش أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * أبو معبد) * الجهنى واسمه عبد الله بن عكيم ذكره الطبراني في الصحابة وباسناد أبى موسى المتقدم عن الطبراني قال حدثنا أبويحيى عبد الرحمن بن محمد بن مسلم الرازي أخبرنا الحسن بن الزبرقان الكوفى أخبرنا المطلب بن زياد عن ابن أبى ليلى عن عيسى قال دخلنا على أبى معبد

[ 300 ]

الجهنى نعوده فقلنا الا تعلق شيئا فقال الموت أقرب من ذلك انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من علق شيئا وكل إليه كذا ذكره الطبراني ولم يسمه وقد رواه أبو عيسى الترمذي عن محمد بن ميرويه عن عبيد الله عن ابن أبى ليلى عن عيسى قال دخلنا على أبى معبد عبد الله بن عكيم الجهنى نعوده وذكره أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (أبو معبد) * بن حزن بن أبى وهب المخزومى أدرك النبي صلى الله عليه وسلم هو وأخوه السائب وعبد الرحمن وأمهم أم الحارث بنت شعبة ابن أبى قيس بن عبدود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى وأبو معبد عم سعيد ابن المسيب ولا تعرف له رواية ذكره ابن الدباغ والزبير * (ب د ع * أبو معبد) * الخزاعى زوج أم معبد مختلف في اسمه فقال محمد بن اسماعيل اسمه حبيش وانه سمع حديثه من أم معبد في صفة النبي صلى الله عليه وسلم وروى عن أبى معبد زوجها وعن حبيش بن خالد أخيها كلهم يرويه بمعنى واحد قيل توفى أبو معبد في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يسكن قديدا روى عبد الملك بن وهب المذحجي عن الحر بن الصياح النخعي عن أبى معبد الخزاعى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ليلة هاجر من مكة إلى المدينة هو وأبو بكر وعامر بن فهيرة مولى أبى بكر ودليلهم عبد الله بن أريقط الليثى فمروا بخيمتي أم معبد الخزاعية وكانت امرأة برزة جلدة تحتبى وتجلس بفناء الخيمة وتطعم وتسقى فسألوها لحما أو تمرا فلم يصيبوا شيئا من ذلك فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في كسر خيمتها فقال ما هذه الشاة فقالت خلفها الجهد عن الغنم فقال هل لها من لبن قالت هي أجهد من ذلك قال أتأذنين ان أحلبها قالت نعم ان رأيت بها حلبا فاحلبها فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشاة فمسح ضرعها وذكر اسم الله وقال اللهم بارك لها في شاتها فتفاجت ودرت واجترت فدعا باناء يربض الرهط فحلب فيها ثجا فسقاها حتى رويت ثم حلب وسقى أصحابه وشرب آخرهم الحديث وقد تقدم ذكره في حبيش وغيره أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو معتب) * بن عمرو الاسلمي روى محمد بن اسحاق عمن لا يتهم عن عطاء بن أبى مروان عن أبيه عن أبى معتب بن عمر وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أشرف على خيبر قال لاصحابه وأنا فيهم قفوا ندع الله اللهم رب السموات وما أظللن ورب الارضين وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن ورب الرياح وما ذرين أسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعوذ بك من

[ 301 ]

شرها وشر أهلها أخرجه الثلاثة وقد جود أبو عمر في ضبطه بالعين المهملة وبالباء الموحدة وعلى حاشية كتابه كذا ذكره أبو عمر وقال غيره مغيث بالغين المعجمة والثاء المثلثة وقد أورده الامير أبو نصر فقال وأما أبو معتب بضم الميم وسكون العين وكسر التاء المخففة فهو أبو مروان معتب بن عمرو الاسلمي قاله الطبري وقال الواقدي انه معتب بفتح العين وتشديد التاء أخرجه الثلاثة * (ب د ع س * أبو معقل) * الانصاري روى عنه أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام روى الاعمش عن عمارة بن عمير وجامع بن شداد عن أبى بكر بن عبد الرحمن عن أبى معقل قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله ان أم معقل جعلت على نفسها حجة معك فلم يتيسر لها ذلك فما يجزئ منه قال عمرة في رمضان قال فان عندي جملا جعلته حبسا في سبيل الله عزوجل أفأعطيها اياه فتركبه قال نعم ورواه شريك عن أبى اسحاق عن الاسود عن أبى معقل وقد روى هذا الحديث عن أم معقل ويرد في ترجمتها ان شاء الله تعالى وقد أخرجه أبو موسى فقال أخبرنا استاذنا الامام أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل أخبرنا محمد بن أبى نصر الحميدى أخبرنا اسماعيل بن سعيد الحبال أخبرنا أبو الحسين على بن أحمد بن عمر الكنانى أخبرنا محمد بن عبد الله بن زكريا النيسابوري أخبرنا أحمد بن شعيب أخبرنا محمد بن يحيى بن محمد بن كثير الحرانى أخبرنا عمر بن حفص بن غياث أخبرنا أبى أخبرنا الاعمش حدثنى عمارة وجامع بن شداد عن أبى بكر بن عبد الرحمن عن أبى معقل انه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ان أم معقل جعلت عليها حجة معك وذكر نحوه أخرجه الثلاثة وأبو موسى وقد أخرجه ابن منده وسقنا حديثه أول الترجمة فلا أدرى لم استدركه عليه وقال أبو موسى عن محمد بن عبد الله بن زكريا النيسابوري أبو معقل هيثم الاسدي يعنى انه اسمه ولم يزد أبو موسى على ابن منده الا انه نسبه أسديا ولم ينسبه ابن منده * (د ع * أبو معقل) * مجهول روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى ان تستقبل القبلة بغائط أو بول رواه أحمد بن عبد الله الفاريانانى عن ابراهيم بن عبد الله الخزاعى به أخرجه ابن منده وأبو نعيم هكذا وأما أبو عمر فانه أخرج هذا المتن في الترجمة التى قبلها وجعل الحديثين لواحد وهو أبو معقل الانصاري والله أعلم * (ب * أبو معقل) * بن نهيك بن اساف بن عدى بن زيد بن جشم بن حارثة شهد أحدا هو وابنه عبد الله بن أبى معقل

[ 302 ]

أخرجه أبو عمر وقال أظنه الذى روى عنه أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث يعنى الانصاري الذى تقدم ذكره * (س * أبو معقل) * الانصاري أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا الفضل بن محمد بن سعيد أبو نصر المعدل حدثنا عبد الله بن محمد أبو الشيخ أخبرنا خالي أبو محمد عبد الرحمن بن محمود بن الفرج أخبرنا أبو سعيد عمارة بن صفوان أخبرنا محمد بن عبد الله الرقى أخبرنا يحيى ابن زياد أخبرنا موسى بن وردان عن الكلبى عن أبى صالح عن أنس بن مالك ان رجلا كان يكنى أبا معقل الانصاري خرج في سفر من أسفاره ومعه مال كثير يضرب به في الآفاق وكان تاجرا وكان يزن بنسك وورع فخرج بأموال كثيرة فلقى لصا مقنعا في السلاح وذكر القصة بطولها بطرقها في صلاة المضطر في كتاب الوظائف أخرجه أبو موسى وقد ورد تمامه من طريق أخرى قال فقال له ضع ما معك فانى قاتلك قال خذ مالى قال المال لى ولا أريد الا قتلك قال اما إذا أبيت فذرني أصلى أربع ركعات قال صلى ما بدا لك فصلى أربع ركعات فكان من دعائه في آخر سجدة ان قال يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما يريد أسألك بعزك الذى لا يرام وملكك الذى لا يضام وبنورك الذى ملا أركان عرشك ان تكفيني شر هذا اللص يا مغيث أغثنى يا مغيث أغثنى دعا بهذا ثلاث مرات وإذا بفارس قد أقبل وبيده حربة فطعن اللص فقتله * (ب د ع * أبو المعلى) * بن لوذان الانصاري له صحبة لا يعرف اسمه عند أكثر العلماء وقيل اسمه زيد بن المعلى أخبرنا الفقيه ابراهيم بن محمد وغيره باسنادهم عن محمد ابن عيسى حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب أخبرنا أبو عوانة عن عبد الملك ابن عمير عن ابن أبى المعلى عن أبيه ان النبي صلى الله عليه وسلم خطب يوما فقال ان رجلا خيره الله بين ان يعيش في الدنيا ما شاء وبين لقاء ربه فاختار لقاء ربه فبكى أبو بكر فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الا تعجبون من هذا الشيخ ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا صالحا خيره الله بين الدنيا ولقاء ربه فاختار لقاء ربه وكان أبو بكر أعلمهم برسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه الثلاثة * (س * أبو المعلى) * جد أبى الاسد السلمى قاله الحسن السمرقندى ولم يسند له شيئا وهو يروى حديثا في الاضحية أخرجه أبو موسى وقال لا أعلم سماه أبا المعلى غيره * (د ع * أبو معمر) * قال كنا نسمر عند آل محمد صلى الله عليه وسلم روى حديثه المعلى الواسطي عن عبد الحميد بن جعفر عن ابن أبى جعفر عن أبى معمر وهذا اسناد

[ 303 ]

مجهول أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب ع س * أبو معن) * أورده الحضرمي في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أحمد بن عبد الله حدثنا محمد بن محمد أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان أخبرنا محمد بن عبد العزيز ابن أبى رزمة أخبرنا على بن الحسن أخبرنا أبو حمزة عن عاصم بن كليب أخبرنا سهيل ابن ذراع انه سمع معن بن يزيد انه سمع أبا معن يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجمتعوا في مساجدكم فإذا اجتمع قوم فآذنونى قال فاجتمعنا أول الناس فآذناه فجاء يمشى حتى جلس الينا قال فتكلم متكلم منا فأبلغ فقال النبي صلى الله عليه وسلم ان من البيان لسحرا قيل روى عاصم بن كليب عن محارب بن زياد عن سهيل ابن ذراع عن على حديثا آخر أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى وقال أبو عمر أخرجه بعضهم في الصحابة وهو غلط وانما هو معن بن يزيد أبو يزيد في حديثه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له ما نويت يا معن * (س * أبو معن) * آخر قال أبو موسى أورده جعفر يعنى المستغفرى وقال مع برأتي من عهدة اسناده روى باسناده عن طالوت بن عباد عن العباس بن طلحة عن أبى معن صاحب الاسكندرية قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل نعيم مسؤل عنه الا نعيم في سبيل الله عزوجل وبهذا الاسناد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعمال البر كلها مع الجهاد في سبيل الله عزوجل كبصقة في بحر جرار أخرجه أبو موسى * (ع س * أبو مغيث) * أورده محمد بن عثمان بن أبى شيبة في الصحابة أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة حدثنا جنادة بن مغلس أخبرنا يحيى بن العلاء الرازي عن معمر بن راشد عن عثمان بن واقد عن مغيث الجهنى عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم البر زيادة في العمر أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * أبو مكرم) * الاسلمي أخبرنا محمد بن أبى بكر المدينى اذنا قال أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أخبرنا عبد الرحمن بن محمد أخبرنا عبد الصمد بن محمد العاصمى ببلخ أخبرنا ابراهيم بن أحمد المستملى أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الحرانى حدثنا أحمد بن محمد الذهبي أخبرنا محمد بن عبد الملك بن زنجويه حدثنا شريح بن النعمان حدثنى ابن أبى الزناد عن أبيه عن عروة بن الزبير عن أبى مكرم الاسلمي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لما نزلت الم غلبت الروم قال المشركون ما هي يا ابن أبى

[ 304 ]

قحافة لعله ما يأتي به صاحبك قال لا والله ولكنه كلام الله عزوجل وقوله أخرجه أبو موسى وقال كذا وجدناه في تاريخ بلخ وقال غيره نيار بن مكرم ولعله كان يكنى بأبى مكرم * (د ع * أبو مكعت) * الاسدي روى حديثه المفضل الضبى عن جدته أم أبيه امرأة من بنى أسد عن أبى مكعت الاسدي قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فأنشدته يقول أبو مكعت صادقا * عليك السلام أبا القاسم سلام الاله وريحانه * وروح المصلين والصائم فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا مكعت عليك السلام تحية الموتى أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم صحف فيه المتأخر انما هو أبو مصعب لا أبو مكعت قلت الصواب قول ابن منده وأبو نعيم صحفه وذكره الامير أبو نصر فقال وأما مكعت بضم الميم وسكون الكاف وآخره تاء معجمة باثنتين من فوقها فهو أبو مكعت الاسدي وقد ذكره الاشيرى وابن الدباغ فقالا أبو مكعت عرفطة بن نضلة بن الاشتر بن حجوان ابن فقعس بن طريف بن عمرو بن قعير بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة وقال ابن ماكولا اسمه الحارث بن عمرو ذكر سيف انه قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنشده شعرا وذكره أبو أحمد العسكري هكذا أيضا والله أعلم * (د ع * أبو مكنف) * يقال ان اسمه عبد رضى وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر وكتب له النبي صلى الله عليه وسلم كتابا قاله أبو سعيد بن يونس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو مليح) * بن عروة بن مسعود الثقفى تقدم نسبه عند ذكر أبيه روى عنه عبد الملك بن عيسى الثقفى أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا وقد ذكرنا في عروة بن مسعود كيف قتل أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وقد كان أبو مليح بن عروة وقارب بن الاسود قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل وفد ثقيف حين قتلوا عروة بن مسعود يريدان فراق ثقيف فأسلما فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم توليا من شئتما فقالا نتولى الله ورسوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وخالكما أبا سفيان بن حرب فقالا وخالنا أبا سفيان وقد تقدمت القصة في عروة بتمامها * (د ع * أبو مليح) * الهدادى روى عنه أبو عبد الدائم انه قال ان النبي صلى الله عليه وسلم انقطع شسعه فمشى في نعل واحد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع *

[ 305 ]

أبو مليح) * الهذلى روى الحسن بن عمارة عن الحكم عن أبى محمد الهذلى قال أتى المغيرة بن شعبة في امرأة ضربت جنينا فسأل هل عند أحد علم فقال أبو المليح ضربت امرأة منا امرأة فأتى وليها النبي صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث أخبرنا اسماعيل بن على وغيره قالوا باسنادهم إلى أبى عيسى الترمذي قال حدثنا محمد ابن بشار أخبرنا محمد بن جعفر عن شعبة عن يزيد الرشك عن أبى المليح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى عن جلود السباع وقد روى عن أبى المليح عن أبيه ونذكره فيمن روى عن أبيه ان شاء الله تعالى وهذا أصح أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أبو مليكة) * الذمارى له صحبة روى عنه ابنه وراشد بن سعد يعد في أهل الشام روى معاوية بن صالح عن راشد بن سعد عن أبى مليكة الذمارى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يستكمل عبد الايمان حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه وحتى يخاف الله في مزاحه وجده أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر قال قيل له صحبة * (ب * أبو مليكة) * القرشى التيمى اسمه زهير بن عبد الله بن جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة جد عبد الله بن عبيد الله ابن أبى مليكة المحدث له صحبة يعد في أهل الحجاز من حديثه ما ذكر عمرو بن على عن ابن جريج عن عبد الله بن عبيد الله بن أبى مليكة عن أبيه عن جده عن أبى بكر الصديق ان رجلا عض يد رجل فسقطت سنه فأبطلها أبو بكر أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو مليكة) * الكندى له صحبة يعد في المصريين ويقال له البلوى روى عنه على بن رباح وثابت بن رويفع قاله أبو سعيد بن يونس روى عنه انه قال لابي راشد الذى كان بفلسطين كيف بك إذا وليك ولاة ان أطعتهم دخلت النار وان عصيتهم دخلت النار أخرجه الثلاثة مختصرا قال أبو عمر فيه وفى الذى قبله يعنى القرشى نظر * (ب س * أبو مليل) * بن الازعر بن زيد بن العطاف بن ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي ثم الضبعى شهد بدرا واحدا أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى ضبيعة بن زيد وأبو مليل بن الازعر بن زيد بن العطاف وذكره غير ابن اسحاق فيهم أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب * أبو مليل) * سليك بن الاغر مذكور في الصحابة أخرجه أبو عمر مختصرا * (س * أبو مليل) * بن عبد الله الانصاري الخزرجي قاله أبو العباس

[ 306 ]

المستغفرى وروى باسناد له عن ابن جريج في قوله تعالى لا خير في كثير من نجواهم الآية والآية التى بعدها للناس عامة فرمى بالدرع في دار أبى مليل بن عبد الله الخزرجي أخرجه أبو موسى مختصرا * (ب * أبو المنتفق) * أخرجه أبو عمر وقال لا أعرف له رواية وقد ذكره ابن أبى عاصم أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى القاضى أبى بكر أحمد بن عمرو قال حدثنا محمد بن المثنى أخبرنا معاذ بن معاذ أخبرنا ابن عوف أخبرنا محمد بن حجادة عن رجل عن زميل له من بنى غبر عن أبيه وكان يكنى أبا المنتفق قال أتيت مكة فسألت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا هو بعرفة فأتيته فذهبت أدنو منه فمنعوني فقال اتركوه فدنوت منه حتى اختلف عنق راحلتي وعنق راحلته فقلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نبئنى بما يباعدني من عذاب الله تعالى ويدخلنى الجنة فقال تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة المكتوبة وتؤدى الزكاة المفروضة وتحج البيت وتعتمر وأظنه قال وصم رمضان وانظر ما تحب من الناس ان يأتوه اليك فافعله بهم وما كرهت ان يأتوه اليك فذرهم منه * (ب د ع * أبو المنذر) * الجهنى روى عنه زيد بن وهب يعد في أهل الكوفة روى أبو المجالد عن زيد بن وهب عن أبى المنذر الجهنى قال قلت يا نبى الله علمني أفضل الكلام قال يا أبا المنذر قل لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت بيده الخير وهو على كل شئ قدير مائة مرة في كل يوم فإذا أنت أفضل الناس عملا الا من قال مثل ما قلت وأكثر من سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله ولا تنسين الاستغفار في صلاتك فانها ممحاة للخطايا برحمة الله عزوجل أخرجه الثلاثة * (ب * أبو المنذر) * اسمه يزيد بن عامر بن حديدة بن عمرو بن سواد ابن غنم بن كعب بن سلمة الانصاري الخزرجي السلمى شهد بدرا قاله موسى بن عقبة أخرجه أبو عمر أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق فيمن شهد بدرا من بنى سلمة ثم من بنى سواد بن غنم ثم من بنى حديدة أبو المنذر وهو يزيد ابن عامر بن حديدة * (ع س * أبو المنذر) * أورده الطبراني في الصحابة روى هشام بن سعد عن يزيد بن ثعلب عن أبى المنذر ان رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ان فلانا هلك فصل عليه فقال عمر انه فاجر فلا تصل عليه فقال الرجل يا رسول الله ألم تر الليله التى صحت فيها في الحرس فانه كان فيهم فقام

[ 307 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى عليه ثم تبعه حتى جاء قبره فقعد حتى إذا فرغ منه حثا عليه ثلاث حثيات وقال من جاهد في سبيل الله وجبت له الجنة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى ولا أعلم هل هو أبو المنذر يزيد بن عامر أم غيره وقد تقدم هذا المتن في أبى عطية * (ب ع س * أبو منصور) * الفارسى يعد في المصريين أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن أحمد بن حمدان حدثنا الحسن بن سفيان (ح) قال أحمد وحدثنا القاضى أبو أحمد محمد بن أحمد بن ابراهيم حدثنا الحسين بن أحمد بن الفضل الباهلى قالا حدثنا قتيبة أخبرنا الليث بن سعد عن دويد بن نافع قال قلت لابي منصور يا أبا منصور لو لا حدة فيك قال ما يسرنى بحدتى كذا وكذا وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الحدة تعترى خيار أمتى ورواه أحمد عن أبى عمرو بن حمدان عن الحسن بن سفيان عن أبى الربيع الزهراني عبد الرحمن بن أبان عن ليث عن دويد عن أبى منصور وكانت له صحبة نحوه ورواه يونس بن محمد عن ليث فقال أبو منصور الفارسى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (س * أبو منظور) * أخرجه أبو موسى وروى باسناد له عن أبى منظور ان النبي صلى الله عليه وسلم لما فتح خيبر أصاب أربعة أزواج بغال وحمارا أسود فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للحمار ما اسمك قال يزيد بن شهاب فذكر حديثا في مخاطبة الحمار وان رسول الله صلى الله عليه وسلم سماه يعفور فكان يركبه وأطال فيه أبو موسى وقال هذا حديث منكر جدا اسنادا ومتنا لا أحل لاحد أن يرويه عنى الا مع كلامي عليه * (ب د ع س * أبو منفعة) * الثقفى سكن البصرة قاله أبو نعيم وقال أبو عمر أبو منفعة مذكور في الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن أبى منصور الصوفى باسناده عن أبى داود حدثنا محمد بن عيسى أخبرنا حارث بن مرة حدثنا كليب بن منفعة عن أبيه عن جده انه قال يا رسول الله من أبر قال أمك وأباك وأختك وأخاك ومولاك الذى يلى ذاك حق واحب ورحم موصولة أخرجه الثلاثة وأخرجه أبو موسى الا ان ابن منده اختصره فقال أبو منفعة الحنفي أتى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه كليب فجعله حنفيا ولهذا السبب استدركه أبو موسى عليه فان أبا نعيم وأبا موسى جعلاه ثقفيا وهما واحد * (ب * أبو منفعة) * الانمارى بالقاف اسمه نصر بن الحارث له صحبة ذكره أحمد بن محمد بن عيسى في تاريخ الحمصيين فقال وممن نزل حمص من

[ 308 ]

أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أبو المنقعة الانمارى أخرجه أبو عمر مختصرا وقد أخرجه فيما تقدم بالفاء وذكره هاهنا بالقاف وكسر الميم وسماه هاهنا نصرا وانما هو بكر قاله الدار قطني وغيره وهو الاول وانما ذكرناه اقتداء به وليظهر أمره * (ب د ع * أبو منيب) * له صحبة روى عنه مسلم بن زياد روى بقية بن الوليد عن مسلم قال رأيت أربعة نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنس بن مالك وفضالة بن عبيد وروح بن سنان أو سنان بن روح وأبو منيب الكلبى كلهم يرخى عذبة العمامة من خلفه إلى الكعبين أخرجه الثلاثة * (س * أبو المنيذر) * أو أبو المنتذر أورده جعفر كذلك وقد تقدم الخلاف فيه في المبتذر أخرجه أبو موسى * (ب ع س * أبو موسى) * الاشعري واسمه عبد الله بن قيس وقد ذكرناه في اسمه في العين ونسبناه هناك وذكرنا شيئا من أخباره وأمه امرأة من عك أسلمت وماتت بالمدينة قال طائفة منهم الواقدي كان أبو موسى حليفا لسعيد بن العاص ثم أسلم بمكة وهاجر إلى الحبشة ثم قدم مع أهل السفينتين ورسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر وقال الواقدي عن خالد بن الياس عن أبى بكر بن عبد الله ابن أبى الجهم وكان علامة نسابة قال ليس أبو موسى من مهاجرة الحبشة وليس له حلف في قريش ولكنه أسلم قديما بمكة ثم رجع إلى بلاد قومه فلم يزل بها حتى قدم هو وناس من الاشعريين على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوافق قدومهم قدوم أهل السفينتين جعفر وأصحابه من أرض الحبشة ووافق رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر فقالوا قدم رسول الله صلى الله عليه مع أهل السفينتين وانما الامر على ما ذكرته قال أبو عمر انما ذكره ابن اسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة لانه أقبل مع قومه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا في سفينة فألقتهم إلى الحبشة وخرجوا مع جعفر وأصحابه هؤلاء في سفينة وهؤلاء في سفينة فقدموا جميعا حين افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر فقسم لاهل السفينتين ويصدق هذا القول ما أخبرنا به يحيى بن محمود وأبو ياسر باسنادهما عن مسلم بن الحجاج حدثنا عبد الله بن براد الاشعري ومحمد بن العلاء الهمداني قالا حدثنا أبو أسامة حدثنى يزيد عن أبى بردة عن أبى موسى قال بلغنا مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن باليمن فخرجنا مهاجرين أنا واخوان لى أنا أصغرهما أحدهما أبو بردة والآخر أبورهم اما قال بضع واما قال ثلاثة وخمسون

[ 309 ]

رجلا من قومي قال فركبنا السفينة فألقتنا إلى النجاشي بالحبشة فوافقنا جعفر بن أبى طالب وأصحابه عنده فقال جعفر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثنا هاهنا وأمرنا بالاقامة فأقيموا فأقمنا معه حتى قدمنا جميعا قال فوافقنا رسول الله صلى عليه وسلم حين افتتح خيبر فأسهم لنا أو قال أعطانا منها وما قسم لاحد غاب عن خيبر منها شيئا الا لمن شهد معه الا أصحاب سفينتنا مع جعفر وأصحابه وهذا حديث صحيح وقيل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقسم لهم واستعمله عمر بن الخطاب على البصرة بعد المغيرة بن شعبة ثم ان عثمان عزله فلما منع أهل الكوفة سعيد بن العاص أميرهم على الكوفة طلبوا من عثمان ان يستعمل عليهم أبا موسى فاستعمله فلم يزل عليها حتى استخلف على فأقره عليها فلما سار على إلى البصرة ليمنع طلحة والزبير عنها أرسل إلى أهل الكوفة يدعوهم لينصروه فمنعهم أبو موسى وأمرهم بالقعود في الفتنة فعزله على عنها وصار أحد الحكمين فخدع فانخدع وسار إلى مكة فمات بها وقيل مات بالكوفة سنة اثنتين وأربعين وقيل سنة أربع وأربعين وقيل سنة خمسين وقيل سنة اثنتين وخمسين أخرجه أبو نعيم وأبو موسى مختصرا وأخرجه أبو عمر مطولا وقد تقدم في اسمه أكثر من هذا * (د ع * أبو موسى) * الانصاري مدنى له صحبة روى عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندى عن محمد بن يزيد البزاز عن السرى بن عبد الله السلمى عن حاتم بن ربيعة العامري وعبد الله بن عبد الله عن عمه نافع أبى سهيل قال حدثنا أبو موسى الانصاري صاحب النبي صلى الله عليه وسلم وكان من خيار أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال انا لقاعدون عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ قال ان رحى الايمان دائرة فدوروا مع القرآن حيث دار قالوا فان لم نستطع ذلك قال فكونوا كحواري عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم شققوا بالمناشير وصلبوا فوق الخشب وان موتا في طاعة خير من حياة في معصية ألا انه كانت امراء في بنى اسرائيل كانوا يتعدون عليهم فلم يمنعهم من ان واكلوهم وشاربوهم وداخلوهم وآزروهم فلما رأى ذلك منهم ضرب قلوب بعضهم على بعض قال عبد الله ابن عبد الرحمن ذكرته للبخاري فأنكره ولم يعرف أبا موسى ولا حاتم بن ربيعة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو موسى) * الحكمى روى الحجاج بن قرافصة عن عمرو بن أبى سفيان قال كنا عند مروان بن الحكم فجاءه أبو موسى الحكمى فقال له مروان هل كان ذكر القدر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال قال النبي

[ 310 ]

صلى الله عليه وسلم لا تزال هذه الامة متمسكة بما هي فيه ما لم تكذب بالقدر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب ع س * أبو موسى) * الغافقي اسمه مالك بن عبادة وقيل مالك بن عبد الله وقيل عبد الله بن مالك يعد في المصريين أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا قتيبة وكتب به قتيبة إلى حدثنا الليث بن سعد عن عمرو بن الحارث عن يحيى بن ميمون الحضرمي ان أبا موسى الغافقي سمع عقبة بن عامر الجهنى يحدث على المنبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث فقال أبو موسى ان صاحبكم هذا الحافظ أو هالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر ما عهد الينا ان قال عليكم بكتاب الله وسترجعون إلى قوم يحبون الحديث عنى فمن قال على ما لم أقل فقد تبوأ مقعده من النار ومن حفظ عنى شيئا فليحدثه أخرجه أبو عمرو وأبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * أبو مويهبة) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من مولدي مزينة اشتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه يقال انه شهد المريسيع ولا يوقف له على اسم روى عنه عبد الله بن عمرو بن العاص أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى عبد الله بن عمرو بن ربيعة عن عبيد مولى الحكم بن أبى العاص عن عبد الله بن عمرو ابن العاص عن أبى مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أهبني رسول الله صلى الله عليه وسلم من الليل فقال يا أبا مويهبة انى قد أمرت ان أستغفر لاهل هذا البقيع فخرجت معه حتى أتينا البقيع فرفع يديه فاستغفر لهم طويلا ثم قال ليهن لكم ما أصبحتم فيه مما أصبح الناس فيه أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع أخرها اولها الآخرة شر من الاولى يا أبا مويهبة انى قد أعطيت مفاتيح خزائن الدنيا والخلد فيها ثم الجنة فخيرت بين ذلك وبين لقاء ربى والجنة فقلت يا رسول الله بأبى أنت وأمى فخذ مفاتيح خزائن الدنيا والخلد فيها ثم الجنة فقال والله يا أبا مويهبة لقد اخترت لقاء ربى والجنة ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح ابتدئ بوجعه الذى قبضه الله فيه أخرجه الثلاثة * (ع س * أبو المهلب) * غير منسوب أورده الحضرمي في الصحابة في الوحدان أخبرنا أبو موسى بن أبى بكر المدينى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن محمد المقرى أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان (ح) قال أحمد وحدثنا محمد بن أحمد بن الحسن أخبرنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة قالا حدثنا ضرار بن صرد حدثنا محمد بن اسماعيل بن

[ 311 ]

أبى فديك عن عبد العزيز بن المهلب عن ابيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لابي بكر وعمر هذان السمع والبصر قال أحمد كذا وقع في كتابي وهو عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن أبيه عن جده ويشبه ان يكون كنيته أبا المهلب ويمكن ان يكون المطلب صحفها بعضهم المهلب أو غلط فيها والله أعلم أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أبو ميسرة) * سمع النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه نافع مولى ابن عمر روى القاسم بن الحكم عن جرير بن أيوب عن ابن أبى ليلى عن نافع عن أبى ميسرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يقول الرب عزوجل الصوم لى وأنا أجزى به أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو ميسرة) * مولى العباس بن عبد المطلب ذكره جعفر المستغفرى باسناده عن الليث بن سعد عن أبى قبيل عن أبى ميسرة مولى العباس بن عبد المطلب قال بت عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا عباس انظر هل ترى في السماء شيئا قلت نعم أرى الثريا قال أما انه يملك هذه الامة بعددها من صلبك أخرجه أبو موسى * (د * أبو ميمون) * يقال اسمه جابان سمع النبي صلى الله عليه وسلم غير مرة روى حديثه أبو خالد عن ميمون بن جابان عن أبيه أخرجه ابن منده * (حرف النون) * * (ب * أبو نائلة) * سلكان بن سلامة بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الاشهل الانصاري الاشهلى ويقال سلكان لقب واسمه سعد شهد أحدا وكان فيمن قتل كعب بن الاشرف وكان أخا كعب من الرضاعة وكان من الرماة المذكورين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكان شاعرا وهو أخو سلمة وسعد ابني سلامة أخرجه أبو عمر * (ب س * أبو نبقة) * بن علقمة بن المطلب ذكره بعضهم في الصحابة قاله أبو عمر وقال هو عندي مجهول وأخرجه أبو موسى فقال أبو نبقة قسم له النبي صلى الله عليه وسلم من خيبر خمسين وسقا قاله عن ابن اسحاق قال أبو الوليد بن الفرضى أبو نبقة بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف واسم ابى نبقة عبد الله ومن ولده محمد بن العلاء بن الحسين بن عبد الله بن نبقة قال الطبري عبد الله بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف وهو أبو نبقة اقطع له رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر وقال الزبير بن بكار وولد علقمة بن المطلب أبا نبقة واسمه عبد الله وأمه أم عمرو بنت أبى الطلاطلة من خزاعة وكان لابي نبقة من الولد العلاء وهذيم قتلا يوم

[ 312 ]

اليمامة شهيدين لا عقب لهما فأطعم رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا نبقة بخيبر خمسين وسقا فكل هذا يدل على ان الرجل غير مجهول في نفسه ولا نسبه اخرجه أبو عمر وابو موسى * (ع س * أبو النجم) * ذكره الحسن بن سفيان حديثه عند ابن لهيعة عن كعب بن علقمة انه سمع أبا النجم يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انه سيكون من أمتى رجل أخنس الحديث اخرجه أبو نعيم وابو موسى مختصرا * (د ع * أبو نجيح) * السلمى روى حديثه عبد الرزاق عن ابن جريج عن ميمون عن أبى المغلس عن ابى نجيح ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من كان موسرا ثم لا ينكح فليس منى وروى هارون بن رباب عن أبى نجيح ان النبي صلى الله عليه وسلم قال مسكين مسكين من ليست له امرأة قالوا يا رسول الله فان كان غنيا من المال قال وان كان غنيا من المال مسكينة مسكينة امرأة ليس لها زوج أخرجه ابن منده وابو نعيم * (ع * أبو نجيح) * عمرو بن عبسة تقدم ذكره في العين اخرجه أبو نعيم وهذا هو الاول * (ب د ع * أبو نجيح) * القيسي وقيل العبسى له حديث واحد في النكاح رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثه ربيعة ابن لقيط عن رجل عنه ولا يثبت قال أبو عمر انه عبسى وقال انه قيسى قلت ما أقرب ان يكون هذا هو عمرو بن عبسة وهو أبو نجيح السلمى وهو القيسي فان سليما من قيس عيلان فيقال سلمى ويقال قيسى والله أعلم وهو أبو نجيح الذى في الترجمتين اللتين قبل هذه الترجمة فان حديث عمرو بن عبسة في النكاح مشهور وقد ذكرناه في عمرو بن عبسة أكثر من هذا أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أبو نحيلة) * البجلى روى عنه أبو وائل شقيق بن سلمة روى سفيان عن منصور عن أبى وائل ان رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يكنى أبا نحيلة خرج غازيا فرمى بسهم فقيل انزعه فقال اللهم انقص من الالم ولا تنقص من الاجر فقيل له ادع فقال اللهم اجلعني من المقربين واجعل أمي من الحور العين أخرجه الثلاثة * نحيلة بالحاء المهلمة * (ب د ع * أبو نخيلة) * اللهبى روى عبد الله بن عقيل بن يزيد بن راشد عن أبيه قال خرجنا إلى المسلم بن حذيفة العامري فأخبرنا ان أبا رهيمة السمعى وأبا نخيلة اللهبى قالا أتينا النبي صلى الله عليه وسلم بتبر فكتب لنا كتابا فقال فيه من وجد شيئا فهو له والخمس في الركاز والزكاة في كل أربعين دينارا دينار أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * أبو نضر) * شهد فتح خيبر وذكر فيه أخرجه أبو

[ 313 ]

عمر وقال لا أعرفه الا بهذا وقد ذكر ابن هشام فيمن أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر أبا نضرة بالضاد وآخره هاء فلا أعلم أهو هذا أم لا * (د * أبو النضر) * السلمى روى حديثه المعافى بن عمران عن مالك بن أنس فقال في حديثه أبى النضر والصواب ابن النضر هكذا في الموطأ أخرجه ابن منده مختصرا وقد رواه ابن أبى عاصم عن يعقوب بن حميد عن عبد الله بن نافع عن مالك عن عبد الله بن أبى بكر عن أبى النضر فيمن مات له ثلاثة من الولد فوافق المعافى في أبى النضر والله أعلم * (ب * أبو نضير) * بن التيهان بن مالك أخو أبى الهيثم بن التيهان الانصاري الاوسي ويرد نسبه عند ذكر أخيه أبى الهيثم ان شاء الله تعالى شهد أحدا مع النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر عن الطبري * نضير بفتح النون وكسر الضاد المعجمة * (ع س * أبو النعمان) * الازدي أورده الطبراني في الصحابة أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن أخبرنا أبو نعيم قالا أخبرنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن على الصائغ حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب أخبرنا محمد بن عمر الواقدي عن أيوب بن النعمان عن أبيه عن جده قال رأيت على النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد درعين ورواه الطبراني أيضا عن شيخ آخر عن يعقوب فقال أيوب بن العلاء وقد ذكرناه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * أبو النعمان) * غير منسوب أورده الحضرمي وابن ابى شيبة في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم أخبرنا محمد بن محمد المقرى حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي (ح) قال أبو نعيم وحدثنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة (ح) قال أبو نعيم وحدثنا جعفر بن محمد بن عمر وأخبرنا أبو حصين الوادعى قالوا حدثنا يحيى بن عبد الحميد أخبرنا قيس بن جابر عن عمرو بن يحيى بن سعيد بن العاص عن أبى النعمان ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى على امرأة نفساء وابنها من الزنا أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * أبو نملة الانصاري اسمه عمار بن معاذ بن زرارة بن عمرو بن غنم بن عدى بن الحارث ابن مرة بن ظفر بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي ثم الظفرى وقيل اسمه عمر وشهد أحدا مع النبي صلى الله عليه وسلم والخندق والمشاهد كلها وقتل له ابنان يوم الحرة وهما عبد الله ومحمد أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء اذنا باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا يعقوب بن حميد عن عبد الرزاق عن معمر عن

[ 314 ]

الزهري عن ابن أبى نملة عن أبيه قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ دخل عليه رجل من اليهود فقال يا محمد هل تتكلم هذه الجنازة لجنازة مرت بهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم الله أعلم فقال اليهودي اشهد انها تتكلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم وقولوا آمنا بالله وبكتابه وتوفى أبو نملة أيام عبد الملك بن مروان واسم ابنه الذى روى عنه الزهري نملة وبه كان يكنى ذكره ابن ماكولا أخرجه الثلاثة * (ب * أبو نهيك) * الانصاري الاشهلى من بنى عبد الاشهل بعثه أبو بكر الصديق إلى خالد بن الوليد مع سلمة بن سلامة بن وقش يأمره ان يقتل كل من أنبت من بنى حنيفة فوجداه قد صالح مجاعة بن مرارة أخرجه أبو عمر وقال لا أعرف له خبرا ولا رواية الا هذا * (حرف الهاء) * * (ب د ع * أبو هاشم) * بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشى العبشمى خال معاوية بن أبى سفيان وأخو أبى حذيفة لابيه وأخو مصعب بن عمير لامه أمهما خناس بنت مالك القرشية العامرية قيل اسمه شيبة وقيل هشيم وقيل مهشم أسلم يوم الفتح وسكن الشأم وتوفى في خلافة عثمان وكان من زهاد الصحابة وصالحيهم وكان أبو هريرة إذا ذكره قال ذاك الرجل الصالح أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى محمد بن عيسى حدثنا محمود بن غيلان أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا سفيان عن منصور والاعمش عن أبى وائل قال جاء معاوية إلى أبى هاشم بن عتبة وهو مريض يعوده فقال يا خال ما يبكيك أوجع يشئزك أو حرص على الدنيا قال كلا ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلى عهدا لم آخذ به قال انما يكفيك من المال خادم ومركب في سبيل الله وأجدني اليوم قد جمعت أخرجه الثلاثة * (س * أبو هاشم) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا غير واحد اذنا عن كتاب أبى سعيد عن محمد بن أبى عبد الله المطرز حدثنا أبو نعيم أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر أخبرنا ابراهيم بن محمد بن على الرازي أخبرنا محمد بن عبد الله بن أبى الثلج أخبرنا الحسن بن حماد بن كسيب أخبرنا يحيى بن يعلى عن أبى عبد الرحمن حلو بن السرى الاودى حدثنا أبو هاشم مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كانت أمي أمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم هو أعتق أبى وأمى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء من المسجد فوجد عليا وفاطمة

[ 315 ]

رضى الله عنهما مضطجعين وقد غشيتهما الشمس فقام عند رؤسهما عليه كساء خيبرى فمده دونهم ثم قال قوما أحب باد وحاضر ثلاث مرات أخرجه أبو موسى * (ب * أبو هانئ) * قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح النبي صلى الله عليه وسلم رأسه ودعا له بالبركة وأنزله على يزيد بن أبى سفيان حديثه عند عبد الرحمن بن أبى مالك عن أبيه عن جده أبى هانئ أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو هبيرة) * بن الحارث بن علقمة بن عمرو بن كعب بن مالك بن مبذول بن مالك ابن النجار الانصاري الخزرجي النجارى قتل يوم أحد شهيدا وأبو هبيرة اسمه كنيته وقيل فيه أبو أسيرة تقدم ذكره أخبرنا أبو الفضل المدينى المخزومى باسناده إلى أبى يعلى حدثنا هارون بن معروف أخبرنا عبد الله بن وهب أخبرنا مخرمة عن أبيه عن سعيد بن نافع قال رأني أبو هبيرة الانصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أصلى الضحى حين طلعت الشمس فعاب ذلك على ونهاني ثم قال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تصلوا حين ترتفع الشمس فانها تطلع بين قرنى شيطان هكذا رواه أبو يعلى وسعيد تابعي لم يدرك من قتل بأحد وهو مرسل وفى قوله رأني أبو هبيرة نظر فان كان غير الذى قتل يوم أحد والا فهو منقطع وقال الواقدي فيه أبو أسيرة وخالفه غيره فقال أبو هبيرة وقيل هو أخو أبى أسيرة والله أعلم أخبرنا أبو جعفر باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق في تسمية من قتل يوم أحد من بنى مالك بن النجار ثم من بنى عمرو بن مبذول أبو هبيرة بن الحارث بن علقمة بن عمرو بن كعب بن مالك بن عمرو بن مبذول أخرجه الثلاثة * (س * أبو هدبة) * الانصاري روى عنه ابنه محمد بن أبى هدبة من حديث ابن أخى الزهري عن عمه قال جعفر المستغفرى عن البرذعى ورواه عن أبى حاتم الرازي أخرجه أبو موسى * (س * أبو هذيل) * أورده أبو بكر بن ابى على باسناده عن عبد الله بن خراش عن أوسط عن أبى الهذيل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليأكل الرجل من أضحيته أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو هريرة) الدوسى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثرهم حديثا عنه وهو دوسى من دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن مالك بن نصر بن الازد قال خليفة بن خياط وهشام ابن الكلبى اسمه عمير بن عامر بن عبد ذى الشرى بن طريف بن عتاب بن أبى صعب بن منبه بن سعد بن ثعلبة بن سليم بن فهم بن غنم بن دوس وقد اختلف في اسمه

[ 316 ]

اختلافا كثيرا لم يختلف في اسم آخر مثله ولا ما يقاربه فقيل عبد الله بن عامر وقيل برير بن عشرقة ويقال سكين بن دومة وقيل عبد الله بن عبد شمس وقيل عبد شمس قاله يحيى بن معين وأبو نعيم وقيل عبدنهم وقيل عبد غنم وقال المحرر بن أبى هريرة اسم أبى عبد عمرو بن عبد غنم وقال عمرو بن على القلاس أصح شئ قيل فيه عبد عمرو بن غنم وبالجملة فكل ما في هذه الاسماء من التعبيد فلا شبهة انها غيرت في الاسلام فلم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يترك اسم أحد عبد شمس وأبو عبد غنم أبو عبد العزى أو غير ذلك فقيل اسمه في الاسلام عبد الله وقيل عبد الرحمن قال الهيثم بن عدى كان اسمه في الجاهلية عبد شمس وفى الاسلام عبد الله وقال ابن اسحاق قال لى بعض أصحابنا عن أبى هريرة كان اسمى في الجاهلية عبد شمس فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن وانما كنيت بأبى هريرة لانى وجدت هرة فحملتها في كمى فقيل لى أنت أبو هريرة وقيل رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم وفى كمه هرة فقال يا ابا هريرة وأخبرنا غير واحد باسنادهم الترمذي قال حدثنا أحمد بن اسماعيل المرابطى حدثنا روح بن عبادة حدثنا أسامة بن زيد عن عبد الله بن رافع قال قلت لابي هريرة لم اكتنيت بأبى هريرة قال أما تفرق منى قلت يلى والله انى لاهابك قال كنت أرعى غنم أهلى وكانت لى هريرة صغيرة فكنت أضعها بالليل في شجرة فإذا كان النهار ذهبت بها معى فلعبت بها فكنوني أبا هريرة وكان من أصحاب الصفة وقال البخاري اسمه في الاسلام عبد الله ولولا الاقتداء بهم لتركنا هذه الاسماء فانها كالمعدوم لا تفيد تعريفا وانما هو مشهور بكنيته وأسلم أبو هريرة عام خيبر وشهدها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لزمه وواظب عليه رغبة في العلم فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا ابراهيم وغيره عن أبى عيسى أخبرنا أبو موسى أخبرنا عثمان بن عمر أخبرنا ابن أبى ذئب عن سعيد المقبرى عن أبى هريرة قال قلت يا رسول الله أسمع منك أشياء فلا أحفظها قال ابسط رداءك فبسطته فحدث حديثا كثيرا فما نسيت شيئا حدثنى به قال وحدثنا الترمذي أخبرنا ابن منيع أخبرنا هشيم أخبرنا يعلى بن عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن عن ابن عمر انه قال لابي هريرة أنت كنت ألزمنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأحفظنا لحديثه أخبرنا أبو الفرج بن أبى الرجاء أخبرنا أبو الفتح اسماعيل بن الفضل بن أحمد بن الاخشيد أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم أخبرنا

[ 317 ]

أبو حفص الكنانى أخبرنا أبو القاسم البغوي أخبرنا زهير بن حرب أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن الاعرج قال سمعت أبا هريرة قال انكم تقولون ان أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والله الموعد كنت رجلا مسكينا أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم على مل ء بطني وكان المهاجرون يشغلهم الصفق بالاسواق وكان الانصار يشغلهم القيام على أموالهم وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يبسط ثوبه فلن ينسى شيئا سمعه منى فبسطت ثوبي حتى قضى حديثه ثم ضممته إلى فما نسيت شيئا سمعته بعد أخبرنا عمر بن طبرزد وغير واحد أخبرنا أبو الحصين أخبرنا بن غيلان أخبرنا أبو بكر حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر الصائغ أخبرنا عفان أخبرنا حماد بن سلمة أخبرنا أبو سنان عن عثمان بن أبى سودة عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عاد الرجل أخاه أو زاره قال الله عزوجل طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا قال البخاري روى عن أبى هريرة أكثر من ثمانمائة رجل من صاحب وتابع فمن الصحابة ابن عباس وابن عمر وجابر وأنس وواثلة بن الاسقع واستعمله عمر على البحرين ثم عزله ثم أراده على العمل فامتنع وسكن المدينة وبها كانت وفاته قال خليفة توفى أبو هريرة سنة سبع وخمسين وقال الهيثم بن عدى توفى سنة ثمان وخمسين وهو ابن ثمان وسبعين سنة قيل مات بالعقيق وحمل المدينة وصلى عليه الوليد بن عتبة ابن أبى سفيان وكان أميرا على المدينة لعمه معاوية بن ابى سفيان أخرجه أبو نعيم وأبو موسى مختصرا وأخرجه أبو عمر مطولا * (د ع س * أبو هلال) * التيمى قاله أبو نعيم وقال ابن منده انه كلبى وهما واحد فان تيم اللات وقيل تيم الله هو ابن رفيده بن ثور ابن كلب بن وبرة بطن كبير من كلب قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه عند أولاده روى علقمة بن هلال عن أبيه عن جده وهو من بنى تيم الله انه قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد مهاجره قال فوافيناه يضرب أعناق أسارى على ماء قليل فقتل عليه حتى سفح الدم الماء أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأخرجه أبو موسى فقال استدركه أبو زكريا على جده وقد أخرجه جده * (ب * أبو هند) * الاشجعى والد نعيم بن أبى هند له صحبة اختلف في اسمه فقيل النعمان بن أشيم وقيل رافع بن أشيم يعد في الكوفيين قال خليفة بن خياط أبو هند والد نعيم بن أبى هند اسمه رافع ويقال النعمان مولى أشجع قال نعيم أدرك النبي صلى الله عليه وسلم

[ 318 ]

أخرجه أبو عمر * (ب د ع * أبو هند) * الحجام البياضى مولى فروة بن عمرو البياضى واسمه عبد الله وقيل يسار وتخلف عن بدر وشهد ما بعدها من المشاهد حجم النبي صلى الله عليه وسلم في يافوخه من وجع كان به قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم انما أبو هند امرؤ من الانصار فأنكحوه وانكحوا إليه يا بنى بياضة أخرجه الثلاثة * (ب ع * أبو هند) * الدارى من بنى الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم وهو مالك بن عدى بن عمرو بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد واسم أبى هند برير ويقال بر بن عبد الله بن برير بن عميت بن ربيعة بن ذراع بن عدى بن الدار قال أبو نعيم هو أخو تميم الدارى وقال أبو عمر هو ابن عم تميم الدارى وليس بأخيه شقيقه ولكنه أخوه لامه يجتمع هو وتميم في ذراع بن عدى ومثله قال ابن الكلبى وقدم أبو هند وابنا عمه تميم ونعيم ابنا أوس على النبي صلى الله عليه وسلم وسألوه ان يقطعهم أرضا بالشأم فكتب لهما بها كتابا فلما كان زمن أبى بكر أتوه بذلك الكتاب فكتب لهم إلى أبى عبيدة بن الجراح بانفاذ ذلك الكتاب مخرج حديثه عن ولده روى سعيد بن زياد عن أبيه عن جده أبى هند الدارى قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله تعالى من لم يرضى بقضائي ولم يصبر على بلائى فليلتمس ربا غيرى أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ب ع س * أبو الهيثم) * مالك بن التيهان بن مالك بن عتيك بن عمرو بن عبد الاعلم بن عامر بن زعوراء بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس الانصاري الاوسي وزعوراء أخو عبد الاشهل شهد العقبة وكان أحد النقباء أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق بذلك وقال كان نقيب بنى عبد الاشهل أسيد بن حضير وأبو الهيثم بن التيهان وبهذا الاسناد في تسمية من شهد بدرا من بنى عبد الاشهل وأبو الهيثم بن التيهان واسمه مالك وعتيك ابنا التيهان وشهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات سنة عشرين أو احدى وعشرين وقيل انه أدرك صفين وشهدها مع على وقتل بها وهو الاكثر وتقدم ذكره في مالك أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (ع س * أبو الهيثم) * آخر أورده الطبراني أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا احمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا ورد بن أحمد بن لبيد أخبرنا صفوان بن صالح أخبرنا الوليد بن مسلم عن ابن لهيعة عن بكر بن

[ 319 ]

سوادة حدثنى أبو الهيثم قال رأني رسول الله صلى الله عليه وسلم أتوضأ فقال بطن القدم يا أبا الهيثم أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (حرف الواو) * * (س * أبو واثلة) * الهذلى أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا يعقوب أخبرنا أبى عن ابن اسحاق حدثنى أبان بن صالح عن شهر بن حوشب الاشعري عن رابة رجل من قومه كان خلف على أمه بعد أبيه وكان شهد طاعون عمواس قال لما اشتعل الوجع قام أبو عبيدة بن الجراح في الناس خطيبا فقال أيها الناس ان هذا الوجع رحمة ربكم عزوجل ودعوة نبيكم وموت الصالحين قبلكم وان أبا عبيدة يسأل الله ان يقسم له منه حظه فطعن فمات واستخلف على الناس معاذ بن جبل وذكر الحديث قال فلما حضر معاذ الموت استخلف على الناس عمرو بن العاص فقام خطيبا فقال ايها الناس ان هذا الوجع إذا وقع انما يشتعل اشتعال النار فتحيلوا منه في الجبال قال فقال له أبو واثلة الهذلى كذبت والله لقد صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت شر من حماري هذا قال عمرو لا أرد عليك ولكن لا نقيم عليه وخرج وخرج الناس فتفرقوا فرفعه الله عزوجل عنهم فبلغ ذلك من قول عمرو إلى عمر بن الخطاب فما كرهه أخرجه أبو موسى قلت لا أعرف أبا واثلة الا في هذه الحكاية وقد رويت من وجه آخر عن شهر ابن حوشب وقال شرحبيل بن حسنة بدل أبى واثلة والله أعلم * (ب ع س * أبو واقد) * الحارث بن عوف الليثى من بنى ليث بن بكر بن عبد مناه بن كنانة بن خزيمة الكنانى الليثى تقدم نسبه في الحارث بن عوف اختلف في اسمه فقيل الحارث بن عوف وقيل عوف بن الحارث وقيل الحارث بن مالك قيل انه شهد بدرا وقيل لم يشهدها وكان معه لواء بنى ضمرة وبنى ليث وبنى سعد بن بكر بن عبد مناه يوم الفتح وقيل انه من مسلمة الفتح والصحيح انه شهد الفتح مسلما يعد في أهل المدينة وشهد اليرموك بالشأم وجاور بمكة سنة ومات بها ودفن في مقبرة المهاجرين بفخ سنة ثمان وستين وهو ابن خمس وسبعين سنة وقيل خمس وثمانين سنة روى عنه ابن المسيب وعروة ابن الزبير وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وعطاء بن يسار وغيرهم أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا محمد بن عبد الاعلى الصنعانى أخبرنا سلمة بن رجاء حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار

[ 320 ]

عن أبى واقد الليثى قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وهم يجبون أسنمة الابل ويقطعون أليات الغنم فقال ما يقطع من البهيمة وهى حية فهو ميتة أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (د ع * أبو واقد) * مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه زاذان أبو عمر رفعه فقال من أطاع الله فقد ذكره وان قلت صلاته وصيامه وتلاوته القرآن أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أبو واقد) * النميري أورده ابن شاهين في الصحابة وروى باسناده عن داود عن عبد الرحمن عن أبى خثيم عن نافع بن سرجس عن أبى واقد النميري انه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أخف الناس صلاة على الناس وأدومها على نفسه أخرجه أبو موسى * (ب * أبو وائل) * شقيق بن سلمة صاحب ابن مسعود جاهلي تقدم ذكره في الشين أخرجه أبو موسى * (ع س * أبو وحوح) * الانصاري وقيل البلوى فعلى هذا يكون حليف الانصار ذكره المنيعى والارغيانى روى ابن لهيعة عن الحارث ابن يعقوب عن أبى شعيب مولى أبى وحوح قال غسلنا ميتا فأردنا ان نغتسل فدخل علينا أبو وحوح الانصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يقول والله ما نحن بأنجاس أحياء ولا أمواتا وانى خشيت أن تكون سنة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * أبو وداعة) * القرشى السهمى اسمه الحارث بن صبيرة ابن سعيد بن سعد بن سهم أسلم هو وابنه المطلب بن أبى وداعه يوم فتح مكة وقد ذكر في الحارث أخرجه الثلاثة * (س * أبو وديعة) * اورده جعفر المستغفرى والارغيانى في الصحابة وقال جعفر هو خذام بن خالد والد خنساء أو غيره روى أبو معشر عن سعيد المقبرى عن ابيه عن ابى وديعة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اغتسل يوم الجمعة كغسله من الجنابة ومس من طيب أو دهن كان عنده ولبس أحسن ما كان عنده من الثياب ثم لم يفرق بين أثنين وأنصت إلى الامام غفر له ما بين الجمعتين أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أبو الورد) * المازنى مازن الانصار وكناه النبي صلى الله عليه وسلم ابا الورد واسمه حرب سكن مصر حديثه عند ابنه روى ابن لهيعة عن يزيد بن أبى حبيب عن لهيعة بن عقبة عن أبى الورد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اياكم والخيل المثقلة فانها ان تلق تغدر وان تغنم تغلل أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد وغيره قالوا أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد اخبرنا محمد بن محمد بن غيلان أخبرنا أبو بكر

[ 321 ]

الشافعي حدثنا محمد بن الليث الجوهرى وأحمد بن يعقوب المقرى وأحمد بن محمد السعدى قالوا حدثنا جبارة أخبرنا ابن المبارك أخبرنا حميد الطويل عن ابن أبى الورد عن ابيه ان النبي صلى الله عليه وسلم رآه فرأى رجلا احمر فقال انت أبو الورد وقال ابن الكلبى أبو الورد بن قيس بن فهر الانصاري شهد مع على صفين وقد ذكر أبو احمد العسكري أبا الورد فقال روى عن النبي صلى الله عليه وسلم اياكم والسرية التى إذا لاقت فرت وإذا اغنمت غلت وقال هذا غير ابى الورد بن ثمامة بن حزن القشيرى ذكره عبدان عن جبارة عن ابن المبارك عن حميد عن ابن ابى الورد عن ابيه قال رأني النبي صلى الله عليه وسلم فرأى رجلا احمر فقال انت أبو الورد فقد جعلهما اثنين وغيره جعلهما واحد أخرجه الثلاثة * (س * أبو الوصل) * ذكره الحافظ أبو عبد الله بن منده في تاريخه ولم يذكره في معرفة الصحابة حديثه عند اولاده انه غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم اخرجه أبو موسى * (س * أبو الوقاص) * روى عن مطر عن الحسن عن ابى الوقاص صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال سهام المؤذنين عند الله عزوجل يوم القيامة كسهام المجاهدين وهم فيما بين الاذان والاقامة كالمتشحط في دمه في سبيل الله قال وقال عمر لو كنت مؤذنا لكمل أمرى أخرجه أبو موسى كذا ولم يقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم * (ب د ع * أبو وهب) * الجشمى له صحبة روى عنه عقيل ابن شبيب أخبرنا عبد الوهاب بن على أخبرنا أبو غالب الماوردى باسناده عن سليمان بن الاشعث حدثنا هارون بن عبد الله أخبرنا هشام بن سعيد الطالقاني أخبرنا محمد بن مهاجر عن عقيل بن شبيب عن أبى وهب الجشمى وكانت له صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم امسحوا الخيل وامسحوا بنواصيها وأعجازها أو قال أكفالها وقلدوها ولا تقلدوها الاوتار وبهذا الاسناد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بكل كميت أغر محجل أو أشقر أغر محجل أو أدهم أغر محجل أخرجه الثلاثة * (د ع * أبو وهب) * الجيشانى قيل اسمه ديلم بن هو يشع وقيل ابن الهميسع روى عنه عبد الله بن عمر وروى محمد بن عجلان عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ان أبا وهب الجيشانى سأل النبي صلى الله عليه وسلم انا نتخذ شرابا من هذا المزر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل مسكر حرام أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأما أبو عمر فلم يجعل للجبشانى ترجمة منفردة انما

[ 322 ]

أورد هذا الحديث في ترجمة أبى وهب الجشمى وقال لا أدرى أهو الجيشانى أو الجشمى قال وانما قيل في هذا الاسناد الجيشانى والصواب الجشمى هو الذى له صحبة وأما أبو وهب الجيشانى فرجل من التابعين من أهل مصر يروى عن الضحاك ابن فيروز الديلمى روى عنه يزيد بن أبى حبيب وجيشان من اليمن قال أبو أحمد العسكري عن أحمد بن الحباب الحميرى انه قال أبو وهب الجيشانى ديلم بن الهميسع قدم على النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن الاشربة * (د ع * أبو وهب) * الكلبى قال أبو نعيم قيل اسمه عبد الملك وهو صاحب دومة الجندل قال شهدت بعض المواسم والنبى صلى الله عليه وسلم يدعو روى يحيى بن وهب الكلبى عن أبيه عن جده قال كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم لآل أكيدر كتابا ولم يكن معه خاتم فختمه لهم بظفره أخرجه ابن منده وأبو نعيم قلت كذا قال أبو نعيم هو صاحب دومة الجندل وعبد الملك صاحب دومة الجندل لم يسلم انما صالحه النبي صلى الله عليه وسلم على الجزية في غزوة تبوك لا اختلاف بينهم في هذا * (حرف الياء) * * (ع د * أبويحيى) * اسمه شيبان جد أبى هبيرة يعد في الكوفيين روى أبو هبيرة يحيى بن عباد بن شيبان عن أبيه عن جده قال أتيت المسجد فاستندت إلى حجرة النبي صلى الله عليه وسلم فتنحنحت فقال أبويحيى فقلت أبويحيى قال هلم إلى الغداء قلت انى أريد الصوم قال وأنا أريده ولكن مؤذننا في بصره سوء وانه أذن قبل أن يطلع الفجر اخرجه أبو نعيم وابن منده * (أبو يزيد) * الجذامي هو أبو يزيد بن عمر وذكره الواقدي فيمن اسلم من جذام ذكره ابن الدباغ عن ابى على الغساني * (ب د ع * أبو يزيد) * والد حكيم روى عنه عطاء بن السائب اخبرنا ابن ابى حبة باسناده عن عبد الله بن احمد حدثنى ابى حدثنا عبد الصمد حدثنى ابى عن عطاء بن السائب عن حكيم بن ابى يزيد عن ابيه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال دعوا الناس يصب بعضهم من بعض وإذا استنصح احدكم اخوه فلينصحه وهذا الحديث رواه عوانة عن عطاء بن حكيم بن ابى يزيد عن ابيه عن رجل سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول نحوه ورواه حماد بن سلمة عن عطاء عن حكيم بن يزيد عن ابيه وانما هو ابن ابى يزيد اخرجه الثلاثة * (د ع * أبو يزيد) * اللقيطى عداده في اهل فلسطين روى نعيم بن طريف عن ابيه طريف بن معروف

[ 323 ]

عن ابيه عن جده عمرو بن خرابة عن خرابة بن نعيم انه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في جماعة وهو نازل بتبوك فقال النبي صلى الله عليه وسلم عرفوا عليكم عرفاء وأدوا زكاتكم فلا دين الا بزكاة فقال ابوبزيد اللقيطى وما الزكاة يا رسول الله فقال الزكاة زكاتان زكاة الرقاب وزكاة الاموال اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ب * أبو يزيد) * النميري له صحبة روى عنه ايوب السختيانى انه قال أممت قومي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وانا ابن سبع سنين اخرجه أبو عمر قلت اظن ان هذا أبو يزيد عمرو بن سلمة الجرمى يكنى ابا يزيد وقيل أبو بريد بباء موحدة مضمومة وراء مفتوحة روى عنه ايوب السختيانى وابو قلابة الجرمى ومسعر ابن حبيب وغيرهم وهو الذى أم قومه وله ست سنين أو سبع سنين وقوله النميري ليس بشئ * (ب س * أبو اليسر) * كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن سواد ابن غنم بن كعب بن سلمة وقيل كعب بن عمرو بن مالك بن عمرو بن عباد بن عمرو بن تميم بن شداد بن غنم بن كعب بن سلمة الانصاري السلمى امه نسيبة بنت الازهر بن مرى من بنى سلمة أيضا شهد العقبة وبدرا وكان عظيم الغناء يوم بدر وغيره وهو الذى أسر العباس بن عبد المطلب رضى الله عنه أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من شهد بدرا من بنى سلمة ثم من بنى عدى أبو اليسر كعب بن عمرو وهو الذى انتزع راية المشركين يوم بدر وكانت بيد أبى عزيز بن عمير ثم شهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم شهد صفين مع على بن أبى طالب رضى الله عنه أخبرنا الشريف أبو المحاسن محمد بن عبد الخالق الجوهرى الانصاري كتابة وحدثني أبو عمرو عثمان بن أبى بكر بن جلدك عنه قال أخبرنا أبو الفتح أحمد بن محمد بن أحمد الحداد أخبرنا أبو الحسن بن أبى عمر بن الحسن أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني أخبرنا محمد بن النضر الازدي حدثنا أحمد بن يونس أخبرنا أبو الأحوص عن عاصم بن سليمان عن عون بن عبد الله ابن عتبه قال كان لابي اليسر على رجل دين فأتاه يتقاضاه في اهله فقال للجارية قولى ليس هاهنا فسمع صوته فقال اخرج فقد سمعت صوتك فخرج إليه فقال ما حملك على ما صنعت قال العسرة قال الله قال الله قال اذهب فلك ما عليك انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أنظر معسرا أو وضع له كان في ظل الله يوم القيامة أو في كنف الله عزوجل قال الطبراني لم يرو هذا

[ 324 ]

الحديث عن عاصم الاحول الا أبو الأحوص وتوفى أبو اليسر بالمدينة سنة خمس وخمسين أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * أبو اليسع) * سأل عن النبي صلى الله عليه وسلم فقيل هو بعرفات روى حديثه محمد بن خالد عن عبد الله بن أبى حميد عن أبى عثمان النهدي بطوله أخرجه الثلاثة مختصرا * (د ع * أبو اليقظان) * ذكره البخاري في الصحابة ولم يذكر له حديثا قال ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر هو مذكور فيمن سكن مصر من الصحابة روى عنه أبو غشانة انه قال له يا أبا غشانة ابشر فوالله لانتم أشد حبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تروه من كثير ممن رآه قال ابن أبى حاتم أخرج أبو زرعة في المسند لابي اليقظان هذا الحديث الواحد في مسند المصريين * (ع س * أبو يونس) * الظفرى أورده ابن أبى عاصم في الوحدان أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد اذنا باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا دحيم أخبرنا ابن أبى فديك عن ادريس بن محمد بن يونس عن أبى محمد الظفرى عن جده يونس عن أبيه انه حضر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع وهو ابن عشرين سنة وله ذؤابة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى هذا آخر الكنى والحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا وهو المشكور والمسؤول في ان ييسر اتمامه وان يجعله خالصا لوجهه وان يجنبنا فيه الزلل والخطأ بمنه وكرمه * (ذكر من عرف من الصحابة رضى الله عنهم بآبائهم) * * (س * ابن الادرع) * له ذكر في حديث الرمى حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم ارموا وأنا مع ابن الادرع قيل اسمه سلمة وقال ابن أبى عاصم قيل اسمه محجن وقد تقدم فيها أخرجه أبو موسى * (د ع * الاسقع) * البكري روى عنه مولاه قال البخاري هو مرسل روى حجاج عن ابن جريج عن عمر بن عطاء عن مولى لابن الاسقع البكري وهو رجل صدق حدثه عن ابن الاسقع انه قال جاءهم النبي صلى الله عليه وسلم في صفة المهاجرين فسأله انسان أي آية في كتاب الله عزوجل أعظم قال الله لا اله الا هو الحى القيوم رواه مسلم بن خالد عن ابن جريج فقال عن الاسقع أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن البجير) * شامى روى عنه جبير بن نفير أخبرنا يحيى اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا محمد بن مصفى حدثنا بقية بن الوليد حدثنى سعيد بن سنان حدثنى أبو الزاهرية عن جبير بن نفير عن ابن البجير

[ 325 ]

قال وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انه قال أصاب النبي صلى الله عليه وسلم جوع فوضع حجرا على بطنه فقال ألا رب نفس طاعمة ناعمة في الدنيا جائعة عارية يوم القيامة الا رب نفس جائعة عارية في الدنيا طاعمة كاسية يوم القيامة ألا رب مكرم لنفسه وهو لها مهين ألا رب مهين لنفسه وهو لها مكرم الا رب متخوض ومنفق مما أفاء الله على رسوله ما له عند الله من خلاق ألا وان عمل الجنة حزنة بربوة ألا وان عمل النار سهلة بسهوة ألا رب شهوة ساعة أورثت صاحبها حزنا طويلا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن ثعلبة) * أتى النبي صلى الله عليه وسلم روى يحيى بن جابر عن ابن ثعلبة انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له يا رسول الله ادع الله لى بالشهادة فقال النبي صلى الله عليه وسلم ائتنى بشعرات فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اكشف عن عضدك قال فربطه في عضده ثم نفث فيه ثم قال اللهم حرم دم ثعلبة على المشركين والمنافقين أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقالا دم ثعلبة وليس فيه ما يدل على ابن ثعلبة الا في أول الاسناد والله أعلم * (د ع * ابن جارية) * الانصاري مختلف في اسمه سماه بعضهم زيدا وقد تقدم روى حمران بن أعين عن أبى الطفيل عن ابن جارية قال لما مات النجاشي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان أخاكم النجاشي قد توفى قال فخرج فصلينا عليه وما نرى شيئا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن جعدبة) * لا تعرف له صحبة روى عنه محمد بن كعب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان الله رضى لكم ثلاثا رضى لكم ان تعبدوه ولا تشركوا به شيئا وان تعتصموا بحبل الله جميعا وان تسمعوا وتطيعوا لمن ولاه الله أمركم وكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال واضاعة المال أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ابن جمرة) * الاسدي له صحبة قاله جعفر في المجاهيل ولم يورد له شيئا أخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * ابن جميل) * له ذكر في حديث أبى هريرة أخبرنا حيى بن محمود وعبد الوهاب بن أبى حبة باسنادهما إلى مسلم بن الحجاج أخبرنا زهير ابن حرب أخبرنا على بن حفص أخبرنا ورقاء عن أبى الزناد عن الاعرج عن أبى هريرة قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر رضى الله عنه على الصدقة فقيل منع ابن جميل وخالد بن الوليد والعباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ينقم ابن جميل الا انه كان فقيرا فأغناه الله وأما خالد فانكم تظلمون خالدا قد احتبس ادراعه وأعتاده في سبيل الله وأما العباس

[ 326 ]

فهى على ومثلها معها ثم قال يا عمر اما شعرت ان عم الرجل صنو أبيه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ابن حديدة) * وقيل أبو حديدة تقدم في الكنى أخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * ابن أبى حمامة) * السلمى حجازى قاله ابن منده وروى باسناده عن موسى بن محمد الانصاري عن ابن اسحاق عن يعقوب بن عتبة عن الحارث بن أبى بكر عن أبيه ان ابن أبى حمامة قال يا رسول الله انى قد أثنيت على ربى عزوجل ومدحتك قال أماما أثنيت به على ربك فهاته وأما ما مدحتني به فدعه وقال أبو نعيم ابن حماطة السلمى وروى عن حماد عن محمد بن اسحاق باسناده ان ابن حماطة السلمى كان شاعرا فقال يا رسول الله انى قد امتدحت ربى الحديث ورواه أبو نعيم باسناده عن موسى بن محمد الانصاري عن ابن اسحاق باسناده الذى ذكره ابن منده فقال ابن حماطة وذكره أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن الحنظلية) * الانصاري يعد في الحجازيين أخبرنا أبو محمد بن أبى القاسم الدمشقي اذنا قال أنبأنا أبو القاسم بن السمرقندى أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا المخلص أخبرنا عبد الله بن محمد عن أبيه عن عبادة بن محمد بن عبادة بن الصامت عن رجل كان في حرس معاوية قال عرضت على معاوية خيل فقال لرجل من الانصار يقال له ابن الحنظلية ماذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الخيل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة وصاحبها معان عليها والمنفق عليها كالباسط يده لا يقبضها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن خالد) * بن سنان العبسى قال ابن جريج سمعت غير واحد من أهل أرضنا وذكر قصة خالد بن سنان ثم قال فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى ابنه قال تعال يا ابن أخى لا يقول ذلك لغيره أخرجه ابن منده وأبو نعيم أيضا * (س * ابن الدحداح) * وقيل ابن الدحداحة توفى في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى عليه مختلف فيه أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى أبى عيسى الترمذي حدثنا محمود بن غيلان أخبرنا أبو داود أخبرنا شعبة عن سماك عن جابر بن عبد الله قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة ابن الدحداح وهو على فرس له يسعى ونحن حوله وهو يتوقص به وروى الجراح عن سماك عن جابر بن سمرة ان النبي صلى الله عليه وسلم تبع جنازة ابن الدحداح ماشيا ورجع على فرس قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح أخرجه أبو موسى

[ 327 ]

مختصرا قلت قد جعل أبو عيسى وفاته وصلاة النبي صلى الله عليه وسلم عليه صحيحة فكيف يقول أبو موسى مختلف فيه والله أعلم * (د ع * ابن ربعة) * الخزاعى ذكره البخاري في الصحابة روى ابراهيم بن سعد عن سليمان بن كثير عن ابن ربعة الخزاعى وكانت أمه سهمية وكان جاهليا قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم قال قدمت الكوفة زمن المختار وذكر حديثا وفيه ما كنت لاكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم اخرجاه أيضا * (د ع * ابن زمل) * الجهنى سمع النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو مشجعة بن ربعى أخبرنا محمد بن عمر المدينى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله أخبرنا أبو عمرو بن حمدان أخبرنا الحسن بن سفيان أخبرنا أبو وهب الوليد بن عبد الملك بن عبد الله بن مسرح الحرانى أخبرنا سليمان بن عطاء القرشى الحرانى عن مسلمة بن عبد الله الجهنى عن عمه أبى مشجعة ابن ربعى الجهنى عن ابن زمل الجهنى انه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الصبح وهو ثان رجله قال سبحان الله وبحمده أستغفر الله ان الله كان توابا سبعين مرة ثم يستقبل الناس بوجهه وكان يعجبه الرؤيا فيقول هل رأى أحد منكم شيئا قال ابن زمل فقلت أنا يا رسول الله وذكر الحديث وقد أورده ابن منده عبد الله بن زمل ورواه أبو نعيم وأبو الضحاك وتقدم الكلام عليهما والصحيح غير مسمى أخرجاه أيضا ومسرح بفتح الراء المشددة * (س * ابن سبرة) * ذكره جعفر في الصحابة وروى باسناده عن الاوزاعي عن قزعة قال قدم علينا ابن سبرة صاحب النبي صلى الله عليه وسلم فقلت حدثنى بحديث سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من صلى الصبح فهو في ذمة الله عزوجل فاتقوا الله ان يطلبكم الله عزوجل بشئ من ذمته أخرجه أبو موسى * (د ع * ابن سندر) * مولى روح بن زنباغ الجذامي عداده في أهل مصر روى عنه مرثد بن عبد الله اليزنى انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم سالمها الله وغفار غفر الله وتجيب أجابت الله ورسوله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن سيلان) * عداده في أهل الكوفة روى عنه قيس بن أبى حازم أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة أخبرنا محمد بن الحسن أخبرنا خالد عن بيان عن قيس بن أبى حازم قال حدثنى ابن سيلان انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورفع طرفه إلى السماء

[ 328 ]

فقال سبحان الله ترسل عليكم الفتن ارسال القطر وروى عن قيس فقال أخبرني من سمع النبي صلى الله عليه وسلم وذكره اخرجاه أيضا * سيلان بكسر السين وبالياء تحتها نقطتان * (د ع * ابن الشياب) * روى عنه أبو بلال انه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر أصحابه يوم الشعب يعنى يوم أحد ليس بينه وبين العدو غير حمزة يقاتل العدو حتى قتل وقد قتل الله بيد حمزة رضى الله عنه من الكفار واحدا وثلاثين رجلا وكان يدعى أسد الله أخرجاه أيضا * شياب بفتح الشين المعجمة وتشديد الياء تحتها نقطتان وأخره ياء موحدة * (س * ابن شيبة) * روى جعفر باسناده إلى حماد بن سلمة عن عبد الملك بن عمير عن ابن شيبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا أتى احدكم القوم فوسع له أخوه فليقعد فانها اكرامة اكرمه الله عزوجل بها والا فليقعد في أوسعها مقعدا أخرجه أبو موسى وقد اختلف في هذا الاسناد * (د ع * بن أبى شيخ) * المحاربي عداده في أهل الكوفة روى عنه عاصم بن بجير انه قال أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا بنى محارب نصركم الله لا تسقونى حلب امرأة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن عائد) * وقيل عابد تقدم في عبد الله بن عائد أخرجاه أيضا * (س * ابن عائش) * الجهنى ذكره جعفر في الصحابة وابن أبى عاصم أخبرنا يحيى اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا الحسن بن موسى أخبرنا شيبان عن يحيى بن أبى كثير عن محمد بن ابراهيم عن أبى عبد الله ان ابن عائش الجهنى أخبره ان النبي صلى الله عليه وسلم قال يا ابن عائش الا أخبرك بأفضل ما تعوذ به المتعوذون قال بلى يا رسول الله قال قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس أخرجه أبو موسى * عائش بالياء تحتها نقطتان وبالشين المعجمة * (ع س * ابن عبس) * روى عنه مجاهد أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى حدثنا محمد بن بكر البرسانى حدثنا عبيد الله بن أبى زياد أخبرنا عبد الله بن كثير الدارى عن مجاهد حدثنا شيخ أدرك الجاهلية ونحن في غزوة دوس يقال له ابن عبس قال كنت أسوق لآل لنا بقرة فسمعت من جوفها يا آل ذريح قول فصيح رجل يصيح لا اله الا الله فقدمنا مكة فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج بمكة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * ابن عدس) * المعافرى له صحبة حديثه مرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن

[ 329 ]

وكساهن من جده فلا زكاة عليه ولا جهاد أخرجه أبو موسى وقال قاله جعفر * (س * ابن عسال) * روى على بن عبد الله بن بعجة واسحاق بن ثعلبة ان ابن عسال أحد بنى ثعلبة بن سعد بن ذبيان قدم على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم أخرجه أبو موسى * (د ع * ابن عصام) * الاشعري يعد في الشاميين روى عنه ابن محيريز انه قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة العاضهة والمعتضهة يعنى الساحرة والواصلة والموتصلة والواشرة والموتشرة والعاقصة والمعتقصة والواشمة والموتشمة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن عفيف) * أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه روى جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن ابن عفيف قال رأيت أبا بكر وهو يبايع الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقمت عنده ساعة وأنا محتلم أو فوقه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن غنام) * ذكره البخاري في الصحابة أخبرنا أبو الفرج اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا يعقوب بن حميد أخبرنا اسماعيل بن أبى أويس عن سليمان بن بلال عن عبد الله بن عنبسة عن ابن غنام ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قال حين يصبح اللهم ما أصبح بى من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر أدى شكر ذلك اليوم رواه ابن وهب عن سليمان فخالفه في الاسناد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ابن الفراسى) * وقيل الفراسى ذكرناه في الفاء أخرجه أبو موسى مختصرا * (س * ابن فسحم) * روى مسعر بن كدام عن أبى بكر بن حفص قال قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والارض الآية فقال رجل من الانصار يقال له ابن فسحم بخ بخ ثم قال يا رسول الله كم بينى وبين ان أدخلها قال ان تلقى هؤلاء القوم فتصدق الله تعالى فألقى تمرات كن في يده ثم تقدم فقاتل حتى قتل أخرجه أبو موسى * (د ع * ابنا قريظة) * روى عنهما كثير بن السائب انهم عرضوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن بنى قريظة فمن كان محتلما أو أنبت قتل أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ابن القشب) * مر به النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلى بعد الصبح فقال اتصلى الصبح أربعا رواه عبد الله بن بحينة وقيل هو هو أخرجه أبو موسى * (د ع * ابن اللتبية) * الازدي استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على الصدقة أخبرنا أبو الفرج بن أبى الرجاء

[ 330 ]

وعبد الوهاب بن هبة الله باسنادهما عن مسلم بن الحجاج قال حدثنا اسحاق بن ابراهيم وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن أبى حميد الساعدي قال استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن اللتبية رجلا من الازد على الصدقة فجاء بالمال فدفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا لكم وهذه هدية أهديت إلى فقال له النبي أفلا قعدت في بيت أبيك وأمك فتنظر ايهدى اليك أم لا قيل اسمه عبد الله وقد تقدم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ابن ليلى) * المزني أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا محمد بن رجاء أخبرنا أحمد ابن عبد الرحمن أخبرنا أحمد بن موسى أخبرنا الشافعي حدثنا الحسن بن أحمد بن الليث حدثنا عمر بن أيوب الغفاري أخبرنا محمد بن معن حدثنى مجمع بن يعقوب عن أبيه عن عبد الرحمن بن يزيد عن مجمع بن جارية قال الذين استحملوا النبي صلى الله عليه وسلم فقال لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا الآية سبعة منهم ابن ليلى أخرجه أبو موسى * (س * ابن مربع) * الانصاري الذى أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى أهل الموقف يقول اثبتوا على مشاعركم قيل اسمه عبد الله وقيل زيد أخرجه أبو موسى * (س * ابن أبى مرحب) * ذكره جعفر وروى باسناده عن الثوري عن اسماعيل عن الشعبى عن ابن أبى مرحب قال نزل في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة أحدهم عبد الرحمن بن عوف أخرجه أبو موسى * (د ع * ابن مسعدة) * صاحب الجيوش سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول انى عبد الله ورسوله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * ابن مسعود) * الغفاري وقيل أبو مسعود ذكرناه في الكنى أخرجه أبو نعيم وابو موسى * (د ع * ابن مسعود) * الوهبى حديثه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل ما اعددت ليوم القيامة قال انى احب الله ورسوله قال فانك مع من احببت اخرجه ابن منده وابو نعيم * (د ع * ابن معيز) * بالزاى ادرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره روى عنه أبو وائل يروى عن عبد الله بن مسعود اخرجه ابن منده وابو نعيم * (ابن أم مكتوم) * اسمه عمرو بن قيس تقدم ذكره * (د ع * ابنا مليكة) * الجعفيان اسم أحدهما سلمة بن يزيد روى داود بن أبى هند عن الشعبى عن علقمة بن قيس قال حدثنى ابنا مليكة الجعفيان قالا أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا يا رسول الله أخبرنا عن أم لنا ماتت في الجاهلية كانت

[ 331 ]

تصل الرحم وتتصدق وتفعل وتفعل هل ينفعها ذلك قال لا قالا فانها وأدت أختا لنا في الجاهلية فهل ينفع ذلك أختنا قال لا الوائدة والموؤدة في النار الا ان تدرك الوائدة الاسلام فتسلم فلما رأى ما دخل علينا قال أمي مع أمكما وروى ابراهيم عن علقمة والاسود عن ابن مسعود قال جاء ابنا مليكة فذكر نحوه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن المنتفق) * القيسي أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عفان أخبرنا همام أخبرنا محمد بن جحادة عن المغيرة ابن عبد الله اليشكرى عن أبيه قال انطلقت إلى الكوفة لاجلب نعالا فأتيت السوق فلم يقم فقلت لصاحب لى لو دخلنا المسجد فدخلنا المسجد فإذا فيه رجل من قيس يقال له ابن المنتفق وهو يقول وصف لى رسول الله صلى الله عليه وسلم وحلى لى فطلبته بمكة فقيل لى هو بمنى فطلبته بمنى فقيل هو بعرفات فانتهيت إليه فزاحمت حتى خلصت إليه قال فأخذت بخطام راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قال بزمامها هكذا حدث محمد حتى اختلفت أعناق راحلتينا قال فلم يرعنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قال فما غير على قال قلت شيآن أسألك عنهما ما ينجيني من النار ويدخلنى الجنة وذكر الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * ابن ناسخ) * الحضرمي أورده جعفر المستغفرى وذكر له الحديث الذى ذكر في ناسخ أخرجه أبو موسى * (د ع * ابن نضلة) * أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد المؤدب باسناده عن المعافى بن عمران عن الاوزاعي عن ابى عبيد حاجب سليمان بن عبد الملك عن القاسم بن مخيمرة عن ابن نضلة انهم قالوا للنبى صلى الله عليه وسلم في عام سنة سعر لنا يا رسول الله فقال لا يسألنى الله عن سنة أحدثتها فيكم لم يأمرنى بها ولكن سلوا الله من فضله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ابن النعمان) * له صحبة روى عنه عبد الرحمن بن أبى ليلى قال وكان ذا هيئة أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ذكر من روى عن أبيه ورتبتهم على حروف المعجم في أسماء الابناء الراوين عنهم) * * (د ع * أبو ابراهيم) * الاشهلى عن أبيه أخبرنا أبو منصور بن مكارم المودب باسناده عن المعافى بن عمران عن الاوزاعي عن يحيى بن أبى كثير عن أبى ابراهيم رجل من بنى عبد الاشهل عن أبيه انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الصلاة على الجنازة اللهم اغفر لحينا وميتنا وغائبنا وشاهدنا وذكرنا وأنثانا

[ 332 ]

وصغيرنا وكبيرنا من أحييته منا فأحيه على الاسلام ومن توفيته فتوفه على الايمان وذكره أبو أحمد العسكري فقال عبد الاشهل أبو أبي ابراهيم عبد الاشهل الذى روى عن أبيه في الصلاة على الميت وذكر الحديث فظن عبد الاشهل أباه الادنى وانما هو أبو القبيلة المعروفة من الانصار وهذا الرجل من القبيلة والله أعلم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو الأسود) * النهدي عن أبيه روى يونس ابن بكير عن عنبسة بن الازهر عن أبى الاسود النهدي عن أبيه وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم قال نكب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوجه إلى الغار فدميت اصبع من رجله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم * هل أنت الا اصبع دميت * وفى سبيل الله ما لقيت * رواه شعبة والثوري وزهير وأبو عوانة وغيرهم عن الاسود بن قيس عن جندب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * بهيسة) * عن أبيها أخبرنا أبو أحمد باسناده عن سليمان بن الاشعث حدثنا عبد الله بن معاذ أخبرنا أبى أخبرنا كهمس بن الحسن عن سيار بن منظور رجل من فزارة عن أبيه عن امرأة منهم يقال لها بهيسة عن أبيها انه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فدخل بينه وبين قميصه ثم قال رسول الله ما الشئ الذى لا يحل منعه قال الماء قال يا رسول الله ما الشئ الذى لا يحل منعه قال الملح قال يا رسول الله ما الشئ الذى لا يحل منعه قال ان تفعل الخير خير لك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * الحارث) * بن خفاف الغفاري عن أمه عن أبيها روى خالد ابن حرملة عن الحارث بن خفاف الغفاري عن أمه عن أبيها قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عاصبا يده من عقرب لدغته أخرجه ابن منده * (د ع * فسيلة) * عن أبيها قيل هو واثلة بن الاسقع روت عن أبيها انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم من العصبية ان يحب الرجل قومه قال لا ولكن العصبية ان يعين الرجل قومه على الظلم أخرجه ابن منده وأبو نعيم قلت هي بنت واثلة بن الاسقع لا شبهة فيها * (د ع * مجيبة) * الباهلية عن أبيها أو عمها روى عنها أبو السليل ضريب بن نفير وروى سعيد الجريرى عن أبى السليل عن امرأة من باهلة يقال لها مجيبة عن أبيها أو عمها شك الجريرى قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ثم انطلقت وأتيته بعد سنة وقد تغيرت حالى فقال يا رسول الله أو ما تعرفني قال من أنت قال أنا الباهلى الذى أتيتك عام أول قال فما غيرك فقد كنت حسن

[ 333 ]

الهيئة قال ما أكلت طعاما منذ فارقتك الا بليل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم عذبت نفسك صم رمضان ومن كل شهر يوما قال زدنى قال صم من كل شهر يومين قال زدنى قال صم من كل شهر ثلاثة أيام أخرجه ابن منده وأبو نعيم هكذا ورواه ابن أبى عاصم فقال أبو أبي مجيبة الباهلى فجعله كنية رجل عن أبيه * (د ع * ميمون) * الكردى عن أبيه قيل اسمه جابان انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول أيما رجل تزوج امرأة يوم تزوجها وهو لا يريد أن يعطيها مهرها لقى الله يوم القيامة وهو زان وأيما رجل استدان دينا وهو لا يريد أداءه فمات ولم يؤده لقى الله يوم القيامة سارقا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * يحيى) * بن اسحاق عن أمه عن أبيها واسمه رقاعة بن رافع روى عبد السلام بن حرب عن يزيد بن عبد الرحمن هو الدالانى عن يحيى بن اسحاق عن عبد الله بن أبى طلحة عن أمه حميدة أو عبيدة عن أبيها قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رهان الخيل طلق أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (أبو المليح) * الهذلى عن أبيه أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى محمد بن عيسى قال حدثنا أبو كريب حدثنا ابن المبارك ومحمد بن بشر وعبد الله بن اسماعيل عن سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن أبى المليح عن أبيه ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن جلود السباع ان تفترش قال أبو عيسى لا نعلم أحدا قال عن أبى المليح عن أبيه غير سعيد بن أبى عروبة وكان يلزم أبا موسى ان يخرجه فقد أخرج ما هو أضعف من هذا * (د ع * رجل) * من الانصار عن أبيه انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من صلى أربعا قبل الظهر كان كعدل رقبة من ولد اسماعيل أخرجه ابن منده وأبو نعيم الا ان ابن منده أخرجه ترجمتين والحديث واحد وهو وهم * (د ع * رجل) * من بلى عن أبيه قال أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا يعقوب بن حميد أخبرنا عبد العزيز بن محمد عن سعد بن سعيد عن الزهري عن رجل من بلى عن أبيه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يمر بالناس زمان الا وهو خير من الذى بعده ورواه سليمان بن بلال عن سعد بن سعيد فقال يعنى الرجل البلوى أقبلت مع أبى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فخلا بأتى دوني فناجاه وكان فيما قال له إذا هممت بأمر فعليك بالتؤدة حتى يريك الله منه المخرج وقال لا يأتي على الناس زمان الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * رجل) * من أهل الشأم

[ 334 ]

عن أبيه روى الثوري عن أيوب عن أبى قلابة عن رجل من أهل الشام عن أبيه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن الاسلام فقال أسلم تسلم قال وما الاسلام قال تسلم قلبك لله عزوجل وان يسلم المسلمون من لسانك ويدك أخرجاه أيضا * (د ع * رجل) * من بنى ضمرة عن أبيه أخبرنا فتيان بن سمينة الجوهرى باسناده عن القعنبى عن مالك عن زيد بن أسلم عن رجل من بنى ضمرة عن أبيه ان رسول الله صلى الله اعليه وسلم سئل عن العقيقة فقال لا احب العقوق كأنه كره الاسم ولكن من ولد له ولد وأحب ان ينسك عن ولده فليفعل اخرجه ابن منده وابو نعيم * (د * رجل) * من العرب عن ابيه انه صلى وراء النبي صلى الله عليه وسلم قال فسلم تسليمتين عن يمينه ويساره اخرجه ابن منده * (د ع * رجل) * من اهل قباء عن ابيه اخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره باسنادهم عن ابى عيسى قال حدثنا عبد بن حميد ومحمد بن مدوية قالا حدثنا الفضل بن دكين حدثنا اسرائيل عن ثوير عن رجل من أهل قباء عن ابيه قال امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نشهد الجمعة من قباء وروى ايضا قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ألبان الابل فقال لا بأس به آخرجاه ايضا * (د ع * رجل) * من بنى مدلج عن ابيه قال جاءنا سراقة بن مالك بن جعشم من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل كالمستهزئ اما علمكم كيف تخرؤن قال بلى والذى بعثه بالحق لقد امرنا ان نتوكأ على اليسرى وان ننصب اليمنى اخرجاه أيضا * (د ع * رجل) * من أهل المدينة عن ابيه روى سعيد المقبرى عن رجل عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من تطهر فأحسن طهوره ولبس من صالح ثيابه ثم تطيب من طيب بيته ثم راح إلى الجمعة ولم يفرق بين رجلين فصلى ما قضى له ثم تحين خروج الامام ثم أنصت غفر له ما بين الجمعتين وزيادة ثلاث أيام والصواب سعيد المقبرى عن أبيه عن عبد الله بن وديعة عن سلمان عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجاه أيضا * (د ع * رجل) * من اهل مكة عن أبيه روى حماد بن سلمة عن أيوب عن شيخ سمع منه بمنى يحدث عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه نهى عن قتل الوصفاء والعسفاء أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * رجل) * من أولاد النقباء عن أبيه انه قال بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشترط علينا ان لا نشرك بالله ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا أخرجه

[ 335 ]

ابن منده * (د ع * رجل) * من بنى نمير عن أبيه عن جده عن أبيه روى شعبة عن غالب القطان عن رجل من بنى نمير عن أبيه ان أبا جده بعثه إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقرئه السلام فقال النبي صلى الله عليه وسلم على أبيك السلام وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ابتدأ قوما بالسلام فضلهم بعشر حسنات وان ردوا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * رجل) * عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى ان تستقبل واحدة من القبلتين بغائط أو بول أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * رجل) * عن أبيه انه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عما يوجب الجنة رواه معاوية بن صالح عن الاوزاعي عنه ورواه غيره عن الاوزاعي عن يحيى بن يزيد عن أبى يزيد عن أبيه عن أبى ذر ورواه سماك الحنفي عن مالك بن مرثد عن أبيه عن أبى ذر أخرجه ابن منده * (س * رجل) * وأبوه أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو بكر محمد بن القاسم بن على بن حنة الصوفى أخبرنا أبو طاهر بن محمود أخبرنا أبو بكر بن المقرى حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن عبد العظيم بمصر أخبرنا يونس بن عبد الاعلى أخبرنا محمد بن معن الغفاري عن ربيعة بن أبى عبد الرحمن حدثنى يحيى بن سعيد عن رجل قال ذهبت مع أبى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن الشاة فقال لك أو لاخيك أو للذئب أخرجه أبو موسى * (ذكر من روى عن أخيه وجده وخاله وعمه) * * (س * أبو أمامة) * الباهلى أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب الكوشيدى ونوشروان بن شيرزاد وأبو بكر محمد بن القاسم وأبو زيد غانم بن على بن مشكة وأبو الخير عبد الكريم بن فورجة وأبو بكر محمد بن أحمد الصغير قالوا حدثنا أبو بكر بن ريدة أخبرنا أبو القاسم الطبراني أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنى سويد بن سعيد أخبرنا على بن مسهر عن ليث بن أبى سليم عن عبد الرحمن بن سابط عن أبى امامة وأخيه قالا ابصر رسول الله صلى الله عليه وسلم قوما يتوضؤن فقال ويل للاعقاب من النار أخرجه أبو موسى وقال رواه جماعة عن ليث اختلف عليه فيه فقال بعضهم عن أبى امامة وحده وبعضهم عن أخيه وجده وبعضهم عن أحدهما على الشك قلت وقد اخبرنا به يحيى بن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا يوسف بن موسى أخبرنا جرير عن ليث عن عبد الرحمن بن سابط عن أخى أبى امامة

[ 336 ]

قال رأى النبي صلى الله عليه وسلم قوما يتوضؤن فبقى على أقدامهم قدر الدرهم لم يصبه الماء فقال ويل للاعقاب من النار * (أخو عمرو) * بن أمية الضمرى قال أبو أحمد العسكري له صحبة * (س * جد أبى الاسد) * أو أبى الاسود السلمى ذكرناه في أبى المعلى أخرجه أبو موسى * (س * جد اسماعيل) * الانصاري قال البخاري هو ابن ابراهيم ولم يعرف اسم جده ولم يثبت حديثه أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا استاذنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل أخبرنا والدى أخبرنا عبد الرحمن بن أحمد أخبرنا جعفر بن عبد الله أخبرنا محمد بن هارون أخبرنا عمرو بن على أخبرنا أبو داود أخبرنا محمد بن أبى حميد عن اسماعيل الانصاري عن أبيه عن جده قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أوصني وأوجز قال عليك بالاياس مما في أيدى الناس واياك والطمع فانه الفقر الحاضر وصل صلاتك وأنت مودع واياك وما تعتذر منه أخرجه أبو موسى * (س * جد أبى الاسود) * المالكى أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا الحوطى حدثنا بقية أخبرنا خالد بن حميد المهرى حدثنا أبو الأسود المالكى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عدل وال تجر في رعيته أبدا أخرجه أبو موسى * (س * جد امرأة) * من الاعراب قال داود بن أبى هند خرجنا إلى مكة فنزلنا منزلا فجاءت اعرابية فسألتنا فلم نعطها فلما أردنا الرحيل قالت الاعرابية يا الله يا الله يا الله يا أحد يا أحد يا أحد يا واحد يا واحد يا واحد ارزقني منهم شاؤا أم أبوا قال فما كان الا قليلا حتى أصيبت ناقة لنا فنحرناها فأخذنا من أطايبها وتركنا الباقي عليها فسألناها فقالت ان جدى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فعلمه هذا الدعاء فنحن نعيش به أخرجه أبو موسى * (جد * أبى دعشم) * الجهنى روى عبد الله بن ابراهيم عن أبى عمرو الغفاري عن أبى دعشم الحجازى الجهنى عن أبيه عن جده قال نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اعرابي وهو يخبط على غنمه فقال ائتونى بالاعرابي ولا تفزعوه فلما جاء قال يا اعرابي هش هشا ولا تخبط خبطا قال فكأني أنظر إلى الخبط على صلعته ذكره أبو أحمد العسكري * (س * جد) * أبى أمية قاله جعفر روى عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنى جبريل بأكل الهريسة أشد بها ظهرى أخرجه أبو موسى * (ع س * جد) * أبى شبل

[ 337 ]

المخزومى أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو على الحسن بن أحمد حدثنا أحمد بن عبد الله أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر أخبرنا أبو الفضل بن الحباب أخبرنا مسلم ابن ابراهيم عن واصل بن مرزوق الباهلى حدثنى رجل من بنى مخزوم يكنى أبا شبل عن جده وكان جده من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ بن جبل كم تذكر ربك عزوجل كل يوم تذكره كل يوم عشرة الف مرة قال كل ذلك أفعل قال أفلا أدلك على كلمات هن أهون عليك وهن أكثر من عشرة ألف مرة وعشرة ألف مرة لا الله الا الله عدد ما أحصاه الله لا اله الا الله عدد كلماته لا اله الا الله عدد خلقه لا اله الا الله زنة عرشه لا اله الا الله ملا سماواته لا اله الا الله ملا أرضه لا اله الا الله مثل ذلك لا يحصيه ملك ولا غيره أخرجه أبو موسى وأبو نعيم * (س * جد صعصعة) * وأخوه روى صعصعة بن أبى الحويف عن أبيه عن جده قال أقبلت أنا وأخى والنبى صلى الله عليه وسلم يؤم الناس بالخيف من منى في صلاة الغداة وقد صلينا الصبح في منازلنا فلما انصرف قال على بهذين الرجلين فقال ما منعكما ان تصليا مع الناس قال كنا صلينا فقال إذا صلى أحدكم في رحله ثم وجد الناس يصلون فليصل بصلاتهم ويجعل صلاته في رحله نافلة أخرجه أبو موسى * (جد الصلت) * بن زييد قال أبو أحمد العسكري ذكر بعضهم انه من مزينة وقال هذا غير زييد بن الصلت الكندى روى عن الصلت بن زييد المزني عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمله على الخرص قال وليس منه زييد بن الصلت في شئ لان زييد بن الصلت وأخاه كثيرا من كندة وكان كثير أسر مع الاشعث في الردة فأتى بهما أبو بكر فمن عليهما ولم يذكر ابن ماكولا وغيره من أصحاب المؤتلف الا الكندى * (* جد طلحة) * بن مصرف أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على باسناده إلى أبى داود أخبرنا محمد بن عيسى ومسدد قالا حدثنا عبد الوارث عن ليث عن طلحة بن مصرف عن أبيه عن جده قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على رأسه مرة مرة حتى أخرج يديه من تحت أذنيه قال مسدد فحدثت به يحيى فأنكره قال أبو داود سمعت أحمد يقول ابن عيينة زعموا انه كان ينكره ويقول ليس هذا طلحة عن أبيه عن جده * (جد عدى) * بن ثابت أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء عن ابن أبى عاصم عن أبى بكر عن شريك عن أبى اليقظان عن عدى بن ثابت عن

[ 338 ]

أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المستحاضة تدع الصلاة أيام اقرائها ثم تغتسل وتتوضأ لكل صلاة وتصوم وتصلى * (س * جد عمارة) * القرشى أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد القزاز أخبرنا أبو بكر أحمد بن على بن ثابت أخبرنا أحمد بن أبى جعفر القطيعى حدثنا يوسف بن عمر القواس حدثنا محمد بن القاسم بن بنت كعب حدثنا الهيثم يعنى ابن سهل التسترى قال رأيت حماد بن زيد جاء على حمار إلى دار فارونه وكان بزاز فقام إليه شاب يقال له عمارة القرشى ليأخذ بركابه لينزل فقال مه فقال تنفس عن الاجر قال لا ولكن أجلك فقال عمارة حدثنى والدى عن جدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثلاثة لا يستخف بحقهم الا منافق بين النفاق ذو الشيبة في الاسلام ومعلم الخير وامام عادل أخرجه أبو موسى * (س * جد عمران) * الثقفى روى يحيى بن اليمان عن سفيان عن عمران الثقفى عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وسلم رأى عليه خاتما من ذهب فقال أتزكيه قال وما زكاته قال جمره أخرجه أبو موسى * (جد عمرو) * بن يحيى المازنى روى عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وسلم كان في مجلس فقام رجل فجاء رجل فجلس مكانه ثم جاء الرجل الذى قام فقال النبي صلى الله عليه وسلم للرجل الذى قعد استأخر عن مجلس الرجل فكل انسان أحق بمجلسه ذكره أبو أحمد العسكري * (س * جد أبى مروان) * الاسلمي أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن ابراهيم بن اسماعيل الانصاري عن صالح بن كيسان عن عطاء بن مروان الاسلمي عن أبيه عن جده قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خيبر حتى إذا كنا قريبا منها واشرفنا عليها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس قفوا فوقف الناس ثم قال اللهم رب السموات السبع وما أظللن ورب الارضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن انا نسألك من خيرها وخير اهلها ونعوذ بك من شرها وشر أهلها ادخلوا بسم الله وقد تقدم أخرجه أبو موسى * (س * جد مسمع) * الحجبى ذكره ابن شاهين روى العلاء بن أخضر الرام العجلى عن شيخ من الحجبة يقال له مسمع عن أبيه عن جده انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم صلى في الكعبة ركعتين عند السارية قال فقال لى صل هاهنا ركعتين أخرجه أبو موسى * (جد مليح) * ابن عبد الله الانصاري الخطمى ذكره أبو أحمد العسكري وابن أبى عاصم أخبرنا

[ 339 ]

يحيى اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا الحوطى ودحيم قالا حدثنا ابن أبى فديك أخبرنا عمر بن محمد الاسلمي عن مليح بن عبد الله الانصاري عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خمس من سنن المرسلين الحياء والحلم والحجامة والسواك والتعطر * (خال البراء) * بن عازب أخبرنا يعيش بن صدقة ابن على الفقيه باسناده عن النسائي أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم حدثنا أبو نعيم أخبرنا الحسن بن صالح عن السدى عن عدى بن ثابت عن البراء بن عازب قال لقيت خالي ومعه الراية فقلت أين تريد فقال أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رجل تزوج امرأة أبيه من بعده ان اضرب عنقه أو أقتله قيل ان اسم خال البراء أبو بردة هانئ بن نيار وقال ابن ماكولا الذى تزوج امرأة أبيه منصور بن زبان بن سنان الفزارى * (خال حرب) * بن عبد الله الثقفى أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى اخبرنا ابن دكين أخبرنا سفيان عن عطاء عن حرب بن عبيد الله الثقفى عن خاله قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت له اشياء فسأله فقال اعشرها فقال انما العشرر على اليهود والنصارى ليس على المسلمين عشور * (ع س * خال) * أبى السوار العدوى أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أبو نعيم أخبرنا أبو على محمد بن أحمد بن بالويه النيسابوري حدثنا أبو بكر بن خزيمة أخبرنا محمد بن عبد الاعلى أخبرنا معتمر بن سليمان عن أبيه حدثنا السميط عن أبى السوار عن خاله قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس يتبعونه فاتبعته معهم وأتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم فضربني ضربة اما قال بعسيب أو قضيب أو سواك أو شئ كان معه فوالله ما أوجعتني قال فبت بليلة فقلت ما ضربني رسول الله صلى الله عليه وسلم الا لشئ علمه الله عزوجل بى قال وحدثتني نفسي ان آتى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أصبحت ونزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم انك راع فلا تكسر قرن رعيتك فلما صلينا الغداة أو قال أصبحنا قال رسول الله والله ما أضربكم في معصية ولا خلاف اللهم ان ناسا يتبعوني وانه لا يعجبنى ان يتبعوني اللهم فمن ضربت أو سببت فاجلعها له كفارة واجرا أو مغفرة ورحمة أو كما قال أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * خال) * سويد بن حجير روى يعلى بن أسد عن قزعة بن سويد حدثنى أبى عن سويد بن حجير عن خاله قال لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عرفة والمزدلفة فأخذت

[ 340 ]

بخطام ناقته فقلت ماذا يقربني من الجنة ويباعدني من النار فقال والله لئن كنت أوجزت المسألة لقد أعظمت وأطلت أقم الصلاة المكتوبة وأد الزكاة المفروضة وحج البيت وما أحببت ان يفعله الناس بك فافعله بهم وما كرهت ان يفعله الناس بك فدع الناس منه قد تقدم هذا الحديث * (س * عم المغيرة) * بن سعد بن الاخرم وقيل السائل هو سعد بن الاخرم وقيل هو ابن المنتفق غير مسمى وقيل هو عبد الله بن المنتفق وفى الصحيح من حديث أبى أيوب ان رجلا سأل عن هذا ولم يسمه أخرجه أبو موسى * (د ع * عم) * أشعث بن سليم روى شعبة عن أشعث بن سليم عن عمته عن عمها قال بينما أنا أمشى في سكة من سكك المدينة إذ نادى انسان من خلفي ارفع ازارك فانه أبقى وأنقى قال فنظرت فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله انما هي بردة ملحاء فقال أو ما لك بى أسوة قال فنظرت فإذا ازاره إلى نصف ساقه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عم) * أنس بن مالك روى يحيى بن يزيد الرهاوى عن زيد بن أبى أنيسة عن عدى بن ثابت عن أنس بن مالك قال لقيت عمى قد اعتقد لواء فسألته أين تريد فقال بعثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رجل من أهل البادية تزوج امرأة ابيه أمرنى ان أضرب عنقه وأقسم ماله أخرجه أبو موسى وقال هذا وهم وقد رواه غير واحد عن عدى عن البراء قال لقيت عمى أو قال خالي * (س * عم) * البراء بن عازب أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن أبى منصور قال أخبرني أبو غالب الماوردى مناولة باسناده عن سليمان بن الاشعث قال حدثنا عمرو بن قسيط الرقى حدثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبى أنيسة عن عدى بن ثابت عن البراء قال لقيت عمى ومعه الراية فقال بعثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رجل نكح امرأة أبيه لاضرب عنقه وآخذ ماله وفى رواية لقيت خالي أخرجه أبو موسى * (ع س * عم جبر) * بن عتيك أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أحمد ابن عبد الله أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة حدثنا القاسم بن خليفة أخبرنا عمرو بن محمد أخبرنا اسرائيل عن عبد الله بن عيسى عن جبر بن عتيك عن عمه قال دخلت مع النبي صلى الله عليه وسلم على ميت من الانصار وأهله يبكون عليه فقال أتبكون وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال دعهن يبكين ما دام عندهن فإذا وجب فلا تبكين أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى هذا حديث مختلف على وجوه * (س * ابن عم) * الحارث ذكر في

[ 341 ]

ترجمة الحارث بن سعيد بن يزيد الازدي روى يزيد بن أبى حبيب عن سعيد بن يزيد الازدي عن ابن عم له قال قلت يا رسول الله أوصني قال استحي من الله عزوجل كما تستحي من الرجل الصالح من قومك أخرجه أبو موسى * (س * عم) * حبيب بن هرم ابن الحارث السلمى أخبرنا أبو الفرج بن محمود كتابة باسناده إلى أبى بكر أحمد بن عمرو حدثنا سعيد بن الاشعث أخبرنا أبو بكر الزهراني أخبرنا أبو حباب أخبرنا حبيب بن هرم بن الحارث قال كان عطاء عمى الفين فإذا خرج عطاؤه قال لغلامه انطلق فاقض ما علينا فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من ترك دينارا فكية ومن ترك دينارين فكيتبن أخرجه أبو موسى * (د ع * عم) * أبى حرة الرقاشى قيل اسمه حنيفة أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الطبري باسناده إلى أبى يعلى قال حدثنا عبد الاعلى بن حماد عن على بن زيد عن أبى حرة الرقاشى قال كنت آخذا بزمام ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في أوسط أيام التشريق في حجة الوداع فقال فيما يقول يأيها الناس كل ربا موضوع وان أول ربا يوضع ربا العباس ابن عبد المطلب لكم رؤس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عم) * الحسحاس ذكر في ترجمة الحسحاس أخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * عم) * حسناء بنت معاوية الصريمية أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى اخبرنا اسحاق الازرق أخبرنا عوف عن حسناء بنت معاوية الصريمية عن عمها قال قلت يا رسول الله من في الجنة قال النبي في الجنة والشهيد في الجنة والمولود في الجنة والموؤدة في الجنة رواه شعبة ويحيى بن سعيد وغيرهما عن عوف أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عم) * خارجة بن الصلت أخبرنا أبو أحمد باسناده عن سليمان بن الاشعث حدثنا مسدد عن يحيى عن زكريا حدثنى عامر الشعبى عن خارجة بن الصلت عن عمه انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم ثم أقبل راجعا من عنده فمر على قوم عندهم رجل موثق بالحديد فقال أهله انا حدثنا ان صاحبكم يعنى النبي صلى الله عليه وسلم قد جاء بخير كثير فهل عندك من شئ تداويه به فقلت نعم فرقيته بفاتحة الكتاب فبرأ فأعطوني مائة شاة فلم آخذها فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال قلت شيئا غير هذا قلت لا قال خذها لعمري لمن أكل برقية باطل لقد أكلت برقية حق أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عم) * رافع بن خديج قد ذكرنا في ترجمة أبى ثابت أخرجه أبو موسى

[ 342 ]

مختصرا * (س * عم) * زيد بن ارقم اخبرنا غير واحد باسنادهم عن الترمذي حدثنا عبد بن حميد اخبرنا عبيد الله بن موسى عن اسرائيل عن ابى اسحاق عن زيد بن ارقم قال كنت مع عمى فسمعت عبد الله بن ابى ابن سلول يقول لاصحابه لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ولئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الاعز منها الاذل فذكرت ذلك لعمى فذكر ذلك عمى للنبى صلى الله عليه وسلم فدعاني النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عبد الله بن ابى واصحابه فحلفوا ما قالوا فكذبني رسول الله صلى الله عليه وسلم وصدقه فأصابني ما لم يصبنى قط مثله فجلست في البيت فقال عمى ما اردت الا ان كذبك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله عزوجل إذا جاءك المنافقون فبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأها ثم قال ان الله قد صدقك اخرجه أبو موسى * (د ع س * عم) * رجل من بنى ساعدة قاله ابن منده وقال أبو نعيم من بنى سعد روى خالد بن عبد الله الواسطي عن سعيد الجريرى عن الساعدي وقيل السعدى عن ابيه وعن عمه قال رايت النبي صلى الله عليه وسلم حين سجد فكان قدر ما يسبح ثلاث تسبيحات وقد استدركه أبو موسى على ابن منده فقال عم السعدى أو أبوه وذكر الحديث ولم يتركه ابن منده حتى يستدركه عليه انما على قول أبى نعيم قد أخطأ ولم ينبه أبو موسى على غلط ابن منده حتى كان يذكر هذا الغلط فلا وجه لذكره * (س * ابن عم) * سبرة بن معبد الجهنى ذكر في حديث الربيع بن سبرة عن أبيه في متعة النساء قال ومعى ابن عم لى وكنت أشب وكان برده أجود من بردى الحديث اخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * عم) * أبى الشماخ الازدي روى زائدة عن السائب بن حبيش الكلاعى عن أبى الشماخ عن عمه وهو من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انه أتى معاوية فدخل عليه فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من ولى من أمر الناس شيئا ثم أغلق بابه دون المسكين والمظلوم وذوى الحاجة أغلق الله دونه أبواب رحمته عند حاجته وفقره أفقر ما يكون إليها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عم) * شيبة الحجبى ذكره جعفر روى باسناده ما أخبرنا به مسمار بن عمر بن العويس أخبرنا أبو العباس بن الطلابة حدثنا أبو القاسم الانماطى أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا يحيى بن صاعد أخبرنا بكار بن قتيبة أخبرنا محمد بن الوزير أبو المطرف أخبرنا موسى بن عبد الملك عن أبيه عن شيبة الحجبى عن

[ 343 ]

عمه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث يصفين لك ود أخيك تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه أخرجه أبو موسى * (س * عم) عامر بن الطفيل أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أبو نعيم أخبرنا محمد بن محمد أخبرنا الحضرمي أخبرنا شيبان بن فروخ حدثنا عقبة بن عبد الله الرفاعي حدثنا عبد الله بن بريدة عن عامر بن الطفيل ان عامرا أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فرسا وقال انه ظهرت بى دبيلة فابعث إلى دواء من عندك فرد النبي صلى الله عليه وسلم الفرس لانه لم يكن أسلم فبعث إليه بعكة عسل وقال تداوى بهذا أخرجه أبو موسى قلت هذا القول في انه من الصحابة ليس بشئ وان عامر بن الطفيل لم يكن الذى أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فانه كان أشد كفرا وعداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم من ان يطلب منه شفاء فانه هو الذى قتل أهل بئر معونة وانما هذه الحادثة لابي براء عامر ملاعب الاسنة وهو عم عامر بن الطفيل فهو الذى أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب منه دواء ومع هذا فلم يسلم أيضا ثم ان ابن بريدة لم يدرك عامر بن الطفيل فان عامرا مات في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وترك هذا كان أحسن من ذكره * (ع س * عم) * عبد الله الجهنى أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا اسماعيل بن عبد الله أخبرنا عبد الله بن مسلمة أخبرنا عبد الله بن سليمان عن معاذ بن عبد الله الجهنى عن أبيه عن عمه قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه أثر غسل وهو طيب النفس فظننا انه ألم بأهله فقلنا يا رسول الله نراك طيب النفس قال أجل والحمد لله ثم ذكر الغنى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا بأس بالغنى لمن اتقى والصحة لمن اتقى خير من الغنى وطيب النفس من النعيم قيل اسم هذا الرجل عبيد الله بن معاذ أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ع س عم) * عبد الجليل أخبرنا يحيى بن محمود باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا دحيم عن ابن أبى فديك عن داود بن قيس عن عبد الجليل الفسلطينى عن عمه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كظم غيظا وهو يقدر على نفاذه ملاه الله أمنا وايمانا ورواه اسماعيل بن عبد الله بن دحيم باسناده وزاد فيه بعد وايمانا ومن وضع ثوب جمال وهو يقدر عليه تواضعا لله كساه الله تعالى حلة الكرامة ومن روح لله تعالى توجه الله بتاج الملك وقد روى عن داود عن زيد بن أسلم عن

[ 344 ]

عبد الجليل وقيل عن عبد الجليل عن عمه عن أبى هريرة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * عم) * عبد الرحمن بن سلمة الخزاعى روى روح بن عبادة عن سعيد عن قتادة عن عبد الرحمن بن سلمة الخزاعى عن عمه قال غدونا على رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة عاشوراء وقد تغدينا فقال أصمتم هذا اليوم قال قلنا قد تغدينا قال فأتموا بقية يومكم هذا ورواه يزيد بن ذريع وغيره عن سعيد عن قتادة نحوه وقد ذكره أبو أحمد العسكري فقال عبد الرحمن بن المنهال بن سلمة عن عمه أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود حدثنا محمد بن المنهال حدثنا يزيد أخبرنا سعيد عن قتادة عن عبد الرحمن بن سلمة عن عمه ان أسلم أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال أصمتم يومكم هذا قالوا لا قال فأتموا يومكم واقضوه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عم) * عبد الرحمن بن أبى عمرة أخبرنا ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله قال حدثنى أبى حدثنا عبد الرحمن عن سفيان عن عبد الكريم الجزرى عن عبد الرحمن بن أبى عمرة عن عمه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجمعوا بين اسمى وكنيتي أخرجه أبو موسى * (د ع * عم) * عبيد الله وقيل عبد الله روى أبو اليمان عن شعيب بن أبى حمزة عن الزهري قال أخبرني حميد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن كعب بن مالك عن عمه ان النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع من طلب الاحزاب نهى عن قتل النساء والصبيان قاله ابن منده وقال أبو نعيم باسناده عن سفيان عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن عمه ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل النساء والولدان وقال رواه المتأخر من حديث أبى اليمان عن شعيب عن الزهري عن حميد عن عبد الله بن كعب عن عمه وليس لحميد في هذا الاسناد مدخل وقد جوده مرزوق بن أبى الهذيل فروى عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب عن عمه عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه كعب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رجع من طلب الاحزاب الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عم) * أم عمرو بنت عيسى ذكره جعفر وقال ابن أبى عاصم عم أم عمرو الصريمية أخبرنا يحيى اجازة باسناده إلى القاضى أبى بكر قال حدثنا محمد بن المثنى أخبرنا أبو عامر أخبرنا ابراهيم بن طهمان عن عاصم بن سليمان عن أم عمرو بنت عيسى عن عمها انه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسير فأنزلت عليه سورة المائدة فعرفنا

[ 345 ]

انه ينزل عليه فاندقت كتف راحلته العضباء من ثقل السورة أخرجه أبو موسى فعلى قول ابن أبى عاصم هي تميمية لان صريما هو ابن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعيد بن زيد مناه بن تميم * (د س * عم) * عمير بن سعيد روى أبو الجواب عن عمار بن زريق عن عبد الله بن عيسى عن عمير بن سعيد عن عمه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى البقيع فقال من غشنا فليس منا رواه شريك عن عبد الله بن عيسى عن جميع بن عمير عن خاله أبى بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا أخرجه ابن منده وأبو موسى قلت هذه الترجمة قد أخرجها ابن منده كما ذكرناه وأخرجه أبو موسى مثله سواء الا انه لم يذكر رواية شريك فلا أدرى لم استدركه وقد أخرجه * (د ع * عم) * أبى عمير بن أنس أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن أبى بشر عن أبى عمير بن أنس عن عمومته من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا ان ركبا جاؤا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشهدون انهم رأوا الهلال بالامس فأمرهم ان يفطروا فإذا أصبحو يغدون إلى المصلى رواه بشر بن المفضل وعثمان بن جبلة عن شعبة عن أبى بشر عن أبى عبد الله بن أنس ورواه أبو عوانة وهشيم وغيرهما عن أبى بشر عن أبى عمير بن أنس كرواية روح عن شعبة عن أبى بشر عن عمومته أخرجه ابن منده وابو نعيم * (د ع * عم) * قرة بن دعموص أتى مرة مع عمه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد تقدم ذكره أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (س * عم) * مجيبة ذكر في ترجمة أبى مجيبة أخرجه أبو موسى مختصرا * (د ع * عم) * معاوية بن حكيم روى اسماعيل بن عياش عن سليم بن سليمان عن يحيى بن جابر الطائى عن معاوية بن حكيم عن عمه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا شؤم وقد يكون اليمن في المرأة والدار والفرس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عم) * معاوية بن قرة المزني روى زائدة عن عبد الملك بن عمير أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن أحمد باسناده عن أبى داود الطيالسي حدثنا شعبة عن معاوية بن قرة قال كان رجل يأتي النبي صلى الله عليه وسلم بابن له صغير فيجلسه بين يديه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أتحبه قال نعم حبا شديدا ثم ان الغلام مات فقال له النبي صلى الله عليه وسلم كأنك حزنت عليه قال نعم قال فما يسرك ان أدخلك الله الجنة فتجده على باب من أبوابها

[ 346 ]

فيفتحه لك قال بلى قال فانك كذلك ان شاء الله تعالى ورواه شعبة أيضا عن معاوية فقال عن أبيه ووافقه خالد بن ميسرة وزياد الجصاص أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع س * عم) * المغيرة بن سعد بن الاخرم روى الاعمش عن عمرو بن مرة عن مغيره بن سعد بن الاخرم عن عمه انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقيل هو بعرفة فلما رآه دفعه الناس عنه فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعوه ارب ماله الحديث أخرجه أبو نعيم وأبو موسى قيل ان هذا الرجل سعد بن الاخرم وقيل غيره وقد أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا ابن نمير أخبرنا يحيى بن عيسى عن الاعمش عن عمرو بن مرة عن المغيرة بن عبد الله بن سعد بن الاخرم عن أبيه أو عمه شك الاعمش قال قلت يا رسول الله دلنى على عمل يقربني من الجنة الحديث * (س * عم) * المنهال بن سلمة الخزاعى قال جعفر روى عبد الرحمن بن سلمة عن أبيه عن عمه حديثا أخبرنا به يحيى بن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا محمد بن المثنى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن قتادة عن عبد الرحمن بن المنهال الخزاعى عن عمه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لاسلم صوموا هذا اليوم قالوا قد أكلنا قال فصوموا بقية يومكم يعنى عاشوراء فلم يذكر عن أبيه وذكره غيره أخرجه أبو موسى مختصرا قلت قد استدرك أبو موسى هذا على ابن منده وقد أخرجه ابن منده فقال عبد الرحمن بن سلمة الخزاعى عن عمه وروى له حديث صوم يوم عاشوراء ثم قال بعده باسناده عن محمد بن المنهال فقال عن قتادة باسناده نحوه فهذا يدل على انهما واحد وقد ذكرنا في عم عبد الرحمن ما فيه كفاية فتارة تنسب إلى أبيه وتارة إلى جده والله أعلم * (س * عم يحيى) * بن خلاد أخبرنا أبو القاسم يعيش بن صدقة بن على الفقيه باسناده عن أبى عبد الرحمن أحمد بن شعيب حدثنا قتيبة أخبرنا بكر بن مضرس عن ابن عجلان عن على بن يحيى الزرقى عن أبيه عن عمه وكان بدريا قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ دخل رجل المسجد فصلى ورسول الله صلى الله عليه وسلم يرمقه وهو لا يشعر ثم انصرف فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم عليه فرد عليه ثم قال ارجع فصل فانك لم تصل قال لا أدرى في الثانية أو في الثالثة قال والذى أنزل عليك الكتاب لقد جهدت فعلمني وأرني قال إذا أردت الصلاة فتوضأ فأحسن الوضوء ثم قم فاستقبل القبلة ثم كبر ثم اقرأ ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع رأسك حتى تعتدل قائما ثم اسجد

[ 347 ]

حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع رأسك حتى تطمئن جالسا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا فإذا صنعت ذلك فقد قضيت صلاتك وما انتقصت من ذلك فانما تنتقصه من صلاتك هذا على بن يحيى هو ابن يحيى بن خلاد بن رافع الزرقى وعمه هو رفاعة بن رافع وقد تقدم وقد رواه اسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة عن على بن يحيى بن خلاد بن مالك ابن رافع بن مالك عن أبيه عن عمه فبان بهذا انه رفاعة بن رافع أخرجه أبو موسى * (ذكر من نسب إلى قبيلته وجعلت القبائل على حروف المعجم) * وإذا كانت الصحابة من قبيلة جعلت الرواة عنهم على حروف المعجم * (د ع * الازد) * روى شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن زهير بن الاقمر قال لما قتل على بن أبى طالب قام الحسن رضى الله عنه خطيبا فقام شيخ من أزدشنوءه فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أحبنى فليحب هذا الذى على المنبر فليبلغ الشاهد الغائب ولو لا دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حدثت أحدا وروى عن عروة بن الزبير عن رجل من أزد شنوءه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال تفتح اليمن فيأتى قوم يبسون والمدينة خير لهم وذكر الشأم والعراق أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أسد) * أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود قال حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن رجل من بنى أسد قال نزلت أنا وأهلي ببقيع الغرقد فقال لى أهلى اذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسله لنا شيئا نأكله وجعلوا يذكرون من حاجتهم فذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدت عنده رجلا يسأله ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا أجد ما أعطيك فولى الرجل عنه وهو مغضب وهو يقول انك لعمري تعطى من شئت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انه ليغضب على ان لا أجد ما أعطيه من يسأل منكم وله أوقية أو عدلها فقد سأل الحافا قال الاسدي فقلت لقحة لنا خير من أوقية والاوقية أربعون درهما قال فرجعت ولم أسأله فقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك شعير وزبيب فقسم لنا منه أو كما قال حتى أغنانا الله ورواه الثوري كما قال مالك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أسلم) * أخبرنا عبد الله بن أحمد الخطيب أخبرنا أبو محمد السراج أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن عمر بن أحمد بن شاهين أخبرنا أبو محمد بن ماسى البزار أخبرنا أبو شعيب الحرانى أخبرنا على بن الجعد أخبرنا زهير

[ 348 ]

عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن رجل من أسلم قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وجاءه رجل فقال انى لدغت الليلة ولم أنم قال ماذا قال عقرب قال أما انك لو قلت حين أمسيت أعوذ بكلمات الله التامة من شر ما خلق لم يضرك شئ ان شاء الله تعالى أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (الانصار كثيرون فنحن نرتب الرواة منهم على حروف المعجم) * * (د ع * أبو أمامة) * بن سهل بن حنيف عن رهط من الانصار أخبروه انه قام رجل منهم في جوف الليل يريد ان يفتتح سورة وقد كان وعاها فلم يقدر منها الا بسم الله الرحمن الرحيم فأتى باب النبي صلى الله عليه وسلم حين أصبح ليسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك ثم جاء آخر وآخر حتى اجتمعوا فسأل بعضهم بعضا فأخبر بعضهم بعضا نسيان تلك السورة ثم أذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه خبر تلك السورة فسكت ساعة ثم قال نسخت البارحة فنسخت من صدوركم ومن كل شئ كانت فيه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * جنادة) * عن رجل من الانصار أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد بن سعد بن الحسن المؤدب باسناده إلى أبى زكريا يزيد بن اياس بن القاسم الازدي أخبرنا أبو حفص أحمد بن صالح بن عبد الصمد الاسدي حدثنا أبى عن محمد بن محاشر عن مجاهد عن جنادة بن أبى أمية قال أتينا رجلا من الانصار قال فقلت له حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تحدثنا عن غيره وان كان في نفسك ثبتا فقال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال انذركم الدجال ثلاثا وذكر قصته بطولها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو حازم) * التمار عن البياضى وبياضة من الانصار قيل ان اسمه عبد الله بن جابر روى مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن ابراهيم التميى عن أبى حازم التمار عن البياضى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى الناس وهم يصلون وقد علت أصواتهم بالقراءة فقال ان المصلى يناجى ربه فلينظر أحدكم من يناجيه ولا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن رواه يزيد بن الهاد والوليد بن كثير عن محمد بن ابراهيم عن أبى سلمة عن البياضى ورواه ليث بن سعد عن ابن الهاد عن محمد بن ابراهيم عن عطاء عن رجل عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * الحضرمي) * بن لاحق عن رجل من الانصار أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد اجازة

[ 349 ]

باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم حدثنا يحيى بن درست أخبرنا أبو اسماعيل القياد قال سألت يحيى بن أبى كثير عن القملة يجدها الرجل في ثيابه وهو يصلى فقال أخبرني الحضرمي بن لاحق عن رجل من الانصار من بنى خطمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد أحدكم القملة على ثيابه وهو يصلى فليصرها في ثوبه ولا يلقها في المسجد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو الخير) * اليزنى عن رجل من الانصار روى الليث بن سعد عن يزيد بن أبى حبيب عن أبى الخير مرثد بن عبد الله اليزنى ان رجلا من الانصار حدثه ان ناسا سمعوا رجة بالمدينة يوم الاضحى فظنوا ان نبى الله صلى الله عليه وسلم قد صلى فذبحوا ثم انهم أخبروا ان نبى الله صلى الله عليه وسلم لم يصل فأرسلوا رجلا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فوجده قد أضجع ضحيته يذبحها فقال له يا رسول الله ان ناسا ظنوا انك قد صليت فذبحوا ضحاياهم فما ترى في ذلك قال فليشتروا غيرها ثم يضحوها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * زاذان) * عن رجل من الانصار روى ابن فضيل عن حصين عن هلال ابن يساف عن زاذان عن رجل من الانصار قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في دبر صلاته اللهم اغفر لى ذنبي انك أنت التواب الغفور حتى بلغ مائة مرة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو السائب) * مولى عائشة عن رجل من الانصار من بنى عبد الاشهل أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى عبد الله بن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبى السائب مولى عائشة بنت عثمان ان رجلا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من بنى عبد الاشهل قال شهدت أحدا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وأخ لى فرجعنا جريحين فلما أذن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج في طلب العدو قلت لاخى أو قال لى تفوتنا غزوة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ووالله ما لنا من دابة نركبها وما منا الا جريح فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت أيسر جراحة منه فكان إذا غلب حملته عقبة ومشى عقبة حتى إذا انتهينا إلى ما انتهى إليه المسلمون فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهى إلى حمراء الاسد وهى من المدينة على ثمانية اميال فأقام بها ثلاثة الاثنين والثلاثاء والاربعاء ثم رجع إلى المدينة اخرجاه أيضا * (د ع * سعيد) * بن جشم عن رجل من الانصار روى سعيد بن عامر عن رجل قد سماه أحسبه قال سعيد بن جشم عن رجل من الانصار

[ 350 ]

من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذين وقعوا إلى الشأم قال وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة مضت منها الجلود وذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقلنا كأن هذا منك وداع فما تعهد الينا فقال اتقوا الله واتبعوا سنتى وسنة الخلفاء من بعدى الهادية المهدية عضوا عليها بالنواجذ واسمعوا لهم وأطيعوا فان كل بدعة ضلالة أخرجاه أيضا * (ع * أبو العالية) * عن رجل من الانصار أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا يزيد أخبرنا هشام عن حفصة بنت سيرين عن أبى العالية عن رجل من الانصار قال خرجت مع أهلى أريد النبي صلى الله عليه وسلم فإذا أنا به قائم وإذا رجل معه مقبل عليه فظننت ان لهما حاجة فجلست فوالله لقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جعلت أرثى له من طول القيام فلما انصرف قلت يا رسول الله لقد قام هذا الرجل حتى جعلت أرثى لك من طول القيام قال ولقد رأيته قلت نعم قال أتدرى من هو قلت لا قال ذاك جبرئيل عليه السلام ما زال يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه أما لو سلمت عليه لرد عليك السلام أخرجه أبو نعيم * (د * العباس) * بن عبد الرحمن عن رجل من الانصار روى روح بن عبادة عن ابن جريج عن العباس ابن عبد الرحمن عن رجل من الانصار انه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول للدين مقضى والزعيم غارم أخرجه ابن منده * (د ع * عبد الله) * بن عباس عن رهط من الانصار انهم قالوا كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم أذ رمى بنجم فقال ما كنتم تقولون لمثل هذا إذا رمى قالوا كنا نقول رمى الليلة رجل عظيم ومات رجل عظيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فانها لا يرمى بها لموت أحد ولا لحياته ولكن ربنا إذا قضى أمرا سبحه حملة العرش ثم أهل السماء الذين يلونهم حتى يبلغ التسبيح أهل السماء الدنيا ثم يقول الذين يلون حملة العرش لحملة العرش ماذا قال ربكم فيجيبونهم فيستخبر أهل السموات بعضهم بعضا حتى يبلغ الخبر أهل السماء الدينا ثم تخطف الجن السمع ليلقونه إلى أوليائهم فترمى الشياطين بالنجوم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الله) * بن محمد ابن الحنفية عن رجل من الانصار أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود حدثنا ابن كثير أخبرنا اسرائيل عن عثمان بن المغيرة عن سالم بن أبى الجعد عن عبد الله بن محمد ابن الحنفية قال انطلقت أنا وابى إلى صهر لنا من الانصار نعوده فحضرت الصلاة فقال الانصاري

[ 351 ]

لجاريته ائتينى بطهور أصلى وأستريح فأنكرنا ذلك عليه فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا بلال أرحنا بالصلاة وقد روى عن محمد ابن الحنفية عن صهر له من أسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من كذب على متعمد فليتبوأ مقعده من النار أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الله) * بن أبى مليكة عن رجل من الانصار روى ابن جريج عن ابن أبى مليكة عن رجل من الانصار كان بمكة ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد ان يأكل قال اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وعليك خلفه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * بن عويم بن ساعدة عن رجال من قومه الانصار أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن محمد بن اسحاق بن محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عويم بن ساعدة عن رجال من قومه الانصار قال لما بلغنا مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة كنا نخرج فنجلس بظاهر الحرة وذكر الحديث أخرجاه أيضا * (د ع * عبد الرحمن) * بن أبى ليلى عن أشياخ من الانصار ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يروع مسلم اخرجاه أيضا * (د ع * عبيد الله) * ابن عدى بن الخيار عن رجل من الانصار روى أبو اليمان عن شعيب عن الزهري قال قال عبيد الله بن عدى بن الخيار أخبرني رجل من الانصار له صحبة انه بينا هو جالس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءه رجل من الانصار فاستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ان يساره فأذن له فساره يستأذنه في قتل رجل من المنافقين فلم ندر ما قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو يجهر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أليس يشهد ان لا اله الا الله قال بلى ولا شهادة له قال اليس يصلى قال بلى ولا صلاة له قال أولئك الذين نهانى الله عن قتلهم أخرجاه أيضا * (س * على) * بن بلال عن ناس من الانصار أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد قال حدثنى أبى حدثنا هشيم عن أبى بشر عن على بن بلال عن ناس من الانصار انهم قالوا كنا نصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم المغرب ثم ننصرف فنترامى حتى نأتى أهلنا وما يخفى علينا مواقع سهامنا أخرجه أبو نعيم * (د ع * أبو عمرو) * الشيباني عن رجل من الانصار روى زائدة عن الركين بن الربيع عن عميلة عن أبى عمرو الشيباني عن رجل من الانصار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الخيل ثلاثة فرس

[ 352 ]

يرتبطه الرجل في سبيل الله فثمنه أجر وركوبه أجر وعلفه أجر وفرس يراهن عليه الرجل فثمنه وزر وعلفه وزر وركوبه وزر وفرس للمطية وعسى ان يكون سدادا من الثغور أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو قلابة) * الرقاشى عن رجل من الانصار وقيل انه هشام بن عامر روى حماد بن سلمة عن أيوب عن أبى قلابة قال دخلت المسجد فإذا الناس قد تكابوا على رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فدنوت منه فسمعته يقول ان بعدى الكذاب المضل وان رأسه من ورائه حبك حبك يعنى الجعودة يقول أنا ربكم فمن قال ربى الله الذى لا اله الا هو عليه توكلت واليه أنيب فلا سبيل عليه ورواه معمر عن أيوب عن أبى قلابة عن هشام ابن عامر الانصاري أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * كليب) * بن شهاب عن رجل من الانصار أخبرنا عبد الوهاب بن على باسناده عن أبى داود حدثنا هناد بن السرى أخبرنا أبو الأحوص عن عاصم يعنى ابن كليب عن أبيه عن رجل من الانصار قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فأصاب الناس حاجة شديدة وجهد فأصابوا غنما فانتهبوها فان قدورنا لتغلى إذ جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشى على قوسه فأكفأ قدورنا بقوسه ثم جعل يرمل اللحم بالتراب ثم قال ان النهبة ليست بأحل من الميتة أو ان الميتة ليس بأحل من النهبة الشك من هناد وروى أبو إسحاق عن زائدة عن عاصم بن كليب عن أبيه ان رجلا من الانصار قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة وأنا غلام فلما رجعنا لقينا داعى امرأة من قريش فقال يا رسول الله ان فلانة تدعوك ومن معك على طعام فانصرف وجلسنا معه وجئ بالطعام فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده ووضع القوم أيديهم فنظر القوم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فإذا أكلته في فيه لا يسيغها فكفوا أيديهم لينظروا ما يصنع فأخذ اللقمة فلفظها وقال أجد لحم شاة أخذت بغير اذن أهلها أطعموها الاسارى أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * مجاهد) * بن جبر عن رجل من الانصار روى منصور ابن المعتمر عن مجاهد قال حدثنا رجل من الانصار من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انه قال لرسول الله ان فلانة مولاة لبنى عبد المطلب قامت الليل ما نامت وتصوم فما تفطر فقال النبي صلى الله عليه وسلم لكنى أصوم وافطر واصلي وانام فمن رغب عن سنتى فليس منى أخرجه ابن منده * (د ع * محمد) * بن عبد الرحمن

[ 353 ]

ابن ثوبان عن رجل من الانصار روى أبو نعيم عن سفيان عن سعد بن ابراهيم عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الانصار قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حق على كل مسلم ان يغتسل يوم الجمعة ويتسوك ويمس من طيب ان كان عنده أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * محمد) * بن على بن الحسين عن رجل من الانصار روى ابن وهب عن سليمان بن بلال عن جعفر بن محمد بن على عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه سائل فقال من عنده سلف فقال رجل من الانصار من بنى الحبلى عندي يارسول الله فقال أعطه أربعة أوسق ثم لبث ما شاء الله فقالت امرأة من الانصار ما عندنا شئ فقال يا رسول الله ما عندنا شئ فقال سيكون ان شاء الله حتى أتاه ثلاثا فقال في الثالثة أكثرت يا رسول الله فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال من عنده سلف فقال رجل عندي فقال أعطه ثمانية أوسق فقال الرجل مالى الا أربعة فقال أربعة أيضا أخرجه ابن منده * (ع * محمد) * بن كعب القرظى عن رجل من الانصار من بنى وائل انه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم على من تجب الجمعة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على كل مسلم الا ثلاثة امرأة وصبى ومملوك أخرجه أبو نعيم * (ع * محمد) * بن المنكدر عن رجل من الانصار عن أبيه قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا فأصغى اصغاء حتى أنكرناه ثم أقبل علينا وقد سرى عنه فقال ان جبريل أتانى فقال ان الله تعالى إذا دعاه عبده المؤمن قال يا جبريل قد استجبت لعبدي المؤمن وقضيت حاجته وانى أحب صوته ثم اصغي الثانية فطال اصغاؤه ثم أقبل علينا وقد سرى عنه فقال جاءني جبريل فقال ان الله تعالى إذا دعاه عبده الكافر قال يا جبريل اقض حاجته فانى ابغض صوته أخرجه أبو نعيم * (د ع * محمود) * بن لبيد عن نفر من قومه الانصار روى الفضل بن دكين عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن محمود بن لبيد الانصاري عن نفر من قومه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبحوا بالصبح فكلما أصبحتم فهو أعظم للاجر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * مسلمة) * عن جابر عن رجل من الانصار وهو عبد الله بن أنيس حديثه من ستر مؤمنا أخرجه ابن منده * (د ع * معاوية) * بن قرة عن رجل من الانصار قال عبد الوهاب بن عطاء سئل سعيد بن أبى عروبة عن بيض

[ 354 ]

النعام يصيبه المحرم فأخبرنا عن مطر الوراق عن معاوية بن قرة عن رجل من الانصار أن رجلا كان على راحلته فأوطأ أدحى نعامة وهو محرم فانطلق إلى على فسأله عن ذلك فقال عليك في كل بيضة ضراب ناقه أو جنين ناقة فانطلق الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال قد قال على ما سمعت ولكن هلم إلى الرخصة عليك في كل بيضة صيام يوم واطعام مسكين أخرجه ابن منده وأبو نعيم انقضت الانصار * (بنو جهينة * د ع * أسيد) * بن عبد الرحمن عن رجل من جهينة روى الاوزاعي عن أسيد بن عبد الرحمن عن رجل من جهينة عن أبيه قال غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلنا منزلا فيه ضيق فضيق الناس فقطعوا الطريق فنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا من ضيق منزلا أو قطع طريقا فلا جهاد له رواه عباد بن جويرية عن الاوزاعي عن أسيد عن قرة بن مجاهد عن سهل بن معاذ بن أنس الجهنى عن أبيه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو إسحاق) * الهمداني السبيعى عن رجل من جهينة أو مزينة أخبرنا أبو ياسر ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا يحيى بن آدم أخبرنا سفيان عن أبى اسحاق عن رجل من جهينة سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا ينادى في الشعاب يا حرام يا حرام وهو شعارهم فقال يا حلال يا حلال اخرجاه أيضا * (ع * أبو إسحاق) * السبيعى أيضا عن رجل آخر من جهينة قاله أبو نعيم روى أبو الاحوص عن أبى اسحاق عن رجل من جهينة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير ما أعطى الانسان خلق حسن وشر ما أعطى الرجل قلب سوء في صورة حسنة أخرجه أبو نعيم * (د * أبو بكر) * بن زيد بن المهاجر عن رجل من جهينة انه قال توفى أخى وترك دينارين فقلت يا رسول الله ان أخى توفى وترك دينارين فقال النبي صلى الله عليه وسلم كيتان ثم قال الرجل بئس الرجل أنا ان كذبت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده * (ع * أبو الحويرث) * عبد الرحمن بن معاوية المدنى عن رجل من جهينة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ضم يتيما له أو لغيره فاتقى الله فيه وأصلح كان كالمجاهد في سبيل الله القائم ليله الصائم نهاره لا يفطر أخرجه أبو نعيم * (ع * سعيد) * بن يسار عن رجل من جهينة روى حماد بن عمرو بن يحيى عن سعيد بن يسار قال رأيت رجلا من جهينة لم أر رجلا أطول منه قط ولا أعظم قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أزمة أصابت

[ 355 ]

الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاصحابه توزعوهم فكان الرجل يأخذ بيد الرجل والرجل بيد الرجلين فكأنهم تحامونى لما يرون من طولى وعظمي أخرجه أبو نعيم * (ع * شمر) * بن عطية عن رجل من جهينة أو مزينة روى سفيان عن الاعمش عن شمر بن عطية عن رجل من جهينة أو مزينة قال جاءت وفود الذئاب قريب من مائة ذئب حين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذه وفود الذئاب جاءتكم تسألكم لتفرضوا لها قوت طعامكم وتأمنوا ما سوى ذلك فشكوا إليه الحاجة فأدبرن ولهن عواء أخرجه أيضا * (ع * عبد الله) * ابن عكيم عن مشيخة من جهينة روى القاسم بن مخيمرة عن عبد الله بن عكيم عن مشيخة من جهينة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إليهم لا تستنفعوا من الميتة بشئ أخرجه أبو نعيم * (د ع * عطاء) * بن يسار عن رجل من جهينة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم روى الليث بن سعد عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبى هلال عن هلال بن اسامة ان عطاء بن يسار أخبره ان رجلا من جهينة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أخبره ان النبي صلى الله عليه وسلم بعثه إلى الجن فقال سر ثلاثا ملسا حتى إذا لم تر شمسا فاعلف بعيرا أو أشبع نفسا حتى تأتى فتيات قعسا ورجالا طلسا ونساء خلسا فقل يا بنى اسفع شوسا اخرجاه أيضا * (د * عمران) * بن أبى أنس عن رجل من جهينة انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول اللهم انى أعوذ بك من الشيطان من نفخه ونفثه وهمزه فقلت يا رسول الله لقد سمعناك دعوت بدعاء ما سمعناك دعوت بمثله قط فما هو قال أما همزه فالحنق ونفثه الشعر ونفخه الكبر أخرجه ابن منده * (د * كليب) * بن شهاب عن رجل من جهينة أو مزينة روى عاصم بن كليب عن أبيه قال لم يكن يستعمل الا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال فأدركنا الاضحى ونحن بفارس فغلت علينا الغنم فجعلنا نشترى المسنة بالجذعتين والثلاث فقام فينا رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فادركنا هذا اليوم فغلت علينا حتى جعلنا نشترى بالجذعتين فقام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ان الجذع يوفى مما يوفى منه الثنى أخرجه ابن منده وجعل الترجمة لرجل من جهينة أو مزينة ولم يذكر في الحديث جهينة * (د ع * هلال) * ابن يساف عن رجل من ثقيف عن رجل من جهينة أخبرنا عبد الوهاب بن أبى منصور الامين باسناده عن أبى داود حدثنا مسدد وسعيد بن منصور قالا حدثنا

[ 356 ]

أبو عوانة عن منصور عن هلال بن يساف عن رجل من ثقيف عن رجل من جهينة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلكم تقاتلون قوما فتظهرون عليهم فيتقونكم بأموالهم دون أنفسهم وأبنائهم قال سعيد في حديثه ويصالحونكم على صلح ثم اتفقا فلا تصيبوا منهم فوق ذلك فانه لا يحل لكم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (بنو حارثة * اسماعيل) * بن أمية عن رجل من بنى حارثة عن أشياخ من قومه ان بعيرا تردى في عين فلم يقدروا على منحره فذكوه في خاصرته فسألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن أكله فأمرهم بأكله أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود قال حدثنا قتيبة حدثنا يعقوب عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن رجل من بنى حارثة انه كان يرعى لقحة بشعب من شعاب أحد فأخذها الموت ولم يجد شيئا ينحرها به فوجأها في لبتها حتى أهريق دمها ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بذلك فأمره بأكلها * (بنو الحريش * ع * هانئ) * بن عبد الله بن الشخير عن رجل من بنى الحريش أخبرنا يعيش بن صدقة بن على باسناده إلى أحمد بن شعيب أخبرنا قتيبة أخبرنا أبو عوانة عن أبى بشر عن هانئ بن الشخير عن رجل من بلحريش عن أبيه قال كنت مسافرا فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأنا صائم وهو يأكل قال هلم قلت انى صائم قال تعال ألم تعلم ما وضع الله عن المسافر قلت وما وضع عن المسافر قال الصوم ونصف الصلاة هذا الرجل هو عبد الله بن الشخير روى سهل بن بكار عن أبى عوانة عن أبى بشر عن هانئ بن عبد الله بن الشخير عن أبيه قال كنت مسافرا وذكره أخرجه أبو نعيم * (بنو خثعم * ع * عمارة) * ابن عبد ويقال ابن عبيد عن شيخ من خثعم أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن داود بن أبى هند عن عمارة قال أدر بنا مرة ثم قفلنا وفينا شيخ فتذاكروا الحجاج فوقع فيه وسبه فقلت لم تسبه وهو يقاتل أهل العراق في طاعة أمير المؤمنين فقال هو الذى أكفرهم ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يكون في هذه الامة خمس فتن قد مضت أربع وبقيت واحدة وهى الصيلم وهى فيكم يا أهل الشام فان أدركتها فان استطعت ان تكون حجرا فكنه ولا تكن مع واحد من الفريقين والا فاتخذ نفقا في الارض أخرجه أبو نعيم * (ابن عباس) * أخبرنا أبو القاسم يعيش بن صدقة الفقيه باسناده عن أبى عبد الرحمن النسائي أخبرنا قتيبة أخبرنا سفيان عن الزهري عن

[ 357 ]

سليمان بن يسار عن ابن عباس ان امرأة من خثعم سألت النبي صلى الله عليه وسلم غداة جمع فقالت يا رسول الله ان فريضة الله في الحج على عباده ادركت أبى شيخا كبيرا لا يستملك على الراحلة أفأحج عنه قال نعم وهذا غير الاول فان هذا كان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم شيخا لا يستمسك على الراحلة والاول كان أيام الحجاج يشهد الغزو فهو غيره والله أعلم * (د ع * أبو همام) * الشعبانى عن رجل من خثعم روى معاوية بن سلام عن زيد بن سلام انه سمع أبا سلام يقول حدثنى أبو همام الشعبانى انه كان مرابطا بقزوين وكان فينا رجل من خثعم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال انا أدلجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلين إلى تبوك فوقف ذات ليلة واجتمع إليه أصحابه فقال ان الله عزوجل اعطاني الليلة الكنزين كنز فارس والروم وأمدنى بالملوك ملوك حمير يأتون فيأخذون مال الله ويقاتلون في سبيل الله تعالى اخرجاه أيضا * (الدوسى) * أخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر باسنادهما إلى مسلم قال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة واسحاق بن ابراهيم جميعا عن سليمان قال أبو بكر حدثنا سليمان بن حرب أخبرنا حماد عن حجاج الصواف عن أبى الزبير عن جابر ان الطفيل بن عمرو الدوسى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هل لك في حصن حصين وذكر الحديث قال فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة هاجر إليه الطفيل ابن عمرو وهاجر معه رجل من قومه فاجتووا المدينة فمرض فجزع فأخذ مشاقص له فقطع بها براجمة فشخبت يداه حتى مات فراءه الطفيل بن عمرو في منامه في هيئة حسنة ورآه مغطيا يديه فقال ما صنع بك ربك فقال غفر لى بهجرتي إلى المدينة قال مالى أراك مغطيا يديك قال قيل لى لن تصلح منك ما أفسدت فقصها الطفيل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم وليديه فاغفر * (الديل * ع * حنظلة) * بن على الديلى عن رجل من بنى الديل قال صليت الظهر في بيتى ثم خرجت فمررت برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلى بالناس فمضيت ولم أصل فقال لى ما منعك ان تصلى معنا فقلت يا رسول الله انى كنت قد صليت في بيتى قال وان كنت صليت أخرجه أبو نعيم * (سدوس * محارب) * بن زياد عن رجل من قومه له صحبة قال مر بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه ناس من أصحابه ومعنا غلام كسير قد انكسرت يده بالامس فجبرناها

[ 358 ]

فلما وضع الطعام مد الغلام يده اليسرى يتناول فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم كف فقلنا ان يده انكسرت فجبرناها فحل رسول الله صلى الله عليه وسلم الجبائر عنه ثم مسح يده فاستوت يمينه فأكل بها وعاد إلى قومه فرآه شيخ كان يأبى الاسلام فقال يا غلام ما أمرك فقال مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم يدى فهى كما ترى فقام الشيخ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم حدثنا محمد بن المثنى أخبرنا مسلم بن قتيبة أخبرنا شعبة عن سماك عن رجل من قومه عن آخر منهم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم سفرا أخرجه أبو نعيم * (سليط * د ع * الحسن) * عن رجل من بنى سليط أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا أبو النضر حدثنا ابن المبارك عن الحسن عن رجل من بنى سليط قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو في جماعة من الناس فسمعته يقول المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله التقوى هاهنا وأشار إلى صدره أي في القلب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (سليم * د ع * اسماعيل) * بن ابراهيم الانصاري عن رجل من بنى سليم أخبرنا يحيى اجازة باسناده إلى أبى بكر بن أبى عاصم حدثنا بندار حدثنا بدل بن المجبر حدثنا سعيد عن العلاء بن أخى شعيب الفزارى عن رجل عن اسماعيل عن رجل من بنى سليم انه قال خطبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم امامة بنت عبد المطلب فزوجني ولم يشهد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * جرى) * النهدي عن رجل من بنى سليم أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا معاذ حدثنا شعبة حدثنا أبو إسحاق عن جرى النهدي عن رجل من بنى سليم قال عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده وفى يدى سبحان الله نصف الميزان والحمد لله تملا الميزان والله أكبر تملا ما بين السماء والارض والوضوء نصف الايمان والصوم نصف الصبر رواه يونس بن أبى اسحاق وقطر وزهير عن أبى اسحاق ورواه عاصم عن بهدلة عن جرى عن رجلين من بنى سليم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم التقيا فقال أحدهما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول مثله أخرجاه ايضا * (د * خالد) * ابن معدان عن رجل من بنى سليم يقال انه عتبة بن عبد روى محمد بن اسحاق عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم انهم قالوا

[ 359 ]

يا رسول الله أخبرنا عن نفسك قال دعوة أبى ابراهيم وبشرى عيسى ابن مريم ورأت أمي حين حملت بى انه خرج منها نور أضاءت له قصور بصرى من أرض الشام واسترضعت في بنى سعد بن بكر فبينا أنا مع أخ لى في بهم لنا أتانى رجلان بثياب بياض معهما طست مملوءة ثلجا فأضجعاني فشقا بطني ثم استخرجا قلبى فغسلاه ثم جعلا فيه ايمانا وحكمة أخرجه ابن منده * (د ع * نعيم) * بن سلامة عن رجل من بنى سليم كانت له صحبة ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من طعامه قال اللهم لك الحمد أطعمت وسقيت وأشبعت وأرويت فلك الحمد غير مكفور ولا مودع ولا مستغنى عنك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * يزيد) * بن عبد الله بن الشخير عن رجل من بنى سليم رأى النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ان الله ليبتلى العبد فيما أعطاه فان رضى بما قسم له بورك له فيه ووسعه وان لم يرض بما قسم له لم يبارك له فيه أخرجه أبو نعيم * (شرعب * د * حيان) * بن زيد الشرعبى عن شيخ من شرعب روى أبو اليمان عن جرير بن عثمان عن حيان بن زيد الشرعبى ان شخيا من شرعب كان في خلقه شئ فنزل منزلا بأرض الروم فقرب دواب إلى رحله وفسطاطه فنهاه رجل من المسلمين غير بعيد فأسرع إليه الشرعبى فقال الرجل لقد صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث غزوات فسمعته يقول المسلمون شركاء في الماء والكلا والنار أخرجه ابن منده وشرعب بطن من حمير * (عامر بن صعصعة * أيوب) * السختيانى عن رجل من بنى عامر روى شعبة عن أيوب عن رجل من بنى عامر عن رجل من قومه ان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أصابوا سبايا فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يأكل فقال ادنه فاطعم فقلت انى صائم فقال النبي صلى الله عليه وسلم وضع الله الصيام وشطر الصلاة عن المسافر وعن الحبلى والمرضع رواه الثوري وغيره عن أيوب عن أبى قلابة عن أنس بن مالك الكعبي كما ذكرناه في أنس ورواه حماد عن يزيد بن عبد الله بن الشخير عن رجل من قومه وقومه هم بنو عامر بن صعصعة لا يزيد ابن الحريش بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة وكذلك الكعبي من عامر أيضا فانه كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة * (عدى بن كعب * برد بن سنان) * عن رجل من بنى عدى بن كعب انهم دخلوا على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلى جالسا فقالوا ما شأنك يا رسول الله قال لسعتني عقرب ثم قال إذا راى أحدكم عقربا

[ 360 ]

وهو يصلى فليقتلها بنعله اليسرى * (العركى) * قال الامير أبو نصر بن ماكولا وأما عركى بفتح العين والراء وكسر الكاف وآخره ياء مشددة فهو العركى الذى سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن التوضى بماء البحر روى عنه عبد الله بن جرير وقال أبو سعد السمعاني العركى بفتح العين والراء وفى آخرها كاف هذا اسم يشبه النسبه وهو اسم الذى سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن التوضى بماء البحر * (غفار * د ع * أبو حاجب) * عن رجل من بنى غفار قيل انه الحكم بن عمر وأخبرنا أبو إسحاق ابراهيم بن محمد الفقيه وغيره باسنادهم عن محمد بن عيسى أخبرنا محمود ابن غيلان عن سفيان عن سليمان التيمى عن أبى حاجب عن رجل من بنى غفار ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن فضل طهور المرأة ورواه عاصم الاحول عن أبى حاجب عن الحكم بن عمرو الغفاري ورواه يوسف بن يعقوب عن سليمان التيمى وقال عن رجل من بنى غفار أخرجه ابن منده وأبو نعيم قلت هو الحكم بن عمرو الغفاري أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود حدثنا ابن بشار حدثنا الطيالسي حدثنا شعبة عن عاصم عن أبى حاجب عن الحكم بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة * (د ع * سعد) * بن ابراهيم عن رجل من بنى غفار روى ابراهيم بن سعد الزهري عن أبيه قال بينا أنا جالس مع حميد بن عبد الرحمن إذ عرض خليل لنا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في بصره بعض الضعف من بنى غفار فبعث إليه حميد فلما اقبل قال لى يا ابن أخى وسع له فانه قد صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض اسفاره فأجلسه بينى وبينه ثم قال حدثنا الحديث الذى سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان الله عزوجل ينشئ السحاب فيضحك أحسن الضحك وينطق أحسن النطق أخرجاه أيضا * (عبد الله) * بن عباس عن رجل من بنى غفار أخبرنا عبد الله بن أحمد بن محمد الخطيب أخبرنا أبو سعد المطرز اجازة أخبرنا أحمد بن عبد الله حدثنا حبيب بن الحسن أخبرنا محمد بن يحيى المروزى حدثنا محمد ابن أحمد بن أيوب أخبرنا ابراهيم بن سعد عن محمد بن اسحاق عن عبد الله ابن حزم عمن حدثه عن ابن عباس قال حدثنى رجل من بنى غفار قال أقبلت أنا وابن عم لى حتى صعدنا جبلا يشرف بنا على بدر ونحن مشركان ننظر الوقعة على من تكون الدبرة فنبهت فبينا نحن في الجبل إذ دنت منا سحابة فسمعنا منها حمحمة الخيل فسمعت قائلا

[ 361 ]

يقول اقدم حيزوم قال فاما ابن عمى فكشف قناع قلبه فمات مكانه وأما أنا فكدت اهلك فتماسكت لا أدرى هل هو أحد ممن تقدم أم لا * (د ع * عطاء) * بن يسار عن رجلين من بنى غفار روى ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكير عن عطاء بن يسار عن رجلين من بنى غفار انهما اتيا النبي صلى الله عليه وسلم يسألانه فقال لهما كما أنتما ثم ولى فمكث ساعة ثم أتى بقريب من ثلاثة أمداد في ردائه فقال دونكما فقد جهدت لكما نفسي مذ فارقتكما أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (قريش * د * منذر) * الثوري عن نفر من قريش روى الربيع بن المنذر الثوري عن أبيه قال كان بين على وطلحة رضى الله عنهما كلام فقال على ان الجرئ من يجترئ على الله وعلى رسوله يا فلان ادع لى فلانا وفلانا فدعا نفرا من قريش فقال بم تشهدون قالوا نشهد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سم باسمى وكن بكنيتي ولا يحل لاحد بعدك أخرجه ابن منده * (بلقين * د * عبد الله) * بن شقيق عن رجل من بلقين أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبى الحسن باسناده عن أبى يعلى حدثنا عبد الواحد ابن غياث أخبرنا حماد بن سلمة عن بديل بن ميسرة عن عبد الله بن شقيق عن رجل من بلقين قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بوادي القرى فقلت يا رسول الله بم أمرت قال أمرت ان تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وان تقيموا الصلاة وتؤتوا الزكاة فقلت يا رسول الله ما هؤلاء قال المغضوب عليهم يعنى اليهود قلت من هؤلاء قال الضالين يعنى النصارى قلت فلمن المغنم يا رسول الله قال لله سهم ولهؤلاء أربعه اسهم قلت فهل أحد أحق به من أحد قال لا حتى السهم يأخذه أحدكم من جنبه فليس باحق به من أحد أخرجه ابن منده * (كلب * ع * ثابت) * ابن معبد عن رجل من كلب روى عبد الملك بن ثابت بن معبد عن أبيه عن رجل من كلب أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ان امرأة من قومي قد أعجبني ميسمها ومالها وهى امرأة لا تلد أفأتزوجها قال لا فتردد إليه مرارا كل ذلك يقول لا حتى يكون من آخر ذلك قال لامرأة سوداء تلد أحب إلى منها أما علمت انى مكاثر أخرجه أبو نعيم * (كنانة * د ع * أشعث) * بن أبى الشعثاء عن رجل من كنانة أخبرنا عبد الرهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا أبو النضر أخبرنا شيبان عن أشعث بن أبى الشعثاء حدثنى رجل من بنى مالك بن كنانة قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بسوق ذى المجاز يتخللها يقول أيها الناس

[ 362 ]

قولوا لا اله الا الله تفلحوا وأبو جهل يحثى عليه التراب ويقول أيها الناس لا يغرنكم هذا عن دينكم فانما يريد أن تتركوا دينكم ولتتركوا اللات والعزى قال وما يلتفت إليه رسول الله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * يحيى) * بن حسان عن رجل من كنانة روى أبو إسحاق الفزارى عن يحيى بن حسان قال سمعت رجلا من بنى كنانة يقول صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أراه قال يوم الفتح فسمعته يقول اللهم لا تخزني يوم القيامة ولا تخزني يوم اليأس وروى هذا عن الريان بن الجعد عن يحيى بن حسان عن أبى قرصافة عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده * (ليث * ابن عباس) * أخبرنا أبو أحمد بن سكينة الصوفى أخبرنا أبو غالب الماوردى مناولة باسناده عن أبى داود أخبرنا محمد بن يحيى بن فارس أخبرنا موسى ابن هارون البردى أخبرنا هشام بن يوسف عن القاسم بن فياض الانباري عن خلاد بن عبد الرحمن عن ابن المسيب عن ابن عباس ان رجلا من بكر بن ليث أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأقر أنه زنى بامرأة أربع مرات فقالت كذب والله يا رسول الله فجلده جلدا لفرية ثمانين * (محارب * ع * عبد الملك) * المصرى عن رجل من محارب ان رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أتيتك في امرأة أعجبني جمالها لتدعو الله لى بالبركة وكانت عاقرا فلم يأذن لى ثم رجع إليه يرجو أن يأذن له أو يدعو له بالبركة فقال انه لو تزوج امرأة سوداء ولود أحب إلى من ان يتزوجها حسناء لا تلد أخرجه أبو نعيم وقد أخرج أبو نعيم أيضا هذا المتن في ترجمة رجل من كاب وقد تقدم * (مزينة * س * عبد الرحمن) * أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا محمد بن عمر بن هارون عن كتاب أبى بكر ثابت قال قرأت على عبد الله بن الحسن النحاس حدثكم محمد بن اسماعيل البصلانى أخبرنا بندار أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة قال سمعت عبيدا أخبرنا الحسن قال سمعت عبد الرحمن بن معقل عن عبد الرحمن بن بشر عن اناس من مزينة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انهم حدثوا ان سيد مزينة ابن الابحر أو الابجر سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال انه لم يبق من مالى الا اطعمته أهلى الاحمري قال اطعم أهلك من سمين مالك انما كرهت لكم من جوال القرية أخرجه أبو موسى * (ع * علقمة) * ابن عبد الله المزني عن رجل من مزينة له صحبة سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت ومن كان يؤمن بالله واليوم

[ 363 ]

الآخر فليكرم جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه أخرجه أبو نعيم * (الهجيم * أبو تميمة) * عن رجل من الهجيم أخبرنا اسماعيل بن على وغير واحد باسنادهم عن ابى عيسى الترمذي حدثنا سويد بن نصر حدثنا عبد الله هو ابن المبارك أخبرنا خالد الحذاء عن أبى تميمة الهجيمى عن رجل من قومه قال طلبت النبي صلى الله عليه وسلم فلم أقدر عليه فجلست فإذا نفر هو فيهم وهو يصلح بينهم فلما فرغ قام معه بعضهم فقالوا يا رسول الله فلما رأيت ذلك قلت عليك السلام يا رسول الله قال ان عليك السلام تحية الموتى ثم أقبل على فقال إذا لقى أحدكم أخاه المسلم فليقل السلام عليك ورحمة الله ثم رد على النبي صلى الله عليه وسلم فقال عليك السلام ورحمة الله وقد روى هذا الحديث أبو غفار عن أبى تميمة عن أبى جرى جابر بن سليم الهجيمى قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث وأبو تميمة اسمه طريف بن مجالد * (مجالد) * والد أبى تميمة الهجيمى ووالده من التابعين روى خالد الحذاء عن أبى تميمة الهجيمى عن أبيه قال كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعثرت الناقة فقلت تعس الشيطان فقال لا تقل تعس الشيطان فانه يتعاظم حتى يصير مثل البيت يقول بقوتى صرعته ولكن قل بسم الله فانه يتصاغر فيصير مثل الذباب * (هلال * د * سماك) * بن الوليد الحنفي عن رجل من بنى هلال أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عبد الله بن يزيد حدثنا عكرمة حدثنا أبو زميل سماك قال حدثنى رجل من بنى هلال قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا تصلح الصدقة لغنى ولا لذى مرة سوى أخرجه ابن منده * (يربوع * الاشعث) * بن سليم عن أبيه عن رجل من بنى يربوع أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا يونس حدثنا أبو عوانة عن الاشعث ابن سليم عن أبيه عن رجل من بنى يربوع قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسمعته يكلم الناس يقول يد المعطى العليا أمك وأباك وأختك وأخاك ثم أدناك أدناك قال فقال رجل يا رسول الله هؤلاء بنو ثعلبة بن يربوع الذين أصابوا فلانا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجنى نفس على أخرى * (اليمن * س * يحيى) * بن عمارة بن حزم عن شيخ من اليمن قال قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم بعد موت أبى طالب فقلت والله لآتين محمدا ولاسمعن منه فدخلت عليه بيته فاستسقيت فقامت إلى احدى بناته بقعب فناولتنيه ولا والله ما شممت رائحة أطيب من رائحة

[ 364 ]

قعبه لانه كان شرب منه ورأيته يقول اللهم بر من بر محمدا مرتين ثم لم تليث خديجة ان ماتت بعد أبى طالب فتتابعت على رسول الله صلى الله عليه وسلم الاحزان أخرجه أبو نعيم * (ذكر من لم يعرف الا بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورتبت أسماء الرواة عنهم على حروف المعجم) * * (د * أسد) * بن وداعة عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكان أسد قديما مرضيا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى امرأة حامل متم من السبايا بخيبر فقال لمن فقالوا لفلان ابن فلان فقال أيطؤها قالوا نعم قال لقد هممت أن ألعنه لعنة تدخل معه في قبره يورثه وليس منه أم يستعبده وقد غداه في سمعه وبصره أخرجه ابن منده * (ع * اكدر) * بن حمام عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو محمد القاسم بن على بن عساكر الدمشقي كتابة أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن أحمد الشرانى أخبرنا أبو طاهر بن محمود أخبرنا أبو بكر بن المقرى أخبرنا أبو العباس بن قتيبة حدثنا حرملة أخبرنا ابن وهب عن عمرو عن سعيد بن أبى هلال عن خديج بن صوفي الحجرى انه سمع اكدر بن حمام يقول أخبرني رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انه قال جلسنا يوما في مسجد النبي فقلنا لفتى منا اذهب إلى رسول الله فسله ما يعدل الجهاد فأتاه فسأله فقال رسول الله لا شئ ثم ارسلوه الثانية فقال لا شئ ثم قلنا انها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث فان قال لا شئ قيل ما يقرب منه يا رسول الله فاتاه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا شئ فقال ما يقرب منه يا رسول الله قال طيب الكلام وادامة الصيام والحج كل عام ولا يقرب منه شئ أخرجه أبو نعيم * (د ع * أبو أمامة) * بن سهل بن حنيف واسمه أسعد عن رجل من الصحابة روى الاوزاعي عن ابن شهاب عن أبى أمامة بن سهل ان بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حدثه ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يعود مرضى مساكين المسلمين وضعفائهم ويتبع جنائزهم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أنس) * بن مالك عن رجل من الصحابة روى المعتمر بن سليمان عن أبيه عن أنس بن مالك حدثه عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله ليلة اسرى به مر على موسى وهو يصلى في قبره رواه حماد بن سلمة عن سليمان التميى وثابت عن أنس مثله ورواه عمر بن حبيب عن سليمان عن أنس عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه

[ 365 ]

وسلم نحوه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (أنس) * بن مالك ذكر خادما للنبى صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن سرايا بن على وغير واحد قالوا باسنادهم عن محمد بن اسماعيل حدثنا سليمان بن حرب أخبرنا حماد هو ابن زيد عن ثابت عن أنس قال كان غلام يهودى يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده فقعد عند رأسه فقال له أسلم فنظر إلى أبيه وهو عنده فقال أطع أبا القاسم فأسلم فخرج النبي صلى الله عليه وسلم من عنده وهو يقول الحمد لله الذى أنقذه من النار * (د ع * أيوب) * بن بشير بن اكال الانصاري عن بعض الصحابة روى أبو اليمان عن شعيب عن الزهري عن أنس بن بشير الانصاري عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي حين خرج تلك الخرجة استوى على المنبر فتشهد وكان أول ما تكلم به ان استغفر للشهداء يوم أحد ثم قال ان عبدا من عباد الله خير بين الدنيا وبين ما عند ربه فاختار ما عند ربه ففطن له أبو بكر الصديق أول الناس وعلم انه يريد نفسه فبكى أبو بكر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على رسلك سدوا هذه الابواب الشوارع في المسجد الا باب أبى بكر فانى لا أعلم امرأ أفضل عندي يدا من أبى بكر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * أيوب) * ابن شرحبيل الاصبحي والى عمر بن عبد العزيز على مصر عن رجل من الصحابة روى يزيد بن هارون عن ابن أبى ذئب عن عبد الرحمن بن مهران عن أيوب بن شرحبيل الاصبحي قال كتب إلى عمر أن خذ من المسلمين من كل أربعين دينارا دينارا ومن أهل الذمة من كل عشرين دينارا دينارا إذا كانوا يصالحون بها فانه حدثنى من لا أتهم انه سمعه ممن سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده * (ع * بسطام) * الكوفى عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا عبد الصمد حدثنى عمرو بن فروخ عن بسطام عن اعرابي تضيفهم انه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم تسليمتين أخرجه أبو نعيم * (ع * بشير) * بن يسار عن رجال من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا محمد بن فضيل حدثنا يحيى ابن سعيد عن بشير بن يسار عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ادركهم يذكرون ان رسول الله صلى الله عيله وسلم حين ظهر على خيبر وصارت خيبر لرسول الله والمسلمين فضعفوا عن عملها فدفعوها إلى اليهود يقومون عليها وذكر

[ 366 ]

الحديث أخرجه أبو نعيم * (د ع * أبو بكر) * بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام روى أبو اليمان عن شعيب عن الزهري عن عبد الملك بن أبى بكر ان أبا بكر ابن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أخبره ان بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك ان يغلب على الدنيا لكع ابن لكع وأفضل الناس مؤمن بين كريمين أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو بكر) * أيضا عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو الحرم مكى بن ريان بن شعبه النحوي باسناده عن يحيى عن مالك عن سمى مولى ابى بكر عن أبى بكر محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله أمر الناس ممن كان معه في سفره عام الفتح ان يفطروا وقال تقووا لعدوكم وصام رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر وسئل الذى حدثنى لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج يصب على رأسه الماء من العطش أو من الحر ثم قيل لرسول الله ان طائفة من الناس قد صاموا حين صمت قال فلما كان رسول الله بالكديد دعا بقدح فشرب فأفطر الناس أخرجه ابن منده وأبو نعيم وسميا أبا بكر محمدا * (د ع * ثابت) * بن السمط عن رجل من الصحابة روى شعبة عن أبى بكر بن حفص عن عبد الله بن محيريز عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال ان ناسا من أمتى يشربون الخمر يسمونها بغير اسمها رواه سفيان عن الشيباني عن أبى بكر بن حفص عن عبد الله بن محيريز عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورواه بلال عن يحيى عن أبى بكر بن حفص عن عبد الله ابن محيريز عن ثابت عن عبادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن منده وقال أبو نعيم ورواه بلال بن يحيى عن أبى بكر بن حفص عن أبى مصبح أو ابن مصبح عن ابن السمط عن عبادة ان النبي صلى الله عليه وسلم عاد عبد الله بن رواحة فما تحوز له عن فراشه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * جرير) * بن عبد الله البجلى عن رجل له صحبة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله قال حدثنى أبى أخبرنا اسحاق بن يوسف حدثنا أبو خباب عن زاذان عن جرير بن عبد الله قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما برزوا من المدينة إذا راكب يوضع نحونا فقال رسول الله كأن هذا الراكب اياكم يريد قال فانتهى الرجل الينا فسلم فرددنا عليه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم من أين اقبلت قال من

[ 367 ]

أهلى وولدى وعشيرتي قال ما تريد قال أريد رسول الله قال قد أصبته قال يا رسول الله ما الايمان قال تشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتى الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت قال قد أقررت قال ثم ان بعيره دخلت رجله في شبكة جرذان فهوى بعيره وهوى الرجل فوقع على هامته فمات فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على الرجل فوثب إليه عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان فأقعداه فقالا يا رسول الله قبض الرجل فأعرض عنهما رسول الله وقال لهما رسول الله أما رأيتما اعراضي عن الرجل فانى رأيت ملكين يدسان في فيه من ثمار الجنة فعلمت انه مات جائعا ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا والله من الذين قال الله تعالى فيهم الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم أولئك لهم الامن وهم مهتدون ثم قال دونكم أخاكم فاحتملناه إلى الماء وغسلناه وحنطناه وحملناه إلى القبر فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس على شفير القبر وقال ألحدوا ولا تشقوا فان اللحد لنا والشق لغيرنا رواه جماعة عن زاذان أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * جندب) * بن عبد الله البجلى عن رجل من الصحابة روى حماد بن سلمة عن أبى عمران الجونى قال قلت لجندب بن عبد الله انى بايعت ابن الزبير على أنى أقاتل أهل الشام قال لعلك تريد ان تقول أفتانى جندب فقلت ما أريد أستفتيك الا لنفسي قال افتد بما لك فان فلانا أخبرني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يجئ المقتول يوم القيامة متعلق بالقاتل فيقول الله عزوجل فيم قتلت عبدى فيقول في ملك فلان اتق لا تكون ذلك الرجل أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * حبيب) * بن أبى ثابت عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم روى حكيم بن جبير عن حبيب بن أبى ثابت قال كنت أجالس أشياخا لنا إذ مر علينا على بن الحسين وقد كان بينه وبين اناس من قريش منازعة في امرأة تزوجها منهم لم يرض منكحها فقال أشياخ الانصار ألا دعوتنا امس لما كان بينك وبين بنى فلان ان أشياخنا حدثونا انهم أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا محمد ألا نخرج اليك من ديارنا ومن أموالنا لما أعطانا الله بك وفضلنا بك وأكرمنا بك فأنزل الله تعالى قل لا أسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى ونحن ندلكم على الناس أخرجه ابن منده * (د ع * الحسن) * البصري عن رجال من الصحابة روى زيد العمى وغيره عن الحسن البصري قال

[ 368 ]

حدثنى خمسون من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يلتزم الرجل الرجل ونهى ان تحد الشفرة والشاه تنظر ونهى ان يجامع الرجل أهله وعنده انسان حتى الصبى في المهد ونهى ان يمحى اسم الله تعالى بالبزاق ونهى عن تعليم القرآن وعن الامامة والاذان بأجر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * الحسن) * أيضا عن رجل من الصحابة روى يزيد بن هارون عن هشام عن الحسن عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فسمع مناديا يقول الله أكبر الله أكبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفطرة فقال أشهد ان لا اله الا الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من النار فابتدرنا الوادي فإذا نحن براع قد حضرته الصلاة فأقام الصلاة أخرجه ابن منده * (د * الحسن) * أيضا عن رجل له صحبة روى الحجاج عن قتادة عن الحسن عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى تزول جبال عن أمكنتها وحتى تروا أمورا عظاما لم تكونوا ترون انكم ترونها رواه عفير ابن معدان عن قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده * (ع * الحسن) * أيضا عمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم روى هشيم عن منصور عن الحسن قال أخبرني من رأى النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم بال قاعدا فتفاج حتى ظننا أن وركه سينفك أخرجه أبو نعيم * (د ع * حصين) * بن جندب أبو ظبيان عن بعض الصحابة روى بكر بن بكار عن حبيب بن حسان عن أبى ظبيان قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله انى عالم بالطب فهل يريبك في نفسك شئ فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا أريك آية فدعا عذقا فخرجت من أصلها وأقبلت إليه تسجد مرة وترفع مرة حتى انتهت إليه فقال لها ارجعي فرجعت حتى كانت مكانها وروى ابن اسحاق عن المختار بن أبى المختار عن أبى ظبيان حدثنا أصحابنا انهم بينا هم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر له فاعترضهم يهودى جعد فلما انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا أبا القاسم انى سائلك عن مسألة لا يعلمها الا نبى فقال سل عم شئت فقال من أي الفحلين يكون الولد الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو الحكم) * التنوخى عن رجل له صحبة ان

[ 369 ]

النبي صلى الله عليه وسلم قال ان الجنة حزنة حفت بالمكاره وان النار حفت بالهوى ألا ومن كشف له باب كرب أشفى على الجنة ومن كشف له باب هوى أشفى على النار أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * حميد) * بن عبد الرحمن الحميرى عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو القاسم بن صدقة الفقيه باسناده عن أبى عبد الرحمن النسائي حدثنا قتيبة أخبرنا عوانة عن داود الاودى عن حميد بن عبد الرحمن قال لقيت رجلا صحب النبي صلى الله عليه وسلم كما صحبه أبو هريرة أربع سنين قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يمتشط احدنا كل يوم أو يبول في مغتسله أو يغتسل الرجل بفضل المرأة والمرأة بفضل الرجل وليغترفا جميعا أخبرنا أبو أحمد باسناده إلى أبى داود سليمان قال حدثنا هناد بن السرى عن عبد السلام بن حرب عن أبى خالد الدالانى عن أبى العلاء داود الاودى عن حميد عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا اجتمع الداعيان فأجب أقربهما بابا وان سبق أحدهما فأجب الذى سبق أخرجه ابن منده * (د ع * حميد) * عن اعرابي له صحبة روى سليمان بن المغيرة عن حميد بن عبد الرحمن عن اعرابي رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلى فرفع رأسه من الركوع ورفع كفيه حتى بلغت فروع أذنيه قال ورأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلى وعليه نعلان وتفل عن يساره ثم حك حيث تفل بنعله أخرجه أبو نعيم فقال حميد بن عبد الرحمن وأخرجه ابن منده فقال باسناده عن سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن اعرابي وذكره * (د ع * حميد) * بن عبد الرحمن بن عوف الزهري عن رجل من الصحابة روى عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رجل أوصني يا رسول الله قال لا تغضب أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * حنظلة) * بن أبى سفيان الجمحى عن رجل أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان الاكثرين هم الاقلون فقال رجل انا نراه من صلحائنا وخيارنا فقال لا الا من قال هكذا وهكذا من بين يديه وخلفه وعن يمينه وعن يساره أخرجه ابن منده * (د * حيى) * بن يومن أبو قبيل المعافرى عن رجل له صحبة روى الليث بن سعد عن أبى قبيل عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال بيمينه هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل الجنة

[ 370 ]

وأسماء آبائهم وقبائلهم مجمل عليهم وبيده اليسرى هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل النار وأسماء آبائهم وقبائلهم مجمل على آخرهم لا يزاد فيهم ولا ينقص منهم فريق في الجنة وفريق في السعير أخرجه ابن منده * (د ع * خالد) * ابن دريك عن رجل من الصحابة روى أبوعمران حفص بن عمر عن أصبغ بن زيد عن خالد بن كثير عن خالد بن الدريك عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من كذب على فليتبوأ بين عينى جهنم مقعدا قالوا يا رسول الله ولجهنم عين قال ألم تسمعوا الله عزوجل يقول إذا رأتهم من مكان بعيد ورواه الحسن بن قتيبة عن اصبغ فقال عن خالد عن أبى سعيد الخدرى أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * داود) * بن عمر أبو سلام عمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله ابن أحمد حدثنى أبى أخبرنا هشيم حدثنا داود بن عمر أبو سلام عمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم بال ثم تلا شيئا من القرآن وقال هشيم مرة آيا من القرآن قبل ان يمس ماء أخرجه أبو نعيم * (د ع ذكوان) * أبو صالح عن رجل من الصحابة روى وكيع عن الاعمش عن أبى صالح عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل الكلام سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر رواه أبو حمزة السكرى عن الاعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة وروى وكيع أيضا عن الاعمش عن أبى صالح عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلى حتى ترم قدماه فقيل يا رسول الله تفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال أفلا أكون عبدا شكورا ورواه أبو معاوية عن الاعمش عن أبى صالح قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلى ورواه شعبة والثوري عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * ذكوان) * أبو صالح أيضا عن رجل من الصحابة روى أبو إسحاق الفزارى عن الاعمش عن أبى صالح عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت أخرجه ابن منده قلت ما أقرب ان يكون الاول لان الاسناد واحد والله أعلم * (د ع * راشد) * بن سعد المقراى عن رجل له صحبة أخبرنا أبو محمد بن أبى القاسم الدمشقي اجازة أخبرنا

[ 371 ]

أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد الاسدي أخبرنا أبو القاسم على بن محمد بن العلاء أخبرنا أبو محمد بن أبى نصر أخبرنا أبو الحسن بن حذلم أخبرنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو أخبرنا عبد الله بن صالح حدثنى معاوية بن صالح ان صفوان بن عمرو حدثه عن راشد بن سعد عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رجلا قال يا رسول الله ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم الا الشهداء قال كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * ربعى) * عن رجل من الصحابة روى سفيان عن منصور عن ربعى بن خراش عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تقدموا هذا الشهر حتى تروا الهلال أو تكملوا العدة ثم صوموا حتى تروا الهلال أو تكملوا العدة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * رفيع) * أبو العالية عن رجل من الصحابة روى أبو خلدة خالد بن دينار عن أبى العالية قال حدثنى من كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا ما حفظت لك منه كان إذا صلى لم يبرح من المسجد حتى تحضر الصلاة توضأ وضوأ خفيفا في جوف المسجد وأخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا أبو معاوية وعبدة ويحيى بن سعيد الاموى قالوا حدثنا عاصم عن أبى العالية عمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول اعطوا كل سورة حظها من الركوع والسجود أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * زاذان) * عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم روى حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن زاذان عمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من لقن عند موته لا اله الا الله دخل الجنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * زهير) * بن عبد الله عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا أزهر ابن القاسم حدثنا هشام يعنى الدستوائى عن أبى عمران الجونى قال كنا بفارس وعلينا أمير يقال له زهير بن عبد الله فقال حدثنى رجل ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من بات فوق اجار أو فوق بيت ليس حوله شئ يرد رجله فقد برئت منه الذمة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * زيد) * بن أسلم عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن رجل حدثه قال مررت برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس على قبر وهو يدفن فسمعته يقول اللهم انى قد رضيت عنه فارض عنه

[ 372 ]

فسألت من هو فقيل عبد الله ذو البجادين وقد روى يونس عن ابن اسحاق عن محمد بن ابراهيم عن عبد الله بن مسعود وذكر موت ذى البجادين وقال في آخره وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم انى أمسيت عنه راضيا فارض عنه وقال ابن مسعود فليتني كنت صاحب الحفرة أخرجه ابن منده * (زيد) * بن أسلم أيضا عن رجل عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على باسناده عن أبى داود السجستاني قال حدثنا محمد بن كثير عن سفيان عن زيد بن أسلم عن رجل من أصحابه عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفطر من قاء ولا من احتلم ولا من احتجم * (د * زيد) * بن الحوارى العمى عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم روى عبد الرحمن بن زيد العمى عن أبيه قال أدركت أربعين شيخا كلهم يحدثونا عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أحب أصحابي وتولاهم واستغفر لهم جعله الله يوم القيامة معهم في الجنة أخرجه ابن منده * (د ع * سالم) * بن أبى الجعد عن رجل من الصحابة روى همام عن عطاء بن السائب ان رجلا من أهل البادية أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال السلام عليك يا غلام بنى عبد المطلب فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال انى رسول قومي ووافدهم اليك وانى سائلك فمشتد في المسألة وانى من اخوالك بنى جشم ثم قال أتدرى من خلقك ومن قبلك ومن هو كائن قال نعم قال من قال الله تعالى قال فنشدتك بذلك أهو أرسلك قال نعم الحديث رواه محمد بن فضيل عن عطاء عن سالم عن ابن عباس وقال ابن المسيب عن سالم عن كريب عن ابن عباس أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا على بن عاصم أخبرنا حصين عن سالم عن بن أبى الجعد عن رجل من قومه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى خاتم من ذهب فأخذ جريدة فضرب بها كفى وقال اطرحه فطرحته أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * سعد) * ابن مسعود عن رجل من الصحابة روى بكر بن مضر عن عبيد الله بن زحر عن سعد بن مسعود عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ليت شعرى كيف أمتى حين تتبختر رجالهم وتمرح نساؤهم وليت شعرى كيف أمتى حين يصيرون صفين صف ناصبين نحورهم في سبيل الله وصف

[ 373 ]

عمال لغير الله أخرجه أبو نعيم * (د * سعيد) * أبو البحترى عن رجل من الصحابة روى شعبة عن عمرو بن مرة عن أبى البحترى عمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ليس يهلك الناس حتى يعذروا من أنفسهم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * سعيد) * بن المسيب عن رجل من الصحابة روى عبيد الله بن عمر عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المصلى فصف الناس خلفه ثم صلى على النجاشي فكبر أربع تكبيرات رواه أصحاب السير عنه عن ابن المسيب عن أبى هريرة أخرجه ابن منده * (ع * سعيد) * بن المسيب عن ثلاثين رجلا من الصحابة أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا يزيد بن هارون أخبرنا الحجاج بن ارطاة عن عمرو بن شعيب عن سعيد بن المسيب قال حفظنا عن ثلاثين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أعتق شقصا من مملوك له ضمن بقيته أخرجه أبو نعيم * (د ع * سلام) * بن عمرو عن رجل من الصحابة روى أبو عوانة عن أبى بشر عن سلام بن عمرو عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الكلاب رجس الا كلب غنم وليس فيها عز ولا منفعة أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الفقيه باسناده عن أبى يعلى أخبرنا محمد بن بشار أخبرنا غندر عن شعبة عن أبى بشر عن سلام عن رجل من الصحابة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال اخوانكم فأحسنوا إليهم أو قال فأصلحوا إليهم استعينوهم على ما عليكم وأعينوهم على ما عليهم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو سلمة) * بن عبد الرحمن عن رجل من الصحابة روى أبو اليمان عن شعيب عن الزهري عن أبى سلمة عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى في أمرتين من هذيل رمت احداهما الاخرى وذكر الحديث رواه مالك في الموطأ عن الزهري عن أبى سلمة عن أبى هريرة وأخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة قال سمعت أبا مالك الاشجعى يحدث عن أبى سلمة بن عبد الرحمن قال أخبرني من رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلى في ثوب واحد قد خالف بين طرفيه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * سليمان) * بن يسار عن رجل من الصحابة روى عبد الله بن محمد بن عقيل عن سليمان بن يسار عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

[ 374 ]

قال منبرى هذا على ترعة من ترع الجنة وما بين بيتى ومنبرى روضة من رياض الجنة أخرجه ابن منده * (ع * سويد) * بن غفلة عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا هشيم أخبرنا هلال بن خباب عن ميسرة أبى صالح عن سويد بن غفلة قال أتانا مصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست إليه فسمعته يقول ان في عهدي ان لا آخذ راضع لبن ولا يجمع بين متفرق ولا يفرق بين مجتمع فأتاه رجل بناقة كوماء فقال خذ هذه فأبى أخرجه أبو نعيم * (د ع * شبيب) * بن أبى روح عن رجل من الصحابة روى وكيع عن سفيان عن عبد الملك بن عمير عن شبيب بن أبى روح عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال صلى النبي صلى الله عليه وسلم الفجر فقرأ فيها بالروم فالتبس عليه القراءة فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم قال ما بال رجال يحضرون معنا الصلاة بغير طهور أولئك الذين يلبسون علينا صلاتنا فمن شهد معنا صلاتنا فليحسن الطهور أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (شداد) * بن الهاد عن رجل من الاعراب له صحبة أخبرنا يعيش بن صدقة الفقيه باسناده عن أبى عبد الرحمن النسائي أخبرنا سويد بن نصر أخبرنا عبد الله عن ابن جريح أخبرني عكرمة بن خالد أن ابن أبى عمار أخبره عن شداد بن الهاد ان رجلا من الاعراب جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم واتبعه ثم قال أهاجر معك فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه فلما كانت غزوة غنم النبي صلى الله عليه وسلم فقسم وقسم له فأعطى أصحابه ما قسم له وكان يرعى ظهرهم فلما دفعوه إليه قال ما هذا قالو قسم قسم لك النبي صلى الله عليه وسلم فأخذه فجاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا قال قسمته لك قال ما على هذا اتبعتك ولكن اتبعتك على ان أرمى إلى هاهنا وأشار إلى حلقة بسهم فأموت فأدخل الجنة فقال ان تصدق الله يصدقك فلبثوا قليلا ثم نهضوا في قتال العدو فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم يحمل قد أصابه سهم حيث أشار فقال النبي صلى الله عليه وسلم أهو هو قالوا نعم قال صدق الله فصدقه ثم كفنه النبي صلى الله عليه وسلم في جبة للنبى صلى الله عليه وسلم ثم قدمه فصلى عليه فكان مما ظهر من صلاته اللهم هذا عبدك خرج مهاجرا في سبيلك فقتل شهيدا أنا شهيد على ذلك * (ع * شرحبيل) * بن سفعة الرحبى عن رجل له صحبة أخبرنا أبو ياسر ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا أبو المغيرة أخبرنا جرير بن عثمان

[ 375 ]

أخبرنا شرحبيل بن سفعة عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول يقال للولدان يوم القيامة ادخلوا الجنة فيقولون يا رب حتى يدخل آباؤنا وأمهاتنا قال فيأتون فيقول الله عزوجل مالى أراهم مختبطين ادخلوا الجنة فيقولون يا رب آباؤنا فيقول الله عزوجل ادخلوا الجنة أنتم وآباؤكم رواه الحسن الاشنب عن جرير عن شرحبيل عن عنبة بن عبد السلمى عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه أخرجه أبو نعيم * (ع * شريح) * عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا اسحاق بن عيسى الطباع أخبرنا جرير بن حازم عن واصل الاحدب عن أبى وائل عن شريح عن رجل من الصحابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله عزوجل يا ابن آدم قم إلى أمش اليك وامش إلى أهرول اليك أخرجه أبو نعيم * (د ع * صدى) * بن عجلان أبو أمامة الباهلى عن رجل من الصحابة روى القاسم عن أبى امامة عمن رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم سائر إلى منى يوم التروية يقدم موكبه إلى جانبه بلال بيده عود وعليه ثوب أو شئ يظل به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الشمس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * طاوس) * عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى روح وعبد الرزاق قالا حدثنا ابن جريج عن الحسن بن مسلم عن طاوس عن رجل أدرك النبي صلى الله عليه وسلم قال الطواف بالبيت صلاة فإذا طفتم فأقلوا فيه الكلام أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (طلحة) * بن عبيد الله عن رجل قدم على النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو جعفر المبارك بن المبارك بن أحمد بن زريق الحداد امام الجامع بواسط أخبرنا أبو السعادات المبارك بن الحسين بن عبد الوهاب بن يغوبا المقرى أخبركم أبو الفتح نصر بن الحسن بن أبى القاسم الشاشى ثم السمرقندى فأقر به أخبركم أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف المغربي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن زكريا أخبرنا أبو سعيد بن الاعرابي حدثنا محمد بن الصباح الزعفراني أخبرنا عبد الله بن نافع الزبيري ومحمد بن ادريس الشافعي قالا حدثنا مالك (ح) قال المغربي وأخبرنا أبو على الروذبادى أخبرنا أبو بكر بن داسة أخبرنا أبو داود حدثنا عبد الله بن مسلمة كلهم عن مالك عن عمه أبى سهيل عن أبيه سمع طلحة بن عبيد الله يقول جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل نجد ثائر الرأس

[ 376 ]

يسمع دوى صوته ولا يفهم ما يقول حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يسأل عن الاسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس صلوات في اليوم والليلة قال فهل على غيرهن قال لا الا ان تطوع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وصيام شهر رمضان قال هل على غيره قال لا الا ان تطوع وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة فقال هل على غيرها قال لا الا ان تطوع فأدبر الرجل وهو يقول والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفلح ان صدق قال الشافعي في حديثه وذكر القصة وقال هل على غيرها * (د ع * طلق) * بن حبيب عن رجل من الصحابة روى سفيان عن منصور عن يونس بن خباب عن طلق بن حبيب عن رجل كان يطلب اليسر فدخل إلى الشأم من المدينة ثم انه صلى إلى جنب شيخ فقال ما أقدمك فقلت أطلب اليسر فذكر الحديث فعلمه دعاء عن النبي صلى الله عليه وسلم اخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عباد) * ابن عبد الصمد عن راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل هو حريث أبو سلمى أخبرنا أبو موسى كتابة قال أخبرنا القاضى أبو بكر الانصاري أخبرنا على بن ابراهيم الباقلانى حدثنا أبو بكر محمد بن اسماعيل الوراق أخبرنا البغوي حدثنا كامل بن طلحة حدثنا أبو معمر عباد بن عبد الصمد حدثنا راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من لقى الله عزوجل يشهد أن لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله وآمن بالبعث والحساب دخل الجنة قلنا أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا مرة ولا مرتين ولا ثلاثا ولا أربعا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * عبد الله) * بن بريدة الاسلمي عن رجل من الصحابة روى عبد الله بن المبارك عن كهمس بن الحسن عن عبد الله ابن بريدة عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نحتفي أحيانا وكان ينهانا عن الارفاه قال قلت لابن بريدة ما الارفاه قال الترجل 2 كل يوم أخرجه ابن منده * (د ع * عبد الله) * بن الحارث عن رجل من الصحابة روى شعبة عن عبد الحميد صاحب الزيادي عن عبد الله بن الحارث عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تسحروا ولو بجرعة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الله) * بن حبيب أبو عبد الرحمن السلمى عن رجل له صحبة روى عطاء بن

[ 377 ]

السائب عن أبى عبد الرحمن السلمى واسمه عبد الله بن حبيب عمن سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يزال العبد في صلاة ما دام في مصلاه ينتظر الصلاة وان الملائكة تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه رواه حماد بن سلمة وابراهيم بن الحجاج عن عطاء هكذا ورواه جرير عن عطاء عن أبى عبد الرحمن عن عبيد رجل من الصحابة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * عبد الله) * بن زيد أبو قلابة الرقاشى عن رجل له صحبة روى شعبة عن خالد الحذاء عن ابى قلابة عمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ فيومئذ لا يعذب عذابه أحد قال فقال عاصم الاحول وهو عنده أنا سمعت الحسن يقرأ فيومئذ لا يعذب عذابه أحد قال فقال خالد الحذاء أنا سمعت عبد الرحمن بن أبى بكر يقرأ فيومئذ لا يعذب عذابه أحد ورواه عبيد الله بن موسى عن سليمان الخوزى عن خالد عن أبى قلابة عن مالك بن الحويرث عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قرأ فيومئذ لا يعذب عذابه أحد أخرجه ابن منده * الخوزى بالخاء المعجمة المضمومة وبالزاى * (عبد الله) * بن سعد عن رجل له صحبة اخبرنا يحيى بن محمود كتابة باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم قال حدثنا أبو عمر وعثمان بن سعيد وكان خبازا حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله الرازي أخبرنا أبى أخبرنا عبد الله بن سعد قال رأيت رجلا ببخارى على بغلة بيضاء عليه عمامة خز سوداء فقال كسانيها رسول الله صلى الله عليه وسلم * (ع * عبد الله) * بن شقيق عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا شريح بن النعمان حدثنا حماد عن خالد الحذاء عن عبد الله بن شقيق عن رجل من الصحابة قال قلت يا رسول الله متى جعلت نبيا قال وآدم بين الروح والجسد أخرجه أبو نعيم * (د ع * عبد الله) * بن عبيد بن عمير عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا معتمر بن سليمان أنبأنا حميد عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن رجل قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم نام حتى نفخ ثم قام فصلى ولم يتوضأ وله حديث آخر في فضل لا اله الا الله أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * عبد الله) * بن عمر ذكر المقعدين وابنهما أخبرنا أبو موسى بن أبى بكر المدينى كتابة قال أخبرنا محمد بن عمر ابن هارون عن كتاب أبى بكر بن ثابت حدثنا أبو محمد بن رامين الاسترابادي املاء حدثنا أبو بكر الاسماعيلي أخبرنا عياش بن محمد الجوهرى حدثنا داود بن رشيد

[ 378 ]

أخبرنا عبد الله بن جعفر عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر قال كان بمكة مقعدان وكان لهما ابن يحملهما غدوة فيأتى بهما المسجد فيضعهما فيه فيكتسب عليهما فإذا أمسيا احتملهما فأقلبهما فقعده النبي صلى الله عليه وسلم فسأل عنه فقالوا مات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو ترك أحد لاحد لترك ابن المقعد ثم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرا يقول ذلك أخرجه أبو موسى * عياش بالياء تحتها نقطتان وآخره شين معجمة * (س * عبد الله) * بن عمير أو عميرة عن زوج بنت أبى لهب روى الفضل بن دكين عن اسرائيل عن سماك عن معبد بن قيس عن عبد الله بن عمير أو عميرة قال حدثتني ابنة أبى لهب قالت كنت في البيت فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال هل من لهو أخرجه أبو موسى * (د ع * عبد الله) * بن كعب بن مالك عن رجل من الصحابة روى أبو اليمان عن شعيب عن الزهري عن عبد الله بن كعب انه أخبره بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم خرج يوما عاصبا رأسه فقال في خطبته يا معشر المهاجرين قد أصبحتم اليوم تزيدون وأصبحت الانصار لا تزيد على هيئتها التى هي عليها اليوم وان الانصار عيبتي التى أويت إليها فأكرموا كريمهم وتجاوزوا عن مسيئهم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الله) * بن محيريز الجمحى عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن أبى بكر بن حفص عن عبد الله بن محيريز عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ان ناسا من أمتى يشربون الخمر يسمونها بغير اسمها رواه سعد بن أوس عن أبى بكر بن حفص عن ابن محيريز عن ثابت بن السمط عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه ورواه ليث بن أبى سليم عن بلال بن يحيى عن شرحبيل بن السمط عن عبادة بن الصامت أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقد تقدم في ثابت * (ع * عبد الله) * بن أبى الهذيل عن بعض أصحاب النبي روى قطر بن خليفة عن عبد الله بن أبى الهذيل عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال لقد أتى علينا زمان وان أحدنا ليبعر كما يبعر البعير من الجهد أخرجه أبو نعيم * (ع * عبد الجبار) * الخولانى عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنا أبى أخبرنا يزيد

[ 379 ]

ابن هارون أخبرنا العوام حدثنى عبد الجبار الخولانى قال دخل رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فإذا كعب يقص فقال من هذا قالوا كعب يقص فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يقص الا أمير أو مأمور أو محتال فبلغ ذلك كعبا فما رؤى بعد يقص أخرجه أبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * ابن البيلمانى عن رجل من الصحابة روى سفيان عن محمد بن عبد الرحمن بن البيلمانى عن أبيه عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال من تاب قبل موته بشهر تاب الله عليه الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * عبد الرحمن) * بن جبير عن رجل خدم النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا يحيى بن زكريا أخبرنا سعيد بن أبى أيوب أخبرنا بكر بن عمر عن عبد الله بن هبيرة عن عبد الرحمن بن جبير انه حدثه رجل خدم النبي صلى الله عليه وسلم ثمانى سنين انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم إذا قرب له طعام يقول بسم الله فإذا فرغ من طعامه قال الهم أطعمت وأسقيت وأغنيت وأقنيت وهديت فلك الحمد على ما أعطيت أخرجه أبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * ابن زيد بن الخطاب عن رجال لهم صحبة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله عن أبيه حدثنا يحيى بن زكريا حدثنا حجاج بن ارطاه عن حسين بن الحارث الجذلى قال خطب عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب في اليوم الذى يشك فيه من رمضان فقال ألا جالست أصحاب محمد وساءلتهم ألا وانهم حدثوني ان النبي صلى الله عليه وسلم قال صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فان غم عليكم فأتموا ثلاثين وان شهد شاهدان مسلمان فصوموا أو أفطروا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * الصنابحى عن رجل له صحبة روى الاوزاعي عن عبد الله بن سعد عن عبد الرحمن الصنابحى عن رجل له صحبة ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الاغلوطات والاغلوطات شداد المسائل وصعابها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * ابن العلاء الحضرمي عن رجل له صحبة روى سفيان عن عطاء بن السائب عن عبد الرحمن بن الحضرمي عن رجل له صحبة سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان في آخر أمتى قوما يعطون من الاجر مثل ما لا ولهم ينكرون المنكر ويقاتلون أهل الفتن أخرجه ابن منده وابو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * بن أبى عوف الجرشى عن رجل له صحبة روى أبو اليمان عن جرير بن عثمان عن ابن أبى عوف الجرشى عن

[ 380 ]

بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بهم الفجر ولو طرح سوط لم ينظر إليه من الاغلاس ثم صلى اليوم الثاني فأسفر بهم وكادت الشمس تطلع ثم قال الصلاة ما بين هذين الوقتين أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * بن أبى ليلى عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب ابن على ابن سكينة الامين باسناده عن أبى داود قال حدثنا أحمد بن حنبل أخبرنا عبد الرحمن بن مهدى عن سفيان عن عبد الرحمن بن عابس عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحجامة للصائم والوصال ولم يحرمهما انما نهى ابقاء على أصحابه فقيل يا رسول الله انك تواصل إلى السحر قال أنا أواصل إلى السحر وربى يطعمنى ويسقيني أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * بن أبى ليلى أيضا عن رجال من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يتلقى الجلب ولا يبع حاضر لباد قال وحدثني أبى أخبرنا عفان عن شعبة باسناده قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البلح والتمر والزبيب والثمر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عبد الرحمن) * بن أبى ليلى أيضا عن رجل من الصحابة روى شريك وغيره عن يزيد بن أبى زياد عن ابن أبى ليلى قال نادى رجل من أهل الشأم يوم صفين أفيكم أويس القرنى قالوا نعم وما تريد منه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أويس خير التابعين باحسان وعطف دابته فدخل مع على أخرجه ابن منده وأبو نعيم هذه التراجم كلها عن عبد الرحمن عن رجل من الصحابة فلا أعلم هل هذا الصحابي واحد أم جماعة الا انا ذكرنا تراجمه كما ذكروها * (ع * عبد الرحمن) * بن معاذ التيمى عن رجل له صحبة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا عبد الرحمن حدثنا معمر عن حميد الاعرج عن محمد بن ابراهيم التيمى عن عبد الرحمن بن معاذ عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم الناس بمنى ونزلهم منازلهم وقال لينزل المهاجرون هاهنا وأشار إلى ميمنة القبلة والانصار هاهنا وأشار إلى ميسرة القبلة ثم لينزل الناس حولهم وقال علمهم مناسكهم ففتحت أسماع أهل منى حتى سمعوه في منازلهم قال فسمعته يقول

[ 381 ]

ارموا الجمرة بمثل حصى الحذف أخرجه أبو نعيم * (ع * عبد الواحد) * ابن عبد الله القرشى عن رجل من الصحابة روى محمد بن سوقة عن عبد الواحد القرشى قال لما أتى يزيد برأس الحسين بن على رضى الله عنهما تناوله بقضيب فكشف عن ثناياه فوالله ما البرد بأبيض منها وأنشد يفلقن هاما من رجال أعزة * علينا وهم كانوا أعق وأظلما فقال له رجل عنده يا هذا ارفع قضيبك فوالله ربما رأيت شفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فكأنه يقبله فرفع متذمرا عليه مغضبا أخرجه أبو نعيم * (ع * عبيد الله) * بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن رجل له صحبة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا كان أحدكم في صلاة فلا يرفع بصره إلى السماء ان يلتمع بصره أخرجه أبو نعيم * (د ع * عبيد الله) * بن عدى بن الخيار روى هشام بن عروة عن أبيه عن عبيد الله بن عدى بن الخيار عن رجلين أنهما أتيا النبي صلى الله عليه وسلم وهو يعطى من الصدقة قالا فزاحمنا الناس حتى خلصنا إليه فرفع فينا طرفه ثم خفضه فرآنا رجلين جلدين فقال لاحظ فيها لغنى ولا مكتسب وروى شعيب بن أبى حمزة عن الزهري عن عبيد الله بن عدى عن رجل من الصحابة أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من نبى ولا امام الا وله بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر وبطانة لا تألوه خبالا فمن وقى شرها فقد وقى وهو من التى تغلب عليه أخرجه ابن منده وأبو نعيم أخرجا كلاهما حديث الصدقة وأما حديث البطانتين فانفرد به ابن منده وما أقرب أن يكونا ترجمتين فان حديث الصدقة عن رجلين والحديث الثاني عن رجل واحد والله أعلم * (د ع * عبيد) * بن عمير عن الثقة من الصحابة روى أحمد بن حفص عن أبيه عن ابراهيم بن طهمان عن الحجاج بن الحجاج عن قتادة عن عطاء بن أبى رباح عن عبيد بن عمير حدثنى الثقة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في صلاة الآيات ست ركعات وأربع سجدات ورواه أحمد بن معاوية عن الحسين بن حفص عن ابن طهمان عن الحجاج عن قتادة عن عطاء عن حذيفة ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الكسوف فذكره وروى معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة عن عطاء عن عبيد عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى ست ركعات وأربع سجدات أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * عثمان) * بن عبيد الله قال سمعت رجالا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه

[ 382 ]

وسلم يقولون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو ان الدنيا كانت عند الله بمنزلة جناح بعوضة ما أعطى كافرا ولا مشركا شيئا أخرجه أبو نعيم * (ع * عرفجة) * السلمى عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن عطاء بن السائب عن عرفجة السلمى قال كنت في بيت عتبة بن فرقد فأردت ان أحدث بحديث فكان رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه أولى بالحديث منه قال فحدث الرجل عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال في رمضان تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار ويصفد فيه كل شيطان مريد وينادى مناد كل ليلة يا طالب الخير هلم ويا طالب الشر امسك أخرجه أبو نعيم * (د * عسعس) * بن سلامة عن رجل من الصحابة روى أبو إسحاق الفزارى عن أبان عن سعيد بن أبى الحسن عن عسعس بن سلامة قال حدثنا من أدركنا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من صلى عليه أربعون مسلما كلهم يستغفر له غفر له ومن شهد له عشرة قبلت شهادتهم أخرجه ابن منده * (د ع * عطاء) * بن أبى رباح عن رجل من الصحابة روى ابن المبارك عن مصعب بن ثابت عن عاصم بن عبيد الله عن عطاء بن أبى رباح عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اطلع علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الباب الذى يدخل منه قال أتضحكون الا أراكم تضحكون الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * عطاء) * بن يزيد الليثى عن بعض الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا روح بن عبادة عن صالح بن أبى الاخضر عن الزهري حدثنى عطاء بن يزيد الليثى حدثه بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قيل يا رسول الله أي الناس أفضل قال مؤمن مجاهد بنفسه وماله في سبيل الله قالوا ثم من يا رسول الله قال مؤمن في شعب من الشعاب يتقى الله تعالى ويدع الناس من شره وروى ابن عجلان عن سهيل عن عطاء بن يزيد عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين تكبيرة وثلاثا وثلاثين تحميدة وثلاثا وثلاثين تسبيحة وقال لا اله الا الله وحده لا شريك له غفرت ذنوبه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * على) * بن ربيعة عن رجل من الصحابة روى عبد العزيز بن رفيع عن على بن ربيعة عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله

[ 383 ]

عليه وسلم انه قال صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انصرف فقال ان الله عزوجل وملائكته يصلون على الصف المقدم أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * على) * ابن على بن السائب عن أخيه عن رجل من الصحابة روى حماد بن سلمة عن الحجاج ابن ارطاة عن على بن على بن السائب عن أخيه عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى ان نؤتى النساء في أدبارهن أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * عمر) * بن ثابت الانصاري عن بعض الصحابة روى معمر عن الزهري عن عمر بن ثابت الانصاري عن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يحذرهم فتنة الدجال انه لن يرى أحد منكم ربه حتى يموت وان بين عينيه كافر يقرؤه كل من كره عمله أخرجه أبو نعيم * (د ع * عمر) * بن عبد العزيز عن عدة من الصحابة روى حديثه عيسى بن عبد الله عن محمد بن عمر بن على بن أبى طالب عن يزيد بن عمر بن مورق قال كنت بالشأم وعمر بن عبد العزيز يعطى الناس فقدمت فقال لى ممن أنت قلت من قريش قال من أي قريش قلت من بنى هاشم قال من أي بنى هاشم قلت مولى على بن أبى طالب فسكت قال فوضع يده على صدره وقال أنا مولى على بن أبى طالب ثم قال حدثنى عدة انهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلى مولاه ثم قال يا مزاحم كم تعطى أمثاله قال مائه أو مائتي درهم قال أعطه ستين دينارا لولايته لعلى بن أبى طالب ثم قال ألحق ببلدك فسيأتيك مثل ما يأتي نظراءك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * عمر) * بن نضلة عن رجل من الصحابة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال الجار أحق بصقبه أخرجه ابن منده * (د ع * عمرو) * بفتح العين وآخره واو عن مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم روى شعبة عن عمرو بن دينار عن عمرو بن أوس عن رجل حدثه عن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم انهم أصابهم مطر فنادى منادى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن صلوا في الرحال أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع عمرو) * بن شرحبيل عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو القاسم يعيش بن صدقة الفقيه باسناده عن أبى عبد الرحمن النسائي حدثنا اسحاق ابن منصور وعمرو بن على عن عبد الرحمن أخبرنا سفيان عن الاعمش عن أبى عمار عن عمرو بن شرحبيل عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ملئ عمار ايمانا إلى مشاشه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د *

[ 384 ]

عوف) * بن مالك أبو الأحوص روى سفيان عن عمرو بن أبى الاحوص عن أبيه قال حدثنى بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تعرف قراءته باضطراب لحيته أخرجه ابن منده * (د ع * عياض) * بن مرثد عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن عاصم بن كليب عن عياض بن مرثد عن رجل من الصحابة انه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أخبرني بعمل يدخلنى الجنة قال هل من والديك أحد حى قال لا قال فاسق الماء قال كيف اسقيه قال اكفهم إذا حضروا واحمله إليهم إذا غابوا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * القاسم) * ابن مخيمرة عن رجل من الصحابة روى الاوزاعي عن القاسم بن مخيمرة عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الجمعة والشمس على حاجبه الايمن أخبرنا ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا وكيع أخبرنا أبى عن منصور عن هلال بن يساف عن القاسم بن مخيمرة عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتل رجلا من أهل الذمة لم يجد ريح الجنة وان ريحها ليوجد من مسيرة سبعين عاما أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أبو قتادة وأبو الدهماء) * عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا بهز وعفان قالا حدثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن أبى قتادة وأبى الدهماء وكانا يكثران الحج قالا أتينا على رجل من أهل البادية فقال البدوى أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدى فجعل يعلمنى مما علمه الله تعالى فكان مما حفظته ان قال لا تدع شيئا اتقاء الله الا أتاك الله خيرا منه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * قزعة) * بن يحيى عن رجل من الصحابة روى الاوزاعي عن حسان بن عطية عن قزعة بن يحيى قال قدم علينا البصرة رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فلما ان أراد الخروج شيعه ناس من أهل البصرة وخرجت معهم فجعلوا ينصرفون حتى لم يبق معه غيرى فقلت حدثنى رحمك الله بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من صلى الصبح فهو في ذمة الله عزوجل فاتق الله ان يطلبك بشئ من ذمته أخرجه أبو نعيم * (د ع * قيس) * بن أبى حازم عن رجل له صحبة روى بيان بن بشر عن قيس بن أبى حازم قال حدثنى رجل عن النبي صلى

[ 385 ]

الله عليه وسلم انه قال من يعط الرفق في الدنيا ينفعه يوم القيامة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * كردوس) * عن رجل من الصحابة روى شعبة عن عبد الملك ابن ميسرة عن كردوس وكان قاص العامة بالكوفة قال أخبرني رجل من أهل بدر انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لان أقعد في مثل هذا المجلس أحب إلى من اعتق أربع رقاب قال قلت أي مجلس قال يعنى القصص أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * المتوكل) * بن الليث عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن محمد بن عبد الله الدمشقي عن المتوكل بن ليث عن رجل قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من اغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار فأردت ان تغبر قدماى في سبيل الله وأريح دابتي أخرجه ابن منده هذا الرجل هو جابر بن عبد الله الانصاري * (د ع * محمد) * ابن ابراهيم التيمى عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن عبد ربه بن سعيد عن محمد بن ابراهيم أخبرني من رأى النبي صلى الله عليه وسلم عند احجار الزيت يدعو بكفيه أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (محمد) * بن اسحاق عن رجل شهد مؤتة أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وقال رجل من المسلمين ممن رجع من غزوة مؤتة كفى حزنا انى رجعت وجعفر * وزيد وعبد الله في رمس أقبر قضوا نحبهم ثمت مضوا لسبيلهم * وخلفت للبلوى مع المتغبر * (د ع * محمد) * بن سيرين عن رجل من الصحابة أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن أخبرنا أبو يعلى أخبرنا هدبة بن خالد أخبرنا همام عن قتادة عن محمد بن سيرين ان رجلا بالكوفة شهد ان عثمان قتل شهيدا فاخذته الزبانية فرفعوه إلى على وقالوا لو لا انك نهيتنا ان لا نقتل أحدا لقتلناه هذا يزعم انه يشهد ان عثمان قتل شهيدا فقال الرجل لعلى وأنت تشهد انك تذكر انى أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته فأعطاني وأتيت أبا بكر فسألته فاعطاني وأتيت عمر فسألنه فأعطاني وأتيت عثمان فسألته فأعطاني فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله ادع الله ان يبارك لى فقال النبي صلى الله عليه وسلم كيف لا يبارك لك وأعطاك نبى وصديق وشهيدان أخرجه ابن منده وأبو نعيم وعاد أبو نعيم أخرج

[ 386 ]

هذا المتن في ترجمة نعيم بن أبى هند * (د ع * محمد) * بن أبى عاصم عمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم روى ابراهيم بن طهمان عن ربيعة بن أبى عبد الرحمن عن محمد ابن أبى عاصم الثقفى عمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلى وفى رجليه نعلان فمسح ساقه بنعليه من التراب والمسجد يومئذ فيه تراب رواه الحكم بن سعد الايلى عن ربيعة عن أنس نحوه أخرجاه أيضا * (ع * محمد) * بن أبى عائشة عن رجل له صحبة روى خالد الحذاء عن أبى قلابة عن محمد بن أبى عائشة عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلكم تقرؤن والامام يقرأ قالوا نعم قال فلا تفعلوا الا ان يقرأ أحدكم بفاتحة الكتاب أخرجه أبو نعيم * (ع * محمد) * بن عبد الرحمن بن ثوبان عن رجل له صحبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حق على كل مسلم ان يغتسل يوم الجمعة وان يتسوك وان يمس من الطيب ان وجد أخرجه أبو نعيم * (ع * محمد) * بن قيس عن رجل من الصحابة انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول الخضرة الجنة والسفينة النجاة والمرأة خير واللبن الفطرة والقيد ثبات في الدين وأكره الغل أخرجه أبو نعيم * (د ع * مسلم) * بن صبيح عن رجل من الصحابة روى الاعمش عن مسلم بن صبيح عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال اختصم ناس من المسلمين وأهل الكتاب فقال هؤلاء نحن خير منكم وقال هؤلاء نحن خير منكم فأنزل الله عزوجل ليس بأمانيكم ولا أمانى أهل الكتاب الآية أخرجاه أيضا * (ع * مسيب) * بن رافع عن رجل من الصحابة روى العلاء بن المسيب عن أبيه قال حدثنى من سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول اعطوا كل سورة حقها من الركوع والسجود أخرجه أبو نعيم * (د ع * مطرف) * بن عبد الله ابن الشخير عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عبد الرحمن أخبرنا شعبة عن حميد بن هلال قال سمعت مطرفا عن اعرابي قال رأيت في رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم نعلا مخصوفة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * معاوية) * بن قرة عن رجل من أصحاب الشجرة ممن شهد بيعة الرضوان قال انكم لتذنبون ذنوبا هي أدق في أعينكم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * معبد) * الجهنى عن رجل من الصحابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العلم أفضل من العمل وخير الامور أوساطها

[ 387 ]

ودين الله بين القاتر والغالي والحسنة بين السيئتين لا تنالها الا بالله تعالى وشر السير الحقحقة أخرجه أبو نعيم * (د ع * المهلب) * بن أبى صفرة عمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره باسناده عن أبى عيسى حدثنا محمود بن غيلان أخبرنا وكيع عن سفيان عن أبى اسحاق عن المهلب بن أبى صفرة قال حدثنى من سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان بتم الليلة فليكن شعاركم حم لا ينصرون أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * موسى) * بن أبى عائشة عن رجل عن آخران رجلا كان يقرأ فوق بيت له فرفع صوته وقال اليس ذلك بقادر على ان يحيى الموتى قال سبحانك وبلى وسئل عن ذلك فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله أخرجه ابن منده * (ع * نافع) * بن جبير بن مطعم عن رجل من الصحابة ان النبي صلى الله عليه وسلم بعث بشر بن سحيم فأمره ان ينادى انه لا يدخل الجنة الا نفس مسلمة وانها أيام أكل وشرب وروى نحو هذا عن جابر أخرجه أبو نعيم * (ع * نصر) * بن عاصم الليثى عن رجل من الصحابة انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم على ان لا يصلى الا صلاتين فقبل ذلك وقال إذا دخل في الاسلام أمر بالخمس أخرجه أبو نعيم * (د ع * أبو نضرة) * المنذر بن مالك عن رجل من الصحابة روى سعيد الجريرى عن أبى نضرة قال حدثنى من شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أوسط أيام التشريق فقال يا ايها الناس ان ربكم واحد ألا ليس لعربى فضل على مولى ولا لاحمر فضل على أسود الا بالتقوى ألا هل بلغت قالوا نعم الحديث أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * نعيم) * بن سبع عن رجل من الصحابة روى رقبة بن مصقلة عن نعيم بن سبع الاودى عن رجل له صحبة قال سافرت مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى أرض كذا وكنا نقصر الصلاة فقال رجل من القوم فنلك من المدينة على رأس أربعة فراسخ أخرجه ابن منده * (د ع * نعيم) * بن أبى هند عن رجل من الصحابة روى مسلم بن ابراهيم عن محمد بن طلحة عن سليمان بن عثمان بن أبى الرمكاء عن نعيم بن أبى هند ان اعرابيا قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسألته فاعطاني أخرجه ابن منده مختصرا وأخرجه أبو نعيم بهذا الاسناد عن نعيم بن أبى هند أتم من هذا قال لما قدم على بن أبى طالب رضى الله عنه يعنى إلى الكوفة كان أصحابه لا يسمعون أحدا ذكر عثمان بخير الا ضربوه فبلغ ذلك عليا فقال من رأيتموه يفعل ذلك فأتوا به فسمعوا شيخا اعرابيا يقول

[ 388 ]

أشهد ان عثمان قتل شهيدا فقال له على ما أعلمك ان عثمان قتل شهيدا فقال الاعرابي انى أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فامر لى بوقية وذكر الحديث نحو الذى اخرجاه في ترجمة محمد بن سيرين عن رجل له صحبة أخرجا هذا أيضا * (غلام أبى هريرة) * أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا حماد ابن اسامة حدثنا اسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن أبى هريرة قال لما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت في الطريق وياليلة من طولها وعنائها * على انها من دارة الكفر نجت قال وأبق منى غلام لى في الطريق فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته فبينا أنا عنده إذ طلع الغلام فقال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا هريرة هذا غلامك قلت هو لوجه الله تعالى فأعتقته * (د ع * وفاء) * الجعفي عن رجل من الصحابة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن محرمون استق دلوا فاستقيت فوضع ثوبه على رحله واستتر وصببت على رأسه فاغتسل ثم قال استق دلوا فاستقيت قال ضع ثوبك فوضعت ثوبي فاستترت قال فصب على ثم قال لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة وقد روى هذا عن جابر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د * يحيى) * بن أبى اسحاق عن رجل من الصحابة روى يحيى ابن أبى اسحاق عن رجل من غفار قال حدثنى فلان انهم كانوا عند نبى الله صلى الله عليه وسلم فأتوا بطعام خبز ولحم فقال نبى الله صلى الله عليه وسلم ناولونى الذراع وذكر الحديث أخرجه ابن منده * (د * يحيى) * بن وثاب عن شيخ من الصحابة أخبرنا اسماعيل بن على وغير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا أبو موسى حدثنا ابن أبى عدى حدثنا شعبة عن الاعمش عن يحيى بن وثاب عن شيخ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم المسلم الذى يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من المسلم الذى لا يخالط الناس ولا يصبر على اذاهم قال شعبة أراه انه ابن عمر * (د ع * يحيى) * بن يعمر عن رجل من الصحابة أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى أخبرنا حسن بن موسى أخبرنا حماد بن سلمة عن الازرق بن قيس عن يحيى بن يعمر عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم قال أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فان كان أتمها كتبت له تامة وان لم يكن

[ 389 ]

اتمها قال الله عزوجل انظروا هل لعبدي من تطوع فيكملون له فريضته ثم الزكاة مثل ذلك ثم تؤخذ الاعمال على حسب ذلك أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * يزيد) * بن عبد الله بن الشخير عن رجل من الصحابة روى قرة بن خالد عن يزيد بن عبد الله بن الشخير قال بينا نحن بهذا المربد أذ أتى علينا اعرابي شعث الرأس معه قطعة أدم أو جراب فقلنا كان هذا ليس من أهل البلد فقال أجل هذا كتاب كتبه لى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال القوم هات فأخذته فقرأته فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من محمد رسول الله لبنى زهير بن أفيش قال يزيد وهم حى من عكل انكم ان شهدتم أن لا اله الا الله واقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة الحديث وقد ذكرناه في النمر بن تولب الشاعر أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * يعقوب) * بن عاصم عن رجلين من الصحابة انهما سمعا النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا يقول أحد لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير مخلصا الا فتحت له السماء حتى ينظر الرب إلى قائلها من أهل الارض أخرجه ابن منده وأبو نعيم * آخر أسماء الرجال من الصحابة رضى الله عنهم وكناهم والمجهولين منهم والحمد لله رب العالمين نسأل الله تعالى ان ينفعنا به في الدنيا والآخرة وان ينفع به وان يجعله خالصا لوجهه بمحمد وآله ويتلوه أسماء النساء ان شاء الله تعالى * (كتاب النساء * حرف الهمزة) * * (د ع * آسية) * بنت الفرج الجرهمية نزلت الحجون من مكة روى يعلى بن الاشدق عن عبد الله بن جراد العقيلى قال جاءت آسية بنت الفرج امرأة من جرهم كان مسكنها بالحجون حجون مكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله انى أخطأت على نفسي وزنيت فطهرني قال فهل ولدت قالت لا قال فكم بقى عليك من ولادتك فأخبرته بنحو شهر قال لست بمطهرك حتى تلدي أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (آمنة) * بنت الارقم روى أبو السائب المخزومى عن جدته آمنه بنت الارقم ان النبي صلى الله عليه وسلم أقطعها بئرا ببطن العقيق فكانت تسمى بئر آمنة وبرك لها فيها وكانت من المهاجرات ذكرها الاشيرى عن ابن الدباغ فيما نقله مستدركا على أبى عمر * (س * آمنة) * بنت خلف الاسلمية المرحومة ان ثبت حديثها أخبرنا أبو موسى المدينى أخبرتنا عائشة بنت عمر بن سهب أم

[ 390 ]

الحافظ محمد اللفتوانى قالت أخبرنا أبو القاسم يوسف بن محمد بن يوسف الخطيب الهمداني اجازة أخبرنا أبو العباس أحمد بن ابراهيم بن بركان أخبرنا أبو جعفر محمد ابن محمد بن أحمد الصفار أخبرنا أبو يزيد محمد بن يحيى بن خالد أخبرني محمد بن أحمد ابن صالح أخبرنا بكر بن يونس الحنفي أخبرنا المبارك بن فضالة عن الحسن (ح) قال وحدثنا أبوعمران الضرير وموسى بن الخليل أخبرنا محمد بن الحارث أخبرنا المبارك بن فضالة عن الحسن ان آمنة بنت خلف الاسلمية جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم لما أصابت الفاحشة فقالت يا رسول الله انى امرأة محصنة وزوجي غاز وانى أصبت الفاحشة فطهرني وذكر قصة طويلة ودعا لها كثيرا حين رجمت في نحو ورقتين أخرجها أبو موسى * (س * آمنة) * بنت رقيش من المهاجرات من بنى غنم بن دود ان لها صحبة قاله جعفر المستغفرى ورواه باسناده عن ابن اسحاق أخرجها أبو موسى مختصرا وذكرها الطبري والواقدى * (ب * آمنة) * بنت سعد بن وهب امرأة أبى سفيان أخرجها أبو عمر * (ب * آمنة) * بنت أبى الصلت الغفارية أخرجها أبو عمر * (س * آمنة) * بنت عفان بن أبى العاص ابن أمية بن عبد شمس أخت عثمان بن عفان رضى الله عنه أسلمت يوم الفتح كانت عند سعد حليف بنى مخزوم من اللاتى بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح مع هند امرأة أبى سفيان ذكرها جعفر وقال أخبرنا زاهر بن أحمد أخبرنا أبو لبابة اخبرنا عمار بن الحسن أخبرنا سلمة بن الفضل حدثنى محمد بن اسحاق بذلك أخرجها أبو موسى * (س * آمنة) * بنت قيس بن عبد الله امرأة من بنى أسد بن خزيمة كانت هي وأبوها بالحبشة مع أم حبيبة بنت أبى سفيان وبركة بنت يسار امرأته وكانتا ظئرى عبيد الله بن جحش ذكرها ابن اسحاق أخرجها أبو موسى قلت أظن ان هذه آمنة بنت قيس هي آمنة بنت رقيش المقدم ذكرها وقد أخرجهما كليهما أبو موسى ظنا منه انهما اثنتان وهما واحدة فان ابن اسحاق ذكرها من رواية يونس فقال قيس وذكرها من رواية سلمة رقيش بالراء وهما واحدة والله أعلم * (أثيلة) * بنت الحارث بن ثعلبة بن صخر بن حرام الانصارية لها صحبة * (س * أثيلة) * بنت راشد لها قصة ذكرناها في ترجمة عامر بن مرقش أخرجها أبو موسى مختصرا * (ب د ع * أروى) * بنت ربيعة بن الحارث ابن عبد المطلب أم يحيى وواسع ابني حبان بن منقذ روى حديثها عطاف بن خالد

[ 391 ]

عن أمه عن أمها وهى أروى وقال عبد القدوس بن ابراهيم عن عطاف بن خالد عن أمه عن أمها أثيمة جدة عطاف وهى أروى قاله أبو نعيم انها أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهى صبية أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر ترجم عليها فقال اثيمة المخزومية جدة عطاف بن خالد ولم ينسبها وجعلها ابن منده وأبو نعيم هاشمية * (س * أروى) * بنت أبى العاص بن أمية بن عبد شمس من اللاتى بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح قاله جعفر عن زاهر باسناده عن ابن اسحاق أخرجه أبو موسى وهذا النسب يقضى أنها عمة عثمان بن عفان ومروان بن الحكم * (ب ع * أروى) * بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشية الهاشمية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها أبو جعفر في الصحابة وذكر أيضا أختها عاتكة بنت عبد المطلب وخالفه غيره فاما ابن اسحاق ومن وافقه فقالوا لم يسلم من عمات النبي صلى الله عليه وسلم غير صفية أم الزبير وقال غير هؤلاء أسلم من عمات النبي صلى الله عليه وسلم صفية وأروى وقال محمد بن ابراهيم بن الحارث التيمى لما أسلم طليب بن عمير دخل على أمه أروى بنت عبد المطلب فقال لها قد أسلمت وتبعت محمدا وذكر الحديث وقال لها ما يمنعك ان تسلمي وتتبعيه فقد أسلم أخوك حمزة قالت انظر ما تصنع اخواتى ثم أكون مثلهن قال فقلت انى أسألك بالله الا أتيته وسلمت عليه وصدقته وشهدت ان لا اله الا الله قالت فانى أشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله ثم كانت بعد تعضد النبي صلى الله عليه وسلم وتعينه بلسانها وتحض ابنها على نصرته والقيام بأمره أخرجها أبو عمر ولم يصح من اسلام عماته الا صفية وذكرها ابن منده وأبو نعيم في ترجمة عاتكة ولم يفرداها بترجمة * (د ع * أروى) * بنت كريز بن عبد شمس كذا نسبها ابن منده وأبو نعيم والصواب كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس وهى أم عثمان بن عفان رضى الله عنه وأمها أم حكيم وهى البيضاء بنت عبد المطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم ماتت في خلافة عثمان أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى أبى بكر بن أبى عاصم قال حدثنا عبد الله بن شبيب حدثنى ابراهيم بن يحيى بن هانئ أخبرنا أبى أخبرنا حازم بن حسين عن عبد الله بن أبى بكر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال أسلمت أم عثمان وأم طلحة وأم عمار بن ياسر وأم عبد الرحمن بن عوف وأم أبى بكر الصديق والزبير وأسلم سعد وأمه في الحياة وقيل هي

[ 392 ]

أروى بنت عميس وليس بشئ أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (د ع * أروى) * بنت أنيس روت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال من مس فرجه فليتوضأ رواه هشام بن عروة عن أبيه عنها وقيل أبوأروى أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * أسماء) * بنت ابن الاشعرية لها صحبة ذكرها جعفر كذا مختصرا ولم يورد لها شيئا أخرجها أبو موسى * (ب د ع * أسماء) * بنت أبى بكر الصديق واسم أبى بكر عبد الله بن عثمان القرشية التيمية زوج الزبير بن العوام وهى أم عبد الله بن الزبير وهى ذات النطاقين وأمها قيلة وقيل قتيلة بنت عبد العزى بن أسعد بن جابر ابن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى وكانت أسن من عائشة وهى أختها لابيها وكان عبد الله بن أبى بكر أخا اسماء شقيقها قال أبو نعيم ولدت قبل التاريخ بسبع وعشرين سنة وكان عمر أبيها لما ولدت نيفا وعشرين سنة وأسلمت بعد سبعة عشر انسانا وهاجرت إلى المدينة وهى حامل بعبد الله بن الزبير فوضعته بقباء وانما قيل لها ذات النطاقين لانها صنعت للنبى صلى الله عليه وسلم ولابيها سفرة لما هاجرا فلم تجد ما تشدها به فشقت نطاقها وشدت السفرة به فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات النطاقين ثم ان الزبير طلقها فكانت عند ابنها عبد الله وقد اختلفوا في سبب طلاقها فقيل ان عبد الله قال لابيه مثلى لا توطأ أمه فطلقها وقيل كانت قد أسنت وولدت للزبير عبد الله وعروة والمنذر وقيل ان الزبير ضربها فصاحت بابنها عبد الله فأقبل إليها فلما رآه أبوه قال أمك طالق ان دخلت فقال عبد الله أتجعل أمي عرضة ليمينك فدخل فخلصها منه فبانت منه روى عنها عبد الله بن عباس وابنها عروة وعباد بن عبد الله بن الزبير وأبو بكر وعامر ابنا عبد الله بن الزبير والمطلب بن حنطب ومحمد بن المنكدر وفاطمة بنت المنذر وغيرهم أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد الخطيب أخبرنا أبو محمد جعفر بن أحمد السراج أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن على بن يوسف المقرى المعروف بابن الاخن حدثنا أبو الفتح يوسف بن عمر بن مسرور القواس أخبرنا أبو القاسم بن بنت منيع أخبرنا أبو الجهم العلاء بن موسى الباهلى أخبرنا الليث بن سعد (ح) قال ابن بنت منيع وحدثنا أبو الجهم المقرى أخبرنا ابن عيينة جميعا عن هشام بن عروة عن أبيه عن أمه وهى أسماء قالت سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت أتتنى أمي وهى راغبة وهى مشركة في عهد قريش أفأصلها قال نعم ثم ان أسماء عاشت وطال عمرها

[ 393 ]

وعميت وبقيت إلى ان قتل ابنها عبد الله سنة ثلاث وسبعين وعاشت بعد قتله قبل عشرة أيام وقيل عشرون يوما وقيل بضع وعشرون يوما حتى أتى جواب عبد الملك ابن مروان بانزال عبد الله ابنها من الخشبة وماتت لها مائة سنة وخبرها مع ابنها لما استشارها في قبول الامان لما حصره الحجاج يدل على عقل كبير ودين متين وقلب صبور قوى على احتمال الشدائد أخرجه الثلاثة * (ع س * أسماء) * بنت الحارث امرأة خطاب المخزومى روى زياد بن عبد الله عن ابن اسحاق في تسمية من أسلم بمكة خطاب المخزومى وامرأته أسماء بنت الحارث أخبرنا بذلك أبو موسى كتابة أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم أخبرنا محمد بن أحمد بن الحسن أخبرنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة أخبرنا منجاب أخبرنا ابراهيم بن يوسف أخبرنا زياد بن عبد الله البكائى عن محمد بن اسحاق أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * أسماء) * بنت زيد بن الخطاب القرشية العدوية ابنة أخى عمر بن الخطاب رضى الله عنهم لها رواية روى حديثها محمد بن اسحاق عن محمد بن يحيى بن حبان عن عبيد الله بن عبد الله بن عمر عنها أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أسماء) * بنت سلمة وقيل سلامة بن مخرمة بن جندل بن أبير بن نهشل بن دارم التميمية الدارمية وهى أم الجلاس قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم أسماء بنت مخربة التميمية وهى أم الجلاس وهى أم عياش وعبد الله ابني أبى ربيعة روى عنها عبد الله بن عياش والربيع بنت معوذ وذكر ابن منده وأبو نعيم حديث عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن عياش بن أبى ربيعة قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم بعض بيوت أبى ربيعة اما لعيادة مريض أو لغير ذلك فقالت له أسماء التميمية وكانت تكنى أم الجلاس وهى أم عياش بن أبى ربيعة يا رسول الله ألا توصني قال آتى إلى أختك ما تحبين ان تأتى اليك ثم أتى بصبى من ولد عياش به مرض فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يرقى الصبى ويتفل عليه وجعل الصبى يتفل على النبي صلى الله عليه وسلم وجعل بعض أهل البيت ينهى الصبى ويكفهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال أبو عمر وذكر نسبها كما تقدم وقال كانت من المهاجرات هاجرت مع زوجها عياش بن أبى ربيعة إلى أرض الحبشة وولدت له بها عبد الله بن عياش ثم هاجرت إلى المدينة وتكنى أم الجلاس روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها عبد الله بن عياش قال وأما أم عياش بن أبى ربيعة فهى أم أبى جهل والحارث ابني هشام بن المغيرة

[ 394 ]

وهى أم عبد الله بن أبى ربيعة أخى عياش بن أبى ربيعة واسمها أسماء بنت مخربة وهى عمة أسماء بنت سلمة بن مخربة زوج عياش جدة المذكورة قال وما أظن ان تلك أسلمت قال ابن اسحاق أسلم عياش بن أبى ربيعة وامرأته أسماء بنت سلامة بن مخربة التميمية أخرجها الثلاثة قلت انتهى كلام أبى عمر والحق معه فان ابن اسحاق قال في حق السابقين إلى الاسلام وعياش بن أبى ربيعة المخزومى وامرأته أسماء بنت سلامة بن مخربة التميمية وأما أم عياش فانها لم تسلم وهى التى نذرت ان لا تستظل ولا تأكل الطعام حتى يعود عياش وكان قد هاجر فلو كانت مسلمة لسرها هجرته وهى أم أبى جهل أيضا والقصة في اعادة عياش إلى مكة مشهورة قد تقدمت في ترجمة عياش وقال الزبير بن بكار وذكر الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومى فقال وأخوه لابيه وأمه عمرو وهو أبو جهل أمهما أسماء بنت مخربة بن جندل بن أثير بن نهشل بن دارم وأخواهما عبد الله بن أبى ربيعة وعياش بن أبى ربيعة لامهما وذكر قصة هجرته ويمين أمه وعوده إلى مكة وقال في عبد الله بن عياش بن أبى ربيعة قال وأمه أسماء بنت سلامة بن مخربة * (س * أسماء) * بنت شكل أخبرنا يحيى بن محمود باسناده عن مسلم بن الحجاج أخبرنا يحيى بن يحيى وأبو بكر بن أبى شيبة كلاهما عن أبى الاحوص عن ابراهيم بن المهاجر عن صفية بنت شيبة عن عائشة قالت دخلت أسماء بنت شكل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله كيف تغتسل احدانا إذا طهرت من الحيض الحديث أخرجه أبو موسى وذكره أبو على فيما استدركه على أبى عمر وقال لا أدرى هذه أسماء احدى من ذكر يعنى أبا عمر أو غيرهن * (ب * أسماء) * بنت الصلت السلمية أختلف فيها وفى اسمها فقال أحمد بن صالح المصرى أسماء بنت الصلت السلمية من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وروى عن قتادة نحوه وقال ابن اسحاق سناء بنت أسماء بن الصلت السلمى تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم ثم طلقها وقال على بن عبد العزيز الجرجاني هي وسناء بنت الصلت بن حبيب بن حارثة ابن هلال بن حرام بن سماك بن عوف بن امرئ القيس بن بهسة بن سليم السلمية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فماتت قبل ان تصل إليه قال أبو عمر قول من قال سناء اولى بالصواب وفى سبب فراقها أيضا اختلاف لا يثبت من جهة الاسناد أخرجه أبو عمر * (س * أسماء) * مقينة عائشة أوردها جعفر

[ 395 ]

المستغفرى وقال ان ثبت اسناد حديثها روى الوليد بن مسلم عن الاوزاعي عن يحيى بن أبى كثير عن كلاب بن تلاد عن أسماء مقينة عائشة قالت لما أقعدنا عائشة لنخليها برسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرب الينا لبنا وتمرا فقال كلن واشربن فقلن يا رسول الله انا صوم فقال كلن واشربن ولا تجمعن جوعا وكذبا قالت فأكلنا وشربنا أخرجه أبو موسى * (ب د ع * أسماء) * بنت عمرو بن عدى بن نابى بن سواد بن غنم بن كعب ابن سلمة ام منيع الانصارية السلمية من المبايعات تحت العقبة وهى ابنة عمة معاذ ابن جبل روى عبد الله بن كعب بن مالك الانصاري عن أبيه كعب وكان ممن شهد العقبة وبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر قصة البيعة قال واجتمعنا بالشعب عند العقبة ونحن سبعون رجلا وامرأتان نسيبة بنت كعب أم عمارة واسماء بنت عمرو بن عدى بن نابى احدى نساء بنى سلمة وهى أم منيع وذكر الحديث أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أسماء) * بنت عميس بن معبد بن الحارث بن تيم بن كعب بن مالك بن قحافة بن عامر بن ربيعة بن عامر بن معاوية ابن زيد بن مالك بن بشر بن وهب الله بن شهران بن عفرس بن خلف بن أقبل وهو خثعم قاله أبو عمرو قال ابن الكلبى مثله الا انه خالفه في بعض النسب فقال ربيعة بن عامر بن سعد بن مالك بن بشر والباقى مثله في أول النسب وآخره وقال ابن منده عميس بن مغنم بن تيم بن مالك بن قحافة بن تمام بن ربيعة بن خثعم بن انمار بن معد بن عدنان وقد اختلف في انمار منهم من جعله من معد ومنهم من جعله من اليمن وهو أكثر وقد أسقط ابن منده من النسب كثيرا وأمها هند بنت عوف بن زهير بن الحارث الكنانية أسلمت أسماء قديما وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها جعفر بن أبى طالب فولدت له بالحبشة عبد الله وعونا ومحمدا ثم هاجرت إلى المدينة فلما قتل عنها جعفر بن أبى طالب تزوجها أبو بكر الصديق فولدت له محمد بن أبى بكر ثم مات عنها فتزوجها على بن أبى طالب فولدت له يحيى لا خلاف في ذلك وزعم ابن الكلبى ان عون بن على أمه أسماء بنت عميس ولم يقل ذلك غيره فيما علمنا وأسماء أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأخت أم الفضل امرأة العباس وأخت اخواتها لامهم وكن عشر اخوات لام وقيل تسع اخوات وقيل ان أسماء تزوجها حمزة بن عبد المطلب فولدت له بنتا ثم تزوجها بعده

[ 396 ]

شداد بن الهاد ثم جعفر وهذا ليس بشئ انما التى تزوجها حمزة سلمى بنت عميس أخت أسماء وكانت أسماء بنت عميس أكرم الناس أصهارا فمن اصهارها النبي صلى الله عليه وسلم وحمزة والعباس رضى الله عنهما وغيرهم روى عن أسماء عمر بن الخطاب وابن عباس وابنها عبد الله بن جعفر والقاسم بن محمد وعبد الله بن شداد ابن الهاد وهو ابن اختها وعروة بن الزبير وابن المسيب وغيرهم وقال لها عمر بن الخطاب نعم القوم لو لا انا سبقناكم إلى الهجرة فذكرت ذلك للنبى صلى الله عليه وسلم فقال بل لكم هجرتان إلى أرض الحبشة والى المدينة أخبرنا ابراهيم واسماعيل وغيرهما باسنادهم إلى أبى عيسى قال حدثنا ابن أبى عمر أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عروة بن عامر عن عبيد الله بن رفاعة الزرقى ان أسماء بنت عميس قالت ان ولد جعفر تسرع إليهم العين أفأسترقى لهم قال نعم أخرجها الثلاثة قلت قد نسب ابن منده أسماء كما ذكرناه عنه ولا شك قد أسقط من النسب شيئا فانه جعل بينها وبين معد تسعه آباء ومن عاصرها من الصحابة بل من تزوجها بينه وبين معد عشرون أبا كجعفر وأبى بكر وعلى وقد يقع في النسب تعدد وطرافة ولكن لا إلى هذا الحد انما يكون بزيادة رجل أو رجلين واما ان يكون أكثر من العدد فلا والتفاوت بين نسبها ونسب أزواجها كثير جدا * (د ع * أسماء) * بنت مخربة التميمية تكنى أم الجلاس وهى أم عياش بن أبى ربيعة تقدم ذكرها في أسماء بنت سلمة وتقدم الكلام عليها هناك فانه وهم ممن قاله أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أسماء) * بنت مرشد الحارثية أخت بنى حارثة حديثها في الاستحاضة روى حرام بن عثمان عن عبد الرحمن ومحمد ابني جابر عن أبيهما قال جاءت أسماء بنت مرشد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله انى حدثت لى حيضة لم أكن أحيضها قال وما هي قالت أمكث ثلاثا أو أربعا بعد ان أطهر ثم تراجعني فتحرم على الصلاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيتي ذلك فامكثي ثلاثا ثم تطهري وصلى أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر لا يصح حديثها لانه انفرد به حرام بن عثمان وهو ضعيف عند جميعهم قال الشافعي الحديث عن حرام بن عثمان حرام * (ب ع س * أسماء) * بنت النعمان بن الجون بن شراحيل وقيل أسماء بنت النعمان بن الاسود الحارث بن شراحيل بن النعمان قاله أبو عمر وقال ابن الكلبى أسماء بنت النعمان بن الحارث بن شراحيل بن

[ 397 ]

كندى بن الجون بن حجر آكل المرار بن عمرو بن معاوية بن الحارث الاكبر الكندية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعاذت منه ففارقها وقال يونس عن ابن اسحاق كان رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج أسماء بنت كعب الجونية فلم يدخل بها حتى طلقها قال أبو عمر أجمعو على ان رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها واختلفوا في سبب فراقه لها فقال قتادة ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل اليمن أسماء بنت النعمان بن الجون فلما دخل عليها دعاها فقالت له تعال أنت فطلقها قال وزعم بعضهم انها كان بها وضح كوضح العامرية ففعل بها نحو ما فعل بالعامرية قال وزعم بعضهم انها قالت أعوذ بالله منك قال قد عذت بمعاذ وقد أعاذك الله منى فطلقها قال وهذا باطل انما قال هذا له امرأة من بلعنبر من سبى ذات الشقوق كانت جميلة فخاف نساؤه ان تغلبهن على النبي صلى الله عليه وسلم فقلن لها انه يعجبه ان يقال له نعوذ بالله منك وذكر نحو ما تقدم في فراقها قال وقال أبو عبيدة كلتاهما عاذتا بالله منه وقال عبد الله بن محمد ابن عقيل ونكح رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من كندة وهى الشقية فسالت رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يردها إلى أهلها ففعل وردها مع أبى أسيد الساعدي وكانت تقول عن نفسها الشقية وقيل ان التى قال لها نساء النبي صلى الله عليه وسلم لتعوذ بالله منه هي الكندية ففارقها فتزوجها المهاجر بن أبى أمية المخزومى ثم خلف عليها قيس بن مكشوح المرادى قال وقال آخرون التى تعوذت بالله منه امرأة من سبى بلعنبر وذكر في قول أزواج النبي صلى الله عليه وسلم لها نحو ما تقدم قال وقال آخرون كان بها وضح كالعامرية ففارقها وقيل انه قال لها هبى لى نفسك قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة فأهوى بيده إليها فاستعاذت منه ففارقها قال أبو عمر الاختلاف في الكندية كثير جدا منهم من يسميها أسماء ومنهم من يسميها أميمة واختلفوا في سبب فراقها على ما ذكرناه والاختلاف فيها وفى صواحباتها اللواتى لم يجتمع بهن عظيم أخبرنا محمد بن محمد بن سرايا بن على ومسمار بن عمر بن العويس وغيرهما قالوا باسنادهم إلى محمد بن اسماعيل البخاري قال حدثنا الحميدى أخبرنا الوليد أخبرنا الاوزاعي قال سألت الزهري عن أي أزواج النبي صلى الله عليه وسلم استعاذت منه قال أخبرني عروة عن عائشة ان ابنة الجون لما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودنا

[ 398 ]

منها قالت أعوذ بالله منك قال لقد عذت بعظيم ألحقى بأهلك قال وحدثني البخاري أخبرنا أبو نعيم أخبرنا عبد الرحمن بن الغسيل عن حمزة بن أبى أسيد عن أبى أسيد قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انطلقنا إلى حائط يقال له الشوط فقال النبي صلى الله عليه وسلم اجلسوا هاهنا فدخل وقد أتى بالجونية فأنزلت في بيت من نخل ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم قال هبى لى نفسك قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى بيده يضعها عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال عذت بمعاذ ثم خرج من عندها علينا فقال يا أبا أسيدا كسها رازقيتين وألحقها بأهلها وقد سماها البخاري أميمة وقيل عمرة وترد هناك ان شاء الله تعالى أخرجها أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى وأخرجها ابن منده فسماها أميمة * (د ع * أسماء) * بنت يزيد بن السكن الانصارية وهى ابنة عمة معاذ بن جبل قتلت يوم اليرموك تسعة من الروم بعمود فسطاطها روى عنها شهر بن حوشب ومجاهد واسحاق بن راشد ومحمود بن عمرو وغيرهم أخبرنا أبو أحمد عبد الوها بن على الصوفى باسناده عن أبى داود حدثنا أبوثوبة أخبرنا محمد بن مهاجر عن أبيه عن أسماء بنت يزيد بن السكن قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تقتلوا أولادكم سرا فان القتل يدرك الفارس فيدعثره عن فرسه وروى يحيى بن أبى كثير عن محمود بن عمرو عن أسماء بنت يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أسماء) * بنت يزيد الانصارية من بنى عبد الاشهل رسول النساء إلى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها مسلم بن عبيد انها أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهو بين أصحابه فقالت بأبى وأمى أنت يا رسول الله أنا وفداة النساء اليك ان الله عزوجل بعثك إلى الرجال والنساء كافة فآمنا بك وبالاهك وانا معشر النساء محصورات مقصورات قواعد بيوتكم ومقضى شهواتكم وحاملات أولادكم وانكم معشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج بعد الحج وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله عزوجل وان الرجل إذا خرج حاجا أو معتمرا أو مجاهدا حفظنا لكم أموالكم وغزلنا أثوابكم وربينا لكم أولادكم أفما نشارككم في هذا الاجر والخير فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه كله ثم قال هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن

[ 399 ]

من مساءلتها في أمر دينها من هذه فقالوا يا رسول الله ما ظننا أن امرأة تهتدى إلى مثل هذا فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها فقال افهمي أيتها المرأة وأعلمى من خلفك من النساء ان حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته واتباعها موافقته يعدل ذلك كله فانصرفت المرأة وهى تهلل أخرجه الثلاثة وقال أبو نعيم أفردها المتأخر عن المتقدمة وهى عندي المتقدمة يعنى أسماء بنت يزيد بن السكن قلت قد جعل ابن منده وأبو نعيم أسماء بنت يزيد الاشهلية غير أسماء بنت يزيد بن السكن وذكرا حديث رسالة النساء للاشهلية وأما أبو عمر فانه جعل أسماء بنت يزيد بن السكن هي الاشهلية وهى رسول النساء فجعل المرأتين واحدة ووافقه أبو نعيم فانه جعل ترجمتين مثل ابن منده وأنكر على ابن منده وقال أفردها المتأخر وهى المتقدمة وقد جعل أحمد بن حنبل أسماء بنت يزيد بن السكن هي الاشهلية أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا أبو اليمان أخبرنا شعيب حدثنى عبد الله بن أبى حسين عن شهر بن حوشب أن أسماء بنت يزيد بن السكن احدى نساء بنى عبد الاشهل قالت انى قينت عائشة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث ولم ينسبها واحد منهم وهى أسماء بنت يزيد بن السكن ابن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل بن جشم بن الحارث بن الخزرج ابن عمرو بن مالك بن الاوس * (ب * أسيرة) * الانصارية روت عنها حميصة بنت ياسر أخرجه أبو عمر مختصرا * (امامة) * بنت بشر بن وقش أخت عباد بن بشر أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوجها محمود بن مسلمة وولدت له قاله ابن ماكولا وهى أم على بن راشد بن عبيد الهدلى والهدل أخوه قريظة ودعوتهم في بنى قريظة الهدلى بفتح الهاء وتسكين الدال المهلمة * (ب * امامة) * بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم كذا قال بعض الرواة فوهم وصحف قاله أبو عمر وقال لا أعلم لميمونة أختا اسمها أمامة من أب ولا أم انما اخواتها من أبيها لبابة الكبرى زوج العباس ولبابة الصغرى أم خالد بن الوليد وثلاث اخوات سواهما مذكورات ولهن ثلاث اخوات من امهن تمام تسع اخوات يأتي ذكرهن ان شاء الله تعالى أخرجها أبو عمر * (س * امامة) * بنت حمزة بن عبد المطلب وأمها سلمى بنت عميس وهى التى اختصم فيها على وجعفر وزيد رضى الله عنهم لما

[ 400 ]

خرجت من مكة وسألت كل من مر بها من المسلمين ان يأخذها فلم يفعل فاجتاز بها على فأخذها فطلب جعفر أن تكون عنده لان خالتها أسماء بنت عميس عنده وطلبها زيد بن حارثة ان تكون عنده لانه كان قد آخى بينهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقضى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر لان خالتها عنده ثم زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم من سلمة بن أم سلمة وقال حين زوجها منه هل جزيت سلمة لان سلمة هو الذى زوج أمه أم سلمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وسماها الواقدي عمارة وأخواها لامها عبد الله وعبد الرحمن ابنا شداد بن الهاد أخرجها أبو موسى وذكرها ابن الكلبى أيضا * (امامة) * بنت سماك بن عتيك الاوسية الاشهلية وهى أم الحارث بن أوس بن معاذ قاله ابن حبيب * (ب د ع * امامة) * بنت أبى العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد مناف القرشية العبشمية أمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولدت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يحبها وحملها في الصلاة وكان إذا ركع أو سجد تركها وإذا قام حملها وروى حماد بن سلمة عن على بن زيد عن أم محمد عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أهديت له هدية فيها قلادة من جزع فقال لادفعنها إلى أحب أهلى إلى فدعا أمامة بنت زينب فأعلقها في عنقها ولما كبرت امامة تزوجها على بن أبى طالب رضى الله عنه بعد موت فاطمة عليها السلام وكانت فاطمة وصت عليا ان يتزوجها فلما توفيت فاطمة تزوجها زوجها منه الزبير بن العوام لان أباها قد أوصاه بها فلما جرح على خاف ان يتزوجها معاوية فأمر المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ان يتزوجها بعده فلما توفى على وقضت العدة تزوجها المغيرة فولدت له يحيى وبه كان يكنى فهلكت عند المغيرة وقيل انها لم تلد لعلى ولا للمغيرة وليس لزينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا لرقية ولا لام كلثوم رضى الله عنهن عقب وانما العقب لفاطمة حسب أخرجه الثلاثة * (امامة) * ام فرقد العجلى ذهبت بابنها فرقد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكانت له ذوائب فمسحها وبرك عليها وذكرها أبو عمر في ترجمة ابنها فرقد * (امامة) * بنت قريبة بن العجلان بن غنم بن عامر بن بياضة الانصارية البياضية أخرجت مستدركا على أبى عمر * (امامة) * المريدية قالت لما قتل سالم بن عمير أبا عتيك أحد بنى عمرو بن عوف وكان من المنافقين ظهر نفاقه فقال

[ 401 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم من لى من هذا الخبيث فخرج سالم بن عمير فقتله فقالت امامة المريدية في ذلك تكذب دين الله والمرء أحمدا * لعمر الذى آمناك ان بئس ما يمنى ذكره ابن الدباغ عن ابن هشام * (ب * أمة الله) * بنت أبى بكرة الثقفية في الصحابة روى عنها عطاء بن أبى ميمونة تعد في أهل البصرة أخرجها أبو عمر مختصرا * (د ع * أمة الله) * بنت رزينة كانت خادم النبي صلى الله عليه وسلم رواه محمد ابن موسى الجرشى عن علية بنت الكميت أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم وهم فيها المتأخر فان الصحبة لامها رزينة يذكر حديثها في حرف الراء قلت قد وافق ابن منده أبو بكر بن أبى عاصم فانه أخرجها في الصحابة أخبرنا يحيى بن محمود كتابة باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا عقبة بن مكرم أخبرنا محمد بن موسى أخبرتنا علية بنت الكميت العتكية قال حدثتني أمي عن أمة الله خادم النبي صلى الله عليه وسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم سبى صفية يوم قريظة والنضير فاعتقها وأمهرها رزينة أم أمة الله * (ب س * أمة) * بنت أبى الحكم الغفارية قاله جعفر وأبو عمرو قال الخطيب أمية بنت أبى الصلت الغفارية وقال ابن منده في التاريخ أمية بنت أبى الصلت ولم يورده في المعرفة وكذلك قاله عبد الغنى أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب أحمد بن العباس أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخبرنا حجاج بن عمران السدوسى أخبرنا يحيى بن خلف أخبرنا عبد الاعلى عن محمد بن اسحاق عن سليمان بن سحيم عن أمة ابنة أبى الحكم الغفاري قالت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ان الرجل ليدنو من الجنة حتى ما يكون بينه وبينها الا ذراع فيتباعد منها أبعد من صنعاء أخرجها أبو عمر وأبو موسى * (أمة) * بنت خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشيه الاموية تكنى أم خالد مشهورة بكنيتها ولدت بأرض الحبشة مع أخيها سعيد بن خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس وأمها أميمة وقيل هميمة بنت خلف تزوج أم خالد الزبير بن العوام ولدت له عمرو بن الزبير وخالد بن الزبير وبه كانت تكنى روى عنها موسى وابراهيم ابنا عقبة وكريب بن سليمان الكندى وغيرهم روى مصعب بن عبد الله عن ابيه عن موسى بن عقبة عن ام خالد انها

[ 402 ]

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من عذاب القبر * (أمة) * بنت خليفة بن عدى بن عمرو بن مالك بن العجلان الانصارية * (س * أمة) * ابنة الفارسية التى لقيها سلمان بمكة أو المدينة حين قدمها أولا كذا سماها ابن منده في كتاب أصفهان وتبعه أبو نعيم ولم تسم في الحديث أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم أخبرنا أبو بكر محمد بن يوسف المؤدب أخبرنا أحمد بن الحسين بن الحسن الانصاري حدثنى الربيع بن أبى رافع حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا المبارك بن سعيد عن عبيد المكتب قال قال سلمان لما قدمت المدينة رأيت أصبهانية كانت قد أسلمت قبلى فسألتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فهى التى دلتني عليه رواه عبد الله بن عبد القدوس عن أبى الطفيل عن سلمان ووصل الاسناد وقال بمكة بدل المدينة وروى من وجه آخر عن أبى الطفيل وقال المدينة ولم تسم في شئ من الحديث أخرجها أبو موسى * (د ع * أميمة) * بنت بشر من بنى عمرو بن عوف أم عبد الله بن سهل امرأة سهل بن حنيف وكانت قبل سهل تحت حسان بن الدحداحة ففرت منه وهو يومئذ كافر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فزوجها سهل بن حنيف وفيها نزلت يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات ذكره ابن وهب عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبى حبيب انه بلغه ذلك أخرجها ابن منده وأبو نعيم قلت هذا القول في نزول الآية فيه بعد لان بنى عمرو بن عوف من الانصار وهم بالمدينة وليسوا من المهاجرين حتى تنزل الآية في هذه المرأة انما نزلت في المهاجرات بعد الحديبية منهن أم كلثوم بنت عقبة بن أبى معيط ويرد ذلك في اسمها ان شاء تعالى * (أميمة) * بنت بشير أخت النعمان بن بشير بن سعد الانصارية وقد تقدم نسبها عند ابيها وأخيها وهى غير التى قبلها فان أبا هذه بزيادة ياء مصغرا وهو من الخزرج وتلك من الاوس من بنى أمية بن زيد بن مالك بن عوف ابن عمر بن عوف بن مالك بن الاوس * (د ع * أميمة) * بنت الحارث امرأة عبد الرحمن بن الزبير وهى التى طلقها ثلاثا فتزوجها رفاعة بعد ان طلقها عبد الرحمن ثم طلقها رفاعة فقالت للنبى صلى الله عليه وسلم يا رسول الله ان رفاعة طلقني أفأتزوج عبد الرحمن قال هل جامعك قالت ما معه الا مثل هدبة الثوب فقال النبي صلى الله عليه وسلم حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك قاله أبو صالح عن ابن عباس أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * أميمة) * بنت خلف بن أسعد بن عامر بن بياضة

[ 403 ]

ابن سبيع بن جعثمة بن سعد بن مليح بن عمرو بن ربيعة الخزاعية وهى عمة طلحة ابن عبد الله بن خلف الملقب طلحة الطلحات وهى زوج خالد بن سعيد بن العاص هاجرت معه إلى أرض الحبشة وكانت من السابقات إلى الاسلام وقيل اسمها أمينة قاله ابن اسحاق وقيل همينة وولدت بالحبشة سعيد بن خالد وأمة بنت خالد أخرجه الثلاثة الا ان ابن منده قال أميمة بنت خالد الخزاعية والاول هو الصحيح وهذا وهم منه والله أعلم * (ب د ع * أميمة) مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثها عند أهل الشأم روى عنها جبير بن نفير الحضرمي انها قالت كنت أوضئ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فأتاه رجل فقال أوصني فقال لا تشرك بالله شيئا وان قطعت أو حرقت بالنار ولا تدع صلاة متعمدا فمن تركها فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله ولا تشربن حطنة فانها رأس كل خطيئة ولا تعصين والديك وان أمراك ان تجلى من أهلك ودنياك أخرجه الثلاثة * (ب د ع * أميمة) * بنت رقيقة وأمها رقيقة بنت خويلد بن أسد أخت خديجة بنت خويلد فأميمة ابنة خالة أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من خديجة وهى أميمة بنت عبد بن بجاد بن عمير بن الحارث بن حارثة بن سعد بن تيم ابن مرة وكانت من المبايعات روى عن أميمة محمد بن المنكدر وابنتها حكيمة بنت أميمة قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم أميمة بنت رقيقة التميمية بزيادة ميم ثم قال أخت خديجة لامها وزاد أبو نعيم وهى خالة فاطمة وقولهما جميعا ليس بشئ فانها تيمية من بنى تيم بن مرة وليست من تميم وهى ابنة أخت خديجة وليست أختا لها وقد ساق أبو نعيم نسبها كما ذكرناه إلى تيم أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى أبى عيسى قال حدثنا قتيبة حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر سمع أميمة بنت رقيقة تقول بايعت النبي صلى الله عليه وسلم في نسوة فقال لنا فيما استطعتن وأطعتن قلت الله ورسوله أرحم بنا منا بأنفسنا وروى حجاج بن محمد عن ابن جريج عن حكيمة بنت أميمة عن أمها أميمة بنت رقيقة قالت كان للنبى صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان يبول فيه يضعه تحت السرير فجاءت امرأة اسمها بركة فشربته فطلبه فلم يجده فقيل شربته بركة فقال لقد احتظرت من النار بحظار أخرجه الثلاثة الا ان ابن منده أخرج حديث شرب البول في هذه الترجمة وأخرجه أبو نعيم في ترجمة أميمة بنت أبى صيفي بعد هذه الترجمة * (ع س * أميمة) * بنت رقيقة بنت أبى صيفي بن هاشم بن عبد مناف قال الزبير بن بكار انقرض ولد أبى صيفي الا من بنته رقيقة

[ 404 ]

ورقيقة هي أم مخرمة بن نوفل صاحبة الرؤيا في استسقاء عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم روت عنها ابنتها حكيمة بنت رقيقة فرق الطبراني وأبو نعيم بين هذه وبين أميمة بنت رقيقة التميمية الا أن أبا نعيم ذكر في الترجمتين ان ابنتها حكيمة روت عنها ويبعد أن يكون كل واحد منهما مسماة باسم الاخرى واسم أمها واسم ابنتها التى تروى عنها قال جعفر المستغفرى هي عمة خديجة وقال القاضى أبو أحمد العسال لا أعلم روى عنها الا محمد بن المنكدر وهى من بنى تيم بن مرة تيم قريش ووالدة حكيمة قيل هي بنت أبى البجاد لم يرو عن ابنتها حكيمة الا ابن جريج وهى حكيمة بنت حكيم أو ابى حكيم وقد جمع بينهما في ترجمة قاله أبو موسى وروى باسناده عن مصعب عن أميمة قال اميمة التى يقال لها بنت رقيقة امها بنت اسد بن عبد العزى بن قصى وكانت اميمة من المهاجرات وهى التى حدث عنها ابن المنكدر قال مصعب وهى عمة محمد بن المنكدر نقلها معاوية إلى الشام وبنى لها دارا هذا آخر كلامه أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (أميمة) * بنت شراحيل تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم ثم فارقها أخبرنا مسمار بن عمر والحسين بن فناخسرو وغيرهما باسنادهم عن محمد بن اسماعيل قال وقال الحسين بن الوليد النيسابوري عن عبد الرحمن بن الغسيل عن عباس بن سهل عن أبيه وعن أبى أسيد قالا تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أميمة بنت شراحيل فلما أدخلت عليه بسط يده إليها فكأنها كرهت ذلك فأمر أبا أسيد ان يجهزها ويكسوها ثوبين رازقيين قال البخاري حدثنا عبد الله بن محمد أخبرنا ابراهيم بن أبى الوزير حدثنا عبد الرحمن عن حمزة هو ابن أبى أسيد عن أبيه وعن ابن عباس بن سهل عن أبيه بهذا ويرد في الجونية ان شاء الله تعالى * (أميمة) * جارية عبد الله بن أبى بن سلول أخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر باسنادهما إلى مسلم بن الحجاج حدثنى أبو كامل الجحدرى حدثنا أبو عوانة عن الاعمش عن أبى سفيان عن جابر ان جارية لعبد الله ابن أبى يقال لها مسيكة وأخرى يقال له أميمة وكان يريدهما على الزنا فشكتا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله عزوجل ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إلى قوله غفور رحيم * (أميمة) * بنت عمرو بن سهل بن قلع بن الحارث بن الاشهل الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب * أميمة) * بنت النجار الانصارية حديثها عند

[ 405 ]

ابن جريج عن حكيمة بنت أبى حكيم عن أمها أميمة ان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كان لهن عصائب كان فيها الورس والزعفران يغطين بها أسافل رؤسهن قبل ان يحرمن ثم يحرمن كذلك قال أبو عمر جعل العقيلى هذا الحديث لاميمة بنت النجار الانصارية قال وأنا أظنه لاميمة بنت رقيقة بدليل حديث حجاج عن ابن جريج عن حكيمة بنت أميمة بنت رقيقة عن أمها قالت كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان يبول فيه ذكره أبو داود عن محمد ابن عيسى عن حجاج أخرجه أبو عمر * (أميمة) * بنت أبى الهيثم بن التيهان ابن مالك البلوية الانصارية تقدم نسبها عند ذكر أبيها بايعت النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها ابن حبيب * (س * أميمة) * أم أبى هريرة أخبرنا أبو موسى فيما أذن لى قال أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم أخبرنا سليمان بن أحمد أخبرنا محمد بن اسحاق بن شاذان حدثنا أبى أخبرنا سعد بن الصلت أخبرنا يحيى بن العلاء عن أيوب السختيانى عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه دعاه ليستعمله فابى ان يعمل له فقال أتكره العمل وقد طلبه من كان خيرا منك قال من قال يوسف بن يعقوب عليهما السلام فقال أبو هريرة يوسف نبى ابن نبى وأنا أبو هريرة بن أميمة أخشى ثلاثا أو اثنتين فقال عمر أفلا قلت خمسا قال أخشى ان أقول بغير علم وأقضى بغير حكم وان يضرب ظهرى وينتزع مالى ويشتم عرضى أخرجها أبو موسى وقال سماها الطبراني ميمونة * (س * أميمة) * بنت قيس بن أبى الصلت الغفارية مختلف في حديثها أخرجه أبو موسى وقال كأنها الاولى يعنى أمة بنت أبى الحكم وقد تقدمت قال الا ان جماعة فرقوا بينهما وجعلها الخطيب أبو بكر من الاسماء التى يتسمى بها الرجال والنساء روى الواقدي عن ابن أبى سبرة عن سليمان بن سحيم عن أم على بنت أبى الحكم عن عن أمية بنت قيس بن أبى الصلت الغفارية قالت جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نسوة من غفار فقلنا انا نريد أن نخرج معك في وجهك هذا فنداوي الجرحى ونعين المسلمين بما استطعنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على بركة الله وقد رواه ابن اسحاق فخالف فيه أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى سليمان بن سحيم عن أمية بنت أبى الصلت عن امرأة من بنى غفار قالت جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نسوة من بنى غفار فقلنا

[ 406 ]

يا رسول الله انا قد أردنا ان نخرج معك في وجهك هذا إلى خيبر وذكره ورواه أبو داود في سننه كذلك * (أنيسة) * بنت ثعلبة بن زيد بن قيس الانصارية من بنى الحارث بن الخزرج لها صحبة قاله ابن حبيب * (أنيسة) * بنت أبى الحارث بن صعصعة أم قتادة بن النعمان وأبى سعيد الخدرى بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * أنيسة) * بنت خبيب بن يساف الانصارية عمة خبيب بن عبد الرحمن بن خبيب تعد في أهل البصرة أخبرنا أبو ياسر ابن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا عفان حدثنا شعبة عن خبيب هو ابن عبد الرحمن قال سمعت عمتى تقول وكانت حجت مع النبي صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان ابن أم مكتوم ينادى بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى بلال أو ان بلالا ينادى بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى ابن أم مكتوم وكان يصعد هذا وينزل هذا فنتعلق به فنقول كما أنت حتى نتسحر أخرجه الثلاثة * (أنيسة) * بنت رافع بن المعلى بن لوذان الانصارية من بنى بياضة بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (أنيسة) * بنت رهم الانصارية من بنى خطمة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (أنيسة) * بنت ساعدة بن عابس بن قيس بن النعمان أخت عويم بن ساعدة من بنى عمرو بن عوف بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (أنيسة) * بنت أبى طلحة بن عصمة بن زيد الانصارية الخطمية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * أنيسة) * بنت عدى الانصارية امرأة من بلى وحلفها في الانصار وهى جدة سعيد بن عثمان البلوى أخبرنا يحيى اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا محمد بن غالب أخبرنا أحمد بن جناب عن عيسى ابن يونس عن سعيد بن عثمان البلوى عن جدته أنيسة بنت عدى انها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ان ابني عبد الله بن سلمة وكان بدريا قتل يوم أحد فأحببت ان أنقله إلى فآنس بقربه فأذن لها النبي صلى الله عليه وسلم في نقله فعدلته بالمجدر بن زياد على ناضح لها في عباءة فمرت بهما فنظر اليهما النبي صلى الله عليه وسلم فقال سوى بينهما عملهما وكان المجدر خفيف اللحم وعبد الله ثقيلا جسيما أخرجه الثلاثة * (أنيسة) * بنت عروة بن مسعود بن سنان بن عامر بن أمية الانصاري من بنى بياضة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم

[ 407 ]

قاله ابن حبيب * (أنيسة) * بنت عمرو بن غنمة الانصارية من بنى سواد لها صحبة وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * أنيسة) * بنت كعب أم عمارة قالت ما لنا لا نذكر بخير فأنزل الله عزوجل ان المسلمين والمسلمات الآية هكذا ذكرها أبو الوفاء البغدادي في التفسير عن مقاتل وهو وهم انما هي نسيبة أخرجها أبو موسى * (أنيسة) * بنت معاذ بن ماعض بن قيس بن خلدة بن مخلد أخت أبى عبادة وهى انصارية من بنى زريق قاله ابن حبيب * (ب * أنيسة) * النخعية ذكرت قدوم معاذ بن جبل عليهم اليمن رسولا لرسول الله صلى الله عليه وسلم قالت قال لنا معاذ أنا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم اليكم صلوا خمسا وصوموا شهر رمضان وحجوا البيت من استطاع إليه سبيلا وهو ابن ثمان عشرة سنة أخرجها أبو عمر وقوله في عمره فيه نظر فان من يرسله النبي صلى الله عليه وسلم سنة تسع وعمره ثمان عشرة سنة ينبغى ان يكون له في البيعة عند العقبة تسع سنين وهو لما شهدها كان رجلا * (أنيسة) * بنت هلال بن المعلى بن لوذان الانصارية من بنى بياضة بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (حرف الباء) * * (د ع * بادية) * بنت غيلان الثقفية روى القاسم بن محمد عن عائشة ان بادية بنت غيلان أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت انى لا أقدر على الطهر أفأترك الصلاة فقال ليست تلك بالحيضة انما ذلك عرف فإذا ذهب قرؤ الحيض فارتفعي عن الدم ثم اغتسلي وصلى وهذه بادية هي التى قال عنها هيت المخنث تقبل بأربع وتدبر بثمان أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ع س * بثينة) * بنت الضحاك أخت ثابت بن الضحاك الانصاري كان محمد بن مسلمة يخطبها فاختفى على اجار له لينظر إليها أخرجها أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى هكذا أوردها أبو نعيم في الباء وأبو عبد الله بن منده في التاريخ والاكثر فيها ثبينة يعنى بالثاء المثلثة ثم باء موحدة وقيل أوله نون بدل الثاء وليس لها في حديث محمد بن مسلمة ذكر لصحبتها * (ب * بجيدة) * فيما ذكر ابن أبى خيثمة عن أبيه عن يزيد بن هارون عن ابن أبى ذئب عن المقبرى عن عبد الرحمن بن بجيدة عن أمه بجيدة قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم اجعل في يد السائل ولو ظلفا محرقا كذا قال بجيدة وانما هي أم بجيد يعنى بغير هاء اخرجه أبو عمر * (س * بحينة) * بنت الحارث وهو الارت بن

[ 408 ]

المطلب وهى أم عبد الله ابن بحينة واسم أبيه مالك وقسم لها رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في قسمة خيبر قال ولبحينة بنت الحارث ثلاثين وسقا أخرجه أبو موسى * (ب د ع * بديلة) * بنت مسلم بن عميرة بن سلمى الحارثية من الانصار أدركت النبي صلى الله عليه وسلم روى جعفر بن محمود بن محمد بن مسلمة عن جدته أم أبيه بديلة قالت جاءنا رجل يقال له عباد بن بشر من بنى حارثة فقال ان القبلة قد حولت روى حديثها الواقدي أخرجها الثلاثة * (برزة) * بنت مسعود بن عمرو امرأة صفوان بن أمية وهى أم ابنه عبد الله بن صفوان الاكبر جاء الاسلام وعنده ست نسوة هي أحداهن ذكرت في ترجمة أم وهب أخرجه أبو وهب * (د ع * برصاء) * جدة عبد الرحمن بن أبى عمرة اسمها كبيشة وقيل كبشة روى عنها عبد الرحمن بن أبى عمرة انها قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فشرب من قربة وهو قائم أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب * بركة) * بنت ثعلبة بن عمرو بن حصن بن مالك بن سلمة ابن عمرو بن النعمان وهى أم أيمن غلبت عليها كنيتها كنيت بابنها أيمن بن عبيد وهى أم اسامة بن زيد تزوجها زيد بن حارثة بعد عبيد الحبشى فولدت له اسامة يقال لها مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخادم رسول الله صلى الله عليه وسلم هاجرت الهجرتين إلى الحبشة والى المدينة وتعرف بأم الظباء ونذكرها في الكنى أتم من هذا ان شاء الله تعالى أخرجها أبو عمر * (د ع * بركة) * الحبشية قدمت مع أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم من الحبشة وهى التى جاء ذكرها في حديث أميمة بنت رقيقة انها شربت بول النبي صلى الله عليه وسلم وقد تقدم أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (د ع * بركة) * بنت يسار امرأة قيس بن عبد الله الاسدي وهى مولاة أبى سفيان هاجرت مع زوجها إلى أرض الحبشة قاله موسى بن عقبة عن ابن شهاب أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ع س * بروع) * بنت واشق الرواسية الكلابية وقيل الاشجعية زوج هلال بن مرة أخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا اسماعيل بن عبد الله أخبرنا هشام بن عمار عن صدقة بن خالد عن المثنى عن عمرو بن شعيب عن سعيد بن المسيب عن بروع بنت واشق انها نكحت رجلا وفوضت إليه فتوفى قبل ان يجامعها فقضى لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بصداق نسائها وهذه

[ 409 ]

القصة تروى من حديث علقمة عن معقل بن سنان أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقولهم رواسية وكلابية فرواس اسمه الحارث بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة واشجع من قيس أيضا وهو أشجع بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان * (ب د ع * برة) * بنت أبى تجراة العبدرية من حلفائهم مكية ذكر الزبير ان بنى تجراة قوم من كندة قدموا مكة روت عنها صفية بنت شيبة وعميرة بنت عبد الله بن كعب بن مالك روى منصور الحجبى عن أمه عن برة بنت أبى تجراة قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين انتهى إلى المسعى قال اسعوا فان الله كتب السعي فرأيته سعى حتى بدت ركبتاه من انكشاف ازاره رواه عطاء ابن أبى رباح عن صفية بنت شيبة وسمى برة حبيبة بنت أبى تجراة أخرجها الثلاثة * (د ع * برة) * بنت أبى سلمة بن عبد الاسد ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بنت أم سلمة سماها النبي صلى الله عليه وسلم زينب ترد في حرف الزاى أتم من هذا ان شاء الله تعالى فهى به أشهر أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب * برة) * بنت عامر بن الحارث بن السباق بن عبد الدار بن قصى القرشية العبدرية كانت تحت أبى اسرائيل من بنى الحارث وهو الذى جاء في قصته الحديث في النذر فولدت له اسرائيل بن أبى اسرائيل قتل يوم الجمل وكانت برة من المهاجرات أخرجها أبو عمر * (بريدة) * بنت بشر بن الحارث بن عمرو بن حارثة كانت عند عباد بن سهل بن اساف فولدت له ابراهيم بن عباد بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * بريرة) * مولاة عائشة بنت أبى بكر الصديق رضى الله عنهم وكانت مولاة لبعض بنى هلال وقيل كانت مولاة لابي أحمد ابن جحش وقيل كانت مولاة اناس من الانصار فكاتبوها ثم باعوها من عائشة فأعتقتها أخبرنا أبو إسحاق بن محمد الفقيه وغير واحد باسنادهم عن أبى عيسى أخبرنا بندار أخبرنا ابن مهدى أخبرنا سفيان عن منصور عن ابراهيم عن الاسود عن عائشة انها أرادت ان تشترى بريرة فاشترطوا الولاء فقال النبي صلى الله عليه وسلم الولاء لمن أعطى الثمن أو لمن ولى النعمة وكان اسم زوجها مغيثا وكان مولى فخيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاختارت فراقه وكان يحبها فكان يمشى في طرق المدينة وهو يبكى واستشفع إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها فيه فقالت أتأمر قال بل أشفع قالت فلا أريده وقد اختلف في زوجها هل كان

[ 410 ]

عبدا أو حرا والصحيح انه كان عبدا أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن باسناده عن أبى يعلى الموصلي قال حدثنا محمد بن بكار أخبرنا أبو معشر حدثنى هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم جعل عدة بريرة حين فارقها زوجها عدة المطلقة روى عن عبد الملك بن مروان انه قال كنت أجالس بريرة بالمدينة فكانت تقول لى يا عبد الملك انى أرى فيك خصالا وانك لخليق ان تلى هذا الامر فان وليته فاحذر الدماء فانى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ان الرجل ليدفع عن باب الجنة بعد ان ينظر إليها بمل ء محجمة من دم يريقه من مسلم بغير حق أخرجها الثلاثة * (بريقة) * بنت أبى حارثة بن أوس بن الدخيش الانصارية من بنى عوف بن الخزرج بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيت * (ب د ع * بسرة) * بنت صفوان بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصى بن كلاب القرشية الاسدية قاله أبو عمرو أبو نعيم وقال ابن منده بسرة بنت صفوان بن أمية بن محرث بن خمل بن شق بن عامر بن ثعلبة بن الحارث بن مالك بن كنانة قاله ابن منده والاول أصح وأمها سالمة بنت أمية بن حارثة بن الاوقص السلمية وهى ابنة أخى ورقة بن نوفل على النسب الاول وأخت عقبة بن أبى معيط لامه وكانت بسرة عند المغيره بن أبى العاص فولدت معاوية وعائشة فكانت عائشة أم عبد الملك ابن مروان بن الحكم روت عنها أم كلثوم بنت عقبه بن ابى معيط وروى عنها مروان بن الحكم وسعيد بن المسيب وغيرهم أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا اسحاق بن منصور أخبرنا يحيى بن سعيد القطان عن هشام بن عروة عن أبيه عن بسرة بنت صفوان ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من مس ذكره فلا يصل حتى يتوضأ ورواه غير واحد عن هشام بن عروة عن أبيه عن بسرة ورواه أبو أسامة وغيره عن هشام عن أبيه عن مروان بن الحكم عن بسرة ورواه أبو الزناد عن عروة عن بسرة أخرجه الثلاثة * خمل بضم الخا المعجمة وتسكين الميم * (بشيرة) * بنت الحارث بن عبد رزاح بن ظفر الانصارية الظفرية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (البغوم) * بنت المعدل الكنانية امرأة صفوان بن أمية بن خلف الجمحى أسلمت يوم الفتح قاله الواقدي استدركه أبو على على أبى عمر * (ب د ع * بقيرة) * امرأة القعقاع بن أبى حدرد الاسلمي قال ابن أبى خيثمة لا أدرى أسلمية هي أم لا أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن

[ 411 ]

عبد الله قال حدثنى أبى أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن اسحاق عن محمد بن ابراهيم ابن الحارث التيمى قال سمعت بقيرة امرأة القعقاع بن ابى حدرد انها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا هؤلاء إذا سمعتم بجيش قد خسف به قريبا فقد أظلت الساعة أخرجها الثلاثة * (د ع * بهيسة) * أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وروت عن أبيها روى كهمس بن الحسن عن سيار بن منظور عن أمه عن امرأة يقال لها بهيسة قالت استأذن ابى النبي صلى الله عليه وسلم ان يدخل بينه وبين قميصه فأذن له فدخل بينه وبين قميصه من خلفه وجعل يمسح صدر بظهر النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ما الذى لا يحل منعه قال الماء قال يا رسول الله ما الذى لا يحل منعه قال الملح فكان ذلك الرجل لا يمنع شيئا من الماء وان قل أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * بهيسة) * ويقال بهيمة بنت بسر أخت عبد الله بن بسر المازنى تعرف بالصماء قال أبو زرعة قال لى دحيم أهل بيت أربعة صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم بسر وابناه عبد الله وعطية وابنة اختهما الصماء قال الدارقطني ان الصماء بنت بسر اسمها بهيمة بزيادة ميم روت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى عن صيام يوم السبت الا في فريضة روى عنها أخوها عبد الله بن بسر أخرجه أبو عمر * (ب د ع * بهية) * بنت عبد الله البكرية من بكر بن وائل وفدت مع أبيها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايع الرجال وصافحهم وبايع النساء ولم يصافحهن قالت فنظر إلى ودعانى ومسح رأسي ودعا لى ولولدي قال فولدها ستون ولدا أربعون رجلا وعشرون امرأة فاستشهد منهم عشرون أخرجه الثلاثة * (س * البيضاء) * أم سهيل وصفوان امرأة من بنى الحارث بن فهر لها صحبة وبها يعرف ولداها فيقال ابنا بيضاء واسمها دعد بنت جحدم بن عمرو بن عائش بن الظرب بن الحارث بن فهر ولولديها صحنة أخرجها أبو موسى * (حرف التاء) * * (ب * تماضر) * بنت عمرو بن الشريد السلمية وهى الخنساء الشاعرة وسنذكرها في الخاء ان شاء الله تعالى أتم من هذا لانها به أشهر أخرجها أبو عمر * (ب د ع * تملك) * الشيبية من بنى عبد الدار ثم من بنى شيبة بن عثمان بن طلحة بن أبى طلحة العبدرى أخبرنا أبو الفرج بن أبى الرجاء اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا يوسف بن موسى أخبرنا مهران بن أبى عمر أخبرنا سفيان الثوري

[ 412 ]

عن المثنى بن الصباح عن المغيرة بن حكيم عن صفية بنت شيبة عن تملك قالت نظرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنا في غرفة لى بين الصفا والمروة وهو يقول يا أيها الناس ان الله كتب عليكم السعي فاسعوا رواه منصور عن أمة صفية وقد تقدم ذكرها ورواه عطاء عن صفية عن حبيبة وسنذكرها ان شاء الله تعالى أخرجه الثلاثة * (تميمة) * بنت أبى سفيان بن قيس بن زيد بن أمية الانصارية الاشهلية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * تميمة) * بنت وهب أبى عبيد القرظية مطلقة رفاعة القرظى روى سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة ان امرأة رفاعة القرظى كانت تحت عبد الرحمن بن الزبير ولم يسمها وروى محمد بن اسحاق عن هشام عن أبيه قال كانت امرأة من بنى قريظة يقال لها تميمة تحت عبد الرحمن بن الزبير فطلقها فتزوجها رفاعة ثم فارقها فأرادت ان ترجع إلى عبد الرحمن فقالت يا رسول الله والله ما معه الامثل هدبة الثوب فقال لا ترجعي إلى عبد الرحمن حتى يذوق عسيلتك رجل غيره وسماها كذلك قتادة أيضا روى عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد عن قتادة ان تميمة بنت أبى عبيد القرظية كانت تحت رفاعة أو رافع القرظى فطلقها فخلف عليها عبد الرحمن بن الزبير فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ما معه الا مثل الهدبة فقال لا حتى تذوقي عسليته ويذوق عسيلتك أخرجه الثلاثة * (د ع * توامة) * بنت أمية بن خلف الجمحى لها ذكر ولا رواية لها قيل انها بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وانما قيل لها النوامة لانها كانت معها أخت لها في بطن وهى مولاة صالح مولى التوامة روى صالح ان مولاته بايعت النبي صلى الله عليه وسلم أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (د ع * تويلة) * بنت أسلم الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا يحيى اجازة باسناده إلى القاضى أبى بكر أحمد بن عمرو قال حدثنا محمد بن اسماعيل حدثنا ابراهيم بن حمزة عن ابراهيم بن جعفر بن محمود بن مسلمة الحارثى عن أبيه عن جدته أم أبيه تويلة بنت أسلم وهى من المبايعات قالت بينا أنا في بنى حارثة نصلى فقال عباد بن بشر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استقبل البيت الحرام أو الكعبة فتحول الرجال مكان النساء والنساء مكان الرجال فصلوا السجدتين الباقيتين نحو الكعبة وقيل فيها بديلة وقد تقدم وقيل نويلة بالنون ونذكرها ان شاء الله تعالى أخرجها ابن منده وأبو نعيم

[ 413 ]

* (حرف الثاء) * * (ثبيتة) * بنت الربيع بن عمرو بن عدى بن جشم بن حارثه الانصارية أم أبى عيسى بن جبر بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ثبيتة) * بنت سليط بن قيس الانصارية من بنى عدى بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب س * ثبيتة) * بنت الضحاك بن خليفة الانصارية الاشهلية ولدت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم واسمها عند أكثر العلماء هكذا ثبيتة وقيل بثينة وقد تقدم في الباء الموحدة والثاء المثلثة أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو نصر أحمد بن عمر الغازى أخبرنا اسماعيل بن زاهر أخبرنا القطان أخبرنا عبد الله ابن جعفر بن درستويه حدثنا يعقوب بن سفيان أخبرنا عمرو بن عوف أخبرنا أبو شهاب أخبرنا الحجاج عن ابن أبى مليكة عن محمد بن سليمان بن أبى حثمة عن عمه سهل ابن أبى حثمة قال رأيت محمد بن مسلمة يطارد امرأة ببصره على اجار يقال لها ثبيتة بنت الضحاك أخت أبى جبيرة فقلت أتفعل هذا وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال نعم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ألقى الله عزوجل في قلب رجل خطبة امرأة فلا بأس ان ينظر إليها رواه جماعة عن الحجاج بن ارطاه عن محمد بن سليمان لم يذكروا ابن أبى مليكة وفى رواية زكريا بن أبى زائدة عن الحجاج سماها نبيهة وقال أبو معاوية عن الحجاج عن سهل بن محمد بن أبى حثمة عن عمه سليمان وقال نبيثة يعنى بالنون وله طرق عن محمد بن مسلمة أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (د ع * ثبيتة) * بنت النعمان بن عمرو بن النعمان بن خلدة بن عمرو ابن أمية بن عامر بن بياضة الانصارية الخزرجية ثم البياضية لها ولابيها ولجدها صحبة أسلمت وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله محمد بن سعد وقال ابن حبيب مثله في نسبها الا انه جعلها من بنى حججبا وهذا النسب معروف في بنى بياضة فان النعمان أبا هذه وأباه عمرا لهما صحبة وهما من بنى بياضة * (ب * ثبيتة) * بنت يعار بن زيد بن عبيد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف الانصارية كانت من المهاجرات الاول ومن فضلاء النساء الصحابيات وهى امرأة أبى حذيفة بن عتبة بن ربيعة وهى مولاة سالم مولى أبى حذيفة أعتقته فوالى سالم أبا حذيفة فقيل سالم مولى أبى حذيفة قتل سالم يوم اليمامة وقد اختلف في اسمها فقال مصعب ثبيتة كما ذكرناه وقال أبو طوالة عمرة بنت يعار وقال ابن اسحاق سالم مولى

[ 414 ]

امرأة من الانصار وقال موسى بن عقبة عن ابن شهاب سالم بن معقل مولى سلمى بنت تعار بالتاء فوقها نقطتان وقال ابراهيم بن المنذر انما هو يعار يعنى بالياء تحتها نقطتان أخرجها أبو عمر * (د ع * ثويبة) * مولاة أبى لهب أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم اختلف في اسلامها أخرجها ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم لا أعلم أحدا أثبت اسلامها غير المتأخر يعنى ابن منده * (حرف الجيم) * * (س * جثامة) * المزينة أخبرنا عمر بن محمد بن طبرزد أخبرنا ابن البناء أخبرنا أبو محمد الجوهرى أخبرنا أبو بكر بن مالك حدثنا محمد بن يونس أخبرنا أبو عاصم أخبرنا صالح بن رستم عن ابن أبى مليكة عن عائشة قالت جاءت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها من أنت قالت أنا جثامة قال بل أنت حضانة كيف أنتم كيف حالكم كيف كنتم بعدنا قالت بخير يا رسول الله قالت عائشة فلما خرجت قلت يا رسول الله تقبل على هذه العجوز هذا الاقبال قال انها كانت تأتينا زمن خديجة وان حسن العهد من الايمان وقيل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها لما قالت انا جثامة بل أنت حسانة أخرجها أبو موسى ويرد ذكرها في حسانة ان شاء الله تعالى * (ب * جبلة) * بنت المصفح أدركت النبي صلى الله على وسلم روى عنها فضيل بن مرزوق وأخرجها أبو عمر مختصرا * (جدامة) * بنت جندل ذكرها ابن اسحاق فيمن هاجر من نساء بنى غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة * (د ع * جذامة) * بنت الحارث أخت حليمة بنت الحارث أم النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة نذكر نسبها عند ذكر حليمة تلقب الشيماء لا تعرف لها رواية أخرجها ابن منده وأبو نعيم قلت كذا قال لقبها شيماء وانما الشيماء بنت حليمة وهى أخت رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة لا خالته * (ب د ع * جذامة) * بنت وهب الاسدية من أسد بنى خزيمة أسلمت بمكة وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم وهاجرت مع قومها إلى المدينة وكانت تحت أنيس بن قتادة بن ربيعة من بنى عمرو بن عوف روت عنها عائشة أخبرنا أبو الفرج بن أبى الرجاء وأبو ياسر بن أبى حبة باسنادهما عن مسلم بن الحجاج حدثنا عبيد الله بن سعيد ومحمد بن أبى عمر المكى قالا حدثنا المقرى أخبرنا سعيد بن أبى أيوب حدثنى أبو الأسود عن عروة عن عائشة عن جذامة بنت وهب أخت عكاشة قالت حضرت رسول الله

[ 415 ]

صلى الله عليه وسلم في أناس وهو يقول لقد هممت ان أنهى عن الغيلة فنظرت في الروم وفارس فإذا هم يغيلون أولادهم ولا يضر أولادهم ذالك شيئا ثم سألوه عن العزل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الوأد الخفى أخرجه الثلاثة * (الجرباء) * بنت قسامة بن قيس بن عبيد بن طريف بن مالك أخت حنظلة بن قسامة وعمة زينب بنت حنظلة ذكرها أبو عمر في زينب ولم يذكرها هاهنا وذكرها الزبير بن أبى بكر وقال قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم فتزوجها طلحة بن عبد الله فولدت له أم اسحاق بنت طلحة * (د ع * جسرة) * بنت دجاجة روى عثام بن على عن قدامة عن جسرة بنت دجاجة قالت أتانا آت يوم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشرف على الجبل وقال يا أهل الوادي انخرق الدين ثلاث مرات مات نبيكم الذى تزعمون فإذا هو شيطان فحسبناه فوجدناه مات ذلك اليوم وقد روت عن أبى ذر أخبرنا يعيش بن صدقة بن على باسناده عن أحمد بن شعيب قال أخبرنا نوح بن حبيب أخبرنا يحيى بن سعيد القطان حدثنا قدامة بن عبد الله قال حدثتني جسرة بنت دجاجة قالت سمعت أبا ذرة يقول قام النبي صلى الله عليه وسلم حتى أصبح بآية والآية ان تعذبهم فانهم عبادك وان تغفر لهم فانك أنت العزيز الحكيم أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (جعدة) * بنت عبد الله بن ثعلبة بن عبيد ابن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي إلى منزلها ويأكل عندها قاله العدوى ذكرها الغساني * (جعدة) * بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم بن حارثة بن النعمان الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * جمانة) * بنت أبى طالب قسم لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثين وسقا من خيبر رواه عمار عن سلمة عن ابن اسحاق وقال أبو أحمد العسكري في ترجمة عبد الله بن أبى سفيان بن الحارث بن عبد المطلب أمه جمانة بنت أبى طالب وقال هو الذى تزوج امامة بنت أبى العاص بن الربيع وأمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحيح ان الذى تزوجها المغيرة بن نوفل ابن الحارث بن عبد المطلب وهو ابن عم عبد الله وهذه جمانة أخت أم هانئ قاله الزبير بن بكار أخرجه أبو موسى * (ب د ع * جمرة) * بنت عبد الله التميمية اليربوعية من بنى يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناه بن تميم عدادها في أهل الكوفة روى عطوان بن مشكان عن جمرة بنت الله اليربوعية قالت ذهب بى

[ 416 ]

أبى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله لبنتى هذه بالبركة قالت فأجلسني النبي صلى الله عليه وسلم في حجره ثم وضع يده على رأسي فدعا لى بالبركة أخرجه الثلاثة * عطوان قد ضبطها أبو عمر بفتح العين والطاء وقيل بضم العين وتسكين الطاء والله أعلم * (ب د ع * جمرة) * بنت قحافة الكندية تعد في أهل الكوفة روى شبيب بن غرقدة عن جمرة بنت قحافة قالت كنت مع أم سلمة أم المؤمنين في حجة الوداع فسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول يا أمتاه هل بلغتكم قالت فقال بنى لها يا أمه ماله يدعوا أمه قالت فقلت يا بنى انما يدعو أمته وهو يقول ألا ان أموالكم وأعراضكم ودماءكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر اسناد حديثها لا يعبأ به * (ع س * جمرة) * بنت النعمان العدوية روى الواقدي عن شعيب بن ميمون المخزومى عن أبى مرابة البلوى عن جمرة بنت النعمان وكانت لها صحبة قالت أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يدفن الشعر والدم أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (س * جميل) * بنت يسار أخت معقل بن يسار المزنية امرأة أبى البداح فطلقها وفيها نزل قوله تعالى وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن ان ينكحن أزواجهن الآية أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على بن عبد الله التكريتي باسناده عن على بن أحمد ابن متويه قال نزلت هذه الآية في أخت معقل بن يسار قال أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن جعفر النحوي حدثنا محمد بن محمد بن أحمد بن اسحاق أخبرني أحمد بن محمد بن الحسين أخبرنا أحمد بن حفص بن عبد الله أخبرنا أبى أخبرنا ابراهيم بن طهمان عن يونس بن عبيد عن الحسن قال في هذه الآية حدثنى معقل بن يسار انها نزلت فيه قال كنت زوجت أختا لى من رجل فطلقها حتى إذا انقضت عدتها جاء يخطبها فقلت له زوجتك وأكرمتك وأفرشتك فطلقتها ثم جئت تخطبها لا والله لا تعود إليها أبدا قال وكان رجلا لا بأس به وكان المرأة تريد ان ترجع إليه فأنزل الله عزوجل هذه الآية فقلت الآن أفعل يا رسول الله فزوجتها اياه وروى ان جريج عن الحسن قال اسمها جميل وسماها الكلبى في تفسيره حميلا وقال الامير أبو نصر وأما جميل بضم الجيم وفتح الميم فهى جميل بنت يساز أخت معقل ابن يسار وهى التى عضلها أخوها أخرجها أبو موسى * (ب د ع * جميلة) * بنت أبى ابن سلول أخت عبد الله رأس المنافقين وقيل كانت ابنة عبد الله وهو

[ 417 ]

وهم وكانت تحت حنظلة بن أبى عامر غسيل الملائكة فقتل عنها يوم أحد فتزوجها ثابت بن قيس بن شماس فتركته ونشزت عليه فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كرهت من ثابت فقالت والله ما كرهت منه شيئا الا دمامته فقال لها أتردين عليه حديقته قالت نعم ففرق بينهما وتزوجها بعده مالك بن الدخشم ثم تزوجها بعد مالك حبيب بن اساف أخرجها الثلاثة قال أبو عمر روى البصريون هكذا يعنى جميلة بنت أبى وروى أهل المدينة فقالوا حبيبة بنت سهل الانصاري وأما ابن منده فلم يذكر انها كانت تحت حنظلة فقتل عنها وذكر ما سوى ذلك * (جميلة) * بنت أبى بن صعصعة الانصارية من بنى مازن بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د ع * جميلة) * ويقال خولة وقيل خويلة امرأة أوس بن الصامت أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على باسناده عن أبى داود حدثنا هارون بن عبد الله أخبرنا محمد بن الفضل أخبرنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان جميلة امرأة أوس بن الصامت كان به لمم فإذا اشتد به ظاهر من امرأته فأنزل الله عزوجل كفارة اليمين أخرجه ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم كذا قال يعنى ابن منده جميلة وانما هي خويلة فأوصل الواو بالياء فقال جميلة * (ب د ع * جميلة) * بنت ثابت بن أبى الاقلح الانصارية أخت عاصم بن ثابت امرأة عمر بن الخطاب تكنى أم عاصم بابنها عاصم بن عمر بن الخطاب سمته باسم أخيها روى حماد بن سلمة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر انها كان اسمها عاصية فلما أسلمت سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة تزوجها عمر سنة سبع من الهجرة فولدت له عاصما ثم طلقها عمر فتزوجها يزيد بن جارية فولدت له عبد الرحمن بن يزيد فهو أخو عاصم لامه وهى التى جاء فيها الحديث ان عمر ركب إلى قباء فوجد ابنه عاصما يلعب مع الصبيان فحمله بين يديه فأدركته جدته الشموس بنت أبى عامر فنازعته اياه حتى انتهى إلى أبى بكر الصديق فقال له أبو بكر خل بينه وبينها فما راجعه وسلمه إليها أخرجها الثلاثة * (د ع * جميلة) * وقيل جويرية بنت أبى جهل بن هشام المخزومية أدركت النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها زوجها انها قالت مر بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستسقى فسقيته وقال خير امتى قرنى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (جميلة) * بنت زيد بن صيفي بن عمرو بن جشم

[ 418 ]

ابن حارثة الانصارية أخت علية بن زيد بايعت النبي صلى الله عليه وسلم تقدم نسبها عند ذكر أخيها * (ب د ع * جميلة) * بنت سعد بن الربيع الانصارية تقدم نسبها عند ذكر أبيها أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وروت عنه روى عنها ثابت بن عبيد الانصاري ان أباها وعمها قتلا يوم أحد فدفنا في قبر واحد وهى امرأة زيد بن ثابت قال ثابت بن عبيد دخلت على جميلة بنت سعد بن الربيع فقربت إلى رطبا أو تمرا فقلت لها أرى هذا ورثت عن أبيك فقالت ما ورثت من أبى شيئا قتل أبى قبل ان تنزل الفرائض أخرجها الثلاثة * (جميلة) * بنت سنان بن ثعلبة بن عامر بن مجدعة بن جشم بن حارثة الانصارية الاوسية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د * جميلة) * بنت عبد الله بن أبى ابن سلول وهى ابنة أخى الاولى التى ترجمتها جميلة بنت أبى ابن سلول تزوجها حنظلة ابن أبى عامر فقتل عنها يوم أحد ثم خلف عليها ثابت بن قيس بن شماس فمات عنها ثم خلف عليها مالك بن الدخشم من بنى عوف بن الخزرج ثم خلف عليها حبيب ابن يساف من بنى الحارث بن الخزرج أخرجها ابن منده ورواه عن محمد بن سعد كاتب الواقدي قال أبو نعيم قال المتأخر يعنى ابن منده جميلة بنت عبد الله بن أبى ابن سلول قتل عنها حنظلة فتزوجها ثابت وحكاه عن محمد بن سعد الواقدي وأفردها عن المختلعة وخالف الجماعة واهما فيه بعد ان ذكر الصحيح في الترجمة الاولى التى هي جميلة بنت ابى قلت الحق مع أبى نعيم وأعجب ما في وهم ابن منده انه ذكر في الترجمة الاولى انها اختلعت من زوجها ثابت بن قيس وذكر في هذه انه توفى عنها فخلف عليها مالك ولا شك حيث نقل في هذه انها كانت زوجة حنظلة ولم ينقل في تلك انها كانت زوج حنظلة ظنهما اثنين أو انه حيث رأى في هذه ان ثابتا توفى عنها وفى تلك انها اختلعت منه ظنهما اثنتين أو انه حيث رأى جميلة بنت أبى ثم رأى جميلة بنت عبد الله بن أبى ظنهما اثنتين وليس كذلك فانها قيل فيها جميلة بنت أبى وقيل بنت عبد الله بن أبى والاول هو الصحيح والثانى وهم وليس بشئ ولو نظر فيهما لعلم انهما واحدة والله أعلم * (جميلة) * بنت عبد الله بن حنظلة الانصارية ثم من بلحبلى بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب * جميلة) * بنت عبد العزى بن قطن من بنى المصطلق بطن من خزاعة كانت من المبايعات وهى زوج عبد الرحمن بن العوام أخى الزبير بن العوام أم بنيه

[ 419 ]

لا يعرف لها رواية أخرجها أبو عمر * (جميلة) * بنت عمر بن الخطاب روى حماد بن سلمة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر ان ابنة لعمر كان يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة هكذا أخرجه الغساني مستدركا على أبى عمر وليس بشئ فان جميلة امرأة عمر وهى بنت ثابت كان اسمها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة وقد تقدم ذلك من رواية حماد ابن سلمة باسناده * (جميمة) * بنت حمام بن الجموح الانصارية من بلحبلى بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (جميمة) * بنت صيفي بن صخر بن خنساء الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب استدركها أبو على الغساني على أبى عمر * (ب د ع * جهدمة) * امرأة بشير بن الخصاصية وهى من بنى شيبان ولها رؤية للنبى صلى الله عليه وسلم روى أبو جناب يحيى بن أبى حبة عن اياد بن لقيط عن جهدمة امرأة بشير بن الخصاصية قالت كان اسم بشير زحما فسماه النبي صلى الله عليه وسلم بشيرا وقالت أنا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج من بيته ينفض رأسه وقد اغتسل وبرأسه ردع من الحناء أخرجه الثلاثة * (د * جويرية) * بنت أبى جهل وهى التى خطبها على بن أبى طالب رضى الله عنه وقيل اسمها جميلة أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على بن سويدة أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك المؤذن أخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن بشران حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد القطان أخبرنا عبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع أخبرني شعيب عن الزهري عن على ابن الحسين ان المسور بن مخرمة أخبره ان على بن أبى طالب خطب ابنة أبى جهل وعنده فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما سمعت فاطمة عليها السلام أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ان قومك يتحدثون انك لا تغضب لبناتك وهذا على ناكح ابنة أبى جهل قال المسور فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعته حين تشهد فقال أما بعد فانى أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدثني فصدقني وان فاطمة بنت محمد بضعة منى وأنا أكره ان تغبنوها وانه والله لا يجتمع ابنة رسول الله وابنة عدو الله عند رجل واحد فترك على الخطبة ولما ترك على الخطبة تزوجها عتاب بن أسيد فولدت له عبد الرحمن بن عتاب أخرجها ابن منده * (ب د ع * جويرية) * بنت الحارث بن أبى ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك

[ 420 ]

ابن حذيمة وهو المصطلق بن سعد بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو مزيقيا وعمرو هو أبو خزاعة كلها الخزاعية المصطلقية سباها رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم المريسيع وهى غزوة بنى المصطلق سنة خمس وقيل سنة ست وكانت تحت مسافع بن صفوان المصطلقى فوقعت في سهم ثابت بن قيس بن شماس وابن عم له أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال حدثنى محمد بن جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت لما قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سبايا بنى المصطلق وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت بن قيس بن شماس أو لابن عم له فكاتبته على نفسها وكانت امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد الا أخذت بنفسه فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تستعينه في كتابتها قالت عائشة فوالله ما هو الا ان رأيتها فكرهتها وقلت يرى منها ما قد رأيت فلما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله أنا جويرة بنت الحارث سيد قومه وقد أصابني من البلاء ما لم يخف عليك وقد كاتبت على نفسي فأعنى على كتابتي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو خير من ذلك أؤدى عنك كتابتك وأتزوجك فقالت نعم ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ الناس انه قد تزوجها فقالوا أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسلوا ما كان في أيديهم من بنى المصطلق فقد أعتق بها مائة أهل بيت من بنى المصطلق فما أعلم امرأة أعظم بركة منها على قومها ولما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم حجبها وقسم لها وكان اسمها برة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية رواه شعبة ومسعر وابن عيينة عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس وروى اسرائيل عن محمد بن عبد الرحمن عن كريب عن ابن عباس قال كان اسم ميمونة برة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة قاله أبو عمر روت جويرية عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها ابن عباس وجابر وابن عمر وعبيد بن السباق وغيرهم أخبرنا أبو جعفر باسناده عن ابن اسحاق قال ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد زينب بنت جحش جويرية بنت الحارث وكانت قبله عند ابن عم لها يقال له ابن ذى الشفر فمات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يصب منها ولدا أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره باسنادهم عن أبى عيسى حدثنا محمد بن بشار أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا شعبة عن محمد بن عبد

[ 421 ]

الرحمن قال سمعت كريبا يحدث عن ابن عباس عن جويرية بنت الحارث ان النبي صلى الله عليه وسلم مر عليها وهى في مسجدها ثم مر عليها قريبا من نصف النهار فقال لها ما زلت على حالك قالت نعم قال الا أعلمك كلمات تقولينها سبحان الله عدد خلقه سبحان الله عدد خلقه سبحان الله عدد خلقه سبحان الله رضى نفسه سبحان الله رضى نفسه سبحان الله رضى نفسه سبحان الله زنة عرشه سبحان الله زنة عرشه سبحان الله زنة عرشه سبحان الله مداد كلماته سبحان الله مداد كلماته سبحان الله مداد كلماته أخرجها الثلاثة * (ب * جويرية) * بنت المجلل تكنى أم جميل وهى مشهورة بكنيتها واختلف في اسمها وهى امرأة حاطب بن الحارث الجمحى ونذكرها في الكنى ان شاء الله تعالى أتم من هذا أخرجها أبو عمر * (حرف الحاء) * (د ع * حبشية) * الخزاعية العدوية عدى خزاعة زوجة سفيان بن معمر بن حبيب البياضى من مهاجرة الحبشة رواه ابن لهيعة عن أبى الاسود عن عروة وهو تصحيف انما هي حسنة امرأة سفيان بن معمر بن حبيب الجمحى كما ذكره ابن اسحاق وغيره أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * حبيبة) * بنت أبى أمامة أسعد بن زرارة تقدم نسبها عند ذكر أبيها وهى انصارية من الخزرج تزوجها سهل بن حنيف فولدت له أبا امامة سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم أسعد وكناه أبا امامة باسم جده وكنيته وأختها الفارعة امرأة نبيط ابن جابر من بنى مالك بن النجار روى عبد الله بن ادريس عن محمد بن عمارة الانصاري المدنى عن زينب بنت نبيط امرأة أنس بن مالك قالت أوصى أبو أمامة بأمى وخالتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم عليه حلى من ذهب ولؤلؤ يقال له الرعاث فحلاهن رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك الرعاث قالت زينب فأدركت بعض ذلك ورواه ابراهيم بن محمد الاسلمي عن محمد بن عمارة حدثتني أمي حبيبة وخالتي كبشة أختا فريعة بنت أبى امامة أخرجه الثلاثة * (ب د ع * حبيبة) * بنت أبى تجراة الشيبية العبدرية من بنى عبد الدار يقال حبيبة بالتشديد وهى مكية أخبرنا أبو ياسر باسناده إلى عبد الله حدثنى أبى حدثنا يونس عن عبد الله بن المؤمل عن عمر بن عبد الرحمن عن عطاء عن صفية

[ 422 ]

بنت شيبة عن حبيبة بنت أبى تجراه قالت دخلنا دار أبى حسين في نسوة من قريش ورسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بين الصفا والمروة قالت وهو يسعى يدور به ازاره من شدة السعي وهو يقول اسعوا فان الله كتب عليكم السعي قال أبو عمر حديثها مثل حديث تملك الشيبية روت عنها صفية بنت شيبة وفى اسناده اضطراب على عبد الله بن المؤمل أخرجه الثلاثة قلت قد جعلها أبو عمر غير تملك وأما ابن منده وأبو نعيم فلم يذكرا ما يدل على انها هي ولا غيرها والذى يغلب على ظنى انها هي واختلف في اسمها والله أعلم * (ب * حبيبة) * بنت جحش قاله قوم وزعموا انها تكنى أم حبيب والاشهر انها أم حبيبة مشهورة بكنيتها وسنذكرها في الكنى أتم من هذا ان شاء الله تعالى أخرجها أبو عمر مختصرا * (ب د ع * حبيبة) * بنت زيد بن خارجة بن ابى زهير الخزرجي زوج أبى بكر الصديق قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر حبيبة وقيل مليكة بنت خارجة بن زيد بن أبى زهير بن مالك بن امرئ القيس بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج ابن الحارث بن الخزرج زوج أبى بكر الصديق وهى التى قال فيها أبو بكر في مرضه الذى مات فيه قد ألقى في روعى ان ذا بطن بنت خارجة جارية سمتها عائشة أم كلثوم تزوجها طلحة بن عبيد الله فولدت له زكريا وعائشة وروى ابن منده وأبو نعيم ان أبا بكر استأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأى منه خفة في مرضه ان يأتي ابنة خارجة فأذن له في حديث طويل أخرجه الثلاثة قلت قدم أبو عمر في نسبها خارجة على زيد وقدم ابن منده وأبو نعيم زيدا على خارجة والصواب قول أبى عمر * (ب د ع * حبيبة) * بنت أبى سفيان قاله أبان بن صمعة روى عنها محمد بن سيرين قال حدثتني حبيبة بنت أبى سفيان قالت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول من مات له ثلاثة من الولد لم يرو عنها غير ابن سيرين ولا يعرف لابي سفيان بنت اسمها حبيبة قال أبو عمر والذى أظنه حبيبة بنت أم حبيبة بنت أبى سفيان وقد ذكرها ابن عيينة في حديثه عن الزهري عن زينب بنت أم سلمة عن حبيبة بنت أم حبيبة عن أمها أم حبيبة عن زينب بنت جحش قالت استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم من نوم محمرا وجهه وهو يقول لا اله الا الله ويل للعرب من شر قد اقترب الحديث في هذا الحديث أربع نسوة راويات رأين النبي صلى الله عليه وسلم زينب وحبيبة ربيبتاه وأم حبيبة وزينب بنت جحش زوجتاه وحبيبة بنت

[ 423 ]

ام حبيبة اسم أبيها عبيد الله بن جحش تنصر بالحبشة ومات هناك نصرانيا أخرجه الثلاثة الا ان ابن منده وأبا نعيم ذكراها فقالا حبيبة خادمة عائشة ورويا عن ابان ابن صمعة عن محمد بن سيرين عن حبيبة قالت كنت في بيت عائشة فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما من مسلم يموت له ثلاثة من الولد الا جئ بهم يوم القيامة فيقال لهم ادخلوا الجنة فيقولون حتى يدخلها أباؤنا فيقال لهم في الثالثة أو الرابعة ادخلوا أنتم وأباؤكم * (ب د ع * حبيبة) * بنت سهل الانصارية أراد النبي صلى الله عليه وسلم ان يتزوجها ثم تركها فتزوجها ثابت بن قيس بن شماس روت عنها عمرة وهى التى اختلعت من زوجها ثابت بن قيس بن شماس وقد تقدم ان التى اختلعت منه جميلة بنت أبى ابن سلول أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا عبد القدوس حدثنا بكر بن حبيش أخبرنا حجاج عن عمرو ابن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو (ح) والحجاج عن محمد بن سليمان بن أبى حثمة عن عمه سهل بن أبى حثمة قالا كانت حبيبة بنت سهل تحت ثابت بن قيس بن شماس فكرهته وكان رجلا دميما فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله انى لا أراه ولولا مخافة الله لبزقت في وجهه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تردين عليه حديقته التى أصدقك قالت نعم فأرسل إليه فردت عليه حديقته وفرق بينهما وكان ذلك أول خلع في الاسلام ورواه ابن جريج ويزيد بن هارون وهشيم ويحيى بن أبى رائدة عن يحيى بن سعيد الانصاري عن عمرة عن حبيبة وقالوا فتزوجها ثابت وكان في خلق ثابت شدة فضربها وذكروا الخلع أخرجه الثلاثة قال أبو عمر جائز ان يكون حبيبة وجميلة بنت أبى اختلعتا من ثابت والله أعلم * (ب د ع * حبيبة) * بنت شريق أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وروت عن بديل بن ورقاء روى حديثها صالح بن كيسان عن عيسى بن مسعود بن الحكم الزرقى عن جدته حبيبة بنت شريق انها كانت مع امها العجفاء في أيام الحج بمنى قالت فجاءهم بديل بن ورقاء عن راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من كان صائما فليفطر فانها أيام أكل وشرب أخرجه الثلاثة * (د ع * حبيبة) * بنت عبد الله بن جحش ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها أم حبيبة بنت أبى سفيان بن حرب زوج النبي صلى الله عليه وسلم هاجرت مع أمها إلى الحبشة ورجعت بها إلى المدينة قاله ابن اسحاق

[ 424 ]

وموسى بن عقبة وغيرهما روت عن أمها الحديث الرباعي من الصحابيات وقد تقدم في حبيبة بنت أبى سفيان أخرجه ابن منده وأبو نعيم قلت قد استدركه أبو موسى على ابن منده وقد أخرجه ابن منده فلا حجة له في استدراكه * (د ع * حبيبة) * بنت عمرو بن حصن من بنى عامر بن زريق أسلمت وبايعت لا تعرف لها رواية أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (حبيبة) * بنت قيس بن زيد بن عامر بن سواد الانصارية من بنى ظفر وهم من بنى الحارث بن عبد الله بن معاذ بن عفراء بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم * (د ع * حبيبة) * بنت مسعود ابن خالد من بنى عامر بن زريق بايعت النبي صلى الله عليه وسلم لا تعرف لها رواية أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (حبيبة) * بنت معتب بن عبيد بن سواد ابن الهيثم كانت عند بشر بن الحارث ولدت له بريدة بنت بشر بايعت النبي صلى الله عليه وسلم * (د ع * حبيبة) * بنت مليل بن وبرة بن خالد بن العجلان الانصاري من بنى عوف بن الخزرج بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وتزوجها فروة بن عمرو بن ورقة بن عبيد بن عامر بن بياضة فولدت له عبد الرحمن قاله محمد بن سعد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب * حذافة) * بنت الحارث السعدية وهى الشيماء عرفت به قاله ابن اسحاق وهى أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة وكانت تحضنه مع امها ويرد ذكرها في الشين أخرجها أبو عمر * (ب * حرملة) * بنت عبد الاسود بن خزيمة بن أبى قيس بن عامر بن بياضة الخزاعية وقيل حريملة أخرجها أبو عمر حريملة مصغرة كذا ذكرها الطبري وسماها ابن حبيب حرملة * (حرملة) * بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم الانصارية من بنى مالك بن الحزرج بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * حزمة) * بنت قيس الفهرية أخت فاطمة بنت قيس تزوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل فولدت له حديثها عند الزهري عن عبيد الله بن عبد الله أخرجه الثلاثة * حزمة بفتح الحاء وسكون الزاى * (ب س * حسانة) * المزنية كان اسمها جثامة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أنت حسانة كانت صديقة خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلها ويقول حسن العهد من الايمان روى ابن أبى مليكة عن عائشة قالت جاءت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال من أنت

[ 425 ]

قالت انا جثامة المزنية قال بل أنت حسانة كيف حالكم كيف كنتم بعدنا قالت بخير بأبى أنت وأمى يا رسول الله فلما خرجت قلت يا رسول الله تقبل على هذه العجوز كل هذا الاقبال قال انها كانت تأتينا زمان خديجة وان حسن العهد من الايمان أخرجه أبو عمر وأبو موسى قال أبو عمر وهذه الرواية أولى بالصواب من رواية من روى ذلك في الخولى بنت ثويب وروى ثابت عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أهديت إليه هدية قال اذهبوا ببعضها إلى فلانة فانها كانت صديقة خديجة أو انها كانت تحب خديجة * (د ع * حسنة) * أم شرحبيل بن حسنة ذكرت فيمن هاجر إلى أرض الحبشة روى ابراهيم بن سعد فيمن هاجر إلى أرض الحبشة من بنى جمح بن عمر وسفيان بن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح ومعه ابناه خالد وجنادة وامرأته حسنة وهى أمهما وأخوهما لامهما شرحبيل ابن حسنة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (حفصة) * بنت حاطب بن عمرو بن عبيد بن أمية بن زيد الانصارية الاوسية أخت الحارث ابن حاطب بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * حفصة) * بنت عمر بن الخطاب رضى الله عنهما تقدم نسبها عند ذكر أبيها وهى من بنى عدى بن كعب وأمها وأم أخيها عبد الله بن عمر زينب بنت مظعون أخت عثمان بن مظعون وكانت حفصة من المهاجرات وكانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت خنيس بن حذافة السهمى وكان ممن شهد بدرا وتوفى بالمدينة فلما تأيمت حفصة ذكرها عمر لابي بكر وعرضها عليه فلم يرد عليه أبو بكر كلمة فغضب عمر من ذلك فعرضها على عثمان حين ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عثمان ما أريد ان أتزوج اليوم فانطلق عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فشكا إليه عثمان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يتزوج حفصة من هو خير من عثمان ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة ثم خطبها إلى عمر فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقى أبو بكر عمر رضى الله عنهما فقال لا تجد على في نفسك فان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر حفصة فلم أكن لافشئ سر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلو تركها لتزوجتها وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث عند أكثر العلماء وقال أبو عبيدة سنة اثنتين من التاريخ وتزوجها بعد عائشة وطلقها تطليقة ثم ارتجعها امره جبريل بذلك وقال انها صوامة قوامة وانها

[ 426 ]

زوجتك في الجنة وروى موسى بن على بن رباح عن أبيه عن عقبة بن عامر قال طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة تطليقة فبلغ ذلك عمر فحثى التراب على رأسه وقال ما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها فنزل جبريل عليه السلام وقال ان الله يأمرك ان تراجع حفصة بنت عمر رحمة لعمر أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن المخزومى باسناده عن أبى يعلى حدثنا أبو كريب أخبرنا يونس بن بكير عن الاعمش عن أبى صالح عن ابن عمر قال دخل عمر على حفصة وهى تبكى فقال لها ما يبكيك لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد طلقك انه قد كان طلقك مرة ثم راجعك من أجلى ان كان طلقك مرة أخرى لا أكلمك أبدا وأوصى عمر إلى حفصة بعد موته وأوصت حفصة إلى أخيها عبد الله بن عمر بما أوصى به إليها عمر وبصدقة تصدق بها بمال وقفته بالغابة روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها أخوها عبد الله وغيره أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا اسحاق بن منصور أخبرنا معن عن مالك عن ابن شهاب عن السائب بن يزيد عن المطلب بن أبى وداعة السهمى عن حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم انها قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في سبحته قاعدا ويقرأ بالسورة فيرتلها حتى تكون أطول من أطول منها وأخبرنا أبو الحرم بن ريان باسناده عن يحيى بن يحيى بن مالك عن نافع عن ابن عمر عن أخته حفصة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا سكت المؤذن من الاذان لصلاة الصبح صلى ركعتين خفيفتين قبل ان تقام الصلاة وتوفيت حفصة حين بايع الحسن بن على رضى الله عنهما معاوية وذلك في جمادى الاولى سنة احدى وأربعين وقيل توفيت سنة خمس وأربعين وقبل سنة سبع وعشرين أخرجها الثلاثة * (ب د ع * حقة) * بنت عمرو صحبت النبي صلى الله عليه وسلم وصلت معه القبلتين روى شريك عن عاصم الاحول عن أبى مجلز عن حقة بنت عمرو وكانت قد أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وصلت معه القبلتين وكانت إذا أحرمت أو أرادت ان تحرم قربت عيبتها فلبست من ثيابها ما شاءت وفيها العصفر أخرجه الثلاثة * (ب * حكيمة) * بنت غيلان الثقفية امرأة يعلى بن مرة روت عن زوجها ما أدرى أسمعت من النبي صلى الله عليه وسلم أم لا قاله أبو عمر وهو انفرد باخراجها * حكيمة بضم الحاء وفتح الكاف قاله الامير * (ب د ع * حليمة) * بنت أبى ذؤيب واسمه عبد الله

[ 427 ]

ابن الحارث بن شجنة بن جابر بن رزام بن ناضرة بن سعد بن بكر بن هوازن كذا نقل أبو عمر هذا النسب ووافقه ابن أبى خيثمة وقال هشام ابن الكلبى وابن هشام شجنة بن جابر بن رزام بن ناضرة بن قصية بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن وهذا أصح الا ان ابن الكلبى قال اسم أبى ذؤيب الحارث بن عبد الله بن شجنة والباقى مثل ابن هشام ووافقهما البلادرى وأخبرنا أبو جعفر باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق قال فدفع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أمه فالتمست له الرضعاء واسترضع له من حليمة بنت أبى ذؤيب عبد الله بن الحارث بن شجنة بن جابر بن رزام بن ناضرة بن سعد بن بكر بن هوازن وهى أم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة روى عنها عبد الله بن جعفر بن أبى طالب أخبرنا عبيد الله بن أحمد البغدادي باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى جهم بن أبى الجهم مولى لامرأة من بنى تميم كانت عند الحارث بن حاطب وكان يقال مولى الحارث بن حاطب قال حدثنى من سمع عبد الله بن جعفر بن أبى طالب يقول حدثت عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم التى أرضعته انها قالت قدمت مكة في نسوة من بنى سعد بن بكر نلتمس الرضعاء في سنة شهباء فقدمت على أتان قمراء كانت أدمت بالركب ومعى صبى لنا وشارف لنا والله ما ننام ليلنا ذلك اجمع مع صبينا ذاك ما يجد في ثديى ما يغنيه ولا في شارفنا ما يغذيه فقدمنا مكة فوالله ما علمت منا امرأة الا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا قيل يتيم تركناه وقلنا ماذا عسى ان تصنع الينا أمه انما نرجوا المعروف من أب الولد فأما أمه فماذا عسى ان تصنع الينا فوالله ما بقى من صواحبي امرأة الا أخذت رضيعا غيرى فلما لم أجد غيره قلت لزوجي الحارث بن عبد العزى والله انى لاكره ان أرجع من بين صواحبي ليس معى رضيع لانطلقن إلى ذلك اليتيم فلآخذنة فقال لا عليك فذهبت فأخذته فما هو الا ان أخذته فجئت به رحلى فأقبل على ثدياى بما شاء من لبن وشرب أخوه حتى روى وقام صاحبي إلى شار في تلك فإذا بها حافل فحلب ما شرب وشربت حتى روينا فبتنا بخير ليلة فقال لى صاحبي يا حليمة والله ان لاراك أخذت نسمة مباركة الحديث وذكر فيه من معجزاته ما هو مشهور صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الفقية باسناده عن أحمد بن على بن المثنى قال حدثنا عمرو بن الضحاك بن مخلد حدثنا حفص بن يحيى بن ثوبان أخبرنا

[ 428 ]

عمارة بن ثوبان ان أبا الطفيل أخبره ان النبي صلى الله عليه وسلم كان بالجعرانة يقسم لحما وأنا يومئذ غلام أحمل عضوا لبعير قال فأقبلت امرأة بدوية فلما دنت من النبي صلى الله عليه وسلم بسط لها رداءه فجلست عليه فقلت من هذه قالوا أمه التى أرضعته وكان اسم زوجها الذى أرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بلبنه الحارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملان بن ناضرة بن قصية بن نصر بن سعد ابن بكر وقد روى عن ابن هشام في السيرة فصية بالفاء والقاف جميعا والصواب بالفاء قاله ابن دربد وهو تصغير فصية أخرجها الثلاثة * (حمامة) * ذكرها أبو عمر في جملة من كان يعذب في الله تعالى واشتراها أبو بكر فأعتقها قاله ابن الدباغ * (ب د ع * حمنة) * بنت جحش وقد تقدم نسبها في أخويها عبد الله وعبد قال أبو نعيم حمنة بنت جحش بن رباب تكنى أم حبيبة وقال ابن منده حمنة بنت جحش وقيل حبيبة قال أبو عمر حمنة بنت جحش كانت تستحاض هي وأختها أم حبيبة بنت جحش وهى أخت زينب بنت جحش أم المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت حمنة زوج مصعب بن عمير فقتل عنها يوم أحد فتزوجها طلحة بن عبيد الله فولدت له محمدا وعمران ابني طلحة وأمها أميمة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت ممن قال في الافك على عائشة رضى الله عنها فعلت ذلك حمية لاختها زينب الا ان زينب رضى الله عنها لم تقل فيها شيئا فقال بعضهم انها جلدت مع من جلد فيه وقيل لم يجلد أحد وكانت من المهاجرات وشهدت أحدا فكانت تسقى العطشى وتحمل الجرحى وتداويهم روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها ابنها عمران بن طلحة أخبرنا غير واحد باسنادهم إلى أبى عيسى قال حدثنا محمد بن بشار أخبرنا أبو عامر العقدى أخبرنا زهير بن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ابراهيم بن محمد بن طلحة عن عمه عمران بن طلحة عن أمه حمنة بنت جحش قالت كنت استحاض حيضة كثيرة شديدة فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم استفتيه وأخبره فوجدته في بيت أختى زينب فقلت يا رسول الله انى استحاض حيضة كثيرة شديدة فما تأمرني فيها قد منعتني الصلاة والصيام قال أنعت لك الكرسف فانه يذهب الدم قالت هو أكثر من ذلك قال فتلجمى قالت هو أكثر من ذلك قال فاتخذى ثوبا قالت هو أكثر من ذلك انما اثج ثجا فقال النبي صلى الله عليه وسلم سآمرك أمرين ايهما صنعت أجزأ عنك وذكر الحديث

[ 429 ]

أخرجها الثلاثة قلت قد جعل ابن منده حمنة هي حبيبة وجعل أبو نعيم أم حبيبة كنية حمنة وجعلهما أبو عمر اثنتين فطلبت في الكنى فأما أبو نعيم فلم يذكر في الكنى ما يدل انها هي ولا غيرها وأما أبو عمر فانه كشف الامر وصرح بانهما اثنتان فقال أم حبيبة ويقال أم حبيب ابنة جحش بن رياب الاسدي أخت زينب بنت جحش وأخت حمنة أكثرهم يسقطون الهاء فيقولون أم حبيب كانت تحت عبد الرحمن ابن عوف وكانت تستحاض وأهل السير يقولون ان المستحاضة حمنة والصحيح عند أهل الحديث انهما كانتا تستحاضان جميعا قال وقد قيل ان زينب بنت جحش استحيضت ولا يصح وقال ابن ماكولا وذكر ابني جحش عبد الله وعبيدا ثم قال واخواتهما زينب أم المؤمنين كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم حبيبة كانت عند عبد الرحمن بن عوف وكانت مستحاضة وحمنة بنت جحش كانت عند طلحة بن عبيد الله وهى صاحبة الاستحاضة فهو قد وافق أبا عمر والله أعلم ويرد ذكرها مستقصى في الكنى ان شاء الله تعالى فهذا القدر كاف في بيان انهما اثنتان والله أعلم * (س * حمنة) * بنت أبى سفيان بن حرب بن أمية أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب أحمد بن العباس الكوشيدى أخبرنا أبو بكر بن زيدة أخبرنا أبو القاسم الطبراني حدثنا أبو مسلم الكشى أخبرنا ابن عائشة أخبرنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم حبيبة انها قالت يا رسول الله هل لك في حمنة بنت أبى سفيان قال أصنع ماذا قالت تنكحها قال فهل تحل لى الحديث ورواه غير واحد عن هشام فلم يسموها وسماها بعضهم عزة وقيل درة أخرجها أبو موسى * (د ع * حميمة) * بنت صيفي بن صخر من بنى كعب بن سلمة من الانصار تزوجها البراء بن معرور وأظنها ابنة عمه لان البراء بن صخر من بنى كعب سلمة من الانصار ثم تزوجها بعد البراء زيد بن حارثة أسلمت وبايعت قاله محمد بن سعد كاتب الواقدي أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (س * حمينة) * بنت أبى طلحة بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار روى ابن جريج عن عكرمة في قوله تعالى الا ما قد سلف قال عكرمة مولى ابن عباس فرق الاسلام بين أربع وبين ابناء بعولتهن حمينة بنت أبى طلحة كانت تحت خلف بن أسد بن عاصم بن بياضة الخزاعى فخلف عليها الاسود بن خلف أخرجها أبو موسى * (ب د ع * حواء) * أم بجيد الانصارية كانت من المبايعات من الانصار اسلمت قبل زوجها قيس بن

[ 430 ]

الخطيم وهى بنت يزيد بن السكن بن كرز بن زعوراء من بنى عبد الاشهل قاله أبو نعيم قال وقيل هي حواء بنت رافع بن امرئ القيس من بنى عبد الاشهل قال هذا جميعه أبو نعيم عن ابن اسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة فقد جعل أبو نعيم أم بجيد هي بنت يزيد بن السكن وهى بنت رافع وأما ابن منده فانه قال حواء بنت زيد بن السكن الاشهلية امرأة قيس بن الخطيم أسلمت وهاجرت يقال لها أم بجيد وذكر ترجمة أخرى حواء بنت رافع فقد جعلهما اثنتين وأما أبو عمر فقال حواء بنت زيد بن السكن وترجمة ثانية حواء بنت يزيد بن سنان بن كرز بن زعوراء امرأة قيس بن الخطيم وترجمة ثالثة حواء الانصارية جدة ابن بجيد فقد جعلهن ثلاثا على ما نذكره مفصلا في التراجم بعد هذه ان شاء الله تعالى روى هشام بن سعد عن زيد ابن أسلم عن أبى بجيد عن جدته حواء وكانت من المبايعات قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أسفروا بالصبح فانه أعظم للاجر ذكر هذا الحديث أبو نعيم وأبو عمر في هذه الترجمة وذكراهما أيضا وابن منده عن مالك عن زيد ابن أسلم عن عمرو بن معاذ عن جدته حواء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تردوا السائل ولو بظلف محرق فاستدل أبو نعيم وابن منده بهذا على انهما واحدة وأما أبو عمر فانه جعل هذا اختلافا في الاسناد فانه قال قد ذكرت الاضطراب في هذا الاسناد في كتاب التمهيد وقال أبو عمر ومنهم من يجعل هذه التى قبلها يعنى حواء بنت يزيد بن السكن أخرجها الثلاثة الا ان ابن منده ترجم عليها فقال حواء بنت السكن الاشهلية * (د * حواء) * بنت رافع بن امرئ القيس من بنى عبد الاشهل بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن سعد أخرجه ابن منده مختصرا * (ب د * حواء) * بنت زيد بن السكن الانصارية من بنى عبد الاشهل مدنية جدة عمرو بن معاذ الاشهلى أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا روح أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن ابن بجيد الانصاري عن جدته عن النبي صلى الله عليه وسلم انها سمعته يقول ردوا السائل ولو بظلف محرق وروى عنها عمرو بن معاذ المذكور أخرج أحمد بن حنبل هذا المتن في ترجمة حواء جدة عمرو بن معاذ فعلى هذا تكون حواء جدة ابن بجيد أيضا وأخرج أبو نعيم وأبو عمر هذا المتن في ترجمة حواء أم بجيد قبل هذه الترجمة وأخرجه أبو عمر في هذه الترجمة أيضا فيكون أبو عمر قد أخرجه في ترجمتين وهذا يدل على انهما واحدة وقد جعلهما

[ 431 ]

اثنتين أخرج هذه أبو عمر وابن منده * (ب * حواء) * بنت يزيد بن سنان بن كرز بن زعوراء الانصارية قال مصعب أسلمت وكانت تكتم اسلامها من زوجها قيس بن الخطيم الشاعر فلما قدم قيس مكة حين خرجوا يطلبون الحلف من قريش عرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الاسلام فاستنظره قيس حتى يقدم المدينة فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يجتنب زوجته حواء بنت يزيد وأوصاه بها خيرا وقال له انها قد أسلمت ففعل قيس وحفظ وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال وفى الاديعج وقد أنكر بعض العلماء هذا على مصعب وقال منكره ان زوجها قيس بن شماس وأما قيس ابن الخطيم فقتل قبل الهجرة قال أبو عمر والقول قول مصعب وقيس بن شماس أسن من قيس بن الخطيم ولم يدرك الاسلام وانما أدركه ابنه ثابت بن قيس بن شماس أخرجه أبو عمر قلت قد وافق مصعبا ابن اسحاق فجعلها امراة قيس بن الخطيم أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى عاصم بن عمر ابن قتادة قال كانت حواء بنت يزيد بن السكن عند قيس بن الخطيم بالمدينة وكانت أمها عقرب بنت معاذ أخت سعد بن معاذ فأسلمت حواء فحسن اسلامها وكان زوجها قيس على كفره وكان يدخل عليها فيراها تصلى فيأخذ ثيابها فيضعها على رأسها ويقول انك لتدينين دينا لا ندرى ما هو وذكر وصية النبي صلى الله عليه وسلم بأن يكف الاذى عنها فكف الاذى عنها وأظن ان قول مصعب وابن اسحاق صحيح لانه عالم ومن أهل المدينة ويروى عن عاصم وهو أيضا من أعلم الناس باخبار الانصار وأهل مكة أخبر بشعابها والله أعلم جعل أبو عمر هذه زوج قيس بن الخطيم وجعلها ابن منده وأبو نعيم الاولى كما ذكرناه في ترجمتها فليتأمل وذكرها العدوى فقال حواء بنت يزيد بن السكن بن كرز بن زعوراء بن عبد الاشهل هي أم ثابت بن قيس بن الخطيم وذكر نحو ما ذكرناه من وصية النبي صلى الله عليه وسلم فقد وافق أبا عمر في انها زوج قيس بن الخطيم وقال محمد بن سلام الجمحى أسلمت امرأة قيس بن الخطيم وكان يقال لها حواء وكان يصدها عن الاسلام فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم باسلامها فلما كان الموسم أتاه النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره باسلامها وقال أحب ان لا تعرض إليها ففعل فقد جعل أبو عمر حواء ثلاثا حواء الانصارية أم بجيد وحواء بنت زيد بن السكن وحواء بنت يزيد بن سنان

[ 432 ]

وجعلهن ابن منده واثنتين حواء بنت زيد بن السكن أم بجيد وحواء بنت رافع وجعلهن أبو نعيم واحدة حواء بنت زيد بن السكن وهى أم بجيد وهى بنت رافع وقد أخرجنا تراجم الجميع والله أعلم * (ب د ع * الحولاء) * بنت تويت بن حبيب ابن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشية الاسدية هاجرت إلى المدينة وكانت كثيرة العبادة أخبرنا عبد الله بن أحمد بن محمد بن عبد القاهر أخبرنا جعفر بن أحمد أخبرنا الحسن بن شاذان أخبرنا عثمان بن أحمد أخبرنا الحسن بن مكرم أخبرنا عثمان بن عمر أخبرنا يونس عن الزهري عن عروة عن عائشة ان الحولاء بنت تويت مرت بها وعندها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت هذه الحولاء يزعمون انها لا تنام الليل فقال النبي صلى الله عليه وسلم خذوا من العمل ما تطيقون فوالله لا يسأم الله حتى تسأموا وروى أبو عاصم النبيل عن صالح بن رستم عن ابن أبى مليكة عن عائشة قالت استأذنت الحولاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن لها وأقبل عليها وقال كيف أنت فقلت اتقبل على هذه هذا الاقبال فقال انها كانت تأتينا زمن خديجة وان حسن العهد من الايمان قال أبو عمر هكذا رواه محمد بن موسى الشامي عن أبى عاصم فقال الحولاء ولم ينسبها ولا قال بنت تويت وقد غلط فان الصواب انها حسانة المزنية وقد تقدم ذكرها أخرجها الثلاثة * (د * الحولاء) * امرأة عثمان بن مظعون لها ذكر لا تعرف لها رواية أخرجها ابن منده مختصرا * (س * الحولاء) * العطارة أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو على محمد ابن على الكاتب والحسن بن أحمد قالا أخبرنا أبو منصور عبد الرزاق بن أحمد أخبرنا أبو الشيخ عبد الله بن محمد أخبرنا محمد أخبرنا اسحاق بن جميل أخبرنا اسحاق ابن الفيض أخبرنا القاسم بن الحكم أخبرنا جرير بن أيوب البجلى أخبرنا حماد بن أبى سليمان عن زياد الثقفى عن أنس بن مالك قال كانت امرأة بالمدينة عطارة تسمى الحولاء فجاءت حتى دخلت على عائشة فقالت يا أم المؤمنين انى لاتطيب كل ليلة وأتزين حتى كانى عروس ازف فأجئ حتى أدخل في لحاف زوجي ابتغى بذلك مرضاة ربى فيحول وجهه عنى فأستقبله فيعرض عنى ولا أراه الا قد ابغضنى فقالت لها عائشة رضى الله عنها لا تبرحي حتى يجئ رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قال انى لاجد ريح الحولاء فهل اتتكم وهل ابتعتم منها شيئا قالت عائشة لا والله يا رسول الله ولكن جاءت تشكو زوجها

[ 433 ]

فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم يا حولاء فقالت يا رسول الله انى لاتزين وأفعل كذا وكذا نحو ما ذكرت لعائشة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم اذهبي أيتها المرأة فاسمعي وأطيعي زوجك قالت يا رسول الله فمالى من الاجر الحديث فذكر من حق الزوج على المرأة وحق المرأة على الزوج وما في الحمل والولادة والفطام من الاجر أخرجه أبو موسى (الحويصلة) بنت قطبة ذكرها أبو عمر في ترجمة قطبة أبيها انه قال للنبي صلى الله عليه وسلم أبايعك على نفسي وعلى الحويصلة (د ع * حية) بنت أبى حية روى حديثها عبد الله بن عون عن عمرو بن سعيد عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير عن حية بنت أبى حية أوله حاء مهملة بعدها ياء مشددة معجمة باثنتين من تحتها فهى حية بنت أبى حية روت عن أبى بكر الصديق روى عنها أبو زرعة بن عمرو بن جرير (حرف الخاء) (س * خالدة) بنت الاسود بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة القرشية الزهرية أخبرنا عمر بن محمد بن المعمر أخبرنا أبو القاسم الجريرى أخبرنا أبو اسحاق البرمكى أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن خلف بن نحيت أخبرنا اسماعيل بن موسى الحاسب أخبرنا جنادة بن مغلس عن ابن المبارك عن معمر عن الزهري عن عبيدالله بن عبد الله بن عتبة عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها فرأى عندها امرأة فقال من هذه قالت بنت الاسود بن عبد يغوث فقال النبي صلى الله عليه وسلم يخرج الحى من الميت وقد روى من طريق آخر وفيه فقال من هذه فقالت احدى خالاتك خالدة بنت الاسود وقال ابن حبيب وممن هاجر خالدة بنت الاسود وكانت امراة صالحة أخرجها أبو موسى (ب د ع * خالدة) بنت أنس الانصارية الساعدية أم بنى حزم روى محمد بن عمارة عن أبى بكر بن محمد ان خالدة بنت أنس جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فعرضت عليه الرقى فأمر بها أخرجها الثلاثة (س * خالدة) أو خلدة بنت الحارث عمة عبد الله بن سلام ذكر محمد بن اسحاق في قصة عبد الله بن سلام انها أسلمت وحسن اسلامها أوردها الحافظ اسماعيل بن محمد بن الفضل في تفسير قوله تعالى

[ 434 ]

ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية الآية أخرجها أبو موسى (د ع * خدامة) بنت جندل الاسدية وقيل حذافة هاجرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف لها رواية قال عروة بن الزبير وابن اسحاق أخرجها ابن منده وأبو نعيم (ب د ع * خديجة) بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصى القرشية الاسدية ام المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم أول امرأة تزوجها وأول خلق الله أسلم باجماع المسلمين لم يتقدمها رجل ولا امرأة قال الزبير كانت تدعى في الجاهلية الطاهرة وأمها فاطمة بنت زائدة بن الاصم واسمه جندب بن هرم بن رواحة ابن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤى وكانت خديجة قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت أبى هاله بن زرارة بن نباش بن عدى بن حبيب بن صرد بن سلامة بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم التميمي كذا نسبه الزبير وقال على بن عبد العزيز الجرجاني كانت خديجة عند أبى هالة هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم ثم اتفقا فقالا ثم خلف عليها بعد أبى هاله عتيق بن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخروم المخزومى ثم خلف عليها بعد عتيق رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قتادة كانت خديجة تحت عتيق بن عائذ بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم ثم خلف عليها بعده أبو هالة هند بن زرارة بن النباش قال قتادة والقول الاول أصح ان شاء الله تعالى قاله أبو عمر وروى يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال وتزوج خديجة قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بكر عتيق بن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ثم هلك عنها فتزوجها بعده أبو هالة النباش بن زرارة قال وكانت خديجة قبل ان ينكحها رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت عتيق بن عائذ بن عبد الله فولدت له هند بنت عتيق ثم خلف عليها بعد عتيق أبو هالة مالك بن النباش بن زرارة التميمي الاسدي حليف بنى عبدالدار بن قصى فولدت له هند بنت أبى هالة وهالة بن أبى هالة فهند بنت عتيق وهند وهالة ابنا أبى هالة كلهم اخوة أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من خديجة كل ذلك ذكره الزبير وهذا عكس ما نقله أبو عمر عن الزبير فان أبا عمر نقل عن الزبير انها كانت عند أبى هالة أولا ثم بعده عند عتيق ونقل أبو نعيم عن الزبير فقدم عتيقا على أبى هالة وأما الذى رويناه في نسب قريش للزبير قال وكانت يعنى خديجة قبل النبي صلى الله عليه وسلم عند عتيق بن عائذ بن عبد الله

[ 435 ]

ابن عمر بن مخزوم فولدت له جارية وهلك عنها عتيق فتزوجها أبو هالة بن مالك أحد بنى عمرو بن تميم ثم أحد بنى أسد قال الزبير وبعض الناس يقول أبو هالة قبل عتيق وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة رضى الله عنها قبل الوحى وعمره حينئذ خمس وعشرون سنة وقيل احدى وعشرون سنة زوجها منه عمها عمرو بن أسد ولما خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عمها محمد بن عبد الله بن عبد المطلب يخطب خديجة بنت خويلد هذا الفحل لا ايقدع انفه وكان عمرها حينئذ أربعين سنة وأقامت معه أربعا وعشرين سنة كان سبب تزوجها برسول الله صلى الله عليه وسلم ما أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال كانت خديجة امرأة تاجرة ذات شرف ومال تستأجر الرجال في مالها تضاربهم اياه بشئ تجعله منه فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بلغها من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه بعثت إليه وعرضت عليه ان يخرج في مالها إلى الشام تاجرا وتعطيه أفضل ما كانت تعطى غيره من التجار مع غلام لها يقال له ميسرة فقبله منها وخرج في مالها ومعه غلامها ميسرة حتى قدم الشام فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريبا من صومعة راهب فاطلع الراهب إلى ميسرة فقال من هذا الرجل الذى نزل تحت هذه الشجرة قال هذا رجل من قريش من أهل الحرم فقال له الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط الا نبى ثم باع رسول الله صلى الله عليه وسلم سلعته التى خرج بها واشترى ما أراد ثم أقبل قافلا إلى مكة فلما قدم على خديجة بمالها باعت ما جاء به فأضعف أو قريبا وحدثها ميسرة عن قول الراهب وكانت خديجة امرأة حازمة لبيبة شريفة مع ما أراد الله بها من كرامتها فملا أخبرها ميسرة بعثت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له انى قد رغبت فيك لقرابتك منى وشرفك في قومك وأمانتك عندهم وحسن خلقك وصدق حديثك ثم عرضت عليه نفسها وكانت أوسط نساء قريش نسبا وأعظمهم شرفا وأكثرهم مالا فلما قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما قالت ذكر ذلك لاعمامه فخرج معه حمزة بن عبد المطلب حتى دخل على خويلد بن أسد فخطبها إليه فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولده كلهم قبل ان ينزل عليه الوحى زينب وأم كلثوم وفاطمة ورقية والقاسم والطاهر والطيب فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا قبل الاسلام وبالقاسم كان يكنى رسول الله صلى الله

[ 436 ]

عليه وسلم وأما بناته فأدركن الاسلام فهاجرت معه واتبعنه وآمن به وقيل ان الطاهر والطيب ولدا في الاسلام وقد تقدم ان عمها عمر ازوجها وان أباها كان قد مات قاله الزبير وغيره واختلف العلماء في أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فروى معمر عن الزهري قال زعم بعض العلماء انها ولدت له ولدا يسمى الطاهر وقال قال بعضهم ما نعلمها ولدت له الا القاسم وبناته الاربع وقال عقيل عن ابن شهاب وذكر بناته وقال والقاسم والطاهر وقال قتادة ولدت له خديجة غلامين وأربع بنات القاسم وبه كان يكنى وعاش حتى مشى وعبد الله مات صغيرا وقال الزبير ولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم القاسم وهو أكبر ولده ثم زينب ثم عبد الله وكان يقال له الطيب ويقال له الطاهر ثم مات القاسم بمكة وهو أول ميت مات من ولده ثم عبد الله مات أيضا بمكة وقال الزبير أيضا حدثنى ابراهيم بن المنذر عن ابن وهب عن ابن لهيعة عن أبى الاسود محمد بن عبد الرحمن ان خديجة بنت خويلد ولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم القاسم والطاهر والطيب وعبد الله وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة وقال على بن عبد العزيز الجرجاني أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم القاسم وهو أكبر ولده ثم زينب قال وقال الكلبى زينب والقاسم ثم أم كلثوم ثم فاطمة ثم رقية ثم عبد الله وكان يقال له الطيب والطاهر قال وهذا هو الصحيح وغيره تخلبط وقال الكلبى ولد عبد الله في الاسلام وكل ولده منها ولد قبل الاسلام وأما اسلامها فأخبرنا محمد بن سرايا بن على وغير واحد باسنادهم إلى محمد بن اسماعيل حدثنا يحيى بن بكير أخبرنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة أم المؤمنين قالت أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحى الرؤيا الصالحة في النوم كان لا يرى رؤيا الا جاءت مثل فلق الصبح وذكر الحديث قال يعنى جبريل عليه السلام اقرأ باسم ربك الذى خلق فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة رضى الله عنها فقال زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع وقال لخديجة وأخبرها الخبر لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله لا يخز بك الله أبدا انك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتفرى الضيف وتعين على نوائب الحق وانطلقت به خديجة إلى ورقة بن نوفل وكان امرأ تنصر في الجاهلية ويكتب الكتاب العبراني ويكتب من الانجيل ما شاء الله ان يكتب فقالت له خديجة يا ابن عم اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة ماذا ترى

[ 437 ]

فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا ليتنى فيها جذعا ليتنى أكون حيا إذ يخرجك قومك أخبرنا أبو جعفر باسناده إلى يونس عن ابن اسحاق قال وكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله وصدق بما جاء به فخفف الله بذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يسمع شيئا يكرهه من رد عليه وتكذيب له فيحزنه الا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها تثبته وتخفف عنه وتصدقه وتهون عليه أمر الناس رضى الله عنها قال ابن اسحاق وحدثني اسماعيل بن أبى حكيم مولى والزبير انه حدث عن خديجة انها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا ابن عم هل تستطيع ان تخبرني بصاحبك الذى يأتيك إذا جاءك قال نعم فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها إذ جاءه جبريل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا جبريل قد جاءني فقالت أتراه الآن قال نعم قالت اجلس على شقى الايسر فجلس فقالت هل تراه الآن قال نعم قالت فاجلس على شقى الايمن فجلس فقالت هل تراه قال نعم قالت فتحول فاجلس في حجري فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس فقالت هل تراه قال نعم قال فتحسرت وألقت خمارها فقالت هل تراه قال لا قالت ما هذا شيطان ان هذا لملك يا ابن عم أثبت وأبشر ثم آمنت به وشهدت ان الذى جاء به الحق أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك المؤذن أخبرنا الحسين بن فاذشاه أخبرنا أبو القاسم الطبراني أخبرنا القاسم بن زكريا المطرز أخبرنا يوسف بن موسى القطان أخبرنا تميم بن الجعد أخبرنا أبو جعفر الرازي عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير نساء العالمين مريم بيت عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون قال في أصل الشيخ دواد مصلح ورواه عارم داود بن أبى الفرات عن علباء بن أحمر أخبرنا ابراهيم واسماعيل وغيرهما باسنادهم عن محمد بن عيسى أخبرنا الحسن بن حريث حدثنا الفضل بن موسى عن

[ 438 ]

هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر خديجة ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب أخبرنا يحيى بن محمود وعبد الوهاب ابن أبى حبة باسنادهما إلى مسلم حدثنا أبو كريب أخبرنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه عن عبد الله بن جعفر قال سمعت على بن أبى طالب رضى الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله وسلم يقول خير نسائها خديجة بنت خويلد وخير نسائها مريم بنت عمران قال أبو كريب وأشار وكيع إلى السماء والارض أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن محمد الطوسى أخبرنا جعفر بن أحمد السراج أخبرنا أبو على بن شاذان أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد الدقاق أخبرنا ابن أبى العوام أخبرنا الوليد بن القاسم أخبرنا اسماعيل بن أبى خالد عن ابن أبى أوفى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر خديجة ببيت في الجنة من قصب لا نصب فيه ولا صخب وأخبرنا عبد الله بن أحمد أخبرنا أبو بكر بن بدران الحلواني قال قرئ على ابى الحسين محمد بن أحمد بن محمد الابنوسي وأنا أسمع أخبركم أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن جعفر الدينورى فأقر به أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن غيلان الخزاز أخبرنا أبو هشام الرفاعي أخبرنا حفص بن غياث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما غرت على أحد من أزواج النبي ما غرت على خديجة وما بى أن أكون أدركتها وما ذاك الا لكثرة ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم لها وان كان مما تذبح الشاة يتبع بها صدائق خديجة فيهديها لهن وأخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر باسنادهما عن مسلم قال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة وأبو كريب وابن نمير قالوا حدثنا ابن فضيل عن عمارة عن أبى زرعة قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتانى جبريل عليه السلام فقال يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك ومعها اناء فيه ادام أو طعام أو شراب فإذا هي اتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومنى وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب قال أبو بكر في روايته عن أبى هريرة ولم يقل سمعت ولم يقل في الحديث ومنى وروى مجالد عن الشعبى عن مسروق عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحس الثناء عليها فذكرها يوما من الايام فأدركتني الغيرة فقلت هل كانت الا عجوز فقد أبدلك الله خير منها فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال لا والله ما أبدلني الله خيرا منها آمنت إذ كفر الناس وصدقتني وكذبني الناس

[ 439 ]

وواستني في مالها إذ حرمني الناس ورزقني الله منها أولاد إذ حرمني أولاد النساء قالت عائشة فقلت في نفسي لا أذكرها بسيئة أبدا وروى الزبير بن بكار عن محمد ابن الحسن عن يعلى بن المغيرة عن ابن أبى رواد قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على خديجة في مرضها الذى ماتت فيه فقال لها بالكره منى ما ثنى عليك يا خديجة وقد يجعل الله في الكره خيرا كثيرا أما علمت ان الله تعالى زوجنى معك في الجنة مريم بنت عمران وكلثم أخت موسى وآسية امرأة فرعون فقالت وقد فعل ذلك يا رسول الله قال نعم قالت بالرفاء والبنين أخبرنا عبيدالله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال ثم ان خديجة توفيت بعد أبى طالب وكانا ماتا في عام واحد فتتابعت على رسول الله صلى الله عليه وسلم المصائب بهلاك خديجة وأبى طالب وكانت خديجة وزيرة صدق على الاسلام سنين وقيل بأربع سنين وقال عروة وقتادة توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين وهذا هو الصواب وقالت عائشة توفيت خديجة قبل ان تفرض الصلاة قيل ان وفاة خديجة كانت بعد أبى طالب بثلاث أيام وكان موتها في رمضان ودفنت بالحجون قيل كان عمرها خمسا وستين سنة أخرجها الثلاثة * (ب د ع * خرقاء) * امرأة سوداء كانت تقم المسجد مسجد رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم لها ذكر في حديث حماد بن زيد عن كابت عن أنس قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر الخرقاء روى عنها أبو السفر سعيد بن محمد ذكرها ابن السكن في الصحابيات وليس في حديثها ما يدل على صحبتها ولا على رؤيتها (ب * خزيمة) بنت جهم بن قيس العبدرية من بنى عبدالدار بن قصى هاجرت مع أبيها وأمها خولة بنت الاسود أم حرملة إلى أرض الحبشة أخرجها أبو عمر (د ع * خضرة) خادم النبي صلى الله عليه وسلم روى أبو كريب عن معاوية بن هشام عن سفيان عن جعفر بن محمد عن أبيه قال كان للنبى صلى الله عليه وسلم خادمة يقال لها خضرة أخرجها ابن منده وأبو نعيم (خليدة) بنت الحباب بن سعد بن معاذ الانصارية ثم من بنى ظفر بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب (د ع * خليدة) بنت قعنب الضبية كانت من المهاجرات بايعت النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا يحيى بن محمود كتابة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن معمر عن حميد بن حماد بن أبى الحوار

[ 440 ]

عن ثعلبة بنت الحوار عن خالتها خليدة بنت قعنب انها كانت في النسوة اللاتى أتين رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايعنه فأتته امرأة في يدها سوار من ذهب فأبى ان يبايعها فخرجت من الزحام فرمت بالسوار ثم جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعها قالت فخرجت فطلبت السوار فإذا هو قد ذهب به أخرجها ابن منده وأبو نعيم (د ع * خليسة) جارية حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثها عليه بنت الكميت عن جدتها عن خلية جارية حفصة ان عائشة وحفصة رضى الله عنهما كانتا جالستين يتحدثان فأقبلت سودة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالت احداهما للاخرى أما ترى سودة ما أحسن حالها لنفسدن عليها وكانت من أحسنهن حالا كانت تعمل الاديم الطائفي فلما دنت منهما ما قالتا لها يا سودة أما شعرت قالت وما ذلك قالتا خرج الاعور الدجال ففزعت وخرجت حتى دخلت خيمة لهم يوقدون فيها وكان في مائيتها زعفران فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم فلما رأناه استضحكا وجعلتا لا تستطيعان ان تكلماه حتى أومأت إليه فذهب حتى قام على باب الخيمة فقالت يا نبى الله خرج الدجال الاعور فقال لا وكان قد خرج فخرجت وجعلت تنفض عنها نسج العنكبوت أخرجها ابن منده وأبو نعيم (س * خليسة) مولاة سلمان الفارسى لها ذكر في قصة الاسلام سلمان رواه أبو سلمة بن عبد الرحمن بن سلمان الفارسى وذكر قصة اسلامه قال فمر بى اعراب من كلب فاحتملوني حتى أتوا بى فاشترتني امرأة يقال لها خليسة بنت فلان حليف بنى النجار بثلثمائة درهم قال فمكثت معها ستة عشر شهرا حتى قدم محمد صلى الله عليه وسلم المدينة قال فأتيته وذكر اسلامه قال فأرسل إليها النبي صلى الله عليه وسلم على بن أبى طالب يقول لها اما ان تعتقي سلمان واما ان أعتقه وكانت قد أسلمت فقالت قل للنبى صلى الله عليه وسلم ان شئت أعتقه وان شئت فهو لك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتقيه أنت فأعتقته قال فغرس لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلثمائة فسيلة أخرجه أبو موسى أتم من هذا في الطوالات وهذا غريب فان المشهور في مكاتبته تقدم في ترجمة سلمان رضى الله عنه (ب د ع * خنساء) بنت خذام بن خالد الانصارية من بنى عمرو بن عوف وقيل خنساء بنت حزام بن وديعة ورد ذكرها في حديث أبى هريرة روى عنها عبد الرحمن ومجمع ابنا يزيد ان أبها زوجها وهى بنت فكرهت ذلك فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 441 ]

فرد نكاحها وقد اختلفت الرواية في حالها عند تزويجها هذا أخبرنا أبو الحرم مكى بن زبان باسناده عن يحيى بن يحيى عن مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عبد الرحمن ومجمع ابني يزيدين جارية عن خنساء ان أباها زوجها وهى ثيب فكرهت ذلك فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحه ورواه الثوري عن عبد الرحمن بن القاسم عن عبد الله بن يزيد بن وديعة عن خنساء بنت خذام انها كانت يومئذ بكرا وحديث مالك أصح وروى محمد بن اسحاق عن حجاج بن السائب عن أبيه عن جدته خنساء بنت خذام بن خالد قال وكانت قد أيمت من رجل فزوجها أبوها من رجل من بنى عمرو بن عوف وانها خطبت إلى أبى لبابة بن عبد المنذر فارتفع شأنهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أباها ان يلحقها بهواها فتزوجت أبا لبابة أخرجها الثلاثة (ب * خنساء) بنت عمرو بن الشريد بن رباح بن يقظة بن عصبة بن خفاف بن امرئ القيس بن بهتة بن سليم السلمية الشاعرة كذا نسبها أبو عمر وقال هشام بن الكبى صخر ومعاوية وخنساء واسمها تماضر بنو عمرو بن الشريد بن رباح بن يقظة بن عصية بن خفاف بن امرئ القيس بن سليم قال ولها يقول دريد بن الصمة * حيوا تماضر واربعوا صحبى * قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع قومها فأسلمت معهم فذكروا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يستنشدها ويعجبه شعرها فكانت تنشده ويقول هيه يا خناس قالوا وكانت تقول في أول أمرها البيتين والثلاثة حتى قتل أخوها معاوية وهو شقيقها قتله هاشم وزيد المريان وقتل صخر وهو أخوها لابيها وكان أحبهما إليها وكان حليما جوادا محبوبا في العشيرة طعنه أبو ثور الاسدي فمرض منها قريبا من سنة ثم مات فلما مات أكثرت أخته من المراثى فأجادت فمن قولها في صخر أخيها أعيني جودا ولا تجمدا * الا تبكيان لصخر الندى الا تبكيان الجرى الجميل * الا تبكيان الفتى السيدا طويل العماد عظيم الرماد ساد عشيرته أمردا ولها فيه أشم أبلج يأتم الهداة به * كأنه علم في رأسه نار وان صخرا لمولانا وسيدنا * وان صخرا إذا نشتو لنحار أجمع أهل العلم بالشعر انه لم تكن امرأة قبلها ولا بعدها أشعر منها وذكر الزبير

[ 442 ]

ابن بكار عن محمد بن الحسن المخزومى عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبى وجرة عن أبيه ان الخنساء شهدت القادسية ومعها أربعة بنين لها فقالت لهم أول الليل يا بنى انكم أسلمتم وهاجرتم مختارين ووالله الذى لا اله غيره انكم لبنو رجل واحدكما انكم بنو امرأة واحدة ما خنت أباكم ولا فضحت خالكم ولا هجنت حسبكم ولا غبرت نسبكم وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين واعلموا ان الدار الباقية خير من الدار الفانية يقول الله عزوجل يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون فإذا أصبحتم غدا ان شاء الله سالمين فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين وبالله على أعدائه مستنصرين وإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها واضطرمت لظى على سياقها وحللت نارا على أرواقها فتيمعوا وطيسها وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها تظغروا بالغنم والكرامة في دار الخلد والمقامه فخرج بنوها قابلين لنصحها وتقدموا فقاتلوا وهم يرتجزون وأبلوا بلاء حسناء واستشهدوا رحمهم الله فلما بلغها الخبر قالت الحمد لله الذى شرفني بقتلهم وأرجو من ربى ان يجمعنى بهم في مستقر رحمته وكان عمر بن الخطاب رضى الله عنه يعطى الخنساء أرزاق أولادها الاربعة لكل واحد مائتي درهم حتى قبض رضى الله عنه أخرجها أبو عمر (ب د ع * خولة) بنت الاسود بن حذافة تكنى ام حرملة الخزاعية روى موسى بن عقبة عن ابن شهاب في تمية من هاجر إلى أرض الحبشة من بنى عبدالدار جهيم ابن قيس وقيل جهم ومعه امرأته خولة بنت الاسود بن حذافة سماها ابن عقبة ولم يكنها وكناها ابن اسحاق ولم يسمها فقال أم حرملة بنت عبد الاسود بن جذيمة ابن أقيس بن عامر بن بياضة بن سبيع بن جعثمة بن سعد بن ملج بن عمرو بن خزاعة هاجرت مع زوجها جهيم بن قيس أخرجها الثلاثة (ب د ع * خولة) بنت ثامر الانصارية أخبرنا يحيى اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا يعقوب ابن حميد أخبرنا عبد الله بن يزيد عن سعيد بن أبى أيوب قال حدثنى أبو الأسود عن النعمان بن أبى عايش الزرقى عن خولة الانصارية انها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الدنيا خضرة حلوة وان رجالا سيخوضون في مال الله بغير حق لهم النار يوم القيامة أخرجها الثلاثة وقال أبو عمر قيل هي ابنة قيس بن فهد وثامر لقب (ب د ع * خولة) بنت ثعلبة وقيل خويلة والاول أكثر وقيل خولة بنت

[ 443 ]

حكيم وقيل خولة بنت مالك بن ثعلبة بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن غنم بن عوف روى عن يوسف بن عبد الله بن سلام خولة وروى عنه خويلة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا سعد ويعقوب ابنا ابراهيم قالا حدثنا أبى أخبرنا محمد بن اسحاق عن معمر بن عبد الله بن حنظلة عن يوسف بن عبد الله بن سلام حدثتني خويلة امرأة أوس بن الصامت أخى عبادة بن الصامت قالت في والله وفى أوس بن الصامت أنزل الله عزوجل صدر سورة المجادلة قالت كنت عنده وكان شيخا كبيرا قد ساء خلقه وضجر قالت فدخل على يوما فراجعته في شئ فغضب وقال أنت على كظهر أمي ثم خرج فجلس في نادى قومه ساعة ثم دخل على فإذا هو يريدنى على نفسي قالت فقلت كلا والذى فواثبنى وامتنعت منه فغلبته بما تغلب به المرأة الشيخ الضعيف فألقيته عنى قالت ثم خرجت إلى بعض جاراتي فاستعرت منها ثيابها ثم خرجت حتى جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست بين يديه فذكرت له ما لقيت منه وجعلت أشكو إليه ما ألقى من سوء خلقه قالت فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا خويلة ابن عمك شيخ كبير فاتقى الله فيه قالت فوالله ما برحت حتى نزل في القرآن فتغشى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يتغشاه ثم سرى عنه فقال يا خويلة قد أنزل الله فيك وفى صاحبك ثم قرأ على قد سمع الله قول التى تجادلك في زوجها وتشتكى إلى الله الآيات إلى قوله وللكافرين عذاب أليم قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مريه فليعتق رقبة قالت فقلت والله يا رسول الله ما عنده ما يعتق قال فليصم شهرين متتابعين قالت فقلت والله انه شيخ كبير ما به من صيام قال فليطعم ستين مسكينا وسقا من تمر قالت فقلت يا رسول الله ما ذاك عنده قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فانا سنعينه بفرق من تمر قالت فقلت يا رسول الله وأناسا عينه بعرق آخر قال فقد آخر قال فقد أصبت وأحسنت فاذهبي فتصدقي به عنه ثم استوصى بابن عمك خيرا قالت ففعلت ورواه يونس بن بكير عن ابن اسحاق باسناده وقال خولة بنت ثعلبة ورواه جعفر عن عطاء بن الحارث عن ابن اسحاق باسناده فقال خولة بنت مالك ورواه محمد بن أبى حرملة عن عطاء بن يساران خولة بنت ثعلبة كانت تحت أوس بن الصامت وذكر نحوه ورواه أبو إسحاق السبيعى عن يزيد بن زيد عن خولة بنت الصامت وذكر نحوه

[ 444 ]

وأخرج ابن منده حديثها وترجم عليه خولة بنت الصامت ويرد ذكره ان شاء الله تعالى وروى محمد بن السائب الكلبى عن أبى صالح عن ابن عباس ان خولة بنت ثعلبة بن مالك بن الدخشم الانصارية كانت أوس بن الصامت وذكر نحوه وقيل جميلة وقيل خويلة بنت دليج ولا يثبت والاول أصح روى عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه خرج ومعه الناس فمر بعجوز فجعل يحدثها وتحدثه فقال رجل يا أمير المؤمنين حبست الناس على هذه العجوز قال ويلك تدرى من ثعلبة التى أنزل الله فيها قد سمع الله قول التى تجادلك في زوجها ووالله لو أنها وقفت إلى الليل ما فارقتها الا للصلاة ثم أرجع أخرجها الثلاثة * (ع س * خولة) * بنت حكيم الانصارية فرق الطبراني بينها وبين خولة بنت حكيم السلمية امرأة عثمان بن مظعون رضى الله عنه أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو غالب الكوشيدى أخبرنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان أخبرنا على بن عبد العزيز أخبرنا مسلم بن ابراهيم أخبرنا شعبة عن عطاء الخراساني عن سعيد بن المسيب عن خولة بنت حكيم قالت سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول اله المرأة ترى في المنام ما يرى الرجل قال إذ رأت ذلك فلتغتسل رواه اسماعيل بن عياش عن عطاء ورواه الثوري عن على بن زيد عن سعيد أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * خولة) * وقيل خويلة بنت حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص بن مرة بن هلال بن فالح بن ذكو ان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم السلمية امرأة عثمان بن مظعون وهى التى وهبت نفسها للنبى صلى الله عليه وسلم في قول بعضهم وكانت امرأة صالحة روى عنها سعد بن أبى وقاص في النزول في السفر أخبرنا عبد الله بن أحمد الخطيب أخبرنا أبو بكر بن بدران الحلواني أخبرنا أبو محمد عبد الله بن عبيد الله بن يحيى أخبرنا الحسين بن اسماعيل المحاملى أخبرنا ابراهيم بن هانئ أخبرنا عبد الله بن صالح عن الليث بن سعد عن يزيد بن أبى حبيب عن الحارث بن يعقوب بن عبد الله عن بشر بن سعيد عن سعد هو ابن أبى وقاص عن خولة بنت حكيم السلمية قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من نزل منزلا فقال أعوذ بكلمات الله التامات من شرما خلق لم يضره شئ حتى يرتحل من منزله ذلك وهى التى قالت للنبى صلى الله عليه وسلم ان فتح الله عليك

[ 445 ]

الطائف فأعطني حلى بادية بنت غيلان فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت ان كان لم يؤذن في ثقيف أخرجها الثلاثة (د * خولة) بنت دليج وقيل خويلة روت قصة الظهار وقد ذكرناها في خولة بنت ثعلبة أخرجها ابن منده (ب دع * خولة) خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم جدة حفص بن سعيد أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء كتابة باسناده عن ابى أبى عاصم أخبرنا أبو بكر بن أبى شيبة أخبرنا أبو نعيم الفضل بن دكين عن حفص بن سعيد القرشى قال حدثنى أمي عن أمها وكانت خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ان جرو ادخل البيت فات تحت السرير فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم اياما لا ينزل عليه الوحى فقال يا خولة ما حدث في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل لا يأتيني فقلت والله ما أتى علينا يوم خير من يومنا فأخذ برده فلبسه فقلت لو هيأت البيت وكنسته فأهويت بالمكنسة فإذا شئ ثقيل فلم ازل أهيئه حتى بدا إلى الجرو ميتا فألقيته خلف الدار فجاء نبى الله صلى الله عليه وسلم ترعد لحيته وكان إذا أتاه الوحى أخذته الرعدة فقال يا خولة دثريني فأنزل الله تعالى والضحى والله إذا سجا ما ودعك ربك وما قلى إلى قوله فترضى فقام فوضعت له ماء فتظهروا لبس بردته كذا قيل والصحيح ان هذه السورة نزلت من أول ما نزل من القرآن لما انقطع عنه الوحى فقال المشركون ان محمدا قد ودعه ربه فأنزل الله هذه السورة أخرجها الثلاثة وقال أبو عمر لا يحتج باسناد حديثها (د * خولة) بنت الصامت روى أبو إسحاق السبيعى عن يزيد بن زيد عن خولة بنت الصامت قصة الظهار وقد ذكرناها في خولة بنت ثعلبة أخرجها ابن منده (د ع * خولة) بنت عاصم امرأة هلال بن أمية التى لاعنها ففرق النبي صلى الله عليه وسلم بينهما أخرجها ابن مندة وأبو نعيم (ب د ع * خولة) بنت عبد الله الانصارية عدادها في البصريين روت رقية بنت سعد عن جدتها خولة بنت عبد الله الانصارية انها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الناس دثار والانصار شعار اللهم اغفر للانصار ولابناء الانصار ولابناء ابناء الانصار وأرجو أن تكون قد أدركتني دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجها الثلاثة قال أبو عمر في اسنادها مقال (د ع * خولة) بنت عمرو لها ذكر في حديث عائشة روى هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم ابتاع جزورا فبعث إلى خولة بنت عمرو يستسلفها أخرجها ابن منده وأبو نعيم (ب د ع *

[ 446 ]

خولة) بنت قيس بن فهد بن قيس بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية النجارية زوج حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه تكنى أم محمد وقد قيل ان امرأة حمزة خولة بنت ثامر وقيل ان ثامرا لقب لقيس بن فهد والاول أصح قاله أبو عمر وقال أبو نعيم تكنى أم محمد وقيل أم حبيبة وقال ابن منده تكنى أم صبية وقيل أم محمد وهذا وهم منه صحف حبيبة بصبية فان أم صبية جهنية وهذه انصارية من أنفسهم قتل عنها حمزة يوم أحد فخلف عليها النعمان بن العجلان الانصاري الزرقى قال على ابن المدينى خولة بنت قيس هي خولة بنت ثامر روى عنها عبيد بن الوليد ستوطى ومحمود بن الربيع ومعاذ بن رفاعة ومحمد بن يحيى بن حبان أخبرنا أبو منصور بن مكارم أخبرنا نصر بن صفوان باسناده عن المعافى بن عمران عن عبد الحميد بن جعفر الانصاري عن سعيد أن أبا الوليد عبيدا أخبره انه دخل مع أبى عبيدة الزرقى على خولة ابنة قيس قالت ذكر المال عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ان المال حلوة خضرة من أصابه بحقه بورك له فيه ورب متخوض فيما اشتهت نفسه في مال الله ورسوله يوم القيامة في النار وروى محمود بن لبيد عن خولة بنت قيس ابن فهد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال الا أخبركم بكفارات الخطايا قالوا بلى يا رسول الله قال اسباغ الوضوء عند المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة أخرجه الثلاثة قلت ما أقرب ان يكون تامر لقب قيس بن فهد فان الحديث في الترجمتين واحد وهو ان هذا المال حلوة خضرة والله أعلم (ب ع س * خولة) بنت قيس الجهنية أم صبية حديثها عند سالم ونافع ابني سرح والنعمان بن خربود فرق الطبراني بينها وبين خولة بنت قيس بن فهد الانصارية زوج حمزة بن عبد المطلب الا ان أبا نعيم كناها أم صبية وكذلك فرق بينهما أبو عمر أيضا وكناها أم صبية أيضا وقال جعفر المستغفرى خولة بنت قيس أم صبية هي جدة خارجة بن النعمان وليست بامرأة حمزة ولا بالمجادلة التى اشتكت زوجها أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أحمد بن عبد الله (خ) قال أبو موسى وأخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخابرنا على بن المبارك الصنعانى أخبرنا اسماعيل بن أبى أويس حدثنى خارجة ابن الحارث بن رافع بن مكيث الجهنى عن سالم بن سرح مولى أم صبية وهى خلوة بنت قيس هي أم جدة خارجة انه سمعها تقول اختلفت يدى ويد رسول الله صلى الله

[ 447 ]

عليه وسلم في اناء واحد تعنى في الوضوء أخرجها أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى وأما ابن منده فانه جعل أم صبية كنية خولة بنت قيس بن فهد التى قبل هذه الترجمة ظنا منه انها هي حيث رأى بنسبها ابنة قيس وهذه جهنية وتلك انصارية وسنذكرها في الكنى ان شاء الله تعالى فانها مشهورة بكنيتها وقد أخرج أحمد بن حنبل في مسنده ترجمة خولة بنت قيس وروى لها حديث الدنيا حلوة خضرة وأخرج ترجمة أخرى أم صبية الجهنية وروى لها حديث اختلف يدى ويد رسول الله صلى الله عليه وسلم في اناء واحد الا انه لم يسمها وهذا يدل انهما اثنتان (ب * خولة) بنت الهذيل بن هبيرة بن قبيصة بن الحارث بن حبب بن حرفة بن ثعلبة بن بكر بن حبيب ابن غنم بن تغلب التغلبية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فماتت في الطريق قبل ان تصل إليه قاله الجرجاني النسابة أخرجه أبو عمر * حرفة بضم الحاء المهملة وتسكين الراء وبالفاء (ب د ع * خولة) بنت يسار روى على بن ثابت الجزرى عن الوازع بن نافع عن أبى سلمة عن عبد الرحمن عن خولة بنت يسار انها قالت قلت يا رسول الله انى أحيض وليس لى الا ثوب واحد قال اغسليه وصلى فيه قلت يا رسول الله انه يبقى فيه أثر الدم قال لا يضرك وروى أبو هريرة ان خولة بنت يسار قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت ان لم يخرج أثر الدم قال يكفيك غسله ولا يضرك أخرجها الثلاثة وقال أبو عمر أخشى ان تكون خولة بنت اليمان لان اسناد حديثهما واحد وانما هو على بن ثابت عن الوازع عن أبى سلمة الحديث الذى نذكره في خولة بنت اليمان الا ان من دون على بن ثابت يختلف في الحديثين وفى ذلك نظر (ب د ع * خولة) بنت اليمان العبسية أخت حذيفة بن اليمان أخبرنا يحيى كتابة باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا صلت بن مسعود عن على بن ثابت عن الوازع عن نافع عن أبى سلمة بن عبد الرحمن عن خولة بنت اليمان قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا خير في جماعة النساء الا على ميت فانهم إذا اجتمعن قلن وقلن وروى ربعى بن خراش عن امرأته عن أخت حذيفة قالت قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا معاشر النساء أما لكن في الفضة ما تحلين به أما انه ليس منكن امرأة تحلى ذهبا تظهره الا عذبت به أخرجها الثلاثة (ع س * خولة) روى عنها معاوية بن اسحاق قال أبو نعيم أفردها الطبراني وقال أراها امرأة حمزة أخبرنا يحيى كتابة

[ 448 ]

باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا محمد بن عوف أخبرنا موسى بن أيوب أخبرنا بقية عن ابن أبى الجون عن أبى سعد عن معاوية بن اسحاق عن خولة انها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقدس الله أمة لا يأخذ ضعيفها من قويها حقه غير متعتع قال ومن انصرف عن غريمه وهو راض عنه صلت عليه دواب الارض ونون البحار ومن انصرف عن غريمه وهو ساخط عليه كتب عليه كل يوم وليلة وجمعة وشهر ظلم أخرجه أبو نعيم وأبو موسى (ب د ع * خيرة) بنت أبى حدرد أم الدرداء الكبرى وقيل اسمها هجيمة وهى زوج أبى الدرداء روى حديثا سهل بن معاذ عن أبيه وصفوان بن عبد الله وعبد الله بن باباه أخبرنا أبو محمد بن ابى القاسم الدمشقي أخبرنا أبى أخبرنا أبو منصور محمود بن أحمد بن عبد المنعم أخبرنا أبو على الحسن بن عمر بن الحسن بن يونس أخبرنا أبو عمر القاسم ابن جعفر أخبرنا أبو هاشم عبد الغافر بن سلامة حدثنا يحيى بن عثمان أخبرنا محمد بن حمير عن اسامة بن سهل عن أبيه انه سمع أم الدرداء تقول خرجت من الحمام فلقينى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال من أين أقبلت يا أم الدرداء فقلت من الحمام فقال والذى نفسي بيده ما منكن امرأة تضع ثيابها في بيت أحد الا وهى هاتكة كل ستر بينها وبين الرحمن عزوجل أخرجها الثلاثة وترد في الكنى ان شاء الله تعالى قلت قد جعل ابن منده وأبو نعيم خيرة أم الدرداء الكبرى قالا وقيل جميمة وقيل هجيمة فجعلاهما واحدة وليس كذلك فان الكبرى اسمها خيرة وأم الدرداء الصغرى اسمها جميمة الكبرى لها صحبة والصغرى لا صحبة لها هذا هو الصحيح وما سواه وهم قال على بن المدينى كان لابي الدرداء امرأتان كلاهما يقال لها أم الدرداء احداهما رأت النبي صلى الله عليه وسلم وهى خيرة بنت أبى حدرد والثانية تزوجها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وهى التى نروى عنها وهى هجيمة الوضابية وقال أبو مسهر هما واحدة وهو وهم منه قال الامير أبو نصر خيرة بنت أبى حدرد أم الدرداء الكبرى زوجة أبى الدرداء لها صحبة يقال ماتت قبل أبى الدرداء وأم الدرداء الصغرى هجيمة بنت حيى الوصابية هي التى خطبها معاوية فأبت ان تتزوجه فظهر بهذا انهما اثنتان والله أعلم (ب د ع * خيرة) امرأة كعب بن مالك الانصاري أخبرنا يحيى اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا الحسن بن على عبد الله بن صالح عن الليث بن سعد عن

[ 449 ]

رجل من ولد كعب بن مالك يقال له عبد الله بن يحيى عن أبيه عن جدته خيرة امرأة كعب بن مالك انها أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم بحلى لها فقالت انى تصدقت بهذا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انه لا يجوز للمرأة في مالها أمر الا باذن زوجها فهل استأذنت كعبا فقالت نعم فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كعب فقال هل أذنت لخيرة ان تتصدق بحليها فقال نعم فقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها وروى عبد الله بن يحيى عن أبيه عن جده عن جدته خيرة امرأة كعب أخرجه الثلاثة * (حرف الدال) * * (س * دره) * بنت أبى سفيان صخر بن حرب بن أمية القرشية الاموية أخت أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم روى هشام بن عروة عن أبيه عن زينب بنت أبى سلمة عن أم حبيبة انها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم هل لك في درة بنت أبى سفيان قال لها فأفعل ماذا قالت تزوجها قال أتحبين ذلك قالت لست بمخلية لك وأحب من شركني فيك أختى قال فانها لا تحل لى قالت فانه بلغني انك تخطب بنت أبى سلمة قال فليست تحل لى انهار بيبتى في حجري وانى وأباها أرضعتنا ثويبة فلا تعرضن على بنا تكن ولا أخواتكن أخرجه أبو عزة وقال الاشهر في بنت أبى سفيان ان اسمها عزة وقيل فيها حمنة وقد تقدم والله أعلم * (ب د ع * درة) * بنت أبى سلمة بن عبد الاسد القرشية المخزومية ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم روى الليث بن سعد عن يزيد بن أبى حبيب عن عراك بن مالك ان زينب بنت أبى سلمة أخبرته ان أم حبيبة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم انا قد تحدثنا انك ناكح أم سلمة لما حلت لى ان أباها أخى من الرضاعة أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر انها معروفة عند أهل العلم بالسير والخبر والحديث في بنات أم سلمة ربائب النبي صلى الله عليه وسلم وقال الزبير ولد أبو سلمة بن عبد الاسد سلمة وعمرو ودرة وزينب أمهم أم سلمة بنت أبى أمية * (ب د ع * درة) * بنت أبى لهب بن عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية بنت عم النبي صلى الله عليه وسلم أسلمت وهاجرت إلى المدينة وكانت عند الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب فولدت له عقبة

[ 450 ]

والوليد وأبا مسلم روى محمد بن اسحاق عن نافع وزيد بن أسلم عن ابن عمرو عن سعيد ابن أبى سعيد المقبرى وابن المنكدر عن أبى هريرة وعن عمار بن ياسر قالوا قدمت درة بنت أبى لهب المدينة مهاجرة فنزلت في دار رافع بن المعلى الرزقى فقال لها نسوة جلسن إليها من بنى زريق أنت ابنة أبى لهب الذى يقول الله له تبت يدا أبى لهب وتب فما يغنى عنك مهاجرتك فأتت درة النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت له ما قلن لها فسكنها وقال اجلسي ثم صلى بالناس الظهر وجلس على المنبر ساعة ثم قال أيها الناس مالى أوذى في أهلى فو الله ان شفاعتي لتنال بقرابتي حتى ان صدأ وحكما وسلهب لتنالها يوم القيامة وسلهب في نسب اليمن أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا أحمد بن عبد الملك عن شريك عن سماك بن حرب عن زوج درة بنت أبى لهب عن درة بنت أبى لهب قالت قام رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر فقال يا رسول الله أي الناس خير فقال خير الناس أقرؤهم وأتقاهم وآمرهم بالمعروف وأنها هم عن المنكر وأوصلهم الرحم وقد روى عن شريك عن سماك عن عبد الله بن عميرة عن زوج درة عن درة ورواه شعبة عن سماك عن عبد الله بن عميرة عن رجل عن زوج درة بنت أبى لهب عن بنت أبى جهل وهو وهم أخرجه الثلاثة * (ع س * دقرة) * أم ولد أذينة ذكرها الطبراني وقال يقال لها صحبة ولم يذكر لها شيئا روت عن عائشة أخرجها أبو نعيم وأبو موسى مختصرا * (حرف الذال) * * (د ع * ذرة) * امرأة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم غير منسوبة روى عنها محمد بن المنكدر وزيد بن أسلم روى أبو النضر هاشم بن القاسم عن أبى جعفر الرازي عن ليث عن محمد بن المنكدر عن ذرة انها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وكافل اليتيم له أو لغيره كهاتين في الجنة وأشار بأصبعيه والساعى على الارملة والمسكين كالغازي في سبيل الله تعالى وكالقائم الصائم الذى لا يفتر أخرجه ابن منده وأبو نعيم (حرف الراء) * * (ب س * رائطة) * بنت الحارث بن جبيلة بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم ابن مرة هاجرت مع زوجها الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب إلى أرض

[ 451 ]

الحبشة فولدت له هناك عائشة وزينب بنت الحارث هلكن جميعا اخبرنا أبو جعفر باسناده إلى يونس عن محمد بن اسحاق في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة ومن بنى تيم بن مرة الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب معه امرأته ريطة بنت الحارث أخرجها أبو موسى فسماها رائطة وأخرجها أبو عمر فسماها ريطة * (رائطة) * بنت حيان بن عمير بن ثامرة من سبى هوازن وهبها رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلى بن أبى طالب فعلمها شيئا من القرآن أخبرنا بذلك أبو جعفر بن السمين باسناده عن يونس عن ابن اسحاق * (ب د ع * رائطة) * بنت سفيان بن الحارث الخزاعية زوج قدامة بن مظعون روت عنها ابنتها عائشة بنت قدامة انها كانت مع أمها رائطة لما بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم هي والنساء وقد ذكرت في عائشة بنت قدامة أخرجها الثلاثة * (ع * رائطة) * بنت عبد الله امرأة ابن مسعود وقيل ريطة وتذكر في ريطة ان شاء الله تعالى أخرجها أبو نعيم * (رائعة) * بنت ثابت بن الفاكه بن ثعلبه الانصارية ثم من بنى خطمة بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الرباب) * بنت البراء بن معرور بن خنساء الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الرباب) * بنت حارث بن سنان بن عبيد الانصارية ثم من بنى الابجر بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الرباب) * بنت كعب بن عدى بن عبد الاشهل وهى أم حذيفة وسعد وصفوان بنى اليمان بايعت رسول الله صلى الله على وسله قاله ابن حبيب * (الرباب) * بنت النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل الانصارية وهى أم معاذ بن زرارة الظفرى بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الربداء) * بنت عمرو بن عمارة بن عطية البلوية قال عبيد الله بن سعيد كان ياسر أبو الربداء عبد الامرأة من بلى يقال لها الربداء بنت عمرو بن عمارة البلوى فزعم انه مر به النبي صلى الله عليه وسلم وهو يرعى غنم مولاته وله فيها شاتان فاستسقاه النبي صلى الله عليه وسلم فحلب له شاتيه ثم راح وقد حفلتا فأخبر مولاته فأعتقته فاكتنى بأبى الربداء ذكره الغساني * (ب د ع * الربيع) * بنت معوذ بن عفراء الانصارية تقدم نسبها عند ذكر أبيها واعمامها لها صحبة روى عنها أهل المدينة وكانت ربما غزت مع رسول الله صلى الله على وسلم فتداوى الجرحى وترد القتلى الى

[ 452 ]

المدينة وكانت من المبايعاث تحت الشجرة بيعة الرصوان وروى الزبير عن عمه عن الواقدي قال كانت بنت مخربة تبيع العطر بالمدينة وهى أم عياش وعبد الله ابني ابى ربيعة المخزوميين فدخلت هذه أسماء على الربيع بنت معوذ ومعها عطرها في نسوة فسألتها فانتسبت الربيع فقالت لها أسماء أنت أبنة قاتل سيده تعنى أبا جهل قالت الربيع بل انا أبنة قاتل عبده قالت حرام على ان أبيعك من عطرى شيئا قالت وحرام على ان أشترى منه شيئا فما رأيت لعطرنتنا غير عطرك ثم قمت وانما قلت ذلك لا غيظها أخبرنا غير واحد با سنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا حميد بن مسعد البصري حدثنا بشر بن المفضل حدثنا خالد بن ذكوان عن الربيع بنت معوذ قالت جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل على غداة بنى بى فجلس على فراشي كمجلسك منى وجو يريات لنا يضربن بدفهن ويندبن من قتل من آبائى يوم بدر الى ان قالت احداهن * وفينا نبى يعلم مافى غد * فقال لها امسكي عن هذه وقولى التى كنت تقولين قبلها وروى أبو عبيدة بن محمد بن عمار ابن ياسر قال قلت للربيع بنت معوذ بن عفراء صفى لى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا بنى لو رأيته لرأيت الشمس طالعة أخرجها الثلاثة * الربيع بضم الرار وفتح الموحدة وتشديد الياء تحتها نقطتان * (ب د ع * الربيع) تصغير الربيع أيضا هي بنت النضر تقدم نسبها عند أخيها أنس بن النضر وهى انصارية من بنى عدى بن النجار وهى أم حارثة بن سراقة الذى أستشهد بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر فأتت أمه الربيع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ياسول الله أخبرني عن حارثة فان كان في الجنة صبرت وأحتسبت وان كان غير ذلك اجتهدت في البكاء فقال انها جنات وانه اصاب الفردوس الاعلى وهذه الربيع هي التى كسرت ثنية امرأة فعرضوا عليهم الارش فأبوا وطلبوا العفو فأبوا وأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالقصاص فقام أخوها أنس بن النضر فقال يارسول الله أتكسر ثنية الربيع لا والذى بعثك بالحق لا تكسر ثنيتها فعفا القوم بعد ان كانوا امتنعوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان من عباد الله من أو أقسم على الله لا بره وقد قيل ان التى فعلت ذلك كانت أخت الربيع أخبرنا يحيى بن محمود وعبد الوهاب بن أبى حبة باسنادهما عن مسلم قال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة أخبرنا عفان أخبرنا حماد أخبرنا ثابت عن أنس ان

[ 453 ]

اخت الربيع أم حارثة جرحت انسانا فاختصموا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم القصاص فقالت أم الربيع يارسول الله أيقتص من فلانة والله لا يقتص منها أبدا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سبحان الله يا أم الربيع القصاص كتاب الله قالت والله لا يقتص منها أبدا فما زالت حتى قبلوا فقال رسول الل صلى الله عليه وسلم ان من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره أخرجها الثلاثه * (ب د ع * رجاء) * الغنويه سكنت البصرة روى عنها محمد بن سير أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا هشام عن ابن سير عن امرأة يقال لها رجاء انها قالت كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاءته امرأة بابن لها فقالت يارسول الله ادع الله لى فيه بالبركة فانه توفى لى ثلاثة فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أمنذ أسلمت قلت نعم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم جنة حصينة قلت فقل لى رجل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمعي يا رجاء ما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجها الثلاثة * (ب د ع * رزنية) * خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى مولاة صفية زوج النبي صلى الله عليه وسلم روت عنها ابنتها أمة الله ولها أيضا صحبة في قول روى ان النبي صلى الله عليه وسلم لما تزوج صفلة بنت حى أمهرها خادما وهى رزينة وروت عليلة بنت الكميت العتكية عن أمها أمينة عن أمة الله بنت رزينة قلت سألت أمي رزينة ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في صوم يوم عاشوراء قالت ان كان ليصومه ويإمر بصيامه أخرجها الثلاثة حديثها عند أهل البصرة * (س * رضوى) * مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها جعفر المستغفرى في الصحابيات ولم يخرج لها شيئا أحرجها أبو موسى مختصرا * (س * رضوى) * بنت كعب روى سعيد بن بشر عن قتادة عن رضوى بنت كعب قالت سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الحائض تختضب فقال ما بذلك بأس إخرجها أبو موسى * (رفاعة) * بنت ثابت بن الفاكه بن ثعلبة الانصارية من بنب خطمة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * رفيدة) * الانصارية وقيل الاسلمية أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصاب سعيدا السهم بالخندق قال لقومه اجعلوه في خيمة رفيدة حتى أعوده من قريب وكانت امرأة من

[ 454 ]

أسلم في مسجده فكانت تداوى الجرحى وتحتسب بنفسها على خدمة من كانت به ضيعة من المسلمين وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر به فيقول كيف أمسيت وكيف أصبحت فيخبره أخرجه أبو موسى * (ع س * رقيقة) * الثقفية أخبرنا يحيى بن محمود اذنا بأسناده عن أبى العاص قال حدثنا عمرو بن على أخبرنا أبو عاصم عن عبد الله بن عبد الرحمن بن يعلى بن كعب الطائفي عن عبد ربه بن الحكم عن أبنه رقيقة عن أمها رقيقة قالت لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم يبتغى النصر بالطائف دخل على فأخرجت له شرابا من سويق فقال يا رقيقة لا تعبدي طاغيتهم ولا تصلين إليها قالت إذا يقتلوني قال فإذا قالوا لك فقولي ربى رب هذه الطاغية فإذا صليت فوليها ظهرك ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من عندي قالت بنت رقيقة فأخبرني اخواى سفيان ووهب ابنا قيس بن أبان قالا لما أسلمت ثقيف خرجنا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما فعلت امكما قلنا هلكت على الحال الذى تركتها قال لقد أسلمت أمكما أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * رقيقة) بنت صيفي بن هاشم بن عبد مناف أوردها الطبراني وجعفر المستغفرى في الصحابيات وقال أبو نعيم لا أراهها أدركت البعثة والدعوة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الكوشيدى أخبرنا أبو بكر بن ريدة حدثنا سليمان بن أحمد اخبرنا محمد بن موسى البربري أخبرنا زكريا بن يحيى الطائى حدثنى عم أبى زحر بن حصن عن جدة حميد بن منهب حدثنا عروة بن مضرس أخبرنا مخرمة بن نوفل عن أمه رقيقة قال وكانت لدة عبد المطلب بن هاشم قالت تتابعت على قريش سنون أقحلت الضرع وأدقت العظم فبينا انا راقدة اللهم أو مهومة إذ أنا بهاتف يصرخ بصوت صحل يقول يا معشر قريش ان هذا النبي مبعوث قد أظلتكم أيامه وهذا ابان نجومه فحى هلا بالحيا والخصب ألا فانظر وارجلا منكم وسيطا عظاما جساما أبيض بضا اوطف الاهداب سهل الخدين أشم العرنين له فخر يكظم عليه وسنة تهدى إليه فليخلص هو وولده وليهبط إليه من كل بطن رجل فليشنوا من الماء وليمسوا من الطيب وليستلموا الركن ثم ليرقوا أبا قبيس ثم ليدع الرجل وليؤمن القوم قغثتم ما شئتم فأصبحت علم الله مذعورة اقشعر جلدى ودله عقلي واقتصصت رؤياي ونمت في شعاب مكة فوالحرمة والحرام ما بقى بها أبطحي الا قال هذا شيبة الحمد وتناهت إليه رجالات قريش وهبط إليه من كل بطن رجل فشنوا ومسوا

[ 455 ]

واستلموا ثم ارتقوا أبا قبيس واصطفوا حوله ما يبلغ سعيهم مهله حتى إذا استوا وابذروة الجبل قام عبد المطلب ومعه رسول الله صلى الله عليه وسلم غلام قد أيفع أو كرب فرفع يديه فقال اللهم ساد الخلة وكاشف الكربة أنت معلم غير معلم ومسؤل غير مبخل وهذه عبتاك واماؤك بعذرات حرمك يشكون اليك سنيهم التى أذهبت الخف والظلف اللهم فأمطر علينا مغدقا مرتعا فورب الكعبة ماراموا حتى تفجرت السماء بما فيها واكتظ الوادي بثجيجه فسمعت شيخان قريش وجلتها عبد الله بن جدعان وحرب بن أمية وهشام بن المغيرة يقولون لعبد المطلب هنيئا لك أبا البطحاء أي عاش بك أهل البطحاء وفى ذلك تقول رقيقة بشيبة الحمد أسقى الله بلدتنا * وقد فقدنا الحيا واجلوذ المطر فجاد بالماء جونى له سبل * سحا فعاشت به الانعام والشجر منا من الله بالميمون طائره * وخير من بشرت يوما به مضر مبارك الامر يستسقى الغمام به * ما في الانام له عدل ولا خطر أخرجه أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى هذا حديث حسن عال في هذا الحديث غريب نشرحه مختصرا * قوله * لدة عبد المطلب أي على سنه وأقحلت ايبست وأدقت العظم أي جعلته ضعيفا من الجهد وروى أرقت بالراء والتهويم أول النوم والابان الوقت وحى هلا كلمة تعجيل والحيا مقصور المطر والخصب أي أتاكم المطر والخصب عاجلا والوسيط النسيب والعظام بضم العين أبلغ من العظيم وكذلك الجسام أبلغ من الجسيم والبيض الرقيق البشرة والاوطف الطويل والاشم المرتفع * وقوله * له فخر يكظم عليه أي يخفيه ولا يفاخر به والسنة الطريقة وتهدى إليه أي تدل الناس عليه فليشنوا بالسين والشين أي فليصبوا ومعناه فليغتسلوا فغثتم أي أتاكم الغيث والغوث ونمت أي فشت وشيبة الحمد لقب عبد المطلب وتناهت إليه وفى رواية تنامت إليه ومعناهما واحد أي جاؤا كلهم ويعنى بقوله رجالات قريش رؤساهم ومهله سكونه * وقوله * كرب أي قرب والخلة الحاجة والعبدى مقصور العباد والعذرات الافنية والسنة القحط والشدة ويعنى بالظلف والخف الغنم والابل والمغدق الكثير ومرتعا أي ترتع فيه الدواب واكتظ أي ازدحم والثجيج سيلان كثرة الماء والشيخان المشايخ والجلة ذوو الاقدار اجلوذ أي تأخر والجونى السحاب الاسود وسحا أي منصبا * (رقية) *

[ 456 ]

بنت ثابت بن خالد بن النعمان الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * رقية) * بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها خديجة بنت خويلد رضى الله عنهما روى الزبير بن بكار عن عمه مصعب بن عبد الله ان خديجة ولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة وزينب ورقية وأم كلثوم وروى أيضا عن ابن لهيعة عن أبى الاسود ان خديجة ولدت للنبى صلى الله عليه وسلم زينب ورقية وفاطمة وأم كلثوم وروى محمد بن فضالة قال سمعت ان خديجة ولدت للنبى صلى الله عليه وسلم زينب وام كلثوم وفاطمة ورقية وقيل ان فاطمة أصغرهن عليهن السلام وقال أبو عمر لا أعلم خلافا ان زينب أكبر بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم واختلف فيمن بعدها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد زوج ابنته رقية من عتبة بن أبى لهب وزوج أختها أم كلثوم عتيبة بن أبى لهب فلما نزلت سورة تبت قال لهما أبوهما أبو لهب وأمهما أم جميل بنت حرب بن أمية حمالة الحطب فارقا ابنتى محمد ففارقاهما قبل ان يدخلا بهما كرامة من الله تعالى لهما وهوانا لابنى أبى لهب فتزوج عثمان بن عفان رقية بمكة وهاجرت معه إلى الحبشة وولدت له هناك ولدا فسماه عبد الله وكان عثمان يكنى به فبلغ الغلام ست سنين فنقر عينه ديك فورم وجهه ومرض ومات وكان موته في جمادى الاولى سنة أربع وصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزل أبوه عثمان في حفرته وقال قتادة ان رقية لم تلد من عثمان ولدا وهذا ليس بصحيح انما أختها أم كلثوم لم تلد من عثمان وكان تزوجها بعد رقية وهذا يدل على ان رقية أكبر من أم كلثوم ولما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر وكانت ابنته رقية مريضة فتخلف عليها عثمان بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم له بذلك فتوفيت يوم وصول زيد بن حارثة مبشرا بظفر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمشركين وكانت قد أصابتها الحصبة فماتت بها وقيل ماتت قبل وصول زيد ودفنت عند ورود زيد فبينما هم يدفنونها سمع الناس التكبير فقال عثمان ما هذا التكبير فنظروا فإذا زيد على ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم الجدعاء بشيرا بقتلى بدر والغنيمة وضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعثمان بسهمه وأجره لا خلاف بين أهل السير في ذلك وقال قتادة حدثنى النضر بن أنس عن أبيه أنس قال خرج عثمان مهاجرا إلى أرض الحبشة ومعه زوجه رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحتبس خبرهم عن النبي صلى الله عليه وسلم

[ 457 ]

فكان يخرج فيسأل عن أخبارهما فجاءته امرأة فاخبرته انها رأتهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم صحبهما الله ان عثمان أول من هاجر بأهله بعد لوط عليه السلام أخرجها الثلاثة * (رقية) * بنت كعب الاسلمية قيل لها صحبة روى سفيان ابن حمزة عن أشياخه عنها قاله الامير أبو نصر بن ماكولا * (رملة) * بنت الحارث ابن ثعلبة بن الحارث بن زيد الانصارية النجارية أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس ابن بكير عن ابن اسحاق قال ثم استنزلوا يعنى بنى قريظة لما حكم سعد بن معاذ فيهم فحبسوا في دار رملة بنت الحارث امرأة من الانصار من بنى النجار وذكرها ابن حبيب فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الانصار * (ب د ع * رملة) * بنت أبى سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس أم حبيبة القرشية الاموية أم المؤمنين زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضى عنها وأمها صفية بنت أبى العاص عمة عثمان بن عفان بن أبى العاص قيل اسمها رملة وقيل هند أسلمت قديما بمكة وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها عبد الله بن جحش فتنصر بالحبشة ومات بها وأبت هي ان تتنصر وثبتت على اسلامها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بالحبشة زوجها منه عثمان بن عفان وقيل عقد عليها خالد بن سعيد ابن العاص بن أمية وأمهرها النجاشي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مائة دينار وأولم عليها عثمان لحما وقيل أولم عليها النجاشي وحملها شرحبيل بن حسنة إلى المدينة وقد قيل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها وهى بالمدينة روى مسلم بن الحجاج في صحيحه ان أبا سفيان طلب من النبي صلى الله عليه وسلم ان يتزوجها فأجابه إلى ذلك وهذا مما يعد من أوهام مسلم لان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قد تزوجها وهى بالحبشة قبل اسلام أبى سفيان لم يختلف أهل السير في ذلك ولما جاء أبو سفيان إلى المدينة قبل الفتح لما أوقعت قريش بخزاعة ونقضوا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فخاف فجاء إلى المدينة ليجدد العهد فدخل على ابنته أم حبيبة فلم تتركه يجلس على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت أنت مشرك وقال قتادة لما عادت من الحبشة مهاجرة إلى المدينة خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوجها وكذلك روى الليث عن عقيل عن ابن شهاب وروى معمر عن الزهري ان رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها وهى بالحبشة وهو أصح ولما بلغ الخبر إلى أبى سفيان ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح أم حبيبة ابنته قال ذلك

[ 458 ]

الفحل لا يقدع انفه وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ست وتوفيت سنة أربع وأربعين وقيل ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل عمرو بن أمية الضمرى إلى النجاشي يخطب ام حبيبة فزوجها اياه وروى الزبير بن بكار قال حدثنى محمد بن الحسن عن عبد الله بن عمرو بن زهير عن اسماعيل بن عمرو ان أم حبيبة قالت ما شعرت وأنا بأرض الحبشة الا برسول النجاشي جارية فاستأذنت فأذنت لها فقالت ان الملك يقول لك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى ان أزوجكيه فقلت بشرك الله بخير فقالت يقول الملك وكلى من يزوجك فأرسلت إلى خالد بن سعيد فوكلته فأمر النجاشي جعفر بن أبى طالب ومن هناك من المسلمين يحضرون وخطب النجاشي وقال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى ان أزوجه أم حبيبة بنت أبى سفيان فأجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجته أم حبيبة فبارك الله لرسوله ودفع النجاشي الدنانير إلى خالد وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها أخوها معاوية بن أبى سفيان وكان سألها هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلى في الثوب الذى يجامع فيه قالت نعم إذا لم ير فيه أذى وروى عنها غيره أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره قالوا باسنادهم عن أبى عيسى الترمذي حدثنا على بن حجر أخبرنا يزيد بن هارون عن محمد بن عبد الله الشعبثى عن أبيه عن عنبسة بن أبى سفيان عن أم حبيبة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى قبل الظهر أربعا وبعده أربعا حرمه الله عزوجل على النار أخرجها الثلاثة * (ب * رملة) * بنت شيبة بن ربيعة بن عبد شمس القرشية العبشمية وهى ابنة عم هند بنت عتبة بن ربيعة وابنة عم أبى حذيفة بن عتبة أسلمت قديما وهاجرت إلى المدينة مع زوجها عثمان بن عفان أخرجها أبو عمر وعندي فيه نظر فان قوله هاجرت إلى المدينة مع زوجها عثمان فان عثمان هاجر إلى الحبشة ثم إلى المدينة ومعه زوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بعدها تزوج أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلو لم يقل هاجرت مع زوجها عثمان لكان الصواب فانها هاجرت ثم تزوجها عثمان والله أعلم وقيل اسمها رميلة قاله الزبير ولما أسلمت قالت ابنة عمها هند بنت عتبة تعيب عليها دخولها في الاسلام وتعيرها بقتل أبيها شيبة يوم بدر لحا الرحمن ضابئة بوج * ومكة أو باطراف الحجون

[ 459 ]

تدين لمعشر قتلوا أباها * أقتل أبيك جاءك باليقين وأم رملة بنت شيبة أم شراك بنت وقدان بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر من بنى عامر بن لؤى * (رملة) * بنت عبد الله بن أبى ابن سلول الانصارية ثم من بلحبلى أبوها رأس المنافقين بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب ع س * رملة) * بنت أبى عوف بن صبيرة بن سعيد بن سعد بن سهم وهى ابنة أخى وداعة بن صبيرة السهمى روى زياد بن عبد الله البكائى عن محمد بن اسحاق في تسمية من أسلم بمكة المطلب بن أزهر بن عوف الزهري وامرأته رملة بنت أبى عوف بن صبيرة وهاجرا كلاهما إلى أرض الحبشة وولدت له هناك عبد الله بن المطلب وكان يقال انه لاول رجل ورث أباه في الاسلام أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (س * رملة) * بنت الوقيعة بن حرام بن غفار الغفارية وهى أم أبى ذر قاله خليفة بن خياط وسماها أبو نعيم وجعفر وغيرهما وورد اسلامها في قصة اسلام أبى ذر ولم تسم في الحديث وقيل هي أم عمرو بن عبسة أيضا أخرجها أبو موسى * (س * رميثة) * بنت حكيم روى الليث بن سعد عن يزيد بن أبى حبيب حديثا لها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مرسل انما هي تابعية تروى عن عائشة قاله أبو موسى * (ب د ع * رميثة) * بنت عمرو بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف جدة عاصم بن عمر بن قتادة وهى أم حكيم والد القعقاع قاله أبو عمر وقال أبو نعيم رميثة الانصارية أخبرنا الحسين بن يوحن بن أتوية بن النعمان الباورى وعثمان ابن أبى على قالا أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الواحد النيلى الاصفهانى أخبرنا أبو القاسم أحمد بن منصور الخليلى أخبرنا أبو القاسم على بن أحمد الخزاعى أخبرنا أبو سعيد الهيثم بن كليب أخبرنا محمد بن عيسى بن سورة أخبرنا أبو مصعب المدنى أخبرنا يوسف بن الماجشون عن أبيه عن عاصم بن عمر بن قتادة عن جدته رميثة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو أشاء ان أقبل الخاتم الذى بين كتفيه من قربه لفعلت يقول لسعد بن معاذ يوم مات اهتز له عرش الرحمن أخرجه الثلاثة وقد رواه جماعة عن يوسف بن الماجشون عن عاصم بن عمر * (د ع * الرميصاء) * وقيل العميصاء وهى أم أنس بن مالك روت عنها عائشة وأم سلمة وابنها أنس بن مالك وغيرهم وهى امرأة أبى طلحة وهى بكنيتها أشهر وكنيتها أم سليم أخبرنا أبو الفضل المخزومى الفقيه باسناده عن أبى يعلى حدثنا صالح بن مالك

[ 460 ]

أخبرنا عبد العزيز بن أبى سلمة عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أريت انى دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبى طلحة أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (د ع * الرميصاء) * وقيل العميصاء شكت زوجها إلى النبي صلى الله عليه وسلم روى سليمان بن يسار عن عبيد الله بن العباس قال جاءت الرميصاء أو العميصاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشكو زوجها وتزعم انه لا يصل إليها فما كان الا يسيرا حتى جاء زوجها فزعم انها كاذبة ولكنها تريد ان ترجع إلى زوجها الاول فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس لك ذلك حتى يذوق عسيلتك رجل غيره أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * روضة) * أسلمت بالمدينة كانت مولاة لامرأة من أهل المدينة أسلمت هي ومولاتها عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا عبد الجليل بن الحارث بن عبد الله بن عبيد الانصاري أبو صالح حدثنى شيبة بن الاسود انها كانت وصيفة لامرأة من أهل المدينة فلما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة قالت لى مولاتي يا روضة قومي على باب الدار فإذا مر هذا الرجل تعنى النبي صلى الله عليه وسلم فأعلميني قالت فقمت على باب الدار فإذا هو قدم ومعه نفر من أصحابه فأخذت بطرف من ردائه فتبسم في وجهى قالت وأظنها قالت مسح يده على رأسي فقلت لمولاتي يا هذه يا هذه هو ذا قد جاء هذا الرجل تعنى النبي صلى الله عليه وسلم فخرجت مولاتي ومن كان معها في الدار فعرض عليهم الاسلام فأسلموا أخرجها الثلاثة * (ب س * ريحانة) * سرية رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى ريحانة بنت سمعون بن زيد بن قثامة من بنى قريظة وقيل من بنى النضير والاول أكثر قاله أبو عمر وقال ابن اسحاق ريحانة بنت عمرو بن خنافة احدى نساء بنى عمرو بن قريظة ماتت قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم قيل ماتت سنة عشر لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع وأخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق ان النبي صلى الله عليه وسلم توفى عنها وهى في ملكه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم عرض عليها أن يتزوجها ويضرب عليها الحجاب فقالت يا رسول الله بل تتركني في ملكك فهو أخف على وعليك فتركها وكانت حين سباها قد ؟ صت بالاسلام وأبت الا اليهودية فوجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفسه

[ 461 ]

فبينما هو مع أصحابه إذ سمع وقع نعلين خلفه فقال هذا ثعلبة بن شعبة يبشرني باسلام ريحانة فبشره باسلامها أخرجها أبو عمر وأبو موسى وقال أبو موسى ريحانة بنت عمرو سرية رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها الحافظ أبو عبد الله يعنى ابن منده في ترجمة مارية ولم يترجم لها ويقال ربيحة * (ب د ع * ريطة) * بنت عبد الله ابن معاوية الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود ويقال رائطة قيل انها زينب وان رائطة لقب لها وقيل ريطة زوجة أخرى له وهى أم ولده أخبرنا يحيى اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا محمد بن اسماعيل حدثنا ابن أبى أويس أخبرني ابن أبى الزناد عن أبيه عن عروة بن الزبير عن عبيد الله عن رائطة امرأة عبد الله بن مسعود أم ولده وكانت امرأة صناعا وليس لعبد الله بن مسعود مال فكانت تنفق عليه وعلى ولده من ثمن صنعتها فقالت والله لقد شغلتني أنت وولدك عن الصدقة فقال ما أحب ان لم يكن لك أجر أن تفعلي فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت انى امرأة ذات صنعة فأبيع وليس لى ولا لولدي ولا لزوجي شئ ويشغلونني فلا أتصدق فهل لى في النفقة عليهم من أجر فقال لك في ذلك أجر ما أنفقت عليهم فأنفقى عليم أخرجه الثلاثة قلت وهذه القصة قد وردت عن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود ويرد الحديث في زينب ان شاء الله تعالى وروى عن عروة عن عبد الله بن عبد الله الثقفى عن أخته رائطة وروى عن عروة عن ريطة * (د ع * ريطة) * بنت منبه بن الحجاج السهمية أم عبد الله بن عمرو بن العاص وأمها زينب بنت وائل بن هشام بن سعيد بن سهم أسلمت وبايعت لها ذكر وليس لها حديث أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (حرف الزاى) * * (س * زائدة) * وقيل زيدة مولاة عمر بن الخطاب أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو بكر محمد بن أبى نصر اللفتوانى أخبرنا أبو حفص السمسار أخبرنا أبو سعيد النقاش أخبرنا أبو يعلى الحسين بن محمد الزبيري حدثنى أبو بكر محمد بن حمدون بن خالد حدثنا الفضل بن يزيد بن الفضل حدثنى بشر بن بكر حدثنا الاوزاعي عن واصل عن أم نجيح كذا قال قالت عائشة كنت قاعدة عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبلت زيدة جارية عمر بن الخطاب وكانت من المجتهدات في العبادة وكان النبي صلى الله عليه وسلم يدنيها لما يعلم منها فقالت السلام عليك ورحمة الله يا رسول الله

[ 462 ]

كنت عجنت عجينا لاهلي فخرجت لاحتطب فإذا أنا برجل نقى الثياب طيب الريح كأن وجهه القمر ليلة البدر على فرس أغر محجل فدنا منى وقال السلام عليك يا زائدة فقلت وعليك السلام قال هل أنت مبلغة عنى ما أقول قلت نعم ان شاء الله عزوجل فقال إذا لقيت محمدا فقولي انى لقيت الخضر وهو يقرئك السلام وذكر الحديث في فضل النبي صلى الله عليه وسلم وأمته أخرجه أبو موسى * (زجاء) * روى عنها ابن سيرين قالت كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاءته امرأة بابن لها وقيل رجاء بالراء وقد تقدمت في حرف الراء * (س * زرينة) * والدة أمة الله وقيل رزينة بتقديم الراء على الزاى وقد تقدم ذكرها أخبرنا يحيى كتابة باسناده إلى ابن أبى عاصم اخبرنا عقبة بن مكرم أخبرنا محمد بن موسى حدثتني عليلة بنت الكميت العتكية حدثتني أمي عن أمة الله قالت سألت زرينة ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في صوم يوم عاشوراء فقالت ان كان ليصومه ويأمر بصيامه أخرجها أبو موسى * (ب د ع * زنيرة) * الرومية كانت من السابقات إلى الاسلام أسلمت في أول الاسلام وعذبها المشركون قيل كانت مولاة بنى مخزوم فكان أبو جهل يعذبها وقيل كانت مولاة بنى عبد الدار فلما أسلمت عميت فقال المشركون أعمتها اللات والعزى لكفرها بهما فقالت وما يدرى اللات والعزى من يعبدهما انما هذا من السماء وربى قادر على رد بصرى فأصبحت من الغد وقد رد الله بصرها فقالت قريش هذا من سحر محمد ولما رأى أبو بكر رضى الله عنه ما ينالها من العذاب اشتراها فأعتقها وهى أحد السبعة الذين أعتقهم أبو بكر أخرجها الثلاثة * زنيرة بكسر الزاى والنون المشددة وتسكين الياء تحتها نقطتان وآخره راء ثم هاء * (ب د ع * زينب) * الاسدية مكية روى أبو الزبير عن مجاهد عن زينب الاسدية قالت اتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله ان أبى مات وترك جارية فولدت غلاما وانا كنا نتهمها فقال ائتونى به فلما أتوه به نظر إليه فقال لها ان الميراث له وأما أنت فاحتجبى منه أخرجها الثلاثة * (س * زينب) * بنت أسعد بن زرارة الانصارية وكنية أسعد أبو أمامة كانت هي واختاها فريعة وأخرى في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى بهن أبوهن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يحليهن الرعاث من الذهب وقيل اسم ابنتى أبى امامة حبيبة وكبشة وأما الفريعة فامهما والله أعلم أخرجها أبو موسى * (ب * زينب) * الانصارية امرأة أبى مسعود الانصاري

[ 463 ]

روى علقمة عن عبد الله ان زينب الانصارية امرأة أبى مسعود وزينب الثقفية أتتا رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألانه عن النفقة على أزواجهما الحديث وهو أيضا مذكور من حديث الاعمش عن أبى وائل عن عمرو بن الحارث بن المصطلق عن ابن أخى زينب امرأة عبد الله بن مسعود عن زينب امرأة عبد الله بن مسعود قالت انطلقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا امرأة من الانصار حاجتها حاجتى اسمها زينب فذكر الحديث في النفقة على أزواجهما وايتام في حجورهما فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم لكما أجران أجر الصدقة وأجر القرابة أخرجها أبو عمر * (ب * زينب) * التميمية حديثها عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كره ان يفضل الذكور من البنين على الاناث في العطية أخرجها أبو عمر مختصرا * (زينب) * بنت ثابت بن قيس بن شماش الانصارية من بلحارث بن الخزرج بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * زينب) * بنت جابر الاحمسية كانت في زمان النبي صلى الله عليه وسلم وحدثت عن أبى بكر روى عنها عبد الله بن جابر الاحمسي وهى عمته كذا قاله ابن منده في التاريخ وقيل هي بنت المهاجر بن جابر ويشبه ان تكون بنت نبيط بن جابر امرأة أنس بن مالك لانها من أحمس أخرجها أبو موسى كذا مختصرا قلت قد أخرجها ابن منده في المعرفة فقال زينب بنت جابر الاحمسية وروى لها حديث محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط وهو مذكور في زينب بنت نبيط فليس لاستدراكه وجه والله أعلم * (ب د ع * زينب) * بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخت عبد الله بن جحش وهى أسدية من أسد بن خزيمة وأمها أميمة بنت عبد المطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم وقد تقدم نسبها عند ذكر أخيها وتكنى أم الحكم وكانت قديمة الاسلام ومن المهاجرات وكانت قد تزوجها زيد بن حارثة مولى النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها ليعلمها كتاب الله وسنة رسوله ثم ان الله تعالى زوجها النبي صلى الله عليه وسلم من السماء وأنزل الله تعالى واذ تقول للذى أنعم الله عليه وأنعمت عليه امسك عليك زوجك واتق الله وتخفى في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق ان تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها الآية فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث من الهجرة قاله أبو عبيدة وقال قتادة سنة خمس وقال ابن اسحاق تزوجها

[ 464 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أم سلمة أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله أخبرنا أبو غالب بن البناء أخبرنا أبو محمد الجوهرى أخبرنا أبو بكر القطيعى أخبرنا محمد ابن يونس أخبرنا حبان بن هلال أخبرنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال لما انقضت عدة زينب بنت جحش قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزيد بن حارثة اذهب فاذكرني لها قال زيد فلما قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك عظمت في عينى فذهبت إليها فجعلت ظهرى إلى الباب فقلت يا زينب بعث بى رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرك فقالت ما كنت لاحدث شيئا حتى اوامر ربى عزوجل فقامت إلى مسجدها وأنزل الله هذه الآية فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل عليها بغير اذن أخبرنا أبو محمد عبد الله بن على بن سويدة باسناده عن على بن أحمد قال أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن عبد العزيز الفقيه حدثنا محمد بن الفضل بن محمد السلمى أخبرنا أبى أخبرنا أبو أحمد محمد بن عبد الوهاب أخبرنا الحسين بن الوليد عن عيسى بن طهمان عن أنس بن مالك قال كانت زينب بنت جحش تفخر على نساء النبي صلى الله عليه وسلم وتقول زوجنى الله من السماء وأولم عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بخبز ولحم وكانت زينب كثيرة الخير والصدقة ولما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسمها برة فسماها زينب وتكلم المنافقون في ذلك وقالوا ان محمدا يحرم نكاح نساء الاولاد وقد تزوج امرأة ابنه زيد لانه كان يقال له زيد ابن محمد قال الله تعالى ما كان محمد أبا أحد من رجالكم وقال ادعوهم لابائهم هو أقسط عند الله فكان يدعى زيد بن حارثة وهجرها رسول الله صلى الله عليه وسلم وغضب عليها لما قالت لصفية بنت حي تلك اليهودية فهجرها ذا الحجة والمحرم وبعض صفر وعاد إلى ما كان عليه وقيل ان التى قالت لها ذلك حفصة وقالت عائشة لم يكن أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم تسامينى في حسن المنزلة عنده الا زينب بنت جحش وكانت تفخر على نساء النبي صلى الله عليه وسلم وتقول ان آباءكن أنكحكن وان الله أنكحني اياه وبسببها نزل الحجاب وكانت امرأة صناع اليد تعمل بيدها وتتصدق به في سبيل الله أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الفقيه باسناده إلى أبى يعلى حدثنا هارون بن عبد الله عن ابن أبى فديك أخبرنا ابن أبى ذئب حدثنى صالح مولى التوأمة عن أبى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للنساء عام

[ 465 ]

حجة الوداع هذه ثم ظهور الحصر قال فكن كلهن يحججن الا سودة وزينب بنت جحش فانهما كانتا يقولان والله لا تحركنا دابة بعد إذ سمعنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا يحيى وأبو ياسر باسنادهما عن مسلم قال حدثنا محمود بن غيلان حدثنا الفضل بن موسى الشيباني أخبرنا طلحة بن يحيى بن طلحة عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرعكن لحوقا بى أطولكن يدا قالت فكنا نتطاول أيهن أطول يدا قالت فكانت زينب أطولنا يدا لانها كانت تعمل بيدها وتتصدق وقالت عائشة ما رأيت امرأة قط خيرا في الدين من زينب وأتقى لله واصدق حديثا وأوصل للرحم واعظم أمانة وصدقة وروى شهر بن حوشب عن عبد الله بن شداد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمر بن الخطاب ان زينب بنت جحش لاواهة فقال رجل يا رسول الله ما الاواه قال المتخشع المتضرع وكانت أول نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم لحوقا به كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفيت سنة عشرين أرسل إليها عمر بن الخطاب اثنى عشر ألف درهم كما فرض لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فأخذتها وفرقتها في ذوى قرابتها وايتامها ثم قالت اللهم لا يدركنى عطاء لعمر بن الخطاب بعد هذا فماتت وصلى عليها عمر بن الخطاب ودخل قبرها اسامة بن زيد ومحمد بن عبد الله بن جحش وعبد الله بن أبى أحمد بن جحش قيل هي أول امرأة صنع لها النعش ودفنت بالبقيع أخرجها الثلاثة * (ب س * زينب) * ابنة الحارث ابن خالد بن صخر القرشية التيمية من بنى تيم بن مرة ولدت بأرض الحبشة مع أختها عائشة وفاطمة وأمهن رائطة بنت الحارث بن جبيلة هلكت هي وأخوها موسى وأختها عائشة من ماء شربوه في الطريق وقدمت فاطمة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبق من ولد رائطة غيرها روى ذلك عن ابن اسحاق أخرجه أبو عمر وأبو موسى * (زينب) * بنت الحباب بن الحارث الانصارية من بنى مازن بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د ع * زينب) * بنت حميد بن زهير ابن الحارث بن أسد بن عبد العزى القرشية الاسدية أم عبد الله بن هشام أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عبد الله بن يزيد أخبرنا سعيد يعنى بن أبى أيوب حدثنى أبو عقيل زهرة بن معبد عن جده عبد الله بن هشام وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وذهبت به أمه إلى النبي صلى الله

[ 466 ]

عليه وسلم فقالت يا رسول الله بايعه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هو صغير فمسح رأسه ودعا له أخرجه ابن منده وأبو نعيم الا ان ابن منده قال زينب جدة عبد الله بن هشام وذكر في الحديث وذهبت به أمه فنقض قوله الاول والصحيح انها أمه * (ب * زينب) * بنت حنظلة بن قسامة بن قيس بن عبيد بن طريف بن مالك بن جدعان ابن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن قطرة من طئ ولطريف بن مالك يقول امرؤ القيس لعمري لنعم المرء يعشو لضوئه * طريف بن مال ليلة الريح والحضر كانت هذه زينب تحت اسامة بن زيد بن حارثة فطلقها فلما حلت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يتزوج زينب بنت حنظلة وأنا صهره فتزوجها نعيم بن عبد الله بن النحام وكانت زينب قدمت هي وأبوها وعمتها الجرباء بنت قسامة إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخرجها أبو عمر * (س * زينب) * ابنة خباب بن الارث قال جعفر سماها البخاري في تسمية من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى الاعمش عن ابى اسحاق عن عبد الرحمن بن زيد الفايشى عن ابنة خباب قالت خرج خباب في سرية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعاهدنا حتى يحلب عنزا لنا في جفنة لنا أخرجها أبو موسى * (ب د ع * زينب) * بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة الهلالية زوج النبي صلى الله عليه وسلم يقال لها أم المساكين لكثرة اطعامها المساكين وصدقتها عليهم وكانت تحت عبد الله بن جحش فقتل عنها يوم أحد فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل كانت عند الطفيل بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف ثم خلف عليها أخوه عبيدة بن الحارث قاله أبو عمر عن على ابن عبد العزيز الجرجاني وقال كانت أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم لامها قال أبو عمر ولم أر ذلك لغيره وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد حفصة قال أبو عمر ولم تلبث عند رسول الله صلى الله عليه وسلم الا يسيرا شهرين أو ثلاثة حتى توفيت وكانت وفاتها في حياته لا خلاف فيه وذكر ابن منده في ترجمتها قول النبي صلى الله عليه وسلم أسرعكن لحوقا بى أطولكن يدا فكان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يتذارعن أيتهن أطول يدا فلما توفيت زينب علمن انها كانت أطولهن يدا في الخير وهذا عندي وهم فانه صلى الله عليه وسلم قال أسرعكن

[ 467 ]

لحوقا بى وهذه سبقته انما أراد أول نسائه تموت بعد وفاته وقد تقدم في زينب بنت جحش وهو بها أشبه لانها كانت أيضا كثيرة الصدقة من عمل يدها وهى أول نسائه توفيت بعده والله أعلم أخرجها الثلاثة * (زينب) * بنت خناس أخبرنا عبيد الله بن السمين باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان زينب بنت خناس يعنى من سبى هوازن قال ابن اسحاق فحدثني أبو وجزة ان عثمان كان قد أصاب جارية يعنى من سبى هوازن فخطب إلى ابن عم لها كان زوجها وكان ساقطا فلما ردت السبايا فقدم بها المدينة في زمان عمر أو زمان عثمان فلقيها عثمان وأعطاها شيئا بما كان أصاب منها فلما رأى عثمان زوجها قال ويحك أهذا كان أحب اليك منى قالت نعم زوجي وابن عمى * (د ع * زينب) * بنت أبى رافع روى ابراهيم بن على الرافعى عن جدته زينب بنت أبى رافع قالت رأيت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتت بابنيها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في شكواه الذى توفى فيه فقالت يا رسول الله هذان ابناك فورثهما فقال أما حسن فان له هيبتى وسؤددي واما حسين فان له جراءتى وجودي أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * زينب) * بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم هي أكبر بناته ولدت ولرسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثون سنة وماتت سنة ثمان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمها خديجة بنت خويلد بن أسد وقد شذ من لا اعتبار به انها لم تكن أكبر بناته وليس بشئ انما الاختلاف بين القاسم وزينب ايهما ولد قبل الآخر فقال بعض العلماء بالنسب أول ولد ولد له القاسم ثم زينب وقال ابن الكلبى زينب ثم القاسم وهاجرت بعد بدر وقد ذكرنا ذلك في ترجمة أبى العاص بن الربيع وفى لقيط فان لقيطا اسم أبى العاص وولدت منه غلاما اسمه على فتوفى وقد ناهز الاحتلام وكان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح وولدت له أيضا بنتا اسمها امامة وقد تقدم ذكرهما وأسلم أبو العاص أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن محمد ابن اسحاق قال حدثنى يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها قالت وكان الاسلام قد فرق بين زينب وبين أبى العاص حين أسلمت الا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يقدر على ان يفرق بينهما وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم مغلوبا بمكة لا يحل ولا يحرم قيل ان أبا العاص لما أسلم رد عليه

[ 468 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب فقيل بالنكاح الاول وقيل ردها بنكاح جديد أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على بن على الامين أخبرنا أبو الفضل بن ناصر بن على أخبرنا الخطيب أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبى الصقر الانباري أخبرنا أبو البركات أحمد بن عبد الواحد بن الفضل بن نظيف الفراء أخبرنا أبو محمد الحسن بن رشيق أخبرنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الانصاري الدولابى أخبرنا ابراهيم بن يعقوب أخبرنا يزيد بن هارون أخبرنا محمد بن اسحاق عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس ان النبي صلى الله عليه وسلم رد زينب على أبى العاص بعد سنين بالنكاح الاول لم يحدث صداقا قال وحدثنا الدولابى حدثنا ابراهيم بن يعقوب أخبرنا يزيد بن هارون عن الحجاج بن ارطاه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه وسلم رد زينب على أبى العاص بمهر جديد ونكاح جديد وتوفيت زينب بالمدينة في السنة الثامنة ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبرها وهو مهموم محزون فلما خرج سرى عنه وقال كنت ذكرت زينب وضعفها فسألت الله تعالى ان يخفف عنها ضيق القبر وغمه ففعل وهون عليها ثم توفى بعدها زوجها أبو العاص أخرجها الثلاثة * (د ع * زينب) * بنت أبى سفيان بن حرب بن أمية القرشية الاموية امرأة عروة بن مسعود الثقفى روى محمد بن عبيد الله الثقفى عن عروة بن مسعود الثقفى أنه أسلم وعنده نسوة منهن أربع من قريش فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يختار منهن أربعا فاختار أربعا منهن زينب بنت أبى سفيان أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * زينب) * بنت أبى سلمة بن عبد الاسد القرشية المخزومية ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمها أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمها برة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب ونقل مثل هذا عن زينب بنت جحش رضى الله عنها ولدتها أمها بأرض الحبشة وقدمت بها معها أخبرنا عمر بن محمد بن المعمر أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن أحمد أخبرنا أبو محمد الجوهرى أخبرنا احمد بن جعفر بن حمدان أخبرنا عبد الله بن أحمد حدثنى الهيثم بن خارجة أخبرنا عطاف بن خالد المخزومى عن أمه عن زينب بنت أبى سلمة قالت كانت أمي إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل تقول ادخلي عليه فإذا دخلت عليه نضح في وجهى من الماء ويقول ارجعي قال عطاف قالت أمي ورأيت زينب وهى عجوز كبيرة ما نقص

[ 469 ]

من وجهها شئ وتزوجها عبد الله بن زمعة بن الاسود الاسدي فولدت له وكانت من أفقه نساء زمانها روى جرير بن حازم عن الحسن قال لما كان يوم الحرة قتل أهل المدينة فكان فيمن قتل ابنا زينب ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فحملا فوضعا بين يديها مقتولين فقالت انا لله وانا إليه راجعون والله ان المصيبة فيهما على لكبيرة وهى على في هذا أكبر منها في هذا لانه جلس في بيته فدخل عليه فقتل مظلوما وأما الآخر فانه بسط يده وقاتل فلا أدرى على ما هو من ذلك وهما ابنا عبد الله بن زمعة أخرجها الثلاثة * (زينب) * بنت سهل بن الصعب بن قيس الانصارية الخزرجية ثم من بنى الحبلى بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (زينب) * بنت صيفي بن صخر بن خنساء الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (زينب) * بنت على بن أبى طالب واسمه عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية وأمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وولدت في حياته ولم تلد فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته شيئا وكانت زينب امرأة عاقلة لبيبة جزلة زوجها أبوها على رضى الله عنهما من عبد الله ابن أخيه جعفر فولدت له عليا وعونا الاكبر وعباسا ومحمد أو أم كلثوم وكانت مع أخيها الحسين رضى الله عنه لما قتل وحملت الى دمشق وحضرت عند يزيد بن معاوية وكلامها ليزيد حين طلب الشامي أختها فاطمة بنت على من يزيد مشهور مذكور في التواريخ وهو يدل على عقل وقوة جنان * (ب د ع * زينب) * بنت العوام أخت الزبير وهى أم عبد الله بن حكيم بن حرام أسلمت وبقيت الى ان قتل ابنها يوم الجمل فقالت ترثيه وترثي الزبير أخاها أعيني جودا بالدموع فأسرع * على رجل طلق اليدين كريم زبير وعبد الله يدعو الحارث * وذى خلة منا وحمل يتيم قتلتهم حوارى النبي وصهره * وصاحبه فاستبشروا بجحيم وقد هدني قتل بن عفان قبله * وجادت عليه عبرتي بسجوم وأيقنت ان الدين أصبح مدبرا * فماذا تصلى بعده وتصومي وكيف بنا أم كيف بالدين بعدما * أصيب ابن أروى وابن أم حكيم * (ب د ع * زينب) * بنت قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف القرشية المطلبية صلت القبلتين جميعا وهى مولاة السدى المفسر أعتقت اباه روى اسباط

[ 470 ]

ابن نصر عن السدى عن ابيه قال كاتبتني زينب بنت قيس بن مخرمة من بنى المطلب ابن عبد مناف على عشرة آلاف درهم فتركت لى الفا وكانت قد صلت القبلتين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجها الثلاثة * (س * زينب) * ابنة مالك أخت أبى سعيد الخدرى تقدم نسبها عند ذكر أبيها وأخيها روى أبو ضمرة عن سعد بن اسحاق بن كعب بن عجرة عن زينب بنت كعب عن أبى سعيد وأخته زينب عن النبي صلى الله عليه وسلم في كفاره المرض رواه يحيى بن سعيد عن سعد فلم يذكر أخت أبى سعيد أخرجها أبو موسى * (زينب) * بنت مصعب بن عمير ابن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار القرشية العبد ربه قتل أبوها يوم أحد فتكون لها صحبة ولم يعقب مصعب بن عمير الا منها وأمها حمنة بنت جحش وهى أخت محمد وعمران بن طلحة بن عبيدالله لامهما لان طلحة تزوج حمنة بعد مصعب وتزوج زينب عبد الله بن عبد الله بن أبى أمية بن المغيرة المخزومى فولدت له محمدا ومصعبا وغيرهما ذكره الرزبير بن بكار * (ب س * زينب) * بنت مضعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح القرشية الجمحية أخت عثمان بن مضعون وهى زوج عمر بن الخطاب وأم ولده عبد الله بن عمر وأم حفصة بنت عمر وعبد الرحمن ابن عمر قال أبو عمر ذكر الزبير انها كانت من المهاجرات قال أبو عمر أخشى ان يكون وهما الانه قد قيل انها ماتت مسلمة بمكة قبل الهجرة وحفصة ابنتها من المهاجرات أخرجها أبو عمر وأبو موسى وقال أبو موسى قد روى في بعض الحديث ان عبد الله ابن عمر هاجر مع ابويه * (ب د ع * زينب) * بنت معاوية وقيل ابنة أبى معاوية الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر زينب بنت عبد الله ابن معاوية بن عتاب بن الاسعد بن غاضرة بن حطيط بن جشم بن ثقيف وهى ابنة أبى معاوية الثقفى روى عنها بشر بن سعيد وابن أخيها أخبرنا أبى الفرج بن أبى الرجاء وأبو ياسر بن أبى حبة باسنادهما الى مسلم قال حدثنا الحسن بن الربيع أخبرنا أبو الأحوص عن الاعمش عن شقيق عن عمرو بن الحارث عن زينب امرأة عبد الله قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن قالت فانطلقت فإذا امرأة من الانصار بباب رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجتى حاجتها قالت وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة قالت فخرج علينا بلال فقلنا له ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخبره

[ 471 ]

ان امرأتين بالباب يسالانك أتجزئ الصدقة عنهما على أزواجهما وعلى ايتام في حجورهما ولا تخبره من نحن فدخل بلال على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من هما قال امرأة من الانصار وزينب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الزيانب قال امرأة عبد الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لهما أجران أجر القرابة وأجر الصدقة أخرجه الثلاثة * (ب د ع * زينب) * بنت نبيط بن جابر الانصارية مدنية امرأة أنس بن مالك وقيل انها أحمسية روى عبد الله بن ادريس عن محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط امرأة أنس بن مالك قالت أوصى أبو أمامة بأمى وخالتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه حلى من ذهب ولؤلؤ يقال له الرعاث قالت فحلاهن من الرعاث وأدركت بعض الحلى ورواه محمد بن عمرو بن علقمة عن محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط قالت حدثتني أمي وخالتي ان النبي صلى الله عليه وسلم حلاهن رعاثا من ذهب وأمها حبيبة وخالتها كبشة ابنتا فريعة وأبوهما أسعد بن زرارة وهو أبو امامة وقد أخرجها أبو موسى فقال زينب بنت جابر الاحمسية وأخرجها ابن منده كما ترى فلم يصنع أبو موسى شيئا الا انه نسبها إلى جدها ومثل هذا كثير في كتبهم ينسب أحدهم الشخص إلى أبيه وينسبه الآخر إلى جده أو من فوق جده وهما واحد فلو سلك هذا لكثر الاستدراك عليه أخرجه الثلاثة * (س * زينب) * غير منسوبة يحتمل ان تكون احدى الزيانب المذكورات أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب أحمد بن العباس وفاطمة العقيلية قالا أخبرنا أبو بكر بن ريدة أخبرنا أبو القاسم الطبراني حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا شيبان بن فروخ أخبرنا محمد بن زياد البرجمى حدثنا أبو ظلال عن أنس بن مالك عن أمه قالت كان لى شاة فجعلت من سمنها عكة فبعثت بها مع زينب فقلت يا زينب ابلغى هذه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعله يأتدم بها قالت فجاءت زينب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله هذا سمن بعثته اليك أم سليم فقال افرغوا لها عكتها ففرغت العكة ودفعت إليها فجاءت وأم سليم ليست في البيت فعلقت العكة على وتد فجاءت أم سليم فرأت العكة ممتلئة تقطر سمنا فقالت يا زينب أليس أمرتك ان تبلغي هذه العكة رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتدم بها قالت قد فعلت فان لم تصدقيني فتعالى معى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبت أم سليم

[ 472 ]

وزينب معها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت انى قد بعثت اليك معها بعكة فيها سمن فقال قد جاءت بها فقلت والذى بعثك بالهدى ودين الحق انها ممتلئة سمنا تقطر فقال النبي صلى الله عليه وسلم أتعجبين يا أم سليم ان الله عزوجل أطعمك أخرجها أبو موسى * (حرف السين) * * (س * سائبة) * مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في اللقطة روى عنها طارق بن عبد الرحمن ذكرت في تاريخ النساء أخرجها أبو موسى * (ب د ع * سبيعة) * بنت الحارث الاسلمية كانت امرأة سعد بن خولة فتوفى عنها بمكة في حجة الوداع وهى حامل فوضعت بعد وفاة زوجها بليال قيل شهر وقيل خمس وعشرون وقيل أقل من ذلك أخبرنا أبو الحرم مكى بن ريان النحوي باسناده عن يحيى بن يحيى عن مالك بن أنس عن عبد ربه بن سعيد عن أبى سلمة بن عبد الرحمن انه قال سئل عبد الله بن عباس وأبو هريرة عن المرأة الحامل يتوفى عنها زوجها فقال ابن عباس آخر الاجلين وقال أبو هريرة إذا ولدت فقد حلت فدخل أبو سلمة بن عبد الرحمن على أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك فقالت أم سلمة ولدت سبيعة الاسلمية بعد وفاة زوجها بنصف شهر فخطبها رجلان أحدهما شاب والآخر كهل فحطت إلى الشاب فقال الشيخ لم تحلى بعد وكان أهلها غيبا ورجا إذا جاء أهلها أن يؤثروه بها فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت قد حللت فانكحى من شئت وروى عنها عبد الله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من استطاع منكم ان يموت بالمدينة فليمت فانه لا يموت بها أحدا الا كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة أخرجها الثلاثة وقال أبو عمر زعم العقيلى ان سبيعة التى روى عنها ابن عمر غير سبيعة الاسلمية قال ولا يصح ذلك عندي * (ب د ع * سبيعة) * بنت حبيب الضبعية بصرية روى عنها ثابت البنانى ان رجلا مر بالنبي صلى الله عليه وسلم فقال رجل انى أحبه في الله أخرجها الثلاثة * (د ع * سبيعة) * القرشية غير منسوبة روت عنها عائشة قالت سمعت سبيعة القرشية قالت يا رسول الله انى زنيت فأقم على حد الله قال اذهبي حتى تضعى ما في بطنك فلما وضعت ما في بطنها أتته ولو لم تأته ما سأل عنها فقالت يا رسول الله قد وضعت ما في بطني قال اذهبي فارضعيه حتى تفطميه فلما

[ 473 ]

فطمته أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت انى قد فطمته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لهذا الصبى فقال رجل من الانصار أنا يا رسول الله فرؤى في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الكراهية فقال اذهبوا بها فارجموها أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (د ع * سبيعة) * بنت أبى لهب ذكرها ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم صوابه درة بنت أبى لهب روى يزيد بن عبد الملك النوفلي عن سعيد بن أبى سعيد المقبرى عن أبى هريرة ان سبيعة بنت أبى لهب جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ان الناس يصيحون بى يقولون انى ابنة حطب النار فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مغضب شديد الغضب فقال ما بال أقوام يؤذوننى في نسبي وذوى رحمى ألا ومن آذى نسبي وذوى رحمى فقد آذانى ومن آذانى فقد آذى الله عزوجل وقد رواه محمد بن اسحاق وغيره عن سعيد عن أبى هريرة فقال قدمت درة بنت أبى لهب وقد تقدم ذكرها * (سخبرة) * بنت تميم ذكرها ابن اسحاق فيمن هاجر إلى المدينة من بنى غنم بن دودان قاله ابن هشام عنه ويونس ابن بكير أيضا عن ابن اسحاق استدركه أبو على على أبى عمر * (سخيلة) * بنت عبيدة زوج عمرو بن أمية الضمرى روى الزبرقان بن عبد الله عن أبيه عن عمرو ابن أمية الضمرى عن انه اشترى مرطا فكساه امرأته سخيلة بنت عبيدة فقال له عثمان أو عبد الرحمن بن عوف ما فعل المرط الذى ابتعت قال تصدقت به على سخيلة بنت عبيدة فقال له عثمان أو عبد الرحمن بن عوف أفكلما صنعت إلى أهلك صدقة فقال عمر وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك فذكر ما قال عمرو لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صدق عمرو أخرجه ابن الدباغ مستدركا على أبى عمر * (سدوس) * بنت قطبة بن عبد عمرو بن مسعود من بنى دينار بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د ع * سديسة) * الانصارية قيل هي مولاة حفصة بنت عمر روى اسحاق بن يسار عن الفضل بن الموفق عن اسرائيل عن الاوزاعي عن سالم عن سديسة مولاة حفصة وقال مرة عن حفصة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الشيطان لم يلق عمر منذ أسلم الاخر لوجهه رواه عبد الرحمن بن الفضل عن أبيه ولم يذكر حفصة في الاسناد أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * سرى) * بنت نبهان الغنوية قاله ابن منده وأبو نعيم وقال أبو عمر العنبرية والاول أصح وأكثر روى عنها ربيعة بن عبد الرحمن

[ 474 ]

الغنوى وساكنة بنت الجعد أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على باسناده إلى أبى داود حدثنا محمد بن بشار حدثنا أبو عاصم عن ربيعة بن عبد الرحمن عن سرى بنت نبهان الغنوية وكانت ربة بيت في الجاهلية قالت خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فقال أي يوم هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال اليس أوسط أيام التشريق إلى هنا روى أبو داود وزاد غيره ثم قال هل تدرون أي بلد هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال اليس هذا المشعر الحرام ثم قال لعلى لا ألقاكم بعد يومى هذا ألا وان دماءكم وأموالكم واعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا حتى تلقوا ربكم أخرجها الثلاثة * سرى بفتح السين وامالة الراء المشددة وآخره ياء ساكنة قاله الامير أبو نصر * (سعاد) * بنت رافع بن أبى عمرو ابن ثعلبة الانصارية من بنى مالك بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (سعاد) * بنت سلمة بن زهير بن ثعلبة وهى التى سألت النبي صلى الله عليه وسلم ان يبايعها لما في بطنها وكانت حاملا فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أنت حرة الحرام * (ب * سعدة) * بنت قمامة روى عنها انها كانت تؤم النساء وتقوم في وسطهن على حسب ما روى عن أم سلمة يقال انها أدركت النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر مختصرا * (ب د ع * سعدى) * بنت عمرو المرية قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم سعدى بنت عوف بن خارجة ابن سنان وهى امرأة طلحة بن عبيد الله وهى أم يحيى بن طلحة روى عنها يحيى بن طلحة وزفر بن عقيل ومحمد بن عمران بن طلحة أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن الفقيه باسناده إلى أبى يعلى الموصلي حدثنا هارون بن اسحاق حدثنى محمد بن عبد الوهاب القناد عن مسعر بن كدام عن اسماعيل بن أبى خالد عن الشعبى عن يحيى بن طلحة عن أمه سعدى المرية قالت مر عمر بطلحة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وهو مكتئب فقال اساءتك امرة ابن عمك قال لا ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انى لاعلم كلمة لا يقولها عبد عند موته الا كانت نورا في صحيفته وان جسده وروحه ليجدان لها روحا عند الموت قال عمر أنا أعلمها هي التى أراد عليها عمه ولو علم شيئا انجى له منها لامره يعنى لا اله الا الله أخرجه الثلاثة * (د ع * سعدى) * غير منسوبة روى حديثها عبد الواحد بن زياد عن عثمان بن حكيم عن ابى بكر بن عبد الله عن جدته سعدى أو أسماء ان النبي

[ 475 ]

صلى الله عليه وسلم دخل على ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب فقال يا عمة حجى فقالت انى امرأة ثقيلة وانى أخاف الحبس فقال حجى واشترطي ان تحلى حيث حبست أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (سعيدة) * بنت رفاعة بن عمرو بن عبيد بن أمية الانصارية الاشهلية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * سعيدة) * قال مقاتل بن حبان كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين كفار مكة عهد يوم الحديبية ان يرد من اتاه منهم فجاءت امرأة منهم يقال لها سعيدة كانت تحت أبى صيفي الراهب وهو ومشرك مقيم بمكة فقالوا ردها فقال كان الشرط في الرجال دون النساء فأنزل الله عزوجل فامتحنوهن أخرجها أبو موسى * (س * سعيرة) * الاسدية قال جعفر في اسناد حديثها نظر أوردها ابن منده وغيره بالشين المعجمة وقال جعفر المستغفرى هو بالسين يعنى المهملة أثبت قال عطاء الخراساني عن عطاء بن أبى رباح قال قال لى ابن عباس الا أريك انسانا من أهل الجنة قال فأراني حبشية صفراء عظيمة قال هذه سعيرة الاسدية أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ان بى هذه الموتة تعنى الجنون فادع الله ان يشفينى مما بى فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ان شئت دعوت الله عزوجل ان يعافيك مما بك ويكتب لك حسناتك وسيآتك وان شئت فاصبري ولك الجنة فاختارت الصبر والجنة أخرجها أبو موسى وقال قال محمد بن اسحاق ابن خزيمة أنا أبرأ من عهدة هذا الاسناد * (ع س * سفانة) * بنت حاتم الطائى تقدم نسبها عند أخيها عدى وكان أبوها حاتم يكنى أبا سفانة أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن محمد بن اسحاق قال أصابت خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنة حاتم فقدم بها على رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبايا طئ فجعلت ابنة حاتم في حظيرة بباب المسجد فمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقامت إليه وكانت امرأة جزلة فقالت يا رسول الله هلك الوالد وغاب الوافد فامنن على من الله عليك قال من وافدك قالت عدى بن حاتم قال الفار من الله ورسوله ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وتركني حتى مر بى ثلاثا فأشار إلى رجل من خلفه ان قومي فكلميه فقمت فقلت يا رسول الله هلك الوالد وغاب الوافد فامنن على من الله عليك قال قد فعلت فلا تعجلى حتى تجدى ثقة يبلغك بلادك ثم آذنينى فسألت عن الرجل الذى أشار إلى فقيل على بن أبى طالب وقدم ركب من بلى فأتيت رسول الله صلى الله

[ 476 ]

عليه وسلم فقلت قدم رهط من قومي قالت فكساني رسول الله صلى الله عليه وسلم وحملنى واعطاني نفقة فخرجت حتى قدمت الشام على أخى عدى بن حاتم فقال لها عدى ما ترين في أمر هذا الرجل قالت أرى ان تحلق به كذا رواه يونس ولم يسم سفانة وسماها غسيره ورواه عبد العزيز بن أبى رواد نحوه وزاد وكانت أسلمت فحسن اسلامها أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * سكينة) * بنت أبى وقاص أم الحكم أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو الطيب حبيب بن محمد بقراءة والدى أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن النعمان (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله قالا حدثنا محمد بن ابراهيم بن على حدثنا أبو عروبة الحسين بن محمد أخبرنا أبو موسى أخبرنا مكى بن ابراهيم حدثنا هاشم بن هاشم عن أم الحكم سكينة بنت أبى وقاص انها قالت ان النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الجهاد فقيل يا رسول الله ما جهادنا قال جهادكن الحج أوردها أبو عروبة في الصحابيات أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * سكينة) * غير منسوبة روى عنها مولاها أبو صالح عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجها ابن منده وأبو نعيم مختصرا * (ع س * سلامة) * حاضنة ابراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها أنس بن مالك أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا الحسن بن أحمد حدثنا أحمد بن عبد الله حدثنا محمد بن الحسن اليقطينى حدثنا عمر بن سعيد بن سنان المنجبى (ح) قال أحمد وحدثنا أبو عمرو بن حمدان قال حدثنا الحسن بن سفيان قالا حدثنا هاشم بن عمار عن أبيه عمار بن نصير عن عمرو بن سعيد الخولانى عن أنس بن مالك عن سلامة حاضنة ابراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم انها قالت يا رسول الله انك تبشر الرجال بكل خير ولا تبشر النساء قال أصويحباتك دسسنك لهذا قالت أجل هن أمرننى قال الا ترضى احداكن انها إذا كانت حاملا من زوجها وهو عنها راض ان لها مثل أجر الصائم القائم في سبيل الله عزوجل وإذا أصابها الطلق لم يعلم أهل السماء والارض ما أخفى لها من قرة أعين وذكر الحديث في فضل الولادة والرضاع والسهر على الولد أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * سلامة) * بنت الحر الازدية وقيل الجعفية وقيل الفزارية أخت خرشة بن الحر روت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث منها ما أخبرنا به يحيى بن محمود اجازة باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم أخبرنا أبو بكر عن وكيع عن أم عراب مولاة بنى فزارة

[ 477 ]

عن مولاة لهم يقال لها عقيلة عن سلامة بنت الحر أخت خرشة بن الحر قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يأتي على الناس زمان يقومون ساعة لا يجدون اماما يصلى بهم أخرجه الثلاثة الا ان أبا عمر روى في هذه الترجمة عن أم داود الوابشية عن سلامة بنت الحر أخت خرشة بن الحر قالت كنت أرعى غنما في بدء الاسلام ويرد في سلامه الوابشية ان شاء الله تعالى * (سلامة) * بنت سعد بن الشهيد من بنى عمرو بن عوف أم بنى طلحة بن أبى طلحة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم بعد الفتح قاله ابن حبيب * (ب د ع * سلامة) * الضبية روت عنها أم داود الوابشية حديثها عند عبد الله بن داود الخرينى قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم سلامة الوابشية ورويا عن عبد الله بن داود الخرينى عن أم داود الوابشية عن سلامة قالت مر بى النبي صلى الله عليه وسلم في بدء الاسلام وأنا أرعى غنما لاهلي فقال لى يا سلامة بم تشهدين فقلت أشهد ان لا اله الا الله ثم أشهد ان محمدا رسول الله قالت فتبسم والله ضاحكا أخرجه الثلاثة وقال أبو نعيم هي عندي المتقدمة أخت خرشة بن الحر ذكرها المتأخر وسماها الوابشيه رواه مسدد عن الخرينى فقال عن سلامة بنت الحر قلت وقد جعلها أبو عمر ترجمتين وروى حديثها عن الخرينى عن أم داود الوابشية عنها وروى أيضا في ترجمة سلامة بنت الحر حديث الخرينى عم أم داود عنها فما أقرب أن تكونا واحدة كما قال أبو نعيم والله أعلم * (ب د ع * سلامة) * بنت معقل الخزاعية قاله أبو عمر الانصارية وذكرها ابن أبى عاصم وقال هي من خارجة قيس عيلان والله أعلم أخبرنا عبد الوهاب بن على بن سكينة الصوفى باسناده عن أبى داود قال حدثنا عبد الله بن محمد النفيلى حدثنا محمد بن سلمة عن محمد بن اسحاق عن الخطاب بن صالح عن أمه قالت حدثتني سلامة بنت معقل امرأة من خارجة قيس عيلان قالت قدم بى عمى في الجاهلية فباعنى من الحباب بن عمرو الانصاري أخى أبى اليسر فولدت له عبد الرحمن بن الحباب ثم هلك فقالت لى امرأته الآن والله تباعى في دينه فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله انى امرأة من خارجة قيس عيلان قدم بى عمى المدينة فباعنى من الحباب بن عمرو أخى أبى اليسر بن عمرو فولدت له عبد الرحمن بن الحباب فقالت امرأته الآن تباعين في دينه فقال من ولى الحباب قالوا أخوه أبو اليسر بن عمرو فبعث إليه وقال اعتقوها وإذا سمعتم برقيق قدم على فأتوني أعوضكم منها قالت

[ 478 ]

فأعتقوني وقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم رقيق فعوضهم منى غلاما أخرجها الثلاثة * (د * سلمى) * الانصارية غير منسوبة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم روى محمد بن اسحاق عن رجل من الانصار عن أمه سلمى قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أبايعه في نسوة من الانصار فكان فيما أخذ علينا ان لا نغش أزواجنا أخرجه ابن منده وقال هذه بنت قيس وسنذكرها ان شاء الله تعالى * (ب * سلمى) * الاودية حديثها عند أهل الكوفة ليس بصحيح أخرجها أبو عمر مختصرا * (سلمى) * أخبرنا أبو ياسر بن أبى حبة باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا عبد الصمد أخبرنا همام عن قتادة عن سلمى بنت حمزة ان مولاها مات وترك ابنته فورث النبي صلى الله عليه وسلم ابنته النصف وورث يعلى النصف وهو ابن سلمى * (س * سلمى) * بنت أبى ذؤيب أخت حليمة بنت أبى ذؤيب ظئر النبي صلى الله عليه وسلم وهذه سلمى خالته من الرضاعة يقال انها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فبسط لها رداءه وقال مرحبا يا أمي ذكرها جعفر المستغفرى في الصحابة أخرجها أبو موسى * (ب د ع * سلمى) * خادم النبي صلى الله عليه وسلم وهى مولاة صفية بنت عبد المطلب وهى امرأة أبى رافع ويقال انها أيضا مولاة للنبى صلى الله عليه وسلم وكانت قابلة بنى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقابلة ابراهيم ابن رسول الله صلى الله عليهم وهى التى غسلت فاطمة مع زوجها على ومع أسماء بنت عميس وشهدت خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن حديثها ما أخبرنا به اسماعيل بن على وابراهيم بن محمد وغيرهما قالوا باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا أحمد بن منيع حدثنا حماد بن خالد الخياط أخبرنا فائد مولى لآل أبى رافع عن على بن عبيد الله عن جدته وكانت تخدم النبي صلى الله عليه وسلم قالت ما كان يكون برسول الله صلى الله عليه وسلم قرحة أو نكتة الا أمرنى ان أضع عليها الحناء وقد روى هذا عن عبيد الله بن على عن جدته سلمى قال الترمذي عبيد الله بن على أصح أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم حدثنا أبو بكر بن مالك أخبرنا عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا يعقوب بن ابراهيم حدثنا أبى عن ابن اسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت جاءت سلمى امراة ابى رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم تستأذنه على ابى رافع وقالت انه يضربني فقال النبي صلى الله عليه وسلم لابي رافع ما لك ولها يا ابا رافع فقال

[ 479 ]

تؤذيني يا رسول الله قال بما آذيتيه يا سلمى قالت يا رسول الله ما آذيته بشئ ولكنه أحدث وهو يصلى فقلت له يا ابا رافع ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر المسلمين إذا خرج من أحدهم ريح ان يتوضأ فقام يضربني فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك ويقول يا أبا رافع انها لم تأمرك الا بخير وقال لا تضربها أخرجها الثلاثة * (سلمى) * بنت زيد بن تيم بن أمية بن بياضة بن خفاف بن سعد بن مرة بن مالك بن الاوس الانصارية الاوسية وهى من الجعادرة وعدادهم في بنى عبد الاشهل بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (سلمى) * بنت صخر ام الخير أم أبى بكر الصديق رضى الله عنه ترد في الكنى أتم من هذا ان شاء الله تعالى أخرجها أبو موسى * (سلمى) * بنت عمرو بن حبيش بن لوذان بن عبد ود أخت المنذر وهى من بنى ساعدة * (سلمى) * بنت عميس الخثعمية أخت أسماء تقدم نسبها عند أختها وهى احدى الاخوات اللاتى قال فيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم الاخوات مؤمنات وكانت سلمى زوج حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه ثم خلف عليها بعده شداد بن أسامة بن الهاد الليثى فولدت له عبد الله وعبد الرحمن وقيل ان التى كانت تحت حمزة أسماء بنت عميس فخلف عليها بعده شداد ثم جعفر وليس بشئ روى همام عن قتادة عن سلمى ان مولى لها مات وترك بنتا فورث النبي صلى الله عليه وسلم ابنته النصف وورث يعلى هو ابن حمزة منها النصف وقد تقدم هذا في الورقة التى قبل هذه في سلمى بنت حمزة أخرجها الثلاثة قلت قول من جعل أسماء امرأة حمزة ثم شداد ثم جعفر ليس بشئ فانه لا خلاف بين أهل السير ان جعفرا هاجر إلى الحبشة من مكة ومعه امرأته أسماء وانها ولدت له أولاده بالحبشة ولم يقدم على النبي صلى الله عليه وسلم الا وهو محاصر خيبر وكان حمزة قد قتل فكيف تكون امرأته ثم امرأة شداد وقد ولدت لجعفر بالحبشة وهاجرت معه في حياة حمزة هذا مما تمجه العقول ولا خلاف أيضا ان جعفرا لما قتل تزوج امرأته أسماء أبو بكر فأولدها محمدا ولما توفى أبو بكر تزوجها على فولدت له والصحيح ان سلمى هي امرأة حمزة والله أعلم ومما يقوى هذا ان عليا لما أخذ ابنة حمزة في عمرة القضاء واختصم فيها على وجعفر وزيد بن حارثة فقضى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لخالتها وسلمها إلى جعفر وقال الخالة بمنزلة الام * (ب د ع * سلمى) * بنت قيس ابن عمرو بن عبيد بن مالك بن عدى بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار تكنى أم

[ 480 ]

المنذر أخت سليط بن قيس وهى احدى خالات النبي صلى الله عليه وسلم من جهة أبيه وقال ابن منده تكنى أم أيوب والاول أصح وكانت من المبايعات وصلت القبلتين وبايعت بيعة الرضوان أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق عن سليط بن أيوب بن الحكم عن أمه عن سلمى بنت قيس وكانت احدى خالات النبي صلى الله عليه وسلم وممن صلى القبلتين قالت بايعت النبي صلى الله عليه وسلم فيمن بايعه من النساء على ان لا نشرك بالله شيئا ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا ولا نأتى ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا ولا نعصيه في معروف ولا نغشش أزواجنا فبايعناه فلما انصرفنا قلت لامرأة ممن معى ويحك ارجعي فسليه ما غش أزواجنا فسألته فقال تأخذ ماله فتحابى به غيره أخرجه الثلاثة * قلت قول أبى عمر احدى خالات النبي صلى الله عليه وسلم من جهة ابيه يعنى به جده عبد المطلب فان أباه عبد الله أمه مخزومية وأما جده عبد المطلب أمه من بنى عدى ابن النجار لان أمه سلمى بنت عمرو بن زيد الخزرجية من بنى عدى وأهل الرجل من قبل النساء له ولآبائه واجداده كلهن خالات وقد استقصينا نسبه صلى الله عليه وسلم في الكامل في التاريخ * (سلمى) * بنت محرز بن عامر الانصارية من بنى عدى بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (سلمى) * أم مسطح بن أثاثة لها ذكر في حديث الافك وقد ذكرت في الكنى أتم من هذا * (ع س * سلمى) * بنت نصر المحاربية ذكرها الطبراني وقال يقال لها صحبة وأورد لها ما أخبرنا به أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب الكوشيدى أخبرنا أبو بكر بن ريدة (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله قالا حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا منجاب بن الحارث حدثنا على بن مسهر عن محمد بن اسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن سلمى بنت نصر المحاربية قالت سألت عائشة عن عتاقة ولد الزنا فقالت أعتقه أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (سلمى) * بنت يعار وقيل تعار بالتاء فوقها نقطتان أخت ثبيتة * (د ع * سلمى) * غير منسوبة روى عنها ابن ابنها عبيد الله بن على روى اسحاق ابن ابراهيم الحبيبى عن فائد بن عبد الرحمن عن عبيد الله بن على مولاه عن جدته سلمى قالت أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فصنعنا له خزيرة قاله ابن منده وقال أبو نعيم ذكرها المتأخر وهى عندي المتقدمة امرأة أبى رافع وروى من حديث

[ 481 ]

الفضل بن سليمان عن فائد مولى عبيد الله عن عبيد الله بن على بن أبى رافع عن جدته أنها أخبرته قالت صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خزيرة فقربتها فأكل معه ناس من أصحابه وبقى منها قليل فمر بالنبي صلى الله عليه وسلم اعرابي فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم فأخذها الاعرابي كلها بيده فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ضعها فوضعها ثم قال سم الله عزوجل وخذ من أدناها تشبع قالت فشبع منها وفضلت فضلة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * سلمى) * ترجمة أخرى أخرجها ابن منده وأبو نعيم غير التى قبلها حديثها انها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث الله عزوجل أربعة آلاف نبى في حديث طويل رواه محمد بن عقبة عن وهب بن عبد الله بن كعب * (ب د ع * سمراء) * وقيل سميراء بنت قيس الانصارية لها ذكر في حديث أبى امامة بن سهل بن حنيف أخرجها الثلاثة الا ان أبا عمر ذكرها سميراء مصغرة * (ب د ع * سمية) * أم عمار بن ياسر وهى سمية بنت خباط كانت أمة لابي حذيفة بن المغيرة المخزومى وكان ياسر حليفا لابي حذيفة فزوجه سمية فولدت له عمارا فأعتقه أبو حذيفة وكانت من السابقين إلى الاسلام قيل كانت سابع سبعة في الاسلام وكانت ممن يعذب في الله عزوجل أشد العذاب أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال حدثنى رجال من آل عمار بن ياسر ان سمية أم عمار عذبها هذا الحى من بنى المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم على الاسلام وهى تأبى غيره حتى قتلوها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بعمار وأمه وابيه وهم يعذبون بالابطح في رمضاء مكة فيقول صبرا آل ياسر موعدكم الجنة وروى ان أبا جهل طعنها في قبلها بحربة في يده فقتلها فهى أول شهيد في الاسلام وكان قتلها قبل الهجرة وكانت ممن أظهر الاسلام بمكة في أول الاسلام قال مجاهد أو من أظهر الاسلام بمكة سبعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وبلال وخباب وصهيب وعمار وسمية فأما رسول الله وأبو بكر فمنعهما قومهما وأما الآخرون فألبسوا أدراع الحديد ثم صهروا في الشمس وجاء أبو جهل إلى سمية فطعنها بحربة فقتلها وقال ابن قتيبة ان سمية خلف عليها بعد ياسر الازرق وكان غلاما روميا للحارث بن كلدة الثقفى فولدت له سلمة فهو أخو عمار لامه وهذا وهم منه فاحش فان الازرق انما خلف على سمية أم زياد فسلمة بن الازرق أخو زياد لامه اشتبه على ابن قتيبة سمية أم زياد بسمية ام عمار والله أعلم أخرجه الثلاثة

[ 482 ]

خباط بالخاء المعجمة وبالباء الموحدة قاله ابن ماكولا وقيل بالياء وتحتها نقطتان وكذا ضبطه أبو نعيم * (ب د ع * سناء) * بنت اسماء بن الصلت السلمية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فماتت قبل ان يدخل بها فيما ذكر أبو عبيدة معمر بن المثنى عن حفص بن النضر وعبد القاهر بن السدى السلميين قالا تزج رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكره وهى عمة عبد الله بن حازم بن أسماء بن الصلت السلمى أمير خراسان أخرجه الثلاثة * (سنبلة) * بنت ماعز بن قيس بن خلدة الانصارية من بنى زريق بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (سنينة) * بضم السين وفتح النون وسكون الياء تحتها نقطتان ثم نون وهى سنينة بنت محنف بن زيد النكرية لها صحبة ورواية حدثت عنها حبة بنت الشماخ النكرية قاله ابن ماكولا * النكرية بالنون وقيل بالباء * (د ع * سهلة) * بنت سعد الساعدي أخت سهل بن سعد روى حديثها منصور بن عمار عن ابن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة عن سهلة بنت سعد انها قالت يا رسول الله المرأة تصنع لزوجها أشياء تعطفه عليها فقال متاع في الدنيا ولا خلاق لها في الآخرة أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ع س * سهلة) * بنت سهل أوردها الطبراني أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن أخبرنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخبرنا عبد الملك بن يحيى أخبرنا أبى أخبرنا ابن لهيعة عن عبد الله ابن هبيرة عن سهلة بنت سهل انها قالت يا رسول الله أتغتسل احدانا إذا احتلمت قال نعم إذا رأت الماء أورده جعفر المستغفرى في ترجمة سهيل بن سهيل وزاد فيه قلت يا رسول الله برح الخفاء أخرجها أبو نعيم وأبو موسى وقال أبو موسى ويحتمل أن تكون بنت سهيل والله أعلم * قلت وما أقرب أن تكون سهلة أخت سهيل بن سعد فان الراوى عنها في الترجمتين ابن لهيعة عن ابن هبيرة ويكون بعض الرواة غلط فيه فجعل أخت بنت والله أعلم * (ب د ع * سهلة) * بنت سهيل بن عمرو القرشية من بنى عامر بن لؤى تقدم نسبها في ترجمة أبيها وهى امرأة أبى حذيفة بن عتبة بن ربيعة وهاجرت معه إلى الحبشة وهى من السابقين إلى الاسلام وولدت له بالحبشة محمد بن أبى حذيفة أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة وأبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس وكانت معه امرأته سهلة بنت سهيل بن عمر وأخى بنى عامر بن لؤى ولدت له بأرض الحبشة

[ 483 ]

محمد بن أبى حذيفة ولا عقب له وهى أيضا أم سليط بن عبد الله بن الاسود القرشى العامري وأم بكير بن شماخ بن سعيد بن قائف وأم سالم بن عبد الرحمن بن عوف قاله أبو عمر والزبير أخبرنا أبو أحمد باسناده عن أبى داود سليمان بن الاشعث أخبرنا عبد العزيز بن يحيى أخبرنا محمد يعنى ابن سلمة عن محمد بن اسحاق عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة ان سهلة بنت سهيل استحيضت فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فأمرها ان تغتسل لكل صلاة فلما جهدها ذلك أمرها ان تجمع بين الظهر والعصر بغسل وبين المغرب والعشاء الآخرة بغسل وتغتسل للصبح وهى التى أرضعت سالما مولى أبى حذيفة وهو رجل وقد تقدمت القصة في أبى حذيفة وسالم أخرجها الثلاثة * (ب د ع * سهلة) * بنت عاصم بن عدى الانصارية ولدت يوم خيبر فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم سهلة روى عبد العزيز بن عمران عن سعيد بن زياد عن حفص بن عمر بن عبد العزيز بن عوف عن جدته سهلة بنت عاصم بن عدى قالت ولدت يوم خيبر فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سهلة وقال سهل الله أمركم فضرب لى بسهم وزوجني عبد الرحمن بن عوف يوم ولدت أخرجها الثلاثة * (سهيمة) * بنت أسلم بن حريش بن عدى بن مجدعة بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (سهيمة) * امرأة رفاعة القرظى وقد تقدم ذكرها في رفاعة وفى عبد الرحمن بن الزبير وقيل اسمها تميمة وقيل عائشة * (د ع * سهيمة) * بنت عمير المزنية امرأة ركانة بن عبد يزيد المطلبى أخبرنا محمد بن سرايا بن على أخبرنا أبو زرعة أخبرنا محمد بن ادريس الشافعي حدثنا عمى محمد بن على عن عبد الله بن السائب عن نافع بن عجير عن عبد يزيد ان ركانة بن عبد يزيد طلق امرأته سهيمة البتة ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال انى طلقت امرأتي سهيمة البتة ووالله ما أردت الا واحدة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والله ما أردت الا واحدة فقال ركانة والله ما أردت الا واحدة فردها النبي صلى الله عليه وسلم وطلقها الثانية في زمن عمر والثالثة في زمن عثمان أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (سهيمة) * بنت مسعود بن أوس بن مالك بن سواد الانصارية الظفرية زوج جابر بن عبد الله ولدت له عبد الرحمن بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * سوادة) * بنت مسرح الكندية وقيل سودة وهو أكثر روى عنها عروة بن فيروز انها قالت كنت فيمن شهد فاطمة حين ضربها

[ 484 ]

المخاض فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال كيف هي قلت انها لتجهد قال فإذا وضعت فلا تحدثي شيئا فوضعت الحسن فسررته ولففته في خرقة وجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال كيف هي فقلت قد وضعت ابنا فسررته ولففته في خرقة صفراء فقال ائتنى به فألقى عنه الخرقة الصفراء ولفه في خرقة بيضاء وتفل في فيه وسقاه من ريقه ودعا عليا فقال ما سميته فقال جعفرا قال لا ولكنه الحسن وبعده الحسين فأنت أبو الحسن والحسين أخرجها الثلاثة * مسرح بكسر الميم وسكون السين المهملة * (ب د ع * سوداء) * بنت عاصم بن خالد بن ضرار بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدى بن كعب بن لؤى القرشية العدوية روت عنها أم عاصم قاله أبو نعيم وابن منده وقال أبو عمر هي سوداء الاسدية قال بعضهم هي السوداء بنت عاصم حديثها عن النبي صلى الله عليه وسلم في الخضاب أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم أخبرنا أبو بكر أخبرنا أبو إسحاق الاودى حدثتنا نائلة هي مولاة أبى العيزار الكوفية عن أم عاصم عن السوداء قالت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لا بايعه فقال انطلقي فاختضبي ثم تعالى حتى أبايعك أخرجها الثلاثة * (ب د ع * سودة) * بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤى القرشية العامرية وأمها الشموس بنت قيس بن زيد بن عمرو بن لبيد بن خراش بن عامر بن غنم بن عدى بن النجار الانصارية وسودة هي زوج النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة بعد وفاة خديجة قبل عائشة قاله عقيل عن الزهري وقاله قتادة وأبو عبيدة وابن اسحاق وقال عبد الله بن محمد بن عقيل تزوجها بعد عائشة ورواه يونس عن الزهري وكانت قبله تحت ابن عمها السكران بن عمرو أخى سهيل بن عمرو من بنى عامر بن لؤى وكان مسلما فتوفى عنها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت امرأة ثقيلة ثبطة وأسنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تصب منه ولدا إلى ان مات وروى محمد بن اسحاق عن حكيم بن حكيم عن محمد بن على بن الحسين عن أبيه قال كان جميع ما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس عشرة امرأة وكان أول امرأه تزوجها بعد خديجة بنت خويلد سودة بنت زمعة أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى قال حدثنا محمد بن المثنى أخبرنا أبو داود الطيالسي أخبرنا سليمان بن معاذ عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال خشيت سودة ان

[ 485 ]

يطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت لا تطلقني وامسكني واجعل يومى لعائشة ففعل فنزلت فلا جناح عليهما ان يصالحا بينهما صلحا والصلح خير فما اصطلحا عليه من شئ فهو جائز أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله حدثنى أبى حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمى أبو عبد الصمد حدثنا منصور عن مجاهد مولى لابن الزبير يقال له يوسف بن الزبير أو الزبير بن يوسف عن ابن الزبير عن سودة بنت زمعة قالت جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ان أبى شيخ كبير لا يستطيع ان يحج قال أرأيت لو كان على أبيك دين فقضيته عنه قبل منك قال نعم قال فالله أرحم حج عن أبيك وتوفيت سودة آخر خلافة عمر أخرجها الثلاثة * (سودة) * بنت أبى ضبيس الجهنية أسلمت وبايعت بعد الهجرة لها ولابيها صحبة قاله محمد بن نقطة عن محمد بن سعد * (د ع * سودة) * امرأة أبى الطفيل قال عبد الله بن عثمان بن خثيم دخلت على أبى الطفيل فوجدته طيب النفس فقلت لاغتنمن ذلك منه فقلت يا أبا الطفيل النفر الذين لعنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من هم فهم ان يخبرني بهم قالت امرأته سودة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال انما أنا بشر فمن دعوت عليه بدعوة فاجعلها له زكاة ورحمة أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (د ع * سودة) * القرشية خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت مصبية فقالت أكره ان يضغوا صبيتي عند رأسك روى شهر بن حوشب عن ابن عباس ان النبي صلى الله عليه وسلم خطب امرأة من قومه يقال لها سودة مصبية وكان لها خمسة صبية أو ستة من بعل لها مات فقالت والله ما يمنعنى منك وأنت أحب البرية إلى ولكني أكرمك ان يضغوا هؤلاء الصبية عند رأسك بكرة وعشية فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرحمك الله ان خير نساء ركبن على أعجاز الابل صالح نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه لبعل في ذات يده أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ع * سودة) * بنت مسرح وقيل سوادة وقد تقدمت أخرجها هنا أبو نعيم * (ب د ع * سيرين) * أخت مارية القبطية اهداهما المقوقس صاحب الاسكندرية إلى النبي صلى الله عليه وسلم فتسرى النبي مارية وهى أم ابنه ابراهيم عليه السلام ووهب سيرين لحسان بن ثابت فهى أم ابنه عبد الرحمن بن حسان روى عنها ابنها عبد الرحمن انها قالت لما حضر ابراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم الموت فرأيت

[ 486 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما صحت أنا وأختى نهانا عن الصياح وغسله الفضل ابن العباس ورسول الله والعباس على سرير ثم حمل فرأيته جالسا على شفير القبر ونزل في قبره الفضل والعباس واسامة وكسفت الشمس يومئذ فقال الناس كسفت لموت ابراهيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تكسف لموت أحد ولا لحياته ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجة في قبر ابراهيم فأمر بها فسدت وقال انها لا تضر ولا تنفع ولكن تقر عين الحى وان العبد إذا عمل شيئا أحب الله منه ان يتقنه أخرجها الثلاثة * (حرف الشين) * * (س * شجيرة) * بنت تميم من بنى غنم بن دودان بن أسد من المهاجرات الاول ذكرها جعفر المستغفرى باسناده عن ابن اسحاق أخرجها أبو موسى * (ب ع س * شرافة) * بنت خليفة بن فروة الكلبية أخت دحية بن خليفة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يدخل بها فيما قيل أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن حدثنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان ابن أحمد حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي أخبرنا عبد الرحمن بن الفضل بن الموفق أخبرنا أبى أخبرنا سفيان الثوري عن جابر عن ابن أبى مليكة قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم امرأة من بنى كلب فبعث عائشة تنظر إليها أخرجها أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (شرفة) * الدار بنت الحارث بن قيس بن هبشة الانصارية ثم من بنى معاوية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (شريرة) * بنت الحارث بن عوف بن قتيرة أم الحكم بن حارثة بن سلامة بن حارثة التجيبى ذكر ابن عقبة انها ممن بايعت النبي صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك عنها ابنها الحكم بن حارثة * قال الامير أبو نصر بن ماكولا شريرة بضم الشين وبالراءين * (ب د ع * الشفاء) * بنت عبد الله بن عبد شمس بن خلف بن صداد بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدى بن كعب بن لؤى القرشية العدوية أم سليمان بن أبى حثمة قيل اسمها ليلى أسلمت قديما وهى من المبايعات ومن المهاجرات الاول وأمها فاطمة بنت أبى وهب بن عمرو بن عائذ بن عمر بن مخزوم وكانت من عقلاء النساء وفضلائهن وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقيل عندها واتخذت له فراشا وازارا ينام فيه فلم يزل ذلك عندها حتى

[ 487 ]

أخذه منهم مروان وكانت ترقى من النملة فأمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم ان تعلمها حفصة وأقطعها رسول الله صلى الله عليه وسلم دارا عند الحكاكين فنزلتها مع ابنها سليمان وكان عمر رضى الله عنه يقدمها في الرأى ويرضاها روى عنها أبو بكر وعثمان ابنا سليمان بن أبى حثمة أخبرنا أبو ياسر باسناده عن عبد الله ابن أحمد قال حدثنى أبى أخبرنا هاشم بن القاسم حدثنا المسعودي عن عبد الله بن عمير عن رجل من آل أبى حثمة عن الشفاء بنت عبد الله وكانت امرأة من المهاجرات قالت ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن أفضل الاعمال فقال ايمان بالله وجهاد في سبيله وحج مبرور روى الاوزاعي عن الزهري عن أم سلمة عن الشفاء بنت عبد الله قالت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أسأله فجعل يعتذر إلى وأنا الومه قالت فحضرت الصلاة فخرجت فدخلت على ابنتى وهى تحت شرحبيل بن حسنة فوجدت شرحبيلا في البيت وأقول قد حضرت الصلاة وأنت في البيت وجعلت الومه فقال يا خالة لا تلوميني فانه كان لنا ثوب فاستعاره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت بأبى وأمى انى كنت ألومه وهذه حاله ولا أشعر قال شرحبيل ما كان الا درعا رقعناه وروى عثمان بن سليمان بن أبى حثمة عن الشفاء بنت عبد الله انها كانت ترقى في الجاهلية وانها لما هاجرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكانت قد بايعته بمكة قبل ان يخرج فقدمت عليه فقالت يا رسول الله انى كنت أرقي برقى في الجاهلية وانى أردت ان أعرضها عليك قال فاعرضيها فعرضتها وكانت منها رقية النملة فقال ارقى بها وعلميها حفصة بسم الله صلو صلب جبر تعوذا 7 من أفواهها فلا تضر أحدا اللهم اكشف الباس رب الناس قال ترقى بها على عود كركم سبع مرار وتضعه مكانا نظيفا ثم تدلكه على حجر بخل خمر ثقيف وتطليه على النملة أخرجها الثلاثة * (ب د * الشفاء) * بنت عبد الرحمن روى عنها أبو سلمة بن عبد الرحمن قال ابن منده أراها الاولى وقال أبو عمر الشفاء بنت عبد الرحمن الانصارية مدنية روى عنها أبو سلمة بن عبد الرحمن أخرجها ابن منده وأبو عمر مختصرا * (ب * الشفاء) * بنت عوف بن عبد الحارث بن زهرة قال الزبير هذه أم عبد الرحمن بن عوف وأم أخيه الاسود بن عوف قال الزبير وقد هاجرت مع أختها لامها الضيزية بنت أبى قيس بن عبد مناف قال أبو عمر على ما ذكر الزبير عبد عوف جد عبد الرحمن أبو أبيه وعوف جده أبو أمه أخوان ابنا عبد بن

[ 488 ]

الحارث بن زهرة فانظر في ذلك هذا كلام أبى عمرو هو أخرجه هذا كلام أبى عمر عن الزبير وقد قال ابن أبى عاصم ما أخبرنا به يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم قال ومن ذكر عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة وأمه العنقاء وهى الشفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زهرة فهى ابنة عم أبيه وقد قال ابن عباس ان أم عبد الرحمن أسلمت وقد ذكرنا ذلك في أروى بنت كريز أخرجها أبو عمر * (د ع * شقيرة) * الاسدية حبشية مولاة لهم روى عطاء الخراساني عن عطاء بن أبى رباح قال قال لى ابن عباس الا أريك امرأة من أهل الجنة فارانى حبشية صفراء الحديث وقد تقدمت في سعيرة أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب * الشفاء) * بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف هاجرت مع أختها عاتكة وعاتكة هي أم المسور بن مخرمة قاله الزبير وقيل ان الشفاء أم المسور روى أبو أحمد العسكري ذلك هو وغيره أخرجها أبو عمر مختصرا * (شقيقة) * بنت مالك بن قيس بن محرث وهى أخت الشموس بنت مالك بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجها ابن حبيب * (الشموس) * بنت أبى عامر واسمه عبد عمرو بن صيفي بن زيد بن أمية الانصارية من بنى عمرو بن عوف وهى أم عاصم وجميلة ولدى ثابت بن أبى الاقلح بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الشموس) * بنت عمرو بن حرام بن زيد وهى أم بنات مسعود بن أوس الظفريات بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الشموس) * بنت مالك بن قيس بن محرث الانصارية من بنى مازن بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * الشموس) * بنت النعمان بن عامر بن مجمع الانصارية حضرت مع النبي صلى الله عليه وسلم حين أسس مسجد قباء وكانت من المبايعات روى شبابة بن سوار عن عاسم بن سويد بن عامر بن يزيد بن حارثة عن أبيه سويد عن الشموس بنت النعمان قالت نظرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم ونزل وأسس هذا المسجد مسجد قباء فرأيته ياخذ الحجر أو الصخرة حتى يهصره الحجر وأنظر إلى بياض التراب على بطنه حتى اسسه ويقول ان جبريل يؤم الكعبة وكان يقال أقوم مسجد قبلة مسجد قباء رواه عتبة بن وديعة عن الشموس نحوه أخرجه الثلاثة قلت قوله يؤم الكعبة فيه نظر فان النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة وأسس مسجد قباء لم تكن القبلة إلى الكعبة انما كانت إلى البيت

[ 489 ]

المقدس ثم حولت إلى الكعبة بعد ذلك * (شميلة) * بنت الحارث بن عمرو بن حارثة بن الهيثم الانصارية الظفرية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د ع * شهيدة) * أم ورقة الانصارية روى عبد الرحمن بن خلاد الانصاري عن أم ورقة الانصارية ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول انطلقوا بنا إلى الشهيدة ن زورها وأمرها ان تؤذن في دارها وتقيم وان تؤم أهل دارها في الفرائض أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * الشيماء) * بنت الحارث السعدية أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة أخبرنا أبو جعفر باسناده عن ابن اسحاق قال واسم أبى رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى ارضعه الحارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملان بن ناضرة بن بكر بن هوازن واخوته من الرضاعة عبد الله بن الحارث وأنيسة بنت الحارث وحذافة ابنة الحارث وهى الشيماء غلب عليها ذلك وهى لحليمة أم رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكروا ان الشيماء كانت تحضن رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أمها قال ابن اسحاق عن أبى وجزة السعدى قال لما انتهت الشيماء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله انى لاختك من الرضاعة قال وما علامة ذلك قالت عضة عضضتنيها في ظهرى وأنا متوركتك فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم العلامة فبسط لها رداءه وقد تقدم ذكرها في حذافة وغيرها أخرجها أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (حرف الصاد) * * (س * الصعبة) * بنت الحضرمي قال الجعابى اسم الحضرمي عبد الله بن عمار بن ربيعة وهى أخت العلاء بن الحضرمي أم طلحة بن عبيد الله التيمى ذكرها جعفر من حديث عبد الله بن رافع عن أبيه قال خرجت الصعبة بنت الحضرمي قال فسمعتها تقول لابنها طلحة بن عبيد الله بن عثمان قد اشتد حصره فلو كلمت فيه حتى يرد عنه وروى البلادرى عن الواقدي انها توفيت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وأخبرني بعض آل طلحة انها أسلمت وكان هذا أشبه من قول من قال انها بقيت إلى ان قتل عثمان رضى الله عنه أخرجها أبو موسى * (الصعبة) * بنت سهل بن عمرو بن زيد بن عمرو بن الاشهل الانصارية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب * صفية) * عوض العين

[ 490 ]

فاء هي صفية بنت بجير الهذلية روت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الشرب من ماء زمزم أخرجه أبو عمر مختصرا * (صفية) * بنت بشامة أخت الاعور بن بشامة خطبها النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدخل بها وهى من بنى العنبر بنى تميم قاله ابن حبيب في المحبر * (صفية) * بنت ثابت بن الفاكه بن ثعلبة الانصارية ثم من بنى خطمة بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * صفية) * بنت حيى بن أخطب بن سعنة بن ثعلبة بن عبيد بن كعب ابن الخزرج بن أبى حبيب بن النضير بن النحام بن ناخوم وقيل تنخوم وقيل نخوم والاول قاله اليهود وهم أعلم بلسانهم وهم من بنى اسرائيل من سبط لاوى بن يعقوب ثم من ولد هارون بن عمران أخى موسى صلى الله عليهم وأم صفية برة بنت سموأل وكانت زوج سلام بن مشكم اليهودي ثم خلف عليها كنانة بن أبى الحقيق وهما شاعران فقتل عنها كنانة يوم خيبر روى أنس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما افتتح خيبر وجمع السبى أتاه دحية بن خليفة فقال اعطني جارية من السبى قال اذهب فخذ جارية فذهب فأخذ صفية قيل يا رسول الله انها سيدة قريظة والنضير ما تصلح الا لك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ جارية من السبى غيرها وأخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم واصطفاها وحجبها وأعتقها وتزوجها وقسم لها وكانت عاقلة من عقلاء النساء أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى والدى اسحاق بن يسار قال لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم القموص حصن ابن أبى الحقيق أتى بصفية بنت حيى ومعها ابنة عم لها جاء بهما بلال فمر بهما على قتلى من قتلى يهود فلما رأتهم التى مع صفية صكت وجهها وصاحت وحثت التراب على رأسها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اغربوا هذه الشيطانه عنى وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفية فحيزت خلفه وغطى عليها ثوبه فعرف الناس انه قد اصطفاها لنفسه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبلال حين رأى من اليهودية ما رأى يا بلال أنزعت منك الرحمة حتى تمر بامرأتين على قتلاهما وقد كانت صفية قبل ذلك رأت ان قمرا قد وقع في حجرها فذكرت ذلك لابيها فضرب وجهها ضربة أثرت فيه وقال انك لتمدين عنقك إلى ان تكوني عند ملك العرب فلم يزل الاثر في وجهها حتى أتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عنه فأخبرته الخبر أخبرنا غير واحد

[ 491 ]

باسنادهم عن أبى عيسى قال حدثنا قتيبة أخبرنا أبو عوانة عن قتادة وعبد العزيز بن صهيب عن أنس ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتق صفية وجعل عتقها صداقها قال وأخبرنا محمد بن عيسى أخبرنا بندار بن عبد الصمد أخبرنا هاشم بن سعيد الكوفى أخبرنا كنانة حدثتنا صفية بنت حيى قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد بلغني عن حفصة وعائشة كلام فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الا قلت وكيف تكونان خيرا منى وزوجي محمد وأبى هارون وعمى موسى وكان بلغها انهما قالتا نحن أكرم على رسول الله صلى الله عليه وسلم منها نحن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنات عمه أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا عبد الرزاق أخبرنا جعفر بن سليمان عن ثابت قال حدثتني شميسة أو سمية قال عبد الرزاق وهى في كتابي سمية عن صفية بنت حيى ان النبي صلى الله عليه وسلم حج بنسائه فلما كان ببعض الطريق برك بصفية جملها فبكت وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أخبر بذلك فجعل يمسح دموعها بيده وجعلت تزداد بكاء وهو ينهاها فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس فلما كان عند الرواح قال لزينب بنت جحش يا زينب اقفرى أختك جملا وكانت من أكثرهن ظهرا قالت أنا أقفر يهوديتك فغضب النبي صلى الله عليه وسلم حين سمع ذلك منها فلم يكلمها حتى قدم مكة وأيام منى في سفره حتى رجع إلى المدينة ومحرم وصفر فلم يأتها ولم يقسم لها ويئست منه فلما كان شهر ربيع الاول دخل عليها فلما رأت ظله قالت هذا ظل رجل وما يدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فلما رأته قالت يا رسول الله ما أصنع قال وكانت لها جارية تخبؤها من النبي صلى الله عليه وسلم فقالت فلانة لك قال فمشى النبي صلى الله عليه وسلم إلى سرير صفية وكان قد رفع فوضه بيده ورضى عن أهله وروى عنها على بن الحسين قالت جئت إلى النبي صلى الله عليه وسلم أتحدث عنده وكان معتكفا في المسجد فقام معى يبلغني بيتى فلقيه رجلان من الانصار قالت فلما رأيا رسول الله صلى الله عليه وسلم رجعا فقال تعاليا فانها صفية فقالا نعوذ بالله سبحان الله يا رسول الله فقال ان الشيطان ليجرى من ابن آدم مجرى الدم وتوفيت سنة ست وثلاثين وقيل سنة خمسين أخرجها الثلاثة * (صفية) * بنت الخطاب أخت عمر ابن الخطاب وهى امرأة قدامة بن مظعون وقد ذكرناها في قدامة ذكرها الغساني

[ 492 ]

* (ب * صفية) * خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم روت عنها أمة الله بنت رزينة في الكسوف مرفوعا أخرجها أبو عمر مختصرا * (ب د ع * صفية) * بنت شيبة ابن عثمان العبدرية من بنى عبد الدار اختلف في صحبتها روى عنها عبيد الله بن عبد الله بن أبى ثور وميمون بن مهران أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس بن بكير عن ابن اسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عبيد الله بن عبد الله بن أبى ثور عن صفية بنت شيبة قالت ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أطمأن بمكة عام الفتح طاف على بعير يستلم الحجر بمحجن في يده ثم دخل الكعبة فوجد فيها جماعة عيدان فكسرها ثم قام على باب الكعبة وأنا انظر فرمى بها وروى عنها ميمون بن مهران ان النبي صلى الله عليه وسلم تزوج ميمونة وهما حلالان أخرجها الثلاثة * (ب د ع * صفية) * بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشية الهاشمية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى أم الزبير بن العوام وأمها هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة وهى شقيقة حمزة والمقوم وحجل بنى عبد المطلب لم يختلف في اسلامها من عمات النبي صلى الله عليه وسلم واختلف في عاتكة وأروى والصحيح انه لم يسلم غيرها كانت في الجاهلية قد تزوجها الحارث بن حرب بن أمية بن عبد شمس أخو أبى سفيان بن حرب فمات عنها فتزوجها العوام بن خويلد فولدت له الزبير وعبد الكعبة وعاشت كثيرا وتوفيت سنة عشرين في خلافة عمر بن الخطاب ولها ثلاث وسبعون سنة ودفنت بالبقيع وقيل ان العوام تزوجها أولا وليس بشئ قاله أبو عمر ولما قتل أخوها حمزة وجدت عليه وجدا شديدا وصبرت صبرا عظيما أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى الزهري وعاصم بن عمر بن قتادة ومحمد بن يحيى بن حبان والحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ وغيرهم من علمائنا عن يوم أحد وقتل حمزة قال فأقبلت صفية بنت عبد المطلب لتنظر إلى حمزة بأحد وكان أخاها لامها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنها الزبير القها فارجعها لا ترى ما بأخيها فلقيها الزبير وقال أي أمه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك ان ترجعي قالت ولم فقد بلغني انه مثل بأخى وذاك في الله فما أرضانا بما كان من ذلك لاصبرن ولاحتسبن ان شاء الله فلما جاء الزبير إليه فاخبره قول صفية فقال خل سبيلها فأتته فنظرت إليه واسترجعت واستغفرت له ثم أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفن قال وحدثنا ابن اسحاق قال

[ 493 ]

حدثنى يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال كانت صفية بنت عبد المطلب في فارع حصن حسان بن ثابت يعنى في وقعة الخندق قالت وكان حسان معنا في الحصن مع النساء والصبيان حيث خندق رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت صفية فمر بنا رجل يهودى فجعل يطيف بالحصن وقد حاربت بنو قريظة وقطعت ما بيننا وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس بيننا وبينهم أحد يدفع عنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون في نحور عدوهم لا يستطيعون ان ينصرفوا الينا عنهم ان أتانا آت قالت فقلت يا حسان ان هذا اليهودي يطوف بالحصن كما ترى ولا آمنه ان يدل على عوراتنا من وراءنا من يهود فانزل إليه فاقتله فقال يغفر الله لك يا ابنة عبد المطلب والله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا قالت صفية فلما قال ذلك ولم أر عنده شيئا احتجزت وأخذت عمودا ونزلت من الحصن إليه فضربته بالعمود حتى قتلته ثم رجعت إلى الحصن فقلت يا حسان انزل فاسلبه فانه لم يمنعنى من سلبه الا انه رجل فقال ما لى بسلبه حاجة يا ابنة عبد المطلب (ح) قال يونس وحدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن صفية بنت عبد المطلب مثله ونحوه وزاد فيه وهى أول امرأه قتلت رجلا من المشركين أخرجها الثلاثة * (ب د ع * صفية) * بنت أبى عبيد أخت المختار بن أبى عبيد الثقفى تقدم نسبها عند ذكر أبيها أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وهى امرأة عبد الله بن عمر بن الخطاب لا يصح لها سماع من النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها نافع أخرجها الثلاثة * (ع س * صفية) * بنت عمر بن الخطاب العدوية أوردها الطبراني في الصحابة أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم (ح) قال أبو موسى وأخبرنا أبو العباس أخبرنا أبو بكر قال حدثنا أبو القاسم الطبراني أخبرنا محمد بن عثمان ابن أبى شيبة حدثنا الحسن بن سهل الحناط حدثنا محمد بن سهل الاسدي أخبرنا شريك عن عبد الكريم عن عكرمة عن ابن عباس ان صفية بنت عمر بن الخطاب رضى الله عنه كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم خيبر أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (صفية) * بنت محمية بن جزى الزبيدى امرأة الفضل بن العباس لها ذكر في الحديث * (ب * صفية) * امرأة من الصحابة حديثها عند أهل الكوفة روى عنها مسلم بن صفوان أخرجها أبو عمر * (ب * صفية) * امرأة من الصحابة أيضا روى عنها اسحاق بن عبد الله بن الحارث انها قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه

[ 494 ]

وسلم فقربت إليه كتفا فأكل وصلى ولم يتوضأ أخرجها أبو عمر أيضا * (ب ع * الصماء) * بنت بسر المازينة من مازن بن منصور أخت عبد الله بن بسر قاله أبو عمر وقيل الصماء أخت بسر قاله أبو نعيم والاول أصح أخبرنا ابراهيم بن محمد وغير واحد باسنادهم عن أبى عيسى السلمى قال حدثنا حميد بن مسعدة أخبرنا سفيان بن حبيب عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن عبد الله بن بسر عن أخته ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تصوموا يوم السبت الا فيما افترض عليكم فان لم يجد أحدكم الا لحاء عنبة أو عود شجرة ليمضغه رواه فضيل بن فضالة عن عبد الله فقال عن خالته ورواه أبو داود السجستاني عن يزيد بن قيس من أهل جبلة عن الوليد عن ثور فقال عن أخته الصماء قلت قال أبو عمر في بسر بن أبى بسر والد عبد الله روى عنه ابنه وليس من الصماء في شئ وقد جعله هاهنا أخاها * (ب د ع * صميتة) * الليثية من بنى ليث بن بكر بن عبد مناه بن كنانة أخبرنا يحيى اجازة باسناده إلى ابن أبى عاصم قال حدثنا الحسن بن على حدثنا عبد الله بن صالح حدثنا الليث عن عقيل عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن صميتة وكانت في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت فانه من يموت بها أشفع له وأشهد له ورواه صالح بن أبى الاخضر عن الزهري وقال كانت يتيمة في حجر عائشة ورواه يونس عن الزهري عن عبيد الله عن صفية بنت أبى عبيد عن صميتة ورواه بن ابى ذئب عن الزهري عن عبيد الله عن صفية بنت ابى عبيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجها الثلاثة * (حرف الضاد) * * (ب * ضباعة) * بنت الحارث الانصارية أخت أم عطية روت عنها أم عطية في ترك الوضوء مما غيرت النار أخرجها أبو عمر مختصرا وأما ابن منده وأبو نعيم فلم يخرجا هذه في ترجمة مفردة بل ذكرا حديثها في ترك الوضوء مما غيرت النار في ترجمة ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب بعد حديث الاشتراط في الحج على ما نذكره ان شاء الله تعالى روى أبو نعيم عن الطبراني عن على بن عبد العزيز عن خلف بن موسى بن خليف العجمي عن أبيه عن قتادة عن اسحاق بن عبد الله الهاشمي عن أم عطية عن أختها ضباعة انها رأت النبي صلى الله عليه وسلم أكل كتفا ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ وقال رواه محمد بن المثنى عن خلف بن موسى عن

[ 495 ]

أبيه مثله عن أم عطية عن أختها وقال ورواه اسحاق بن زياد عن خلف عن أبيه عن قتادة عن أبى المليح عن اسحاق عن أم عطية وهو وهم وقال ورواه همام عن قتادة عن اسحاق ان جدته أم حكيم حدثته عن أختها ضباعة وقال أبو نعيم أخبرنا ابن حمدان حدثنا الحسن بن سفيان أخبرنا هدبة بن خالد أخبرنا همام أخبرنا قتادة عن اسحاق بن عبد الله بن الحارث ان جدته أم حكيم حدثته عن أختها ضباعة بنت الزبير انها رفعت للنبى صلى الله عليه وسلم لحما فانتهش منه ثم صلى ولم يتوضأ وهذا جميعه يدل على ان الترجمة الاولى وهم وان أبا عمر حيث رأى يروى عنها أختها أم عطية وأم عطية انصارية ظنهما اثنتين فان بنت الزبير قرشية فجعلهما اثنتين والصحيح انهما واحدة فان أم حكيم هي بنت الزبير وهى أخت ضباعة بنت الزبير والله أعلم * (ب د ع * ضباعة) * بنت الزبير بن عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم كانت زوج المقداد بن عمرو فولدت له عبد الله وكريمة قتل عبد الله يوم الجمل مع عائشة رضى الله عنها روى عن ضباعة ابن عباس وجابر وأنس وعائشة وعروة والاعرج أخبرنا اسماعيل بن على وغيره باسنادهم إلى محمد بن عيسى قال حدثنا زياد بن أيوب البغدادي عن عباد بن العوام عن هلال بن حيان عن عكرمة عن ابن عباس ان ضباعة بنت الزبير أتت النبي صلى الله عليه وسلم وقالت يا رسول الله انى أريد الحج أفأشترط قال نعم قالت كيف أقول قال قولى لبيك اللهم لبيك لبيك محلى من الارض حيث تحبسني أخرجها الثلاثة * (ع س * ضباعة) * بنت عامر بن قرظ العامرية أسلمت بمكة أخبرنا أبو موسى اجازة حدثنا أبو على أخبرنا أبو نعيم حدثنا محمد بن أحمد أخبرنا محمد بن عثمان بن أبى شيبة حدثنا منجاب أخبرنا عبد الله بن الاجلح عن الكلبى أخبرني عبد الرحمن العامري عن أشياخ من قومه قالوا آتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن بعكاظ فدعانا إلى نصرته ومنعته فأجبناه إذ جاء ثجرة بن فراس القشيرى فغمز شاكلة ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقمصت برسول الله صلى الله عليه وسلم فألقته وعندنا يومئذ ضباعة بنت قرظ كانت من النسوة اللاتى أسلمن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة جاءت زائرة إلى بنى عمها فقالت يا آل عامر ولا عامر لى ايصنع هذا برسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهركم لا يمنعه أحد منكم فقام ثلاثة من بنى عمها إلى ثجرة فأخذ

[ 496 ]

كل رجل منهم رجلا فجلد به الارض ثم جلس على صدره ثم علقوا وجهه لطما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم بارك على هؤلاء فأسلموا وقتلوا شهداء أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (د ع * الضحاك) * بنت مسعود أخت حويصة ومحيصة ابني مسعود روى يزيد بن عياض عن سهل بن عبد الله عن سهل بن أبى حثمة ان الضحاك بنت مسعود خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين غزا خيبر الحديث أخرجها ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم كذا ذكرها المتأخر يعنى ابن منده وهى أم الضحاك وستذكر في الكنى ان شاء الله تعالى * (حرف الطاء) * * (د ع * طرية) * جارية حسان بن ثابت ذكرها عبد الله بن عباس روى ابن وهب عن أبى بكر بن أبى أويس عن أبيه عن حسين بن عبد الله عن عكرمة عن ابن عباس قال أمر حسان بن ثابت جاريته طرية وناس عنده سماطين بفناء أطمه فارغ فمر بهم النبي صلى الله عليه وسلم ولم يأمرهم ولم ينههم أخرجها ابن منده وأبو نعيم وقال أبو نعيم ذكرها المتأخر وأخرج حديث ابن أبى أويس هذا وروى أبو نعيم حديث يونس بن محمد بن أبى أويس عن حسين بن عكرمة عن ابن عباس قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحسان ومعه أصحابه سماطين وجارية له يقال لها سيرين تختلف بين السماطين وهى تغنيهم فلم يأمرهم - ولم ينههم * (د * طعيمة) * بنت جريج لها ذكر وليس لها حديث أخرجها ابن منده * (س * طفية) * بنت وهب أم أبى موسى الاشعري أسلمت وهاجرت قال المستغفرى ذكرها ابن قتيبة في كتاب المعارف وقال الطبراني أسلمت وماتت بالمدينة * (ب * طليحة) * بنت عبد الله التى كانت عند رشيد الثقفى فطلقها ونكحت في عدتها ذكر الليث عن الزهري انها بنت عبيد الله أخرجها أبو عمر مختصرا * (حرف الظاء) * * (د ع * ظبية) * بنت البراء بن معرور امرأة أبى قتادة الانصاري روت عبدة بنت عبد الرحمن بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن أبى قتادة قالت حدثنى أبى عن أبيه عن جده عن أبى قتادة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لظبية بنت البراء بن معرور امرأة أبى قتادة ليس عليكن جمعة ولا جهاد فقالت علمني يا رسول الله تسبيح الجهاد فقال قولى سبحان الله ولا اله الا الله والله أكبر ولله الحمد أخرجها

[ 497 ]

ابن منده وأبو نعيم * (ظبية) * بنت وهب امرأة من عك ماتت بالمدينة مسلمة قاله هشام بن الكلبى وذكر أبو أحمد العسكري في ترجمة أبى موسى الاشعري قال وأمه ظبية بنت وهب من عسك أسلمت وماتت بالمدينة وقيل فيها طفية وقد تقدمت في الطاء والله أعلم * (حرف العين) * * (ب س * عاتكة) * بنت أسيد بن أبى العيص بن أمية بن عبد شمس القرشية الاموية أخت عتاب بن أسيد أسلمت يوم الفتح لها صحبة ولا تعرف لها رواية قاله ابن اسحاق روى الزبير عن محمد بن سلام قال ارسل عمر بن الخطاب إلى الشفاء بنت عبد الله العدوية ان اغدى على قالت فغدوت عليه فوجدت عاتكة بنت أسيد ببابه فدخلنا فتحدثنا ساعة فدعا بنمط فأعطاها اياه ودعا بنمط دونه فأعطانيه قالت فقلت تربت يداك يا عمر أنا قبلها اسلاما وأنا ابنة عمك وارسلت إلى وجاءتك من قبل نفسها فقال ما كنت دفعت ذلك الا لك فلما اجتمعتما ذكرت انها أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك أخرجها أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * عاتكة) * بنت خالد بن منقذ بن ربيعة وقيل عاتكة بنت خالد بن خليف بن منقذ بن ربيعة بن أصرم بن ضبيس بن حرام بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة الخزاعية وهى أم معبد كنيت بابنها معبد وكان زوجها أكثم بن أبى الجون الخزاعى وهو أبو معبد وهى التى نزل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لما هاجر إلى المدينة وحديثه معها مشهور وذلك المنزل يعرف اليوم بخيمة أم معبد روى عبد الملك بن وهب المذحجي عن الحر بن الصباح النخعي عن أبى معبد الخزاعى عن أم معبد قالت نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في كسر البيت فقال ما هذه الشاة يا أم معبد قالت شاة خلفها الجهد عن الغنم قال هل لها من لبن قالت هي أجهد من ذلك قال أتأذنين ان أحلبها قالت نعم بأبى أنت وأمى ان رأيت بها حلبا فاحلبها فمسح ضرعها وذكر اسم الله ودعا باناء يربض الرهط فحلب فيه فسقاها حتى رويت وسقى أصحابه فشربوا حتى رووا وشرب آخرهم وقال ساقى القوم آخرهم شربا فشربوا جميعا عللا بعد نهل حتى رضوا أخرجها الثلاثة * (ب د ع * عاتكة) * بنت زيد بن عمرو بن نفيل القرشية العدوية تقدم نسبها عند أخيها سعيد بن زيد وهى ابنة عم عمر بن الخطاب يجتمعان في نفيل

[ 498 ]

كانت من المهاجرات إلى المدينة وكانت امرأة عبد الله بن أبى بكر الصديق وكانت حسناء جميلة فأحبها حبا شديدا حتى غلبت عليه وشغلته عن مغازيه وغيرها فأمره أبوه بطلاقها فقال يقولون طلقها وخيم مكانها * مقيما تمنى النفس احلام نائم وان فراقي أهل بيت جميعهم على * كثرة منى لاحدى العظائم أرانى وأهلي كالعجول تزوجت * إلى بوها قبل العشار الروائم فعزم عليه أبوه حتى طلقها فتبعتها نفسه فسمعه أبو بكر يوما وهو يقول أعاتك لا انساك ما در شارق * وما ناح قمرى الحمام المطوق أعاتك قلبى كل يوم وليلة * اليك بما تخفى النفوس معلق ولم أر مثلى طلق اليوم مثلها * ولا مثلها في غير جرم تطلق لها خلق جزل ورأى ومنصب * وخلق سوى في الحياء ومصدق فرق له أبوه وأمره فارتجعها ثم شهد عبد الله الطائف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فرمى بسهم فمات منه بالمدينة فقالت عاتكة ترثيه رزئت بخير الناس بعد نبيهم * وبعد أبى بكر وما كان قصرا فآليت لا تنفك عينى حزينة * عليك ولا ينفك جلدى أغبرا فلله عينا من رأى مثله فتى * أكر وأحمى في الهياج وأصبرا إذا شرعت فيه الاسنة خاضها * إلى الموت حتى يترك الرمح أحمرا فتزوجها زيد بن الخطاب وقيل لم يتزوجها وقتل عنها يوم اليمامة شهيدا فتزوجها عمر بن الخطاب سنة اثنتى عشرة فأولم عليها فدعا جمعا فيهم على بن أبى طالب فقال يا أمير المؤمنين دعني أكلم عاتكة قال افعل فأخذ بجانبى الباب وقال يا عدية نفسها أين قولك فآليت لا تنفك عينى حزينة * عليك ولا ينفك جلدى أغبرا فبكت فقال عمر ما دعاك إلى هذا يا أبا الحسن كل النساء يفعلن هذا فقال قال الله تعالى ياءيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون فقتل عنها عمر فقالت ترثيه عين جودى بعبرة ونحيب * لا تملى على الامام النجيب قل لاهل الضراء والبؤس موتوا * قد سقته المنون كأس شعوب

[ 499 ]

ثم تزوجها الزبير بن العوام فقتل عنها فقالت ترثيه غدر ابن جرموز بفارس بهمة * يوم اللقاء وكان غير معرد يا عمر ولو نبهته لوجدته * لا طائشا رعش الجنان ولا اليد كم غمرة قد خاضها لم يثنه * عنها طرادك يا ابن فقع القردد ثكلتك أمك ان ظفرت بمثله * ممن مضى ممن يروح ويغتذى والله ربك ان قتلت لمسلما * حلت عليك عقوبة المتعمد ثم خطبها على بن أبى طالب فقالت يا أمير المؤمنين انت بقية الناس وسيد المسلمين وانى أنفس بك عن الموت فلم يتزوجها وكانت تحضر صلاة الجماعة في المسجد فلما خطبها عمر شرطت عليه انه لا يمنعها عن المسجد ولا يضربها فأجابها على كره منه فلما خطبها الزبير ذكرت له ذلك فأجابها إليه أيضا فلما أرادت الخروج إلى المسجد للعشاء الآخرة شق ذلك عليه ولم يمنعها فلما عيل صبره خرج ليلة إلى العشاء وسبقها وقعد لها على الطريق بحيث لا تراه فلما مرت ضرب بيده على عجزها فنفرت من ذلك ولم تخرج بعد أخرجها الثلاثة * (ب د ع * عاتكة) * بنت عبد المطلب ابن هاشم القرشية الهاشمية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم اختلف في اسلامها فقال ابن اسحاق وجماعة من العلماء لم يسلم من عمات النبي صلى الله عليه وسلم غير صفية وكانت عاتكة عند أبى أمية بن المغيرة المخزومى أبى أم سلمة وهى أم ابنه عبد الله بن أبى أمية وأم زهير وقريبة روت عنها أم كلثوم بنت عقبة بن أبى معيط وغيرها أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال حدثنى حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة عن ابن عباس (ح) قال وحدثني يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير قال رأت عاتكة بنت عبد المطلب فيما يرى النائم قبل مقدم ضمضم بن عمرو الغفاري على قريش مكة بثلاث ليال رؤيا فأصبحت عاتكة فبعثت إلى أخيها العباس فقالت يا أخى لقد رأيت الليلة رؤيا ليدخلن على قومك منها شر وبلاء فقال وما هي فقالت رأيت فيما يرى النائم رجلا أقبل على بعير له فوقف بالابطح فقال انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث فأرى الناس اجتمعوا إليه ثم أرى بعيره دخل به المسجد واجتمع الناس إليه ثم مثل به بعيره فإذا هو على رأس الكعبة فقال انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث ثم أرى بعيره مثل به على رأس أبى قبيس فقال انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث ثم أخذ

[ 500 ]

صخرة فأرسلها من رأس الجبل فأقبلت تهوى حتى إذا كانت في أسفله ارفاضت فما بقيت دار من دور قومك ولا بيت الا دخل فيها بعضها فقال العباس اكتميها قالت وأنت فاكتمها فخرج العباس من عندها فلقى الوليد بن عتبة وكان له صديقا فذكرها له واستكتمه اياها فذكرها الوليد لابيه فتحدث بها ففشا الحديث فقال العباس والله انى لغاد إلى الكعبة لاطوف بها فإذا أبو جهل في نفر يتحدثون عن رؤيا عاتكة فقال أبو جهل يا أبا الفضل متى حدثت فيكم هذه النبية فقلت وما ذاك قال رؤيا عاتكة بنت عبد المطلب أما رضيتم ان تنبأ رجالكم حتى تنبأت نساؤكم سنتربص بكم الثلاث التى ذكرت عاتكة فان كان حقا فسيكون والا كتبنا عليكم كتابا انكم أكذب أهل بيت في العرب فأنكرت وقلت ما رأت شيئا فلما أمسيت لم تبق امرأة من بنى عبد المطلب الا اتتنى فقلن صبرتم لهذا الفاسق الخبيث ان يقع في رجالكم ثم قد تناول النساء وأنت تسمع فلم يكن عندك غيرة فقلت قد والله صدقتن ولا تعرضن له فان عاد لاكفيكنه فغدوت في اليوم الثالث أتعرض له ليقول شيئا أشاتمه فوالله انى لمقبل نحوه أذ ولى نحو باب المسجد يشتد فقلت في نفسي اللهم العنه أكل هذا فرقا ان أشاتمه وإذا هو قد سمع ما لم أسمع صوت ضمضم بن عمرو وهو واقف على بعيره بالابطح حتى حول رحله وشق قميصه وجدع بعيره يقول يا معشر قريش اللطمية اللطمية أموالكم أموالكم مع أبى سفيان قد عرض لها محمد وأصحاب الغوث الغوث فشغله ذلك عنى وشغلني عنه لم يكن الا الجهاز حتى خرجنا إلى بدر فأصاب قريشا ما أصابها ببدر وصدق الله سبحانه وتعالى رؤيا عاتكة أخرجها الثلاثة * (ب * عاتكة) * بنت عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث ابن زهرة القرشية الزهرية أخت عبد الرحمن بن عوف وهى أم المسور بن مخرمة هاجرت هي وأختها الشفاء فهى من المهاجرات أخرجها أبو عمر * (ب د ع * عاتكة) * بنت نعيم بن عبد الله العدوية قاله أبو نعيم وقال أبو عمر الانصارية روى عبد الله بن عقبة عن أبى الاسود عن حميد بن نافع عن زينب بنت أبى سلمة عن عاتكة بنت نعيم أخت عبد الله بن نعيم انها جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ان ابنتها توفى زوجها فحدت عليه فرمدت رمدا شديدا وقد خشيت على بصرها هل تكتحل قال انما هي أربعة أشهر وعشرا وقد كانت المرأة منكن تحد سنة ثم تخرج فترمى بالبعرة على رأس الحول وقد روى ولم تسم المرأة أخبرنا غير واحد باسنادهم

[ 501 ]

عن الترمذي قال حدثنا الانصاري حدثنا معن عن مالك عن عبد الله بن أبى بكر ابن محمد بن عمرو بن خرم عن حميد عن نافع عن زينب بنت أبى سلمة عن أمها أم سلمة قالت جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ان ابنتى توفى عنها زوجها وذكر نحوه ورواه ابن لهيعة عن محمد بن عبد الرحمن عن القاسم بن محمد عن زينب عن أمها أم سلمة ان ابنة نعيم بن عبد الله العدوى أتت النبي صلى الله عليه وسلم وذكر نحوه أخرجها الثلاثة قلت قول أبى عمر انها انصارية ليس بشئ انما هي عدوية عدى قريش وهى ابنة نعيم بن عبد الله بن النحام وهو الصواب * (س * عاتكة) * بنت الوليد بن المغيرة المخزومية وهى أخت خالد بن الوليد وهى امرأة صفوان بن أمية الجمحى وكان عند صفوان ست نسوة احداهن عاتكة فلما أسلم طلق منهن اثنتين وبقيت عنده عاتكة فطلقها أيام عمر بن الخطاب ويرد تمام الخبر بذلك في أم وهب أخرجها أبو موسى * (ب د ع * العالية) * بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبد بن أبى بكر به كلاب الكلابية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت عنده ما شاء الله ثم طلقها وقليل من العلماء يذكرها قاله أبو عمر وقال ابن منده وأبو نعيم انه طلقها ولم يدخل بها وانها تزوجت قبل ان يحرم الله عزوجل نساءه ابن عم لها من قومها فولدت فيهم وقيل انها هي التى رأى بها بياضا فطلقها روى أبو نعيم هذا من حديث سعيد بن أبى عروبة وروى عن الزهري ان النبي صلى الله عليه وسلم طلق العالية بنت ظبيان فتزوجها ابن عم لها وذلك قبل ان يحرم الله على الناس نكاحهن وقال يحيى بن أبى كثير تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من ربيعة يقال لها العالية بنت ظبيان فطلقها حين أدخلت عليه وقال عبد الله بن محمد بن عقيل تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من بنى عمرو بن كلاب وفارقها أخرجها الثلاثة * (ب د ع * عائشة) * بنت أبى بكر الصديق الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأشهر نسائه وأمها أم رومان ابنة عامر بن عويمر بن عبد شمس بن أذينة بن سبيع بن دهمان بن الحارث بن غنم بن مالك بن كنانة الكنانية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة بسنتين وهى بكر قاله أبو عبيدة وقيل بثلاث سنين وقال الزبير تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد خديجة بثلاث سنين وتوفيت خديجة قبل الهجرة بثلاث سنين وقيل بأربع سنين وقيل بخمس سنين وكان عمرها

[ 502 ]

لما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ست سنين وقيل سبع سنين وبنى بها وهى بنت تسع سنين بالمدينة وكان جبريل قد عرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم صورتها في سرقة حرير في المنام لما توفيت خديجة وكناها رسول الله صلى الله عليه وسلم أم عبد الله بابن أختها عبد الله بن الزبير أخبرنا يحيى بن محمود فيما أذن لى باسناده عن ابن أبى عاصم قال حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد حدثنا أبى عن محمد ابن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن عن حاطب عن عائشة قالت لما توفيت خديجة قالت خولة بنت حكيم بن الاوقص امرأة عثمان بن مظعون وذلك بمكة أي رسول الله ألا تزوج قال ومن قلت ان شئت بكرا وان شئت ثيبا قال فمن البكر قلت ابنة أحب خلق الله اليك عائشة بنت أبى بكر قال ومن الثيب قلت سودة بنت زمعة بن قيس آمنت بك واتبعتك على ما أنت عليه قال فاذهبي فاذكريهما على فجاءت فدخلت بيت أبى بكر فوجدت أم رومان أم عائشة فقالت أي أم رومان ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة قالت وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة قالت وهل تصلح له انما هي ابنة اخيه وددت انتظري أبا بكر فانه آت فجاء أبو بكر فقالت يا أبا بكر ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة قال وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة قال وهل تصلح له انما هي بنت أخيه فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال ارجعي وقولى له أنت أخى في الاسلام وابنتك تصلح لى فأتت أبا بكر فقال ادعى لى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء فأنكحه وهى يومئذ بنت ست سنين وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن الثيب قالت سودة بنت زمعة قد آمنت بك واتبعتك قال اذهبي فاذكريها على قالت فخرجت فدخلت على سودة فقلت يا سودة ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة قالت وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطبك عليه قالت وددت ادخلي على أبى فاذكري ذلك له قالت وهو شيخ كبير قد تخلف عن الحج فدخلت عليه فقلت ان محمد بن عبد الله أرسلني أخطب عليه سودة قال كفؤ كريم فماذا تقول صاحبتك قالت تحب ذلك قال ادعيها فدعتها فقال ان محمد بن عبد الله ارسل يخطبك وهو كفؤ كريم أفتحبين ان أزوجك قالت نعم قال فادعيه لى فدعته فجاء فزوجها وجاء أخوها عبد بن زمعة من الحج فجعل يحثو التراب على رأسه وقال بعد ان أسلم انى لسفيه يوم أحثو التراب

[ 503 ]

على رأسي ان تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة أخبرنا أبو الفرج بن ابى الرجاء أخبرنا أبو على الحداد وأنا حاضر أسمع أخبرنا أحمد بن عبد الله الحافظ أخبرنا فاروق أخبرنا محمد بن محمد بن حيان التمار أخبرنا عبد الله بن مسلمة القعنبى حدثنا سليمان بن بلال عن أبى طوالة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام أخبرنا محمد بن سرايا بن على العدل والحسين بن أبى صالح بن فناخسرو وغيرهما باسنادهم عن محمد ابن اسماعيل حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب أخبرنا حماد أخبرنا هشام عن أبيه قال كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقالوا يا أم سلمة ان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة وانا نريد من الخير كما تريد عائشة فمرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يأمر الناس ان يهدوا إليه حيث ما كان أو حيث ما دار قالت فذكرت ذلك ام سلمة للنبى صلى الله عليه وسلم قالت فأعرض عنى فلما عاد إلى ذكرت له ذلك فأعرض عنى فلما كان في الثالثة ذكرت له ذلك فقال يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فانه والله ما نزل على الوحى وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها قال وحدثنا محمد بن اسماعيل حدثنا يحيى بن بكير أخبرنا الليث عن يونس عن ابن شهاب قال قال أبو سلمة ان عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام فقلت وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ترى ما لا أرى أخبرنا اسماعيل بن على وابراهيم بن محمد وغيرهما باسنادهم عن محمد بن عيسى قال حدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق عن عبد الله بن عمرو بن علقمة المكى عن ابن أبى حسين عن ابن أبى مليكة عن عائشة أن جبريل جاء بصورتها في خرقة حرير خضراء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال هذه زوجتك في الدنيا والآخرة قال وحدثنا محمد بن عيسى حدثنا بندار وابراهيم بن يعقوب قالا حدثنا يحيى بن حماد حدثنا عبد العزيز بن المختار أخبرنا خالد الحذاء عن أبى عثمان الهدى عن عمرو بن العاص ان رسول الله صلى الله عليه وسلم استعمله على جيش ذات السلاسل قال فأتيته فقلت يا رسول الله أي الناس أحب اليك قال عائشة قلت من الرجال قال أبوها قال وحدثنا محمد بن عيسى حدثنا محمد بن بشار أخبرنا عبد الرحمن ابن مهدى حدثنا سفيان عن ابى اسحاق عن عمرو بن غالب ان رجلا نال من عائشة رضى الله عنها عند عمار بن ياسر فقال اغرب مقبوحا منبوحا أتؤذى حبيبة

[ 504 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان مسروق إذا روى عنها يقول حدثتني الصديقة بنت الصديق البريئة المبرأة وكان أكابر الصحابة يسالونها عن الفرائض وقال عطاء ابن أبى رباح كانت عائشة من أفقه الناس وأحسن الناس رأيا في العامة وقال عروة ما رأيت أحدا أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة ولو لم يكن لعائشة من الفضائل الا قصة الافك لكفى بها فضلا وعلو مجد فانها نزل فيها من القرآن ما يتلى إلى يوم القيامة ولو لا خوف التطويل لذكرنا قصة الافك بتمامها وهى أشهر من ان تخفى أخبرنا مسمار بن عمر بن العويس وأبو الفرج محمد بن عبد الرحمن بن أبى العز وغيرهما باسنادهم عن محمد بن اسماعيل حدثنا محمد بن بشار أخبرنا عبد الوهاب بن عبد المجيد حدثنا ابن عون عن القاسم بن محمد ان عائشة اشتكت فجاء ابن عباس فقال يا أم المؤمنين تقدمين على فرط صدق على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أبى بكر وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا روى عنها عمر بن الخطاب وكثير من الصحابة ومن التابعين ما لا يحصى روى يحيى بن أيوب عن عبيد الله بن زحر عن على بن زيد عن القاسم عن أبى امامة ان عمر بن الخطاب قال ادنوا الخيل وانتضلوا وانتعلوا واياكم واخلاق الاعاجم وان تجلسوا على مائدة يشرب عليها الخمر ولا يحل لمؤمن ولا مؤمنه تدخل الحمام الا بمئزر الا من سقم فان عائشة حدثتني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وهو على فراشي ايما امراة مؤمنة وضعت خمارها على غير بيتها هتكت الحجاب بينها وبين ربها عزوجل وتوفيت عائشة سنة سبع وخمسين وقيل سنة ثمان وخمسين ليلة الثلاثا لسبع عشرة ليلة خلت من رمضان وأمرت ان تدفن بالبقيع ليلا فدفنت وصلى عليها أبو هريرة ونزل في قبرها خمسة عبد الله وعروة ابنا الزبير والقاسم بن محمد بن أبى بكر وعبد الله بن محمد بن أبى بكر وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبى بكر ولما توفى النبي صلى الله عليه وسلم كان عمرها ثمان عشرة سنة أخرجها الثلاثة * (عائشة) * بنت جرير بن عمرو بن عبد رزاح زوجة أبى المنذر السلمى من بنى سلمة من الانصار وأبو المنذر بدرى مات في خلافة عمر رضى الله عنها واسمه يزيد بن عامر بن حديدة بايعت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب س * عائشة) * بنت الحارث بن خالد بن صخر القرشية التيمية ولدت هي وأختاها فاطمة وزينب بأرض الحبشة ولما عادوا من أرض الحبشة شربوا ماء فهلكوا منه فماتت عائشة وأختها

[ 505 ]

زينب وأمها ريطة وأخوهما موسى من ذلك الماء ونجت أختهم فاطمة قاله ابن اسحاق أخرجها أبو عمر وأبو موسى * (عائشة) * بنت أبى سفيان بن الحارث ابن زيد الانصارية الاشهلية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * عائشة) * بنت عبد الرحمن بن عتيك النضيرى تقدم ذكرها في ترجمة زوجها رفاعة أخرجها أبو موسى مختصرا * (س * عائشة) * روى يحيى بن معين ان أبا حنيفة الفقيه صاحب الرأى سمع عائشة تقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أكثر جنود الله تعالى في الارض الجراد لا آكله ولا أحرمه وقد روى عن أبى حنيفة عن عثمان بن راشد عن عائشة بنت عجرد عن ابن عباس وهى من التابعين ذكرها كثير من العلماء فيهم أخرجها أبو موسى * (عائشة) * بنت عمير بن الحارث بن ثعلبة الانصارية ثم من بنى حرام بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * عائشة) * بنت قدامة بن مظعون القرشية الجمحية هي وأمها رائطة بنت سفيان الخزاعية من المبايعات أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا ابراهيم بن أبى العباس ويونس المعنى قالا حدثنا عبد الرحمن يعنى ابن عثمان بن ابراهيم بن محمد بن حاطب قال حدثنى أبى عن أمه عائشة قالت كنت مع أمي رائطة بنت سفيان والنبى صلى الله عليه وسلم يبايع النساء ويقول أبايعكن على أن لا تشركن بالله شيئا ولا تسرقن ولا تزنين ولا تقتلن أولادكن ولا تأتين ببهتان تفترينه بين أيديكن وأرجلكن ولا تعصيننى في معروف قالت فأطرقن فقال رسول الله عليه السلام قلن نعم فيما استطعن فكن يقلن وأقول معهن وأمى تلقني قولى أي بنية له نعم فيما استطعت فكنت أقول كما يقلن أخرجه الثلاثة * (عبادة) * بنت أبى نائلة بن سلامة بن وقش ابن زغبة بن زعوراء بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عتبة) * بنت زرارة بن عدس الانصارية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د ع * العجماء) * الانصارية خالة أبى أمامة بن سهل بن حنيف روى سعيد بن أبى هلال عن مروان بن عثمان عن أبى أمامة عن خالته العجماء قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة بما قضيا من اللذه أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (عجوز) * من بنى نمير روى عنها أبو السليل انها رمقت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلى بالابطح تجاه البيت قبل الهجرة قالت

[ 506 ]

فسمعته يقول اللهم اغفر لى ذنبي خطائى وجهلي وقد تقدم في العين في عجوز بن نمير أتم من هذا * (عذبة) * بنت سعد بن خليفة بن الاشرف الانصارية من بنى طريف ابن الخزرج بن ساعدة وهى أم سعيد بن سعد بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * عزة) * الاشجعية مولاة أبى خازم من فوق روى أشعث ابن سوار عن منصور عن أبى خازم عن مولاته عزة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ويلكن من الاحمرين الذهب والزعفران أخرجها الثلاثة * (ب عزة) * بنت الحارث أخت ميمونة ولبابة ابنتى الحارث تقدم نسبها أخرجها أبو عمر مختصرا قال ولم أر أحدا ذكرها في الصحابة وأظنها لم تدرك الاسلام * (ب د ع * عزة) * بنت خابل الخزاعية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده عن ابن أبى عاصم حدثنا دحيم أخبرنا ابن أبى فديك عن موسى بن يعقوب عن عطاء بن مسعود الكعبي عن عمته عزة بنت خابل أخبرته انها خرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعها على أن لا تزنين ولا تسرقن ولا تؤذين فتبدين أو تخفين قالت عزة فأما الايذاء فقد كنت عرفته وعلمته وهو قتل الولد وأما المخفي فلم أسأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يخبرني به وقد وقع في نفسي انه افساد الولد فوالله لا أفسد لى ولدا أبدا فلم تفسد لها ولدا حتى ماتت يعنى الغيل أخرجه الثلاثة الا أن أبا عمر قال عزة بنت كامل بالكاف وقد ذكره مسلم خابل بالخاء كما ذكره ابن منده وأبو نعيم وهو الصواب * (ب س * عزة) * بنت أبى سفيان صخر بن حرب بن أمية القرشية الاموية أخت أم حبيبة ومعاوية روى الليث عن يزيد بن أبى حبيب ان محمد بن مسلم هو الزهري كتب يذكر ان عروة حدثه ان زينب بنت أبى سلمة حدثته ان أم حبيبة حدثتها انها قالت يا رسول الله انكح أختى عزة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحبين ذلك قالت نعم لست لك بمخلية وأحب من شركني أختى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فان تلك لا تحل لى وقيل اسمها درة وقيل حمنه وقد ذكرناها أخرجها أبو عمر وأبو موسى * (عصمة) * بنت حبان بن صخر بن خنساء الانصارية ثم من بنى حرام بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عفراء) * بنت السكن بن رافع بن معاوية بن عبيد بن الابجر أم سعد بن زرارة الانصارية الخزرجية ثم النجارية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عفراء) * بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم بن مالك بن

[ 507 ]

النجار الانصارية أم معاذ ومعوذ وعوف وبها تعرف أولادها وكلهم من الانصار قال ابن الكلبى قتل معاذ ومعوذ يومئذ يعنى يوم بدر فجاءت أمهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت لعوف ابنها يا رسول الله هذا شر بنى فقال لا ولم يعقب معاذ ومعوذ وانما الولد لعوف وقال غير الكلبى ان معاذا لم يقتل يوم ببدر على ما ذكرناه في اسمه والله أعلم وبايعت أمه النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عقرب) * بنت سلامة بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الاشهل الانصارية الاشهلية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عقرب) * بنت معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل وهى أم رافع بن يزيد الاشهلى ويزيد وثابت ابني قيس بن الخطيم بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب ع س * عقيلة) * بنت عبيد بن الحارث العتوارية كانت من المهاجرات والمبايعات مدنية روت عنها ابنتها حجة بنت قريط وقيل حجية بنت قرطة وروى عن ابنتها حجية زيد بن عبد الرحمن بن أبى سلامة وقيل ابن سلامة وهى أمه أوردها البخاري والطبراني بالعين المهملة والقاف وأوردها ابن منده بالغين المعجمة والفاء أخرجها هاهنا أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى * (د ع * عكناء) * أو عكثاء بنت أبى صفرة أخت المهلب بن أبى صفرة روى هشام بن سفيان عن عبد الله بن عبيد الله عن أبى الشعثاء قال قالت عكناء أو عكثاء بنت أبى صفرة أخت المهلب ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بصوم عاشوراء يوم العاشر من المحرم قال وسألته عن أبى الشعثاء قال شيخ مجهول وليس هو جابر بن زيد أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (س * علاثة) * أوردها جعفر المستعفرى هكذا عن الخليل بن أحمد عن محمد بن اسحاق عن قتيبة عن يعقوب بن عبد الرحمن عن أبى حازم بن دينار ان رجالا أتوا سهل بن سعد وقد امتروا في المنبر مم عوده فسألوه عن ذلك فقال والله انى لا أعرف مم هو ولقد رأيته أول يوم وضع وأول يوم جلس عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل إلى علاثة امرأة قد سماها سهل بن سعد ان مرى غلامك النجار ان يعمل لى أعوادا أجلس عليها إذا كلمت الناس أورده جعفر في حرف العين وقد صحفه هو أو شيخه الخليل فان محمد بن اسحاق ومن فوقه أحفظ من أن يخفى عليهم هذا وانما هو أرسل رسول الله إلى فلانة امرأة لم يعرف اسمها فصحف فلانة بعلاثة أخرجه أبو موسى وأمثال هذا لو أضرب أبو موسى عنه لكان أحسن من ذكره فان التصحيف كثير فان كان كل

[ 508 ]

تصحيف وغلط يذكر فقد فاته أضعاف ما ذكر ولو لا الاقتداء به لما ذكرناه * (ب * علية) * بنت شريح الحضرمي أخت السائب بن يزيد ابن أخت النمر وهى أخت مخرمة بن شريح الذى ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال ذاك رجل لا يتوسد القرآن أخرجها أبو عمر * عليه بضم العين وفتح اللام وتشديد الياء تحتها نقطتان * (س * عمارة) * بنت حمزة بن عبد المطلب القرشية الهاشمية ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم روى الواقدي عن أم حبيبة عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال كانت عمارة بنت حمزة بن عبد المطلب وأمها سلمى بنت عميس بمكة فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضية كلم على بن أبى طالب النبي صلى الله عليه وسلم فقال علام نترك بنت عمنا بين ظهرانى المشركين فلم ينهه النبي صلى الله عليه وسلم عن اخراجها فخرج بها فتكلم زيد بن حارثة وكان وصى حمزة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد آخى بينهما حين آخى بين المهاجرين فقال أنا أحق بابنة أخى وقال جعفر أنا أحق بها فان خالتها عندي وذكر الحديث وقال الخطيب أبو بكر انفرد الواقدي بتسمية عمارة في هذا الحديث وسماها غيره امامة وذكر غير واحد من العلماء ان حمزة كان له ابن اسمه عمارة وهو الصواب أخرجها أبو موسى * (د ع * عمرة) * الاشهلية غير منسوبة حديثها قالت أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى في مسجدنا الظهر والعصر وكان صائما فلما غربت الشمس وأذن المؤذن أتوه بفطره شواء كتف وذراع فجعل ينهسها باسنانه ثم أقام المؤذن فمسح يده بخرقة ثم قام فصلى ولم يمس ماء أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (عمرة) * بنت أبى أيوب خالد بن زيد الانصارية وأبوها أبو أيوب مشهور بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (د * عمرة) * بنت الجون الكلابية لها ذكر في حديث عالية وقد ذكرناها في عمرة بنت يزيد أخرجها ابن منده * (ب د ع * عمرة) * بنت الحارث بن أبى ضرار الخزاعية المصطلقية تقدم نسبها عند ذكر أختها جويرة بنت الحارث أخبرنا يحيى بن أبى الرجاء اذنا باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم حدثنا صلت بن مسعود الحجدرى حدثنا محمد بن خالد بن سلمة المخزومى أخبرنا أبى عن محمد بن عمرو بن الحارث بن أبى ضرار عن عمته عمرة بنت الحارث ان النبي صلى الله عليه وسلم قال الدنيا خضرة حلوة فمن أصاب منها من شئ من حله بورك فيه ورب متخوض في مال الله

[ 509 ]

ومال رسوله له النار يوم القيامة أخرجه الثلاثة * (ب د ع * عمرة) * بنت خرم الانصارية قاله ابن منده وأبو عمر وقال أبو نعيم عمرة بنت حرام قال وذكرها المتأخر عمرة بنت خرم وكانت تحت سعد بن الربيع فقتل عنها يوم أحد روى يحيى بن أيوب عن محمد بن ثابت البنانى عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عمرة بنت خرم أنها جعلت النبي صلى الله عليه وسلم في صور نخل كنسته ورشته وذبحت له شاة فأكل منها وتوضأ وصلى الظهر ثم قدمت له من لحمها فأكل وصلى العصر ولم يتوضأ رواه أبو نعيم عن الطبراني عن يحيى بن عثمان بن صالح عن عمرو بن الربيع ابن طارق عن يحيى باسناده وقال عمرة بنت حرام ورواه ابن منده باسناده عن محمد ابن اسحاق الصاغانى وأبى حاتم الرازي عن عمرو بن الربيع عن يحيى بن أيوب عن محمد فقال عمرة بنت خرم وروى هذا الحديث عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر ولم يسمها وذكرها ابن أبى عاصم فقال بنت خرم أخبرنا أبو الفرج بن محمود اجازة باسناده إلى القاضى أبى بكر أحمد بن عمرو أخبرنا محمد بن سهل بن عسكر أخبرنا عمرو ابن الربيع أخبرنا يحيى بن أيوب عن محمد بن ثابت البنانى عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله عن عمرة بنت خرم وذكره نحوه * (عمرة) * بنت الربيع بن النعمان بن يساف الانصارية الخزرجية من بنى مالك بن النجار بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب د ع * عمرة) * بنت رواحة أخت عبد الله بن رواحة تقدم نسبها عند ذكر أخيها وهى أم النعمان بن بشير وهى التى سألت زوجها بشيرا ان يهب ابنها النعمان هبة دون اخوته ففعل فقالت له أشهد على هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ففعل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل بنيك أعطيته مثل هذا قال لا قال فانى لا أشهد على جور وقيل ان النبي صلى الله عليه وسلم قال له ايسرك ان يكونوا في البر لك سواء قال نعم قال فلا آذن وهذه عمرة هي التى ذكرها قيس بن الخطيم في شعره بقوله أجد بعمرة غنيانها * فتهجر أم شأننا شأنها فان تمس شطت بها دارها * وناح لك اليوم هجرانها وعمرة من سروات النساء تنفح بالمسك أرد انها وهى طويلة أخبرنا عبد الله بن أبى نصر الخطيب باسناده عن أبى داود الطيالسي حدثنا شعبة عن محمد بن النعمان عن طلحة اليامى عن امرأة من عبد القيس عن

[ 510 ]

أخت عبد الله بن رواحة انها قالت وجب الخروج على كل ذات نطاق ورواه عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه عن محمد بن جعفر عن محمد بن طلحة عن امرأة من عبد القيس عن أخت عبد الله بن رواحة أخرجها الثلاثة * (س * عمرة) * بنت سعد بن عمرو بن زيد مناه بن عدى بن عمرو بن مالك بن النجار أم سعد بن عبادة كذا سماها المستغفرى وقيل عمرة بنت سعد بن قيس وقال أبو عمر عمرة بنت مسعود بن قيس بن عمرو بن عدى بن عمرو أم سعد بن عبادة توفيت سنة خمس من الهجرة وحديثها مشهور ولم تسم في الحديث أخرجها أبو موسى وذكرها أبو عمر فقال عمرة بنت مسعود بن قيس ويرد ذكرها ان شاء الله تعالى * (س * عمرة) * بنت السعدى بن وقدان بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر ابن لؤى امرأة مالك بن ربيعة بن قيس بن عبد ود من بنى عامر بن لؤى هاجرت إلى أرض الحبشة أخبرنا عبيد الله بن أحمد باسناده عن يونس عن محمد بن اسحاق في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة ومالك بن ربيعة بن قيس بن عبد شمس بن لؤى ومعه امرأته عمرة بنت السعدى أخرجها أبو موسى * (س * عمرة) * بنت عويم بن ساعدة قال جعفر ذكرها البخاري أخرجها أبو موسى مختصرا * (عمرة) * بنت قيس بن عمرو وهى أم أبى شيخ بن ثابت أخى حسان بن ثابت بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عمرة) * بنت مرشد وهى أخت أسماء بايعت هي وأختها النبي صلى الله عليه وسلم * (عمرة) * بنت مسعود بن أوس بن مالك بن سواد بن ظفر الظفرية الانصارية كانت عند محمد بن مسلمة فولدت له عبد الله بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عمرة) * بنت مسعود بن الحارث بن رفاعة الانصارية من بنى مالك بن النجار بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب * عمرة) * بنت مسعود بن قيس بن عمرو بن زيد مناه بن عدى بن عمرو بن مالك بن النجار أم سعد ابن عبادة وكانت من المبايعات توفيت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة خمس من الهجرة أخرجها أبو عمر وأخرجها أبو موسى فقال عمرة بنت سعد وقد تقدم ذكرها * (ع * عمرة) * بنت معاوية الكندية روى محمد بن اسحاق عن حكيم بن حكيم عن محمد بن على بن الحسين عن أبيه قال وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرة بنت معاوية من كندة وروى مجالد عن الشعبى ان النبي

[ 511 ]

صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من كندة فجيئ بها بعد ما مات النبي صلى الله عليه وسلم أخرجها أبو نعيم * (عمرة) * بنت هزال بن عمرو بن قرواش الانصارية ثم من بنى عوف بن الخزرج بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ب * عمرة) * بنت يزيد بن الجون الكلابية وقيل عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رواس بن كلاب الكلابية قاله أبو عمر وقال هذا أصح تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغه ان بها برصا فطلقها ولم يدخل بها أخبرنا أبو جعفر باسناده عن يونس عن ابن اسحاق قال وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرة بنت يزيد احدى نساء بنى كلاب ثم من بنى الوحيد وكانت قبله عند الفضل بن العباس بن عبد المطلب فطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ان يدخل بها وقيل انها التى تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعاذت منه حين دخلت عليه فقال لقد عذت بمعاذ فطلقها وأمر اسامة بن زيد فمتعها ثلاثة أثواب رواه هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة وقال أبو عبيد انما قال ذلك لاسماء بنت النعمان بن الجون وقال قتادة انما قال ذلك في امرأة من بنى سليم والاختلاف فيها كثير على ما ذكرناه في اسمها أخرجها أبو عمر * (عمرة) بنت يزيد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس الانصارية الاشهلية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (س * عمرة) * بنت يسار بن أزيهر لها صحبة قاله جعفر أخرجها أبو موسى مختصرا * (ب * عمرة) * بنت يعار الانصارية امرأة أبى حذيفة بن عتبة مولى سالم اختلف في اسمها وقد ذكرناها في التاء أخرجها أبو عمر * (ع س * عميرة) * بزيادة ياء التصغير هي عميرة بنت أبى الحكم رافع بن سنان أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو على الحداد أخبرنا أبو نعيم حدثنا محمد بن اسحاق بن أيوب أخبرنا ابراهيم بن سعدان أخبرنا بكر بن بكار حدثنا عبد الحميد بن جعفر حدثنى أبى وغير واحد من قومنا ان أبا الحكم أسلم ولم تسلم امرأته فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ان أبا الحكم أخذ ابنتى ومنعنيها فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا الحكم فجلس ناحية وأمر المرأة فجلست ناحية ووضع الجارية بينهما ثم قال ادعواها فدعواها فمالت إلى أمها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اهدها فمالت إلى ابيها فأخذها واسمها عميرة بنت أبى الحكم وقد روى من غير طريق نحو هذا وقل ما تسمى البنت

[ 512 ]

* (عميرة) * بنت حماسة الانصارية الخطمية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عميرة) * بنت سعد بن مالك أخت سهل بن سعد وهى أم رفاعة بن مبشر بن أبيرق الظفرى * (ب د ع * عميرة) * بنت سهل بن رافع صاحب الصاعين الذى لمزه المنافقون روت قصة أبيها في الصدقة بالصاعين وكان قد خرج بابنته هذه عميرة وبصاع من تمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ان لى اليك حاجة ابنتى هذه تدعو لها وتمسح رأسها فانه ليس لى ولد غيرها قالت فوضع يده على رأسي قالت فأقسم بالله لكأن برد كف رسول الله صلى الله عليه وسلم على كبدي بعد أخرجها الثلاثة * (عميرة) * بنت ظهير بن رافع بن عدى بن زيد بن جشم بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عميرة) * بنت عبد سعد بن عامر بن عدى بايعت النبي صلى الله عليه وسلم * (عميرة) * بنت عبيد بن معروف بن الحارث بن زيد بن عبيد الانصارية من بنى عمرو بن عوف بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عميرة) * بنت عقبة بن أحيحة الانصارية من بنى حججبا بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عميرة) * بنت قرط بن خنساء بن سنان الانصارية من بنى حرام بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عميرة) * بنت قيس بن عمرو بن عبيد بن مالك بن عدى بن الجرار بن سليط بن قيس الانصارية من بنى عدى بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (عميرة) * بنت قيس بن أبى كعب الانصارية ثم من بنى سواد أخت سهل بن قيس الشهيد بأحد بايعت النبي صلى الله عليه وسلم * (عميرة) * بنت كلثوم بن الهدم بن امرئ القيس بن الحارث بن زيد بن عبيد الانصارية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (ع س * عميرة) * بنت مسعود الانصارية أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن ابراهيم ابن على أخبرنا أبو عروبة أخبرنا هلال بن بشر أخبرنا اسحاق بن ادريس الاحول أخبرنا ابراهيم بن جعفر بن محمود بن محمد بن مسلمة أخبرني جعفر بن محمود ان جدته عميرة بنت مسعود حدثته انها دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هي واخواتها وهن خمس يبايعنه فوجدنه وهو يأكل قديدا فمضغ لهن قديدة ثم ناولهن اياها فقسمنها فمضغت كل واحدة منهن قطعة فلقين الله عزوجل ما وجدن في

[ 513 ]

أفواههن خلوفا ولا اشتكين من أفواههن شيئا أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (ع س * عنقودة) أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم أخبرنا محمد بن ابراهيم بن على أخبرنا محمد بن قارن أخبرنا أبو زرعة حدثنى غسان بن الفضل أبو عمر حدثنا صبيح بن سعيد النجاشي المدنى سنة ثمانين ومائة وزعم انه بلغ ثنتين وخمسين ومائة سنة قال سمعت أمي انها كانت اسمها عنبة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم عنقودة أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (س * عنقودة) * جارية عائشة جعلها أبو موسى ترجمة منفردة غير الاولى وقال ذكرها جعفر وفى اسناد حديثها نظر روى حميد بن حوشب عن الحسن عن على بن أبى طالب قال لما أراد النبي صلى الله عليه وسلم ان يبعث معاذا إلى اليمن صلى صلاة الغداة ثم أقبل علينا بوجهه فقال يا معشر المهاجرين والانصار من ينتدب إلى اليمن فقال أبو بكر أنا يا رسول الله فسكت عنه رسول الله ثم قال من ينتدب لى اليمن فقال معاذ أنا يا رسول الله فقال أنت لها وهى لك وتجهز وشيعه رسول الله صلى الله عليه وسلم والمهاجرون وأفناء الناس ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصيك يا معاذ وصية الاخ الشفيق أوصيك بتقوى الله عزوجل وحسن العمل ولين الكلام وصدق الحديث وأداء الامانة يا معاذ يسر ولا تعسر وذكر حديثا طويلا في وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وعود معاذ من اليمن ودخوله المدينة واتيانه منزل عائشة ليلا وانه طرق الباب فقالت من هذا الذى يطرق بابنا ليلا فقال أنا معاذ فقالت يا عنقودة افتحي الباب وقد روى هذا الحديث عن عبد الله بن عمر وسمى الجارية عفرة ونذكرها ان شاء الله تعالى أخرجها أبو موسى * (عويمرة) * بنت عويم بن ساعدة الانصارية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (حرف الغين) * * (د ع * غائثة) * وقيل غاثية أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ان أمي ماتت وعليها نذر أن تمشى إلى الكعبة فقال اقضي عنها رواه عثمان بن عطاء عن أبيه مرسلا أخرجه ابن منده وأبو نعيم * (ب د ع * غزيلة) * ويقال غزية بنت جابر بن حكيم الدوسية أم شريك هي التى وهبت نفسها للنبى صلى الله عليه وسلم قاله أبو نعيم وقال أبو عمر هي انصارية من بنى النجار قال والصواب غزيلة

[ 514 ]

ان شاء الله تعالى روى عنها جابر بن عبد الله وابن المسيب وغيرهما روى ابن لهيعة عن أبى الزبير عن جابر عن أم شريك انها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليفرن الناس من الدجال في الجبال قالت فأين العرب يومئذ قال لهم قليل أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر هي غير أم شريك العامرية واحداهما التى وهبت نفسها وفيها نظر ويرد ذكرها في أم شريك في الكنى ان شاء الله تعالى وقد اختلف في التى وهبت نفسها للنبى صلى الله عليه وسلم اختلافا كثيرا * (س * غفيرة) * بنت رباح أخت بلال مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخت أخيه خالد قال جعفر هما اخوان وأخت قاله محمد بن اسماعيل البخاري أخرجها أبو موسى * (س * غفيرة) * مولاة عائشة وقيل عنقودة وقد ذكرت أخرجها أبو موسى * (د * غفيلة) * بنت الحارث ويقال بنت عبيد بن الحارث روت عنها حجة بنت قريط روى موسى بن عبيدة عن زيد بن عبد الرحمن عن أبى سلامة عن أمه حجة بنت قريط عن أمها غفيلة بنت الحارث قالت اجتمعت أنا وأمى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ضارب قبته بالابطح فأخذ علينا ان لا نشرك بالله شيئا أخرجه ابن منده هاهنا وقيل عقيلة بالعين المهملة والقاف وقد تقدم ذكرها هناك * (د * الغميصاء) * الانصارية وقيل الرميصاء وهى أم سليم بنت ملحان أم أنس ابن مالك وهى بكنيتها أشهر أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا يحيى حدثنا حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال دخلت الجنة فسمعت خشفة فقلت ما هذا فقالوا الغميصاء بنت ملحان أخرجها ابن منده وروى لها حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك ويرد الكلام عليها في الترجمة التى بعدها * (ع س * الغميصاء) * الانصارية مطلقة عمرو بن خرم قال أبو موسى وهى غير أم سليم وأم حرام أخبرنا أبو موسى اذنا أخبرنا أبو على أخبرنا أبو نعيم أخبرنا فاروق الخطابى أخبرنا أبو مسلم الكشي أخبرنا أبو عمر الضرير أخبرنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ان عمرو بن خرم طلق الغميصاء فنكحها رجل فطلقها قبل ان يمسها فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تسأله ان ترجع إلى زوجها الاول فقال لا حتى يذوق الآخر من عسيلتها وتذوق من عسيلته رواه ابن عباس فقال الغميصاء أو الرميصاء ولم يسم زوجها أخرجها أبو نعيم وأبو موسى قلت أخرج ابن منده هذا الحديث

[ 515 ]

في ترجمة أم سليم الغميصاء المقدم ذكرها ظنا منه انها المخاطبة للنبى صلى الله عليه وسلم في العود إلى زوجها وهو وهم فان الغميصاء أم سليم تزوجت بأبى طلحة بعد مالك بن النضر ولم يتفارقا بطلاق إلى ان فرق الموت بينهما والصواب مع أبى نعيم وأبى موسى * (حرف الفاء) * * (س * فاختة) * بنت الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى القرشية الاسدية روى ان جريج عن عكرمة قال فرق الاسلام بين أربع نسوة وأبناء بعولتهن حمنة بنت أبى طلحة بن عبد العزى كانت تحت خلف بن أسد بن عاصم الخزاعى فخلف عليها الاسود بن خلف وفاختة بنت الاسود بن المطلب كانت تحت أمية بن خلف فخلف عليها ابنه صفوان بن أمية أخرجها أبو موسى * (ب د ع * فاختة) * بنت أبى طالب بن عبد المطلب أخت على بن أبى طالب لابويه وهى أم هانئ اختلف في اسمها فقيل فاختة وقيل هند والاول أكثر وهى بكنيتها أشهر وترد في الكنى أكثر من هذا أخرجها الثلاثة ومن حديثها ان النبي صلى الله عليه وسلم صلى ثمان ركعات غداة الفتح في بيتها * (ع س * فاختة) * بنت عمر والزهرية خالة النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو موسى اجازة أخبرنا أبو غالب أخبرنا أبو بكر (ح) قال أبو موسى وأخبرنا الحسن أخبرنا أبو نعيم قالا حدثنا سليمان بن أحمد أخبرنا محمد بن عبد الله الحضرمي أخبرنا معمر بن بكار السعدى أخبرنا عثمان بن عبد الرحمن عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهبت خالتي فاختة بنت عمر وغلاما وأمرتها ان لا تجعله جازرا ولا صائغا ولا حجاما أخرجه أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * فاختة) * بنت الوليد بن المغيرة المخزومية وتقدم نسبها عند ذكر أخيها خالد بن الوليد كانت زوج صفوان بن أمية بن خلف الجمحى أسلمت يوم الفتح وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع النساء اللاتى بايعنه أخرجها الثلاثة * (ب * الفارعة) * بنت أسعد بن زرارة الانصاري أوصى بها أبوها أبو أمامة أسعد وباختيها حبيبة وكبشة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم من نبيط بن جابر من بنى مالك بن النجار أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد بن سعد المؤدب باسناده عن المعافى بن عمران حدثنا أبو عقيل عن بهية عن عائشة قالت

[ 516 ]

أهدينا يتيمة من الانصار قالت فلما رجعنا قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قلتم قالت سلمنا وانصرفنا قال ان الانصار قوم يعجبهم الغزل ألا قلت يا عائشة * أتيناكم أتيناكم * فحيونا نحييكم * وهذه اليتيمة هي الفارعة بنت أسعد بن زرارة * (س * الفارعة) * بنت زرارة بن عدس الانصارية أخت أسعد بن زرارة الانصاري ثم من بنى مالك بن النجار أخرجها أبو موسى * (س * الفارعة) * بنت أبى سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس القرشية الاموية كانت عند أبى أحمد بن جحش الاسدي روى محمد بن عبد الله بن نمير عن يونس عن ابن اسحاق قال كان أول من خرج من مكة إلى المدينة مهاجرا عبد الله بن جحش بن رباب الاسدي أسد بن خزيمة ومعه أهله الفارعة بنت أبى سفيان أخرجها أبو موسى وقد اختلف قوله فانه جعل في الترجمة ان الفارعة امرأة أبى أحمد بن جحش وفى الحديث انها هاجرت مع زوجها عبد الله بن جحش فليحقق وقد اختلفوا في أول من هاجر إلى المدينة فقال الطبراني أول من قدمها مهاجرا أبو سلمة بن عبد الاسد والله اعلم * (ب د ع * الفارعة) * بنت ابى الصلت الثقفية اخت امية بن ابى الصلت روى عنها ابن عباس انها قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فتح الطائف وكانت ذات لب وعقل وجمال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بها معجبا فقالت الفارعة فقال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم تحفظين من شعر اخيك شيئا قلت نعم واعجب من ذلك كان اخى إذا كان الليل وذكرت قصة طويلة وقالت قدم أخى من سفر فأتاني فرقد على سريري فأقبل طائران فسقط احدهما على صدره فشق ما بين صدره إلى ثنته ثم أخرج قلبه ثم رد إلى مكانه وهو نائم وأنشدت له الابيات التى أولها باتت همومى تسرى طوارقها * أكف عينى والدمع سابقها ما رغب النفس في الحياة وان * تحيى قليلا فالموت سائقها ومنها قوله يوشك من فر من منيته يوما * على غرة يوافقها من لم يمت غبطة يمت هرما * للموت كأس والمرء ذائقها ولما حضرته الوفاة قال عند المعاينة ان تغفر اللهم تغفر جما * وأى عبد لك لا ألما ثم قال كل عيش وان تطاول دهرا * صائر مرة إلى ان يزولا ليتنى كنت قبل ما قد بدا لى * في رؤس الجبال أرعى الوعولا

[ 517 ]

ثم مات فقال النبي صلى الله عليه وسلم كان مثل أخيك كمثل الذى آتاه الله آياته فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين أخرجها الثلاثة * (ب * الفارعة) * بنت عبد الرحمن الخثعمية تذكر في الصحابة روى عنها السرى بن عبد الرحمن أخرجها أبو عمر مختصرا * (الفارعة) * بنت قريبة بن العجلان بن غنم بن عامر بن بياضة الانصارية البياضية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله ابن حبيب * (الفارعة) * بنت مالك أخت أبى سعيد الخدرى وقيل الفريعة ونذكرها في الفريعة أتم من هذا ان شاء الله تعالى * (ب د ع * الفاضلة) * الانصارية امرأة عبد الله بن أنيس الجهنى روت ان النبي صلى الله عليه وسلم خطبهم وحثهم على الصدقة حديثها عند أهل المدينة أخرجها الثلاثة * (ب د ع * فاطمة) * بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف القرشية الهاشمية أم على بن أبى طالب وأم اخوته طالب وعقيل وجعفر قيل انها توفيت قبل الهجرة وليس بشئ والصحيح انها هاجرت إلى المدينة وتوفيت بها قال الشعبى أم على فاطمة بنت أسد أسلمت وهاجرت إلى المدينة وتوفيت بها وروى الاعمش عن عمرو بن مرة عن أبى البحترى عن على قالت قلت لامى فاطمة بنت أسد اكفى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سقاية الماء والذهاب في الحاجة وتكفيك الداخل الطحن والعجن وهذا يدل على هجرتها لان عليا انما تزوج فاطمة بالمدينة قال الزهري هي أول هاشمية ولدت لهاشمي وهى أيضا أول هاشمية ولدت خليفة ثم بعدها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولدت الحسن ثم زبيدة امرأة الرشيد ولدت الامين لا نعلم غيرهن ثم ان هؤلاء الثلاثة لم تصف لهم الخلافة فأما على فانه كان من اضطراب الامور عليه إلى ان قتل ما هو مشهوز وأما الحسن والامين فخلعا أخبرنا أبو الفرج بن أبى الرجاء اجازة باسناده عن أبى بكر بن أبى عاصم حدثنا عبد الله بن شبيب بن خالد القيسي حدثنا يحيى بن ابراهيم بن هانئ أخبرنا حسين بن زيد بن على عن عبد الله بن محمد بن عمر بن على عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن فاطمة بنت أسد في قميصه واضطجع في قبرها وجزاها خيرا وروى عن ابن عباس نحو هذا وزاد فقالوا ما رأيناك صنعت بأحد ما صنعت بهذه قال انه لم يكن بعد أبى طالب أبر بى منها انما ألبستها قميصي لتكسى من حلل الجنة واضطجعت في قبرها ليهون عليها عذاب القبر قال الزبير انقرض ولد أسد بن هاشم الا من ابنته فاطمة بنت أسد أخرجها الثلاثة

[ 518 ]

* (ب س * فاطمة) * بنت أبى الاسد أو أبى الاسود بن عبد الاسد وهى ابنة أخى أبى سلمة بن عبد الاسد المخزومى روى عمار الذهبي عن شقيق قال سرقت فاطمة بنت أبى الاسد فأشفقت قريش ان يقطعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلموا أسامة بن زيد فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كل شئ ولا ترك حد من حدود الله عزوجل ولو كانت فاطمة بنت محمد لقطعتها فقطعها وقد روى عن شقيق عن فاطمة بنت أبى الاسود هذه ان امرأة من قريش سرقت وكان الاول أصح لان الحافظ ابن ثابت ذكرها كذلك أيضا أخرجها أبو عمر وأبو موسى * (ب س * فاطمة) * بنت الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب بن سعد ابن تيم بن مرة القرشية التيمية أمها ريطة بنت الحارث بن جبلة ولدت بأرض الحبشة هي وأختاها زينب وعائشة ابنتا الحارث وقيل ان أخاهن موسى ولد بأرض الحبشة أيضا وهلكوا جميعا من ماء شربوه بالطريق لما رجعوا من الحبشة الا فاطمة فانها سلمت ولم يبق من ولد الحارث غيرها أخرجها أبو عمر وأبو موسى * (ب د ع * فاطمة) * بنت أبى حبيش بن المطلب بن أسد بن عبد العزى القرشية الاسدية وهى التى سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الاستحاضة أخبرنا غير واحد باسنادهم عن محمد بن عيسى حدثنا هناد أخبرنا وكيع وعبدة وأبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبى حبيش إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله انى امرأة استحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة قال لا انما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعى الصلاة فإذا أدبرت فاغسلي عنك الدم وصلى أخرجها الثلاثة * (د ع * فاطمة) * بنت حمزة بن عبد المطلب القرشية الهاشمية ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم وقيل اسمها امامة وقيل عمارة قاله أبو نعيم وتكنى أم الفضل أخبرنا يحيى بن محمود اجازة باسناده إلى القاضى أبى بكر أحمد بن عمر وقال حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا حسين بن على عن زائدة عن محمد بن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن الحكم بن عبد الله بن شداد عن بنت حمزة قالت مات مولا لى وترك ابنته فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ماله بينى وبين ابنته فجعل لى النصف قال محمد هي أخت ابن شداد لامه قال وحدثنا أبو بكر أحمد بن عمر قال حدثنا يعقوب بن حميد أخبرنا عمران ابن عيينة عن يزيد بن أبى زياد عن أبى فاختة عن جعدة بن هبيرة عن على قال

[ 519 ]

أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حلة مسيرة بحرير فقال اجعلها خمرا بين الفواطم فشققت منها أربعة أخمرة خمار الفاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم وخمار الفاطمة بنت أسد وخمار الفاطمة بنت حمزة ولم يذكر الرابعة أخرجها ابن منده وأبو نعيم * (ع س * فاطمة) * الخزاعية ذكرها أبو بكر بن أبى عاصم في الوحدان وأوردها الطبراني أيضا في الصحابيات أخبرنا يحيى اجازة باسناده عن أحمد بن عمر قال حدثنا عبد الله بن محمد بن سالم القزاز حدثنا عنبسة بن عبد الواحد بن سعيد بن العاص بن أمية عن صالح بن أبى الاخضر عن الزهري عن هند بنت الحارث وفاطمة الخزاعية ان النبي صلى الله عليه وسلم دخل على امرأة من الانصار يعودها فقال كيف تجدينك قالت بخير وقد برحت بى أم ملدم فقال اصبري فانها تذهب من خبث الانسان كما تذهب النار وسخ الحديد أخرجها أبو نعيم وأبو موسى * (ب د ع * فاطمة) * بنت الخطاب بن نفيل بن عبد العزى القرشية العدوية أخت عمر بن الخطاب رضى الله عنهما وهى امرأة سعيد ابن زيد بن عمرو بن نفيل العدوى أحد العشرة أسلمت قديما أول الاسلام مع زوجها سعيد قبل اسلام أخيها عمر وهى كانت سبب اسلام أخيها عمر روى مجاهد عن ابن عباس قال سألت عمر عن اسلامه فقال خرجت بعد اسلام حمزة بثلاثة أيام فإذا فلان المخزومى وكان قد أسلم فقلت تركت دين آبائك واتبعت دين محمد قال ان فعلت فقد فعله من هو أعظم عليك حقا منى قلت من هو قال أختك وختنك قال فانطلقت فوجدت الباب مغلقا وسمعت همهمة ففتح الباب فدخلت فقلت ما هذا الذى أسمع قالت ما سمعت شيئا فما زال الكلام بيننا حتى أخذت برأس ختنى فضربته فأدميته فقامت إلى اختى فأخذت برأسي فقالت قد كان ذاك على رغم أنفك قال فاستحييت حين رأيت الدم وقلت أرونى هذا الكتاب وذكر قصة اسلام عمر وقد ذكرناه في اسلام عمر في ترجمته أخرجها الثلاثة * (ب د ع * فاطمة) * بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدة نساء العالمين ما عدا مريم بنت عمران صلى الله عليهما أمها خديجة بنت خويلد وكانت هي وأم كلثوم أصغر بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد اختلف في ايتهن أصغر سنا وقيل ان رقية أصغرهن وفيه عندي نظر لان النبي صلى الله عليه وسلم زوج رقية من ابن أبى لهب فطلقها قبل الدخول بها أمره أبواه بذلك ثم تزوجها عثمان رضى الله عنه

[ 520 ]

وهاجرت معه إلى الحبشة فما كان ليزوج الصغرى ويترك الكبرى وكانت فاطمة تكنى أم أبيها وكانت أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجها من على بعد أحد وقيل تزوجها على بعد ان ابتنى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعائشة بأربعة أشهر ونصف وابتنى بها بعد تزويجه اياها بسبعة أشهر ونصف وكان سنها يوم تزويجها خمس عشرة سنة وخمسة أشهر في قول وانقطع نسل رسول الله صلى الله عليه وسلم الا منها فان الذكور من أولاده ماتوا صغارا وأما البنات فان رقية رضى الله عنها ولدت عبد الله بن عثمان فتوفى صغيرا وأما أم كلثوم لم تلد وأما زينب رضى الله عنها فولدت عليا ومات صبيا وولدت امامة بنت أبى العاص فتزوجها على ثم بعده المغيرة بن نوفل وقال الزبير انقرض عقب زينب أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن على الصوفى أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا الخطيب ابن أبى الصقر الانباري أخبرنا أبو البركات أحمد بن عبد الواحد بن نظيف أخبرنا أبو محمد بن رشيق حدثنا أبو بشر الدولابى أخبرنا أحمد بن يحيى الصوفى أخبرنا اسماعيل بن ابان أخبرنا أبو مريم عن ابى اسحاق عن الحارث عن على قال خطب أبو بكر وعمر يعنى فاطمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهما فقال عمر أنت لها يا على فقلت ما لى من شئ الا درعى أرهنها فزوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة فلما بلغ ذلك فاطمة بكت قال فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما لك تبكين يا فاطمة فوالله لقد انكحتك أكثرهم علما وأفضلهم حلما وأولهم سلما قال وحدثنا الدولابى أخبرنا أحمد بن عبد الجبار أخبرنا يونس بن بكير عن ابن اسحاق حدثنى عبد الله بن أبى نجيح عن مجاهد عن على بن أبى طالب قال خطبت فاطمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت لى مولاة لى هل علمت ان فاطمة خطبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت لا قالت فقد خطبت فما يمنعك ان تأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيزوجك فقلت وعند شئ أتزوج به فقالت انك ان جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجك فوالله ما زالت ترجينى حتى دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم جلالة وهيبة فلما قعدت بين يديه أفحمت فوالله ما أستطيع ان اتكلم فقال ما جاء بك ألك حاجة فسكت فقال لعلك جئت تخطب فاطمة قلت نعم قال وهل عندك من شئ تستحلها به فقلت لا والله يا رسول

[ 521 ]

الله فقال ما فعلت بالدرع التى سلحتكها فقلت عندي والذى نفس على بيده انها لحطمية ما ثمنها أربعمائة درهم قال قد زوجتك فابعث بها فان كانت لصداق فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وحدثنا الدولابى أخبرنا أبو جعفر محمد بن عوف بن سفيان الطائى أخبرنا أبو غسان مالك بن اسماعيل النهدي أخبرنا عبد الرحمن بن حميد الرواسى حدثنا عبد الكريم بن سليط عن ابن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة البناء يعنى بفاطمة لا تحدثن شيئا حتى تلقاني فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بماء فتوضأ منه ثم أفرغه على على وقال اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في نسلهما قال ابن اسحاق وحدثني من لا أتهم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغار لبناته غيرة شديدة كان لا ينكح بناته على ضرة أخبرنا غير واحد باسنادهم عن أبى عيسى حدثنا عبد الله بن يونس وقتيبة بن سعيد قالا حدثنا الليث عن ابن أبى مليكة عن المسور ابن مخرمة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو على المنبر ان بنى هشام ابن المغيرة استأذنوني في ان ينكحوا ابنتهم على بن أبى طالب فلا آذن ثم لا آذن ثم لا آذن الا ان يريد على بن أبى طالب ان يطلق ابنتى وينكح ابنتهم فانها بضعة منى يريبنى ما رابها ويؤذيني ما اذاها أخبرنا أبو محمد عبد الله بن سويدة أخبرنا أبو الفضل بن ناصر السلامى أخبرنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك بن على المؤذن أخبرنا الحاكم أبو الحسن على بن محمد الحافظ والقاضى أبو بكر الحيرى قالا أخبرنا أبو العباس محمد بن يعقوب أخبرنا الحسن بن مكرم حدثنا عثمان بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله عن شريك بن عبد الله بن أبى نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة قالت في بيتى نزلت انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى فاطمة وعلى والحسن والحسين فقال هؤلاء أهلى قالت فقلت يا رسول الله افما أنا من أهل البيت قال بلى ان شاء الله عزوجل قال أبو صالح قال الحاكم في المستدرك عن الاصم قال صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه قال وأخبرنا أبو صالح أخبرنا أبو الحسن على بن احمد الاهوازي أخبرنا أحمد بن عبيد بن اسماعيل الصفار اخبرنا تمام بن محمد بن غالب اخبرنا موسى بن اسماعيل أخبرنا حماد بن سلمة عن على بن زيد عن انس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة ستة اشهر إذا خرج لصلاة الفجر

[ 522 ]

يقول الصلاة يا اهل بيت محمد انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا قال وأخبرنا أبو صالح أخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن بشران أخبرنا أبو على أحمد بن الفضل بن العباس بن خزيمة أخبرنا عيسى بن عبد الله الطيالسي رعاث حدثنا أبو نعيم أخبرنا زكريا بن أبى زائدة عن فراس عن الشعبى عن مسروق عن عائشة قالت أقبلت فاطمة تمشى كان مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مرحبا بابنتى ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم أسر إليها حديثا فبكت ثم أسر إليها حديثا فضحكت فقالت ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن فسألتها عما قال فقالت ما كنت لافشى سر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قبض سألتها فأخبرتني انه أسرا لى فقال ان جبريل كان يعارضنى بالقرآن في كل سنة مرة وانه عارضنى العام مرتين وما أراه الا وقد حضر أجلى وانك أول أهلى لحوقا بى ونعم السلف أنا لك فبكيت فقال الا ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين قال أبو صالح رواه البخاري في الصحيح عن أبى نعيم وهذا من غريب الصحيح فان زكريا روى عن الشعبى أحاديث في الصحيحين وهذا يرويه عن فراس عن الشعبى أخبرنا ابراهيم بن محمد وغيره باسنادهم عن الترمذي حدثنا يزيد الكوفى حدثنا عبد السلام بن حرب عن أبى الحجاف عن جميع بن عمير التيمى قال دخلت مع عمى على عائشة فسألت أي الناس كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فاطمة قيل من الرجال قالت زوجها ان كان ما علمت صواما قواما أخبرنا أبو محمد ابن سويدة أخبرنا محمد بن ناصر أخبرنا أبو صالح المؤذن أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله ابن شاذان المقرى أخبرنا محمد بن عبد الله القتاب أخبرنا احمد بن عمرو بن أبى عاصم أخبرنا عمر بن الخطاب أخبرنا أبو صالح أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن أبى نجيح عن أبيه عن رجل سمع على بن أبى طالب يقول سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أينا أحب اليك أنا أو فاطمة قال فاطمة أحب إلى منك وأنت أعز على منها وأخبرنا يحيى بن محمود اذنا باسناده عن ابن أبى عاصم قال أخبرنا عبد الله بن عمر بن سالم المفلوج وكان من خيار المسلمين عندي حدثنا حسين بن زيد بن على ابن الحسين بن على بن ابى طالب عن عمر بن على عن جعفر بن محمد عن أبيه عن على بن حسين بن على عن حسين بن على عن على ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة ان الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك أخبرنا أبو الفضل بن أبى الحسن المخزومى

[ 523 ]

باسناده عن أحمد بن على أخبرنا الحسن بن عثمان بن شقيق حدثنا الاسود بن حفص المروزى حدثنا حسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قدم من سفر قبل ابنته فاطمة قال وحدثنا أحمد بن على حدثنا محمد بن اسماعيل بن أبى سمينة البصري أخبرنا محمد ابن خالد الحنفي أخبرنا موسى بن يعقوب الزمعى عن هاشم بن هاشم عن عبد الله ابن وهب عن أم سلمة قالت جاءت فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسارها بشئ فبكت ثم سارها بشئ فضحكت فسألتها عنه فقالت أخبرني انه مقبوض في هذه السنة فبكيت فقال ما يسرك ان تكوني سيدة نساء أهل الجنة الا فلانة فضحكت أخبرنا عبد الوهاب بن أبى حبة باسناده عن عبد الله بن أحمد حدثنى أبى أخبرنا عفان حدثنا معاذ بن معاذ حدثنا قيس بن الربيع عن أبى المقدام عن عبد الرحمن بن الازرق عن على قال دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا نائم فاستسقى الحسن أو الحسين قال فقام النبي صلى الله عليه وسلم إلى شاة لنا بكى فحلبها فدرت فجاءه الحسن فنحاه النبي صلى الله عليه وسلم فقالت فاطمة يا رسول الله كأنه أحبهما اليك قال لا ولكنه استسقى قبله ثم قال انا واياك وهذين وهذا الراقد في مكان واحد يوم القيامة أخبرنا ابراهيم وغيره باسنادهم عن أبى عيسى حدثنا سليمان بن عبد الجبار البغدادي حدثنا على بن قادم حدثنا اسباط بن نصر الهمداني عن السدى عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن ارقم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلى وفاطمة والحسن والحسين أنا حرب لم حاربتم سلم لمن سالمتم أخبرنا أبو محمد الحسن بن على بن الحسين الاسدي الدمشقي المعروف بابن البن أخبرنا جدى أبو القاسم الحسين بن الحسن قال قرأت على القاضى على بن محمد بن على المصيصى أخبرنا القاضى أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون بن عبد الله الغساني أخبرنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة الاطرابلسى قراءة عليه أخبرنا ابراهيم بن عبد الله القصار أخبرنا العباس بن الوليد بن بكار الضبى بالبصرة عن خالد بن عبد الله عن بيان عن الشعبى عن ابى حجيفة عن على قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجاب يا أهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد حتى تمر أخبرنا أبو ياسر بن ابى حبة باسناده عن عبد الله بن احمد حدثنى ابى اخبرنا اسماعيل بن ابراهيم عن ليث عن عبد الله

[ 524 ]

ابن الحسن هو ابن الحسن بن على بن ابى طالب عن امه فاطمة بنت الحسين بن على عن جدتها فاطمة الكبرى هي بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد صلى على محمد وسلم ثم قال رب اغفر لى ذنوبي وافتح لى أبواب رحمتك وإذا خرج صلى على محمد وسلم وقال رب اغفر لى ذنوبي وافتح لى أبواب فضلك هذا الحديث ليس اسناده بمتصل فان فاطمة بنت الحسين لم تدرك جدتها فاطمة الكبرى والله أعلم وتوفيت فاطمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهر هذا أصح ما قيل وقيل بثلاثة أشهر وقيل عاشت بعده سبعين يوما وما رؤيت ضاحكة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لحقت بالله عزوجل ووجدت عليه وجدا عظي